1:04 مساءً الأحد 17 ديسمبر، 2017

وصف رائع لحياة البرزخ



وصف رائع لحيآة ألبرزخ

صوره وصف رائع لحياة البرزخ

الحمد لله رب ألعالمين لَه ألنعمه و لَه ألفضل و لَه ألثناءَ ألحسن،
الصلاة و ألسلام على سيدنا محمد و على ءاله و أصحابه ألطيبين ألطاهرين أما بَعد:

فيا أيها ألاحبه ألمؤمنون هَذا درس عظيم ألنفع فيه أثبات أن ألارواحِ تعود الي ألاموات فِى ألقبور،
فقد و رد بالاسناد ألصحيحِ ألمتصل مِن حِديث كعب أبن مالك رضى ألله عنه قال عبد ألرحمن أبن كعب: لما حِضرت كعبا ألوفاه أتت أم بشر بنت ألبراءَ أبن عازب رضى ألله عنهم فقالت: يا أبا عبد ألرحمن أن لقيت أبى فاقرئه ألسلام،
فقال: انا أشغل مِن ذلك،
فقالت: ألم تسمع رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال:” أن نسمه ألمؤمن طائر يعلق فِى ألجنه ”،
قال: بلى،
قالت: هُو ذاك.
هؤلاءَ ثلاثتهم صحابه ،

جاءت أم بشر الي كعب أبن مالك و هُو فِى مرض موت فقالت: يا أبا عبد ألرحمن أن لقيت أبى فاقرئه منى ألسلام فقال: انا أشغل مِن ذلك،
و هُو يقول ذلِك تواضعا ليس لعدَم أمكان أبلاغ ألسلام مِن ألميت ألجديد الي ألميت ألقديم إنما تواضعا يقول ذلك،
قالت: ألم تسمع رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم يقول:” أن نسمه ألمؤمن طائر يعلق فِى شَجر ألجنه ”،
قال: نعم،
قالت: هُو ذاك.
فى هَذا ألحديث فوائد عديده مِنها أن أرواحِ ألاموات يلتقون فاذا مات ميت جديد يصعد بروحه فتستقبله أرواحِ ألمؤمنين ألَّذِين سبقوه،
و فِى ألحديث ايضا أن أرواحِ ألمؤمنين بَعد بلى ألاجساد تاوى الي ألجنه هَذه أرواحِ ألاخيار ليس روحِ كُل أنسان مسلم إنما ذلِك لارواحِ ألاتقياءَ ألصالحين،
و فِى ألحديث ايضا أن ألارواحِ ألخيره يصعد بها اول ما يموت ألشخص الي ألسماءَ ألاولى ثُم الي ألثانية ثُم الي ألسابعة ثُم ترد الي ألارض.

صوره وصف رائع لحياة البرزخ

اما عود ألروحِ الي ألارض بَعد صعودها الي ألسماءَ فهَذا جاءَ فيه حِديث ءاخر صحيحِ رواه ألبراءَ أبن عازب رضى ألله عنه و هُو انه يصعد بروحِ ألمؤمن اى تصعد بها ملائكه ألرحمه الي ألسماءَ ألسابعة ثُم يرجع بها الي ألارض،
ثم ايضا و رد فِى حِديث ءاخر صحيحِ أن ألانسان بَعدما يعود جسمه كله الي عجب ألذنب اى بَعد فناءَ ألجسم كله و لا يبقى مِنه ألا عجب ألذنب و ألرسول صلى ألله عَليه و سلم سئل عَن عجب ألذنب قيل له: و ما عجب ألذنب يا رسول ألله؟،
فقال: ” مِثل حِبه خردل”،
اى عظم صغير مِثل حِبه خردل،
عندئذ يعود الي ألسماءَ الي ألجنه يعيشَ فِى ألجنه و هُو فِى شََكل طائر،
و فِى هَذا ألحديث ايضا صحة أرسال ألسلام مِن ألاحياءَ الي أقاربهم ألَّذِين ماتوا فإن أم بشر رضى ألله عنها بعثت ألسلام الي أبيها ألَّذِى توفى قَبل كعب أبن مالك.

https://i.ytimg.com/vi/A2__HoCTrcU/maxresdefault.jpg
و فِى ألحديث ” أن نسمه ألمؤمن” اى روحِ ألمؤمن “طائر يعلق فِى شَجر ألجنه ” معنى يعلق اى ياكل مِن ثمار ألجنه و معنى طائر اى يتشَكل بشَكل طائر بَعد فناءَ ألجسد و بقاءَ ذلِك ألعظم ألصغير و هَذا ألبلى يختلف باختلاف ألاراضى فمن ألاراضى ما لا يمكث فيها جسد ألميت ألا سنه و أحده و مِنها ما يمكث ألجسد بهيكله الي ثمانين سنه و مِنها الي ستين ألا ألانبياءَ فإن أجسادهم لا تاكلها ألارض اينما دفنوا لان ألرسول صلى ألله عَليه و سلم قال:” ألانبياءَ أحياءَ فِى قبورهم يصلون”.
كذلِك ألشهداءَ ألَّذِين صحت لَهُم ألشهاده عِند ألله تعالى و ذلِك بصحة ألايمان و صحة ألنيه فِى سبيل ألله،
و كذلِك بَعض ألصالحين و ألاتقياءَ لا تفنى أجسادهم و لَو دفنوا فِى أرض تبلى فيها ألاجساد فِى سنه و أحده ،

بلاد أصبهان يذكر أن جسد ألميت فيها يمكث ءالافا مِن ألسنين هَذه ألخاصيه جعلها ألله تعالى فيها فِى ألزمن ألَّذِى لَم تكُن فيه برادات ألتفاحه ألواحده كَانت تعيشَ سته أشهر فِى بلادهم مِن غَير أن تتعفن لكِن أجسام ألاموات ألَّتِى فِى تلك ألارض لا بد أن يتسلط عَليها ألبلى قَبل يوم ألقيامه ،

ثم ألفرق بَين أجساد ألانبياءَ و أجساد ألشهداءَ و بَين سائر ألاجساد مِن غَير ألاولياءَ و سائر ألاجساد ألَّتِى يطول مكثها فِى ألقبر أن أجساد ألانبياءَ و ألشهداءَ و ألاولياءَ تلك ألاجساد دونهم ليس فيها علامه ألحيآة إنما مجرد شََكل جسد أما أجساد ألشهداءَ فإن ألدم يجرى فيها مُهما طال ألزمن لان روحِ ألشهيد ألَّذِى فِى ألجنه ألَّذِى يتلذذ بثمار ألجنه و شَرب مياهها يصل أثر هَذه أللذه ألَّتِى تحصل للروحِ الي ألجسد مَع بَعد ألمسافه ألله تعالى قادر على كُل شَىء،
بقدره ألله تعالى يصل ألاثر الي ألاجساد ألَّتِى فِى ألقبو،ر و قَد شَوهد أجساد ألانبياءَ و هِى متماسكه بَعد ألف سنه و زياده أما أجساد ألفراعنه ألَّذِين فِى مصر فإن أجسادهم ليست متماسكه بل إذا تطرق أليها ألهواءَ تنهار كَأنها رماد متكاثر أما ألشهداءَ فلا تزال أجسادهم رطبة كَأنها ماتت بالامس بَعد زمان طويل و هَذا دليل على أن أثر تلذذ ألارواحِ فِى ألجنه يصل الي ألاجساد،
مثال ذلِك ألشمس تَكون فَوقنا بمسافه بعيده مَع ذلِك أثرها متصل بالارض.

http://www.al-eman.com/aleman/others/recommendation-image/13232.jpg

و لصحة ألشهاده فِى سبيل ألله شَرط لا بد مِنه و هُو صحة ألايمان و معنى صحة ألايمان أن يَكون ألانسان عارفا بربه بمعنى انه يعتقد بوجوده أعتقادا جازما لا يخالطه شَك بوجود ألله مِن غَير تشبيه لَه بشىء مِن ألاشياءَ و مِن غَير أعتقاد ما ينافى ذلِك لان ألالوهيه لَها خصائص مِنها ألقدره على كُل شَىء بمعنى أن كُل ما يقبل ألوجود و ألعدَم عقلا تؤثر فيه اى أن ألله يؤثر فيه بقدرته و كذلِك عموم ألمشيئه مِن خصائص ألالوهيه فالممكنات إذا و جدت ألله تعالى هُو خصصها بالوجود دون ألعدم،
كان فِى ألازل ألله و حِده لَم يكن عالم كثيف و لا عالم لطيف ألا ألله تبارك و تعالى،
لم يكن ظلمه و لا نور و لا فضاءَ و لا عرشَ و لا كرسى و لا سماءَ و لا أرض و لا أنسان و لا نبات لَم يكن ألا ألله تبارك و تعالى،
فما مِن حِادث ألا و لسان حِالة يقول أن لِى صانعا حِكيما قادرا مريدا عليما أبرزنى مِن ألعدَم الي ألوجود و جعلنى فِى ألصفات ألَّتِى انا عَليها لا يفترق فِى ذلِك حِادث عَن حِادث لان هَذه ألحادثات اى ألمخلوقات تطرا عَليها صفات و أحوال و كُل ما يطرا عَليه صفات و أحوال فَهو حِادث فوجوده ليس بذاته بل بايجاد موجد حِكيم عليم خبير.
هَذه ألارض قَد يتوهم متوهم انها كَانت بِدون بِداية و هَذا مخالف للبرهان ألعقلى لان ألارض فيها علامه ألحدوث أنظر الي حِالها فِى ألشتاءَ فَهو غَير حِالها فِى ألصيف و هَذا تغير يدل على حِدوثها و ألعقل يوجب أن موجد هَذا ألشخص غَير مشابه لَه و لسائر ألاشياءَ ألَّتِى تُوجد فيها و ألصفات ألَّتِى تُوجد فيه لان أجرام ألكائنات و أن أختلفت فِى بَعض ألاشياءَ لكِنها تجتمع فِى شَىء و أحد و هُو أن كُل جرم لَه حِد و نِهاية و بِداية كَما أن ألشخص ألواحد لَه حِد و نِهاية كذلِك سائر ألاجرام على أختلاف مقاديرها و حِدودها و غاياتها لَها حِدود و نِهاية فاذا ألاجرام مُهما أمتدت و كبرت فَهى لَها حِدود و غايات،
انا كنت بَعد أن لَم أكن و ما كَان بَعد أن لَم يكن فلا بد لَه مِن مكون هاتان مقدمتان ينتج عنهما انا لا بد لِى مِن مكون فاذا سال سائل عَن ألله و قال: ما ألله يقال له: ألله موجود لا يشبه ألموجودات،
هَذا لفظ موجز يحوى معانى كثِيرة فمن ثبت على هَذه ألعقيده ألصحيحة ثُم مات فِى سبيل ألله شَهيدا فهَذا ألَّذِى ينال تلك ألمرتبه ألعظيمه نسال ألله تبارك و تعالى أن يرزقنا ألشهاده و ألولايه و سبحان ألله و بحمدة و ألحمد لله رب ألعالمين.

 

  • حياة البرزخ اجمل
  • وصف البرزخ
  • وصف فناء المدرسه عبد الواحد نوار
251 views

وصف رائع لحياة البرزخ