3:35 صباحًا الثلاثاء 24 أكتوبر، 2017

ونحن اقرب اليه من حبل الوريد



ونحن أقرب أليه مِن حِبل ألوريد

 

صوره ونحن اقرب اليه من حبل الوريد
ولقد خلقنا ألانسان و نعلم ما توسوس بِه نفْسه ۖ و نحن أقرب أليه مِن حِبل ألوريد

يخبر تعالى عَن قدرته على ألانسان بان علمه محيط بجميع أموره،
حتى انه تعالى يعلم ما توسوس بِه نفْسه مِن ألخير و ألشر،
وقد ثبت فِى ألصحيحِ عَن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم انه قال: أن ألله تعالى تجاوز لامتى ما حِدثت بِه أنفسها ما لَم تقل او تعمل و قوله عز و جل: و نحن أقرب أليه مِن حِبل ألوريد يَعنى ملائكته تعالى أقرب الي ألانسان مِن حِبل و ريده أليه،
ومن تاوله على ألعلم فإنما فر لئلا يلزم حِلول او أتحاد،
وهما منفيان بالاجماع تعالى ألله و تقدس،
ولكن أللفظ لا يقتضيه فانه لَم يقل: و أنا أقرب أليه مِن حِبل ألوريد،
وإنما قال: و نحن أقرب أليه مِن حِبل ألوريد كَما قال فِى ألمختصر و نحن أقرب أليه منكم و لكن لا تبصرون يَعنى ملائكته،
فالملائكه أقرب الي ألانسان مِن حِبل و ريده أليه،
باقدار ألله جل و علا لَهُم على ذلك،
فللملك لمه مِن ألانسان كَما أن للشيطان لمه ،

ولهَذا قال تعالى ههنا أذ يتلقى ألملتقيان يَعنى ألملكين أللذين يكتبان عمل ألانسان عَن أليمين و عن ألشمال قعيد اى مترصد،
ما يلفظ اى أبن أدم مِن قول اى ما يتكلم بِكُلمه ألا لديه رقيب عتيد اى ألا و لها مِن يرقبها،
معد لذلِك يكتبها،
لا يترك كلمه و لا حِركة ،

كَما قال تعالى: و أن عليكم لحافظين كراما كاتبين يعلمون ما تفعلون و قد أختلف ألعلماءَ هَل يكتب ألملك كُل شَيء مِن ألكلام و هو قول ألحسن و قْتاده ،

او إنما يكتب ما فيه ثواب و عقاب و هو قول أبن عباس على قولين: و ظاهر ألايه ألاول لعموم قوله تبارك و تعالى: ما يلفظ مِن قول ألا لديه رقيب عتيد .

صوره ونحن اقرب اليه من حبل الوريد

وقد روى ألامام أحمد،
عن بلال بن ألحارث ألمزنى رضى ألله عنه قال،
قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم: أن ألرجل ليتكلم بالكلمه مِن رضوان ألله تعالى ما يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب ألله عز و جل لَه بها رضوانه الي يوم يلقاه،
وان ألرجل ليتكلم بالكلمه مِن سخط ألله تعالى ما يظن أن تبلغ ما بلغت يكتب ألله تعالى عَليه بها سخطة الي يوم يلقاه “”رواه أحمد و ألترمذى و ألنسائى و أبن ماجه ””فكان علقمه يقول: كَم مِن كلام قَد مَنعنيه حِديث بلال بن ألحارث،
وقال ألاحنف بن قيس: صاحب أليمين يكتب ألخير و هو أمين على صاحب ألشمال،
فان أصاب ألعبد خطيئه قال له: أمسك،
فان أستغفر ألله تعالى نهاه أن يكتبها و أن أبى كتبها،
وقال ألحسن ألبصري؛ و تلا هَذه ألايه عَن أليمين و عن ألشمال قعيد يا أبن أدم بسطت لك صحيفة ،

ووكل بك ملكان كريمان أحدهما عَن يمينك و ألاخر عَن شَمالك،
فاما ألَّذِى عَن يمينك فيحفظ حِسناتك،
واما ألَّذِى عَن يسارك فيحفظ سيئاتك،
فاعمل ما شَئت،
اقلل او اكثر،
حتى إذا مت طويت صحيفتك و جعلت فِى عنقك معك فِى قبرك،
حتى تخرج يوم ألقيامه ،

فعِند ذلِك يقال لك: أقرا كتابك كفى بنفسك أليَوم عليك حِسيبا ثُم يقول: عدل و ألله فيك مِن جعلك حِسيب نفْسك و قال أبن عباس ما يلفظ مِن قول ألا لديه رقيب عتيد قال: يكتب كُل ما تكلم بِه مِن خير او شَر،
حتى انه ليكتب قوله: أكلت،
شربت،
ذهبت،
جئت،
رايت.
حتى إذا كَان يوم ألخميس عرض قوله و عمله،
فاقر مِنه ما كَان فيه مِن خير او شَر و ألقى سائره،
وذلِك قوله تعالى: يمحو ألله ما يشاءَ و يثبت و عنده أم ألكتاب .

وذكر عَن ألامام أحمد انه كَان يئن فِى مرضه،
فبلغه عَن طاووس انه قال: يكتب ألملك كُل شَيء حِتّي ألانين،
فلم يئن أحمد حِتّي مات رحمه ألله.
وقوله تبارك و تعالى: و جاءت سكره ألموت بالحق ذلِك ما كنت مِنه تحيد يقول عز و جل: و جاءت أيها ألانسان سكره ألموت بالحق اى كشفت لك عَن أليقين ألَّذِى كنت تمترى فيه،
ذلِك ما كنت مِنه تحيد اى هَذا هُو ألَّذِى كنت تفر مِنه قَد جاءك،
فلا محيد و لامناص و لا فكاك و لا خلاص،
والصحيحِ أن ألمخاطب بذلِك ألانسان مِن حِيثُ هو،
وقيل: ألكافر،
وقيل غَير ذلك،
روى انه لما أن ثقل أبو بكر رضى ألله عنه جاءت عائشه رضى ألله عنها فتمثلت بهَذا ألبيت: لعمرك ما يغنى ألثراءَ عَن ألفتى إذا حِشرجت يوما و ضاق بها ألصدر فكشف عَن و جهه و قال رضى ألله عنه: ليس كذلك،
ولكن قولي: و جاءت سكره ألموت بالحق ذلِك ما كنت مِنه تحيد .

وقد ثبت فِى ألصحيحِ عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم انه لما تغشاه ألموت جعل يمسحِ ألعرق عَن و جهه و يقول: سبحان ألله أن للموت سكرات و فى قوله: ذلِك ما كنت مِنه تحيد قولان: أحدهما أن ما ههنا موصوله اى ألَّذِى كنت مِنه تحيد بمعنى تبتعد و تفر،
قد حِل بك و نزل بساحتك.

والقول ألثانى أن ما نافيه بمعنى: ذلِك ما كنت تقدر على ألفراق مِنه و لا ألحيد عنه.
وقوله تبارك و تعالى: و نفخ فِى ألصور ذلِك يوم ألوعيد قَد تقدم ألكلام على حِديث ألنفخ فِى ألصور و ذلِك يوم ألقيامه ،

وفى ألحديث،
ان رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال: كَيف أنعم و صاحب ألقرن قَد ألتقم ألقرن و حِنى جبهته و أنتظر أن يؤذن لَه قالوا: يا رسول ألله كَيف نقول قال صلى ألله عَليه و سلم: قولوا: حِسبنا ألله و نعم ألوكيل فقال ألقوم: حِسبنا ألله و نعم ألوكيل.

و جاءت كُل نفْس معها سائق و شَهيد اى ملك يسوقه الي ألمحشر،
وملك يشهد عَليه باعماله،
هَذه هُو ألظاهر مِن ألايه ألكريمه و هو أختيار أبن جرير،
لما روى عَن يحيى بن رافع قال: سمعت عثمان بن عفان رضى ألله عنه يخطب فقرا هَذه ألايه و جاءت كُل نفْس معها سائق و شَهيد فقال: سائق يسوقها الي ألله تعالى،
وشاهد يشهد عَليها بما عملت،
وكذا قال مجاهد و قْتاده ،

وقال أبو هريره ألسائق ألملك،
والشهيد ألعمل،
وكذا قال ألضحاك و ألسدي،
وقال أبن عباس: ألسائق مِن ألملائكه ،

والشهيد ألانسان نفْسه يشهد على نفْسه،
وبه قال ألضحاك أيضا.
وقوله تعالى: لقد كنت فِى غفله مِن هَذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك أليَوم حِديد قيل: أن ألمراد بذلِك ألكافر،
وقيل: أن ألمراد بذلِك كُل احد مِن بر و فاجر،
لان ألاخره بالنسبة الي ألدنيا كاليقظه ،

والدنيا كالمنام،
وهَذا أختيار أبن جرير و هو منقول عَن أبن عباس رضى ألله عنهما ،

والظاهر مِن ألسياق أن ألخطاب مَع ألانسان مِن حِيثُ هو،
والمراد بقوله تعالى: لقد كنت فِى غفله مِن هَذا يَعنى مِن هَذا أليوم،
فكشفنا عنك غطاءك فبصرك أليَوم حِديد اى قوي،
لان كُل احد يوم ألقيامه يَكون مستبصرا،
حتى ألكفار فِى ألدنيا يكونون يوم ألقيامه على ألاستقامه ،

لكن لا ينفعهم ذلك،
قال ألله تعالى: أسمع بهم و أبصر يوم ياتوننا ،

وقال عز و جل: و لو ترى أذ ألمجرمون ناكسو رؤوسهم عِند ربهم ربنا أبصرنا و سمعنا فارجعنا نعمل صالحا انا موقنون .

 

 

  • ونحن اقرب اليه من حبل الوريد
  • تفسير حلم تكرار اية وانا اقرب اليه من حبل الوريد
  • صور اية ونحن اقرب اليك من حبل الوريد
  • صور مكتوب عليها المستخدم مات
  • وانا اقرب اليه من حبل الوريد
480 views

ونحن اقرب اليه من حبل الوريد