يوم الإثنين 4:44 صباحًا 21 أكتوبر 2019



رواية اوراق الماضي مكتوبه

رواية اوراق الماضى مكتوبه

صورة رواية اوراق الماضي مكتوبه

صور

اوراق الماضي
للكاتبة المبدعة
ايمليا امل

اتحداكم اذا ما كملتوها
لانها بجد رووووووووووووووووووعة
®M®الج الاول زء ®M®
صوت صراخ طفلة ما لى البيت و شايلة البيت شيل..الام ضامة بنتها لصدرها و تحاول تلقمها صدرها لاجل تسكت و دموع الام على خدها اربع اربع و بنتها الى عمرها خمس سنوات تصيح على صياح امها و تمسح دموع امها
فجئة انفتح الباب بقوة و طلع صوت ارتطام الباب بالجدر الكل سكت و ناظر الى اصدر ة الضجة و ردت الطفلة الصغيرة الى عمرها سنة للبكاء مرة ثانية و الام ارتجف قلبها و دها لو تموت هي و بناتها الحين و ترتاح هي و بناتها من ة العذاب الى هي فيه

منصور و هو بحالة مب طبيعيه: سكتى بنتك و لا ترانى انا بسكتها
مها حطت صدرها بالقوة في فم بنتها بس بنتها معندة ما تبى و ما زالت مستمرة في الصياح و الام تخش و جة بنتها في صدرها لاجل تكتم صيحات بنتها بس الطفلة ما تعرف انها بصياحها ممكن تعمل كارثة لنفسها و هي اصلا تصيح لانها تعبانة و مرضانة صابتها هي و اختها الحصبة الالمانية و ة ال شي متعبهم هذا غير الحر و القرف و حياتهم الصعبة الى عايشينها
ارتاحت الام لما شافت زوجها خرج بس عيونها تراقبة و شافتة دخل المطبخ و خرج بسرعة و هو حامل سكينة بسرعة حطت يدها على فم بنتها لاجل تكتم صوتها و البنت تحرك و جهها و زاد صياحها و دخل منصور و سحب البنت و مها تسحب في بنتها و هو يسحب بالاخير رفز مها على بطنها الى كانت حامل و تالمت بس مع ذالك متمسكة بيد منصور لاجل تمنعة يذبح بنتها و هي تصيح و تترجاة و اخر شي قدر عليها و رماها بعيد عنه و طاحت مغمي عليها
وثوانى اختفي صياح الطفلة و عم الهدوء
البنت الى عمرها خمس سنوات انخشت داخل الدولاب بعد ة المنظر خافت لا ابوها بعد يفصل راسها عن جسمها و ظلت ترتعش من الخوف و تعض على يدها بقوة من الخوف لاجل تكتم صياحها

صورة رواية اوراق الماضي مكتوبه
المشهد لها ما انتها لهنا شافت ابوها يحط اختها في كيس و غطاء محل الدم و خرج .

 

.

 

جات تخرج تروح لامها تحتمى فيها..

 

بس سمعت صوت ابوها و هو يقلط واحد من ربعة و بسرعة ردت مكانها تراقب من بعيد شافت ابوها دخل هو و صاحبه
منصور: هاا شرايك فيها تستاهل و لا لا
الرجال: اوبييى من وين جايب ة القمر و لا انت قرد
منصور: ههههة حلال عليك بروح اخذ ابرة تعبنى ة الغرء الى اشفطه
الرجال: يارجال خذة كله حلال عليك
خرج منصور و تقرب الرجال من مها و وووو الصغيرة تراقب من فتحة من الدولاب شنو يصير لامها و تقطع قلبها على امها يوم سمعت صراخ امها و اعتراضها بعد ما فاقت

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………….
انطفت الانوار و دارت عجلة السنين و حنا الحين في عام 1425
بعد عشرين سنة من الاحداث
فى المول
زامل:
كل العاملين: و عليكم السلام
توجة زامل سييدة للحسابات لاجل ياخذ الغلاة و يروح
فى ة الاثناء دخلت عذارى محل المجوهرات و اتجهت سييدة لمحل الحلق و هي متعودة تاخذ مجوهراتها من هنا
عذارى خرجت الفاتورة و سلمتها لواحد من البائعين
البائع العم حاتم و بلهجة حضرية و هو رجل كبير في السن عمرة تقريبا خمسين سنه: ياواد يا محمد فين الحلق تبع الانسة عذاري
محمد: جاهز
واتجة و خرج الحلق و قدمة ل عذاري
ووراها محل الكسر و شلون غيروة لها
عذارى دفعة الحساب و اخذت غرضها و جات تخرج انتبهت لاسورة جذبتها و عجبتها..

 

اتجهت لها
عذاري: ممكن اشوف هذه
العم حاتم و باسلوب يجذب الزباين مثل العاده: ممكن ليش لا المحل محلك
وخرج الاسواره
عذاري: كم سعرها
العم حاتم: ما نختلف على السعر اهم شي عجبتك و لا لا
عذاري: زوينه
العم حاتم هو الى عذارى دوم تتعامل و ياة و هو يعرف ذوقها صعب و دوم لاجل تاخذ شي يقلبون لها المحل قلب كل شي يراوها اياه
العم حاتم: شوفى يابنتى هذه القطعة جديدة و ما في مثلها في السوق كله هذه مخصص بس لمحلات شيخ الذهب
عذاري: بس ما كانها من هنا عريضة انا احب الاشياء الخفيفه
العم حاتم مد يدة و عذارى حطت الاسوارة على القزاز و هو اخذها
العم حاتم: لا و الله مو عريضة و بعدين اذا كانت اسخف من كذا بتكون سريعة الانعواجاج
زامل الى كان متابع للاحداث من البداية تكلم اخيرا باستهزاء: انت جربيها على يدك اذا شفتيها اوكى تناسب يدك اشتريها و اذا ما طلعت حلوة على يدك خليها اكيد في و حدة راح تليق لها ة الاسوارة عاد ها النوعية لها ناسها
عذارى عصبت من اسلوب فيصل و هي اول مرة تشوفة و تتحسب انه بائع
تكلمت عذارى بصوت مبين عليها عدم الرضي من ة التدخل: انت ما يخصك فينى لما اكلمك كلمنى …وتكلمة بصوت منخفض… وجع قلة ادب
محد تدخل لانهم يعرفوا زامل عصبى و ما يحب الوحدة تتميع عند البائع و هو لاجل كذا ما ياخذ الغلاة غير في صباح كل يوم سبت لانة يعرف ما راح يكون في زبوناات
زامل الى سمعها: لاحول و لاقوة الا بالله اصطبحت بوجة منو اليوم
عذاري: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وردت ناظرت العم حاتم
عذاري: عم حاتم كم سعرها
العم حاتم الى يعرف اخلاق عذارى و يعرف انها مؤدبة و انها ما تتعامل غير و ياها و هي من صغرها تجى مع امها و تتشري من عندة و لاجل كذا هي ما خذة عليه و هو يعاملها كانها بنته
العم حاتم: خمسة و عشرين الف ريال
عذارى فتحت شنطتها تدور على دفتر الشيكات و ما حصلتة بجد عصبت: اوة نسيت دفتر الشيكات
العم حاتم: عندك بطاقة الصراف
عذاري: معايا بس عقب ما اظهر من عندك بروح اصرف و ما راح يصرفلي
العم حاتم: كم تبين تصرفي
عذاري: الف
العم حاتم: محلولة بحط 26 الاف و بعطيك الف من هنا
عذاري: اوكى صار
خذت عذارى اغراضها و ظهرت من المحل و من المول بكبرة و قفت عند سيارتها و ما حصلت السواق
عذاري: هذا وين راح حسبى الله عليه هذا و انا قلتلة ما بتاخر
الرجال: اي مساعده


عذارى التفتت للرجال: شكرا
الرجال: عادي اذا تبين اوصلك بدل و قفت الحر هذه ما عندي مشكله
عذاري: شكرا سواقى الحين يجي
الرجال: و الله شكلة شرد من مشاوركن ما ترحمن حد انتن و لا بالله عليك حد يتسوق في ة الوقت
عذارى طنشتة و بدت صدق تخاف لانة الرجال فتح باب سيارتة الخلفى و جالس يصلح فيها و سكها و رد للثاني الى من جهتها..

 

فهمت انه جالس يعدل الامن تبع الباب و انه ممكن الحين يخطفها و ما تقدر تفتح الباب و تخرج..

 

ابتعدت بسرعة بس هو كان اسرع منها و مسك يدها …المكان فاضى و حراس الامن بالداخل و الساعة عشرة طبيعي يكون الجو اهداء
وسمعت حس واحد ثاني و بدت هواشة ثانية و ترك الرجال يدها و ابتعدت شوى و شافت الرجال يضارب مع واحد ثاني
حمدت ربها انه في احد مر و ساعدها
شرد الرجال الى كان بيخطفها و تقرب منها الرجال الى ساعدها
: حسبى الله عليك انت ما تستحين على و جهك ليتنى تركتك تواجهين مصيرك و ما غرسة يدك اقعدى غازلى و واعدى و بالاخير تقولن انه الرجال هم الذياب و الله انتن الى الفتن و انتن راس البلاء يالله بسرعة ركبى سيارتك و انقلعي
سكتت عذارى مصدومة من الى تسمعة هذا رائة فيها هي بريئة ما لها ذنب هو الى تعرض لها
الرجال الى ساعدها: بسرعة ردى بيتك
تكلمت عذارى بخوف: ما اعرف وين راح السواق
الرجال: تعالى ركبى و ياى انا بوصلك بيتك
عذاري: لا شكرا بنتظر سواقي
الرجال: تري ان ما ركبتى و ياى بدق على الهيئة تجى تاخذك
فكرت عذارى و شافت انها ترد مع الرجال لانة اذا سلمها للهيئة بتروح سمعتها فيها و هي بريئة بس فكرت شلون تثق فيه… كردت فعل لها شردت منه و هو مسكها و شاف انها ركضت باتجاة سيارتة و فتح السيارة بالرموت و دخلها سيارتة و هو يصارخ: انت ما تربيك الا الهيئة و الله بتكونين عظة لغيرك
عذاري: حرام عليك و الله ما لى ذنب هو الى تحرش فيني
الرجال: تري ان ما سكتى بيجيك كف يربيك
… سكتت عذارى و هو ركب سيارتة و حركها..
عذارى و دموعها بدت تنزل و قلبها يرتجف اكثر: انزين و صلنى البيت الله يخليك و الله ما لى ذنب حرام عليك و الله ما لى ذنب
الرجال: انزين بوصلك بيتك و بقابل ابوك
عذارى و هي مرتاحة نسبيا: اوكى ما عندي ما نع
وصلها للعمارة الى ساكنة فيها
ونزلت و هو نزل و راها
عذاري: انزين انا بطلع و بخلى ابوى ينزلك
الرجال: لا و الله شايفتنى غبى و لا شايفتنى غبى بطلع و ياك اصلا انا من شفتك في المحل ما ارتحت لك
…انتبهت عذارى و لفت تناظر و جهه..

 

هو نفسة الى شدة و ياة في محل المجوهرات..
زامل: يالله بسرعة و راى شغل
تقدمت عذارى بصمت و هو تبعها..

 

دخلت العمارة و حمدت ربها انه محد موجود حتى البواب
ركبت المصعد و هو ركب و ياها و ضغطت على الدور السابع نزلت من المصعد و هو نزل و ياها..

 

احتارت عند الباب بانها تفتحت الباب بالمفتاح و لا تظغت على الجرس
بس هو سبقها و دق الجرس
ودقايق و سمعت الشغالة تقول مين
عذاري: انا عذاري
فتحت الشغالة الباب و عذارى بسرعة دخلت و سكرت الباب على زامل
و زامل ظل يدق على الجرس و يدق
الشغاله: مين هدا
عذاري: هذا واحد مجنون
بس زامل ظل يدق على الباب بقوة و يدق على الجرس
فى ة الاثناء صحت موضى الى كانت نايمة على الكنبة و اتجهت بسرعة ل عذارى و ضمتها عذارى لصدرها و موضى ترتعش من الخوف و تصارخ و تقول كلام مو مفهوم… موضى كانت ضامة عذارى بقوة ال شي الى خلا عذارى تختنق لانة جسم عذارى صغير و نحيل بينما جسم موضى حلو و ملفلف…ودقايق معدودة و موضى تطيح على الارض و تجيها حالت الصرع
صرخت عذارى و نزلت ل موضي
عذاري: ايتى بسرعة هاتى الدواء
موضى عيونها قلبت لفوق الجفافين بدت تخرج من فمها و رقبتها التوت
عذارى فتحت الباب و صرخت على زامل: حسبى الله عليك شوف شو عملت في موضي
خاف زامل و عذارى فتحت الباب بكبرة و شاف موضى و هي على حالة الصرع
زامل ظل يراقب بصمت
عذارى حاولت تعطى اختها الدواء بس ما فيه فائده
عذاري: ايتى دقى على الحارس بسرعة لاجل نروح المستشفى
زامل: انا بوديكم
ناظرتة عذارى بقهر: انت السبب
تقدم زامل من موضى و شالها بالقوة لانة صعب المصروع ينشال
عذارى رمت على اختها الشرشف الى كانت متغطية فيه و هي نايمة و تقربت من زامل و غطت موضى و حطت يدها جمب يد زامل تعاونة و هو ما عارض لانة بالفعل موضى مصعبة عليه الموضوع و هي ترتعش بين يدينه
عذاري: ايتى هاتى شنطتى و سكرى الباب و تعالى و يانا
فى المستشفي بعد ما عطو موضى ابر و تطمنوا عليها
زامل: بيخرجونها بعد يومين لانة اعصابها جدا تعبانه
عذاري: انت السبب
زامل: ليش انا السبب انت السبب انت الى دايرة على حل شعرك
عذارى بياس و بحزن: حرام عليك و الله العظيم اني بريئة و ما لى ذنب
حزن زامل على عذاري: انزين انا اسف
ماردت عليه عذارى ظلت ساكتة تبكي بصمت
زامل: الا ليش ما تخبرين حد من اهلك انتوا وين لاجل يطمنوا عليكم
عذاري: ما عندي اهل انا و موضى بروحنا في ة الدنيا
زامل: منو يصرف عليكن منو يداريكن
عذاري: العمارة الى شفتها حقتنا
فيصل: انا اسف عذارى و الله اسف
عذاري: الا صدق انت شو اسمك
زامل: انا زامل بن غازى ال
سكتت عذارى و التفتت تناظر زامل هي كانت متنقبة و مغطية عيونها بطبقة خفيفه
ظلت تناظر زامل و هي تفكر بتفكير عميق لدرجة انها ما حست باحراج زامل من نظراتها
زامل: خير عذارى فيك شي
عذاري: زامل انت مزوج
استغرب زامل سوئلها: لا ليش
عذاري: انت قلت اني ااغازل و مدرى شنو بس انت ما تعرف اخلاقى عدل انا بروحى في ة الدنيا و موضى و انت بعينك شفت حالتها و انا يوم جيت المحل موضى هي الى ظلت تبكي عند راسي من الليل لاجل امر اخذ الحلق و انا جيت عقب ما خلصت محاضرتى لانى اعرف اني اذا ما جبتة لها بتظل تبكي و لعلمك هو اصلا تبعى بس هي كسرتة و حزنت لانها كسرتة و انا و عدتها اني اصلحة و اعطيها ايها
زامل بحزن: انا اسف عذارى و الله اسف
عذارى بدون سابق انذار: زامل تتزوجني
تنح زامل من طلب عذاري
عذاري: زامل و الله انا تعبت تعرف شو معنا تعبت تعرف شو معنا اني بروحى في ة الدنيا و الله العظيم تعبت انت تعرف اني حطيت اسمى عند واحد من المشايخ لاجل يزوجنى واحد يراعى الله فينى و ما يكون طمعان في حلالى و الاهم اختي ما يحرمنى منها انت تعرف معظم الى جو شرطهم الوحيد انه ادخل اختي شهار و الله حرام عليهم يحرمونى من اختي ارجوك زامل تزوجنى و خلينى اعيش مع اختي
زامل و هو يمسك يد عذاري: اشرايك نسوى التحاليل الحين
عذارى و هي في حالة يرثي لها: الى تشوفه

دخل زامل قصرهم و هو مهموم..

 

و متفاجئ من احداث اليوم..

 

حزين لانة ترك عذارى بروحها في المستشفي و رد شغالتها البيت..

 

ابتسم اشتغل اليوم سائق و مصلح اجتماعى و من اعضاء الهيئه..

 

هو استغرب من حالة هو ما يحب يتدخل في احد دوم حالة حال نفسة بس سبحان الله يمكن الله حط عذارى في طريقة لاجل يوقف و ياها و يساعدة و تذكر كلامها و هي تقوله بانها دوم تدعى ربها في كل سجدة لها في صلواتها بانه يرزقها بالزوج الصالح الى يخاف عليها و على اختها…
: هلا زامل وين كنت
زامل الى رجع لى ارض الواقع على صوت امه: كنت مشغول شوى الا يمة قررت اني اتزوج
ام زامل بفرح: الف الف مبروك و دلال بنت خالتك ما بقي لها شي و تتخرج
زامل: يمة اش دخل دلال بالسالفه

زامل: يمة اش دخل دلال بالسالفه
ام زامل بزعل: شنو اش دخل دلال بالسالفة ليش انت ناوى تاخذ غيرها
زامل: اية لانة دلال هذه انا ما اواطنها و شوفينى مضرب عن الزواج بسببها
ام زامل: انزين من هي تعيسة الحظ الى بتاخذها
زامل و هو يبوس راس امة الى شكلها اخيرا حنت له و تنازلت عن فكرة زواجة من بنت اختها: و حدة راعية عماير
ام زامل: يعني صاحبة املاك مو طمعانة فيك
زامل: اية يالغاليه
والهدوء الى كان ما لى القصر فجئة ارتج و صاحبة صراخ و هبال و في الاخير ظهرن البنات و هن فرحانا و يغطرفن
جمانه: اخيرا بيستوى عرس في بيتنا
جوري: و وو من متى و انا احلم به الليله
زامل بابتسامه: افرحوا حققت لكن احلامكن
ام زامل: خليك منهن و كلمنى وين شفتها لايكون كنت تكلمة و الحين بتاخذها
جمانه: يمة حراااام عليك هذا فيصل و لا نزكية على الله
جوري: يمة هذا و انتي امة تشكين باخلاقه
ام زامل: اعوذ بالله انا شو قلت انا بس اريد اعرف شلون عرفها
زامل الى سعد برائ خواتة فيه: و الله يمة ما اعرف شنو اخبرك بس كل الى اقوله انها بنت و حيدة في ة الدنيا و صاحبة املاك و لها اخت مريضة نفسيا
ام زامل: يعني مجنونه
زامل: يمة كل الامراض ابتلاء و اختبار و بعدين محد يتشمت باحد
جمانة الى دخلت عرض: اية و الله تصدقين ما ما صديقنا هيام كانت تتريق على و حدة من البنات في المدرسة و البنت ياحرام كانت بس لما تتكلم تخرج لسانة ما اعرف شنو السبب و هي ظلت تتعالج و هيام دوم تتريق عليها و الحين البنت طابت و هيام جات فيها العاده
جورى و هي تقاطعها: و الحين هيام تتعالج عند نفس طبيبها
جمانه: و لاا هيام بروحها راحت للبنت و خذت رقم طبيبها الى كانت تتعالج عند
زامل: سبحان الله مغير الاحوال
ام زامل: اعوذ بالله انا شنو قلت حشي ما تخلون حد يتكلم …وردت كلمة زامل… الا اختها وين بتسكنها..
زامل: شرطها الوحيد انها تظل و ياها
ام زامل: و انت شنو رايك
زامل: و الله يمة هذه اختها الوحيدة و اذا انتوا ما تريدونها هنا انا بروح استاجر في عمارتها و اعيش عندهن
ام زامل الى ما عجبتها السالفة و خافت على و لدة الوحيد انه يبعد عنها و ينساها: لا البيت يا كبرة انت خذ الجناح الغربى بكبرة … الا صدق هي اختها كبيره..
زامل: عذارى عمرها 20 و موضى 25
ام زامل: يعني اصغر عنك بثلاث سنوات
زامل: ههههة يمة عذارى الى باخذها
ام زامل: ليش الكبيرة الى عقلها تعبان
جمانه: يا حراام شلون كذا
جوري: منو رباهن
زامل: و الله ما اعرف
ام زامل: و الله انت الى جايبة لعمرك و لا
زامل و هو يقاطعها: يمة الله يخليك انا اريدها ة البنيه
ام زامل: و الله براحتك بس انا نصحتك بنت خالتك
نطوا البنات في حلقها: لالالالا يمة الله يخليك نريد تغير نريد اشكال جديده
ام زامل: اخاف انكم تندمون
زامل: انت ادعيلى و لا تتشائمين
ام زامل: و ابوك
زامل: ابوى اذا عرف انها غنية ما راح يعارض
ام زامل: الله يوفقك
زامل و هو يبوس راس امه: ة الكلام الزين الى من الصبح احتريه
جمانه: يايى متى نروح نخطب
زامل: شريكن تزورهن بكرة في المستشفى
ام زامل: زيارة بس موب خطبة لازم بالاول نشاور ابوك
زامل: يمة الله هداك حد يخطب بالمستشفى
جوري: نلمح بس اوكي
جمانة الى فهمتها: اية و الله و ناسة لازم نحرجها الا صدق هي ليش بالمستشفى
ام زامل بخوف: يمة عليك بسم الله عليك فيك شي… و جلست تتحسسة اذا فيه حمي و لا شي..
زامل: ههههة يمة الحمدلله ما فينى شي
ام زامل: اجل شلون عرفت انها بالمستشفي اذا ما كنت تكلمها قبل
زامل: يمة اختها تعبت و انا شفتهن و وديتهن المستشفى
جمانه: ممم على بالى بعد انها طبيبة و انت تعالجها
ابتسم زامل و استوعب اختة الخبلة شنو قالت: لا هي المريضة و تطببني
الكل: ههههههههههههه
ثاني يوم بالمستشفي عذارى قلبها يدق من الخوف..

 

زامل فهمها شنو تقول لاهلة و هي ارتاحت من كلامة بانه شال من راسها فكرت انها هي الى عرضت الزواج عليها و انه هو الى رايح يتقدملها بس عقب ما تخرج اختها من المستشفى..
انقطع حبل افكارها بدق على الباب و بعدها دخلوا ثلاث حريم متغطيات
ام زامل و هي تشيل حجابها عن و جهها:
عذارى و هي تتوجة لهن: و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
ام زامل: الله يقومها لك بالسلامه
عذارى باتسامة خجل لانة لمحت النظرات التفحصية من ام زامل و خواته: امين
ام زامل: انا ام زامل
عذاري: حياك ياخالة و الله تعبناكم و يانا
ام زامل: لا تعب و لا شي و هذا و اجب زامل و غيرة في بنات بلدة و بنات المسلمين اجمعين
عذاري: اهل و اجب و الله و النعمبكم
جمانه: ما عليك زود
وحست بخبطة على ذراعة من جوري
ام زامل: هذه جمانة و هذه جوري
سلمت عليهن عذارى و شافت الشبة الكبير بينهن اصلا اي شبة كل و حدة صورة لثانية شكلهن توم و من نفس البويضة بعد
عذاري: الله يخليهن لك
وسلمت عليهن
… كانت عذارى لابسة عباتها و طرحتها..
..دخلن يسلمن على موضى الى رفضت تسلم عليهن..
التوم تفاجئن بموضي
موضى كانت جالسة على السرير و تتفرج على mbc3 و لما شافتهن رجعت لورا و حضنت المخدة بقوه..

 

عذارى بسرعة راحت لها و حضنتها..

 

و موضى مثل دوم حضنت عذارى بكل قوتها ال شي الى يفقد عذارى تحكمها بنفسها لانة موضى تفوق عذارى قوة و جسم
عذارى و هي تبعد نظر موضى الخايفة عن الحريم الثلاث: مواضى حبيبي شوفيني
ام زامل: شكلنا ارعبناها
عذاري: لا الحين تولفبكن ارتاحوا
واشرت لهن يجلسن و هن ظلن و اقفات
عذارى و هي تبوس موضى و صارت تتكلم و حسها مخنوق لانة موضى لما تحضنها تعانقها من رقبتها: مواضى ما ما حبيبي شوفينى هذيل حبوبات شوفيهن جابن لك شوكلاتة و ورد
..وظلت تمسح على شعر موضى و ظهرة و هي تبوسة و صدق ة المرة عذارى انخنقت بس ما تقدر تبعد عذارى عنها لانها بتخاف و ممكن يصيبها مضاعفات او تنصرع… و شوى شو بدت موضى ترخى عن عذاري..
جلست عذارى جمب موضى الى دخلت راسها بحضن عذاري…
عذاري: اتفضلن
محد تكلم لانهن خافن على موضى انها تخاف
عذاري: خالتي تفضلى هي يبيلة دقايق لين تتعود عليكن
ام زامل: و الله اخاف اننا ما ذينها
عذاري: لا عادي اصلا مواضى شاطرة تروح للمدرسة و طالعة الاولي على زميلاتها صح مواضي
حركة موضى راسها بالايجاب
جمانة الى تجراءة ة المرة و تقدمت شوى و فتحت الشوكلة الى حطوها اول ما دخلت على طاول بالنص
جمانه: موضى تبين شوكلاه
حركة موضى راسها بالايجاب و هي ما زالت بحضن عذاري
قدمت الشوكلاة و موضى تناظر عذاري
عذاري: خذيها و قوليلها جزاك الله خير
مدت موضى يدها ببطء و خذت الشوكلاة بس ما نطقت بشي
جمانة تجرءة اكثر: شلونك مواضي
موضى حضنت عذارى بقوه
عذاري: ههة مواضى عيب شنو راح يقولن بيقولن عليك خواف الحين ما يصير
ابتعدت موضى عن عذاري
عذاري: شاطرة حياتي مو الابلة تقول انه صوتك حلو يالله سمعيهن الانشودة الى حفضتها لك الابله
حركة موضى راسة بالنفي
عذاري: مو انا ما ما و لازم تسمعين كلام ما ما يالله حبيبي سمعيهن
ام زامل الى ابتسمت على كلام عذارى … عذارى جسمها و شكلها بيبي بينما موضى مبين عليها انها عمرا و جسما اكبر… بس الشكل واحد عذارى مصغرة و موضى اكيد اجمل من عذارى لانها اكيد و صلت لذروة جمالها و طبيعي البنت يزيد جمالة من منتصف العشرينيات للاربعين و في منهن من ينزل جمالها بسرعة و في منهن من يحافظ على شبابهن وقت اطول
جمانه: لا انا صوتى احلا
جوري: دخييلك مو ناقصين فضايح هنا بعد
ابتسمت عذارى على تعليق جورى و هي اصلا ما هي عرف منو فيهن جمانة و منو جوري
انتبهت موضى للبنتين و فتحت عيونها على كبرها ال شي الى خلا الكل يضحك
عذاري: مواضى هذيل خوات شوفيهن حبوبات نعطيهن شوكلاه
حركة موضى راسها بالايجاب
وقفت عذارى بس موضى تعلقت فيها و ردت جلست
قدمت جمانة الصحن ل عذارى و عذارى خذت اثنين و عطتها موضي
عذاري: يالله حبيبي اعطيهن الشوكلاه
مدت الشوكلاة ل جمانه
جمانه: جزاك الله خير
موضى بخجل: و يااك
عذاري: انزين اعطيها الثانيه
موضى بعصبيه: بس و حدة بس و حده
عذاري: حراااام الثانية تزعل و تبكي
موضى مصره: بس و حدة بس و حده
جمانه: مواضى حبيبي انا جمانة حبينى انا اما جورى معليك فيها هذا بقره
موضى عطت جمانة الشكولاة الثانيه
جوري: بدت التفرقه
عذاري: معليه شوى شوى بتتعود
ام زامل: يالله نستاذن حنا الحين وان شاء الله نزوركن في بيتكن فيصل قال انكن بتخرجن بكره
عذاري: ان شاءالله
ام زامل و هي توقف: انتبهى على نفسك و على اختك
عذاري: ان شاءالله خالتي
زامل: ها يمة شرايك
ام زامل: قطعن قلبي
جمانه: ياحراااام و الله انه موضى تهبل بس خساره
زامل: الله يشفيها
ام زامل: زامل يمة هذه شلون تعيش و ياك ما يصير
زامل: ليش يمه
ام زامل: يمة زامل صح البنت مو و اعية بس يمة الله عطاها من الجمال ال شي الكثير يمة ما يجوز تكشف عليك
زامل: اية يمة حتى اختها قالت انه اذا تزوجنا و عشنا هنا لابد نحط لى موضى حجرة و صالة و حمام خاص فيها
ام زامل باستنكار: مم ما شاء الله من متى ة الكلام صار
زامل: ههههة يمة استرى ما واجهتي
ام زامل: زامل يمة البنت الى تكلمها ما تامنها
زامل: افااا الوالدة تشكين باخلاقى و بعدين ترانى خطبتها و هي و افقت بس ننتظر ظهور التحاليل
ام زامل بزعل: تخطبها بدوننا اجل شلة نروح نتعب اعمارنا
زامل: ههة يمة لازم اخطبها و اعمل التحاليل لاجل تطمن على نفسها و انا رايح راد للمستشفى
جمانة و هي تقاطعه: صدقة يمة شلون يكلمها و شلون ترتاح له و تشرحلة ظروفها اذا ما خطبها و عمل التحاليل لاجل تطمن اكثر
زامل: لله ما تطمنت لين خبرتها بانكن تزورونها في المستشفي و بعدين انا ما كلمتها غير مرتين مرة سوينا في التحاليل و المرة الثانية يوم خبرتها بانكن تبون تزورونها
جوري: ما ما شفت شلون تحضن اختها و الله احسها تخنقها
جمانه: اية و الله و لا عذارى وين و موضى و ين
ام زامل: سمن بالرحمن عن تطقون البنت بعين
جمانه: ههههة ما شاء الله عليها
**********************
اليوم هو يوم الخطبه..
عذارى استقبلتهم
عذاري: تفضلن حياكن
ام زامل بابتسامه: الله يحيك الا عذارى بنيتى زامل و يانا و هو طالب يشوفك
خجلة عذارى من ام زامل و عصبت على زامل الا خبرتة برائها في ذا الموضوع
ام زامل و هي ترد لاجل تدخل زامل
ام زامل: يمة زامل تعال يمه
هنا عذارى ما تت من الخجل حست صدق انها تورطت و انها شلون توجة ة الانسان و هي الى عرضت نفسها للزواج مرت عليها كل الاحداث و ياه
زامل:
جمانة و جوري: و عليكم السلام
ناظرهم زامل و رد ناظر عذارى الى و جها تصبغ من الخجل
زامل: شلونك عذاري
جمانة و جوري: بخير ربى يحفظك لي
ابتسم الكل ابتسم و زامل عصب على خواتة الى و اقفات في حلقه
زامل: يمة سوالف الخطبة محد ياخذ و راعن و رياهم
ام زامل: ههههة يمة يبعدن الخجل عن خطيبتك افهمها عااد
وهنا بالفعل عذارى حست انها و دها تغوص في هدومها
جورى و هي تبعد الكلفة عن عذاري: تفضلوا تفضلوا حياكم البيت بيتكم
جمانه: عذارى و ينها موضي
عذارى اسفل
جمانه: و و حرام ليش تخليها بروحها خلونا ننزلها
عذاري: لا اسفل غرف النوم
جمانة انتبهت للدرج الى في نص الصاله:ووو انتي مسوية العكس غرف النوم تحت و المجالس فوق و الله حلو التغير
جوري: ياربى ة البنت ملقوفه
عذاري: تفضلوا حياكم
تقدمت ام زامل و عقبها التوم و فيصل و هو رايح لهن مسك يد عذارى و سحبها و ياة و هي تحاول انها تسحب يدها قبل اي حد ينتبة لهم بس هو اقوى بكثير زامل جسمة رياضى و طويل و هي صغنونة و نحيفة عكس موضى الى جسمها حلو و طويلة شوي
جمانه: هههههههههه
ام زامل التفتت لبنتها: جمانة شعندك
جمانة الى انتبهت لى فيصل الى ترك يد عذارى بسرعه: يمة حرام الضحك
جورى و هي تساسر جمانه: شعندك
جمانه: تري الحفلة و رى
جوري: ادرى بس لاتحرجى البنية و الله احسها تنتفض من الخوف
جمانه: و الله اخوك الى مدرى و ش فيه تقولين مفجوع
زامل خبط راسهن ببعض: بطلن حش بالعالم
جمانه: اييى حرام عليك فقدت الذاكرة تراني
زامل: يكون احسن
جوري: لا تخافين عيوني انا بذكرك بالذى مضي و اهم شي بالى من شوي
زامل الى فهم لها: ههههة انتن مركبات خلفى بعد
جمانه: و من شر حاسد اذا حسد
ام زامل: يمة زامل يالله اخرج انتظرنا بالسياره
فيصل: يمة اشفيك
ام زامل: خلاص الشوفة و شفتة خلينا نسولف براحتنا
جمانه: سمعى عذارى ترانا كلنا حبيناك انت و اختك و حنا اليوم جاين خطاب و طالبين القرب بينك و بين زامل و ولدنا ادب و اخلاق و شهادتى فيه مجروحة و نعرف ظروفك لاجل كذا ما و دنا نحرجك اكثر بس قبل بسلم على موضى و اعطيها هديتها و بنروح
ام زامل: يمة عذارى لاتستحين منا ترانى عادتك من حسبت بناتي و فيصل و لدي
عذاري: الله يخليك لنا
جوري: و وووولى يالله لولو لبسها الاسواره
ام زامل: خلونا نجلس كله حار بناره
جمانه: اية يمة لاجل يروح شغلة و حنا نشوف العروس و شنو تحتاج للشبكة و الازى منه
زامل: انزين ما ينفع اظل انا بعد
ام زامل: بسرعة لبسة الاسوارة و روح شغلك
زامل خرج الاسوارة من جيبة و مد يدة و عذارى مدت يدها له و هو لبسها الاسوارة و مسك يدها
زامل: ان شاء الله اكون محل ظنك عذاري
نزلت عذارى عيونها للارض و هي ترتعش من الخجل و الخوف
جمانه: يالله زامل حبيبي و رينا مقفاك
زامل: ترانى معطين و جة اليوم
جوري: غصب عنك
جمانه: اي و الله بنلعب فيك قبل يطيح كرتنا
ام زامل: ما بيطول كرتن بكرة و بيطيح
جمانه: لا و الله ليش
زامل: لانة ابوى ما راح يرد من السفر الا عقب شهر و الملكة بنسويها بكرة ان شاءالله
انصدمت عذارى من ة الامور ما توقعت السرعة هذه
فتحت عذارى الباب و دخل زامل
عذاري: هلا زامل حياك
زامل: شلونك حياتي
عذارى بخجل: بخير ربى يعافيك
زامل: موضى و ينها
عذاري: نايمة اخاف تشوفك و تجيها الحالة ممثل ذاك اليوم تراها تخاف من الرياجيل
زامل: الله يكون بعونها
جلس زامل في الصاله
عذاري: زامل تعال نجلس بالمجلس اخاف موضى تصحي و تشوفك هنا
وقف زامل و دخل المجلس و عذارى سكرت الباب بالمفتاح
زامل و هو يجلس: عذارى شلون راح تعيش و يان موضي
عذاري: و الله ما اعرف اخاف اني استعجلت بس صدقنى زامل و الله تعبت من الوحدة تعبت من تحمل المسؤلية صدقنى زامل كل الى اريدة اني
اشعر بالامان في العالم الكبير اريد احط راسي على صدرك و احس بحنانك كابو كزوج كااخو انت ما تعرف شنو معنى الحرامان انا اتحرمت من انه يكون لى ابو او اخ مثل العالم
وقف زامل و راح ل عذارى الى كانت تتكلم و هي تناظر من الشباك لفها له و شاف دموعها على خدها حضنها لصدرة و هي اطلقت العنان لروحها و احتضنته… شعرت ب شي غريب يسرى بجسدها الحين بس عرفت ليش اختها يوم تخاف تحتضنها بكل قوتها تريد ة الدفء تريد ة الحب تريد ة الامان
يوم الزواج و هو بعد شهرين من الاحداث
اول ما صحت عذارى من النوم الساعة 11 و نص دقت على زامل
زامل: صباح الحب و الورد
عذاري: صباح النور حياتي
زامل: اوب اوب اوب في تطور اليوم
عذاري:ههة بس زامل لاتحرجنى في يوم عرسي
زامل: اخخخ اااااامرى كم عذورة عندي
عذاري: و حدة الا صدق زامل بصراحة طلبك فكرت فيه و فكرت ما اقدر صدقنى زامل ما اقدر انفذة انت تعرف انه لى اسبوع و انا احاول اني انام بحجرة بروحى و كل ما خرجت من حجرة موضى و دخلت حجرتى دقايق و هي عندي
زامل: يعني شلون
عذاري: يعني يعني يعني افهمها حبيبي عااد
فيصل: ما فهمت ممكن تشرحين اكثر
عذارى بخجل: حبيبي لاتنسى اني انا الى عرضت عليك الزواج صدقنى فيصل حاولت في موضي
زامل: بالاول انا الى تعرضت لك و انا الى خليتك تعيشين بجو ملى بالخوف و انا الى اذيتك و بعدين حياتي لو انا في يوم قلت انك انت الى جريتى و راى بنقص من رجولتى حياتي انت سويتى ال شي الصح انت طلبتى الستر و ام المومنين ام حكيم رضى الله عنها هي طلبت الزواج من الرسول صلى الله عليه و سلم صدقينى انا خبرت امي بالموضوع لانها ظلت فترة و هي شاكة بنوعية العلاقة قبل الملكة و انا خبرتها بكل شي صدقينى اشكثر امي استانست و قالت الحين هي مرتاحة بانك راح تحفظين شرفى و عرضى و انك ما بديتى باللعب مثل بنات ة الايام يااااة يا اشكثر مدحتك تصدقين غرة منك ههههه
عذاري: ههههة تصدق فيصل ما ما كل يوم يكبر حبها في قلبي
زامل: لا تخرجينا عن موضوعنا
عذاري: بنحاول فيها اليوم
زامل: اوبييييييى تري انت السبب انت الى عودتيها
عذاري: حرام عليك اصلا هي ما كانت تنام غير في حجر امي و لما توفت امي انا خذيت مكانها و الله ما تعرف شلون تدهورت حالت موضى ذيك الفتره
زامل: اقول حياتي اشرايك نعطيها منوم
عذاري: ههههة تراك مجرم صاير
زامل: ههههة ليلة و حدة ما تضر
عذاري: و عقب شلون لاتقول كل ليلة
زامل: و الله انت الى المفروض تقفلين عليك حجرتك من اسبوع
عذاري: حاولت و الله حاولت بس اول ليلة دورة البيت بكبرة و لما شافت حجرتى مقفلة ظلت تدق على الباب و تدق و تصيح و بالاخير حزنت عليها و فتحت لها الباب بصراحة ندمت ليش اني سمعت شورك
زامل: طلعت مجرم
عذاري: و احلى مجرم بعد
زامل: ياويل حالى تتغزلين فينى في يوم عرسى و تبينى انام بروحى و انت و يا اختك ليش حرام و الله الضرب في الميت حرام
عذاري:ههههههة انا على بالى براضيك كذا
زامل: انت تصبين بنزين على كذا
عذاري: ههههههههة تعرف حبيبي يوم نمر على المحطة افتح قزاز السيار شوى لاجل تدخل ريحة البانزين تعجيبى ريحته
زامل: ههههة اجل باخذ شاور بالبانزين اليوم
عذاري: هههههههة لا تحاول اليوم لاتحاول
زامل: اوبييييى مصرة شكلك
عذاري: الله يخليك زامل اعذرنى اليوم
زامل: انت لا تستعجلى الامور بنحاول اذا ما رضت شسوى بنرضي بالامر الواقع
عذاري: لولو زعلت
زامل: لا يكون انا لولو بعد
عذاري: ههههة شرايك حلو
زامل: بس بينى و بينك ياويلك حد يسمعه
عذاري: ترانى اسمع ما ما تناديك لولو
زامل: الوالدة غير من كنت صغير تدلعنى بس خواتى لو نطقن به اغسل شراعهن
عذاري: و انا
زامل: اخخخ انت شقول بس
عذارى و هي تتميع له: مو انت تحبني
فيصل: الا اموت فيك
عذارى و بنفس نبرة الدلع: انزين مثل ما ضحية و خذيتنى و انت ما تعرف عنى شي و مثل ما حبيتنى و مثل ما انت تعبان و ياى تخلي عن ة الليلة فدا للوطن
زامل: ههههههههههة ان كيدهن عظيم
عذارى بزعل: الحين انا اكيد لك
زامل: انت ضربتى بقلبي ضرب
عذاري: لولوتى حبيبي شنو قلت
زامل: ياويلك عذارى لو و صلتى لى لولوكتي
عذاري: هههههة تراك تتابع افلام كرتون
زامل: خواتى المهبل يتبعن و يطقمن للمدرسة و انا الغلبان اجرى و راهن لين يلاقن غرضهن
عذاري: الا صدق ابوك رد من السفر
زامل: و الله هو الى حدد الموعد و بعدين ابوى عيد الله ما يعيدة و يانا تبينة يحضر افراحنا
عذاري: لهالدرجة مشغول
زامل: لاتشيلين همة انا اخاف اننا نجيب عيالنا و هو ما رد
عذاري: ليش هو مهاجر
زامل: لا موب مهاجر و لا شي يرد كل ثلاث اشهر يروح لزوجتة الثاني و يظل اسبوع اسبوعين على حسب و ما ندرى فيه غير من الناس و احيان ما نلحق نشوفة تصدقين جمانة و جورى لهن ثلاث سنوات ما يشوفونة انا بالصدفة اشوفه
عذاري: ليش هو مطلق ما ما
عذاري: لا مطلقها و لا شي بس الوالدة هي الى رافضتة و هو لاجل كذا تزوج عليها
عذاري: هلا حبيبي صحتى من النوم
موضى و بطريقة طفوليه: اية منو تكلمين
عذاري: ممم زامل
موضى صارت تصارخ و تقول كلام مو مفهوم و رمت السماعة من يد عذارى و حضنت عذارى بقوه
عذاري: مواضى حبيبي قومى من فوقى كسرتينى انت شاطرة انت الحين صرت كبيرة قومى ما ما قومى حيايتي
جلست موضى فوق بطن عذارى بكل ثقلها
عذارى و هي حزينة عللي اختها حست انها استعجلت في طلب الزواج من زامل و انها بتظلم اختها في ة الزواجة بس هي تعبت خلاص تعبت من شيل الهموم بروحها: مواضى عزالله بتقطعين خلفى قومى حبيبي من فوق بطني
بس موضى مثل ما هي عذارى و هي مو قادرة تتحمل ثقل موضى صارت تصارخ و تنادى على الشغاله…موضى لمحت دموع عذاري
عذاري: ايتى تعالى بسرعة ايتي
ماحست عذارى غير بموضى و هي تكتم انفاسها حاولت عذارى تقاوم بس بدون فايدة اضطرت انها تعض يد موضى و موضى نزلت يدها على رقبت عذارى و ضغطت عليها و ارتخت عضلات عذاري
تركت موضى اختها و انسدحت جمبها و سحبت عذارى لها و ضمتها لصدرها..

 

غمضت عيونها على مشهد واحد بس و هو يد امها على فم اختها الصغيره..

 

عرفت الحين شلون تسكت الى يبكى طريقة جدا سهله..

 

بس شنو نتايجة ة ال شي مو في عقل موضي
®M®الج الثاني زء ®M®
صحيت من نومى و دخلت الحمام و انتوا بكرامة خذيت شاور سريع و توضيت و خرجت اصلي… اليوم بيجى زامل و جمانة و جورى و ما ما..
جلست على السرير اندق لباب و مت من الفرح بس خسارة طلعت الممرضة مو زامل خخخخ قهر ليش تاخروا لميت رجولى و حطيت راسي على ركبي… غصب عنى بكيت سرت اكرة المستشفي و الى فيها و دى اروح مع البنات ما ما قالت اليوم راح اخرج… اندق الباب و ما رفعت راسي لانة كل ما ارفع راسي تكون و حدة من الممرضات..

 

حسيت باحد يحضني… و ووفرحت هذا زامل و هذه ريحتة رفعت يدينى و عانقتة صارلى اسبوع ما اشوفه…
زامل: ههههههة مواضى حبيبي اشتقتلك
بكيت من الفرح: ما احبكم ليش تاخرتوا عليا
ام زامل: معليش حبيبي حقيك علينا اسفين
تركت زامل و وقفت بسرعة و رحت ضميت ما ما
موضي: ما ما بتاخذونى اليوم مثل ما قال الدكتور
ام زامل: اية حياتي خلاص انت الحين صرت الحمدلله زينه
جمانه: موضى ليش تبكين
انتبهت ل جمانة و رحت حضنتها: جمانة بروح و ياكم انا ما احب المستشفي بس يعطونى ابر
ام زامل: زامل ليش يعطونها ابر
زامل يغمز لامه: يمة بعدين بخبرك بالسالفه
جوري: و لييييل الحين انا ليش دوم تنسيني
رحت لجورى و ضميتها شوى و رديت ل جمانه
جمانة و هي تكلم جوري: لا تحولى جورى لو شو تعملين مواضى تحبنى انا اكثر
تكلمة بسرعه: اية انت احبك كثر البحر و هم احبهم كبر الجبل
زامل: اوبيييى الحين كلنا جبل و هي بروحها بحر
ام زامل: يمة زامل رح بسرعة خلص اوراقها على بال ما نجهزها
خرج زامل و انا اناظره: ما ما اوراق ايش
ام زامل: اوراقك لاجل تخرجينى و يانا
نطنط لين تعبت رجولي
جمانة و هي تمسكني: مواضى حبيبي تعالى اجلسى نسرحلك شعرك
جلست على السرير و جمانة و جورى كل و حدة خذت جزء و سولى جديلتين
موضي: جمانة شوفى جورى تعورني
جوري: مواضى حرام الكذب
موضي: هههة اسالى شعري يقول عورتيه
جمانه: مواضى حبيبي معليش خليها تساعدنى لاجل نخلص بسرعة و نروح بيتنا
فى السيارة من منطلقة الطايف و بالتحديد من مستشفي شهار ل جده
ام زامل جالسة جمب زامل و جمانة خلفها و جورى خلف زامل و موضى بين جمانة و جوري
ام زامل: زامل ليش عطاوها ابر و الله يدها انهلكت من الابر
زامل: يمة هذه مجرد مقويات لانة موضى كانت متعلقة بى و حدة من الممرضات و اضطروا نهم يخلوها هي الى تعطيها الابر لاجل تنبذها
ام زامل: انا من الاول قلتلك لاتخليهم يثبتون على طاقم طبي واحد
زامل: اية يمة و هذا الى صاير بس ما ادرى شلون تعلقت بالممرضة هذه
ام زامل: اهم شي نبذتها الحين
زامل: الحمدلله
هذه الاحداث صارت عقب ثلاث سنوات من اخر لقاء بين موضى و عذاري… و الحين احنا في عام 1428ه
جمانه: اخوى حبيبي زامل نظر عيني اريد ايس شوكلت
زامل: هههههة و انا اقول مو من عوايدك ة الدلع و ة الحب
جمانه: حرااام عليك
زامل و هي يوقف عند مكشتينو و يطلب لهم ثلاث ايس شوكلت و اثنين كوفى تركي له هو و امه
وصلنا البيت و صرخت: و وووووو بيتنا مرة حلوه
جمانه: مثل الى بالصور
موضي: لا الى بالصور كان صغير و وو ما ادري
زامل و هي يمسك يدى و يسحبنى له: الطبيعة شي ثاني مو مثل الصور
جلس زامل على الكنبة و جلسنى جمبه
زامل: توة ما نور البيت
وقفت بسرعة بس زامل مسكنى و سحبنى اجلس جمبه
زامل: اشفيك اجلس شوى نرتاح و عقب اروايك البيت بكبره
موضي: لا انا بروح اجلس جمب جمانه
زامل: حرااام عليك اجلسى جمبى شوى بس
موضي: للا لا انا بروح جمب جمانة انا احب جمانة اكثر
وقفت و رحت جلست جمب جمانة و ضميتها و هي ضمتنى لها اكثر
ام زامل: سبحان الله شلون تفرق بينهن و الله من البداية و هي تعرف كل و حدة فيهن
زامل: و الله انا اخوهن للحين ما اعرف
جوري: و انا الى دوم اشتريلها اغراض و اسابق جمانة تسلمى على على السريع و تروح لجمانة و عقب ما تشبع شوى منها ترد تاخذ اغراضها و ترد ل جمانه
جمانه: يويويو حسد
جوري: لا مو حسد بس هي ليش تحبك اكثر
جمانه: قلبها مو بايدها عجيب و الله
زامل و هو يوقف: يالله موضى تعالى ارويك البيت
وقفت بسرعة و مديت يدى لى جمانة لاجل تروح و يانا
زامل: لا انا و انت بروحنا
اعترضت و جلست بسرعة جمب جمانه: ما اريد بروح مع جمانه
ام زامل و هي توقف كلنا بنروح
زامل و هو مو راضى على افعال موضي: اوكى كلنا نروح
التوم جمانة و جورى اعمارهن 16 سنة يعني صف ثاني ثنوى علمي و هن اجسامهن صغيرة اما بالنسبة لموضى فهي مثل ما هي ما تغيرة بالعكس ازدادت جمال
ووووو فرحت كثير و انا اشوف الحجرة و كل شي فيها من اغراض فلة الى في الاعلانات حتى البويات و كل شي نطيط من الفرح و جلس فو ق السرير
موضي: انا بنام هنا مع جمانه
الكل انصدم هذه حجرة التوم و هي المفروض انها ما تنام هنا بناء من طلب الطبيب لاجل تتعود على حياتها الجديده
ام زامل: بس حبيبتي هذه حجرة جمانة و جوري
زعلت: و انا وين سريري
ام زامل ناظرت زامل و تكلمة بتردد: يمة حبيبتي جمانة و جورى مع بعض و انت مع زامل
اعترضت: لا انا بنام مع جمانة و جورى تنام مع زامل
البنات: هههه
شفت البنات ضحكن ضحكت و ياهن
تقرب منى زامل و مد يدة و انا ناظرت جمانه
زامل: اوقف بوريك شي
ظليت اناظر جمانة لاجل تنقذنى من زامل
جمانه: مواضى حبيبي اوقفى شوفى شو بيقولك
وقفت و قربنى له شوفى انت اقصر منى بشوى و كان ذقنة تماما فوق راسي… و نادي جمانه..
زامل: شوفى جمانة وين توصل
جمانة كانت توصل تحت اكتافة شوي
زامل: شفتي انتي اكبر من جمانة و جورى و هن الصغار ينام مع بعض و انا و انت مع بعض
موضي: لا انا بنام مع جمانه
ام زامل: حرااام زامل ينام بروحه
جمانه: اية صدقها ما ما حرام زامل ينام بروحة يبكى طول الليل يخاف ينام بروحه
ابتسمت: خواف انا انام بروحى انت خواف
زامل بابتسامه: انزين انت بتامين و ياى الحين صح
ظليت افكر انا احب جمانة ليش انام مع زامل
موضي: انزين انا ما اشبهك ليش انام و ياك
الكل:هههههههه
ام زامل: الله يهديكم ما كان … و اشرت بفمها بمعنى ما كان دخلتوها هنا..
زامل: هي الى اصرت شنسوى بعد
تكلمت بسرعة اريد اعرف شو يقولن: اريد اعرف اريد اعرف شو تقولون
زامل: اذا ما نمتى بحجرتى بزعل و راح ابكي
…فكرت شو يعني بخلية لين ينام و عقب اجى انام عند جمانه… تقربت من جمانة و ساسرتها: بنوم زامل و بعدين اجى عندك بقيلى محل
ضحكة جمانه: انزين راح ابقيلك

زامل: شوتقولن
موضي: و لا شي و لا شي لقافه
زامل فتح فمة على كبرها: منو اللقافه
خفت اندسيت خلف جمانه
جمانة و جورى و ام زامل: هههههه
ام زامل: شفتن اشلون تعلمن قدامها لاتقولن الا ال شي الحسن لاجل تتعلم و الله خذت كلامكن كله حتى الاسلوب
زامل: بنات لابد ان تعاملوها بانها كبيرة لاجل تستصح بسرعه
جمانه: هي ما بها شي الحين بس عطوها وقت مثل ما قال الدكتور و الله انكم مستعجلين
ام زامل: يمة جمانة البنت تعلقت فيك كثير و تقلد كل حركاتك و كل كلامك لازم يا ما ما انك تعلميها شلون تتصرف كبنت كبيرة معليش اضغطى على عمرك شوى و تخلى عن فلة و عن الطفولة الى فيك شوي
جمانه: ان شاءالله لاجل مواضى نسوى الى تريده
جوري: و انا بعد رغم انها ما تحبني
ناظرت جورى و قلت: جورى من ما تحبك
جوري: انت
موضي: بس انا احبك كثير بس جمانة اكثر و بعدين منو البنت الى اول تقولون عنها
..

 

اشر زامل لهن بانه ينتبهن لكلامهن..
زامل: انت تعالى انا تعابان و فينى نوم و انا من صحيت صليت الفجر ما نمت تعالى حياتي تعالي
موضي: بس انا ما فينى نوم
زامل: انزين انا ما احب انام بروحى لازم احد عندي
ابتسمت له: لا انت تخاف تنام بروحك
زامل: لا انا ما احب انام بروحي
موضي: مو انت من شوى تقول تخاف تنام بروحك
زامل الى ندم على كلمة اخاف الى قالها و تذكر بانه الطبيب قال لازم تكونوا انتوا مصدر قوة لها لازم تستمد قوتها منكم: شوفى هو خاننى التعبير من شوى بس انا ما احب انام بروحي
موضي: شو معنا خاننى التعبير
الكل: ههههههه
زامل: ممم يعني مثلا كنت ابا اقول مم اية مثلا انا قلت ما احب الماى بس بالعقل في احد ما يحب يشرب ما ى بس انا في قلبي اقصد انه انا ما احب اشرب ما ى حار بس احب اشرب ما ى بارد فهمتي
موضي: مم فهمت زي مثلا انا اقول احب جمانة كثر البحر و احب جورى كبر الجبل يعني احبهن كلهن و جورى ما فهمت انا شو قلت فهمتى جورى الحين
الكل:ههههه
جورى و هي تبوسني: فهمت بس انا اريد اقولك انا احبك كثر البحر
حزنت على جورى لازم احبها هي بعد كثر البحر: طيب انا احبك كثر البحر بس جمانة اكبر من البحر مم كبر الارض
ام زامل: هههههههة ما شاءالله عليك و انا
علمونى اني لازم احب الله حب العبد لربة و هو حب ما ينوصف بس له شروط اني اصلي و اصوم و ما اكذب و ما اسرق و اشياء كثيره
وعلمونى اني احب امي حب كبير و انه اذا زعلت الرب بيغضب علي..

 

بس انا احب ما ما
موضي: ما ما انا احبك حب الام اسمع كلامك كله
ام زامل بحزن: اااة يابنتى تقطعين قلبي
موضي: ما ما و الله اني احبك لا تزعلى بس جمانه
زامل بعتب خفيف: يمة شو قلنا
ام زامل: يمة يا موضى روحى مع زامل حراام تعبان و يريد ينام
وقفت من فوق السرير و رحت مسكة زامل و اشرت ل جمانة و هي ابتسمت لى فهمت قصدى بانى بنوم زامل و ارد لها
موضي: اخوى حبيبي زامل نظر عيني اريد اجلس عند جمانه
زامل بنظرة الم: موضى اول شي انا مو اخوك انا زوجك
قاطعتة بسرعه: اية تذكرة كنت ناسيه
زامل و هو يكمل كلامه: ثاني شي اذا بتظلين و ياهن انا بزعل عليك
ناظرت زامل و ناظرت جمانة انا بعد احب زامل بس
جمانة و هي تشتت افكارى موضي: مواضى حبيبي روحى مع زامل كله و لا زعل زوجك
ناظرته: انزين بروح بس اذا ما جانى نوم
زامل: تعالى للبنات
فرحت و مسكت يدة و سحبته: يالله نروح ننام
ام زامل: ههههة من البداية كان علمتها
زامل: عاااااد توة جانى الحل
حجرة نوم زامل كانت مثل اي حجرت عرسان
موضي: انا وين سريري
زامل: السرير كبير يكفينا الاثنين
موضي: ممم طيب ليش مو مثل جمانة و جوري
زامل و هو يسكر الباب خلفه: تعالى نامي الحين و بعدين اخبرك بالسالفه
خلع ثوبة و خذ ملابسة و دخل الحمام
…احترت جلست على السرير موب عارفة شو اعمل ما فينى نوم و جمانة و جورى هناك و انا بروحلهن اوووة بنوم زامل و بروح لهن
ودقايق و زامل خارج و يمسح شعرة بالمنشفة و لابس بجامة نوم لونة بيج مقلم بالعسلى و الرماردى فتح الابجورة و سكر اللمبه
وانسدح على السرير و دخل تحت اللحاف
زامل و هو يرفع اللحاف: تعالى نامي
انسدحت محل ما اشرلى و تقرب مني
موضي: بتنام
زامل: ايه
كنت اناظر عيونة اريدها تغمض بس هو كان يناظرنى شكلة هو بعد يردنى انام
موضي: غمض عيونك
زامل: ليش
موضي: مو تقول بتنام
زامل: اية بس بالاول الواحد لازم يمر بفترة تامل
موضي: شو معنى فترة تامل
زامل و هو يعض على شفايفه: انت يعني بسرعة تنامين من تحطين راسك تغفين
موضي: مم لا امم عرفت عرفت
زامل: شو عرفتي
موضي: يعني قبل انام كذا اقعد ساكتة و بعدين انام
زامل: صح هو ذا
موضي: انزين انت ليش تعض على شفايفك
زامل: هههههة و لا شي يالله غمضى عيونك اريد انام
موضي: انت بالاول غمض عيونك
زامل: لا انت الاول
موضي: لا انت الاول
حضنى زامل و حط راسي على صدره
زامل: كذا احسن ما نشوف عيون بعض
موضي: صح
بس انتبهت ل شي و جلست بسرعه
زامل: موضى اشفيك
موضي: شفت الدكتور قاسم الى قبل الدكتور فتحي
زامل: اية اشفيه
موضي: و الله عندة شعر كثير من هنا لهنا
واشرت باصباعى من شوارب زامل لنص صدره
زامل: و انت شدراك انه عندة شعر بصدره
موضي: هو كان يجى و فاتح ازارير قميصه
زامل بقهر: شف الحيوان
موضي: انت ليش عندك شعر بصدرك
زامل و هو يجلس و يانظر صدري: شوفى انت ما عندك بس انا عندي لانى رجال
موضي: طيب الحريم يغطوا من الرجال
زامل: صح بس الحرمة ما تغطى من زوجها و تنام عندة و تحبه
موضي: انزين انت زوجي و انام عندك و احبك صح
زامل بملل: و الله هذيك دورس نظرية شرايك نخليها عمليه
موضي: شلون يعني عمليه
زامل و هو ينسدح: اقول تعالى ننام احسلنا
موضي: انت ما فيك نوم
زامل: مواضى حبيبي تعالى ننام لين اذان العصر
موضي: انت مو جوعان
زامل: لا مو جوعان تعالى نامي
موضي: انزين انا جوعانه
زامل: لما نصحي ناكل تعالي
انسدحت جمبة و هو تقرب منى رد حضنى و رديت جلست
زامل: خير شعندك
موضي: عطشانه
وقف زامل و راح للثلاجة و رحت عندة خذ ما ى من الثلاجة و سحبنى و ياها ردينا لسرير عطانى الكاسة و رد انسدح
زامل: اشربى و تعالى نامي
شربت الماى و رحت له و انسدحت جمبه
تقربت منه و حطيت يدينى على عيونة لاجل اغمضة له
زامل: ليش كذا
موضي: لانة اذا ما غمضتها ما راح تنام
زامل: تدرين شلون بعطيك ظهري احسن
وقلب على الجة الثانيه
…زامل… الله يكون بعونى موضى ما تقدم خطوة للامام الله يهديها… تعبنا و ياها كثير ثلاث سنوات و هي في شهار علاج متواصل لين و صلت لحالتها هذه و هي حسب كلام الاطباء هي الحين انسانة سوية و كتبوا لها خطاب و قدمتة للمحكمة اثبات صحة عقلها بس هي الحين تمر بمرحلة طفولة مؤخرة و لاجل كذا تركوا لنا الاطباء علاج ة الطفولة على ايدينا بعد الله … بس هي محتاجة زيارة خاصة لطبيب نفسي هنا في جدة كل اسبوعين لاجل يخفف لها جرعة المهدئات..

 

حاولوا في شهار انهم يخفوفن لها و بالفعل ما بقي غير نوعين و بدن في تصغيرها الحين و حدة فيها تاخذ منها ربع الحبة و وحدة تاخذ النص المفروض انه ما نخرجها لغاية توقفها تمام بس موضى تعلقت بالبنات و بدت حالتها تسوء اذا تاخرنا عليها لاجل كذا و عدناها اننا ناخذها اذا ابعدت نفسها عن الزعل لاجل ما تدخل في اكتئاب لانها في فترة نقها الحين..

 

بس المشكلة انها تعلقت بالممرضة هناك و بدات مشكلة جديدة كانت مصرة تاخذ الممرضة معانا لاجل كذا كانوا يعطونها ابر مقوية لاجل تنبذ الممرضه
………………………….
قراءة ممتعة
تقربت من زامل و حطيت يدى على عيونه..
زامل: شو تسوين
موضي: للحين ما نمت
قلب و جهة علي: لا
سمعت صوت الاذان و جلست: خلاص اذن قوم صلاه
زامل: انت السبب صار لنا ساعة و ما نمنا
موضي: خلاص انا ما اريد انام اللحين اذن و بكرة العصر ننام
زامل: ههههة الحين نتظر لبكرة لا عيوني ننام بعد العشاء اوكي
وقفت: اوكي
زامل: على و ين
تكلمت بملل: بروح اصلي عند جمانه
زامل: لا غلط تصلين هنا بحجرتك و بعدين اذا كنت موجود بالبيت تكوني عندي و اذا كنت برة روحى للبنات
موضي: ليش انا ابا اجلس مع البنات
زامل: و انا اظل بروحي
موضي: انت بعد تعال اجلس و يانا
زامل: لا ما يصير كله نجلس عندهن لازم انا و انت نجلس بروحنا و لا ما سمعت الدكتور شو قال
موضي: انزين جمانة و جورى مو صغار هن كبار حتى اسالهن
زامل: اية هن كبار بس انت كبرى لاجل كذا نظل مع بعض
موضي: مم افكر
زامل: شو تفكرين
ترن ترن
زامل و هو يرد على جواله: هلا يمه… اية اصلا ما نمنا …هههه….

 

خلاص الحين بروح الصلاه
انها زامل كلامة و جلس
موضي: مين
زامل: امي
موضي: تباني
زامل: لا تقول صلاة و بعدين انا بروح الصلاة اصلي العصر و ارد لك نصلى مع بعض العصر جماعه
موضي: ليش تصلى مرتين
زامل: لانك زوجتي و لانة اذا اميت فيك باخذ اجر و يعتبر لى سنة و انت فرض فهمتي
موضي: فهمت
صلينا العصر و نزلنا رحت بسرعة ل جمانة و جلست جمبها
زامل: ما بطير جمانة تعالى عندي الحين بروح و انت بظلين و ياهن
جوري: زامل شرايك بما انه اليوم الاربعاء تظهرنا و تمشينا
زامل: لا اليوم لا خلوها بكرة اوكي
البنات: تمام
زامل: يمة نريد غداكم المتاخر موضى جوعانه
موضي: لا خلاص شبعت
ام زامل: مو قلتلكم نتغدي و انتوا تقولوا شبعانين
جمانه: اية و الله طول الطريق و حنا ناكل و نشرب شلون نتغدى
ام زامل: يمة جمانة روحى قولى للحريم يجهزن الغداء
وقفت جمانة و وقفت و ياها
زامل: موضى على و ين
موضي: بروح مع جمانه
ام زامل: خلها اليوم براحتها و ابداء من بكره
تحركنا للمطبخ
ام زامل: يمة يا زامل و راك مشوار شكلة طويل
زامل: اية و الله مهوبقصير مثل ما ظنيت
جوري: موضى تعالى حطى السلطات و ياي
رحت ل جورى و علمتنى اشلون احط السلطات
موضي: خلاص انا الى احط السلطات
جوري: خلاص صار
جمانه: موضى نمتوا
موضي: ههة لا ما نمنا زامل بس يناظر عيوني يريدنى اغمض عيوني و انا اناظر عيونة اريدة ينام
ناظر جمانة و جورى بعض و ضحكن بخبث: ههههههههههه
جوري: و الله انك على نياتك
جمانه: جواري
موضي: ايش ايش ايش
جمانه: و لا شي لقافه
جوري: جمااانه
موضي: جواارى جماانة تري ازعل
البنات: هههههه
موضي: ليش تضحكون
جمانه: ممم نمزح انت شفيك
موضي: انزين فهموني
جوري: مممم تعالى عقب ما زامل يظهر من البيت نلعب بلاستيشين ثرى اوكي
موضي: ايش
جمانه: هذا مثل psp الى كنت تلعبى فيه يوم نجيبة لك
موضي: الا صح وين تبعي
جوري: عند زامل
موضي: بروح اجيبه
جمانه: تعالى بالاول نحط الغداء و عقب نلعب في سونى ثري
موضي: لا انا ابا هذاك
جوري: و ييييية مواضى و الله راح يعجبك سونى ثري
موضي: مم بس اذا ما عجبنى اخذ تبعى من زامل
جمانه: هو اكيد بحجرتكم الا صح حجرتكم تهبل صح
موضي: لا حقتكم احلى انا اريد مثلها
جمانه: و يية و الله حقتكم احلى اذا تزوجت بسوى مثلها
موضي: انزين انت تزوجي زامل و انا انام مكانك
البنات: ههههههههههههههههههههههه
جوري: و الله فلة بيروح عنا الطفش
جمانه: جوارى عيب
جوري: و الله ما قصدت شي الاا صدق لازم نعمل بكلام زامل لانى سمعت هيام تقول انه اختها مها تقول انه دلال تقول نفسها تشوف الى اخذها زامل و الله تموت و تشوفها
موضي: زامل اخذ منو
جوري: زامل اخذك انت يعني تزوجك
موضي: و منو دلال الى تريد تشوفني
جمانه: هذه و حدة زامل ما يحبها
موضي: ليش ما يحبها
جوري: جمانة شوى شوى سمعيني مواضى حبيبي حنا و ياك و لا تخافى زامل يحبك و يموت عليك بس انت لازم تسمعين كلام زامل تمام
موضي: انت ليش تقولى كذا
ام زامل و هي داخله: و الله الغداء وصل و انتن هنا تسولفن
جمانة و جوري: ههههههههههه
****************
الج الثالث زء ®m®

بعد شهر من الاحداث
… و الله قهر جمانة و جورى دوم مع بعض و انا زامل ما يخلينى اروح لهم بس يبينى و ياه..

 

اففف
زامل: خير شعندك
موضي: زامل حبيبي بروح للبنات
زامل: مواضى حياتي عمري ليتك تحسن بمعنى الكمة الى قلتيها
موضي: انا شو قلت
زامل: ابد سلامتك خلينى اراجع الحسابات
تركت دفترى الى كنت جالسة احل الواجب الحين انا صف اول متوسط بس انتساب و المناهج بجد صعبة و لا الانقليش غبية عندة بس احس اني فرحانة ليش اني بتعلم انقليش..

 

بس انا ادرس منازل الحين لانة الى فهمتة اني لازم ابعد عن الناس الصغار ناظرت جسمي صدق جسمي كبير مو مثل جمانة و جورى يبيلى ما اكل بس اذا ما اكلت بطني يصوصو اوبييييى شو هالحاله..

 

ما في غير اني اطفش زامل لاجل يطردنى من هنا .

 

.

 

رحت جلست جمبة و تلصقت فيه… رفع عيونة و ناظرنى ابتسمت له و رفرت بعوني..

 

رد لى الابتسامه..

 

تشجعت و بست خدة و ضميته..

 

بس هو ترك كل شغلة و ضمنى اكثر
موضي: انا طفشانة و انت بس تراجع حساباتك بروح للجمانه
زامل: و انا اقول انت ما تسوين شي الا لاجل جمانة ليتنى ة الجمانه
موضي: انت شو تقول
زامل: ابد سلامتك الغاليه
موضي: اروح يعني
زامل: اقول موضى شرايك شرايك ادرسك فقه
موضي: انا حافظة الفقة انت درسنى انقلش
زامل: انزين تونى مدرسك انقلش بس شرايك نقراء كتاب الفقة مع بعض
موضي: اوبييييى منك انت تحب الفقة كثير
زامل: خخخ الا اموت فيه تعالى اشرحلك
موضي: لالالا انا فاهمتة و بعدين ما ما هي الى تشرحلى الفقة انا ما ادرس فقة غير عندها
…………………………………………..

 

………………..
ومض عقلى على مشهد رجال و حرمة طايحة تصرخ
ابعدت زامل عنى و انا اصارخ و اضربة بكل قوتي..

 

ابتعد عنى و ظليت امسح محل بوساتة و لمساته..
زامل: موضى حبيبي اشفيك
تكلمت و انا اصارخ: اطلع برة اطلع برة برة اريد ما ما ما ما
خرج و ثوانى و شفت ما ما داخلة و رحت لها و ضميتها و انا ارتعش من الخوف
ام زامل: زامل شو صار لها
ظل زامل يناظرها و هو مبهت
موضي: ما ما يريد يغتصبني
فتحت ام زامل فمها و ردت سكرتة و تنهدت: زامل ممكن تخرج شوي
حرك زامل راسة بمعنى اية و خرج و سكر الباب
ام زامل: يمة موضى استغفر الله و اقرائى سورة الشرح
… استغفرت ربى و قراءة سروة الشرح حسيت بانه الجبل راح عن صدري…
ام زامل: شلونك الحين
موضي: الحمدلله
ام زامل: اشرايك نبداء بدرس القران اليوم
بدينا بدرس القران و خلصنا منه
… و كنا نقسم الدرس جزئين جزء اتعلم منه الى في المدرسة .

 

.وجزء منه بدائة اتعلم اقراء الجزء الثلاثين و خلصت مراجعتة بالغيب لانة ما ما هي الى حفظتنى اياه…و طبعا بدئت اتعلم القراءة نظر لانة قراتى للقران مو تمام..

 

و بدات من سورة البقرة .

 

.

 

بس ما نقراء من القران نقراء ايسر التفاسير..

 

و ما ما تشرح لى التفسير..

 

ما ما هي مدرسه… بس هي متقاعدة و هي الى تدرسنى العربي و الدين و العلوم..

 

و زامل هو الى يدرسنى الانقلش و الرياضيات..
….
….

 

ظلت تقارء و تشرح لى الى في التفسير..

 

بس ظلت تشرح بشكل عام..

 

الا ان و صلت لقول الله تعالى
{نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم اني شئتم و قدموا لانفسكم و اتقوا الله و اعلموا انكم ملاقوة و بشر المؤمنين(223)}
ام زامل بعد ما خلصت شرح: سمعنى يمة موضى الحين زامل زوجك و الى يسوية حلال عليه
حركة راسي بالنفى ما يجى في راسي غير المشهد الى اول بس الحرمة و الرجال مو و اضحة صورتهم
ام زامل بخوف: يمة موضى قومى لبسى عباتك بنوديك للدكتور
حطيت راسي على رجولها و انسدحت على الكنبة مو متحملة الصداع الى فيني: لا يا ما ما انا فاهمة بس في شي راسي بس ما اعرف ما اعرف
ام زامل: انزين نوديك للدكتور و هو بيعملك جلسة وان شاء الله يعرف يحل الموضوع
ناظرت ما ما و انا اترجاها: ما ما الله يخليك الله يخليك انا فهمت الى علمتينى عليه بس ما ما انا مو مستعد الحين الله يخليك ما ما
ام زامل الى فهمت شو المغزى: خلاص يمة بكلمة و انت هدى عمرك و بعدين اي شي يسوية لك ترة مو بالمعنى الى انت قلتية له من شوي
تكلمة بخجل: ما ما فهمت بس
ام زامل: انا بكلمة بس انت بعد لازم تعودى عمرك و بعدين في دورات لهال شي و انا بخليك ترتاحى يومين و عقب باخذك لهاالمراكز تتعلمين المفيد
زامل و هو يشوف امة خارجه: ها يمة شلونها الحين
ام زامل: يمة زامل البنية توها طالعة من مرض
زامل: يمة اعرف بس بس
ام زامل و هي تبعد عنه الحرج: يمة البنية حلوة و انا رائى عكس راى الدكتور اعزلها في حجرة بروحها و لا خلها تنام عندي
زامل: يمة اخاف ترد لحالتها
ام زامل بخوف: لا يكون بتردها المستشفى
زامل: لا يمة الله هداك بس اخاف
ام زامل: زامل انا كنت معارضة زواجك منها و كنت معارضة انها تسكن عندنا لاكن قبل سنة و انا اشوف انه حياتها هنا و انه الله له حكمتة في انك شفت عذارى و تعرفت عليها و لا ة المسكينة منو كان بيرعاها
زامل: بس يمة اليوم بدت عنيفة و ضربتنى و الله لين شبعت
ام زامل: ههههة انت خليك حولها بس لا تلمسها و انا شاكة انها مرت بظروف قاسية مثل عذارى الله يرحمها
زامل: خسارة و الله عذارى الله يرحمها حاولت تشرح لى اكثر من مرة بس انا اصدها
ام زامل: الحين مو و قتة الندم بس هي تكلمت عن اغتصاب يعني ة الموضوع اكيد هو سبب حالتها
زامل و هو فاتح فمه: يمة لا يكون… و سكت و هو يفكر
ام زامل: لا يكون شنو..

 

بس سكتت و هي توها استوعبت كلام زامل… و اذا كان يعني ما تبيها
زامل و هو حائر: هااا
ام زامل: يمة اذا كان هو ذا السبب فا اعتقد انه سبب تافة الحين انتظرتها لين خفت و كان اشبة بالمستحيل و الحين توقفت عند ة السبب
زامل: يمة ما فهمتيني
ام زامل: شو يمة الى ما فهمته
زامل: يمة ليش ليش
ام زامل و هي تشوف و لدها المحتار: زامل يمة اذا حسيت انك تعبت يمة تزوج و هذه خلها علي
زامل: يمة صعب اتزوج صعب
ام زامل بخوف: ليش يمه
زامل: يمة انا حبيت عذارى قبل و عشت و ياها احلى شهرين بحياتي و عشت مع موضى ثلاث سنوات اشوفها كل يومين و اتعلقت فيها كثير يمة انا احب موضى انت ما تعرفين شكثر فرحت يوم قال الدكتور انها بدت تستجيب للعلاج و انها بدت تفهم و تستوعب الى ينقال لها بعد ما دخلناها المستشفي بشهر
ام زامل: يمة احسك تعبت و ياها
زامل: يمة انت الحين تشرحين لها سورة البقره
ام زامل: هههههة و تونى شارحة لها الموضوع بس تبى شويت و قت
زامل: انزين يمة شلون الحين اخاف تشوفنى تخاف مني
ام زامل: انت ابعد عنها اليومين هذه بس خلك في الصورة لاتكلمها و لا تلاطفها و لا شي خلى كل اهتمامك على خواتك اكيد بتغار منهن و بترد تكلمك
زامل: بحاول..

 

يمة الله يعطيك العافية اريد اوارقى من الداخل اخاف ادخل و اروعها
ام زامل و هي داخله: ان شاءالله ما تبى بعد ملابس
زامل: ياليت و الله
…باستنى و خرجت و سكرت الباب خلفها..

 

احترت كثير… و خجلت من عمري تونى عرفت قصد زامل و الله اني خبلة و لا شنو معنى انه انا و هو بحجرة بروحنا… اوبييى شو هالحاله… بس انا اريدة مثل جمانة و جوري… اريدة يكون اخوى مو زوجي..

 

ظليت ابكى و ابكى لين غفت عيني…
… جالسنا على طاولة الطعام نتغدى..

 

غيرت مكانى كنت اجلس يسار زامل و هو متراس الطاولة بس الحين رحت جلست بين جمانة و جوري..
جمانه: مواضى حبيبي ليش مغيرة مكانك
… ناظرت زامل الى جالس ياكل و ناظرت ما ما الى ناظرتني..

 

ما عرفت شنو اخبرها بس كل الى اذكرة في صوت في داخلى صوت حرمة تبكي و تقول كلام مو مفهوم..

 

جسمي بداء يحتر و درجة حرارتى ارتفعت .

 

.

 

حطيت يدى على راسي احس هل بالفعل انا سخنت و لا لا
زامل: يمة ابوى وصل جدة امس
جمانه: شي عجيب عرفنا بعد يوم من و صوله
جوري: ااااااة و انا اقول جدة مغيمة ليش
ام زامل: بنات حشمن
جمانه: و الله يمة خلية هو بالاول يحشم عمرة و عيالة و عقب حنا نحشمه
ام زامل: جماااانة و بعدين و ياك
… كنت اسمع حوارتاتهم بس افكارى كلها في صندوق مظلم… و منظر الحرمة و الرجال .

 

.

 

و دم على الارض و كيس اسود و صريخ بنت صغيره… صرخت باعلى صوتى اريد ابعد ة الضوضاء عني
وقفت ام زامل بسرعة و مسكت ما ى و قرات عليه: يمة موضى حبيبي خذى شربى الماي
فتحت عيوني و خرجت من الضوضاء و الصندوق المظلم الى كان كابس على نفسي..

 

و شربت الماى من يدى ما ما..
جمانه: مواضى حبيبي شفيك
ام زامل: جمانة خليها ترتاح
ترك زامل المكان بكبرة و خرج
جوري: يمة اشفية زامل
ام زامل: خلوا الجو يهدي شوى و انا بفهمكن الموضوع
… ما كنت اسمعهن كنت مركزة علىالحرمة الطايحة شكلها مو غريب على و انا كل ما غمضت عيوني احول بس استوعب شكلها….
موضي: ما ما منو هي الى … بلعت عبراتى خفت خفت على نفسي اكثر
ام زامل: كملى مواضى كملى يمه
حركة راسي بالنفي
ام زامل: جمانة كلمى اخوك يجهز حالة بنروح للدكتور
جوري: بس يا ما ما الدوام يبداء خمس و الحين الساعة ثلاث
ام زامل: انزين روحى شغلى التلفزيون على قناة القران
…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

……………………………………
خرجت من عند الدكتور و انا متخدره… كتب لى مهدئات و انا بس من اسبوع و انا تاركة المهدائات بس اليوم رديت اخذتها… يمكن ة ال شي الى يبعد عنى الافكار المزعجة الى راودتنى بعد فعلت زامل و ياي…موضي
زامل….

 

مر اسبوع على احداثى انا و موضي… موضى اللغز الحائر… ياتري شو موضوعها و شو الى خلها تفقد عقلها… بس الى خلها ترد لعقلها هو موت اختها… غمضت عيوني و انا اتذكر ايامي ب عذاري…
… شلون تعرفت عليها و شلون طلبت اننا نتزوج .

 

.

 

لين اخر مكالمة لنا مع بعض
… سمعت صراخها و بعد كذا هدى الجو..

 

خذيت مفتاح سيارتى و خرجت من البيت
طلال: زامل على وين كذا
زامل: انت تعال و ياى اخاف صابها شي
طلال: منو هذه
زامل: بتروح و ياى و لا شلون
طلال: بروح بس انت هدى عمرك
وباقصي سرعة اتجهت لها… دخلت الشقة و الى عندي مفتايحها… و اتجهت مباشرة لحجرة نوم عذاري… الدم نشف في عروقي… توجهت بسرعة للرجال الى عند عذارى و ضربتة ضرب لين اتكسرت ضلوعه… طلال اتصل بالاسعاف و الشرطة و جات الشرطة و خذتة و جاء الاسعاف بس و صلنا متاخرين عذارى كانت منتهية كدمات قوية كانت عليها… الكلب ضربها و بهذلها… شيك الدكتور على عذارى و هز راسة بمعنى تاخروا… بكيت عليها بكيت
زامل: ليش ليش و هي الى تريد تستر عمرها بهذلها ليش ما لقي غير عذارى ليش
طلال: زامل الله يهديك تعال نروح مع الجثة و بعد نروح للكلب الى هناك شو موضوعه
….

 

خرجنا انا و طلال من الشقة و سكرت الباب بالمفتاح و نسيت المفتاح على الباب…
بعد 13 ساعة من الاحداث
ام زامل اتصلت على زامل: زامل يمة و ينك
زامل: بالمستشفي بخلص اوراق عذارى بس موب راضين يظهروها لين توصل تقارير الشرطه
ام زامل: و متى توصل التقارير
زامل: بكرة ان شاءالله بروح لهم و احاول فيهم
ام زامل: زامل يمة وين اختها موضي
زامل الى توة تذكر: و ل نسيتها و الله بروح اجيبها
ام زامل: تعال خذنا و ياك
زامل: خلاص جهزن حالكن
وصلنا الشقه… و شفت المفتاح معلق على الباب… بسرعة دخلت الشقة و دورت عليها… شفت الشغالة و هي بحالة مو طبيعيه…
ام زامل: ايتى وين مواضي
الشغاله: ما في ايرف
جمانه: شنو ما تعرفين
امي و البنات دخلن يدورن عليها و انا دخلت المجلس بدور عليها بس شفت الشغالة و هي خارجة من الشقة لحقتها و مسكتها صرخت عليها: وين موضى و ينها
بس الشغالة خافت و صارت تبي تفك عمرها مني..

 

… سمعت جمانة تصارخ و تنادى على من الدور التحتي….دخلت الشغالة المجلس و سكرت عليها الباب بالمفتاح و نزلت للبنات..
جمانه: زامل تعال بسرعه
رحت حجرت عذاري
زامل: و ينها
شفت نظرات خواتى للحمام
موضى كانت طايحة داخلة و شكلها جاتها حالت الصرع… بس من وقت و الحين هي في حالة اغماء… خذيتها و وديتها المستشفى…
ام زامل: يمة زامل خذ جمانة و جورى و روح البيت لاجل الناس الى هناك و انا بظل عندها
زامل: كلكن ردوا و هي هنا عندها الدكاتره
جمانه: لا انا بظل و ياها و الله هي ما تقعد بدون اختها
زامل بعصبيه: اختها مو انت
ام زامل: زامل يمة شفيك و بعدين لازم حد يجلس عندها و لا اقول روح جيب الشغاله
زامل و هو يتذكر الشغاله: و الله هذه بكبرها سالفه
ام زامل: شو الموضوع
زامل: بوصل جمانة و جورى و عقب اخبرك يمة بالموضوع
… وصل زامل الشقة و معاة طلال… و دخل المجلس شاف الشغالة معلقة روحها في الستارة و منتحره….
طلال: زامل شو الموضوع
زامل: و الله انا حاس انه لها يد بالموضوع
طلال: قصدك هي الى دخلت الرجال عليها
زامل و هو يدخل يدة في جيبة و يكلم الشرطه
عقب ما خلص زامل من مكالمته: الحين يجون و نشوف سالفتها
طلال: و الله انها لها يد و لا ما كان انتحرت
زامل: ياااااااة ليتنى ظليت و ياها ليتنى خذيتها البيت عندي من ملكة عليها…

——————————————————————————–
….

 

ثاني يوم العصر راح زامل المستشفي ياخذ امة و موضي…
ام زامل: شو صار في الشرطه
زامل: طلع واحد من المستاجرين عندها
ام زامل: ليش هي ما جرة لعزابيه
زامل: لا اهلة و ياة بس الكلب اتفق مع شغالتها بانها تدخلة و اعطاها عشر الاف ريال و دخلتة البيت
ام زامل: ليش هي ما تقفل الباب
زامل: كانت تقفلة حتى باب حجرتها هي و اختها اذا نامن تقفل الباب بالمفتاح بس ما ادرى شلون نست الباب خسارة يمكن يوم حست بالراحة تركتة مفتوح و الله انا الى ما كنت عند الثقة لو اني فاهم و عاقل كان من ملكة عليها اخذتها
ام زامل: يمة لا تانب نفسك الى صار صار و هذا مكتوب لها..

 

بس شنو صار بالظبط
….

 

الحين جاء وقت كشف الحقائق…
عذاري: هلا حبيبي صحيتى من النوم
موضى و بطريقة طفوليه: اية منو تكلمين
عذاري: ممم زامل
موضى صارت تصارخ و تقول كلام مو مفهوم و رمت السماعة من يد عذارى و حضنت عذارى بقوه… الى ما انتبهت له عذارى انه كان في احد بالحجره..

 

و هو الى خلي موضى تصارخ و تجلس فوق عذارى من الخوف كانت تريد تحمى اختها الى كانت مسدوحه
عذاري: مواضى حبيبي قومى من فوقى كسرتينى انت شاطرة انت الحين صرت كبيرة قومى ما ما قومى حياتي
جلست موضى فوق بطن عذارى بكل ثقلها
عذارى و هي حزينة على اختها حست انها استعجلت في طلب الزواج من زامل و انها بتظلم اختها في ة الزواجة بس هي تعبت خلاص تعبت من شيل الهموم بروحها: مواضى عزالله بتقطعين خلفى قومى حبيبي من فوق بطني
بس موضى مثل ما هي عذارى و هي مو قادرة تتحمل ثقل موضى صارت تصارخ و تنادى على الشغاله…موضى لمحت دموع عذارى و شافت توتر عذارى و شافت الرجال يقرب منهن
عذاري: ايتى تعالى بسرعة ايتي
عذارى كانت تظن انه الشخص الى و اقف عندها هو ايتى ما انتبهت لانة النور كان مطفي
موضى عقب ما خنقت اختها انسدحت جمبها ضمتها بكل قوتها ما تريد الرجال يقرب من اختها لانها خلاص سكتت و ما تصارخ اكيد ما راح يذبحها….

 

بس الى صار انه عذارى بدت تكح و ة ال شي الى خلي موضى تجلس بس الرجال سحب موضى و دخلها الحمام و رماها فيه و سحب المفتاح و قفل الباب عليها..

 

و راح لى عذارى لاجل ينهى مهمتة بس عذارى فتحت الابجورة و ة ال شي الى ما كان يردة لانها اكيد بتعرفة فخنقها لاجل ما تبلغ عليه..

 

بعد ما تاكد انها ما تت بداء يتحرش فيها..

 

بس اتفاجئ ب زامل و هو يضربه..
زامل اول ضربة و جها له كانت على رقبتة من الخلف و كانت خارجة بكل ما اوتى من قوة و هي الضربة الى كسرت رقبة خلف ال شي خلاة يطيح على الارض على طول لانة اكيد جاة شلل بعد ما رقبتة انكسرت و زامل ما كان عارف اثر ضربتة فظل يضرب خلف لين تدخل طلال و مسكه…
خلف اعترف بانه اعطي الشغالة عشر الاف ريال لاجل تدخلة و هو كان معطى الشغالة الفلوس قبل الحادثة بست اشهر… بس عذارى كانت حريصة و كانت تقفل الباب على اختها اذا خرجت و تقفل الباب اذا دخلت و ما اعطت فرصة للشغالة في انها تكون متحكمة بالدخول و الخروج… بس كانت غلطتها انها ترسل الشغالة تروح تشترى اغراض من السوبر ما ركت القريب منهم و كانت تقفل الباب لين توصل و تشوفها من الشاشة اذا دقة الجرس و تفتح لها الباب..

 

و خلف سوي علاقة مع الشغالة لاجل تدخلة على عذارى و اعطاها الفلوس مقدما…
… بعد ما اعترف خلف بالى صار له بعد ما عرف انه صابة شلل رباعى كان ما زال بالعناية و اكتشف بعد انه معاة الايدز…
ابو خلف: الله لايوفقك و لا يرحمك فاضحنا و انت صاحى و فاضحنا و انت طايح و بتظل فاضحنا و انت ميت بس ما اقول غير الله لايسامحك
خلف الى كان ما يحرك في جسدة شي غير عيون و فمه: يبة سامحني
ابو خلف: انا ما جيت لاجل اسامحك انا جيت لاجل اشوفك و اعتبر فيك و جبت خوانك و خواتك للعبرة لاغير بس اسمعنى زين امك من عرفت سواياك طبت طايحة علينا و ما تت و هي غضبانة عليك ليتك الحين تحس و تتوب لربك
…وخرج ابو خلف و هو حزين على عذارى الى انظلمت من و لده..

 

ضب اغراضة و ترك شقتة الى في عمارت عذاري..
ام بالنسبة لخلف ما لحق يتوب… لانة صابة نزيف داخلي..

 

و دخلوا العمليات..

 

و خرج منها و هو في غيبوبة تامه..

 

و صار له ثلاث سنوات على حاله…
…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

…………………………………………..

 

..
جمانه: يمة ابوى صار له اسبوعين هنا و ما مر علينا
ام زامل: كلمية شوفية و ينه
جوري: لا جمانة اذا يبينا يجينا ليش حنا مو بناتة و لا بس حنانوة و بنتها الماصخة ام برطم ام شفايف)
ام زامل: جورى عيب
جورى و جمانه: هههه
جمانه: و الله يا ما ما لو تشوفينها و هي نافخة شفايفها تقولين لو طاحت من الدور العاشر على شفايفها ما بتموت لانها بطيح على بلون
جوري: هههه
ام زامل: ليش هي مكبرة شفايفها
جوري: و الله لو تشوفينها ما تقولين هذه هديل
جمانه: و الله العتب على امها و ابوها الى ما ربوها
ام زامل: يمة هذا ابوكن
جمانة و هي تغير الموضوع لانة امهن بتدخل في محاضرة بالطول بالعرض: مواضى حبيبي اشفيك
… كنت مسدوحة على رجول ما ما المهدئات تخلينى في خمول..

 

و انا ما اخذها الا اذا عقلى بداء يسرح و يفكر في امور مرعبه..
موضي: و لا شي بس ما ما ليش عمي ما يجى عندك
ام زامل: ههههة حتى انت
موضي: و الله صدق مثل ما يروح لهم لازم يجيكم
ام زامل: يمة انا الى بين و بينة انتهي بس لو يجى لعيالة الله يهديه
جوري: خلاص اذكروا شي حسن السيره
ام زامل: جورى عيب هذا ابوكن و بعدين لازم تبرونه
جمانة و هي معترضه: يمة و الله الله ما يرضي انه حتى السوال ما يسال انت تعرفين انا لى ست سنوات ما شفتة و لا سمعت صوتة شلون شلون تبين ابرة و هو حتى مصروف ما يصرف و الله لولا الله ثم انت ما كان هذا و ضعنا
جوري: اية و الله الحمدلله انه عمي ابو يزن كان عندة فلوس و انت و يزن و رثتوة و لا كان مدانا نشحذ الحين و نمد يدنا للى يسوة و الى ما يسوى
ام زامل: بالاول حتى لو ما و رثة انا مدرسة و لا انت ناسية ة الشي
جوري: اية بالحيل ما كانك كملتى دراستك عقب ما طردتى ابوى من بيتك
جمانه: بس الى انا مستغربتة منك ليش ليش يمة ما تطلقتى منه و شفتي حياتك و انت صغيره
ام زامل: يمة انتوا فرحتى و سعدي
جوري: اية صدق ما ما شنو صار بموضع يزن
ام زامل بحزن: الله يفك اسرة ما عندنا غير الدعاء
جمانه: اية و الله حتى الملك عبد الله مو مقصر مكلم السفارة السعودية هناك لاجل يشوفون الموضوع
شدنى الموضع و جلست: ما ما منو يزن
ام زامل: هذا و لدى بكري
موضي: و ينه
ام زامل: سافر يدرس في امريكا و اسرة بتهم مزوره
جمانه: و يعذبوة ليل و نهار
موضي: ااة هو الى في سجن غوانتناموا
جوري: اية هو بس انت شو عرفك
موضي: شفت قناة الاخبار و شلون يعملون لهم هناك
جمانه: ممم ما شاءالله في تطور كبير
فهمت جمانة شنو تلمح: جمانة ترانى فاهمتك انت تتكلمين عنى انا صرت افهم بسرعه
ام زامل: ههههههة موضى حبيبي ما شاءالله عليك عقلك صار يستوعب اكثر من قبل
موضي: لانك تشرحين لى تفسير القران و الله احس انه من كل درس و درس اتحسن حتى صرت افهم امور كثيرة في دينى و حياتي
جوري: ما شاءالله عليك الدكتور قال انه بظلى كذا يعني سنة او كثر
موضي: بس ما ما الله يخليها من جيت هنا و هي تعطينى دروس القران و التفسير و الفقة و التوحيد و الحمدلله حالى تحسن بس عندي سوال عذارى شلون ما تت انا علمت الدكتور بالى اشوفة بس هو شرح لى شي غير الى اشوفة ما اعرف في شي ناقص…(الدكتور كان شارح قصة موت عذاري)
ام زامل: يمة موضى لاتسائلى عن اشياء ممكن اذا انكشفت لك تسيء لك يمة احمدى الله كثير و استغفرية و اقرائى في كل صباح و مساء اذكار الصباح و المساء و احمدية على نعمة العقل و انت قبل كنت فاقدته
موضي: الحمدلله الحمدلله بس ما ادرى في صراخ في راسي دوم يجينى يمكن اذا عرفتة يبعد عني
ام زامل: مهما كان الى مريت فيه و الى صار لك هذا مكتوب لك و لابد انك ترضين شوفينى و لدى ما سور هناك و يعذبونة و انا ما املك غير الدعاء اقوم الليل و اصلي و ادعيلة في سجودى و اترقب الاذان و ادعيلة بين الاذان و الاقامة و اترقب اوقات الاستجابة و ادعيله..

 

انت بعد يمة حاولى اكثر ترقبى اوقات الاستجابة و ادعى لنفسك
… جذبنى صبر ة الانسانة و لدها يعذبوة و هي تلبس قناع القوة امام عيالها..

 

و عرفت هي ليش تبكي في الليل..

 

انا من بعد الى استوي بين و بين زامل تركت حجرتة و صرت انام بحجرة ما ما لانى رفضت انام بروحي…
موضي: ما ما انا اخاف انام بروحي
ام زامل الى انصدمت من كلامي: يمة شدخل ة الموضوع بالى اقوله
موضي: مو انت كنت تبينى انام بروحى بس انا اخاف و الله اخاف انام بروحى ما تعودت انام بروحي
ام زامل: ههههة يمة اذا كان قصدك انه اذا تركتينى و نمتى في حجرة بروحك معناتة انك تحسنتى فانت غلطانة لانة الخوف هذا يوجد في كل انسان و له مقايس مختلفة ما بين شخص و اخر و انت الحين الحمدلله بخير و بالعكس انا سعيدة انك تشاركينى حجرتى اقل شي بدل ما اراجع حفظى للقران بروحى انت تسمعين لى و انا اسمع لك
جمانه: لالاالا جورى لحقى على عمرك
جوري: لا و الله و بعد كملن اشوف طاح كرتى انا و اختي
الكل:هههههههههه
موضي: يويويوويو حسد
ام زامل: كلكن بناتي بس موضى احسها بنتى الصغيرة الى كانت ضايعة و لقيتها عقب ما كبرة
حضنت ما ما و انا ابكى كلامها و حبها الكبير لى مس قلبي خلانى احمد ربى على كل الى انا فيه… في ناس كثيرة عاايشة بعقلها و مع اهلها بس مو سعيدة و انا الحين الحمدلله سعيده..

 

اعرف امور دينى و اعرف شلون اتعايش مع حياتي… بس زامل..

 

زامل هو ال شي الوحيد الى كل ما اشوفة و احس ب شي في قلبي ما اعرف شو تفسيره…
زامل: و بركاته
الكل: و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
تقرب باس راس ما ما و جلس بعيد عنا
زامل و هو يجلس: يمة في مجموعة بيخرجوهم من الاسر ان شاءالله يزن من بينهم
ام زامل الى كانت حضنتنى ضمتنى بقوة لصدرها: يارب انت عالم بحالى يارب ارحم عبدك يزن و ردة سالم لنا و رد كل ما سور لاهل
الكل: اامين
زامل: انزين نتفال خير بس لاتعلقوا امال
ام زامل: الله كريم
مرت الايام عادية ما بها جديد و تعلمت امور كثير اولها الطبخ… و تعلمت نسج الصوف..

 

نسجت شنط للpsp تبعى و تبع جورى و جمانه..

 

نسجت بعد ايشاربات…
جمانه: مواضى حياتي احسك مثل الدجاجة الى في الرسوم المتحركه
موضي: ههههة حراام انا احلى
ام زامل: يمة جمانة تعلمي و سوى مثل موضى بدل ما تقعدن تقران قصصكن الى ما منها فايده
جوري: و ييى و ييى و ى ما ما و الله في قصص يعني ما لها هدف بس في قصص تهبل و احلى شي فيها
جمانة و هي تقاطعها: قصص العشق و العشاق قالتها بطريقة هادئة عاطفة و تنهدت… طبعا هي تتريق على امها..
ام زامل: لا و الله
جوري: و الله يمة نقعد على القصة و ندعى بعد يارب هذا ياخذ هذه و هذه تموت و هذه عساها الى منيبقايلة و هذا يعلها الحول و هذه و وو و هذا يلعن خيره
جمانه: لا و بعد نظل نبكى اذا ما ت لنا احد نحبه في القصة و الله يلعبن في قلوبنا ة الكتاب
موضي: انزين انا اريد اقراء بعد
جمانه: اية و الله في قصة اسمها صاحب الظل الطويل و الله تهبل
جوري: اية و الله قصتها كلها ما سي
موضي: لا و الله يكفى الماسى الى في الطبيعة بعد اعذب روحى و اقرا ما سى غير
ام زامل: ليش يمة مواضى انت مو مرتاحه
درت لماما بسرعة و بست راسة و يدها: و الله موب قصدى و الله اني سعيدة و انا بينكم بس يعني ليش اغث عمري
جوري: لا انت يبيلك قصص عاطفية و بس بدون مشاكل
جمانه: اية و الله بس مثل ايش تذكري
جوري: لا و الله لابد من المشاكل
ام زامل: لانة المشاكل ملح الحياة و تعرفون قصة سباء و هذا اكبر دليل
جمانة و جوري: اية و الله صح
موضي: انا ما اعرف
ام زامل: هذيل قوم في اليمن الله اعطاهم الراحة و حتى السفر ما يتعبون فيه الزاد و كل شي يتوفر لهم و هم ملوا ة الحياة و تكبروا على الله و عبدو غير الله و الله ارسل لهم الفار ياكل في سد ما رب و سبحان الله .

 

.

 

الله عاقبهم على طغيانهم و جحدهم..

 

حتى بنى اسرائل الله ارسل لهم المني و السلوي ياكلون منها و كان مع موسي عليه السلام حجر محل ما ينزلون يحطة و يفيض منه الماء..

 

ملوا الحياة الممتعة و طلبوا انهم يزرعون البصل و البقول..

 

سبحان الله طلبوا الذى هو ادني من الذى هو خير
موضي: سبحان الله كل شي بالايمان و الصبر يصير حلو و الواحد لابد يرضي بالى كتبة له الله
جمانه: يالله ادعوا حنا في مجلس ذكر يالله يراب ترجع يزن لنا سالم
ام زامل: امين
زامل: هلا بكل الحلوات
ام زامل: يسعدلى ة الوجة و الله منور دوم يارب
زامل و هو يبوس راس امه: و يخليك لنا يا احلى ام
جمانه: و ووى زامل اليوم راضي
جوري: اية و الله غابت ابتسامتة من شهر
..حسيت الدقة في قلبي..

 

انا السبب..

 

نزلت راسي و سويت عمري مو مهتمه..
جمانه: مواضى لاتزعلين هذه خبلة و بعدين لما كنا ببطن امي انا كنت فوقها في الشهر الاخير و كنت متكية يدى على راسها اكيد جاها خلل
الكل: هههههههههههههه
جوري: و الله يمة حرام عليك ليش رضيت و لا بعد الاخت الحبيبة كانت تمشي كثير يااكثر مو و اجعنى راسي حرام ما ما ليش ما كنت تمشي بالعكس
ام زامل: ههههة لا و الله انت الخبلة الى كل ما رفعتك تنزلين
زامل: تبي تظهر لدنيا بسرعة تبي الشيطنة و الله ياااكثر راسي و اجعنى من صياحك بللل بالعة رادو اربع و عشرين ساعة تبكي..

 

و يحليلها جمانة و الله نايمة و لا عليها فيك انا اسمع التوم اذا صاحت و حدة الثانية تصيح بس الاخت ما خذة اجازة عنك و ضاربة فيك عرض الحائط
جوري: اية و الله انا كنت نايمة ببطن امي و هي ترافز و لما ظهرنا انا خذيت راحتى و صرت ابكى و هي خلاص اشتغلت كثير في بطن امي و جاء دورها ترتاح
جمانه: و الله انك غبية اصلا انا كنت اضربك في بطن امي و دوم مثبتة يدك و زامل يعد و افوز عليك و لما ظهرنا للدنيا كنت قبل انام ارفزك و انام و انت تبكي و اذا سكتى رديت رفزتك ما اعرف انام بدون اسمع صوتك
جوري: يادمك الثقيل
زامل: اية و الله مرة جورى بس تصيح و امي مرضت و انا عااد اضطريت و تبرعت و اخذتك عندي و دقايق و امي جاية و هي حاملة جمانة تصيح و من سمعت صوت صياح جورى الانسة سكتت و غمضت عيونها
جوري: مو صحيح
ام زامل: و الله حتى انا استغربت و رديتها و من حست بالهدوء ردت تصيح بالاخير حطيتها عند زامل
الكل:هههههههههه
جورى و هي معصبه: و الله حرام عليكم كلكم ما تحبوني
نزلت السنارة من يدى و تقربت من جورى الى كانت جالسة على يمينى و ضميتها: حرام عليكم و الله جورى حبوبة و بعدين انتو غيارنين منها لانة صوتها احلى
زامل: ههههههههة لا و الله اصلا تشابة الصوت كبير بينهن
موضي: لا و الله مو كبير انا اعرف كل و حدة من صوتها و شكلها
زامل: شلون
موضي: ما اعرف بس اعرف شكل كل و حدة فيهن و اعرف صوتها بعد
جمانه: لا تحاولى مواضى منوا احلى فينا اعترفي
موضي: امممم ما ما احلى
جوري: ههههة على بالك موضى بتقول جمانة و الله الاول تحول مواضى صارت من اختصاص الوالدة اطال الله بعمرها
ام زامل: ههههة جوارى حبيبي اشوف غيرتك زادت اليومين هذه
جوري: و الله يحقلى انا اخر العنقود و المفروض تحبينى اكثر و تحنى على اكثر
موضي: ليش مو انت الى كنت تحت
جمانه: هههههة خلى لقافتها تنفعها و الله الحمدلله امي تعبت و سولها عملية و انا خرجت قبلها
الكل: هههههههه
ام زامل: زامل انت سوى المشكلة بينهن و اضحك
جوري: اية و الله انه راعى مشاكل
زامل: هههة مسكينة ليش انا ذكرنا ما ضيك المؤلم
جوري: اصلا انا اعرف انكم تحبونى و انكم تغيظوني
زامل: لا منو قال
جمانه: و الله تومى انا ما ارضي عليها
ام زامل: ههههههة تستاهل
زامل: بللل طاح و جهى اقول حطو عشانا و راى شغل الصباح من بدري
… حطينا العشاء و زامل له شهر ما يكلمنى بس بشكل سطحي..

 

و انا ة ال شي معذبنى شلون بعد ما كنت اظل و ياة اكثر يومي يقطع عنى كذا… بس انا الحين مو مستعدة في اني اكون زوجة و اني اكوون اسرة … ليتة يعاملنى مثل جمانة و جوري…
حطيت اخر صحن و جلست جمب زامل..

 

محد علق على بس شفت ابتسامة تشجيع من ما ما…
التقت نظراتى بنظرات زامل الى كان سعيد به الحركة بس حسيت اني استعجلت… رديت له الابتسامة و نزلت راسي بسرعه… انا الخبلة المفروض اني ما ابين اني فاهمة ة الامور و اني تقبلت التوضيح له الامور و الادهاء و الامر انه خذيت الدورة للمقبلين على الزواج تعلمت امور كثير بجد خجلت من ة الامور شلون انا كنت انام عندة و هو هذه افكاره…
جمانه: مواضى حبيبي قربنا نخلص اكل و انت صحنك ما صكيتيه… انحرجت….

 

و بديت اكل بس طاحت الملعقة منى لما دقنى زامل برجوله… توترت غصب عني… لمساتة ما اثرت فينى بس خلاص عرفت نواياه
زامل بصوت منخفض: سوري ما انتبهت
جمانه: ايش ايش
زامل: و لا شي لقافة هي و لا
جوري: ههة الى بعد و لا
زامل: يادمكن الثقيل
جمانه: و ووو اصلا انت غيران منا و لا
جوري:: ههههة الى بعد و لا
الكل: ههههههه
ام زامل: يمة زامل الله يرضى عليك خالتك عازمتنا بكرة عندها انت فاضى و لا نروح مع السواق
زامل: لا انا بوصلكن و ارد اخذكن

——————————————————————————
الكل طلع ينام ظلينا انا و ما ما جالسات انا انسج في الصوف..
(هو مو صوف هي خيوط على شكل صوف..

 

لانة الصوف ياكل اسناني… و بصراحة و انا جالسة اكتب لكم صوف سنونى تاكلنى احس بنغز بين اسنانى لاجل كذا ما راح اكتب صوف بعد كذا بكتب تنسج و انت فهموها عاااد…ايميلياامل..)
ام زامل: يمة ما بتنامين
احترت خفت انها فهمت من حركتى اني برد ل زامل..
ام زامل: ممكن نتكلم شوى عن زامل
تنهدت ة ال شي الى ما احب اتكلم فيه: على راحتك
ام زامل: يعني اشوف انك متحسسة من معاملة زامل و ياك المفروض انك تسهلى على نفسك الموضوع
ارخيت عضلاتى و انا استغفر في نفسي لانة الدكتور قالى عدى من واحد لعشرة اذا شفتي نفسك متوترة و عقب ردى و انا بدل ما اعد استغفر عشر مرات و عقب ارد
موضي: يمة تو الناس بس انا ما عجبنى انه زامل يتحاشانى ما اعرف ما اقدر ابعد عنه و بنفس الوقت ما اقدر اقرب منه
ام زامل: على راحتك انا بروح اصلي و انت لاتسهرين كثير
موضي: بس اخلص ة الصف و اطلع لك
***************
®m®الج الرابع زء ®m®
ثاني يوم البنات من جن من المدرسة و هن يجهزن حالهن الى تمكر شعرها و الى تبرد اظافرها
موضي: انا شو البس
جمانه: لبسى التيور الابيض و البلوزة الاورنج
جوري: و شعرك
موضي: شفيه
جمانه: لا خلية طلق حلو
جوري: ما ما ما راح ترضى و انت تعرفى الى هناك كلهن شعورهن قصيرة و نتاتيف
جمانه: حرااام الله لا يبلانا
جوري: الله لا يبلانا
موضي: انا بقص شعري مثلكن
جمانه: اية و الله لاجل زامل يقص رقبتك على طول
….ومض عقلى و حطيت يدى على رقبتي و شفت دم و سكين..

 

فتحت عيوني على طول و خرجت من حجرتهن رحت حجرة ما ما و جلست على السرير… غمضت عيوني و انسدحت و انا راسي يلف فينى صوت صياح الطفلة في اذنى و كلام و تمتمة مو و اضحه… ارتعش جسمي من الخوف و قفت بسرعة و رحت للمهدئ و خذيت نص حبة و خذيتها و ما زلت ما سكة العلبة بس الصور موب راضية تبعد عن مخيلتى فتحت عونى اشوفها في كل مكان يطيح عليها ناظرى رميت العلبة على الصورة لعلها تروح..

 

مسكت راسي و انا اصارخ باعلى صوتي
ام زامل: يمة مواضى مواضى قومى صلاه
جلست و انا رسى بينكسر: يمة منو منو ما ت رقبةمنو اتقطعت
ام زامل: يمة بسم الله عليك مواضى من متى و انتي تعبانة خذيت دواك
هزيت راسي بايه
جلست تقراء على و تمسح على شعري
ام زامل: مواضى شنو صارلك
موضي: كنت مع البنات و قلت بقص شعري بس جمانة قالت انه زامل بيقص رقبتي
ام زامل: مواضى حبيبي تمزح و لا زامل يموت فيك
جمانه: يمة اعرف انها تمزح بس في شي في صورة دم و راس بروحها … يمة شنو هذا شنو الى اشوفة الدكتور يقول هذه حقيقة مو خيال بس يمة شنو الحقيقة الى غايبة عنى و بعدين انا اصلا ما اذكر شي من الماضى كل الى اذكرة امور بسيطه
ام زامل: يمة انا ما اقدر اقولك لا تبحثى و راي الماضى بس اقولك ادعى الله انه يبعد عنك الماضى ادعى الله و اترجية و اتذللى له انه يبعد عنك الماضي… يمة مو كل حقيقة تظهر تسعد او تعالج في امور لابد لها انها تكون في الخفاء..
موضي: يمة انا افعل الى تقولية بس في امور تردنى غصب للماضي..
ام زامل: يمة قومى خذيلك شاور الحين توضى و صلى و اقرائى سورة الشرح و اقرائى سورة الكوثر
جمانه: مواضى عيوني و الله سوري بس ما حسينا فيك يوم خرجتي
موضي: لا عادي
جورى بعتب: ثاني مرة اذا حسيت بعمرك موب اوكى تكلمى لا تروحى و تخلينا الا اذا ما تعتبرينا خواتك
مواضي: صدقونى و الله احس انكن خواتى من لحمى و دمى حتى زامل احسة مثل اخوي
جمانه: مواضى ابعدى ة الشعور عنك حنا خواتك بس زامل زوجك
موضي: اعرف بس ة ال شي الى احس فيه اذا قلت غير كذا فانا مو صادقه
جوري: مواضى حاولى لاتستسلمي
موضي: ان شاءالله الا صدق رديت لشعري ثاني مرة شنو اعمل فيه اعملة جديله
جوري: ههههههههة مواضى الجدايل هذه ما يسوها غير في المدارس و حتى المدارس بطلوها الحين
جمانه: لا و الله ردوا يعملوها بس بفن
جوري: بفن مو مثلنا
جمانه: تعالى مواضى تعالي
خذت مساكة و حطتها على جزء من شعري و انتهت
جوري: احلفى جمانة احلفي
جمانه: و الله ما عندي حل
جوري: ارفعيلها هو باهمال و شوفى هناك الاكسبورة الكبيرة و حطيها على شعرها
جمانه: كذا
جوري: يس … الحين دوري
موضي: شو تعملي
جوري: انت لا تسالين
… عملت لى ميك اب خفيف الشذو اورنج و اصفر و البلشر اورنج و القلوز اورنج…
موضي: و وو روعه
اما طلعتى خطيرة جوري
جمانه: و الله جورى تروح المدرسة و تتعلم هناك من البنات
جوري: لا و الله اكثر شي من المنتديات الله يخليهن بنات المنتدى ما يقصرن
موضي: و الله النت جاب نتيجه
جوري: على بالكن العب
جمانة و هي تضرب جوري: صدقت روحها الخبله
…خرجت من عند البنات و رحت حجرة زامل لانة لى اغراض هناك و خذيت صندلى و جيت اخرج بس صدمت في زامل ارتعش جسمي من الخوف…
زامل: شلونك موضى سمعت من امي انك تعبانه
موضي: لا الحمدلله الحين افضل
زامل: اذا حاسة انك تعبانة لاتروحي
موضي: لا و الله انا تمام الحين
ظل يتاملنى فترة طويلة و انا و دى اخرج بس هو و اقف عند الباب و انا خايفة حتى من لمسة لي
زامل: موضى انت عودى افكارك في اني اكون زوجك صدقينى بتكسرين الخوف الى فيك و بعدين شي طبيعي انه في البداية المراة تكون خايفة و الله شي طبيعي
ارتعش جسمي من الخوف..

 

خفت زامل يعيد التجربة الحين لانة صوتة في نغمة عذبة بس ما لمست شي من مشاعرى .

 

.

 

كرهت مشاعرى المتبلده..

 

ليش ما احس فيه و هو الى راعانى و وقف جمبي..

 

بس الى اعرفة اني املك له في قلبي حب كبير بس ليش انفر منه..

 

دورتها في راسي بعض الامور الى كنت اقرائها من الكتب الى اشتريتها من الدورة كانت تولد فينى مشاعر حلوة بس عند زامل تختفى كل المشاعر..
زامل: تعرفين انك محلوة اليوم
تحركة من امامة و رحت للدولاب فتحتة و سويت اني اخذ اغراض لى بس في الحقيقة انا منتظرتة يبعد عن الباب لاجل ابعد عنه
زامل و هو ما زال و اقف عند الباب: توعدينى موضى انك تفكرين فينى كزوج
بلعت ريقى و تكلمت بصوت مخنوق: احاول
زامل: شرايك اساعدك
صرخت: لا انت لا انا انا
شفت نظرات الخوف عليه و كملت كلامي:: انا انا بروحى بعود نفسي
زامل: غلط ة ال شي يخصنا الاثنين و حنا الاثنين الى لازم نساعد بعض
صرخت عليه: انت لا
زامل و هو يرفع يدة يهديني: اوكى براحتك بس حاولي
هزيت راسي و تحركت ناحيت الباب لانة شكلة مطول عند الباب… تجاهلتة و مشيت دفيتة بيدى بادب لاجل ما اجرح مشاعرة و خرجت….

 

كل الى اعرفة انه لازم ارعى مشاعر زوجي و انفذ طلباتة بس شلون و انا ما احس فيه كزوج…
بس صدمنى و هو ما سك يدي: ارجوك مواضى حاولى و الله العظيم اني احبك
سحبت يدى بسرعة و خرجت و انا قلبي يدق طبول قهر ما اعرف احس انه علاقتنا ببعض غلط مو صح نا انا مو مكانى عند زامل اي حد ممكن يكون زوجي بس زامل لا… ليش زامل لا يمكن لانى اول ما بديت اتعرف عليه تعرفت عليه من عيون جمانة و جوري…
…نزلت عند ما ما و في يدى عباتي..

 

حطيتها على الكنبة و جلست جمبها بهدوء
ام زامل: يمة موضى شفيك
بلعت ريقى و فينى الصيحة بس اذا نزلت دمعتى الحين بعكر عليهم
جمانة و هي نازله: و وو شة الزين شة الحلاي زامل شافك و لا
جوري: لا شكلة لا
ام زامل: بسرعة يمة تاخرنا و انتن تسولفن
نزل زامل و هو كل نظراتة موجة لي… ابعدت نظراتى عنه و التهيت في لبس عباتي..
دخلت و انا اول مرة اخرج و التقى به العالم..

 

صحيح كنت اخرج و اروح الدورة بس هناك العدد قليل مو مثل اليوم..
سلمنا على الموجودين و جلست بين جمانة و جوري
جمانه: موضى شوفى هذيك الى نازلة من الدرجة دلال القشره
موضي: حرام الغيبه
جوري: هههة هذه مو غيبة هذه تريقه
موضي: حرام اللمز و الهمز
جمانه: اقول موضى تري خرابك على يدينا
جوري: ههههة الناس تقول صلاحك بس صدقتى تومى العزيز لابد لنا من ة ال شي لاجل نكون اخر فله
وقفن البنات و وقفت و ياهن سلمت على دلال الى سلمت على باطراف اصابعها حتى ما لحقت المسها و نفس ال شي خدودنا ما لصقت ببعض..

 

اسغربت ة الشي
جمانه: شلونك دلال
دلال: بخير ربى يعافيك انت شلونك و ينكم ما نشوفكن الا في المناسبات
جوري: و الله مشاغل الدنيا عااد
جمانه: اية و الله مشاغل انت الى و ينك قطعتى فجئه
دلال: مشغولة بدراستى و لا انتن بس الى عندكن مشاغل

——————————————————————————–

جوري: اية و الله مبروك سمعت من ما ما انك تكملين الماستر
دلال: العلم زين يابنت الخالة و الجهل ظلال..

 

قالتها و هي تناظرنى استغربت حركتها..
جوري: بالله عليك الحين تاخذين ما ستر في التغذية و تقولين علم يا ما ما روحى لامك تعطيك الدكتوراة بعد
جمانة و جوري: ههههههه
عصبت دلال عليهن: اصلا انتن جهلة و لا العلم في كل الامور
وتركتنا و راحت
موضي: و الله حرام ليش تحبطونها
جمانه: معليك فيها الغيرة تاكلها
موضي: ليش
جوري: مو ترااك ما خذة حلم الطفولة من يدها
استغربت و تذكرة بانهن قالن لى بانها تحب زامل
موضي: ممم بس زامل يحبها
البنات ما تن من الضحك و ضربن كف بكف
جمانه: اقول موضى شكلها بدت الغيرة عندك
… استغربت انا ما سالت لانى غيرانة بس حب استطلاع..
جوري: اقول في تحسن
… كرهت مشاعرى ليش ما غرت على زامل ليش مشاعرى متبلدة و الله ما احس فيه كزوج تنهدت..
وسمعت ضحكة البنات مرة ثاني و بعد ضربن كف بكف..
موضي: غبيات
جمانه: ههههههة اية صادقه
جوري: ههههة اقول شرايك في دلال تناسب زامل
موضي: لا ما تناسبة يبيله
بس ما لحقت اكمل كلامي لانة البنات ما تن من الضحك… صدق غبيات.

 

هذه مشكلة الى يقعد مع صغار..(والله صدق تطور)
وقفت لانى تنرفزت من كلامهن
جمانة و هي تمسك يدي: يامعودة اجلسى توها بدت السهره
جوري: ههههة اقول مواضى تراك احلى منها بمليووون مرة و زامل ما سك فيك باسنانة و يدينة لاتخافين
البنات: ههههه
خوله: هلا بالتوم هلا
البنات: اهلين خولة و الله لك و حشة ثلاث سنوات غيبة و لا تسالى و لاشي
خوله: و الله اسال امي عنكم و هي تعطينى اخباركم بس تعرفون و الله من دخلت ة القسم و انا معتزلة العالم اريد اخلص و انتهى ما اريد اتعثر
جمانه: الا شنو تخصصك
خوله: رياضيات
جوري: اقول شفتي بنت عمك الخبله
خوله: منو دلال
جمانه: في غيرها
خوله: خير شو عملت
جمانه: حتى ما ى ما باشرتنا
خوله: انزين انتوا من اهل البيت
جوري: اية و الله بس موضى لا
خوله: اسفين الحين اباشركن
جمانه: عجب و الله نطلب الضيافه
خوله: هههة لاتكونن حساسات هذا و امكن خديجه
جمانه: يسلملى ة الاسم و راعية و طاريه
خوله: و الله صدق البنات لليوم و انا في الكلية دوم يبعثن لها سلامات خاصة تصدقون كنت اسعد و حدة في المدرسة لانة خالتي خديجة مدرسة فيها و الله البنات كانوا يتمنن رضااي
جمانه: خسارة على حضنا امي طلبت تقاعد
خوله: منحوسااااات
جوري: هههههة بس و الله لنا و اسطنا بالمدرسة صديقات ما ما يحبونا و يعاملونا معاملة خاصه
خوله: يلعن ابو الواسطه
جمانه: يا ما ما هذه مو و اسطة هذا تاثير ما ما السحري على مدرستها
خوله: الله يخليها لكن
جمانه: خولة ما كانك نسيت القهوه
خوله: هههة بروح اجيبها لكن
… تركتنا و راحت جلستى بين التوم غلط لانة يمدن يدهن على بعض كثير هو مو ضرب بس هي عادة فيهن ما يتكلمن الا اذا كل و حدة تصقعت من الثانية و لا يدينهن في اغلب الاوقات تكون ما سكة بعض..
والحين انا بالنص و يدينهن فوق ركبتى و ما سكين بعض مع كل انفعال لهن يخبطن ركبتى و ركبتى تنقز غصب عنها ما لى اي يد في الموضوع
موضي: و بعدين و ياكن مجلساتنى بالنص و الضرب كله علي
جوري: و ى انت هني
جمانه: ههههة لا هناك
موضي: تصدقون صدق زامل يوم يستثقل دمكن
جمانة و جورى ضحكن و ضربن كف بكف
جمانة و جوري: ههههة في تطور في تطور
موضي: تعرفون شنو غلطتى اني جالسة مع بزر
جمانة و جوري: ههههههة عاشوا الحريم الكبار و الله
ابعدت يدهن و وقفت
جمانه: على و ين
موضي: بروح لماما ابركلي
جوري: و الله يا تندمين تعلمي انك ما تجلسى مع الحريم الكبار بيكبرون افكارك و الله حتى زامل بيمل منك زامل يحب البنت الا افكارها طفوليه
… سكتنا على الموضوع يوم سمعنا صوت دلال و هي تقرب منا جلست محيدى بهدوء…
دلال: اسفين بنات الخالة ما قصدنا التطنيش بس انشغلت شوي
جوري: مسموحة بنت الخاله
خذينا ضيافتنا
جلست دلال هي و عزوف اخت خولة الى بعمر دلال
جمانه: عزوف شلونهم عيالك و ينهم ما شفناهم
عزوف: عند اهل زوجي و الله انا ما اخرج بيهم تبينهم يرجوني
جوري: حرام و الله شلون نشوفهم و نتعرف عليهم
عزوف: ياشيخة خليهم انا مرتاحة كذا
دلال: و الله شكلة حفيدكم مطول مو جاى الحين
جمانه: بكيفة يجى وقت ما يجي
دلال: الا صدق موضى انت تستخدمين حبوب منع الحمل
موضي: هااا
دلال: شنو الى هاا
جمانه: و الله صدقها هاا شو ة السؤال الغبي
دلال: لانة الى تستخدم مهدئات ممنوع انها تحمل
جوري: ابشرك حتى الحبوب المهدئة تركتها
دلال: ممم على بالى بعد الا صدق شلون زامل و ياك يذكر عذارى كثير و لا نساها
انصدمت من سؤالها شدخل عذارى بالموضوع
جمانه: دلال ما كانك مشتغلة لنا محقق اليوم
دلال: و الله انا ما كلمتك يوم اكلمك ردى علي
جوري: اصلا انت الغيرة ذابحتك
عزوف: بنات عيب الكلام هذه و تري بيننا غرب حشمن
جمانه: انت سامعة و شايفة منو الى بداء
دلال: شنو قلت انا جالسة اكلم الحرمة انت شدخلك و بعدين هي صاحبت الشان ما تكلمت انت شلقفك
عزوف: دلال بس عااد
دلال: و بعدين تراها مخبل ما اعتقد فهمت شي
… قالتها و وقفت..
فتحت فمي على كبرها..

 

هذا راى الناس فينى ما افهم..

 

استغفرت ربى في سرى عشر مرات
جمانه: موضى لاتاخذى على كلامها الغيرة ذابحتها
جوري: اية و الله انت جمال و ما ل و هي و لا شي من الى عندك
موضي: بس هي عندها العقل
جمانة بعصبيه: و انت شنو هاا شنو مواضى حبيبي ركزى و ياى انت مثلنا انسانة سويه..

 

و كنت بمرض و ابتلاء و المرض النفسي مثل العضوى لابد له من علاج
جوري: سمعيني انت لو كنت مثل ما قالت انك ما فهمتى انت قيسى كلامها و اوزنية هل فهمتية و لا لا اذا فهمتية فيهى مخطاءة و حابة تلعب باعصابك
جمانه: بس سكروا الموضوع بيجون اهلهم هنا
… سكرنا الموضوع لانة شفنا بنات جايت علينا..

 

دورت الموضوع في عقلي..

 

صدق و الله انا فاهمة كل كلمة حتى تصرفات دلال فاهمتها..

 

اجل ليش تقول اني ما فهمت..
موضي: جمانة بروح لماما
جوري: يكون احسن بعد
——————————————————————————–

انتهت السهرة على خير و ما احتكيت بدلال لانى لازمت ما ما
وصل زامل الساعة 11 و اخذنا
وردينا البيت
بس انصدمنا بسيارة داخل الحوش
ام زامل: يمة زامل سيار منو هذه
زامل: و الله علمي علمك يمه
جمانه: زامل في رجال و اقف عند باب الفله
زامل بعد ما ركز على الرجال الى لف يناظرهم: هذا ابوي
ام زامل: انزل سلم عليه و خذة للديوانيه
نزل زامل و الرجال نزل من الدرج
زامل: هلا يبة حياك
كان ياشر له بانه يبعدة من امام سيارتة لانة يعرف انه امة ما تريد تشوفه
ابو زامل: ما بتسلم على ابوك و لا هذه التربية الحسنه
تقرب زامل من ابوة و باس راسة و خشمه
جمانة و هي تخرج من السياره: ليتك يوم جيت اليوم جيت بنفس طيبة صدقنى كان سامحناك و ارتمينا في حضنك
ابو زامل: منو انت لاجل تسامحينى و لا ما تسامحينى و بعدين انا جاى اشوف ة الثور و زوجتة المجنونة فاضحنى بين ربعى انا ما رديت من امريكا الا لاجل انهى الموضوع و ارد
جورى الى خرجت مع جمانة قالت بتريقه: بل عليك لك مدة طويلة هنا في جدة و توك تجى و لا الادهاء و الامر انك جاى لاجل زامل اجل لو محد ذكرك بزامل و خبرك بزواجة كان ما شفناك ابد
ابو زامل: تعرفون شنو انا بربيكن بروح للمحكمة و اطالب فيكن و امكن و رقتها بتوصلها على الجزمة القديمه
ام زامل الى تكلمت اخيرا و خرجت من السياره: سوى الى براسك على بالك انا ما خبرت عيالك على فعايلك الشينة تري خبرتهم لانهم سمعوا كلامنا ذيك الليلة و شافوا شلون طردتك من بيتي مثل الكلب المسعور
ابو زامل الى صدق عصب: تعرفين انت بروحك يبيلك تربية و الله لا ارفع عليك قضيت طاعة و شوفى منو بيصدقك الحين و اذا ما خذة عيالك شهود تري كانوا صغار و محد راح ياخذ شورهم
ام زامل: اسمعنى زين و حطنى ببالك انا ما اتكلم بالى صار ذيك الليلة انا اتكلم بتجارتك في امريكا الحين على بالك ما اعرف انك تدير اكبر دور للغمار و الدعارة في امريكا و لا على بالك الى تسوية هناك محد يعرفة هنا اسمعنى زين ابعد عن بناتي لانة المحكمة ما راح تعطيك اياهم و هذه تجارتك بس الى اريدك تعرفة اني كنت ساترة عليك و اليوم نشرت غسيلك و هذا جزء بسيط لو تريد بعد تسمع افتح فمك بكلمة ثانية مو بس بفضحك هنا بنشر سيرتك على كل الصحف و بالادلة بعد
ابو زامل و هو ياكل في نفسة و ينافخ من القهر: حقيرة و بظلى طول عمرك حقيرة بس سمعيني اذا كنتى حابة و لدك يعيش اكثر في السجن عساة لا يردونة لك… و اشر باصبعينه… عندك يومين يا تعطينى اوراقي الى سرقتيها منى يا اني انا بحط تهم لولدك هناك و عاد تحملي نتايجك
ابتعد عن السيارة بس رد ثاني مرة و مسك زامل: و انت طلق زوجتك الحين يالله طلقها
زامل: اخوى الدولة بكبرة و اقفة و ياة و هذا مصيرة و بعدين تظن انه الموت يعذبنا بالعكس ممكن هو يرتاح من العذاب الى هو فيه و حنا بعد لانة هذا مصيرنا كلنا فاهم هذا مصيرنا كلنا وان شاءالله هو من الشهداء بس انت شنو عملة لاخرتك هاا
كانت نظراتى موجة على ابو زامل..

 

و سمعت كل شي كل شي و فهمتة و انا متاكدة منه..

 

بس شهقت يوم شفتة يناظرني..انا من نزلت ما ما لحقتها و مسكت يدها بالقوه..
صوتة يضرب براسي ضرب سمعة ة الصوت كثير بس وين وين و شكلة مختلف لانة عمرة كبير بس اكيد انا اعرف ة الانسان صوتة يتحرك في جسدى من اطراف اصابعى لمنبت شعري
ابو زامل الى كان مصدوم: هي هذه
ام زامل: اطلع برة بيتي
… نظرات ابو زامل ما كانت عادية كان تفحصية حتى اني شكيت انه عرفني..
ابو زامل: و الله شكلها شهار مليانة جميلات يبيلنا زيارة لهم
… قال كلمتة و خرج…
محد تكلم دخلنا البيت بهدوء و جلسنا بالصالة و كل واحد يفكر بروحه..

 

بس انا ما عجبنى الوضع غصب عنى لانة راسي يلف فينى و صوت ابو زامل يضرب فينى ضرب كل عضو من جسمي تالم من صوته..حسيت اني بين يدينة و هو يعصرنى بكل قوته..ضرخت بكل قوتي: لاااااااااا
ام زامل و قفت بسرعه: جمانة بسرعة روحى هاتى ما ى من المقرى عليه
دفنت عمري بين احضان ما ما و انا اصارخ: لا لا ابعد عني
ام زامل: يمة مواضى خذى اشربى الماى و اسمع لصوت القارئ الى يقراء القران و ابعد تفكير عن الى صار و ابو زامل خلاص راح ما يقدر يسويلك شي
كنت ادفن نفسي بين احضانها اكثر اريد ادخل داخلها و احتمى فيها
جمانه: استغفرى الله حياتي مواضى سمعينا
جوري: هذه الحبوب خذوا اعطوها اياه
خذيت الدواء و انا ارتعش..

 

حاولت بكل افكارى للقارئ الى يقراء القران في التلفزيون..

 

لين غفت عيوني
زامل: يمة شلون عرفتى بتجارة ابوي
ام زامل: عرفت و خلاص
جوري: بس يمة ابوى نظراتة لى موضى كانت غريبة و الله احسة كانة عرفها
ام زامل الى عندها نفس الاحساس… خافت لانها تعرف ما ضى زوجها..

 

و تعرف سواياه… خافت لايكون ابو زامل له سبب في عذاب موضي… و دار براسها انه ممكن هو الى دمر ة الاسره… بس ظلت تستغفر و تستغفر و صوتها علا و ة ال شي اربك عيالها..

 

اول مرة يشوفنها كذا
زامل: يمة اشفيك
ام زامل الى حست في عيالها: حسبى الله عليه نكد علينا
….

 

صحيت من النوم و شفت ما ما تصلي…
موضي: ما ما شنو تصلين
ام زامل: الفجر
موضي: ليش ما صحيتيني
ام زامل: لسي باقى ما قامت الصلاة يالله قومى صلى و روحى صحي البنات
جلست بكسل و راسي ثقيل..

 

مسكت راسي و تذكرت الى صار بالليل..

 

اتعوذة بالله من الشيطان توة جاء يذكرنى لاجل اخر الصلاه..
ربعت و توضيت و صليت و رحت للبنات
موضي: صباح الخير صاحيات
جمانه: هو حد نام اصلا
جوري: موضى احسك تعرفين بابا
موضي: ما ادرى حتى انا عندي نفس الشعور
جمانه: ما ما نايمه
موضي: لا تصلي
جمانه: و الله البارح ما ما حالتها تصعب على الكل
موضي: ابوكن قاسي و مجرم
جوري: هههههههة حلوة مجرم
جمانه: و الله تشبية بليغ
موضي: بروح لماما اشوفها
جمانه: حركااات و الله سرتى نائبة الرئيسه
جوري: ههههة اقول طال عمرك شرايك توصلين للقيادة العليا باننا نريد ان نتمشي اليوم
جمانه: اية و الله نريد نروح نصلى الظهر بالحرم و عقب نروح الهدا
جوري: لا ما ينفع الجبل مسكر
جمانه: و السيل نسيتيه
جوري: لا ما نسيتة بس زامل عقب و فاة خوية في السيل ما يحب يروح من هذاك الطريق
جمانه: شرايكن نروووووووح
موضي: اقول نامن سهرااانات و بيتمشن
جوري: حركاااات اقول جمانة صدقة عمرها النائيبة
جمانه: ههههة لا ما ارضى مواضى في مخطط براسها بس ابوك خرب كل المخطاطات
موضي: تافهات
…تركتهن و خرجت..
هديل: اقول ما ما سمعت انه زوجة زامل كانت بشهار
ام هديل: و الله بكيفهم اصلا العائلة هذه كلها مجانين
هديل: ممم اجل ليش بابا يصرف عليهم اذا هم مجانين
ام هديل: ما ادرى عن ابوك الخبل
هديل: ما ما كلمية يكتب لنا محلات المجوهرات و الله انها تهبل حتى كم مرة رحت و شفت زامل ياخذ الغلاة اهيب عليه
ام هديل: كلمتة على بالك ما كلمتة بس هو يقول انه زامل يحط الفلوس في حساب ابوك و هو مؤتمنه
هديل: اامم اجل كلمية انه اذا بغيت اشترى من عندهم ما يحاسبوني
ام هديل: ليش هو انت ناقصك شي
هديل بتوتر: هاا لا بس ليش يحاسبونى في حلالي
ام هديل: عندك ابوك كلميه
هديل: كلمتة قبل و قالى ما لك خص في محلات المجوهرات
ام هديل: اجل اسمعى كلامه
هديل: ليش اسمع كلامة و معطيهم الحلال كله
ام هديل: انت شفيك
هديل: يمة انت الى اشفيك و الله اغتنوا و المحلات هذه باسم ام زامل
ام هديل و هي فاتحة فمها: ايش ايش قلتى و اصلا انت منو وين جايبة ة الكلام
هديل: ما ما صحبتى اخوها يشتغل بالبلدية و سالتها عن المحلات و هو سالتة و هو قال انه التصاريح نازلة باسم خديجة محمد شنو يعني يعني انه المحلات باسمها حتى بيتهم و كل املكهم
ام هديل: شوفى ابوك النذل الحين انا الى اعطية مرادة و ساكتة ما كتبلى حتى البيت هذا باسمى و الله انه حقير
هديل: يالله ياستى تلحلحى و شوفى شغلك
… جاء اتصال على موبايل ام هديل و شافته..
ام هديل: هلا مرحبا لا شوى مشغولة اكلمك شوي
هديل: منو
ام هديل: صديقتي
هديل: منو صديقتك

——————————————————————————–
ام هديل: ليش انت تعرفى كل صديقاتي
هديل: بل عليك ما قلت شي .

 

.

 

انا رايحة ذرة العروس تبين شي
ام هديل: بتتاخرين
هديل: ممم حسب
ام هديل: هديل انتبهى على عمرك بنات الحرام كثار
هديل: لاتوصى حريص
… خرجت هديل و خذت ام هديل موبايلها و دقة على اخر مكالمة مستلمه…
ام هديل: هلا عيوني مو بالعادة تدق العصر
سمير: هلا روحى اشتقتلك و لا حراام اشتاق لحبيبتي
ام هديل: لا مو حرام بس مو بالعادة انت ة الوقت نايم في العسل
سمير: هههههة اقول روحى بغيتك في عونه
ام هديل: ابشر بالى تريده
سمير: و الله انك نعمة بس شلون زوجك الاهبل تاركك تعرفين انك تذوبين الصخر بصوتك
ام هديل بدلع: هههههههة و انت صخر
سمير: تسلملى ة الضحكة و ارعيته
ارتبكت ام هديل و هي تشوف ابو زامل داخل عليها حجرتها
ام هديل: اقول سميرة زوجي جاء يالله اكلمك عقب
سمير: و الله اني اغار اخخ الحين ة الشيبة يتمتع فيك و في دلالك و انا خخخ بس شنو نقول
ام هديل: اقول ترانى مو مقصرة و ياك انت بعد
سمير: لا و الله مقصر
ام هديل: اكلمك وقت ثاني
سمير: انزين بغيت منك سيوله
ام هديل: كم
سمير: اريد خمسين الف ريال و الله محتاجهن حياتي
ام هديل و هي تشوف ابو زامل الى خلص تبديل ملابسة و جاى يجلس عندها: اوكي
سمير: اريدها اليوم ضروري سلف و الله سلف لانى متحدى واحد من الربع و كسب الرهان
ام سمير: اوكى احطها لك في المشغل… و قصدها حوالة بالبنك
سمير: لعيونك اصير جزمة لك و اظل ملازم اقدامك ليل و نهار
ام سمير: خلاص تلاقيها في المشغل
سمير: شكرا حبي
ام سمير: العفو حياتي
سكرت ام هديل الخط لانة ابو زامل حط راسة على اكتافها
ابو زامل: منو سميرة هذه
ام هديل: و حدة من صديقاتى تبى غرض مو محصلتة في مشغلى و برسلها اياه
ابو زامل: اعرف انها و حدة اجل واحد
… خافت ام هديل لايكون ابو زامل سمع صوته..
ام هديل: انت شفيك
ابو زامل: سلاامتك اقول حياتي مليت حيات الوحدة هناك شرايك تخاويني
ام هديل: لا ما اقدر اعيش هناك و اترك هديل بروحها
ابو زامل: ناخذها و يانا
ام هديل: انت تعرف رائ هديل بالموضوع
ابو زامل: و الله ما اعرف شلى عاجبكم هنا
ام هديل: اقول حبيبي سمعت انه محلات المجوهرات باسم خديجه
ابو زامل: منو قالك
ام هديل: لاتنكر و الله وين العدل و لا لانها جابت الولد
ابو زامل: كم تريدين
ام هديل: مثلها
ابو زامل: بس انت لك القلب كله و كل ة الاملاك بترد لك
ام هديل: و زامل موجود و هي عندها بنتين و لااا بعد هي على عصمتك عزالله عينا خير
ابو زامل: اقول كانك مستعجلة موتي
ام هديل: لا عيوني بس الحق حق
ابو زامل: انزين يكفيك اكتب لك الوصية بانه املاكى كلها ترجعلك عقب موتي
ام هديل: ممم اذا كذا اوكى لانة انت ما بتقصر و ياي
ابو زامل: اية و الله مصروفك في الشهر يكفى قبيله
ام هديل: عاااد تحاسبني
ابو زامل: لا عيوني الفلوس ليش نجمعها خلينا نمتع اعمارنا بس بالعقل
ام هديل و هي تدلع عليه: انزين نصرف بالعقل ليش لا و بعدين ليش كاتب المحلات باسم خديجة ست الحسن و الدلال
ابو زامل: سمعيني حياتي انا خديجة قدمت لى معروف من قبل و ساعدتنى براس ما ل و رديت لها راس المال بالارباح و تعرفين انا كرهتها و كرهت عيالها >طبعا كل كلامة كذى في كذب بس قال كذا لاجل يكبر في نظر زوجته<
ام هديل: انزين حبيبي فهمت عليك بس بعد اريد شي باسمى عماير و ة القصر و بس
ابو زامل: تم بكرة الصباح اكلم المحامي و كله يومين و كل شي تحت يدك
ام هديل: عيوني انت
ابو زامل: تسلملى ة العيون و راعيته
الشغاله: ما ما في و حدة عند الباب تريد ما ل انتي
ام زامل: جمانة يمة روحى دخليها
جمانه: ما ما ما تشوفينى العب الحين جورى تغلبني
جوري: مواضى عيوني روحى شوفى منو
ام زامل: جورى و انا اقول انت تقومين عجيب و الله من متى الصغير يتامر على الكبير
موضي: عادي ما ما و بعدين انا فاضيه
ام زامل: جورى بتقومين و لا
حطت جورى ستار و اخذ اليد معاها… طبعا اليد لا سلكي…
…وثوانى و ارتفع صوت جورى و هي تضحك بصوت عالى كلنا دارت روسنا لمكان الصوت ننتظر شو الى يخلى جورى تضحك..

 

بس انصدمت و انا اشوف واحد شايل جورى و داخل فيها و هي معانقتة و ميتة ضحك
ركضت ام زامل للرجال و هو نزل جورى و حضن ام زامل ما خلي مكان في راسها ما حبها عليه و باس يدينها الثنتين و رد حضنها و جمانة و جورى ضامينة من الخلف…
ام زامل و هي تبكي: الحمدلله الحمدلله
زامل: شرايكن بالمفاجئه
جمانه: حرام عليك ليش ما علمتنا بالموعد
يزن: لانة الانتظار صعب و الله صعب ما حبيت تحسبون الدقايق مثلي
ام يزن و هي تمسك راس يزن و تناظرة بشوق: يمة شلونك يمة انت بخير
باس يزن راسها: الحمدلله يمة الحمدلله
ورد حضنها و هي تبكي على صدره
جمانه: يمة دوري
يزن و هو ضام امة لم اختة و باس راسها و جمانة ظلت تبوس فيه لين شبعت و ظلت حاضنته
زامل و هو يمسح دموعه: يمة يزن جاء يسلم عليك و بيروح العمره
ام زامل و هي تمسح دموعة بيدها: كلنا بنروح كلنا بنروح
يزن: اااة يمة و الله اشتقتلك اشتقتلكم كلكم
ام زامل و هي تمسك رقبت يزن: يمة شنو هذا
يزن: يمة يمكن هو الاثر الوحيد الى ظاهر على بس هو اخف عذاب ذقته
باست ام يزن مكان الاصابة و كان عبار عن خط طولى على رقبتة … فتحت ازارير بلوزتة و شافت امتداد الضربه
ام يزن: حسبى الله عليهم حسبى الله عليهم
ضم يزن امة و ظل يبكى و هو ضامها لصدره..
… نطت من الفرح و ضمها لصدره…
وارتفع صوت الهتاف و الجماهير
هديل: سمير فكنى خلينى اكمل المباره
تركها سمير و ظل حاضنها
المدرجات مليان جماهير و هديل لابسة بنطلون و بلوزة و عليه جكت و اصلا هديل جسمها نحيل بالمرة محد يعرف اذا هي بنت و لا ولد و كانت رابطة شالة النادى على رقبتها و رافعتة شوى على فمها… و صبغت و جهها بالالوان لاجل محد يعرف انها بنت…..

 

لانة شكلها لو شنو عملت بتظل بنت…
سمير: شكلها السهرة صباحي
هديل: على حسابك
سمير: بالى تامر عليه
… خرجنا من الحرم الشريف و يزن ما و قف دموع..
ابتعدنا عن يزن و جلسنا على جمب لانة يزن نشروا صورة في الجرايد و التلفزيون و عندنا خبر انه من ضمن المفروج عنهم و اهل البلد من يشوفوا يزن يتسابقوا و يسلموا عليه و يضموه..

 

كانة و لدهم و لاا في ناس تدمع عيونهم من الفرح..
الرجال الشايب و هو يمسح دموع: الحمدلله انه ردك لاهلك ياوليدى و الله ما نسيتك انت و خوانك في كل صلاة و انا ادعليكم بالفرج و الحمدلله على و صلوك بالسلامة و انت بعد لاتنسى خوانك الى هناك تراك اكثر واحد تعرف ما ساتهم
يزن: ابشر يالوالد
الشايب: تري عشاك عندنا
يزن: و الله الاهل و ياى و انا اليوم و اصل بس ابشر عشاك في بيتنا و هذا عنواني
الشايب: ترانى حلفت انت و اهلك عندي
يزن: و الله على عيني و راسي بس لو رحت و ياك بيزعلون على كثير و انتوا كلكم على عيني و راسي و الله اعرف انكم ما قصرتوا فينى و انكم دخلتوا موقعى و اعترضتوا و صوطولى و وصلت للمحكمة العليا و هذا بفضل الله ثم فضلكم
الشايب و هو يمسح دموعه: و الله اني ذابح نياق و خرفان على سلامتك انت و خوانك
يزن: الله يخليك لى ياالوالد و هذا من اصلكم الطيب و انا و خوانى عيالكم و انتوا ما تقصرون و يانا
الشايب: الله يحفظلنا ابو متعب تراة ما قصر و يانا و انا رحت له و وى اول ما دخلت عليه و قفلى و قال: ترانى ما نسيت و لدك هو و اخوانة و انت و لدى و الله يرد لى عيالى الثانين
يزن: الوالد انت لك ولد هناك
الشايب: اية و الله و انتوا كلكم عيالى و انا حالف انه عشاكم عندي لاجل عجزى يطيب خاطرها تراك انت و لدها بعد
ناظر يزن زامل و قال: تم ما طلبت

——————————————————————————–
..

 

و صلنا بيت ابو سعود و دخلنا..
ام سعود و هي تبكي: و الله فرحنالكم و الله كانة سعود هو الى و صل
ام يزن و هي تمسح دموعها: الله يرد لكم سعود سالم معافى ما لك الى الدعاء و الصبر
ام سعود و هي تمسح دموعها: خلونا نفرح اليوم ليش ة الدموع و سعود الحمدلله راسلناة و وصلت لنا خطاباتة و هو بخير الحين و رفعوا عنه التعذيب و سمحوا له بالصلاة و الاستحمام حتى اعطوة مصحف و هو ما شاءالله يقول انه حفظ القران في ثلاث اشهر
ام يزن: شو التهم الى لصقوها في سعود
ام سعود: و الله سعود عندة هندسة طبية و من طب المطار خذوة و قالوا انه ارهابي و تركوا زوجتة بروحها في المطار و هي اول مرة تروح امريكا و لا تعرف حتى كلمة انقليزى بس العيال هناك ما قصروا خذوها السفارة و كلمونا و ابوها راح ردها
ام يزن: غريبة ما سمعنا بسعود
ام سعود: لانة لسي ما ادرجة تحت قائمة الى يقاضوهم و هو للحين ما قاضوة بس ابو سعود متفال خير يقول ان شاءالله يظهرو
ام يزن: كم له في السجن
ام سعود: له سنتين
ام يزن: انا يزن خذ ست سنوات راح و هو شاب و رد لى و هو شايب بس لا تخافين الحين الناس تفتحت و عرفت ب غواتيناموا و شنو كانوا يعملون لهم
ام سعود: الحمدلله انه رد
ام يزن: الحمدلله الحمدلله و الله اني كنت احلم في ة اليوم و الحمدلله
ام سعود: ما شاء الله هذيل بناتك
ام يزن: التوم بناتي و الثانية زوجة و لدي..

 

و انت
ام سعود: انا ما عندي غير سعود و اختة سارة الى شفتوها
ام يزن: و سعود عندة عيال
ام سعود: لا و الله هو اخذ زوجتة و هي عروس ما لها اسبوع اخذها و سافر لانة البعثة جاتة علىغفلة و انا و ابوة اصرينا عليه انه ما يسافر بروحة تعرفين شاب و الدعوة هناك خليط و هو اصلا محير بنت عمة فليش يروح بروحة و زوجناة و سافر
ام يزن: الله يصبرها
ام سعود: و الله ابوها هو يصير عم عيالى جاء و جابها عندنا قال هذه بنتكم و بتنتظر و لدنا لين يرد و سعود يوم سمحو لنا بالمحامي يكلمة قال للمحامي كلم اهلى يطلقون زوجتي و هي من سمعت الخبر و الله يا انها تصيح ليل و نهار و هي تترجاء عمها انه يكلم المحامي يكلم سعود و يقوله انها عيت و انها هي شريكة في الموضوع و هي مو موافقة على كلام سعود و انها بتنتظره
ام يزن: الله يصبرها و يرد لكم سعود سالم و معافى
… خذيت شاور و صليت العشي و اتهجدت و صليت الشفع و الوتر انا ما اخر صلاة الوتر اخاف تروح على نومة و ما اصليها الى مع الضحي بس تكون زوجية مو مفرده..
انسدحت على السرير لانى خبرتهم اني بنام لاجل ياخذ يزن راحتة في البيت و يظلوا مع بعض بدون مضايقات مني..

 

كان و دى لوا اسلم عليه مثلهم بس انا غير هو غريب عني..

 

تذكرت يوم ظليت مبهتة و انا اناظر اللقاء الحار بين يزن و اهله..
ما حسيت غير بزامل الى سحبنى و ياها و دخلنى المطبخ
زامل: موضى حبيبتي ما يجوز تظهرين ل يزن كذا و بعدين عيوني عودى نفسك انك تلبسين حجابك لانة يزن بيعيش هنا و هذا بيته الا اذا كنت تبينا نظهر من هنا
انفجعت انا و زامل نختلى بروحنا تكلمت بسرعه: لالا انا بعيش هنا
زامل بابتسامة عذبه: انزين شرايك نفصل الجناح الغربى لاجل تاخذين حريتك
بلعت ريقى زامل يلمح ل نفس الموضوع بس استهبلت لاجل يتركنى بحالي: و ما ما
شفتة يعض على شفايفة التحيتة بغيض: خخخ و انا
حاولت اني اعترض بادب: انت انت مم انزين انت اعطين بعد و قت
زامل: شكثر اصبر ارحمينى و الله انت ما تقدمتى خطوة للامام خلينا نتعاون و ة ال شي ما يجى بيد و حده
بدات اتوتر غصب عنى زامل ما يحس فينى انا اتعذب و انا اشوفة كذا و في نفس الوقت في صوت بداخلى يمنعني… انا اشوفة بنظر جمانة و جورى فتحت عيوني و هو اخ شلون الحين اتقبل فكرة انه زوج و الله تعبت من كثر التفكير
ابعدت يدة الى كانت على و جهى بلطف و تكلمت بترجي: الله يخليك زامل ممكن تعطينى شويت و قت
زامل: نصبر شو و رانا نصبر الصبر زين
… قالها بقهر و خرج…
فى السياره
سمير: اقول هديل شرايك نروح مكان هادي
هديل: ليش قالوا عليك اني خبلة و لا شنو
سمير: لا ابد سلامتك بس صدق راسي فر من الف و الدوران بالشوارع
سمير: اقول شرياك اتزوجك
هديل: لا عيوني انا اريد ة الحريه
سمير: و الله لاخليك على حريتك
هديل: بس بشرط
سمير: تم
هديل: من غير ما تسمع الشرط
سمير: من غير
هديل: العصمي تكون في ايدي
فتح سمير فمه
هديل: شنو مو عاجبك الشرط
سمير: اوكى تكون في يدك ليش انت بطلقيني
هديل: على حسب اذا حسيت انك طمعان فينى بطلقك
سمير: اوكى متى اروح اخطبك
هديل: بابا الحين متواجد و غائب اخوى مهاجر استراليا و وو متى ما حبيت نتزوج عادي
سمير: انزين ابوك راح يوافق
هديل: انت شعندك من ثروه
سمير: تعرفين انه ابوى غنى و انا اخذ مصروفى من ابوى و عاطل عن العمل هذه سيرتى الحسنه
هديل: ههههههة اذا هذه سيرتك في انا اضمن لك الرفض من الحين
سمير: بشرتينى بالخير تصدقين
هديل: اجل تريدة يرمينى عليك
سمير: و الله شنو اعمل انا شغل ما احب اشتغل و بورث كل حلال ابوى انا و لدة الوحيد
هديل: و خواتك
سمير: يا ما ما قصدك عواطف و غادة و الله هذيل تضحكين عليهن اصرفى عليهن كم قرش و يسكتن
هديل: ممم و ابوك متى راح يموت
سمير: علمي علمك بس قريب ان شاءالله
هديل: صدق ولد بار
سمير: تربيتك
هديل: شرايك تحجر على ابوك و عقب تجى تخطبني
سمير: احجر على ابوى مممم صدق انك خبيثة بس تعرفين لك ما طلبتى من بكرة بروح لمحامي و استشيرة و اروح المستشفي و اخذ تقارير تثبت من عندهم بس تعالى ابوى ما عندة غير انه جاتة جلطة و الله صدق القضية خسرانة و تاليتها بيحرمنى من الورث
هديل و هي تضربة على راسه: صدق ة الراس ما فيه عقل يبة انت دورلك على واحد مزور
سمير: و الله راح يكشفونا اننا نتلاعب فيهم
هديل: اوب راحت علي
بس سكتت و نطت بفكرة جهنميه
هديل: شرايك نحط لابوك حبوب هلوسة و خلية يوقع على كل الاوراق و يصير كل الحلال لك
سمير: اي اوراق انت الثانية هو انا اعرف ابوى شنو املاكة يا ما ما اصحي مثل ما انتي ما تعرفين كم هي و لا شنو هي املاك ابوك انا نفس الشي
هديل: اجل انت حط له حبوب الهلوسة و خلية فترة و عقب احجر عليه بكذا تاخذ الوصايا عليه و على خواتك و تدير كل املاك ابوك بالوصايا و تعرف شنو لك و شنو عليك من مدرا اعماله
سمير: ياعيني على الذكاء بس فلوسة انا ما اعرف في اي بنك حاطها و صعب نوصلها بالذات اذا عرفوا اننا ما نعرف عنها شي
هديل: يعني انا اذا بابا ما ت بيضيع كل الحلال
سمير: اكيد و ابوك انت كل تجارتة في الخارج
هديل: ممم تعرف شو يجيب راس الرجال
سمير: شو
هديل: قالوها الغرب الحريم مو هم يحابون بالحريم
سمير: شنو الحريم قولى و الله
هديل: و الله
سمير: شلون
هديل: مو انت تقول متعرفة على و حدة متزوجة و هي الى تصرف عليك خليها تغرية لك و اكيد بتجيب خبرة و بعدين ابوك و اسمحلى راعى حريم
سمير: هههههة بس انا مو مثله
هديل: بالحيييل
سمير: و الله العظيم انا مو مثل ابوى انا احبك تعرفين شنو معنى احبك
هديل: و سلمي ليش تكلمها
سمير: لاجل تصرف على و انت عارفة انه ابوى ما يعطينى غير بالقطارة تقولين اشحت عنده
هديل: خلاص صدقتك
سمير: و الله ثم و الله اني احبك لو اني بغلط عليك كان من خرجت من المبارة اخذتك على الشالية تبعنا و سويت فيك الى اريدة و ارميك بس صدقينى انت الوحيدة الى كلمت و انت الى احب ام بالنسبة ل سلوي فانا اكلمها بس لاجل المصروف
هديل: يعني ما سويت فيها شي كذا و لا كذا
سمير: تبين الصراحه
هديل: ياليت
سمير: يعني اشياء سطحية بس
هديل: يالعن ابوك و تقولها في و جهي
سمير: مضطر و لا شلون اعزمك و اشتريلك كل ة الهدايا و الله من فلوسها
هديل بعصبيه: سمير ابعد عنى لانة موتك على يدي
نزل سمير على ركبة و باس ركبها و يدينها و رجولها و رفع راسة لها
سمير: هديل و الله العظيم احبك تعرفين شنو معنى احبك
هديل: ابعد يا سمير عنى ابعد تراك ذبحتني
سمير: هديل انت تعرفين اني ما اخبى عليك شي و انا ة الموضوع ما كنت حاب انك تعرفية لانى خايف انك تتركينى و انا اصلا ما تعرفت عليها الا لارضيك و ارضى غرورك
هديل: اوكى بس اوعدنى انك تتركها
سمير: و عد بس الخطة ما راح تمشي غير فيها
هديل: اوكي
سمير: انزين ابتسمى لاجل اعرف انك رضيتى علي
هديل: ليش جالسين حنا بمسلسل
سمير: هههههة تصدقينى نفسي اخطفك و اشرد فيك
هديل: مممم شرايك
سمير: و عد على اني لا اجيب كل املاك ابوى و ارميها تحت رجولك
هديل: له الدرجة تحبني
سمير: و اكثر
هديل: اجل ليش تكلم سلوى
سمير: لاجلك و الله و بعدين خلاص من اليوم و رايح بقطع علاقتى فيها
هديل: لا الله يخليك بالاول خذ و صايت ابوك و تعال اخطبنى لانى بالفعل ما اقدر اعيش بدونك
سمير: شرايك اوصلك البيت اخاف اتهور
هديل: اوكى حياتي لانة بالفعل تعبت و اريد انام
….

 

سلمت و طويت السجادة و الشرشف و دخلتها في الدرج… و رديت انسدح … ما ما ما دخلت غير يوم جات تتهجد و ردت ل يزن اكيد تظل و ياة و تنام عندة هذه ثمانى سنوات … السنتين الاولي خذ الماستر و عقبها ست سنوات بالسجن و الله عمر..
ام يزن: انت صاحيه
موضي: اية تونى صليت و رديت انام
ام يزن و هي تنسدح على السرير: تصدقين موضى ما شبعت من يزن
موضي: الحمدلله انه رد
ام يزن: الحمدلله… و تثاوبت و كملت كلامها..

 

فينى نوووم و دى اروح انام عندة و المة بين احضانى مثل ما كنت اعملله و هو صغير
موضي: انزين يمة روحى نامي عندة و احضنيه
ام يزن: هههههة زوجك هو الى ساحبنى و جايبنى لهنا و لا انا و دي
موضي: ليش
ام يزن: يقول يغاار اقول موضى شرايك تروحين تنامين عند زامل و انا ارد ل يزن
موضي: ما ما تري يزن تعبان و جاى من سفر
ام يزن: ههههههههة نامي نامي تصبحين على خير
… اليوم بنروح الديرة لانة شيخ القبيلة و القبيلة بكبرها عازمين يزن و اهلة بمناسبة ردتهم بالسلامه… و هم لبوا الدعوة لانة قبيلتهم و قفت و ياهم و دفعت كفالات يزن رغم انه اهل يزن بامكانهم يدفعون الكفالات بروحهم و ما ياثر في ثروتهم بس هذا كان رغبت الكل و الكل اعترض على انه الكفالة ما يدفعها غير اهل يزن و و الكل شارك من غنيهم لفقيرهم و وما كلفهم شي لانة بالحسبة كل من يدفع مبلغ بسيط و الى حالتة على قدة ما يروحون له بس هو يجى و يدفع مثل البقيه..

 

و لاجل كذا هم رايحن يشكروهم باالاول على و قفتهم و ياهم و استجابة لدعوتهم

——————————————————————————–
ام يزن: موضى حبيبي انت بتكوني مع زامل و انا و البنات بنروح مع يزن
كااانت صدمت العمر لي… تقربت من ما ما و بست راسها: ما ما الله يخليك بروح و ياك
ام يزن: يمة انت ما تقدمين خطوة للامام و بعدين لا تخافى زامل حبوب و فرفوش في الخط
تركتنى و راحت للمطبخ .

 

.ظليت و اقفة في الصالة بروحى … جمانة و جورى من جاء يزن و هن لاصقات فيه دقيقة و حدة ما يخلوة بروحه
زامل و هو نازل و يلبس شماغه: مشينا
تقرب منى و انا تركتة و رحت للمدخل اعدل طرحتي
زامل و هو يوقف جمبى و يعدل شماغه: تعرفين انه عيونك ذباحة و ابتسامتك عذبه
عضيت على شفايف بقوه…
زامل: شرايك نكنسلها الروحه
تكلمت و انا اجر الكلام جر: حم حم شرايك نروح كلنا بسيارة و حده
زامل و هو شاد على عيونه: شقصدك
بلعت ريقى لان حلقى نشف: اا يعني الطريق طويل و وو انا سهرانة و بنام في الطريق يعني تتسلي و ياهم
زامل: على بالك ما فهمت قصدك
مسكنى من اكتافى و لفنى له
زامل: حاولى موضى خلينا
تكلمت بسرعة و ابتعدت عنه و صرخت عليه: ما راح احاول ما راح احول ارتحت يااخي تزوج غيرى انت تزوجتنى بدون رضاى تزوجتنى لاجل تساعدنى و توقف و ياى لانة ما يصير تشوفنى و انت مو محرم لى يا اخي مو ذنبى اني مو قادرة استوعب انك زوجي صعب و الله صعب بين يوم و ليلة تغير كل شي حرام عليك و الله حرام عليك..

 

اذا و جودى في حياتك يعذبك انزين ردنى بيتي انا و عذارى بعيش هناك بعيدة عنك و الله حرام ليش ليش و قفت و ياى و ساعدتنى ليش ليش تعذبنى بعذابك ما اقدر يا اخي و الله ما اقدر اضغط على نفسي اكثر من كذا و الله ما اقدر ليتنى انا الى مت و عذارى الى عاشت .

 

.

 

و اذا كنت متزوج عذارى هذا ال شي مو معناتة انك تتزوجنى كان مداك تساعدنى بدون ما تتزوجني
زامل و هو يصراخ: من قالك سالفة عذاري
صارخت عليه: مو مهم منو الى قالى المهم قلب عذارى يختلف عن قلبي
زامل و هو يمسك يدى بقوة و يصارخ: تكلمى منو قالك سالفة عذاري
تكلمت بنفس الصوت و الشده: دلال
زامل: دلال منو
موضي: دلال بنت خالتك
زامل: انت تعرفين انه دلال تنتظر اشارة منى لاجل ارضي عليها
موضي: انزين روح تزوجها و ريحني
زامل بكل هدوء و بكل حب: مواضى سمعيني انا كنت مشفق عليك و يوم قالى الدكتور انك بداتى تستجيبى للعلاج فرحت من قلب بالاول كنت اقول شفقة بس مع مرور الشهر الاول من زواجنا و الله حبيتك تعرفين شنو معنا حبيتك امي تعبت و ياى و هي تقول انتظارك ما منه فايدة و انا اقولها يمة بتشوفين النتايج يمة الدكتور يقول هي في تطور سريع صدمتها باختها اثرت عليها و ة ال شي و اضح على حالتك صبرت نفسي ثلاث سنوات و الحين انت تنهين كل شي
تكلمت و دموعى على خدي: زامل الله يخليك و الله تعبت تزوج غيرى ما ينفع نكون لبعض
بس سكت يوم حط يدة الثانية على صدري و مكان قلبي بالتمام و هو يصارخ و هو ضاغط عليه بالقوه: انتوا شنو تملكين من قلب هاا
بس حركتة هذا كان لها تاثير قوي على و حسيت بحرارة في يدى و شفتها معلقها على خده
لحظة هدوء الكل يريد يستوعب الى صار
زامل: موضى انت طالق طالق طالق
صرخت: لااااا زامل انا
ظهر من البيت مثل الصاروخ
:زامل انا اريدك كاخوا ليش طلقتنى ليش تحرمنى من شوفتك ليش انا احبك زامل و الله العظيم احبك بس في شي داخلى يمنعنى عنك زامل لاتتركنى لحالى عذارى و راحت و امي و راحت و وصال و راحت انا منو بقيلى ليتنى رحت قبلهم ليتنى مت ليش العقاال ما توا و ظليت انا المجنونة ليش
طاحت نظراتى على ما ما الى كانت و اقفة عند مخرج السيب الى من عند المطبخ و هي تمسح دموعها
ورفعت عيوني شفت جمانة و جورى و وجههن محمرة و عيونهن مدمعه
…انا شنو عملت ضيعت عائلتى بغبائي…
بدات افقد السيطرة على فمي و لعابي بدا يسيل و طحت من طولى و انا ارتعش … الدكتور قال انه كان عندي مرض الصرع النفسي و هو يجى مع الزعل…وغيمت الدنيا علي
زامل: هاا يمة شلونها الحين
ام يزن: بخير و عافية انتوا و صلتوا
زامل: خلاص دقايق و حنا عندهم باذن الله
يزن: زامل ان شاءالله انها بخير بس انت استعجلت و طلقتها
زامل: الى صار صار
يزن: الحمدلله على كل حال
زامل: الحمدلله
وصلوا و اول ما و صلوا استقبلهم بالعرضة السعودية الخاصة باهل الجنوب
… صحيت من نومى و شفت المكان متغير على و عرفت اني بالمستشفى..
ام يزن: شلونك يمه
… هاا الكلمة مست كل شراين قلبي… انا سبب عذاب و لدها و هي تقولى شلونك يمة بكل حنيه
موضي: ما ما طلبتك
ام يزن: على ة الخشم
موضي: ما اريد اشوف حد
كانت الصدمة قوية عليها و ظلت ساكتة فترة و عقب باست راسي و خرجت
… بكيت من كل قلبي عليها ما و دى اخسرها مثل زامل..
…كنت رافضة اشوف اي حد… ما كان عندي و جة اقابل فيه ة الناس الطيبة بعد الى سويته… بس الى ما حسبت حسابه..

 

يوم دخلت على الكتوره
الدكتوره: ازيك ياموضى عملة اية النهرده
موضي: الحمدلله
الدكتوره: خلاص افراج النهردة هم اهلك تاخروا ليه
سكت ما عرفت شنو اقول
الدكتوره: على العموم ممتك كلمتنى و الت انها في الطريئ
..دق الباب و صحيت من سرحاني..
ام يزن:
موضي: و عليكم السلام
وقفت و بست راسها و رديت جلست على السرير و انا اناظر رجولي
ام يزن: يالله يمة لبسى عباتك كتبولك خروج
…لبست عباتى لانة ما عندي خيار لو بيدى كان جلست بالمستشفى… بس انا بمستشفي خاص و هم الى يدفعون لى الحساب…
ارتحت يوم شفت يزن هو الى يسوق فينا
وصلنا البيت و دخلت و ري ما ما و هي جلست على الكنبة و انا ظليت و اقفة ناظرت البنات الى من دخلت و هن راميات فينى عرض الحائط و مو مهتمات بوجودى يحقلهن عاملتهن بالسوء و هن عاملون بالحسناء
ام يزن: موضى البيت بيتك يمة بس انا لى عتب عليك بس ترتاحين بكلمك في الموضوع
… ظليت مثل ما انا و اقفة اناظر ما ما الى كانت تقراء كتاب رياض الصالحين
ام يزن: نزلى غطايتك و سلمى على خواتك
نزلت غطوتى و تقدمت اسلم على جمانة و جورى الى شكلهن بيشوتونى تشجعت و رحت لهن خفت من مواجهنهن و الحين برجولى اروح لهن
مديت يدى ل جمانة و هي مدت يدها و هي جالسه..
مو هذه جمانة الى حبيتها قلبها قسى علي..

 

بس انا استاهل انا الى جبتة لنفسي
ظليت ما سكة يدة بالقوة اريدها تناظرنى بس هي مطنشتنى .

 

.

 

نزلت راسي و بست يدها..

 

ة اليد يااااما حضنتنى و انا محتاجة لها..

 

بس جمانة و قفت بسرعة و حضنتنى و صرنا نبكى و على صوتنا
تكلمت من بين دموعي: اسفة جمانة ساموحنى كلكم و الله حاولت في اني اكون زوجة ل زامل و الله حتى افكارى رافضة ة ال شي يمة الله يخليك سامحينى يمة انا ما لى احد غيركن يمة انا انا
ما كنت اشوف من دموعى و عبراتى بس حسيت ب ما ما و هي تلمسنى و انا سيدة رميت نفسي في حضنها: يمة انا اسفة يمة انا انا ما استاهل اكون بينكم يمة انا ما قدرت الى عملة لى زامل بس يمة موب بايدى غصب عني
ام يزن و هي تمسح دموعها: اذكرى الله يمة الحين و اهدى خلاص الموضوع انتهي و هذا بيتك و حنا هلك
نزلت ابوس يدها لاجل ترضي على ة الايادى هي الى حضنتنى ة الايادى هي الى راعتني..

 

تري حالتي كانت صعبة و هن تحملوني..
مسكت و جهى بين يدينها
ام يزن: يمة خلاص لاتقطعى قلبي حنا غلطنا يوم و افقنا زامل على قرارة سامحينا يمة نسينا انه لك رائ في ة الموضوع ضغطنا عليك بدون قصد سامحينا يمه
بست راسها و حضنتها..
… انتهت الحفلة يالله مسحو دموعكن يا قرائ العزيزات… ههههه…
***************

الج الخامس زء
سلمت على جورى و ضمينا بعض
جلست و مثل العادة بين جورى و جمانه
جوري: خساارة خربتى علينا الخطه
موضي: اي خطه
جمانه: قلنا ما بنكلمك ليش اننا زعلانات منك لانك ما كنت تسمحين لنا بزيارتك
موضي: اسفة و الله غصب عنى كنت مستحية منكن
جوري: يالله شكثر قلقلنا عليك و انت تدلعين علينا
موضي: و الله جد ما كنت اقدر اواجهكن
جمانه: الا صدق متى قابلتى دلال
موضي: مرة دقت على التلفون و انا رديت و شرحت لى كل شي بس انا ما اهتميت بالموضوع زامل هو الي….

 

سكت لانة المفروض ما اتكلم
جمانه: الى شنو
موضي: خلاص ما ضى و انتهى
جوري: اوكى ما ضى و انتهي اتمني ة ال شي ما ياثر في علاقتنا مثل ما فعلتى في المستشفى
يزن من عند الباب: خلصت الحفله
الكل: ههههههه
صدق انحرجت بس ضحكت و ياهن لانة الموقف كان مضحك
وقفت و دخلت المطبخ
يزن: نصيحة يا جمانة لا تبكين تهججين الواحد
جوري: ههههة احلى جاء من يعطيك على راسك
جمانه: هههة هذه جورى هي الصياحة و لا نسيت
يزن: اية اسفين غلطنا
جوري: حرااام عليكم يمة انت السبب ليش خليتنى تحت
الكل:هههه
ام يزن: جورى روحى ل موضى لا تخلونها بروحها البنت بعدها تعاني
جمانة و هي توقف: انا بروح لها
جوري: و انا بعد
راحوا البنات للمطبخ و تقرب يزن من امه
يزن: يمة كلميها بينك و بينها انها تبعد عن زامل و ما تخلية يلمح حتى ظلها و انها تنسى الى كان بينها و بين زامل يمة زامل صدق حبها و تعلق فيها و هي بالاخير خذلتة و لااا بعد لها عين القوية تلومه
ام يزن: يزن يمة شفيك صاير قاسي
يزن: يمة زامل مهوب زامل الاولى يمة زامل تغير تغير كثير تري بين الشباب مو هو نفسة الى عندكم هناك دوم هادى و ساكت انت تعرفين شنو قالى قالى كلم الوالدة تخطبلك موضى و الله صدق تغفل و لدك
ام يزن: هو قالك تكلمنى لاجل اخطب لك موضي
يزن: شفتي شلون و الله يحبها و يوم عرف انها رافضة تقابلكم عرف انها مستحية منكم و قال لازم اخطبها لاجل تعيش عندنا لانة ما عندها احد و انها ممكن تصر على انها ترد بيتهم
ام يزن: لاحول و لاقوة الابالله و انت شو رايك
يزن: من صدقكم انتوا و الله لو هي اخر واحدة بالكون ما اخذتها
ام يزن: بس زامل معاة حق
يزن: لاجل نعيد التجربه
ام يزن: انت غير زامل من فتحت عيونها و هي تشوفة بعيون جمانة و جوري
يزن: يمة لاتحاولى و بعدين انا اعتقد انه من الاسبب القوية بعد في اني اتزوج موضى هو انه زامل مو قادر ينساها و بيحطنى في المدفع لاجل ينساها
ام يزن: انزين و انت ساعدة لانة بالفعل صعب يعيشون تحت سقف واحد اذا هو يحمل لها ة الحب الكبير..
فتح يزن فمة على كبرها
ام يزن: يزن شفيك بلمت كذا
يزن: هاا
ام يزن: شفيك
يزن: اية و الله صعب يعيشون مع بعض..

 

تعرفين يمة كان يقولى انه مروئتة هي الى تمنعة عنها اوبييى و الله شنو ة البلشه
ام يزن: انت شرايك في الموضوع
يزن: لااتحاولوون ما اخذتها لو على قص رقبتي..

 

ليش ما عندي دم اخذ حبيبتي اخوى لو انه ميتة كان اخذتها بس هو عايش على الارض اخذها ليش و لاا هي ما تحبة ليش اضحى بعمري هاا انا تونى شباب
ام يزن: ههههههههههة اية بالحييل شباب و الله عمرك صك الاثنين و الثلاثين و تقول شباب يمة روح شوف شعرك شلونه
يزن: ههههة صبغة يمة صبغه
ام يزن: اية صبغة ابديه
يزن: ههههة يمة و الله اني شباب بس العذاب الى شفناة شيب روسنا تعرفين يمة مسكوا واحد باكستاني عمرة 17 سنة و الله حتى حجاجة شيب
ام يزن: فكوه
يزن: الحمدلله و له سنتين اعتقد
…………………………………………..

 

…………………………..
….سمير: هلا سلامي شلونك
ام هديل هل حبيبي
سمير: زوجك سافر و ينك انقطعت اخبارك
ام هديل: سافرت و ياة و رديت انت شلونك
سمير: بخير ربى يعفيك اقول حياتي ممكن طلب
ام هديل: تم انت امر بس
سمير: يخليلى ة القلب الطيب اقول عيوني بصراحة انت تعرفين انه الوالد بخيل و بالذات ة اليومين ما يعطينى فلوس و ووهو يكرهنى كرة يحب اليهود و لا يحبني
ام هديل: افاا ليش
سمير: متشائم منى بالله هذا سبب الحين
ام هديل: و الله ما عندة سالفه
سمير: المهم بغيتك في مهم
ام هديل: مهمه
سمير: شوفى انا بعطيك رقم الوالد و انت و الله كلامك و صوتك يذوبن الصخر في ما بالك برجال رجل بالدنيا و رجل بالقبر و الله بيذوب و يطب ساكت
ام هديل: ههههههههههة لا و الله
سمير: و الله كلى الى مطلوب منك تكلمية و تسايرة و تاخذين بس معلومات وين حط فلوسة في اي بنك و انا عقب بتصرف
ام هديل: شلون
سمير: شوفى بصراحة انا اريد اخذك بالحلال و اريدك تطلقين من زوجك و قبل لا اخذك اريد تكون عندي ثروة و ة الثروة ما تجى الا كذا و بعدين اذا مو مصدقتنى ترانى اخذ مصروفى منك شعلى و اثق من مكانت في قلبك بس احب اكون انا الرجال الى يصرف و يكد على حبيبيته
ام هديل الى فرحت بكلام سمير و بنت امال و احلام تكلمت و هي تقاطعه: خلاص عيوني و الله لو تبين ارقص له رقصتله
سمير: سجلى الرقم*******
ام هديل: كلها اسبوع و الرقم يكون عندك بس تعال لا يكون ابوك مطوع
سمير: ههههههههة لو هو مطوع كان حرمنى من النعمة ياحياتي هو فلوسة كلها يرميها في بارات مصر
ام هديل: اوبييى و الله ابوك متصابي
سمير: بالحيييل
ام هديل: خلاص اعتبر اني و صلت كل شي
سمير: شكرا حياتي
ام هديل: العفو هو كم سمير عندي
سمير: واحد
هههههه
…………………………………………..

 

…………………………..
ام هديل عمرها 37 اتزوجة و هي صغيرة ابو زامل و هو عمرة الحين خمسين مع ذالك فهو شباب بس عمرة كله مخلية لشغلة في امريكا..
…………………………………………..

 

…………………………..

ابو زامل: شنو هههههة و الله انا كنت متاكد من ة ال شي بس تعرف شلون برد لهم عقب اشهر يوم اشوف بطنها قدامها و الله لاخليهم يموتون من القهر..

 

و انت يوم تحمل بلغنى لاجل اشوفهم ينهارون قدامي
سكر الخط و هو ميت من الضحك: ههههههههههة …رواينى وين لسانك يا خديجة موتك على يدى بيكون و انت تشوفين و لدك انهبل هو و زوجتة هههههههههههههههههههههههههههههههههة ه
…………………………………………..

 

…………………………..
ام هديل: هلا فواز هلا حبيبي
فواز: هلا عبير هلا عيوني
ام هديل: لا تقول عيوني لانى زعلانة عليك
فواز: افاااااا و انا ما عندي علم
ام هديل: تستهبل حضرتك و لا شو
جلسوا في المطعم الى دوم يلتقوا فيه
فواز: و الله لك عيوني بس انت تردين كل هداياى معقولها كلها ما عجبتك
ام هديل: اسمعنى حبيبي انا عندي مثلهن اضعاف بس ما عندي الى يرعانى و انا بصراحة مو عاجبتنى حياتنا كذا بالذات و انت ارمل يا اخي تعال تزوجنى انا بعد ارملة و بروحي
فواز بفرح: و الله وين بيتكم و الحين انا عندك
ام هديل: انزين انا عندي املاك شعرفنى انت تضحك على و هذه الهداية متسلفهن و لا سارقهن مثل ما نسمع ة الايام
فواز: افااا الحين انا اتسلف و اسرق الهداية حرام عليك تراك ما تعرفيني
ام هديل: اثبتلي
فواز: شلون اثبتلك تعرفين شلون انا اموالى كلها في بنك *** و كلمة السر هي ** بس ما راح يعطونك فلس واحد لانة لابد اني ادخل صوتى و لا غير كذا الجهاز راح يرفض صوتك و لا بعد يعرف اذا كان مقلد او جهاز مغير الاصوات لانة جدا حساس و انت دقى و اسال اذا صدقت تزوجنا بكرة و اذا لا ننسي بعض
ام هديل حطت يدها على يد فواز ابد ما توقعت انها تضحك عليه به السهوله
فواز مثل عمر زوجها و هو و سيم رغم كبر سنة بس هي خلاص حطت امالها على سمير
………..
سمير: ههههههة و الله صدق الوالد مغفل
ام هديل: اوكى متى تبينا نتزوج
سمير: انت بالاول تطلقى من زوجك و انا لسي باقيلى ادبر خطة شلون اخذ ة الفلوس و نروح نهاجر اسبانيا ترها ارض العشاق
ام هديل: هههههه
.

 

…………………………………………..

 

…………………………..

فواز: اشفيك تتهربين مني
ام هديل: لا حبيبي وين اتهرب منك بس حياتي انا مشغولة ة الاسبوعين تعرف ملتقي سيدات الاعمال..وحركات و الله مشغولة بس حبيبي اوعدك اذا انتهي بروح فرنسا و اجيب ازياء للمشغل
فواز: عيوني اشرايك اروح و ياك
ام هديل: و الله و دى بس اخوى و انا قايلتلك منقبل شاد علي
فواز: اوكى حبى انتظرك بس لاتقطعين
ام هديل: هذا رقمى انت المفروض الى تسال لاجل اطمن اني على البال
فواز: خلاص عيوني كل يوم الساعة عشر و انا داق عليك
ام هديل: ههههههههههة و الله صدق عجوز يا بابا الساعة عشر انا اكون في الذرة مع صديقاتى بس تعرف انا اكلمك يوم افضى
فواز: متى تفضين انت و الله مثل النحلة و اتقؤين
ام هديل: اذكر الله
فواز: لا الة الا الله
…………………………………………..

 

…………………………..

ظهروا من المحكمة متزوجين
سمير: و الله انا اسعد انسان في الدنيا
هديل: تصدق سمير كنت اضن انك تضحك علي
سمير: و الله ما تعرفين انه الله ابتلانى بحبك يابنت الحلال انت في كل خطوة اخطيها تكونين في خيالي
هديل: انزين لى طلب شرايك نروح بيتنا و نعيش هناك … لين نقم حفل العرس الاسبوع الجاى .

 

.ماما بروحها
سمير: اوكى حبى بس انا حاجز في فور سيزون لمدت اسبوع و تعرفين عرسان و ما نبى دوشه
هديل: ههههههة لاتخاف ما ما على طول مشغولة و اصلا اعتقد انها بتروح باريس تدورلها على فستان للعرس
…………………………………………..

 

…………………
ام هديل و هي تشوف الاوراق: تزوجتي بدون شورنا و بدون طقطقه
هديل: و الله يا ما ما انا يوم الاربعاء بيكون العرس و وو تعرفين كل شي جاء مستعجل
ام هديل: شو الى جاء مستعجل
هديل: يا ما ما انت عمرك راح مع ابوى حتى البيت الى تعيشين فيه ما كتبة باسمك من دري يزن وصل سافر و انت ما تعرفين عن شي
ام هديل: و انت شنو اعطاك من املاك ياعيني
هديل: و الله كل املاكة صارت باسمى حتى اموالة الى في البنوك صارت باسمى و انت شنو تملكين فيزي كرت اذا ما ت ابوى منو بيعطيك فلوس و لا تظنى مشغلك هو الى يجيبلك الملائين
ام هديل: و ينة عريس الغفله
هديل: انزين باركيلى بالاول لاجل اعرف انه مرغوب فيه هنا و لاا تري بروح الفندق
ام هديل: خلاص شو نعمل عايشين بامريكا
هديل: و الله بصراحة انا هي هذه تربيتي و هي هذه افكارى و عاجبتنى حياتي
ام هديل: كيفك بس ابوك
هديل: انت معليك في ابوى و الله انا اقول لو تروحين و ياة افضلك اخاف يرد لك بامراض انت في غني عنها
ام هديل: هديل انت شفيك اهبلتى من ملكت الاموال
هديل: تونى احس بطعم الحرية صدق
..وخرجت و دخلت سمير..
هديل: هذه ما ما و هذا سمير زوجي
اللقاء كان غير متوقع بس كلا واحد فيهم سوي عمرة ما يعرف الثاني
هديل: ما ما شفيك سلمى على سمير
ام هديل: شلونك سمير
سمير: بخير حماتي

(هذه القصة حقيقية مثل ما انا انصدمت فيها حبيت اشوف ارائكم فيها ….

 

و الله صدق الى يعيش في بلاد الكفر و يتربي فيها يكسب ثقافاتهم فيها…ولااا بعد ة العائلة ما تصلى غير صلاة عيد الفطر..)
…………………………………………..

 

…………………………..
الى اسمعة انه انتهت عدتى و الاختبارات النهائية على الابواب
تركت دفترى و قمت…
خرجت من حجرت ما ما و تركتها نايمه

وقفت عند باب زامل غمضت عيوني ما اردى شنو صابنى و دى ارتمى في حضنة و ابكى زامل تغير كل اهتمامة شغلة ما صار يجلس بالبيت مثل قبل طول يومة بالديوانية و لا بالمؤسسه… و لا قدم يكمل الماستر في جامعة عفت بس انتساب..

فتحت الباب و دى اشوفة صارلى اربع اشهر و انا ما اشوفة حنيت له…
دخلت شفتة و هو نايم و صدرة مكشوف… … تقربت منه و غطيتة بس هو ربع صاحي
زامل: موضى شو تسوين
بلعت ريقي: زامل انا انا اسفة ارجوك تسامحني
وقف على طوله: موضى رجاء اطلعى بره
تقربت منه بس هو سحبنى من يدى و خرجنى برة حجرته
تركنى و لفيت اناظره: زامل انا احبك ليش ليش تعاملنى به الاسلوب و الله ما اتحمل تطنيشك لى و لا اتحمل بعدك

سكر الباب في و جهى و سمعت طق المفتاح
جلست على الارض و انا ابكى بصمت…
حسيت بيدى بتنكسر و قفت غصب عنى مو برضاى حد و قفنى غصب عنى لفيت اشوف منو الى و قفنى انصدمت يزن … يزن ما غيرة يناظرنى بكرة و حقد اعرف اني غلط على زامل بس غصب عنى ياناس فهموني..
..
يزن من بين سنونه: ليش تعذبية انسية يابنت الناس
… سمعنا و قع اقدام على السراميك… سحبنى و دخلنى حجرته… حجرتة كانت مقابلة حجرة زامل الجديده…
كان يعصرنى بين يدينة الثنتين من قهرة فيني
يزن و هو ينافخ: يوم كان يبيك بالحلال تسعين له بالحرام يالحقيرة تبينة يوقع في الحرام هاا
انفتح الباب و انا و يزن سكتنا و انصدمنا بالى نشوفه
ام يزن و هي شوى و تنفجر: شو تسون هاا
تركنى يزن و ظليت مثل اللوح منتظرة حد يحركنى بس صوت انفاسى هو الوحيد الى يتكلم في ة الحجره
توجة يزن لامة و سكر الباب خلفها: يمة انت فاهمة المو
ام يزن بصرامه: لو اعرف انك بتنزل راسي الارض كان دعيت عليك انك ما ترد من الاسر
يزن: يمة انت
ام يزن و هي تعطى يزن كف بكل قوتها اجبرت يزن على السكوت
ام يزن: بكرة من الفجر نروح انا و انت و اخوك و موضى المحكمة و تملك عليها
….

 

فتحت فمي و انا مو فاهمة شي ضاعت كل علومي….

سحبنتى و ياها بدون اي كلمة اضافيه
رمتنى على السرير و هي جلست على الشزلون
كنت اناظرها و هي ما تكلمت ظلت ثابتة مثل المسمار انا ما تجرائت اكلمها
ظلينا على ة الحال لين اذن الفجر
وقفت و دخلت الحمام و خرجت و هي متوضية و صلت و انا اناظرها خلصت صلاة و ظلت على السجادة تسبح
وقفت و رحت توضيت و صليت و شفتها تقراء قران على السجاده
رديت سجادتى مكانها و رديت جلست على السرير و انا اناظرها و دى لو تناظرنى بس شكلها كرهتنى موت و انا ما اقدر اكلمها اخاف تضربنى مثل يزن

شرقة الشمس و سكرت القران قامت صلت الضحى
خرجت و بعد ساعة و هي داخلة علي
لبست عباتها و ناظرتنى نظرة سريعه
لبست عباتى و خرجت خلفها
تغطيت و انا اشوف يزن و زامل جالسين في الصالة الى تحت
زامل: سرينا
ام يزن: اية قبل الزحمه
…وقعت و اعطيت القلم يزن..
رجعنا البيت و محد تكلم
طلعت ما ما و انا طلعت و راها
دخلت حجرتها و دخلت و راها
خلعت عباتها و دخلت الحمام و خرجت و هي ما خذة شاور و مبدلة ملابسها … راحت للتسريحة نشفت شعرها و ردت انسدحت على السرير

جلست جمبها على السرير و انا فينى الصيحه…
موضي: يمة سمعيني
بس شفت ما ما تمسك جوالها و تدق على رقم
ام يزن: تعال خذ زوجتك
وسكرت الخط بسرعة هي هذه الكلمات الى الى قالتها ما زادت حرف ثاني
… دقايق و يزن عندنا…
ناظرت ما ما و هي دخلت تحت لحافها و تغطت… رافضة تكلمنا او حتى تشوفنا
مسك ذراعى و وقفني
وقفت و انا اناظر ما ما… ناظرت يزن الى كان يناظر ما ما بحزن..

 

و رد ناظرنى و كشر و جهه..

 

سحبنى و خرجنا..وخرجنا من الفلة بكبرها… دخلنا الملحق..

 

و من دخلنا تركنى و راح جلس على الكنبه… ظليت و اقفة مبهتة شو الى صار..

 

كل هذا يصير في اقل من اثنعش ساعه..

 

جلست على الارض و انا محتارة حياتي صارت صعبه..وانا مو فاهمة شي..
شفتة خارج من الملحق لحقتة و تمسكت فيه
ناظرنى و هو مشماز مني
بكيت لانة بيتركنى بروحى و انا اخاف اظل بروحي: وين رايح
يزن و هو ينفض يدة مني: موشغلك
بكيت: حرام عليك و الله اخاف اظل بروحى حرام عليك
سكر الباب و دخل الصالة و دخل حجرة و سكر الباب… بسرعة رحت له و فتحت الباب و شفتة رامي شماغة و ثوبة على الارض… ناظرنى و ودة يموتني
يزن: اطلعى برة بالطيب
فتحت فمي بس تشجعت: اخاف اظل بروحي
رمي فينى عرض الحائط بنظراتة و طنشنى و رمي نفسة على السرير و تغطى
… كان النور منخفض جدا المكان غريب و موحش..

 

جلست على الارض جمب السرير و الكمودينة و من الناحية القريبة من يزن لانة بجد المكان موحش…
..
غفت عيني لانة صارلى اربع و عشرين ساعة ما نمت

……………

…….

 

صحيت و انا اشوف نفسي نايمة على الارض استغربت المكان انا وين جلست و ناظرت للسرير بس ما شفت احد..

 

و قفت بسرعة و المكان كان شبة مظلم خرجت من الحجرة بسرعة و نفس ال شي الصالة كانت نفس اجواء الحجرة شبة مظلمة الاضاءة خفيفه… رجعت لين اصطدمت بالجدر و انا مستوحشة المكان و الهدوء… غمضت عيوني … و مض عقلى على مشهد..

 

نور خفيف كنت اناظر منه و مكان هادي… و حرمة طايحة و شوى رجال يدخل الحجرة و يروح للحرمه… و حركة راسي و انا ابعد ة المشهد عني… ثقل فمي و فقدت السيطرة عليه و ارتعش جسمي و طحت على الارض…
…………………………………………..

 

………..

………
…………………………………………..

 

…………………………..


بعد اسبوع
فتحت عيوني و شفت المكان متغير على بس عرفت انا و ين….

 

جلست و انا احس ثقل في راسي… شفت ما ما و هي جالسة بهدوء و جمانة و جورى بعد
……..
محد تكلم كلا سارح بافكاره
بس تجرات و تكلمت: انا من متى هنا
جمانة من غير نفس: من يومين
تكلمت بتردد و خجل: انزين انا كنت احلم
جوري: شو كنت تحلمي
… بس سكت يوم شفت يزن داخل و شكلة اتفاجئ اني صحيتي… و تاكد اني كنت بعلم مو بحلم و كل الى صار لى حقيقة مو خيال…
جلس يزن جمب امة و كلمها بصوت منخفض محد سمعة و هي بس حركت راسها بايه
ام يزن: موضى خلى دواك على طول و ياك لاجل ما تجيك الحالة و حنا مو عندك
… خجلت على نفسي انا ما زلت امثل عبئ على هذه العائله..

 

متى اموت و اريحهم مني…
…………..
المغرب كتبولى خروج… و ردينا مع بعض..

 

و نزلنا من السياره
….

 

ما ما غيرت كل شي… زامل هو الى راح يعيش بالملحق و انا و يزن بنعيش عندها..

 

و بناخذ الجناح الغربى الى زامل دوم يكلمنى عنه و انه ننعزل انا و هو بروحونا…
دخلنا الفله
وانا محتارة ما لى و جة اقابل فيه احد حتى البنات من دخلن طلعوا لفوق و انا و ما ما و يزن الى ظلينا في الصاله
ام يزن: موضى اطلعى حجرتك و استحمى و صلى المغرب
….

 

طلعت مثل ما قالت..

 

حجرة ما ما..

 

خذيت شاور و لبست بجامة و شفت انه كل ملابسى اختفت ما عدي البجامات القديمة الى كنت البسها..

 

فتحت الدرج و شفت السجادة اختفت .

 

.

 

بكيت ما ما رافضة و جودى عندها..

 

خذيت سجادتها و صليت المغرب…
… رديت السجادة و انا من دخلت الحجرة للحين و انا ابكى انسدحت على السرير و ظليت ابكى و ابكي..

 

و اتذكر ايامي قبل و سعادتى و دروسي..

 

و زامل,,,ااااااااة ليت ذيك الايام ترد
… جلست بسرعة و انا خايفة من طريقة الباب الى انفتحت و خفت اكثر لانى بالفعل خايفة من ردت فعل ما ما بس انصدمت من يزن و هو يوقفني
يزن: ة الحجرة ما لك شي فيها تعالى حجرتك
خرجت و ياة و دخلت الجناح
تركنى و جلس … جلست على طرف الكنبه
يزن و هو راسة على الارض: يعني انت ما تقدرين تقعدين بروحك يعني اشتغلك ممرضة و لا شلون
… فتحت فمي و رديت سكرتها…صدقة يزن لمتى ما اقدر اعتمد على روحى لمتى و انا اخاف الوحدة و الظلمه… حطيت و جهى بين يدينى و صحت بصوتي… ليش انا كل شي في غلط..

 

ليش انا مو انسانة سوية مثلهم….
يزن: الحين انا قلت شي اعوذ بالله من غضب الله
… حاولت اهدى نفسي بس كل ما اذكر حالى يزيد صياحي… تركت الصالة و دخلت الحجرة و كانت حجرة النوم رميت نفسي على السرير و ظليت اصيح و اصيح…
يزن: خلاص ما صارت كلمة قلناها
صرخت عليه: اطلع برة اطلع برة انا اكرهك اكرهك ليش تعاملنى به القسوة انا ما لى ذنب اذا زامل طلقنى و ما تحملنى و الله حرام عليكم ليش تتحكموا بحياتي و لا ليش اني و حيدة في ة الدنيا صرت لعبة بين يدينكم..

 

مسكنى بس انا ظليت اضربة على صدرة و اصارخ: اتركنى اتركنى و اطلع بره
تركنى و وقف و شفتة خرج… حاولت اكتم صوت صياحى .

 

.

 

الكل يشفق على الكل يعاملنى بانى انسانة مو سويه…
………………..
……………..
……………………………………… 


…………………….
بعد فترة طويلة هديت و ظليت اتذكر ايامي قبل..
… سمعت صوت الاذان..

 

بس كان ة الصوت خارج من الجوال..

 

لانة الاذان ما ينسمع هنا…
جلست و دخلت الحمام و توضيت و دورت بالادراج لين شفت سجادتى و صليت و جلست اسبح الله… حسيت ب يزن و هو يدخل يلبس ثوبه..

 

شكلة بيروح الصلاه..

 

خرج و خرجت خلفه… لانى اخاف اظل بروحي..بعود نفسي بس مو اليوم..

 

كل شي يجى بالتدريج..

 

و قفت عند نهايت السيب و جلست على الارض اسبح و فتحت القران اراجع حفظي..

 

كنت انتظر يزن و خايفة اتقدم اكثر و اشوف ما ما و تطنشنى و ارد ابكي…
…كنت جالسة اقراء و ما حسيت بالى جلس جمبي
جمانه: موضى شو تسوين هنا
ناظرت جمانة و شكلها مو راضية على تكلمت و انا احبس عبراتي: انتظر يزن يرد لانى اخاف اظل بروحي
جمانه: انزين تعالى عندنا لانجلسين هنا بروحك
ناظرتها و مسكت يدها ابوسها و تكلمت و انا ابكي: جمانة و الله ما ما تعاملنى بقسوة و انتن ليش كرهتوني
ضمتنى جمانة لصدرها و ظليت ابكى بصوت مرتفع
ام يزن: جمانة روحى حجرتك
بس كنت متمسكة في جمانة حسيت روحى ردت لي
ام يزن بحزم صرامه: جمانة ردى حجرتك اقول
…تركتنى جمانة و انا تركتها و رديت مسكت القران و فتحتة بس ما كنت اشوف شي من كثر دموعي…
ام يزن: ليش جالسة بالممر
تكلمة و انا ابكي: اخاف اظل بروحي
ام يزن: عودي
بكيت من قهري: ما ما انا
… تركتنى و راحت..
بس انا كنت اتكلم بصوت على و ابكى في نفس الوقت: و الله يزن دخلنى حجرتة لاجل يهاوشنى المفروض تعاقبية هو مو انا انا ملاى ذنب
حسيت بيد توقفنى و عرفت من لمساتة انه يزن
يزن: انت شفيك انهبلتي
سكت لانى حاسة بقهر تركت الطيب و خذيت المجرم
… دخلنا الجناح و سكر الباب و تركنى و دخل حجرة النوم..
جلست في الصالة لين جات الساعة تسع و قمت صليت الضحي و شفت يزن نايم..

 

اليوم خميس لاجل كذا نايم و مو مداوم… يزن من رد من السفر..

 

الدولة عينتة محاضر بجامعة الملك عبد العزيز…
انتبهت لعمري بانى اكثر من مرة غفيت بس جلست على الكنبة بس النوم كابس على و انا اخاف انام بروحى دخلت حجرت النوم و انسدحت على الشزلون بس الحجرة كانت باردة و اذا سكرت التكيف بتكتم الحجره… ناظرت يزن بحقد هو بس الوحيد الى يعرف يتعامل بخشونة و قسوة انا بعد انسانة سوية مثلة ليش احكم على نفسي بالهبل اذا الاطباء قالوا اني انسانة سوية و اني قادرة على تدبير امورى حتى الاوراق و صلت للمحكمة لاجل ترفع الوصايا على و الى كان زامل و صى على صرت انا الوصية على نفسي… و قفت بقهر و سحبت اللحاف من يزن الى فز جالس
يزن: شفيك انهبلتي
طنشتة و خذيت اللحاف و رحت فوق الشزلون و انسدحت و نمت و ضاربت فيه عرض الحائط بس هو الى يعرف يعرف يضرب فينى عرض الحائط انا بعد مثله… و مثل ما هو ما يحبنى انا بعد ما احبة و ما اريد انام حمبه
………
…………………………………………..

 

…………………………..
… صحيت و فركت عيوني و جلست و شفت يزن و هو خارج من الحمام و يمسح شعره… شفت يزن و هو لاف المنشفة على خصره…
غمضت عيوني و تغطيت بسرعه…لانة ما يصير اناظرة و هو كذا..

 

اكيد ما انتبة اني موجوده
انتظرت شوى و رفعت اللحاف عنى ما شفتة جلست بسرعة لا يكون خرج و تركنى المجرم… و قفت و خرجت و شفتة خارج من الجناح..
صرخت: لاتخرج لين ابدل ملابس و اصلي
يزن: شغال عند ابوك انا
تركتة و مشيت و خرجت قبلة من الجناح بس هو رد مسكني
يزن و هو يضغط على اسنانه: على و ين
موضي: بروح حجرة ما ما اصلي هناك
سحبنى و دخلنى الجناح: سوى شغلك هنا بنتظرك
موضي: مو تروح و تخليني
يزن و خشمة تحرك: تري بطيرين عقلى بجنانك عندك نص ساعة اذا ما خلصت بتركك لحالك
مسكت الخدادة و رميتها عليه: انت المجنون مو انا
لف ذراعى و صرخ علي: انا مو زامل تمدين يدك على فاهمه
ما رديت عليه كنت اتالم و هو ضاغط بقوتة على يدي
صرخ يزن: فاهمة و لا لا
تكلمت و انا ابكي: فاهمه
ترك يدى بقرف و جلس على الكنبة فتح التلفزيون على قناة الوثائقيه….

 

(طبعا ما عندنا غير قنوات المجد)..
دخلت بسرعة و خذيت شاور سريع جدا و لميت شعري بالمنشفة و لبست روبى و ظهرت بروح البس ملابسى و ارد اتوضي شفت الساعة مرت ربع ساعه… نزلت روب الحمام بسرعة و لبست ملابسى سكرت البنطلون و رفعت راسي و طاحت عيوني على يزن الى كان جالس على السرير و عيونة مصلبة علي… فتحت فمي و ثقل لسانى و بديت افقد السيطرة على لسانى و بدت تطلع اصواتى مني… و ما حسيت غير اني بين يدين يزن و دخل الحبة في فمي و سحبنى للمغسلة و بيدينة شربنى ما ي… سدحنى على السرير… هديت و بديت اتحامل على نفسي و انا ما يدور في راسي غير يزن من متى و هو هنا..

 

و مثل ما انا شفتة شافنى المفروض انه يغمض عيوني بسرعه
….
جلست لين عرفت اني قادرة اوقف و امارس يومي بشكل طبيعي… رحت للدولاب و خذيت ملابسى و خذيت روبى الى كان مرمى على الشزلون و دخلت الحمام مرة ثانيه… فتحت شعري و حطيت الشامبوا
….

 

لازم عقب ما تجينى حالة الصرع ارد اخذ شاور لانة ممكن افقد السيطرة على عمري لاجل كذا وجب اني اتحمم مرة ثانيه..
… لبست داخل الحمام..

 

و خرجت و اانا لافة شعري..

 

رحت للمغسلة و توضيت و خرجت من السيب الصغير و شفت يزن مثل ما تركتة جالس على السرير فتحت الدرج و خذيت السجادة و فرشتها
… و صليت…
رتبت السجادة و دخلتها في الدرج..

 

و حسيت بيد يزن في جيب بنطلوني
صرخت عليه: هيييى انت شو تسوي
يزن: حطيت لك الحبوب خليها على طول و ياك اذا حسيت انك بديت تتعبى خذيها على طول فاهمة و لا لا
حركي راسي بايه
…………………………………………..

 

…………………………..
…………………….
نزلنا و محد كلم الثاني… رحت لماما و بست راسها و جلست جمبها..

 

يزن باس راسها و جلس بعيد عنا
… نزلت المنشفة و حطيت شعري جمبى و ظليت امسحة بالمنشفه
….
كنت اناظرها و هي تتطرز في قماش… ما ما تحب التفصيل و الخياطة و النسيج..

 

و هي علمتنى النسيج و الغزل… شفت البنات جالسات على طاولة الطعام يذاكرن ما بقي غير اسبوع على الاختبارات و تونى تذكرت اختباراتي..

 

انا مذاكرة كل شي بس يبيلى اراجع..

 

و انا اصلا انتساب ما ما ما قصرت فينى بس الانقلش و الرياضيات من تطلقت من زامل و المدرسة الخصوصية هي الى تدرسنى بس انا ما كنت افهم منها كثير و لازم ارد اذاكر الانقلش و الرياضيات
….
..انا و دى لو ما ما ترد تضمنى لصدرها و تضمنى في حجرتها..

 

ما كان عندي غير اني احنن قلبها علي…
…….
موضي: ما ما ليش كثرة عندي حالة الصرع
ما ردت على بس الا اجيب راسها و اخليها تحضني
… مديت شعري و نزلتة على فخوذي..

 

شفت لون شعري مثل لون البنطلون..

 

اول مرة اكتشف انه لون شعري اسود… عرفت اني لسي ما اكتشفت الحياة الى انا عايشتها… و انه بدت تظهر فين امور حب التجميل… قبل جمانة و جورى هن الى يعملوا كل شي حتى شعري هن الى يمسحوة و يسيحوة لي..

 

و لبسى هن الى يختاروة لى و انا ما لى اي دور..

 

حركة راسي الحين انا في شو افكر..
رديت لموضوعى المهم هو شلون ارد لماما و اراد اخليها تحن علي
وترد تنومنى عندها: ما ما قبل انزل جاتنى حالة الصرع
ام يزن بخوف: متى
فرحت و بان ة ال شي على و جهي: ما ما قبل انزل و يزن هو الى لحق على و عطانى الدواء
ام يزن: ليش
فتحت فمي و انهبلت انا مرة شافتنى عند يزن زوجتنى يزن على طول… اذا قلت لها انه شافنى و انا عارية اكيد راح تموتني… لا شنو تموتنى اكيد بيقيمون على الحد و يرجموني… سكرت فمي و بلعت ريقي
ام يزن: شفيك يمه
شفت الاهتمام على و جهها بس ما اقدر اقولها السبب راح يموتوني… و تذكرت سالفة الدروس
موضي: ما ما ما بقي شي للاختبارات و انا الانقلش و الرياضيات مو تمام فيها
ام يزن و هي ترد لحالة عدم الاهتمام: بكلم الابلة تجى اليوم
تكلمت بسرعه: ما افهم منها خلى زامل يدرسني
شفت ام يزن و يزن يناظروا بعض و استغربت نظراتهم
ام يزن: ما يجوز تظهرين ل زامل و لا نسيتي
استغربت السبب: ليش
فتحت ام يزن فمها و سكرتة بس تكلمت: لانة مو محرم لك

تكلمة بسرعة و انا اضرب على راسي: اية تذكرت كنت ناسيه
ام يزن: طيحتى ركبى الله يهديك و الله خفت تكوني نسيتي
فرحت على الاخر و تكلمت بفرح و اضح: ما ما انت خفتى عليا يعني تحبيني
ناظرتنى ام يزن: في احد ما يحب عياله
شفتها شلون تغير و جهها للجمود .

 

.

 

و ردت تطرز بالحرير على القماش… مسكت يدها و ترجيتها: ما ما ليش تعاملينى كذا خلاص سامحيني
ام يزن: قومى روحى مشطى شعرك
… ناظرت يزن الى ابتسم من شافني… عصبت و وقفت..

 

يضحك على لانى تهمشت قدامه..
….

 

رحت ل جمانة و جلست جمبها…
موضي: جمانة تمشطيلى شعري
ام يزن تكلمت بسرعه: اعتمدى على نفسك موضي
….

 

فتحت فمي على كبرها… دخلت يدى في جيبي..

 

لاجل اذا بداء جسمي يرتعش يصير ابلع الحبة قبل تجينى حالة الصرع… بس ة المرة غير ة المرة مقهورة من معاملة ما ما لى ليش تعاملنى كذا..
بس خرجت يدى من جيبى و العلبة في يدي… و دقيت جمانة بيدي
جمانه: خير
كلمتها بصوت منخفض: لميلى شعري
جمانه: ما ما راح تهاوشنا
جوري: موضى روحى حجرتنا و شوى نطلعلك
موضي: اخاف اطلع بروحي
جوري: اوبييى عليك
جمانة من بين سنونها: ما ما تناظرنا الحين تهاوشنا
موضي: ليش تهاوشنا يوم نتكلم مع بعض مو قبل كنا نتكلم مع بعض و ما تقول شي
حسيت بضربة على رجولى من جمانة و صرخت: اي عورتيني
جمانه: سوري ما شفتك عيوني
قالت جملتها و ردت تذاكر… الحين هي الى ضربتنى ليش زعلت مو المفروض انا الى ازعل
موضي: الحين انت الى ضربتينى ليش زعلتى مو المفروض انا الى ازعل
جمانه: موضى شفيك صار لعقلك شي
جوري: ههههههة جمانة يالخبلة موضى تمزح اشفيك
… بس انا ما كنت امزح كنت اتكلم صدق فتحت فمي لاجل اقول اني ما امزح..

 

بس و قفت على طولى يوم سمعت ما ما و بصوتها الى ملا قسوه
ام يزن: موضى قومى و اقفه
ناظرتها و انا صدق خايفة منها ما اعرف شنو راح تعاقبنى الحين مرة شافتنى مع يزن و زوجتنى يزن و الحين مع جمانة شو راح تسوى فيني
ام يزن: اذا شفتك تكلمى جمانة و لا جورى راح اردك الملحق اتركيهن يذاكرن و انت روحى هاتى كتبك خلى يزن يذاكرلك
….

 

بترجعنى الملحق المظلم..

 

خفت و انتفض جسمي من الخوف..
ام يزن: موضى انت ما تسمعين روحى هاتى كتاب الرياضيات و الانقليزى خلى يزن يذاكرلك
….تحركت و طلعت و لما و صلت نص الدرج و شفت اني اذا زدت راح يختفون عن نظرى و قفت… لانة الدرج دائرى و بنص البيت..
ام يزن: اشفيك و قفت بسرعة تحركي
تحركت و كملت طريقى و بسرعة جريت و وقفت عند الدربزان اشوفهم و هم تحت شفت ما ما ردت تطرز الى بيدها و يزن فتح التلفزيون على قناة الاخبار يتابع و جمانة و جورى يذاكرن
… جلست على الارض و حطيت راسي على الطاولة الى جمب الدربزان و انا انظرهم… شفيهم يعاملونى كذا ليش ما يحبوني..

 

كلة من زامل هو الى طلقنى هو السبب..

 

ناظرت يزن و عرفت اني لازم ما اخلى يزن يطلقنى لاجل ما يكرهونى اكثر من كذا..

 

و لازم اسمع كلامه…بس زامل ليش طلقني..

 

دار راسي انا مو فاهمة شي… حطيت يدى على راسي اضغط عليه كانة داخلة سنارة تخرم فيه… و ووو طراااااخ
ناظرت الفازة الى كانت على الطاولة طاحت و ناثرة بلورات القزاز حولي
حطيت يدى على راسي الالم شديد و سمعت و قع اقدام على الارض تذكرت يوم دخلت ما ما علينا و يزن كان ما سك يدى بقوه
صرخت و انا احس بضغط على كتفي
ام يزن: موضى يمة شفيك
…رجعت لوري لين لصقت بالدربزان: و الله ما سويت شي و الله ما سويت شي
شفت ما ما تمد يدها لي: ما صار شي يمة سلمتي
… دسيت يدى خلفى و انا ارتعش من الخوف… بس ما حسيت بعمري غير و انا طايرة و وجهى مقابل و جة يزن: تعلقت فيه خفت اطيح على الارض
يزن: جمانة روحى هاتى لصق اجراح و المعقم
…جلسنى على الكنبه… و جلس عند رجولي
ام يزن: موضى شفيك ترتع شي يمة هدى عمرك ما صار الا الخير
…كنت اتنفس بصوت..

 

و توتر..
…انتبهت لى جمانة و هي تعطى يزن الادوات
جمانة مالقيت لصق اجراح صغير ما في غير قطن و ها اللصق..
شفت يزن يعقم الجرح و انا ما زلت على نفس التوتر..وحط قعطة القطن و فتح شوى من اللصق و مسك المقص
وناظرت يد يزن كان فيها مقص… رفزتة بكل قوتى و وقفت..
يزن الى طاح على الارض صرخ باعلى صوتة و وقف: انت هبلة و لا مجنونة هاا عورتينى بالمقص
شفتة رفع يدة الى فيها المقص و فيها دم و ناظرها و رد ناظرنى و رد ناظر يدة خفت
: بابا و الله ما ابكى و الله العظيم خلاص سكت
…حطيت يدى على رقبتي..
: بابا و الله ما ابكى و الله العظيم ما ابكى مثل و صال بابا سمحنى خلاص سكت و الله العظيم سكت
وشفتة تقرب منى و انا حطيت رجولى و شردت
رحت حجرتنا و حسيت بانه بابا و راى فتحت باب الدولاب و دخلت و سكرت الباب..

 

المكان ظلم كليا
خفت و قلبي من الخوف صار يعورني..

 

و انصدمت يوم شفت الباب ينفتح و شفت بابا قدامي
… فمي ما صرت احس فيه و كل جسمي طاح…
حط يزن يدة داخل جيب موضي: وين الدواء انا بنفسي حطيته
ام يزن: ما راح يفيد خلينا نودية المستشفي تاخذ الابرة لاجل تفوق بسرعه
.
…………………………………………..

 

…………………………..
.
فى المستشفى
زامل: منو و صال هذه حتى هذيك المرة ذكرتها لي
يزن: و الله ما اعرف
ام يزن: هي كانت تقول ل يزن ب بابا
يزن: شكلة ابوها سبب الى هي فيها
ام يزن: و الله شكلنا قسينا عليها ليتنا ما سمعنا كلام الدكتور
زامل و هو حزين: خلاص يمة لا تسمعوا كلامة ردوا عاملوها مثل ما كنا نعاملها
يزن: و الله انك عاشق يبة خلينا نعالجها لك و عقب اطلقها و خذها
زامل: يزن انت اهبل و لا شنو يبة المرة صارت زجتك و خلاص انا نسيتها و بعدين
ام يزن و هي تقاطع زامل: يزن يمة كلم الدكتور و خبرة اننا تعبنا و حنا نجبر روحنا في معاملتها القاسية و الله انه قلبي يعورنى عليها
زامل: يمة لازم نشد عليها الدكتور من عرف انه حالتها تطورت المرة الى طافت قال انها راح ترد باقل صدمة و انا ما خبرتك بس هي الحين تحت العلاج السليم و البطيء يمة موضى من بين غضبها تقول اشياء حنا نحتار فيها اجل شلون هي و ة ال شي داخل و عايش داخلها..

 

يمة اخر مرة من جاتها حالة الصرع شفت الاسبوع شلون عدي كله هلوسة و كلام مو مفهوم
ام يزن: و الله انتوا السبب ما شرحتولى شنو سبب و جودها عند يزن… انا ما اعرف شلون نسيت انها ما زالت تعانى ليتنى ما اجبرتها على الزواج
يزن… كان ساكت و يسمع كلام اخوة كرة عمرة لانة سمع كلام زامل و اخذها…
تذكر يوم دخلت عليه امة و عطتة كف و ظهرت
… على طول خذ رجلة و راح دق الباب..
زامل: موضى ابعدى عن طريقي
يزن: زامل انا يزن
فتح زامل الباب: يزن شفيك
… خبر يزن زامل كل السالفه..
زامل: تستاهل حد قالك تعاملها بقسوه
يزن: يا اخي انا اخوك حن على يا اخي
زامل: اسمعنى زين تحمل الى بيجيك من الوالده
يزن: زامل شفيك اوقف و ياي
زامل: اسف دورلك حد غير
يزن: زامل اشفيك انا اخوك العود يااخي و لا ناسي
زامل: اخوى الكبير هو الى يحل مشاكلنا يزن انا تحملت المسؤلية و انا صغير انت رحت تكمل الماستر و ترد لنا عقب سنتين بس السنتين تحولت ثمانى سنوات يزن انا كنت ابكى كل يوم من اسروك تعرف شمعنى ابكي..

 

حتى اخاف سيرتك تنذكر لاجل ما ابكى قدام الرياجيل..

 

يزن اذا كنت انت تتعذب هناك في جسدك بس انا اتعذب هنا بروحى و عقلى يزن انا كان الحزن مقطع قلبي عليك..

 

و على امي و يوم تعرفت على عذارى خفت كثير على اهلى خفت اموت و تنعاد ما سات عذارى في خواتك خذيت عذارى و انا ما اعرف شي عن اهلها و ما ضيها ما تت عذارى و اخذت موضى بالاول كان شفقة و عقب حبيتها بس الله ما ارد حمدت الله على كل شي … يزن تخيل لو كانوا خواتنا بروحهم..

 

تعرف كان شفت جمانة و جورى مثل موضى تعرف ليش لانة شافوا ابوك و هو يتحرش في صديقة امك..

 

صديقة امك الى امي اعتبرتها اخت لها و دخلتها بيتها و يوم مرضت امك و ابوك كان مسافر جات ة الصديقة و سهرت على امك و بالاخير شنو خانت صديقتها و راحت لزوج صديقتها الى ما ادرى شلون رد من السفر
يزن: زامل متى ة الكلام و ليش ما خبرتني
زامل: يزن هذا ابوى و كان لازم اني استر عليه بس خلاص احس اني تعبت
حط يزن راسة على يدة و تنهد و اخيرا تكلم: زامل اذا تزوجة موضى ة ال شي يريحك
زامل: تتزوجة و تعاملها من البداية انك زوجها مو اخوها لازم تعرف شمعنى اخو و شمعنى زوج
يزن: ما اقدر تعرف شو معنى كلمة ما اقدر زامل انت تحبها
زامل: و احبك انت بعد صدقنى راح تحبها بس شيلنى من رراسك نهائيا..ولاتخاف هي تعرف كل الامور الزوجية خذت دورة له الامور
… سكت يزن و هو يفكر بالموضوع..

…………………………………………..

 

…………………………..

هذه هي ضريبت الاستعجال
والله تخربت بيوت بسبب الاستعجال
والاخوان ذبحوا بعض بسبب الاستعجال
وموضى تزوجت يزن بسبب الاستعجال و عدم تفهم الامور
….

 

اتمني انه القصة تنال اعجابكم..
هى مجموعة قصص و اقعية صوغتها في قصة و حدة و باسلوب مختلف…
والشاطر لابد و انه يغلط
والله ة ال شي صدق موجود
بس شنو راح يصير بموضى و يزن هل تنعاد نفس القصه
ة ال شي راح تعرفوة في الاجزاء القادمه
لاتملوا من القصة لانة الاحداث المشوقة بالطريق
بس في شي راح يصدمكم
وعقب اذا ظهر ة ال شي راح اخبركم شنو السبب

*****************************************************
الج السادس زء
: اوفف طفشت بروح ل جمانه
يزن: باقى ما ختمنا المنهج
موضي: انزين اعطينى فسحه
يزن: كيفك بس انا اريد اخرج ما اشتغل عندك داده
تكلمة بقرف: خلاص كمل
يزن: تكلمى بادب و لا به الكتاب على راسك
حركة سنونى زي السنجاب..

 

و شفتة عصب بس طنشنى و رد لكتاب الرياضيات… كتب لى كم سؤال
وعطانى الدفتر و طلع انسدح على الكنبه
حليت المعادلات..وانتهيت و شفت يزن نايم
وضربتة بالدفتر..وهو فز جلس و انا مت من الضحك: هههههة و الله شكلك يضحك
بس سكت بسرعة و خفت من يزن يوم شدنى من شعري
يزن و هو معصب: انت خبلة و لا شنو
مسكت يدة لانة كان يشد بكل قوتة حتى سمعت طق براسي
بكيت على طول: اسفة و الله اسفه
تركنى و مسح على صدره
يزن: ثاني مرة اني عدتيها و الله لاتشوفين شي ما يسرك
مسحت دموعى و قلت: انزين انت دوم تضربنى بالكتاب ليش ما سويت مثلك
يزن بتريقه: يوم تذاكرين لى و ما فهمت اضربيني
وشفتة و قف..

 

مسكة يده: تعال خلصنى بالاول
يزن: خدام عند ابوك انا
شفت شكلة و مبين عليه بالمرة معصب… خفت يطلقنى و ما ما ترد تكرهني..

 

و قفت على طول و مسحت مكان الضربة و انا ابكي: خلاص و الله اسفه
يزن: اوكى سامحتك
تقربت منه و مسحت دموعى في فلينته
يزن: شو تسوين
موضي: مو انت الى بكيتنى خلاص خذ دموعى لاجل ثاني مرة ما تبكيني
يزن: انت تتكملين جد
صرخت و انا تونى انتبة له الشي: و وو حتى انت عندك شعر بصدرك مثل زامل
بس تعال شنو هذا و ناظرت الخط الى في رقبتة و فتحت ازارير بلوزتة اريد اشوف لوين يتنهى و انتهي اسفل نحرة شوي..
موضي: شنو هذا
شفت يزن فتح فمة و حط يدة على راسي: انت مسخنة و لاشي
مسكت راسي و حسيت بانه درجة حرارتة مرتفعه: و الله شكلى من ة العلة الرياضيات سخني… بس تعال خبرنى شنو هذا
يزن: هذا جرح يعني شنو حلاوه
استغربت الجرح و ظليت المسة بلطف: بكيت يوم تعورت
بس شفت يزن طاح على الكنبة و هو مغمض عيونه..

 

جلست جمبه..

 

و مسكت و جهة بيدى و تكلمت بخوف: يزن يزن رد علي
شفتة فتح عيونة و قربت و جهى من و جهة كان يناظرنى و شكلة تعبان..دخلت يدى في جيبى و خرجت قارورة الدوة بس يزن مسك يدى على طول
يزن: لاتاخذيها ما فيكى شي
موضي: لا مو لى لك انت شكلك تعبان
××××××××××
هنا كانت الصدمة الكبيرة لى يزن
موضى ظلت فترة اسبوعين و هي بحالة هسترية و من فاقت ظلت اسبوع تحت الرعاية الخاصة و عقب ردوها البيت
لانة كان مبين عليها انه كل شي رد طبيعي و ة ال شي الى اكدة الدكتور لهم و قال: ة ال شي طبيعي و انا كنت متاكد من ة ال شي لانها في فترة بناء و تكوين و حالة الصرع و الهستيريا الى تجيها هو نتيجة التشتت الى كانت عايشتة و نتيجة رفض عقلها الباطن لتقبل الامور و مع الوقت راح يخف الصرع و نوبات الهستريا تماما باذن الله بس شدوا عليها لاجل تبنى نفسها بنفسها و تقوي ثقتها بنفسها اكثر و بعدين هي شبة فاقدة لذاكرتها لانها رافضة و بقوة الى يصير لها
….يزن بينة و بين نفسه..شنو فقدت شبة فاقدة ة الخبلة فاقدة عقلها كله شف الدكتور الخبل ما نتبهي اذا اني لى يومين ما حسيت ب شي غير اليوم … بروح لامي تخرجنى من الورطة هذه
×××××××××××××
شفتة خرج و خرجت و راها بس و قف و صدمت فيه و هو و اجهنى و ردينا دخلنا جناحنا
موضي: اشفيك تلعب مرة تخرج و مرة تتدخل
يزن: سمعيني موضى لو تشوفينى بموت قدامك او اي حد لاتعطية من دواك كل واحد له دواة الخاص فاهمه
موضي: فهمت
يزن: شكلى بعيد السيناريوا
موضي: اي سيناريوا
يزن: سمعيني موضى تري انا صح كبير البيت بس مو كل كبير يكون عاقل يوم كنتى عند زامل..

 

زامل كان عاقل و عقلك و ياة بس انت الحين عندي يا تعقلين على يدينى ياتتهبلين زياده
ضربتة بقوة على صدره: انت الاهبل
مسك يدى بقوة و لفها: تمدين يدك مرة ثانيه
موضي: و الله اسفة و الله اسفه
يزن: سمعنى مواضى الى يصير هنا و الى يصير بيناتنا ياااويل حد يعرف عنه شي و اذا سمعت انك خبرتى حد بقص لسانك قص و ارمية للكلاب ياكلونه
… بلعت ريق يزن مجرم و طلع من السجن لازم اسمع كلامة و لابيقص لساني…
….

 

شفتة دخل حجرة النوم دخلت و راة و شفتة يبدل ملابسه..
موضي: خارج
يزن: لاا داخل شو شايفتنى اعمل يعني شايفتنى ابا انام
… فرحت انه بيخرج لانى بروح للبنات…

موضي: جمانة تعالى و يانا
جمانه: هههة لا عيوني روحوا ب لحالكم و تمتعوا و الله انا اذا تزوجت ما اخلى حد يركب معاى انا و زوجي
جوري: ااة يالنذلة و تنسين توميك
جمانه: لايكون انت ذيلى و انا ما اعرف
موضي: جمانة ليش انت تحبين نفسك خذينا و ياك
جمانه: هههة قالوا على خبلة مثلك يا ما ما هذه خصوصيات و لا جات على بتغثوني
….

 

استغربت من ة الكلام بس شكلى بسوى مثلها ….
جوري: موضى خالتي فاطمة بكرة بتجى هي و بنتها
موضي: و زامل شو رائيه
جمانه: موضى شكلة بالتقلة بالتقلة تقريبا هبلنا على يدك
جوري: جمانه
جمانه: و الله انا صادقة يعني شوى تكون فاههمة و شوى تكون ناسيه
موضي: هييى جمانة احترمى عمرك انا اصحي عنك و بعدين انا مو هبلة كل شوى و تقلوا اني هبله
جمانه: اسفين زوجة اخي الحبيبه… و هذه بوسه
موضي: جمانة ليش انا دبة بصير مثلكم
جورى و جمانه: هييى موضى جسمك حلو لاتقعدين عليه
موضي: شلون اقعد عليه خبلات انتن
جمانه: سوري قصدنا تحاولى تغيريه
موضي: لا مو حلو انا بصير مثلكم
جوري: و الله حنا بنصير مثلك بس حنا اصغر عنك لاجل كذا باقى جسمنا يكبر
جمانه: و بعدين انت مو دبة جسمك مثالى و يناسب طولك
جوري: اية و الله حتى شعرك يناسب جسمك و بعدين اذا سويتى رجيم بيخرب شعرك
….

 

تونى تذكرت خذيت الاذن من يزن لاجل جمانة تمشط شعري و هو رضي لانة انا ياخذ منى وقت طويل…
موضي: جمانة بسرعة الحين اخوك يفتح فمه
جورى و هي فاتحة فمها: موضى انا الى فتحت فمي مندهشة شوفى مو مبين على ة الشيء
موضي: ليش
جمانه: موضى ما تحسين انه يزن اخوك
لفيت لجمانة الى تمشط شعري و مسكت راسها: جمانة انت مسخنة و لا شي يزن زوجي شنو انت خبلة انام عند اخوي
جورى و جمانة كل و حدة طلعت فوق سريرها بسرعة و نطنطن فوقة و رمن نفسهن عليه
موضي: شفيكن
جمانه: ابد سلامتك موضى خلصت شعرك روحى لزوجك تراة منتظرك
..وقفت على حيلي..
جوري: موضى لحظة بسويلك الميك اب
..رحت للتسريحه.,,,ومسكت القلوز: لا انا بحط بالحالي
جوري: مرة ثاني خلينى اساعدك
..طنشتها و حطيت قلوز و بلشر..ومسكة الشذو… كنت بقولها اي لون احط… بس انا لابسة بنطلون فيروزى و بدى رسمي لون ابيض
جوري: حطى الوردي
..

 

مسكة الفرشة و حطيت و ردى بس من اطراف عيوني لانى ما اعرف..
موضي: حلو
جمانه: باقى خلى جورى تحط لك روميل هي تعرف حتى انا ما اعرف
موضي: خلاص حطيلي
جوري: اجلسى و غمضى عيونك
… جلست و غمضت عيوني..
موضي: شنو هذا
جوري: مسكارا
موضي: هاتى انا اعرف احط
جوري: موضى اشفيك خلينى اكمل
موضي: لا انا اعرف اعتمد على روحي
جمانه: مواضى حبيبي غير ة المرة خلى جورى تحطلك
موضي: بس تعلمين عقب
جوري: عيوني كم موضى عندنا
جمانه: موضى قوليلها تسلم عيوني جاملى اختي تري بتتعقد ما تعطيها ريق حلو
موضي: تسلم عيونك
جوري: موضى عندنا فلم شرياك تتفرجية و يانا
موضي: لا الحين بروح
جمانه: مو الحين عقب بس لاتقولى ل حد
موضي: ليش
جوري: انت شفيك تحقيقين كثير
موضي: ليش شايفين ما عندي شخصيه
جمانه: اسفين مو قصدنا بس اعطى يزن بعد ريق حلو
موضي: عيب هذه امور خاصه
جمانة و جوري: هههههههههههه
جمانه: روحى موضى ل امورك الخاصة و تمتعى بوقتك
خرجت و شفت خدادة على الارض … رميتها على جمانه: تتريقى حضرتك
… تركتهن و خرجت..
جوري: جمانة فاهمة شي
جمانه: سلمك الله هذا الى يقولون عليه انفصام في الشخصيه
مسكة جورى نفس الخدادة و ضربت جمانه: فاولى انت بعد يكفى الى هي فيه
جمانه: تصدقين شكلها بدت تسترجع ذاكرتها
جوري: تعالى نروح نراقب عن قرب

يزن و هو مبهت: منو عدلك
موضي: بديت تستهبل
… بس لف جسمي كله بذراعة اليمين…
يزن: مواضى عدلى اسلوبك و ياي
موضي: انت الى بالبداية بديت و تقول منو عدلك
… ضحك يزن و باس خدى على سريع..
يزن: انا اقصد منو حط لك الميك اب
موضي: انا بروحي
يزن: ممم
موضي: و الله بس الروميل و المسكارا جوري
يزن: انزين ليش ما تحطين ال ميك اب يوم نكون بروحنا
موضي: ما عندي ميك اب
يزن: لعيونيك اشتريلك قزاز بكبره
تكلمة بنفس نبرة جمانة و دلعها: تسلم عيونك
….

 

شفت يزن فاتح فمة مبهت… شو ة العائلة بس تفتح فمها…
موضي: هييى اشفيك
يزن: كملى رومنسية نعلوبها من رومنسية انت ما تعرفيها الرومنسيه
موضي: اعرف و الله انت شعرفك فيها
يزن: ما شفنا شي من الى تعرفيه
موضي: و الله انت افتح على قناة المجد للاطفال في و حدة اسمها رومنسية دوم تراسل على الشات
….

 

ما حسيت غير اني انخض بين يدين يزن خض تقولون حليب بيسونى لبن….
يزن و هو ياخذ نفس عميق: ة رد الى طار من راسك و لا باقي
… كنت مدروخة و حطيت راسي على صدرة و تكلمت و انا مدروخه: انت خبل ليش تخضني
يزن: ههههههة و الله انا كنت شاك من قبل في عقلى بس على يدينك بستخف اقول لبسى عباتك خلى ة اليوم يعدى على خير
موضي: يزن لاتاخرنى برد انام مبكر لاجل اصح الصبح و اراجع
يزن: شنو تراجعين ما يحتاج انت فاهمة كل شي و بعدين عندك الجمعة راجعى فيه
موضي: لا عندي ما دتين يوم السبت
يزن: خلينا نخرج و عقب الله يحلها

….

 

شفت المحل اوبهت فيه… يخبل…
موضي: يزن ابا هذاك الشي
يزن: شنو
موضي: هذيك الى هناك
يزن: ليش
موضي: مو انا كسرت مثلها ذاك اليوم
… بس يزن سحبنى بسرعه..

 

و رحنا محل الميك اب..
موضي: ليش خلينا ناخذ الفازة بدل الى كسرتها ذاك اليوم
….

 

كانت نفس الفازة الكرستالية الى كانت على الطاوله….
يزن: بعدين بعدين حبيبي تعالى الحين نشترى الميك اب و عقب ارد اخذها
موضي: اوكي
يزن: شو تحبين من انواع
موضي: ابا مثل حقت جمانة و جوري
يزن: و انا شو عرفني
موضي: كلمهم اسالهم
يزن: ما يحتاج انا اذكر انه امي كانت تستخدم شانيل
موضي: اوكي
تقدمنا و اخذنا اغراضنا و خرجنا

موضي: يزن الله يخليك خلينا ناخذ الفازه
يزن و هو يحط الاغراض في الخلف: اوكى بس انت ادخلى السيارة و لاتفتحين الباب لاحد بروح اجيبها و ارد لك
موضي: لا اخاف اظل بروحي
يزن: اوكى انا بجيبها عقب مو الحين
… شفتة راح من الجهة الثانية و ركب…
موضي: ليش ما ناخذها اليوم
يزن: موضى ما تذكرين شنو صار ذاك اليوم
… حسيت بالم في راسي و تكملت بسرعه: لا شو صار
يزن: يوم نرد البيت و ندخل حجرتنا ذكرينى اوكي
موضي: ان شاءالله


موضي: خلاص انا تعبت ليش بس نشترى ملابس
يزن: لانى ما اريد اشوف عليك غير ة الملابس
موضي: و الى عندي
يزن: اعطيها امي تصدقها عنك
موضي: بس انا احبها
يزن: ياكثر ما تحببين انت في الاغراض اغلطى يوم و قولى انك تحبيني
موضي: بالاول انت تحبني
يزن: اكيد احبك مو زوجتي الخبله
موضي: انت الخبل و بعدين انا ما احبك
يزن: ليش
موضي: بكيفى ليش هو غصب الحب
يزن: حتى انا بعد ما احبك بس قلت ضعيفة خلينى اضحك على عقلها
موضي: ردنى البيت
يزن: على كيفك انا حاجز لنا في المطعم و الله اذا ما كنت تبين تاكلين انا اريد اكل
موضي: حتى انا اريد اكل ليش تحب نفسك
يزن: ما اقول غير الله يصبرنى عل
موضي: على شنو تكلم و لا خايف تقول
يزن: موضى لاتستفزينى خلينا حبايب لا اغضب عليك و اصكك بكف يلف و جهك
موضي: اصلا انا ما احبك و لا تكلمنى بعدين شمعنى دوم يطالبو المراة هي الى دوم ترخي
يزن: لانة هذه تركيبت المراة و معرروف عن الرجل بالشدة و المرة بالعاطفة حتى المراة ما تحب الرجل الى دوم يرخيلها جناحاتة و وو
… كان يتكلم و يسوق و انا اناظرة بس توقف فجئة عن الكلام و ناظرنى و رد ناظر قدامه…
يزن: انت تستهبلين و لا شنو و لا بتخبلين فيني
موضي: رديت تتريق علي
يزن: و الله ما اتريق بس تصدقين موضى احسك تكذبين علينا يا عيني انت ما فيك شي بس ال شي الى تبين تعرفية تعرفية و ال شي الى ما تبين تعرفية ما تعرفية عجيب و الله لا عيوني لازم تتحكمين بحياتك مو تتهربى منها
موضي: انت الكذاب موب انا و بعدين حرام الكذب و بعدين لاتكلمنى به الطريقه
….

 

ما حسيت غير انه مسك يدى بقوة و ظل يضغط عليها بغيض… تالمت و حاولت اسحب يدى بس هو كان راص عليها بقوه
موضي: حرااام يزن و الله اتعور
يزن: بوسى يدى بالاول
… و رفع يدة و دخلتها تحت الغطوة و بستها..
..نزل يدة بس ظل ما سك يدى بلطف


…فى اسبانيا…
هديل: سمعت بابا رفع قضية و بيطلقنى منك
سمير: سمعت و من شوى كلمت المحامي يدافع و قال اننا بنكسب القضية لانة المليردير الشهير شبة مهاجر و ما يعرف عن حياة عائلتة شي و ة ال شي موجود عند القاضى الى زوجنا لو كان موقفنا ضعيف ما كان اصلا القاضى رضى يزوجنا
هديل: ممم بس بصراحة اخاف ابوى يوقف في طريقنا كثير
سمير: لاتخافى الى عرفتة انه ابوك صديق ابوى و رفيق الدراسه
هديل: ههههههة اجل لو عرف شو سويت بابوك بيقص رقبتك
سمير: ههههههة لا تخافى ابوى صار مدمن درجة اولى
هديل: منو وين له انت تقول ما خليت ريال واحد بجيبه
سمير: و هذا الى صاير بس انا الى امدة بالمال
هديل: حرام تضيع الفلوس في ة الامور
سمير: حياتي ما يصير نخلى المليردير فواز يشحت و هو في هذا العمر
هديل: انا ما قلت خلية يشحت انا اقول دخلة مستشفي الامل و عقب ما يطيب ردة بيتكم عند خواتك و اعطيهم مصروف شهري
سمير: تصدقين انا احس انه قلبك طيب
هديل: ليش عندك شك
سمير: اجل ليش خذينا اموال ابوي
هديل: ما اعرف بس يمكن تربيت ابهاتنا لنا خلتنا نحب نمتلك المال رغم انه المال انا ما احب اركمة احب اصرفه
سمير: يمكن بس ليش اصريتى انه كل شي يكون باسمك
هديل: لانى اخاف تصير مثل بابا يوم تمل منى تتركنى و تهاجر و تقيم علاقات مع غيري
سمير: ليش ابوك مسوى علاقات
هديل: يوووة لليل و حتى ما ما تعرف بس عمرها ما و جهته
سمير: ليش
هديل: لانها ما تحبة هي تزوجتة لاجل فلوسة ما تزوجتة لانها تحبه
سمير: و انت تحبيني
هديل: اكيد احبك و لا ما كان تزوجتك
سمير: تصدقين هديل احس حياتنا فارغة رغم كل الى نسوية ليش ليش ما نشعر بالسعاده
هديل و هي تبكي: ما اعرف و الله ما اعرف
ضمها سمير ل حضنة و هي رمت نفسها عليه و ظلت تبكي
هديل من بين دموعها: سمير كلم المحامي ياخذ ابوك و يدخلة المستشفي و يعالجة حرام نتركة كذا
سمير و هو يمسح على ظهرها بحنيه: اوكى بس انت هدى عمرك حياتي
هديل و هي تبكي: ليش احس بالنقص ليش حبيبي
سمير و هو يبوسها و يراضيها: شرايك هديل نروح السنيما ندور لنا فلم كمودى يفرفشنا
هديل: اوكى و بعدين قرب ينتهى شهر العسل خلينا نكمل شهرنا بحب
سمير: ان شاء الله كل حياتنا تكون عسل في عسل



موضي: يزن لازم البس ة الشي
يزن: اية حياتي
موضي: ليش
يزن: لانك حرمة سنعة و المفروض انك تعرفى للاتيكيت
موضي: ليش جمانة و جورى ما يلبسن مثله
يزن من بين سنونه: مواضى لاتطلعين عن طورى و بعدين هذا لبس المتزوجات و هن ما يلبسوة غير لازواجهن
موضي: ممم بس احس اني راح ابرد
يزن و هو ياشر على اللحاف: هذا شو فايدتها
موضي: بس اذا بردت بقوم البس بجامه
يزن: اذا بردتى قابليني
موضي: شو شو
يزن: سلامتك يالله قومى لبسى قميص نومك
وقفت و خذيت القميص و جيت ادخل الحمام
يزن: موضى على و ين
موضي: بروح البس
يزن: حياتي محد يلبس في الحمام
موضي: بس انت هنا شلون البس
يزن: انا زوجك ما فيها شي
صرخت عليه: شنو ما فيها شي عيب و حرام
يزن: ههههة مو توك يازينك
رميت القميص على و جهة و جلست: ما اريد ملابس بنام بالبجامه
يزن و هو يوقف: اذا ما لبستية تري بقطع لسانك و اعطية للكلاب
… خفت يزن مجرم و تكلمت بسرعة يوم شفتة قرب مني: خلاص بلبس بس انت اظهر بره
يزن: حاضر شنسوى اخاف بالاخير اصير اخوك
…خرج و سكر الباب …كنت بروح افهم شو القصة بس خفت يزن مجرم…
… لبست بسرعة القميص..

 

و رحت للتسريحة و شفت عمري شفت اكتافى و انصدمت الحين بيشوف اكتافي..
دخل يزن و ناظرتة و حطيت يدينى على اكتافي
موضي: يزن عيب غمض عيونك
..

 

بس هو طنشنى و تقرب مني..
يزن:: تعالى اربطلك الحبل
ربط لى الحبل حول رقبتي
… خذ عطر من فوق التسريحة و عطرني..

 

و ردة للتسريحه..
قمت اخذت نفس العطر و عطرته
موضي: خلاص من اليوم و رايح انا الى بعطرك يوم تخرج كذا قالت لنا الاستاذه
يزن: اي استاذه
موضي: الى درستنا
يزن: متى
موضي: ما ادري
يزن و هو معصب: لاتقولين ما ادرى ركزى متى و وين
موضي: اعوذ بالله انت ليش مزاجك سريع التغير
… حسيت بفكى راح ينكسر يزن كان ضاغط عليها بقوه..
يزن: مواضى لاتكلمين به الاسلوب تري صدق بقص لسانك و اعطية الكلاب
…فمي كان مفتوح و كان صعب اني اتكلم..

 

بس تكلمت لاجل يتركني
موضي: اسفة و الله اسفه
… باسنى و ظل يناظرني…
موضي: خلاص قلنا اسفين
تركنى و راح فوق السرير
….

 

خذيت الكيس تبع قزاز… و حطيت قلوز و بلشر..

 

و ما سكارا..

 

مسكت الكحل الاخضر و حطيت من داخل عيوني
يزن: انا من غير ميك اب منهبل تبين تهبليني
… رديت الاغراض داخل الكيس و حطيتها داخل درج التسريحه..

 

و رحت جلست جمبه…ورميت فيه عرط الحائط
يزن: شلى غير مودمك
موضي: شو تقول
يزن: شلى غير مزاجك
موضي: ما راح اقول انك انت الاهبل لانك سبيتني
يزن و هو شوى يقطع هدومه: انت تفهمى الكلام على كيف اهلك
…طنشتة و مسكت كتاب الاذكار اقراء اذكار النوم..
… لصق فينى و حط يدة خلف ظهري..

 

كزيت و ناظرته..
يزن: شفيك
موضي: ما ادري
… خذ حصن المسلم من يدى و فتح على صفحة و حط يدة على راسي..
موضي: شو تسوي
يزن بابتسامة خفيفه: اقراء عليك
سحبت حصن المسلم منه و انا زعلانة عليه هو بس يذكرنى بمرضي: شايفنى تعبانة الحين
رفع يدة و هو يدعي: يارب صبرك
… شفتة حط راسة و انسدح…
موضي: تبي تنام
يزن و هو يتنهد: تعبت اخاف البرجين الى في راسي يطيروا
…وقفت بروح اغسل و جهي
يزن: على و ين
موضي: بروح اغسل و جهى طال ما انت بتنام
جلس يزن بسرعة و سحبنى له: يعني كل هذا سويتية لي
موضي: اية الاستاذة قالت نتزين لازواجنا
يزن: ما خبرتكن ليش
موضي: لاجل يحبونا
ابتساااامت يزن شقت و جهه: و ليش نحب زوجاتنا
موضي: لاجل ما تطلقنى و تزعل ما ما علي
….

 

ما حسيت غير اني انضرب بالخدادة و طحت على السرير و انا اصارخ و امد يدى على يزن بس هو ثبت يدينى بعرض السرير و هو لاصق فيني…
يزن: الحين كل الامور كانت تمام جيتى على الاخير خربتيها ليش هاا اابا افهم
موضي: و الله ما خربت شي
يزن: اجل شو معنى الكلام الى قلتيه
موضي: اي كلام
حط راسة على راسي و تنهد بياس: حرام عليك موضى و الله حرام ترفعيني البرج و ترمينى في القاع
… عيونة كانت مقابلة عيونة تماما…
…حزنت عليه بس انا موب عارفة هو شو قصدة فسكت لانى اخاف اقول شي و يخلية يحزن كذا…
بستة و تكلمت: اسفة و الله اسفة لاتزعل على ما يرضينى غير رضاك علي
رمي نفسة على السرير و لفيت اناظره
موضي: رضيت علي
يزن: نامي موضى شكلنا على اخر الليل انهبلنا
عكر مزاجى بكلمتة الاخيرة انا اتحسس من كلمة هبل وين كان مكانها تكلمت بقهر: انت الاهبل
يزن و هو ينافخ: موضى نامي تري الجنون كلها براسي ناااااامي
تغطيت بسرعة لانى خفت منه و هو يصارخ… و دقايق و انا نايمه

زامل: يمة هديل اختي تزوجت
ام يزن: الله يستر عليها
زامل: يمة تزوجت بدون شور ابوى و ابوى رافع عليها قضية بيطلقها من زوجها
ام يزن: و الله ما له حق راميها هي و امها هنا بروحهن و ما يزورهن غير بالسنة حسنة و الله هي الى سوتة بعمرها خير لها
زامل: يمة انا بكلم زوجها و بشوف شو الموضوع و بوقف و ياها حتى لو انها غلطت و ياة خلاص البنية تزوجت ليش يخرب حياتها
ام يزن: يمة زامل ابوك لو عرف عاادى عندة يذبحك يمة ما لك خص فيها خلينا بعيدين عن شره
زامل: يمة لازم نوقف و ياها هذه من لحمى و دمى يكفى غائب الى محد دارى هو وين و الله كل ما قابلنى حد يقول شفت اخوك هناك و ضايع
يمة غائب كل فترة بمنطقة و ابوى مو دارى عنه يمة الولد ضاع شكلى بسافر ارده
ام يزن: وين تسافر و انت تقول ما له مكان معين و بعدين انت من وين تعرف زوج هديل
زامل: تري ابوة فواز صديق ابوى تذكريه
ام يزن: فوااز ما غيرة و الله صدق الدنيا صغيره
زامل: يمة ليش تفركشت صداقتهم
ام يزن: الصحبة الغلط ما تدوم بس الولد لايكون مثل ابوة لو كان على ابوة طلقها منه و اوقف مع ابوك يمكن ترقق قلب ابوك و يرد لعقله
زامل: لا يمة سمير غير ابوه،

 

سمير ما عندة غير يصرف على نفسة و بس ما له في السوالف الماصخة بس غريبة شلون عرف هديل
ام يزن: يمة اتركهم بحالهم
زامل: غلط يمة بالاول هديل كانت تحت ابوى و ما كنت اقدر اسويلها شي او حتى احميها من نفسها بس الحين بدخل عليها من ة النقطة و بوقف و ياها و بضمها لنا يمة ليش نرميها و هي من لحمنا و دمنا يمة الذيب ما ياكل غير الغنم المتفرقه
ام يزن: توكل على الله و سوى الى تريدة اذا اخوك الله نصرنا و اظهرة لنا وان شاءالله ان شاءالله اختك بترد لنا
يزن و هو نازل من الدرج: و انا و ياك لاتنسانى بشوف بالاول شلون تزوجة و بنشوف موقفها و بعدين انت اخوها و ولى امرها بعد اذا و افقت و طعنة في حضانة ابوك بتكسب القضيه
…وصل و باس راس امة و خامس زامل…وجلس..
زامل: ما شاءالله على الخط
يزن: كنت جالس مع البنات فوق و كلنا سمعناكم و انت مع الحماس تقول تلقى خطبه
زامل: ههههههة احلف بس
يزن: بس لاتنسى اذا ابوك دري بالسالفة راح يضربنا ضربة قويه
زامل: و الله حنا ما علينا غبار يمسح علينا
يزن: خواتك اذا بتطعن في حضانة هديل بعد اطعن في حضانة ابوك ل جمانة و جوري
ام يزن: يمة كله و لا بناتي اموت لو سوالهن شي زامل يمة ابعد عن الشر و غنيله
يزن: يمة الله يهديك من بكرة نروح المحكمة و نطعن في الحضانة و نخلعك منه نخلى كل شي قانوني
ام يزن: يمة انا قلبي خلاص مو متحمل
زامل: يمة الحين و قفنا مع موضى الغريبة و ما نوقف مع اختنا الى من لحمنا و دمنا يمة الدعوة فيها جنة و نار يمة انا حاس انه اذا و قفنا و ياها بترد لنا و بنربح بالاخير
ام يزن: سمعنا كلامك مرة و شوف حالنا
زامل: يمة شفية حالنا و الله الحمدلله مبصوتين و مستانسين و بعدى حتى موضى صار لحياتها طعم بدل حالة الهلوسة الى كانت فيها
يزن: زامل هي موضى كانت في عمبر كم
استغرب زامل سؤال يزن
زامل: ليش
يزن: لاجل احجزة لى تري هبلى على يدينها
ام يزن و زامل:ههههههههههههه

جمانة و جوري: هههههههههههه
… كنا جالسات فوقهم بالتمام..وسامعين كل شي و صدق عصبت… هذا يقصدني…
موضي: ليش تضحكن عجبتكن السالفه
جوري: موضى انت ليش صايرة حساسة و الله عادي
جمانه: سمعيني موضى تري الحساسية الزايدة مرض و يبيلة علاج
موضي: شلون
جمانه: اممم شوفى حلو الواحد يزعل بس مو من كل شي ،

 

،

 

يعني انتي ما عندك حساسية غير من سيرة المستشفي و مرضك ،

 

يا مواضى ياروحى المرض النفسي مثل المرض العضوى بس يبيلة صبر
جوري: و انت بعد حاولى تركزى شوى لاتاخذى الامور بنسيان انت حتى الى صارلك هنا نسيتية الدكتور يقول انه عقلك الباطن رافض ة الامور لاجل كذا انت ما تحسى بنفسك تعي شي بدوامة تعيش بشخصية حاضرة و بشخصية باطنه
… طخ طخ طخ…
كلنا ناظر للمكان كانت هذه صفقات يزن
يزن: ما شاء الله ما تعرفنا على الاستشاريات بعلم النفس
الكل: ههههههههههههههه
زامل من تحت: يزن لا تعقدهن الاستشاريات
جمانة و جوري: ههههههة حراام ما خذينا ترقه
يزن: لا بالعكس بس عساة يثمر
….

 

ناظرت يزن هو يقصدنى بالكلام يظن اني هبلة ما افهم قصده… رميتة بالخداده
موضي: يزن عاملنى باحترام
… بس هو جانى بسرعة و مسك رقبتي بقوه…
يزن: اقص لسانك الحين
تكلمت بصوت يرتعش و منخفض: اسفة و الله اسفه
ام يزن: خالتكن على الوصول يالله هونا
زامل: يزن اترك اختي موضى بروحها
….كلمات زامل و صوتة الى كله حنان و حب،

 

مست قلبي و تذكرت اني كنت متزوجة زامل و كنت ارفضة كزوج،

 

دمعت عيوني يوم رفضت زامل بكل قسوه،

 

بس ليش كنت ارفضة و الحين انا متقبلة يزن….
يزن: مواضى اشفيك
… تنبهت على صوت يزن:: هااا و لاشي
جمانه: يالله موضى تعالى نجهز
وقفت و مشيت
بس يزن مسكني
يزن: روحون انتن الحين تلحقكن
جلسنا في الصالة الى في جناحنا
يزن: موضى اشفيك من سمعتى صوت زامل بلمتي
بلعت ريقى بخوف
يزن و هو يصارخ: ليش سكتى هاا
تكلمت و انا ابكى احس بحنين ل زامل: زامل ليش ما يكلمني
صرخ يزن باعلى صوته: الحين تنسين كل شي و جات على زامل تذكرية موضى سمعيني انسى زامل انا الحين زوجك و زامل طليقك تعرفين شمعنى هاا الكلام موضى ارجوك موضى ارجوك لاتخلينى افعل شي اندم عليه

جمانه: جورى و الله شوفى الوجة منور
موضي: و جة منو
جوري: من غيرها دلالوه
موضي: ليش
جمانه: بعدين اخبرك السالفه
موضي: افف خبرينى الحين
جمانه: دلال كانت تغار منك ليش انك تزوجتي زامل و الحين فضالها الجو
موضي: و عع و الله ما اخلية ياخذها
جوري: جمانة ارتحتى الحين… و ردت ناظرتني… سمعنى موضى خلاص لازم تنسين زامل
… حسيت بالم الكل يريدنى انسي زامل..

 

و الله اني احبة .

 

.
جمانه: موضي
تكلمت بسرعه: انا فاهمة ة ال شي بس انا ما احب دلال
جوري: و الله حتى انا وجع كريها
جمانه: بس سكتن خلصت مكالمتها و راد لنا
دلال و هي تجلس: سوري بس هذه عزوف ما تقدر تجي
جورى و هي تقاطعها: الى ليش تاخرتن خولة و امها
دلال: شكلهن في الطريق
دلال: الا صدق موضى شلون التغير و ياك
موضي: شو قصدك
جمانة و هي معصبه: انت و دك مثلها
دلال: هييى جمانة احترمى عمرك
جوري: و الله يوم تكوني انت محترمة نكلمك باحترام
… سمعنا صوت الجرس و شفنا الشاشة و ظهرن خولة و امها..
رحنا نستقلبهن

سمير: هلا زامل شلونك
زامل: الحمدلله بخير انت شلونك و هديل شلونها
سمير: بخير ربى يعافيك
زامل: اقول سمير لو تكرمت و اعطيتنى اكلم هديل
… نزل سمير الجوال..
سمير:هذا زامل اخوك يريد يكلمك
هديل: شو يريد
سمير: يمكن سالفة زواجنا
هديل: ما له خص فيني
سمير: انت كلمية ما بتخسرين شي
خذت هديل الجوال: الو
زامل: و بركاته
… سوت هديل حركة بفهمة تتريق فيها على زامل: و عليكم السلام
زامل: شلونك هدول
هديل من غير نفس: بخير
زامل الى مطنش طريقة هديل: شكلك ما تبين تكلميني
هديل بتريقه: و الله انا ما اعرفك غير بالاسم شلون تبينى اكلمك
زامل: حقك على بس كنت اريدك في موضوع مهم
هديل: سمعنى يا اخوى الى توك تذكرتنى انا ما ما ما ناقشتها في الموضوع تبينى اناقشك في الموضوع
زامل: زين كذا اختصرتى الطريق سمعنى هديل زين ابوى رفع القضية و صدقينى قضيتك خسرانة تعرفين ليش لانى انا مستقر في البلاد و ابوى عارف ة ال شي و قدم اوراق تثبت ة الكلام صدقينى هو مجرد وقت و المحكمة بطلقكم لانة تم بدون موافقة و لى امرك الى هو انا و انت بكر و هذا شرطة موافقة و لى امرك
هديل بعصبيه: انت متصل تهددنى روح اعمل ما خيلك
زامل و هو يصارخ: هديل انت شنو انا بوقف و ياك ليش اتصل اهدد شنو استفيد لو ما يهمنى امرك ما دقيت عليك
هديل: بتساعدنى هاا تبينى اصدقك
زامل: و شو فايدة اني اكذب عليك
هديل: اطربنى ياحكيم زمانك مو صاير مصلح اجتماعى تصدق انت المفروض ياخذونك عضو في اليونيسفكوا و لا اصلاح ذات البين
زامل: هديل خلينا نتكلم بدون تريقه
هديل: تفضل
زامل: انا بوقف و ياك بس انت حاسة انك مرتاحة مع سمير
هديل انهبلت: هاا
زامل: انا اعرف تربيت ابوى لنا و بعدين انا كنت ازورك بس امك تطردنى و انشغلت عقبها ب يزن و عذارى و موضى اسف لانى توقفت عن زايارتك الى كنت دوم ارجع بخفى حنين
هديل: متى متى كنت تزورني
زامل: انت سئلى امك و بتخبرك
هديل: و شو فايدة انك تساعدنى الحين
زامل: هديل حبيبتي انت اختي انا اعرف ابوى اخطاء في تربيتنا و انا قبلك و ما و دى تندمين و انت كبيرة و عاقلة عمرك 24 سنة و انت تعرفى انه ة العمر في الغرب ما حد يقدر يفتح فمة عليك في اتخاذ قراراتك بس هم ما يهتموا بحياتك عقب شوفيهم يتزوجوا و يخونوا و ابوك مثلهم عاش على طريقتهم و انت بديت بس اتمني انك تكون اعقل من كذا و تفكرى لمستقبلك انت بتصيرين ام و بتربين جيل عيالك شلون تواجهيهم و شلون تربيهم الله راح يحاسبك على تربيتك لهم و لا بصيرين مثل اخوك غائب شوفية و ينة محد عارف طريقة و لا شاب عمرة 17 سنة مفلوت كذا لا انتي تشوفية و لا امك تعرف وين طريقة و ابوك نفسة ناسى انه عندة ولد اسمه غائب كل الى عليه ينزل لكم اموال في حسابكم و بس بالله عليك ابوى يوم يرد من امريكا يجلس و ياك كثير ،

 

 

هديل انا اذا و قفت و ياك بساعدك من ابوى بس اتمني اني ما اكون ساعدتك على نفسك كل الى اريد اسمعة الحين انت مستانة مع سمير لعلمك سمير شخصيتة ضعيفة و منهزة هل هذا راح يرضى غرورك كمرة هل هو الرجل الى يفز قلبك له يوم يدخل عليك هل هو الى نظراتة تاثر فيك و ترضى غرورك المسالة مو مسالة حبيته و خذيتة المسالة مسالة هل انت راضى فيه كرجل هل يشبع رغباتك اتمني تجاوبينى بصراحة لانى بوقف في و جة ابوى و اعصية بس اتمني انك تصدقينى القول و تقولى هل انت سعيدة مع سمير
هديل كانت تبكي بصمت زامل لعب بقلبها لعب و حرك فيها امور كثيره

زامل: هديل و ينك انت و ياي
هديل: ايه
زامل: شنو قولك
هديل: انا سعيدة مع سمير
زامل: الله يوفقك و سمعيني هديل انت من لحمى و دمى اذا في يوم حسيتى انك غلطى في اختيارك هذا رقمى كلمنى و انا برسل لك ارقامي و عنوان بيتنا اتمني انك تكلمينى و تزورينى و تزورين خواتك جمانة و جوري
هديل: ان شاءالله
زامل: متى بتردون
هديل: عقب اسبوع ليش
زامل: انزين و دى اقابلكم و اعزمكم عندنا في البيت و اجبكم هذا
هديل: ان شاءالله اكلم سمير و وارد عليك
زامل: خلاص من المطار علينا
هديل: بكلم سمير
زامل: اذا يحبك صدق يسمع كلامك
هديل: خلاص صار بنكون عندكم
زامل: انزين انتبى على عمرك و هالله هالله بالصلاة تري فيها سعادتك انت و سمير عاون بعض على الصلاه
فتحت هديل فمها على كبرها هذه اول مرة حد يوصيها على الصلاه
زامل: هديل و ينك
هديل: زامل خذ رقمى و لاتنساني
زامل: انت لحمى و دمى و الظفر عمرة ما يخرج من اللحم
… سكتت هديل و هي تفكر في كلام زامل..

 

و ناولت سمير الجوال و دخلت جرى حجرة النوم و قفلت الباب عليها ظلت تصيح لين تعبت قلبها فارغ اخوها من كلمها حست بامتلاي شوى بس في شي ياكلها في قلبها شي كاتم على انفاسها…
سمير: هديل حياتي شفيك خلاص زامل بيحل الموضوع
هديل و هي تصارخ: سمير اتركنى بالحالى شوي
سمير: اوكى براحتك
… و قفت هديل و دخلت الحمام ما عرفت شلون تتوضي زاد صياحها غسلت و جهها و يدينها و ظهرت ما كان عندها شي تغطى فيه شعرها لبست البندانة تبعت سمير و صلت صلاة كلها حركات و بكاء

يزن: مبروك يمة يالله بس تخلص العدة و انا ازوجك ذااك الشايب الى يرد الروح
الكل: هههههه
ام يزن و هي معصبة و ترمية بالخداده: يزن قوم قوم روح ل زوجتك و درسها الانقلش بدل ثقل دمك
زامل: دقت على هديل و تقولوا بيوصلون الساعة ست المغرب يعني العشاء عندنا
ام يزن: توك تتكلم
زامل: نسيت و بعدين الساعة اثنين مدكم تجهزون حالكم
ام يزن: مو المفروض تروح لامها
زامل: المفروض بس هي ما اعترضت و رحبت بالموضوع
ام يزن: و الله مسكينة ة البنت شلون تاركينها كذا
زامل: الله يكون بعونها و الله يمة حنا بعد مقصرين فيها و في اخوى غائب يمة غائب لسي ما وصل لسن القانونى و شوفى شلون عيشتة هذا شنو راح يردعه
ام يزن: و امة ما تحن له
زامل: ما اعرف و الله بس انتي يمة لاتكلمى هديل على ة الموضوع
ام يزن: اعرف ياوليدى اخاف تكرة جيتها علينا و هي شو بيدها تسويه

..دخلنا جناحنا..
يزين: هلا روحى خلاص بكرة اخر يوم لك
موضي: الحمدلله كل العالم مخلصها و انا بروحى اختبر الا صدق ليش ما دخلت الاختبار
يزن: لانك كنت بالمستشفى
موضي: ليش شو الموضوع الى خلانى اتعب و يجنى الصرع
يزن: ما تذكرين
موضي: لا
يزن: تذكرين سالفة الفازه
…وتونى تذكرت الفازة الى بقزاز
موضي: يزن ما شريت لى الفازة من قزاز
يزن: انا وين و انت و ين
تركنى و دخل حجرة النوم
لحقتة و شفتة يخلع ثوبة و انسدح سيده
يزن: صحينى على اذان العصر
تقربت منه و جلست جمبه: شو سالفتك كمل و ياى المواضيع لا تتركنى بحيرتي
جلس و تقرب مني: تذكرين يوم طاحت الفازة و تكسرت
… دورتها في راسي يمينى يسار بس ما تذكرت..

 

رفعت راسي و حسيت بالم في راسي … تذكرت اني كنت جالسة و اشعر بنفس الالم،

 

حطيت يدى على راسي اضغط عليه… بديت اتذكر و استرجع الى صار ذاك اليوم بس توقفت عن التركيز لين سمعت شي طاح و ضرخت باعلى صوتي..
يزن: موضى موضى انت بخير
..

 

رميت نفسي في حضنة و انا خايفة في شي مرعبنى بس موب مذكرة شي…
حضنت و جة يزن بيدين و انا اترجاة و ابكي: يزن الله يخليك لا تتركنى لحالى الله يخليك لاتطلقنى الله يخليك احميني
يزن: موضى حياتي لاتخافين انا احبك و مستحيل اتركك
… كنت احس بالامان و انا بين احضانه،

 

احس ببوساتة تختلف عن الكل لها سحر غريب،

 

حتى لمساتة تقشعر بدني…
ابتعدت عنه و ظليت اناظره
يزن: شفيك
موضي: انت ليش كذا
يزن: شفيني
موضي: ما اعرف اسال عمرك
يزن: و الله ما اعرف شنو الموضوع
موضي: ركز شوى اعتمد على روحك
… تخضخضت بين يدين يزن و نثر في شعري… و ضمنى بقوة لصدره
يزن: وين و جهك ما اشوفة من شعرك تقولين غابه
موضي: هييى ابعد عنى انت شفيك انهبلت
ابعد شعري عن و جهى و مسك فكى بقوه
يزن: تبين تشوفين شلون اقطع لسانك
… و مض عقلى على مشهد يزن و هو شايل المقص و فيه دم..

 

مسكت و جهة و ظليت ابوسه
موضي: و الله خلاص بابا و الله اسفه
…بس يزن ضمنى لصدرة و انا احاول ابعد
يزن: موضى حبيبي انا يزن مو بابا موضى ناظريني..

 

مسك و جهى و اجبرنى اناظره..
يزن: انا يزن موضى شوفيني
… باسنى و هديت و احس راسي بينفجر..

 

كنت ارتعش من الخوف … دخل يزن يدة في جيبى و خرج القارورة و خرج حبة من القاروره..

 

يزن: اعطيك دواك الحين
حرك راسي بايه..حط الحبة في فمي و بلعتها
ودفنت عمري بين احضانة كنت ارتعش من الخوف يزن لا تذبحنى لاتقص لسانى و الله اسفه
يزن: موضى انا امزح و ياك
… ظل يمسح على ظهري و يبوسني..
… هديت و ناظرتة ليش ذاك اليوم كنت بتقص لسانى انا ما طيحت الفازة هي طاحت…
…ما حسيت غير بيزن يحظنى و يبوسني..
يزن: موضى انا كنت بداوى جرحك الى برجولك و كنت بقص اللصق و انت رفزتينى و انا تعورت بالمقص حتى شوفى اثر الجرح
…ابتعدت عنه و شفت الاثر… طلع صادق بس انا ليش خفت منه..

 

حسيت بالم و رديت حضنت يزن..
يزن: صدقتيني
موضي: اية بس ليش كنت خايفة منك
يزن: موضى حبيبي انا اشوف انه لليوم و يكفى لانة اخاف تذكرين شوى و تردى تنسين اشياء فحبة حبة ليش نستعجل
… حسيت بكلامة و صوتة حب و اهتمام حتى لمساتة ما اعرف شو تسوى فينى بس ما كنت رافضتها لاجل كذا كل ما حسيت اني انهار احضن يزن و احس ب شي بس ما اعرف شو هو..
يزن: مواضى وين سارحه
موضي: فيك
ابعدنى يزن عنه: اخخخخ شكلة هبلى على يدك ما عليه واحد ثنين
… عصبت يرد يلمح اني هبله: انت الاهبل ليش تقول
… ما لحقت اخلص جملتى مسك فكى بقوه..
يزن: تري بقص لسانك
موضي: مو توك تقول انك تمزح
تركنى و شد شعرة و خلع فنيلتة و رمها على و جهى و وقف
يزن: بروح اخذ شاور قرب وقت الصلااة اااة ياربى رحمتك ارجو
ابعدت الفنيلة عن و جهى و انا مستغربة حالة هذا شفية كل شوى بمزاج و الله شكلة بيهبلنى بمزاجة المتغير….

**************************

الج السابع زء 

….نزلت الطيارة مطار جده…

… كانت خايفه..

 

الخوف و الفرح هو الى كان مصيطر عليها… كانت تضغط على يد سمير بقوه..
سمير: عمري هدى عمرك مو هذه رغبتك
هديل: و ينة ما اشوفه
… و على كلمتها هذه دق جوالها للمرة الثانيه..
زامل: و ينكم يبة كل هذا تفتيش
هديل: خلصنا و حنا عند الصالة الخاريجه
زامل: و ينكم ما اشوفكم .

 

.خلاص خلاص شفقتكم
… قفل عن هديل و راح ل سمير الى كان لابس بنطلون ازرق و بدى ابيض…
سلم على سمير و عقب سلم على


جمانه: و ينهم تاخروا و الله متشوقة اشوفها
موضي: احسن على بالة اختم ما بقيلى شي
جوري: موضى يزن و ينة ما شفته
موضي: ما اعرف من خرج لصلاة العصر ما رد و بعدين انت شايفتنى الدادة حقتة و لا الداده
فتحت جورى فمها: يحقلة الرجال هج اذا هذا اسلوبك يمة هذه زوجك عطية ريق حلو
جمانة الى كانت و قافة عند الشاشة شافت زامل و رجل و مرة معطيتة ظهرها لشاشة و مين عليها انها كاشفة و جهها
جمانه: بلل شنو ة العبايه
جوري: سكتى دخلوا
ام يزن و هي خارجة من المطبخ: و صلوا
جمانة و هي تجرى للباب: اية يا ما ما
جوري: انهبلت تقولون ما قد شافت اخت من ابو… و ناظرت امها و موضى و حطت رجولها تلحق جمانه..
ام يزن: الله يهديهن..


وصلت جورى عند الباب: ها ما دخلت
جمانة و هي تناظر من الباب: باقى شكلها تكلم زامل
جوري: افف بشوف شكلها ما شفتها علىالشاشه
جمانة و صلت لاتسوين نفسك مستعجلة على شوفتها خلق ثقيله
جوري: اعرف خبرى نفسك الى انطلقتى مثل الصاروخ
زامل و هو داخل و ما سك بيدة هديل: هل بالتوم و هذه اختكن هديل
جمانة و جرى ابتسمن: هلا اختنا هديل
هديل: هلا
زامل و هو يرفع الحرج عن هديل و ياشر على خواته: هذه اعتقد جمانة و هذه جوري
سلمن عليها البنات
جمانه: لا و الله على العموم انا جمانه
جوري: و انا اخر العنقود جورى ما تشوفينى لابسة احمر و جمانة لابسة ابيض
زامل: شرايك هديل تعرفين تفرقين من بينهن
هديل: لا و الله الشبة كبير ما شاءالله
جمانه: الف مبروك هديل و لو انها جات متاخره
هديل: الله يبارك فيك


كان و دى اروح مع البنات بس هن بيدخلن مع زامل المجلس و عقب ما يخرج زامل نروح انا و ما ما
ام يزن: موضى يمة وين يزن ما شفتة ما ذاكرلك اليوم
موضي: لا جمانة و جورى هن الى ذاكرولي
ام يزن: وين يزن مو بالعاده
موضي: ما اعرف
ام يزن: يمة موضى كلمية على جوالة شوفية وين الرجال يحب زوجتة تحاتيه
موضي: بس انا ما عندي رقم جواله
ام يزن: خلاص يوم بتكلمية خذى جوالى و كلمية و انا بكلم يزن يجيب لك جوال
جمانة و هي داخل للصاله: عجيب و الله بدت الموامرات لحقى جوري
ام يزن و هي توقف و تروح ل هديل: هلا يمة هلا في بيتك يمه
هديل و هي خجلانه: هلا خالتي
ام يزن هي تسلم عليها: شلونك يمة و شلون سمير رجلك ان شاءالله مرتاحين
هديل: بخير ربى يعافيك و انت شلونك خالتي
ام يزن: انا بخير دام عيالى بخير و انت من حسبت بناتي
هديل: الله يسلمك خالتي
ام يزن و هي تاشر على و انا و اقفة جمبها: هذه موضى زوجة و لدي
هديل: هلا موضى شلونك
موضي: الحمد لله بخير ربى يعافيك انت شلونك
هديل: الحمدلله
جمانه: هاا يمة شرايك في اختنا
ام يزن: الله يخليكم لبعض
….وجلسنا في الصالة نتقهوه..

 

و طبعا انا مكانى معروف من يكون حد غريب بيناتنا اجلس بين جورى و جمانة لانى اخاف ابعد عنهن و هن عارفات ة ال شي و من غير ما اذكرهن نترتب على ة الشكل..
جورى و هي تمد يدها على جمانة و بصوت منخفض: اقول جمانة الثقل زين
جمانة و هي ترد الضربة و بنفس الصوت: روحى زين
موضي: انزين انا شو ذنبى اتخبط
ام يزن: جمانة يمة شوفى اخوك محتاج شي
جمانه: ما ما كل شي ارسلناة من بدرى لاجل نجلس براحتنا
ام يزن: معليش يمة روحى تاكدي
وقفت جمانة و وقفت و ياها
دلخنا المطبخ
جمانه: شرايك في هديل
موضي: ما تشبهكن
جمانه: هههة تري التوم هن الى يشبهن بعض
موضي: اعرف بس هي غير
جمانة و هي تكلم على الديوانيه: يزن ناقصكم شي
كنت ادق جمانه: انا اريد اكلمه
جمانة و هي تبعد السماعه: توك تذكرتيه
موضي: كيفى هاتية زينه
..وسحبت السماعة عنها..

 

و هي تناظرني…
موضي: هلا يزن
يزن: هلا موضي
موضي: و ينك ما رديت بعد الصلاه
يزن: اشتقتيلي
موضي: ما ذاكرتلي
يزن و هو معصب: عساك ترسبين في كل المواد
موضي: انت ليش حسودى ليش تدعى علي
يزن: اعطينى اكلم جمانه
موضي: ليش تكلمها كلمنى انا انا زوجتك و بعدين اريد جوال لاجل اكلمك منه
جمانة الى كانت مصدومة و يزن نفس الشي
موضي: يزن يزن يزن
يزن: نعبوشكلك تعلمي الرومنسية زين
موضي: اعرفها الرومنسيه
يزن: الله يخليك الرومنسية حقت ما نبيها انا بعلمك الحين بروح اصلي المغرب و بروح امر المكتبة و اشتريلك كتاب اسمه رومنسيات زوجيه
موضي: ما اريد اقراء كتب الحين ابا اخلص اختبارات و ارتاح و انت تغثنى بكتاب
يزن: اقول موضى سكرى الخط قبل اكسر السماعة على راسك
… سيييدة سكرت السماعه..
جمانه: اوبيييى شو ة التطور من و راانااا هاا..

 

قالتها و هي تدقنى بمرفقها…
موضي: اشفيك… بس سكت يوم دق تلفون المطبخ..
جمانة و هي ترد: هلا
يزن و هو بيمووت من القهر: وين موضي
جمانه: خذى حبيب القلب
… استغربت من جمانة منو حبيب القلب..

 

خذيت السماعة لانة جمانة راحت تشرب ما ي: هلا
يزن و شوى يطلع من السماعه: ليش تسكرين السماعة هاا
تكلمت و انا ياغلفين لكم الله: انت قلت سكرى و انا سكرت
… و ما سمعت غير طخ و بعدة على طول جانى صوت طوط طوط… سكر الخط بوجهي…
موضي: جمانة كم رقم الديوانيه
جمانه: اضغط صفر
..

 

ضغط صفر و جانى صوت يزن: يزن اسمع
…وطخخخ سكر الخط..
جمانه: موضى اشفيك
موضي: يستاهل هو الى بداء
جمانه: خذى اشربى من كاست اخااف ناظرتك بعين توك محلاك
موضي: بس انا مو عطشانه
جمانه: مو لازم تعط شي و بعدين اشربى ما ى كثير لاجل تظلى شباب
… شرب ما ي… و حنا خارجين سمعنا صوت التلفون..
جمانه: موضى روحى انت و الحين انا الحقك بس ارد
قاطعتها: لا هذا يزن انا بروح اكلمة و
قاطعتنى جمانه: لا انت روحى ما نبى تزيذ المشكله
…دفتنى و خرجت من المطبخ..

… بدن ينسحبن لصلاة العشاء..وهديل مثل ما هي جالسة كان و دها تقوم تصلى بس هي ما تعرف تصلي..

 

الكل صلى عدي هي…
جوري: هديل خساااارة كنت اظن انك حامل بس معليش الشهر الجاى ان شاءالله نبشر بحملك
ام يزن: جورى استحى اشفيك ضربت بالحياء عرض الحائط
جمانه: عاادى ما ما تومى ما قالت شي غلط و الله و دنا ب نونو يهبل اخخ يالله هديل شدى حيلك
…ابتسمت هديل بخجل… بس ما جاء في بالها ابد انه يكون عندها طفل حتى سمير عمرهم ما تكلموا عن اطفالهم…
****
…سمعت كلامهن و اتفاجئت نونو..

 

شلون تجيبه..سالت جمانة بصوت منخفض: من وين تجيب النون
فتحت جمانة فمها على كبره… هالبشلة شفيها ة العائلة بس تفتح فمها شكلها ما تستوعب الكلام بسرعة جيت اشرح لها بس قاطعتني
جمانه: موضى المتزوجات يحملن و يجيبن اطفال
رفعت جابي بتفكير..

 

انزين انا متزوجة ليش ما حملة… بس قبل لا اقول شي قاطعتنى جمانه
جمانه: موضى اسالى يزن عندة الجواب الشافي
جوري: هههههه

سمير: هاا ان شاءالله استانستي
هديل: و الله صدق شعرت انه لى اسرة بس تعال انت صليت المغرب و العشاء
فتح سمير فمة و سكرها: صليت بس العشاء في المسجد
هديل: اشلون صليت تعرف شو تقول
سمير: ااا بصراحة لا انت علمين
هديل: اشلون حتى انا ما اعرف اصلي
سمير: اجل شلون نتعلم
هديل: ما اعرف انت الرجال و انت الراعى و انت المسؤل عنى امام الله علمني
سمير: لا و الله وين ابوك ليش ما علمك
هديل: شنو حبيبي بديت تنسى و اجباتك
سمير: ان شاء الله حياتي بروح المكتبة و ادور على كيفية الصلاه
مسكة هديل يد سمير بحنان: شكرا حبيبي شكرا الله يخليك لي
… تفاجئ سمير منها اسلوب شكر هديل له كان اسلوب جدا رائع هو يوم كتب كل املاكة لها ما شكرتة كذا… بس حط في راسة انه بينزلها و يروح المكتبة و ما يرد الا و الكتاب و ياه..
وصلوا لبيت ام هديل
هديل: حبيبي ما بتنزل و ياي
سمير: عندي مشواار ضروري و ما برد لين انتهى منه
هديل: انزين انزل سلم على ما ما قبل
سمير: عقب حياتي و المشوار هذا ما ياجل و بعدين انت و صلى سلامي لها
هديل: يوصل حبيبي

زامل: شلون كانت هديل
جمانه: روعة صدق و الله حبوبة خجوله
جوري: اية و الله حنا بس الى نسولف و هي بس تبتسم و ترد علينا تقول نحقق و ياها
ام يزن: ضروري ة ال شي البنية اول مرة تشوفكن و بعدين الخجل اذا و جد فهو يدل على خير
يزن: اي و الله الخجل نعمة من الله
ام يزن: شلون شفتوة سمير ان شاءالله مريح بنتنا
يزن: انا من و جهت نظرى هو بعد فيه خجل لانة اول مرة يشوفنى و بعدين اعتقد الاسلوب الى تزوج فيه هديل مخلية منسبب ة الحرج
زامل: و الله انا اشوف انه عظمة طرى هو و هديل يبيلنا نستغل ة النقطه
يزن: شلون
زامل: بصراحة انا مو عاجبنى التحرر الى هم فيه يبيلنا نخفف التحرر بس شوى شوى لاجل ما يستثقلوا ة الشي
جمانه: اية و الله تري الدعوة مو بس انك تدعوا للخير و تقول اللهم اني بلغت اللهم فاشهد لا الغرض من الدعوة قبل هو انك تخلى الانسان الى قبالك يعرف انت شو تقول و يفهم و يقتنع و عقب اذا شفت منه التمرد و العصيان و الاذية قول اللهم اني بلغت اللهم فاشهد
جوري: اية بس هذيل اهلنا و لازم نظل و ياهم لين يلين حديدهم
زامل و يزن صفقوا للبنات
يزن: و الله يااخي عندنا خوات حكيمات
زامل: اية و الله يوم استشاريات و يوم حكيمات و يوم علاقات اجتماعية و يوم درويشات
جمانة و جوري: و اااثقاااات من اعمارنا
يزن: ابو الثقة بس تعرفن لكن هدية بمناسبة ة الكلام الجميل الموانتك
جمانه: سمعيني تومى حبيبي اذا الهدية ما عجبتك تكلمى لاتستحى لابد اننا نطالب ب حقنا كعضو فعال في المجتمع
يزن و هو يوقف: خلن طلبكن يفيدكن
جورى و هي تعاتب جمانه: انت شنو خبلة بالاول خلينا نمسك الهدية و عقب ما توصل نطالب ب حقنا
يزن و هو يبوس راس امه: اقول توم و جيرى عطيناكن و جة ترى
ام يزن: على وين خلك جالس
يزن: المدام عندها اختبار و واقص يدى لو هي جالسة تذاكر
… ناظرت يزن الى تكلم..

 

ما اتكلمت لانة يزن ما نعنى اتكلم بوجود زامل..

 

كنت اجلس في جلسة ثانية و على ركن ما يلمحنى فيها زامل و لا انا اشوفه..
وقف زامل و باس راس امه: بروح انام توصين ب شي يمه
يزن: زامل تري نومتك بالملحق ما لها حاجة و اذا اصريت تنام هناك انا باخذ اهلى و اخذلى شقه
زامل: خلها شوي
يزن: كيفك بس اذا ما نمت اليوم بكرة و انا ما خذلى شقه
زامل: يزن الله يهديك اشفيك
يزن: كيفك انت سوى الى تبية و انا اسوى الى ابيه
زامل و هو مو راضي: اوكى انا طالع انام تصبحون على خير
الكل: و انت من اهله
…طلع زامل و نادانى يزن..
جلست على طول جمب جمانه
يزن: وين وين تعالى ارجعلك و بنام بكرة عندي محاضره

… دخلنا جناحنا و سكر يزن الباب..
موضي: و الله حافظة و فاهمة كل شي بنام تعبااانة من صحيت ما نمت
يزن: لا و الله
ومسك اذنى و سحبها و حطيتى يدى على يدة و انا اتالم: ههييى اشفيك انا سويت شي الحين
يزن: بالاول ما اريدك تسولفين بالممرات غير بالضروريات و ثانيا لازم تظلى بحجابك زامل رد البيت ثالثا و الاهم لو اشوفك تناظرين زامل بقص رقبتك رابعا ياويلك لو تسكرين الخط بوجهي
موضي: اي اى اي خلاص فهمت
يزن: و الحين تعالى ننام ما ادرى شالى ضربنى على عقلى و نزلت مواد بالصيف
… تثاوبت و حطيت يدى على فمي: انت من الحين مزاجك متغير الله يصبرنى عليك طول الليل
… دفنى على الكنبة و دخل حجرة النوم دخلت خلفة بسرعة اريد افهم انا شوقلت الحين .

 

.

 

بس ما شفتة دخل الحمام:اوفف
..رحت للدولاب و خذيت ملابسي..

 

و رحت للتسريحة و خرجت الدواء من جيبى و حطيتها على التسريحة محل ما يزن امرنى احطها لانة الكل يعرف انه هذا مكان الدواء..اانتظرت لين خرج يزن و هو لابس روبة و يمسح شعره..
وقفت و عند السيب الصغير تذكرت موضوع مهم:يزن لاتنام بقولك شي مهم
يزن: لاحول و لاقوة الابالله تعالى خبرين و روحى خذيلك شاور عقب
موضي: لا لاجل تنام و انا اظل بروحى انتظرني
ودخلت بسرعة يوم شفت يزن بيوقف
… دقايق و انا خارجة اخاف اطول ما ادرى شلون جمانة و جورى يتاخرن..
…شفت يزن نام..

 

دخلت خلف الدارك و لبست ملابسى بسرعه..
..جلست على السرير و انا امسح شعري بس كانة النوم طار منى و تذكرت سالفة النونو… غمضت عيوني و حسيت بصداع صوت النون في اذن صياحة خرم اذنى خرم..

 

و شفت هواشة بين رجل و امراءة و سحب في النون… صرخت باعلى صوتى و انا احط يدى على راسي اريد امنع ة المنظر و ة الصوت
يزن و هو خايف: موضى اشفيك ناظرينى موضي
..

 

بس هو و قف و انا تمسكت فيه بكل قوتي..
يزن: موضى اتركينى بجيب الدواء
بس تعلقت فيه اكثر
يزن: موضى بسم الله عليك شوفينى شكلك تحلمين
..

 

اجبرنى اناظرة و من شفته..

 

بكيت على طول..

 

كنت خايفه..
يزن: موضى اتركينى بجيب الدواء من التسريحه
تكلمت بخوف: لا لاتتركني
يزن: موضى انت بخير
حركة راسي بايه..

 

جلس و ظل ضامنى لصدرة و يمسح على ظهري..
يزن: شنو الموضوع المهم الى بغيتنى فيه
ناظرتة و خفت بس هو شجعني
يزن: يالله حبيبي قولى لاجل يروح عنك الخوف ابعدى تفكيرك عن الى يخوفك و خبرينى شو الموضوع
… بعد تردد يزن تكلمت: مو انا متزوجه
يزن: اية حياتي عندك شك
موضي: انزين ليش ما قالت لى جورى تنتظر النونو تبعي
فتح يزن فمة بس تكلم: ليش هي قالت لمن
موضي: قالت ل هديل حتى انا بعد اريد نونو
يزن: خلينى بالاول حقى و عقب اطلبى بالنونو
موضي: شنو حقك انت بعد
يزن: اللهم طولك ياروح سمعنى موضى انا اليوم جسمي مكسر و حاس بالتعب شوى بس بكرة ان شاءالله لى جلسة معك و بعدين انت بكرة عندك اختبار فلا تشغلى بالك
موضي: انزين انت بتنام
يزن: ايه
موضي: انزين انتظرنى انام اخاف يرد مرة ثاني
يزن: منو
… تكلمت بسرعة و انا خايفه: محد محد
يزن: انزين حبيبي هدى عمرك و انسدحى خلينى انسدح ترانى تعبان
..رفع اللحاف و انسدحت و هو انسدح..

 

تقربت منه و ضميته..
يزن: شفيك موضى غريبة مو بالعاده
موضي: اخاف يرد
يزن: لاتخافى انا و ياك
… مد يدة يخفض ضوء الابجوره..
…ناظرتة بس هو غمض عيونه..

 

و انا عيوني بتسكر من النوم..
موضي: يزن لاتنام انتظرنى انام اخاف يرد
فتح عيونه: اشتغلك بومة اليوم
…حط يدينة على عيوني الثنتين و غمضه..
موضي: شو تسوي
يزن: لاجل تنامي
… ارخيت عضلاتي..

 

و تذكرت ة الموقف زين ما زين انا سويتة ل زامل..

 

و الحين يعاد لي..

 

بس ليش زامل ليش انا كنت انام عندة .

 

.

 

اوة تذكرت انا كنت متزوجة زامل..

 

و تذكرت ايامي مع زامل و شلون طلقتني..

 

عرفة معنا الطلاق الحين..

 

هو اني انسي زامل للابد..

 

و انه ما ما بتزعل على اذا طلقنى يزن..بس عقلى تنح لانى خلاص نومانه..


هديل و هي تظم سمير: شكرا حبيبي انا ما اعرف شلون اشكرك
سمير: هههة تعالى نتعلم شلون نصلي
هديل: اية صدق ما ما عتبانة عليك كان مداك تنزل تسلم عليها و ترووح
سمير: كنت طمعان في ة الابتسامه
هديل: شكرا شكرا سمير و الله العظيم احبك
سمير: الا و ينها امك
هديل: راحت تنام
سمير: انزين حنا شو مجلسنا هنا خلينا نروح حجرتنا
هديل و هي تتمسك بيد سمير: اوكى يا احلى و اغلا زوج في الدنيا كلها

فى حجرة التوم
…كلنا الثلاثة جالسات عند شاشة اللاب توب… نتفرج على فلم
NEW YORK MINUTE
ونفطس من الضحك..

 

و في لقطات مو اوكى جمانة تسرعها..

 

محد يعرف اننا نتفرج افلام لانة ممنوع نتفرج لانة حرام و صديقات جمانة و جورى هن الى يمولونا بالافلام… انا خلصت اختباارات .

 

.
… في امور رسخت في راسي..

 

و تذكرت كل دروسي..

 

ذاكرتى صارت افضل و لله الحمد قبل تذكرت سالفتى ب زامل و الحين سالفت دروس الدوره… استرجعت كل الامور البعيدة عن المشاكل….
جمانه: خساارة خلص الفلم
جوري: بكلم مني ترسلى افلام
جمانه: موضى خلص الفلم ياماما و للحين تناظرين الشاشه
حسيت بضربة قوية على كتفي
جوري: نحن هنا
تكلمت بعصبيه: اعرف انكن هنا يعني هناك
جمانه: بلل شقالت البنية تاكلينها كذا
موضي: ما تشوفى شلون ضربتني
جوري: اسفين زوجت اخي الحبيب
جانة و هي تذكر: الا صدق موضى كلمى يزن يشتريلك الايميت بدل N73
جوري: لا موترول الجديد حلو
موضي: شنو الاحلى
..

 

جمانة و هي تخرج اللحق الخاص بالجوال..
جمانه: هذا الايميت و هذا N
موضي: الايميت احلى خلاص بكلمة و لا اقول اعطينى المجلة لاجل اراوية يزن لانة اليوم بيروح يشترية الاصدق اعطونى رقم جواله
جمانة و هي تكتبه: موضى تغزلى فيه مو ترقعين الخط بوجهه
موضي: مهوب ب شغلك هذه امو خاصه
جمانة و هي فاتحة فمها: موضى شفيك صايرة جفصة لا يكون انعديتى من يزن
جوري: الظاهر الله نفس اسلوبه
جمانة و هي تكلم جوري: يبيلها فرت راس و لا شلون
..عرفت انهن بدن يترقين على تكلمت و انا اوقف: اصلا الغلط على انا الى جالسة ما بزارين
جمانة و جوري: اوبييييييى حنا البزارين
تكلمت و انا البس حجابي: لا خيالكن تعالن ننزل عند ما ما
جمانه: انزين يا زوجة اخي الحبيبه
موضي: اعرف اني ان الحبيبه
جوري: موضى شفيك اليوم شكلك تبين تضاربين و لا لانة يزن للحين ما رد
موضي: الا صدق هو ليش تاخر
جمانه: عندة محاضرتين و بعدين اصلا ما بقى شي و يخلص الترم الصيفي
موضي: يعني يلحق يروح يشتريلى الجوال
جمانة ضربت على راسها: اخخخ انا على بالى مشتاقة له يا ما ما هذه زوجك اول ما يرد خذية بالاحضان و ابتسميله
موضي: اعرف ة ال شي على بالك ما اعرف
جوري: وين ما شفنا شي
موضي: اوكى بتشوفن اليوم
خرجت بدون اي نقاش… انا لما اكون بروحي..

 

اسرع في خطواتي..

 

لاننى اخاف اظل بروحي..

 

بس ما ما تصارخ على اذا نزلت و البنات و ياي..

 

بس دوم انا انزل قبلهن و اعرف انهن و راي..

… جمانة تناظر جورى و جرى تناظر جمانه… تخبلن البنات..

 

مو فاهمات شي….
جوري: اقول جمانة لحقى شكلها بتنفذ الدرس و ما ما اسفل و اذا ما ما سالتها بتعلم علينا قومى خلينا نلحقها قبل خراب ما لطه
جمانه: شنو نفهمها
جورى و هي تقوم جمانه: نعلمها انه ة ال شي يكون بحجرتهم مو قدام العالم و الله صدق تورطنا يافضيتك يا توم جمانة و يافضيت تومك
جمانة و هي توقف: ههههة اشفيك انهبلتى بنلحق عليها هي ما تروح غير لما تحس فينا…

نزلت بسرعة و ما شفت احد..

 

غريبة ما ما تكون هنا..

 

ناظرت للدرج ما شفت احد… سمعت باب الفلة ينفتح و شفت ظل طويل..وطرف ثوب… خفت..

 

و ركضت باتجاة المطبخ ركض..

 

و طحت بحضن احد..

 

ضميت ة الشخص دون ما اشوفه..
بس حد سحبني
ام يزن: موضى ناظريني
..ناظرنها و انا ارتعش و ناظرت الشخص كان زامل..

 

فقدت السيطرة على فمي .

 

.وماما بسرعة دخلت يدها بجيبي..

 

و عطتنى الحبه..
..

 

خذيتها و جلست على الارض و انا ضامة ما ما بقوه..
خرج زامل لم انتبة ل يزن الواقف عند الباب
…تقرب يزن و شكلة مو اوكى مشاعرة مو قاادر يتحكم فيها و دة لو يموت موضى و يرتاح منها…
يزن بصوت غاضب: شالى صار
ام يزن: بغت تجيها حالة الصرع
يزن: من هبلها ليش تركض
… بكيت يزن هو الوحيد الى يذكرنى بمرضي..

 

و قفت على حيلى و انا معصبه: انت الاهبل مو انا اذا منى عاجبتك طلقنى يااخي بس لاتقعد كل شوى تقول اني هبله..

 

تركتة و انا اركض بخرج من هنا..

 

قابلة جمانة عند باب المطبخ..

 

و ناظرتها و هي ضمتنى لصدرها
جمانة و هي معصبه: انت شفيك يا اخي خف عليها شوى و الله تعلمت منك القسوة انت شو صابك ليش ة القسوة و ياها
يزن و هو معصب: جمانة لا تدخلين فاهمه
ام يزن: بس انت و ياها ناسين و جودى و لا ما لى قيمة عندكم
… عمي الهدوء عدي صوت صياحي…

… انا و يزن ناكل و جباتنا بروحنا في جناحنا من رد زامل للبيت..

 

تغدينا بهدوء و محد يكلم الثاني..

 

بس انا مو متعودة اظل ساكتة او محد يهتم فيني..

 

ناظرت يزن الى ما صك الصحن ظل يناظر صحنة النظيف… و ما عجبنى حالة كان حط يدة الثنتين على فكة شكلة يالمه..

 

يزن عندة روماتيزم في فكه..

 

بسبب الجهاز الى كانوا يحطونة له في فمة في غوانتيناموا..

 

تقربت منه بهدوء و حطيت يدى على يدة بلطف: يزن حبيبي سامحنى و الله انا خفت يوم كنت بالصالة بروحى و شفت ظل و ثوب و ركضت و وو حصل الى حصل
… طنشنى و ابعد يدى عنه و وقف و دخل حجرة النوم و دهن فكة بالفولترين و انسدح على السرير و تغطي بالكامل…
… دقيت على المطبخ و كلمة الشغالة تجى تاخذ الاكل..

 

حتى انا ما كملت اكلى احس بزعل لانة يزن زعلان على بس هو موب راضى يسامحنى و بعدين اخاف يطلقنى مثل زامل..

 

انا طلبت الطلاق ااااة ليش انا خبلة ليش انا مجنونه.

 

جلست على السرير و انا ابكى بصمت .

 

.

 

ليش الخوف يتحكم على حياتي ليش ما اواجة الاشباح الى تطاردني مثل قالى يزن..

 

قررت اني اواجة الاشباح كلها خيالات من الماضى و الماضى ما يمس جسمي يزن كذا قالي..


صحت من نومها لاجل تصلى التهجد فاتها من العمر ما فاته..

 

بس ما شافت سمير تفاجئة..

 

جلست ناظرت الساعة الحين الساعة اثنعش غريبة سمير و ينة .

 

.هى تصحي الساعة ثلاث و توعى سمير قبل صلاة الفجر بنص ساعة يصلون الوتر مع بعض و عقب يستغفرون لين اذان الفجر و هو يروح المسجد و هي تصلى في جناحها حاولت تنصح امها بس امها تقول بدرى اذا وصل عمرها الاربعين بتصلى لانها توها شباب..
…دورت عليه بالحمام ما لقته… لبست روبها و خرجت..

 

سمعت همس من حجرة امها تقربت بهدوء..

 

شافت سمير و امها عند الباب..

 

و امها ظاهر بروب النوم… حطت يدها على فمها تمنع شهقاتها..

 

ردت حجرتها و لبست عباتها بسرعه..وخرجت..
دقت على السواق من تلفون البيت و صحته
وظهرت من البيت بكبره
*****************
الج الاخير زء


… صار لى اسبوع و انا انام عند ما ما لانة يزن رد لحجرتة ينام بروحة بدون تكيف لانة الروماتيزم لاعب بجسمة لعب و جسمة ما يتحمل ياخذ حبوب بيروفين لانة كليتة تعبانة لانة كانوا يمنعوة من الماى في غوانتيناموا ايام متواصلة و اذا عطوة يسقونة شي بسيط و ياريتة ما ى بعد يسقونهم من حوض البودى تبع الحمام..

 

جلست و انا حاسة اني قلقانة عليه..

 

و شفت ما ما تستغفر على السجاده..
ام يزن: ما نمتي
موضي: قلبي مو معطينى اخلى يزن بروحة هناك بروح اطل عليه و اشوف اذا محتاج شي و الله يحزن شلون ينام بالكتمة حتى الشباك ما نقدر نفتحة الرطوبة عالية بروح اهوية بالمروحة الورقية شوى و اذا حسيت بالنوم برد انام عندك
ام يزن: الله يهدى سرك رووحى يمة و غيرى المنشفة الى على صدره
موضي: ان شاءالله
لبست حجابي و خرجت..

 

بس رديت يوم سمعة ما ما تكلمني…
ام يزن: موضى يمة قبل تحطين المنشفة على يزن و عية شوى لاجل ما يفزع مثل ليلة البارح
موضي: ان شاءالله ما ما



… دخلت الحجرة و تحزن بالفعل الجو مكتم على الاخر و حر..

 

تقربت من يزن و حطيت يدى على راسة اشوفة محموم..

 

بس ة ال شي ما يساعد لانى انا طالعة من مكان بارد…
تكلمت بهمس: يزن حبيبي شلونك الحين
فتح عيونة و رد غمضها: الحمدلله
… خذيت المنشفة و حطيتها في ما ى زمزم و عصرتها و رديتها على صدره..

 

و رديت خذيت المنشفة الثانية و مسحت فيها جسمه..

 

يزن يحس ب شي يكسر ضلوعة من الداخل و يحس بظهرة يتكسر و رجولة ما يقدر يوقف عليها..

 

الروماتيزم لاعب بجسمة لعب… تعرض لبرودة قاسية و لااوقات طويله..

 

ذاق اشد انواع العذاب هناك..

 

تحمل و صبر و نالة الفرج وان شاءالله ربنا يثبتة و يجعل الجنة مصيرة و مصيرى و مصير كل القراء…
….

 

نزلت عند روجلة و ظليت اهمز عليها بشويش لانها تولمه..
يزن: موضى حبيبي روحى نامي انا بخير
موضي: حبيبي اعطيك عسل
يزن: ياليت و الله
… و قفت و خذيت ملعقة عسل..

 

و هي مخصصة لامراض الروماتيزم..
موضي: صحي حبيبي
يزن: الله يعافيك
موضي: خذ اشرب زمزم و نام و انا بعد بنام عندك
يزن: لا عيوني روحى نامي عند ما ما و الله الجو ما يساعد
موضي: انزين عادي اتحمل مثلك
يزن: روحى حياتي
… ما اهتميت لكلامة و انسدحت على السرير..
يزن: ما راح تكملين و ياي
… بس جلست و انا اسمع صوت الجرس يرن..

 

و صاحبة معلق على الجرس…
يزن: منو الى يجينا هالساعة خير اللهم اجعلة خير
وقفت و لبست حجابي: بروح اشوف ما ما
وشفتة جلس رحت له بسرعه: وين حبيبي ارتاح بنزل انا و ما ما و نشوف على الشاشة منو
انسدح يزن: موضى خلى امي تصحي زامل و هو ينزل
موضي: ان شاءالله



خرجت و شفت ما ما بالممر… ناظرنا بعض و كل و حدة فوق راسها علامات استفهام و تعجب؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
ام يزن: يمة موضى ردى حجرتى بروح اصحي زامل
موضي: لا برد حجرتى و انت طمنينى عقب
ام يزن و هي رايحة لحجرة زامل..

 

انفتح الباب و ظهر زامل و انا رديت حجرتى بس ما سكرة الباب..
جمانة و جوري: منو الى جاى ة الوقت غريبة و الله
جوري: لا يكون ابوى و الله صدق غثيث
زامل و هو نازل: ردوا نامن عاادى شفيها لو حد جان ة الوقت
… كلهن نزلن و ظليت انا و اقفة عند الباب انتظر حد يطمنني..
يزن: موضى حبيبي سكرى الباب و تعالى اجلسى الحين يطمنونا
جلست على السرير و انا اهز رجولى من التوتر..
يزن: موضى الله يخليك انا تعبانة خفى من توترك شوى اخاف يصيبك شي و انا ما اقوى على الوقوف
..

 

ناظرتة و حسيت بحزن..

 

يزن عيونة تدمع من الالم..

 

تقربت منه و تاملتة و بديت اعملة مساج على خفيف مثل ما ما ما تعمله..
يزن: موضى الله يسعدك ادهنيلى من العصار
موضي: ان شاءالله حبيبي
..وقفت و خذيت العصار و بديت ادهنه..
يزن: اعطنى شوى بحطة حول فكي
… خذيت شوى و تقربت من و جهه: لا انا بحطلك
موضي: يالمك كثير
يزن: يطقطق من الالم
موضي: الله يصبرك على ما بلاك
يزن: اامين و الله صدق محتاج للدعاء


زامل و هو مستغرب و خايف….

 

شافها تناظرة و نظراتها ترثى حالها: هديل
..ناظرت اخوها و هي تكتم عبراتها داخلها..

 

ما تحملت نظرت اخوها الحنونة القلقة عليها…رمت نفسها على زامل..

 

و بدت تطلق لنفسها العنان و هي تصيح باعلى صوتها… سمعها كل من في البيت..

 

الجدار ذاب لصوتها..

 

البيت انهد لمصيبتها…
… كل شي في البيت قلق و يبكى لبكاها… ة البكاء يختلف عن اي بكاء في العالم..

 

هذا يحكى عن مصيبة عضمى…
تقربت ام يزن من زامل و خذت هديل في حضنها..

 

و زدا صياح هديل..

 

شلون تثق في الامهات عقب اليوم شلون..
ام يزن من بين دموعها: هديل يمة اذا كان الصياح يطفى النار الى في قلبي صيحى يمة لا تكتمى شي..

 

البكي يريح الانسان..

 

و اذا كان الذنب عظيم يمه..

 

صيحى يمة بندم و ترجى و طلب عون من الرحمن هو المعين..ة اللحظة تعلقت هديل في ام يزن كانت تبكي و تصارخ تصارخ مو عارفة شو تقول مو عارفة ليش ليش ة الى صار لها..

 

حست بالذنب لانها هي الى خططت في فلوس ابو سمير..

 

الحين عرفت منو اغرت ابو سمير
هديل: انت و اثق من سلمى
سمير: مليون بالمية يا ما ما و اقامت علاقة بعد و ياة و الله صدق انها انسانة قذره
……..



ناظرنا انا و يزن بعض و حنا نسمع الصراخ و الصياح
يزن: شو الموضوع
..وقفنا و انا اسند يزن و هو مسك عصاتة يسند عليها اكثر..

 

كنت خايفة انه حد من البنات صارلها شي..

 

حس يزن برعشتي..
يزن: موضى هدى حبيبي مو كل موضوع تنهارى فيه لازم يكون لك يد تساعدين فيه يمكن حد يحتاجك
موضي: ان شاءالله
يزن: دواك معاك
موضي: ايه
….


….

 

ظلت تبكي و تبكي… صار لها ساعات و الدموع و الصراخ هو ردة الفعل الى تسويه..
ام يزن هي و تبكي: يمة هديل قومى صليلك ركعتين بينطفى النار الى في قلبك
زامل و هو يوقف: هديل الله يخليك بس حركيلى راسك سمير هو الى اذاك و الله لا اروح اذبحوا لك و اسقيك من دمة يطفى نار جوفك
ام يزن و هي تصارخ: زامل البنت مو ناقصة اسكت و لا اقول روح روح حجرتك اتوضي و صلى ما بقي شي على الفجر…جمانة يمة روحى هاتى زمزم بارد هذه احتر
..

 

راحت جمانة و هي تبكي..

*********
انا و يزن ظلينا جالسين فوقهم و نسمع صراخ و صياح هديل..

 

كل ما مسحة دمعة تبعتها الثانيه..

 

ناظرت يزن الى انسدح على الكنبة و ظل يناظر السقف..

 

من عرف انه هديل هي الى تبكي رد الحجرة و لبس ثوبة و بيروح يسحب سمير من اذانية و يخلية يجى يبوس رجول هديل..

 

يالله شلون ة الانسان عجيب..

 

ذبحتوا غيرتة على هديل الا ما عرف شنو قصتها… زامل و يزن ما سكين نفسهم لانة ما ما ما نعتهم لين تعرف هديل شو فيها..

 

و عقب يتصرفوا بالعقل..

 

حنا في مجتمع راقي مهوب ب غابه..



… رد حجرتة على الساعة اثنين و ما حصل هديل..

 

فتش عليها في كل البيت..
ام هديل: خير شوفيك
سمير: هديل مو موجودة وين راحت
ام هديل: ان شاءالله عمرها ما ردت و بعدين حبيبي الى يخون مرة يخون كثير
سمير: انت شنو ما عندك قلب اعوذ بالله منك
ام هديل: روح روح الذرة اكيد تلاقيها هناك تهيص ردت لعقلها راحت لاخواتة ساعات و عملولها غسيل مخ اكيد حنت للشرب و راحت تسلى عمرها و بعدين هديل تحب تكون مثل الصقر الحرة تحلق بدون رقيب
..

 

خرج و دور على السواق و ما لقاه..

 

نست جوالها و السواق مقفل جواله..
سمير: افف وين راحت هذه معقوله راحت للشالية تبعهم ليش لا مو ببساطة تترك الشرب .

 

 

بس ليش ما اخذتنى و ياها .

 

.

 

اكيد حست فينى يوم كنت عند امها ،

 

اوفففففف شلون اقابلها،

 

لا مو اكيد الا مليون بالمية عرفة علاقتى بامها اااة يا هديل و الله العظيم احبك ليش ليش يصير معى كل هذا


صلينا كلنا الفجر جماعة بالصالة الى تحت .

 

.

 

سكتت بس لسانها ما نطق بحرف..

 

اذا حد كلمها ترد تبكي و تصارخ..
موضي: يزن انا بروح لها و زامل اسفل كلمة خلية يدخل المجلس..
يزن: اخوها و خايف عليها شلون امنعة حتى صلاة الفجر صلها و من خلص الاماما و قف بسرعة و خرج حتى نسينى و رديت مع السواق
..

 

ناظرت يزن و قلبي يوجعنى هديل منهارة لاخر درجة..

 

احسها محتاجتنى انا..

 

ما تريد غيرى في شي في صدري يحرك عواطفى لها..
..

 

نزلت عند رجول يزن و بست رجولة و يدة و هو متفاجئ من ردت فعلي: يزن الله يخليك اريد اروح لها الله يخليك يمكن اقدر ااثر عليها
… نزل جلس عندي رغم المة يزن ما يقدر يثنى ركبه..

 

حتى الصلاة يصليها على كرسي..
يزن: موضى حبيبي اخوها ما اقدر و الله ما اقدر شوفية شلون خايف عليها
… و قفت و انا معصبه: بروح لها مو على كيفك رجاء و ترجيت شتريد اكثر من كذا
وقف يزن بصعوبه: موضى لا تطاولينها اكثر مو تشوفينى تعبان تطوليها و ياي
زامل الى سمعنا من تحت: يزن خلها تنزل انا بروح للجلسة الثانية بس لا تطول لازم افهم كل شي و الله النار شابة في صدري
ام يزن: تعالى يمة موضى تعالي
… ناظرت يزن الى شكلة انحرج من زامل..

 

و ناظرنى بنظرات حسيتها تضرب فينى و تالمني..

 

بس طنشتة و نزلت جري…
… جلست على الارض لانة هديل ما زالت على السجاة تبكي بين احضان ما ما..

 

تكلمة بحنان و اتبدل الحال… كنت اشوف عذارى و هي تبكي بصمت..
موضي: عذارى لاتبكين حبيبي قدام ابوى و الله يزيدك
عذاري: ما اقدر امنعها
… ضميتها لصدري لاجل امنع صوتها الى ممكن يسمعة ابوي…
عذاري: سنى يالمني
موضي: تعالى احط لك ملح يمكن يخف
عذاري: وين ما ما
موضي: ما ما عند ابوى و هو توة ضاربها
عذاري: ليش ابوى يضربنا ليش مو مثل ابو كوثر يشتريلنا العاب و حلويات و اايسكريم
موضي: ما اعرف بس يارب يروح و لا يرد
عذاري: يارب يموت انا ما احب ابوى و بعدين هو ليش رد انا الحين انا عمري ما شفتة غير ة الاسبوع
موضي: ما اعرف بس الحمدلله انه ما ييجينا كثير يارب يخرج من هنا و يموت
….

 

رديت للواقع..
…سحبت هديل و هي ناظرتنى و ضمتنى و ردت للبكي و الصراخ… حاولت ما ما تاخذها بس هديل مصرة تكون عندي..

 

قلبي كان يوجعنى عليها..

 

احس اني اريد ابكى بس ما اعرف هديل تبكي عنى بقهر..

 

تبكي مثل ما انا كنت ابكى قبل…
وتصارخ مثل ما انا كنت اصارخ…
… تشوشت عندي الروئية و رديت للماضي..
ردينا من المدرسة انا و عذاري..

 

نجحنا و خذينا الاوئل..

 

ما ما قالت الى تاخذ الاولة بتسويلها حفله..

 

و انا و عذارى طالعين الاوائل بالمدرسه..

 

خذينا هديا من الابلات و من مديرة المدرسه..

 

كانت الفرحة ما لية علينا الدنيا ابونا نسانا له سنتين تقريبا..
… و صلنا البيت ركض و نتعثر شوى من الهدايا..

 

شلت هدايا عذارى الى بالقوة رضت لاجل نجري..

 

كانت فرحانة بهديتها..
موضي: عذارى لاتخافى بعطيك الهدية اول ما نوصل البيت
عذاري: عند الباب لاجل ما ما تشوفنى و انا داخلة بالهديه
…وصلنا و عطيت عذارى هديتها و دقينا الجرس..

 

و حنا نشهق بقوة ركضنا ركض حسب عمرنا انا كنت سادس ابتدائى و عذارى كانت اولي ابتدائي..
…انفتح الباب و وو انطفت شموعنا…
… اختفت ابتسامتنا…
..

 

و جهنا نظراتنا للارض بدل ما كانت معلقة لفوق تتنظر من يستحقها…ابوى هذا سابع ظهرو له بعد غياب طويل…دام سنين..
… سمعنا صراخ ما ما من خلف ابوي..

 

و ناظرناها و هي تنضرب امامنا بيد ابونا..

 

….طاحت شهايدنا…
… و طاحت هدايانا….
الى كنا بنموت من الفرح عليها..

 

كانت تهمنا اكثر من الشهادة لانها ورق و ما نعرف قيمتها…
… بس تعلقت ما ما برجول ابوى و هو رفزها..

 

نفس المشهد شفتة قبل..

 

و حسيت بحد يسحبني..

 

و ما ما عند رجولة و تمسك رجولي..

 

عرفت انه رقبتي بتقص مثل رقبة و صال..

 

اختي و صال الى كانت تصيح و ابوى هو الى قص رقبتها… الحين جاء دورى بس انا ما اصارخ ليش بيقص رقبتي… سكت لاجل ما يسمع صوتى و يقص رقبتي… رمانى داخل السياره
منصور: فواز خذ هذه لك ردها بكرة هنا
… رحت مع فواز بروحنا..

 

و انا ساكته..

 

دخلنى بيته…
… و بداء ينزع ملابسى خفت اصارخ يذبحنى بالسكين..

 

نفذ فينى الى نفذة في ما ما..وغبت عن الدنيا و ما صحيت غير على و جة زامل…
… تغير جسمي… تغير شكلي… وين عذارى ليش ما اشوفها بين الموجودين وين ما ما و ينهن… انتفض قلبي تونى عرفت منو عذارى الى انقتلت هي نفسها عذارى الصغيره..ااااة ليش ليش خواتى هن الى انقتلن…

… ناظرت ما ما و تكلمت: ما ما عذارى هي الى انقتلت شلون شلون ما عرفتها عذارى اختي الصغيرة انقتلت مثل و صال تنهدت بالم ناظرت هديل صريخ هديل صياحها نفس صريخى و صياحى عقب ما راح ابوى هو و فواز..
وقفت ما ما و لبست ملابسها
راحت للكيس و فتحتة و طلعت و جة برى من الكيس و جسم طفلة كله دم..

 

كانت تصرخ و تصيح مثل هديل
ظليت اناظر المشهد من داخل الدولاب..

 

و فجئة امتلي البيت بالناس و جوا العسكر و خذوا و صال بالقوة من يد ما ما..

 

ما ما عقب الى صار انجنت محد قدر ياخذ منها كلمه..

 

عشت و ياها و هي بس تضمنى لصدرها الحنون..

 

فصلونى عن ما ما بدار للايتام..

 

درسة الثلاث سنوات في الدار..

 

و عقب خرجت يوم طابت ما ما..

 

ردينا بيتنا..
منصور: سمعنى اذا فتحتى فمك بنتك هذا بذبحها لك
ام موضى و هي تبوس يده: و الله ما تكلمت من خبرتنى ما اكلم احد بس اترك بنتى لحالها
… انقطع بابا فترة عنا و ظهر عقب سنتين و حملة ما ما ب عذاري…وبعدة اختفى..
…باعت ما ما البيت الى شقة طريق سريع… كان البيت ملك ل ما ما الى توفي ابوها و هي الوحيدة الى و رثته..

 

و خذينا التعويض و اشترينا عماره..
..

 

ما ظهر فيها ابوى غير بعد اربع سنوات يوم نتيجتنا انا و عذاري..

 

و يوم خذنى ل فواز صاحبة الى اغتصبني…
جمانه: موضى شفيك
… ناظرتها و انا ارتعش… دخلت يدى في جيبى و خذيت الحبوب..

 

تركة هديل بس هي ظلت هي متعلقة فينى احسها تحتمى فيني…
تكلمت بالم: هديل لا تبكين الدنيا ما تستاهل ذقنا منها الويل
… مسكت جسدها الى يهتز من الصياح..

 

..وحاولت اوقفها بس هديل قوتها كلها انهدت..
… ضميت هديل لصدري… بكل قوتى ما راح اسمح لااحد ياخذها لو على قص رقبتي و صال ذاقتة و عذارى ذاقتة و انا الكبيرة المفروض الى احميهن كنت سلبيه..

 

كنت اخاف على نفسي..

 

ليش ليش ما خفت على خواتى الصغار…
ام يزن و خلاص نفذ صبرها قلبها تقطع على حال بنتينها … موضى ساكتة حتى دمعة ما نزلت و مغمضة عيونها..

 

و هديل الى تصارخ و تبكي: زامل روح انت و اخوك شوف سمير وين و هاتوة من تحت الارض
… يزن و زامل كانوا منتظرين الاشارة بس..

 

و ثوانى و هم في السياره..

 

يدورون على سمير..


زامل: سمير موجود
ام هديل: لا منو نقوله
زامل: انا زامل اخو هديل
تردد زامل شوى بس تكلم: هديل جاتنا بالليل تصيح و للحين تصيح شيلى صارلها ما تعرفين
ام هديل بعصبيه: هي عندك اسالها انا شو دراني
….

 

ابتعدت عن الانترفون بسرعه… و خذت شنطتها و حطت ملابسها..

 

و كلمة على الخطوط الجوية سما..

 

و كان في حجز ل استراليا..

 

خذت التوكيل الى بموجبة تقدر تخرج من البلد لانة لابد لها من و لى امر…



يزن: شو ة الام انا قلت الحين تصارخ
زامل: شدراك عنها و بعدين هي سكرت الانترفون بقوة اكيد هذه ردت فعلها تعرف شلون بروح اعطى الحارس عنوانا و رقمى يمكن تجى تشوف بنتها


… دخل بيتهم عقب ما لف في الشوارع..

 

صار له يومين..

 

و هو يلف في الشواع ما له جهة معينه..

 

هو يحب هديل و يعشقها..

 

ما كان يعرف انه حنان هي نفسها سلمى..
… تفاجئ من وجود ما يقارب عشر سيارات…
..

 

ركب سيارتة و بيخرج من البيت ما له مكان هنا..

 

بس شاف سيارة داخلة و فيها رجال و حرمه..

 

ما استغرب قال يمكن يوصل اهلة و يخرج..

 

حرك سيارتة بس رفع عيونة للمراية و شاف الرجال و الحرمة نزلوا من السيارة و اتجهوا للبيت و انفتح و دخلوا مع بعض و شاف غادة هي الى استقبلتهم… بلبسها العاري…
… دخل يدة بجيبة و خرج جواله…
سمير: هلا اخوى ممكن ابلغ عن بيت قلبوة اهلة باار العنوان.******
فاعل خير…
….

 

سكر الخط..

 

و خرج من السيارة..

 

لعب بسلمى..

 

و هديل … بكي على هديل الى عرفت حقيقته… بكي و بكى
***
… كان بينام و طلع قبل هديل لانة كاارة يشوف سلمي حنان)..

 

بس حنان لحقتة عند المغاسل..
ام هديل و هي تغسل يدها: اليوم الساعة اثنعش اذا ما شفتك في حجرتى بقول كل شي ل هديل
… تركتة بدون اي جدال و شاف هديل جاية له..
هديل: شلون العشاء حبيبي و الله اول مرة اخل المطبخ تصدق حتى اول مرة اعرف انه مطبخنا حلو
سمير: اطعم اكل ذقتة بحياتي
******
انتظر لين تنام هديل..

 

و نامت على الساعة احدعش و هي تصحي الساعة ثلاث معيرة جوالها على الساعة ثلاث تعودت تصحي تصلى الساعة ثلاث..
جاء الوقت الموعود

****
ام هديل: تاخرت
سمير و هو و اقف عند الباب: خير شعندك
ام هديل: هو صح انت خدعتنى بس ما عندي مشكلة تظل علاقتنا ببعض
سمير: انت شنو ما عندك اسلام ما عندك ايمان في صدرك
ام هديل: كيفك بس لسانى ما راح تضمنه
سمير: بكرة بنسافر و امنعها عنك
ام هديل: الحين اصارخ و تجى و تشوفك عندي و انا به المنظر… و فتحت روبها…
سمير: حقيره
ام هديل و هي تظمه: مو احقر منك حبيبي
…ودخلوا و سكروا الباب خلفهم…
سمير: هي الى خدعتنى سلمي هي حنان و حنان هي سلمي و سلمي هي حنان و حنان هي سلمى


عقب يوم
يزن: شوف مو هذا سمير
وقف زامل السيارة بسرعه..

 

و نزلوا
زامل: سمير اشفيك
سمير و هو يضحك: حنان هي سلمي و سلمي هي حنان
يزن: زامل انت فاهم شي
زامل و هو يسحب سمير و يدخلة السياره: شنو اللغز هديل منهارة و موضى ما تتكلم و هذا شكلة انجن
… لبس سمير كن و سخ الثوب الابيض صار لونة اسود..

 

و بيدة كيس فيه عصير تفاح جمجوم و بسكوت ما رى و حبة موزه…


..

 

موضى توقفت عن الكلام و هديل جاها انهيار عصبي..

 

موضى ما تترك هديل دقيقة و حدة تصلى و ترد لها…

فى المستشفي عقب اربعة ايام
..

 

خرجت هديل من حالة الانهيار بس الدموع هي الى تحكى حالها…
موضي: قومى صلى هديل دخل وقت الصلاه
جمانة و هي تصارخ: يمة موضى تكلمة
جورى و ام يزن دخلوا من حجرة الاستقبال و هن سعيدات
… ضمتنى جمانة و عقب ما ما..

 

الى ظلت تبكي..
ام يزن و هي تمسح دموعها: يمة موضى ليش تسوين فينا كذا
دخلت راسي في عنق ما ما… شنو اخبرها ما ضى جريح ما ضى دامي… اشباح الماضى كلها تذكرتها… ليتنى ما تذكرتها ليتنى ظليت مجنونة ما اعرف شي و لا يوجعنى قلبي مثل الحين
ام يزن و هي تحضن و جهى بيدها: يمة لاتعورين قلبي تكلمي
تكلمت و انا احس اني مخنوقه: ما فينى شي يمه
ظلت تبوسنى و هي تقول: خلاص يمة الى يرحك وقت ما تبين تتكلمين تكلمى بس لاتردين تسكتين يكفى هديل الى ما نعرف شو فيها
… مرت على ايام و انا ما اتكلم كنت اريد اتكلم بس احس السكينة الى نذبحت فيها و صال و اقفة في حلقي..

 

اشعر بالمه… و حدته…
جوري: موضى يزن يبيك
… ناظرتها تونى تذكرت يزن في حياتي..

 

شلون شلون يزن زوجي و انا فواز اغتصبني..

 

تكملت و انا اشعر بالسكينة تذبحني: ما اريد اشوفه
يزن و هو و اقف عند السيب الصغير الى بين حجرة النوم و حجرة الاستقبال: ليش موضى حرام عليك ليش جفيتيني
… نبرات يزن كانت تقطع في قلبي اكتشفت اني احب يزن..

 

بس بعد الى عرفتة و اكتشفتة ما ينفع نظل ما بعض…
… طنشتة ما اريدة يسمع صوتى و تقربت من هديل الى كانت ترفض مساعدة الكل لها كان كل اعتمادها علي..
موضي: هديل حبيبي صلاه
..وقفت و دخلنا الحمام مع بعض و توضينا..

 

هديل ظلت تخاف حتى تروح الحمام بروحها كنت ادخل و ياها و اعطيها ظهري..

 

و صلت لمرحلة متقدمة من الخوف..
… جلست هديل فوق السرير و جلست جمبها انسدحت و حطت راسها على روجلى و بدت دموعها تنزل…


عقب يومين في الجناح

فى حجرة الاستقبال
..

 

جورى و جمانة و يزن جالسن و ساكتين..

 

محد يكلم حد..دخل زامل و شافهم ساكين جلس بهدوء
زامل: يمة كتبولهن خروج هديل ما تكلم احد و موضى مكتفية بالكلام معكن تعبوا الدكاترة فيها ما تتكلم غير لما تنفرد فيكن… و الدكتور قال انه جلستهن هنا ممكن تاذيهن فافضل شي نردهن البيت
ام يزن: شلون و هديل ما تقول شي
زامل: الدكاترة يقولن مجرد وقت و بترد ان شاءالله المشكلة في سمير الى ممكن يفقد عقلة و الله انجن ما عندة غير حنان هي سلمي و سلمي هي حنان و انا احب هديل و بس غيرهن ما يذكر
جورى الى كانت تقراء في الجريدة مع الملل
شهقت: مو هذيل بنات فواز بن سعد ابو سمير
الكل التفت لها
يزن: شنو جايبين صورهن
جوري: لا بس خذوا اقراؤ
خذ يزن الجريدة و قراءة و ناظر امة الى تحث جورى على الكلام بس جورى ظلت صامتة تنتظر يزن يشرح لهم الموضوع
يزن: خوات سمير مسكوهن في قضية اخلاقية و المشكلة قلبوا بيتهم و الى باسم سمير لوكر من اوكار الدعارة و حدة قاصر عمرها ستعش سنة حطوها في الاحداث و الثانية بيحيلوها للمحكمة لانة عدت السن القانوني
جمانه: شنو راح يحكمو عليها
زامل: الرجم
ام يزن: يمة لاتشمتون عندكن اعراض
زامل: يمة هو ما صاننا في اختنا هديل تعرف عليها قبل ياخذها و الله رد له مكيدته
ام يزن: لاحول و لاقوة الابالله اجل من كذا الولد انجن
يزن: يمكن بس منو سلمي و منو حنان
ام يزن: مو ام هديل اسمها حنان
زامل الى فتح فمة بس رد سكرها و استغفر الله بس حالة هديل ثبت الى في رسه..
زامل: يمة بسرعة جهزن حالكن بوصلكن البيت و عندي مشوار مهم
ام يزن: على و ين
زامل و هو خارج من الجناح: انتظركم في السيارة بروح انهى الاجرائت..


نزلوا اهلهم و راحوا مشاوارهم مع بعض

يزن: ليش جاى هنا
زامل و هو ينزل من السياره: انتظرنى بروح اكلم ام هديل و منى متحرك من هنا لين اشوفها
….

 

نزل بسرعة و راح يدق الجرس..
الحارس: شنو يرد
زامل: ام هديل موجوده
الحارس: لا هي يسافر قبل اسبوعين يمكن و لا اقل انا ما في معلوم هي كم يوم يسافر
زامل: ياويلك لو عرفت انك تكذب
الحارس: انا ما في اكذب هي كلام اناسافر انت انتبى بيت انا كلم متى يجى هي كلم انت ما لك شقول
… تركة زامل و هو معصب ركب السياره..
يزن: بشر
زامل: سافرة الكلبة و الله اني حاس انه لها علاقة بحالة هديل بس اخخخ لو امسكها لاذبحها تدرى شلون بكلم ابوى في امريكا و اسالة عنها و اذا كانت هناك بروح اذبحها
يزن: لا عيوني على طول يحطونك ارهابي و عندهم سيرة اهلك كلهم من تدخل مطارات امريكا بيستقبلك عضو من الفدرالية الامريكة و يقول عند امر بالقبض عليك اخوك ارهابي و انت بعد..
زامل: شلون السوات
يزن: انت كلمة و خبرة انه هديل ما بين الحياة و الموت اكيد بترد
زامل: شنو افاول على اختي
يزن: ما راح ترد اذا ما قلت كذا صدقني
زامل: خلاص بروح لمدير اعمالة الى هنا و اكلمة من تلفون مكتبة لانة الوالد ما يعطى احد ارقامه


… تعشينا بهدوء..

 

محد له نفس يتكمل و هديل تبكي..

 

هديل ما و قفت دموع..

 

الطبيب عطاها مرهم و قطرة لانة عيونها التهبت و جفت شوي..

 

و هذا خطر على عيونها… الى كانت ملتهبة بالمره…
مسكت يد هديل و هي ناظرتني..

 

بست جبينها: هديل ما ما كلى لاجل خاطرى كلي
..

 

مسكت ملعقتها و بدت تاكل..ودموعها مغرقة و جهها… و تطيح على صحنها..

 

ابعدت جورى شوى الصحن لاجل ما تنزل الدموع عليه..
… انتهينا من العشاء..وجلسنا بالصاله
ام يزن: يمة هديل خبرينا شو فيك يمكن ترتاحين
هديل من سمعتها بدت تصارخ و تبكي بصوت مسموع
..

 

حضنتها بقوه: هديل عيوني تعالى نروح حجرتنا… و قفت بسرعة ما توقعت استجابتها السريعة بالعادة اسحب فيها لين توقف..
…دخلنا حجرة ما ما و سدحتها على السرير..

 

ة المكان انا اشعر فيه بعاطفة ما ما الى فقدتها ام يزن حنونة لابعد الحدود و عوضتنى عن ما ما..


يزن: و ينهن البنات
جمانه: موضى خذت هديل و طلعتها بس اي حجرة الله يعلم
زامل: ليش ما طلعتوا و ياهن
جوري: هديل مو متقبلتنا احسها رافضتنا و بعدين موضيي مستقوية و ما تخلينا نساعدها
ام يزن: و انت صادقة اذا تكلمنا بكت و اذا سالنها بكت ما عندها غير موضى الى تكلمها و تاكلها و تقولها مواعيد الصلاه..
يزن: يمة موضى بروحها يبيلها رعاية و بعدين انا اطالب بزوجتي
ام يزن: يمة اشفيك هديل ما تبعد عن موضى حتى بالحمام الله يكرمك و موضى ما تدخلة غير لم هديل تنام
زامل: لاحول و لاقوة الابالله يمة عذارى كانت تقول عن موضى انها كانت تسوى نفس الشي
يزن: و انا وين اروح
جمانه: ههههة مسكين حالك و الله انا الى ضاعت علومى يمة ليش ليش يصيرلنا كل هذا
ام يزن: احمدوالله على النعمة الى انتو فيها غيركم مو محلصلها انتوا زعلانين على زعل هديل بس ما تعرفون شنو من مصيبة فوق عاتق هديل

جمانة و جورى و امهن طلعوا لاجل ينامن… فتحت ام يزن باب حجرتها و ابتسمت عرفت انه موضى ما زالت بحاجة لها بس مستقوية الحين لانها شايفة الى اضعف منها…
ام يزن: جمانة جورى تعالن شوي
جمانة و جورى و هن جايات من حجرتهن: خير يمه
وناظروا محل ما امهن تناظر و شهقن و تركوها و هي متفاجئة من ردت فعلهن و دقايق و هن جايات بلحفهن و مخداتهن..
ام يزن: خير
جمانه: و الله ما ما حنا سكتنالك كثير
جوري: اية و الله اخاف بالاخير تظنين انه هن تومك و انا تومى نطلع بمولت بالا حمص
ام يزن: وين بتنامن
جمانه: و الله سريرك مترين في مترين يكفى قبيله
حطت امخدتها و لحافها و خرجت
ام يزن و هي تكلم جوري: وين راحت
جوري: راحت تبدل ملابسها و ترد و عقب انا اروح نخاف نتركك لحالك و تضيع حقوقنا
ابسمت ام يزن: الله يهديكن شقول بس حياكن الله بس انا بروح حجرتكن انام فيها
جوري: يمة انت ليش معقدة خذى الامور ببساطة و اعتبرينا كلنا خمس توائم بالله عليك شلون راح ننام اكيد كذا
ام يزن: السرير يكفى اربع
جمانة و هي داخل و تمسح شعرها: بنسوى دورين جورى تنام في الدور الثاني
جوري: ههههة حلو بس بنام فوقك انت تومي
جمانه: ييى لا يا عيوني نامي فوق ما ما هي الى جابتك هي الى تتحملك و لا اقول انا بانام في الدور الثاني مو انا كنت فوقك و حنا ببطن ما ما
موضي: و الله انكن نكتة انت و اختك تعالن ناموا الحين تصحي هديل انا ما صدقت انها نامت
ام يزن: ههة مواضى تعزمينهن بعد ههههة تصدقون شكلى مضيعة حجرتى اسفة دخلت بالغط
الكل: هههههههههه
… شفت هديل الى صحت من النوم على ضحكنا الى علي…
موضي: هديل نامي حبيبي
… ردت نامت..
..ونمنا كلنا في ة الحجرة..


كنت اشرد من مواجهت يزن..

 

هديل هدت ما تتحرك من الحجرة الا وقت الاكل تاكل و ترد الحجرة بدون اي نقاش..

 

حتى الاكل اذا ما ترجيتها ما تنزل… راح عنها الخوف بس ظل السكون هو حديثها..

جمانه: اية و الله ما شاءالله عليك انت ما خذة محل و ثمن
جوري: لا محل و سدس انا حاسبتها زين
موضي: هذه حجرة ما ما انتن روحن حجرتكن
جمانة و جوري: ااااسفين و الله ما تركناة حرراام لازم تعدل
ام يزن و هي تطنشهن: يمة موضى ما لى خاطر عندك
… قلبي و جعنى عليها: خلاص يمة بروح له بس هديل
جمانه: حطى ببطنك بطيخة صيفي
جوري: و بعدين لاتنسى ترها تعودت علينا
ام يزن: لاحول و لاقوة الابالله شفيكن شنو تعودت ة الثانية يمة البنية ما فيها شي بس هي حزينة و مصابها هو الى يتحكم فيها
… ناظرت هديل الى كانت نايمه..

 

تقربت منها و بستها..

 

و خرجت..

 

عاادى شنو يعني يزن بروح له و انهى كل شي..


… ما اتوقعت ابد ة الاستقبال و ة الترحيب من يزن دمعت عيوني و انا بين احضانه..

 

اطلقت لنفسي العنان..

 

بكيت على صدره..
يزن: مواضى حبيبي ليش ليش هجرتينى و الله حرام عليك
… حاولت ابعدة عنى بس هو كان اقوى مني..

 

ظل ما سكني..

 

لين هديت..

 

و خليتة يعبر عن شوقة لي….

 

انا ما اقدر على بعده..

 

انا احب يزن احس بالامان و الحب عنده..

 

احس بانوثتى عنده..

 

احس بمشاعرة تغزونى و انا بيت احضانه



ابعدتة عنى و انا ابكي
يزن: شفيك حياتي انا ما صدقة تحسين فيني
تكلمت و انا ابكي: يزن انا جيت اخبرك انه ما ننفع نكون لبعض
يزن و هو معصب: هو على كيفك تقريرن ة الشي
تكلمت و انا اصارخ: اية عندك ما نعن
بس وين اقوة على يزن و مشاعرة و مشاعرى و هو ب ة الحالة و انا ب ة الحاله


… سحبت اللحاف على و بكيت..

 

حسيت بيدة تلمني..
موضي: ليش اجبرتنى على شي انا ما اريده
يزن: هذه حقى الشرعي
موضي: و انا اكرهك
يزن: موضى تصدقين من دخلتى على و انا احس انك مو موضى الى اخر مرة كانت و ياى تصدقين احس انك تحسنتي
حطيت يدى على و جهى و ظليت ابكي
يزن: موضى حبيبي شفيك انا لو شعرت انك رافضتنى صدقينى ما كن قربتك
تكلمت و انا اشهق: يزن طل
… و ما حسيت غير بكف على و جهي…
… و قفت عبراتى و ظليت اناظر يزن الى ينافخ من القهر…
يزن: سمعيني موضى بظلين على عصمتى لاخر يوم في حياتي و بعدين ما اخذتى ب الدورة انه المراة الى تطلب الطلاق من زوجها بدون سبب و جية ما تشم ريحة الجنه… سكت و عطانى ظهرة و تلحف
….

 

كنت متفاجئة من ردة فعلة بس انا بعد لى اسبابي شلون ما عرف اني مغتصبه..

 

تذكرت اني كنت زوجة زامل قبل لايكون..

 

بس بسرعة جلست و سحبت اللحاف و هو جلس و هو معصب
تكملت بسرعة قبل يمد يدة علي: يزن اسمعنى الله يخليك
يزن: شنو اسمع هاا شنو اسمع
موضي: زامل
يزن و هو يصارخ: تبين تطلقين لاجل تردين ل زامل
حركة راسي بلاا و صرخت لانة يزن ظل يهزنى بقوه: ابوى رمانى على صاحبة فواز
..وقف و مسك و جهى بين يدينه..
يزن: شلون
..شرحت له كل الى تذكرته…
… ظلينا نناظر بعض فترة طويلة دموعنا تنزل بصمت…
… انا و دى لو يحضنى لانى بالفعل احس بتضارب داخلي…
… بعد ما شفت سكوتة خفت…
يزن بصوت هادى و رنان: لاجل كذا تبين الطلاق
..

 

حركة راسي بايه..
… تقرب منى و باسنى …
… عرفت انه يرحب فينى بين احضانه… ارتميت عليه و انا ابكي
يزن: حياتي ليش ة الدموع الحين
موضي: يزن تعرف انت تغار على من زامل بس صدقنى احس انه زامل اخوى و الله العظيم و يوم افتقدة افتقدة كاخ
يزن: اتركي زامل الحين على جنب و جاوبينى متى عرفتى كل ة الامور
ناظرتة و مسكت و جهة بيديني: يوم جاتنا هديل صراخهاا و بكاها ذكرنى بحالى و حال ما ما
يزن: و ينة ابوك الحين
موضي: ما اعرف بس الى اعرفة انه ما ما ما تت شلون الله اعلم
يزن: تعرفين موضى احسك ما تحبيني
تكلمت بسرعه: ليش
يزن: كان من تفجر فيك الماضى كان جيتينى و بعدين انا كنت حاس انك استعدت عافيتك و لله الحمد جمانة و جورى كانن ينقلن كل كلمة و كل حركة تسوينها..

 

و حسيت انك تغيرت
ضميتة بقوه: حبيبي احس هديل تعانى نفسي اعرف شوفيها
… و قف يزن بسرعة و ما حسيت غير اني طايرة و يدور فينى بس رمانى على السرير و ارتفعت و طحت على السرير
..رمي يزن نفسة جمبي..
يزن: مواضى يالدبة كسرتى ظهري
موضي: انا مو دبة بس انت الى تعبااان
يزن: خخخخ و بعدين منو ضحك عليك و قال انك مو دبة و الله شوفى حالك قدام جمانة و جورى بتعرفين اذا انت دبا و لا رشيقه
موضي: انزين انت ليش شلتني
يزن: خخخ ذبحتنى كلمة حبيبي و نسيت المى و شلتك لعد تعيدينها
موضي: ان شاءالله
يزن: يالخبلة امزح و يااك
..

 

انا للحين اتحسس من كلمة الخبلة رديت عليه بسرعه: انت الخبل
ماحسيت غير بضرب بالمخدة و انا اضحك و تركنى و انسدح و هو يشعر بالم في ظهره
موضي: عمري شفيك
يزن و هو يبتسم: موضى تري جسمي ما يتحمل
هههههههه


بعد اسبوعين من الاحداث
ام يزن: يا يمة لازم تاخذين حبوب منع الحمل
موضي: ما ما اذا رد على الصرع و انا حامل و خذيت الحبة بروح للدكتور ينزل الجنين
ام يزن: ليش تتعبين عمرك انت انتظرى سنة يعني لين تحسين انك استغنيتى عن حبوب الصرع
موضي: خلاص بروح للدكتور يصرفلى الحبوب
ام يزن: الله يرزقك بالذرية الصالحه
… كنت اضحك عليها ما راح اخذها الحبوب انا حاسة نفسي تمام ليش الدكتور يمنعنى هو بكيفه..
جمانه: يالله ننتظر سنة بعد
جوري: اقول جمانة طال ما انت متحمسة كذا راعيني انا اخر العنقود
..

 

و ما حست غير بالخدادات تتحذف عليها..
هديل: مصدقة عمرها الاخت
جمانه: بالقوه
هديل: اصلا العنقود في ة البيت هو اخر عضو انتمي ل هالبيت
رفعت يدى مؤيدة انا موفقه
جمانه: و انا بعد
جوري: حرراااام تاخذون حقوقي
جمانه: خلاص هديل اخر العنقود
جوري: جمانة الحين انت تومى اشك بصراحة المفروض تكونين و ياي
جمانه: و ليش انت ما تكونين و ياي
جوري: ااااة ما احبكن خذيتوا مكاني
هديل: ههههههة خلاص تنازلت لك عن الكت كات
… و نطت جورى تظم هديل و تبوسها..

 

بس استوعبت الى انقال لها و ردت جلست عند ما ما و هي تسوى عمرها تصيح
الكل: هههههههههههه
يزن من عند الباب: منو من التوم الى صاجتنا
جمانه: هذه جوري
يزن: اشك بصراحة انكن توم
ضحكنا على تعليق يزن..

 

و قفت هديل و خذلتها زاوية تكون بعيدة عن الانظار لاجل يزن يدخل..

 

جمانة و جورى راحن لها..
ام يزن: يمة يزن تعال
..

 

دخل يزن و باس راس امة و جلس عندها..
يزن: هاا يمة لان الحديد
قالها و هو يناظرني… فهمت قصدة هو الى خبرها عن حكاية حبوب منع الحمل….بس معليه بنشوف منو الى يسمع الكلام…
جمانة و هي تصارخ: صااار لبان
ام يزن: ههههه



بعد ثلاث اشهر من الاحداث
..

 

جلست جمب هديل الى كانت تغزل..
موضي: هديل ابيك في فزعه
هديل: امري
ناظرتها نظرات ترجي: بس اوعدينى ما تخبرين احد
هديل: ليش الموضوع خطير له الدرجه
حركة راسي بايه: تقدرين تقولين كذا
هديل: اوكى تم لو تطلبين عيوني عطيتك اياها
بست هديل بسرعة و قلت: تسلملى ة العيون و راعيتها
هديل: موضى تكلمى تري لعبتى فيني
… جاء وقت الجد..

 

الحين..

 

تقربت منه و تكلمت بصوت منخفض رغم انه محد موجود..

 

البنات بالمدرسة و ما ما راحت تزور و حدة من صديقاتها..

 

و انا و هديل بروحنا ممكن يعني تروحين الصديلية و تشترين حمم حمم
هديل: شفيك تتنحنحين
تشجعت: يعني اريد الى يكشف الحمل
..

 

شهقت هديل و ارتفع صوتها: موضى انت حامل ما تاخذين الحبوب ليش حراام عليك
..

 

حطيت يدى على فمها.: هديل اشفيك فضحتيني
هديل و هي تبعد يدها عني: موضى ة الموضوع لازم يظهر ما يتخبي كثير
موضي: خلاص الى صار صار
هديل: من متى توقفتى عن الحبوب
ابتسمت لها ابتسااااااااااامة عبيطة و قلت: اصلا انا ما اخذتها بالمرره
… شهقت هديل و قالت: و كنت تضحكين عليهم و الله ياويلك من يزن
موضي: خلاص الى صار صار و بعدين انا الحمدلله ما قد جاتى حالة الصرع
هديل: من متى و قف
..

 

ما فهمت قصدها: شنو
هديل و هي معصبه: مو تقولين حامل
….اااة فهمت شو تقصد تكلمت بعبط: يعني شهرين
هديل: موضى لا تخلينى اغرز السنارة في بطنك موضى انت تعرفين انه تحتاجين رعاية خاصة ليش سكتي
..

 

تمسكنت عليه و بستها: خلاص الى صار صار
وقفت هديل و وقفت و ياها خذت و رقة و قلم و كتبت الطلب..تفاجئة فيها: ليش كتبتيه
هديل: برسلة مع السواق
خفت يفضحنا: لا هديل اخاف يعلم علي
هديل: دام انك تخافين ليش سويتيه
… استهبلت و استغبيت على هديل: يزن يجبرني
هديل و هي شوى تنفجر: انا اقصد ليش ما خذيتى الحبوب
سويت نفسي تونى استوعبت: ااااههة انزين قولى كذا من الصبح
هديل: سمعى موضى برسل الطلب مع السواق و اذا طلعتى حامل بنروح اليوم المستشفي و نشوف شتقول الطبيبة و بنعلمهم لانة الموضوع ما ينسكت عليه
تكلمت بترجي: انزين اذا قالت انه كل شي سليم ناخر الموضوع شوى ما نخبرهم غير عقب الشهر السابع
هديل: ههههة موضى على بالة بظلين بدون بطن… و اشرت على بطنها و مدت يدها يعني انه يكبر..

 

و الله انك نكته
… تذكرت ما ما يوم كانت حامل..
..هديل وين سرحتي
موضي: و ياك بس بسرعة كلمى السواق
هديل و هي توقف: ان شاءالله عمتي انت سويها و انا اتورط فيك

… خذ السواق الطلب و راح للصيدليه..

 

و هو راد و قف عند كبينة و دق على امريكا…
ابو زامل غازي): منو
السواق: انا فريد بابا
ابو زامل: شعندك
السواق: هذه موضى حامل انا
… هذا السواق له سنين و هو عندهم بس شلون محد ياتمنهم لاجل المال يبيعون روحهم… هو قالة اذا حملة موضى كلمني…
…….

 

سكر الخط بوجهة و هو يضحك: ههههههه
راوين قوتك و صبرك يا خديجه..

 

بتندمون على كل شي..

 

بخليكم مجانين..خرج من مكتبة بسرعة و شاف السكرتيرها
ابو زامل: احجزى على اول طيارة للسعوديه
السكرتيره: هلاء و اجتماع يوم الحد
ابو زامل: اجلية المهم اريد اوصل جدة بكره
السكريتره: حاضر

..

 

و صلنا المستشفي يزن هو الى و صلنا..

 

و كذبنا عليهم… عند قسم النساء..
هديل: الحين انا عندي اللتهابات مدرى شنو الله يسامحك مواضي
موضي: انزين لو كان شي ثاني كان شكوا ليش تزورين امراض نساء
هديل: الله يعني بس تعالى حرام تخبين على يزن اكثر من كذا و بعدين لازم تقوين قلبك لاجل ما تجيك الحاله
موضي: ان شاءالله بس انت ذكرينى لاجل ابعد عن الخوف و الغضب و بعدين لاتفاويلن على و الله يا اشكثر انا سعيده
***********
خرجنا من عند الدكتورة و هديل معصبة و انا اراضيها جلسنا في الاستراحة لانة هديل معصبه
موضي: خلاص هديل قالت الحمدلله كل شي سليم ليش ة الزعل
هديل: موضى احس انك تعجلتى كان اقل شي انتظرتى ثلاث اشهر بعد
موضي: خلاص هديل كرهتينى بعمري
هديل: قولى خايفة عليك تري مو صعب عليك تفقدى طفلك لو كبر بداخلك..

 

انت الى برجولك تجين و تخبريهم انك خذيتى الدواء و هم بيسقطوة لك لانة يضرة و انت حدك للشهر الخامس و اذا احتجتية عقب الشهر الخامس الجنين ما راح يتحمل الدواء راح يموت او يتضرر شي فيه
موضي: هديل خلاص و الله العظيم فهمت
هديل: اسفة موضى بس انا خايفة عليك
موضي: عاادى بس اوعدينى ما تخبرين احد لين اخلص من الشهر الرابع
هديل: مو كان الاتفاق الشهر الثالث
موضي: لانة اخاف اذا درو بالثالث عاادى يجبرونى انزلة اما الشهر الخامس محد يرضي ينزلة و انت سمعتيها القانون يمنع ة ال شي الا اذا ما ت الجنين
هديل: ما اقول غير الله يكون بعونك و عون البيبي
موضي: توك فرحتيني

نزل ارض المطار و دق على بيته محد يرد كل الارقام محد يرد عليه… راح لبيته و دخل ما حصل احد..

 

و هو خارج شاف و حدة من الخدم
ابو زامل: هييى انت تعالى وين ما ما حنان
الشغاله: ما ما حنان يسافر من زمان
ابو زامل: وين راحت
الشغاله: ما في معلوم
ابو زامل: خلاص روحي
… دق على كل الخطوط و عرف انها سافرت استراليا من حوالى اربع اشهر…
ابو زامل: غريبة راحت بروحها لايكون صدق هديل ما تت و سافرت من القهر انا يوم كلمنى زامل ضنيت انه تعب هديل خفيف و هو يبالغ… بس ليش ما جات امريكا..

 

بدور عليها و اعرف شو فيها..
….

 

خرج و راح لبيت فواز..

 

بس لقاة مشمع بالشمع الاحمر..

 

استغرب ليش مشمعين بيت فواز… و حقد على سمير الى تزوج هديل و دة يذبح ة السمير هو يكرة سمير و ابوة بس مضطر يقابل فواز لانة يعرف كل اسرارة و مضطر يجاملة لاجل ما يفضحه..

 

بس خاف على نفسة فواز بيته مشمع ممكن فواز تكلم عنه…بينفذ الى في راسة و يرد امريكا..حجز على اول طيارة مغادرة السعودية و تنزل في بلد اجنبي و كانت للسويد..

 

اكد الحجز و ناظر ساعتة باقيلة ثلاث ساعات بيروح يهدم ة الاسرة و يسافر لانة ما يعرف شنو مصير فواز للحين و لا شنو هي القضيه….

… دخل و شاف زامل و يزن…
وقفوا من شافوة بيخرجونة لانة امهم دخلت المطبخ و راح تخرج و ممكن يشوفها..
ابو زامل: مبروك يا زامل على حمل موضي
… فتحوا فمهم مو فاهمين شي..
… و البنات جالسات فوقهن يناظروا الى تحت…
ابو زامل: انا كنت اتزوج باسماء مختلفة و ااوراق مزورة و تزوجت و حدة اسمها مها و كان اسمى منصور و ة المها جابت بنت اسمها موضى و موضى زوجتك
*****
كنت اسمع الكلام الى ينقال و ما حسيت غير بعمري اركض للدرج و ركضت و رحت له الانسان هو نفس الصوت اعرفة لو يغيب عنى مليون سنة هذه صوتة بس شكلة تغير لانة كبر بس يملك نفس الملامح تقريبا شلون فاتني..

 

مسكتة من جاكيتة و خضيتة و انا اصارخ و ابكي: انت شنو انت شنو من البشر هاا كنت عارف اننا خوان و ما تكلمت شنو قصدك ليش ليش خبرتنا الحين… انت شلون تجيبنا و ما تعرف تربينا …يكفى امي الى خليت صاحبك فواز يتحرش فيها يكفى و صال الى ذبحتها مثل الشاة و يكفى انا الى رميتنى ل فواز يتحرش فيني..

 

انت شنو ما عندك قلب ما بقلبك ايمان..

 

ما بقلبك رحمة …كنت اهزة بكل قوتى و تداخلت رجولنا ببعض و طحنا بس هو طاح على ظهرة و انا طحت فوقة جلست و مسكت جاكيتة و رفعتة و رديت ضربت فيه بالارض..

 

كانت رقبتة على حافة عتبه..
تكلمت و انا اصارخ اريد اعرف ليش ليش ما تكلمت يوم عرفة منو اكون
ظليت ارفع فيه و ارد انزلة ما كنت حاسة بانه ينضرب بالعتبه
…سحبنى يزن و انا ما سكة فيه بكل قوتى و اهزه..

 

مسكت البلوزة و انفك الطقطق و باااان المستور..

 

فتحنا فمنا بذهول..
من متى و شلون و كيف…
..

 

سحبنى يزن بكل قوته..

 

و ظل ما سكنى .

 

.

 

بس شفت هديل تمسكه
هديل و هي تبكي و ترفع ابوها من الارض: بابا ليش الصليب معلق في صدرك بابا اروجك قول انها زينة مو شي ثاني
بكت هديل و بكينا كلنا …تهون كل المصائب … لكن انه ابونا يكون مسيحى هذا الى ما تمنيناة ابد لو يذبحنا واحد واحد بس يظل على ديانتنا…
… جلستة هديل و ما انتبهت ل راسة الى كانت طايحة و راة كانت تبكي و ما تشوف شي بس من لمحت ة المنظر رمتة و صرخت..
ركض له زامل و يزن..

 

عدلوا راسه..

 

و حط يزن راسة على صدر ابوه
يزن و هي يتكلم بسرعه: شلون في نبض
زامل: ايه
بسرعة و قف يزن و خذ شرشف محطوط على الكنبه..

 

حطو غازي
ام يزن و هي تصارخ و بحزم: لو سالوكم شلون قولو طاح على العتبة و حركناة و تكسرت رقبتة اذا حد فيكم ذكر موضى بالموضع انا راح اذبحة و اشرب من دمه
زامل و يزن: ان شاءالله
وركض لاقرب مستشفى…

بعد ساعات خرج الدكتور و ركض له زامل و يزن

الدكتور: حنا سوينا الى علينا بس رقبتة اتكسرت تماما الحمدلله انه عاش … بس ننتظر نوقف النزيف و هو مو كثير ان شاءالله نقدر نصيطر عليه..
زامل بلع ريقة خاف ابوة يعيش و يدل على موضي… كان باين التوتر على يزن و زامل..

 

بس الى يشوفهم يقول خوفهم على ابوهم…
الدكتور و هو يواسى زامل و يزن: هذا نصيبة و حمدوالله انه عايش..

 

و وو و لازم تنتظرون عندنا لين تجى الشرطه
يزن تكلم بسرعه: حنا موجودين هنا نريد نشوفة هذ ابو خاونى و توة راد من السفر طاح على العتبة و شلناة بس راسة ما لت كليا للخلف..

 

و بسرعة سدحنا و جبنا
الدكتور: نفس مسكل بازرعة الداعية المشهور غاص بالمسبح و انقذوها و لما قلبوة هشهشت رقبتة و ابوكم نفس المشكلة بس..

 

سكت الدكتور و ناظرهم بقلق
يزن تكلم بسرعه: بس شنو
الدكتور: هو اثناء العملية شهق و بلع لسانة و و الدكتور هانى حاول يسحب لسانة بس لسانة عية يطلع..

 

ف للاسف ابوكم ضاق عندة التنفس و حنا حاولنا بكل الطرق نخرج لسانة فاضطر الدكتور هانى يسحبة بطرف المقص و اتقص لسانه..
…(وهذه احد الاخطاء الطبيبة الى انتشرت ة الايام المفروض هم اطباء و يعرفون شلون يصرفوا اعمارهم لانة بلع اللسان انتشر حتى الانسان الى يملك قلب قوي و خبرة و هو مو طبيب يقدر يساعد في اخراج اللسان… ايملياامل)…
…نزل زامل راسة و يزن نفس الشي..
واساهم الدكتور و تركهم
يزن ناظر زامل الى ابتسم على خفيف
يزن: الحين لا يقدر ياشر على موضى و لا يتكلم و لا يكتب
زامل: نرد البيت
يزن: اشفيك يبيلنا ننتظر لين يحققون و يانا و نفس القصة الى ذكرتها لاتنسى
زامل: ان شاءالله

ام يزن: يمة موضى شفيك تكلمي
هديل: موضى لاتخلى ة ال شي ياثر عليك انت اقوى من كذا تحملتى و شفتي و بعدين اذا كان مسلم فعاتبى نفسك اما انه مسيحى فانسية انت عمرك ما عرفتى ابوك ليش تشيلن له هم
جمانه: و وو و طلعنا خوات ام دنيا العجب
جوري: موضى اعتبرية و رقة من الماضى ورق تقويم عادي نزعناة من التقويم و طشينا بالزباله
ام يزن: موضى الواحد لابد انه يبر بابوة سوا مسلم او اي ديانة هو عليه بس انت تعرضتى بسببة لامور فضيعة انت و امك و وصال تذكرى و صال شلون ما رحمها يمة تكلمى لاتانبى حالك غازى ما يسوي انك تفكرين فيه
……
هديل: موضى انا شفت امي و اقفة مع زوجي كما خلقها ربى ما عليها شي
… كلنا ناظر هديل توها تتكلم… هذا اصعب شي تشوفة البنت هذه قصة حقيقية
جمانة و هي معصبه: هديل سكتى الله يخليك
ام يزن: خلاص خلونا نرمى اوراق الماضى و رانا و نعيش للمستقبل

بعد اسبوع طلعوا غازى من العناية كان عندة شلل رباعى كامل …..
… دخل يزن و انا ما سكة يدة بقوة و خلفى دخل زامل و هديل و جمانة و جورى على غازى الى عذبنا كلنا الى اهمل تربيت خواني..الكل استسمح منه ظليت بعدية عنه..

 

ما تقربت منه
يزن: موضى روحى هذا ابوك
..

 

قربنى منه و بست راسه: اسفة يبة بس ليتك تقول الشهادة و تريحنا
… عصب غازى و ظل يخرج تفالين من براطمة و لانة ما عندة لسان فكان صعب انه يتفل علي..

 

ابتعدت و تقرب منه زامل.
زامل: يبة الله يخليك اسلم
..وسوي نفس الحركة مع زامل
..ناظرنا بعض و حنا خارجين..

 

لمح زامل واحد خارج من خلف الستاره..

 

و هو يدمع كان رجل كبير في السن عرفة زامل و راح سلم عليه
زامل: هلا يا عم شلونك
الشايب: هلا و ليدى تعرفني
زامل: انا زامل بن غازي
الشياب من تذكر الاسم انحرج على فعلتة و لده: شلونك ياوليد و الله ما لى و جة اقابلك فيه
زامل: مسموح يا عمي خير عسي ما شر
الشايب: زرت خلف و رايح عن اذنك..وراوح..
… فتح زامل فمة على كبرها خلف للحين حي..

 

دخل خلف الستارة و حنا متفاجئن منو هذا الشايب و زامل شنو يسوي..
… سحب الستارة و ردينا دخلنا مكان ابوي..

 

شفنا واحد و جة مسود بالمرة و باين عليه المرض بقوه..

 

غمضت عيوني و ضميت يزن… جمانة و جورى فعلن نفس الشي..

 

و هديل مسكت في جمانه
زامل راح لابوة و وجه و جهة على الرجال الطايح
زامل: يبة تعرف منو هذا يبة هذا قتل بنتك عذارى تعرف عذارى …عذارى يبة بغيت اتزوجها و هو ذبحها..

 

يبة عذارى عشت حياتها بخوف تحملت المسؤلية و هي صغيره..

 

يبة شلون تترك بنت بروحها فب ة العالم..يبة حرام عليك تخلينى اعيش ة الحياة ليش يبة و الله حرام احب خواتي..

 

يبة شفت موضى عمري ما لمستها كزوجة لانها كانت ترفضنى كانت حاسة بانى اخوها ليش يبة ….تخيل جبنا عيال شلون راح يصر مصيرهم شلون نقابل الناس..

 

يبة شفت موضى تغطى منى لانة المفروض انها تغطى منى يبة شلون… و الله حرام عليك يبة شوف ة الرجال ناظرة دخل في غيبوبة من اربع سنوات و للحين ما ما ت شوف شلون و جهة صار..

 

يبة توب ان الله غفور رحيم..

 

يبة توب دام انه الروح بعدها ما وصلت الحلقوم..

 

يبة الله يخليك قول اشهد ان لا الة الا الله و اشهد انا محمدا رسول الله
..

 

بس غازى ظل يرتعش و يرتعش..
..

 

خرجنا و دخلوا الاطباء..
حسيت بالم في بطني المنظر كان مروع و تذكرت الطفل الى في بطني شلون نسيتة من بين ة الدوشة و ة العمعمة .

 

.
مسكت يد يزن بقوة و ملت برسى عليه..

 

احس اني منهارة و بطيح التعب مسك فينى كنت مركزة على فمي اذا بديت افقد السطيرة عليه معناتة بتجينى نوبت صرع صرخت: يزن الحق على اخاف تجى ن ى نوبة الصرع
هديل و هي تتكلم بسرعه: يزن موضى حامل بسرعة تصرفوا كلم الدكاتره

….وقفت من على السرير و يزن شوى و ياكلنى بعيونه… طنشت نظراتة بس احس اني ارتعش من الخوف .

 

.

 

الحمدلله ما كانت نوبة صرع كان ارهاق و سوء تغذية ….
… خذيت محلول و وقمت مثل الحصان..
ركبنا السيارة و محد تكلم
وصلنا البيت و دخلنا بهدوء الكل خايف من يزن
صرخ على هديل ذيك الصرخة في المستشفى: انت من متى تعرفين و لا تتكلمين هاا و لاا انا الغبى اجيبكن على اساس انك انت التعبانه
زامل: يزن الله يهديك موهنى لميت علينا الناس
*****
سلمنا على ما ما
جلسنا بالصاله..

 

انا و هديل خذينا زاويه..
هديل: ارتحتى انا الى تهزئت مو انت
موضي: معليك يزن ياخذ حقة ما يتركة بس خلك عند جوالك لاجل لو بدت المضاربة تجين
هديل: يعلة يكسر راسك انااا …ومسكة اذنها… توبة سمعتى توب اتدخل في امورك
ضحكت و هي تضربنى بالخداده
موضي: بس هديل عادي اخوك و هزائك
هديل: لا ما اريد يزن اخوى كافى على زامل و الله يسوي زوجك و طوايفه
موضي: لاتنسين زامل بعد اخوي
هديل: و الله و جعنى قلبي يوم زامل يكلم بابا في المستشفى..

 

الا صدق موضى سبحان الله شلون كنت تحسين انه اخوك
موضي: و الله ما اعرف بس كنت اعرف انه اخوى و كنت اعاملة على ة الشي
هديل: الله يكون بعون زامل
********
دخل يزن و زامل

ام يزن: خير يمة ليش و جيهكم متغيرة ابوكم صارلة شي
يزن: الهانم طلعت حامل و انا ياغافلين لكم الله
ام يزن: منو موضي
يزن: في غيرها
زامل: ههههة يزن و الله انه خبر سعيد ليش العصبيه
يزن: زامل كم مرة اشرح لك الموضوع
زامل: عاادى ياخي ابعدوها عن الانفعالات وان شاءالله تكون بخير
جمانه: اصلا ما اعتقد في مصايب عقب الى شفناة و سمعنا و الله تصدقون احس احس اني بحلم و دى اصحي منه
جوري: حتى انا بس للاسف نرد لواقعنا المرير
ام يزن: الحمدلله على كل شي زامل شنو صار بموضوع هديل
زامل: بكرة ننهى موضوع الطلاق و سمير خرج من المستشفي محد يعرف عنه شي و ابوة خرج من مستشفي الامل و شاف بيته مشمع و فلوسة و املاكة كلها اختفت انجن هو الثاني و هو الحين بشهار
هديل: هههههههههههههههههههههههههههههههههة هههههههههههه
… ناظرنا هديل الى صدق انهبلت
هديل: شفتوا فواز هذا هو الى اعتدي على موضي
… كلنا نعرف ة ال شي بس شنو صاب هديل .

 

.

 

ما اظن انها تتشمت تكلمت امنعها: هديل شفيك
هديل: ههههة انا انا ياموضى الى اخذت حقك منه انا انا الى عطيت سمير الخطة و انا دخلتة مستشفي الامل و انا املك املاك فواز ههة …بس قلب الضحك عندها ل بكاء و كملت كلامها… و انا الى زوجي خاننى في امي
… ظلت تصيح فترة و تركناة لين تهداء… هديل …تغير حالها كثير…
**********
ما بعد النهايه
….

 

و لدت و جبت و صال…
بس تعقد يزن منى ظليت اخاف منه بسبب الولاده
بالاخير اجبرنى و انا الحين حامل بالشهر الثالث
وبنتى و صال عمرها سنتين
هديل هي الى تفصل ل و صال .

 

.

 

و صال كل شي تلبسة هو من توقيع هديل…
… هديل * التزمت بالتحفيظ و حفظت القران و هي الحين مدرسة فيه..

 

و من ترد تبداء المضاربة بين جمانة و جورى و هديل على و صال الكل يريد يشيلها…
هديل… تبرعت بكل المال..

 

و ابو سمير تجاترة مثل تجارة غازي… تقدم لهديل شباب ملتزمين بس هي رفضت الزواج نهائيا و تعقدت…
…………….
يزن** للحين تجية اللام الروماتيزم بس على اخف
زامل***تزوج سارة اخت سعود
ماما ام يزن)** هي الام الحنونة علمتنا الخياطة و الطبخ و كل امور البيت و تموت في و صال و خاطرها اجيب ولد بس انا و دى في بنت و اسميها عذاري
جمانة و جوري** دخلن طب و بيتخصصن نساء و اولادة .

 

.لانة قبل و لادتى تعبت و انا ادور على دكتورة و لاادة حرمة و كنا نبحث عن و حدة تعرف تتعامل و ياى لانة احتمال كبير تجينى حالة الصرع في الولادة بسبب القلق الى كنت فيه
سعود** حكموا عليه بالثلاث موابدات يعني خمس و سبعين سنة و عقبة يظهر من السجن بس حكومتنا الرشيدة و اقفة و ياة وان شاء الله يظهر
… غائب** هو الشخص الثاني الى بس تم ذكر اسمه… توقفت عنه السيولة لانة ابوة ما ت و تعرف على و حدة مسيحية رهبانة و حبها و تزوجها في الكنيسة عقب ما اعلن مسيحيته…
حنان** كانت تعرف املاك زوجها في استراليا و عاشت هناك بروحها بس الملل و الكتمة هي الى قالق حياتها..

 

تعرفة على رجل اعمال مصري رفعت قضيت طلاق و اكتشفت انه زوجها ما ت و انتظرت لين تنتهى العدة و تزوجة ة الرجل اعمال و سافروا ل بريطانيا مقرة الرئيسي
دلال** و قفنالها الضعيفة و للحين ما تزوجت نصيبها عاااد شنشوى … و هي تكمل دكتوراة الحين قسم تغذيه
منو باقى ما ذكرناه
ممممم
……………..
اية غازى ابو زامل***مات و وجه سود زامل و يزن خبروا واحد من المشايخ بانه غازى عندة الجنسية الامريكيا و عرفوا من هويتة انه مسيحي..

 

و خرج و ياهم هو و الدورية للصحراء و حفرواالحفرة بس لماجاء ينزل زامل حس بحرارة شديدة فاضطرواانهم يرموة في الحفرة و يدفنه… ما عملوا له عزي امهم قالت محد يعرف انه بالمستشفي بس اظهروا له شهادة و فاة..

 

و لاتخبروا احد عنه الكل يعرف انه ابوكم مهاجر انسوة و حتى ما يجوز ندعيلة بالرحمه
… خلف للحين في غيبوبه…ابوة ما ت و محد يزوره

… على الكرنيش..

 

الجو حلو و ربيع و يهبل..
مسكت يد يزن و تكلمت بصوت منخفض: يزن حبيبي اريد ايس كريم
يزن: زامل روح هات ايس كريم لاختك
… صرت اكشف على زامل و ة ال شي جاء بالتدريج مو بالسااهل…
زامل: يا اخي انا يكفينى ساره
جمانة و جورى و هديل و ساره: هههههه
جمانه: موضى لمى الى طاح منك
تكلمت بدلع: شفت يزن شلون يعاملوني
يزن: الحين اروح اجيب لك احلى ايس كريم و ما راح اشتريلهم
جمانه: حرااام عليك يزن
جوري: يااخي انت ليش تحب حرمتك و الله لو انا مكانك من تقول اسمى اصقعها
ام يزن: الحمدلله ما طلعتى و لد
يزن و هو يقرص جوري: اصقعها هاا
جوري: هههة امزح خلاص يزن تعورني
وصال: بث بث بث
يزن و هو يبوس و صال: اموت على البث حقت بنتى حبيبتي
هديل و هي تاشر: شوفوا منو هذاك
ناظرنا للمكان الى تاشر عليه هديل
زامل: سمير
… كانت ملابسة رثة و حالتة حالة … سمير انجن و صار يدور في الشوارع و ينام على الارصفه…
… العيال الصغر ينادوة حنان و سلمى..

 

و هو يزعل و يجرى و راهم
… اخر مشهد لنا هنا…
..

 

دخلت حجرتى و شفت يزن نايم و جمبة و صال..

 

كم مرة خبرتة ما ينومها على سريرى اخاف تتعود على الوضع
… سحبت اللحاف و كز و ربع..
يزن: خير اشفيك
تكلمت بهدوء: ليش تنوم و صال على السرير يكفى كل ما قربت منك تصارخ صايرة محرم
يزن و هو معصب: انتي هبلة و لا شنو
… للحين اتحسس من ة الكلمة رديت عليه: انت الاهبل
… بس و قف و شدنى من شعري تكلمت بدلع: حرااام يزن انا حامل ارحمني
يزن: دام تعرفين انك حامل ليش تبدائن المشاكل و لا و حامك ة المرة يحب المشاكل
رفرفت عيوني بدلع و تقربت منه لاجل ابوسة بس سمعت صراخ ضربنى مثل الكهرباء و ابعدت
هذه و صال تحب ابوها ما تخلى احد يقرب منه..

 

و انا بصراحة بديت اغار اخذها و احطها عند هديل و ما ما بس احيان ترضي و احيان لا..

 

كلة من يزن هو الى دلعها..
….
*****************
اخيرا
غازي
الابو الى ترك ديانتة و خذ المسيحية لاجل شهوتة و امواله… عذب اسر و رد له في اسرته
وصال ما تت على يدة و عذارى ما تت بفعلة ربما قد فعلها و الدها… غائب الابن الذى تنصر لاجل حبيبه… هديل الابنة التي تعرضت لخيانة عضمى..

 

حنان هي احدي ضحايه
… لا ننسي دار الغمار و الدعارة الذى كان يملكه… ما ل الحرام ما لذى كسب من ذالك المال … من و رثه..

 

ربما غائب و ربما حنان و ربما اغتصيبا ما له
… موضي… ايضا من ضحايا هذا الابو الظالم
فواز
مشترى اعراض النساء..

 

كان يدفع الفلوس و يحضي بالمرة الزينة و هو كان يمول غازى و هو الى ساعدة في الهورب من البلاد بعد و فاة و صال و هو الى كان يزور له الاوراق
..

 

ضحايا افعالة غادة قاصر في دار الاحداث
… عبير حكموا عليها بالرجم
….

 

سمير يدرو بالشوارع و يفترش الارصفة و ياكل من الحسنات
********

  • رواية اوراق الماضي
  • افلام اروايك
  • قصة بين اوراق الماضي
  • روايه أوراق الماضي
  • رواية زامل وموضي
  • رواية زامل وعذاري
  • رواية اوراق الماضي كاملة
  • رواية أوراق الماضي / للكاتبة إيمليا أمل
  • انااحب صور اتصله اركمه
  • يرحي هسوني صرت

2٬494 views

رواية اوراق الماضي مكتوبه