وصف النار في القران الكريم

وصف النار فِي القران الكريم

صوره وصف النار في القران الكريم

ان النار هِي دار الكافرين يبقون فيها خالدين
وفيها مِن صنوف العذاب الاليم ما لا يستطيع البشر تخيله
وفيها مِن انواع الخزي ما لا يطيقه احد
وقد قال الله تعالى: ان الَّذِين كفروا وظلموا لَم يكن الله ليغفر لَهُم ولا ليهديهم طريقا
الا طريق جهنم خالدين فيها ابدا وكان ذلِك علي الله يسيرا [النساء:168-169].

وعصآة الموحدين الَّذِين لَم يشركوا بالله تعالي ولكنهم ارتكبوا المعاصي والكبائر فهم تَحْت مشيئة الرحمن
ان شَاءَ الله عذبهم
وان شَاءَ غفر لهم
وانهم ان عذبوا لا يخلدون فِي النار
ويدخلون الجنة بَعد ذلك
وهَذا ما دلت عَليه النصوص المتواترة مِن الكتاب والسنة
كقول الله تعالى: ان الله لا يغفر ان يشرك بِه ويغفر ما دون ذلِك لمن يشاءَ ومن يشرك بالله فقد افتري اثما عظيما [النساء:48].

وينبغي علي المسلم ان لا يامن علي نفْسه مِن النفاق أو مِن سوء الخاتمة
نسال الله تعالي العفو والعافية فِي الدنيا وفي الاخرة
فالبعض يستهين بالمعاصي وخطورتها
فيتمتعون بمتاع الدنيا ظنا مِنهم ان حِتّى لَو دخلوا النار فسيخرجون مِنها الي الجنة
ومثل هؤلاءَ يسيئون الظن بالله تعالى
فلو احسنوا الظن
لاحسنوا العمل
ولو اذنبوا لتابوا.

صوره وصف النار في القران الكريم

فمن القواعد الشرعية عدَم الاستهانة بالمعصية
فالعاصي الَّذِي يستهين بالذنوب والاثام قَد يبتلي بسلب الايمان بِه وسوء الخاتمة
نسال الله تعالي السلامة مِن كُل ذنب ومن كُل اثم
والمسلمون مَع ذنوبهم ان اذنبوا لا يحقرون مِن الذنوب ولا يستسهلون التجارة بالمعاصي
والله تعالي يحب التوابين ويحب المتطهرين.

وفيما يلي بيان لبعض الايات فِي القران الكريم
وبعض الاحاديث النبوية الَّتِي وصفت النار واهلها
ونسال الله تعالي بفضله وكرمه وباسمائه العلي ان يجنبنا واهلنا النار والسوء فِي الدنيا وفي الاخرة
وان يرزقنا واهلنا الفردوس الاعلي ويجنبنا الاثم ما ظهر مِنه وما بطن فِي الدنيا وفي الاخرة
ونصلي ونسلم علي سيدنا محمد صلي الله عَليه وسلم وعلي اله وصحبه اجمعين ومن اتبعه باحسان الي يوم الدين
والحمد لله رب العالمين.

ايات القران الكريم فِي وصف النار:

● قال الله تعالى: انكم وما تعبدون مِن دون الله حِصب جهنم انتم لَها واردون
لو كَان هؤلاءَ الهة ما وردوها وكل فيها خالدون
لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون [الانبياء:98-100].

● قال الله تعالى: ان الَّذِين كفروا ينادون لمقت الله اكبر مِن مقتكم انفسكم اذ تدعون الي الايمان فتكفرون
قالوا ربنا امتنا اثنتين واحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا فهل الي خروج مِن سبيل
ذلكُم بانه إذا دعي الله وحده كفرتم وان يشرك بِه تؤمنوا فالحكم لله العلي الكبير [غافر:10-12].

صوره وصف النار في القران الكريم

● قال الله تعالى: ان الَّذِين كفروا وظلموا لَم يكن الله ليغفر لَهُم ولا ليهديهم طريقا
الا طريق جهنم خالدين فيها ابدا ۚ وكان ذٰلك علي الله يسيرا [النساء:168-169].

● قال الله تعالى: ان الله لعن الكافرين واعد لَهُم سعيرا
خالدين فيها ابدا لا يجدون وليا ولا نصيرا [الاحزاب:64-65].

● قال الله تعالى: أنه مِن يات ربه مجرما فإن لَه جهنم لا يموت فيها ولا يحيىٰ [طه:74].

● قال الله تعالى: ويل لكُل همزة لمزة
الذي جمع مالا وعدده
يحسب ان ماله اخلده
كلا لينبذن فِي الحطمة
وما ادراك ما الحطمة
نار الله الموقدة
الَّتِي تطلع علي الافئدة
أنها عَليهم مؤصدة
في عمد ممددة [الهمزة:1-9].

● قال الله تعالى: ان الَّذِين كفروا لَو ان لَهُم ما فِي الارض جميعا ومثله معه ليفتدوا بِه مِن عذاب يوم القيامة ما تقبل مِنهم ولهم عذاب اليم
يريدون ان يخرجوا مِن النار وما هُم بخارجين مِنها ولهم عذاب مقيم [المائدة:36-37].

● قال الله تعالى: ليس لَهُم طعام الا مِن ضريع
لا يسمن ولا يغني مِن جوع [الغاشية:6-7]والضريع: شَوك بارض الحجاز يقال لَه الشبرق
وعن ابن عباس رضي الله عنه: “الشبرق: نبت ذُو شَوك لاطئ بالارض
فاذا هاج سمي ضريعا
وقال قتادة: مِن اضرع الطعام وابشعه
وهَذا الطعام الَّذِي ياكله اهل النار لا يفيدهم
فلا يجدون لذة
ولا تنتفع بِه اجسادهم
فاكلهم لَه نوع مِن انواع العذاب”.

● قال الله تعالى: ثُم انكم ايها الضالون المكذبون
لاكلون مِن شَجر مِن زقوم
فمالؤون مِنها البطون
فشاربون عَليه مِن الحميم
فشاربون شَرب الهيم
هَذا نزلهم يوم الدين [الواقعة:51-56].

صوره وصف النار في القران الكريم

● قال الله تعالى: ان لدينا انكالا وجحيما
وطعاما ذا غصة وعذابا اليما [المزمل:12-13].

● قال الله تعالى: وقالوا لا تنفروا فِي الحر قل نار جهنم اشد حِرا لَو كَانوا يفقهون [التوبة:81].

● قال الله تعالى: وسيق الَّذِين كفروا الي جهنم زمرا حِتّى إذا جاؤوها فَتحت ابوابها وقال لَهُم خزنتها الم ياتكم رسل منكم يتلون عليكم ايات ربكم وينذرونكم لقاءَ يومكم هَذا قالوا بلي ولكن حِقت كلمة العذاب علي الكافرين
قيل ادخلوا ابواب جهنم خالدين فيها فبئس مثوي المتكبرين [الزمر:71-72].

● قال الله تعالى: والذين كفروا لَهُم نار جهنم لا يقضي عَليهم فيموتوا ولا يخفف عنهم مِن عذابها كذلِك نجزي كُل كفور
وهم يصطرخون فيها ربنا اخرجنا نعمل صالحا غَير الَّذِي كنا نعمل اولم نعمركم ما يتذكر فيه مِن تذكر وجاءكم النذير فذوقوا فما للظالمين مِن نصير [فاطر:36-37].

● قال الله تعالى: الم يعلموا أنه مِن يحادد الله ورسوله فإن لَه نار جهنم خالدا فيها ذلِك الخزي العظيم [التوبة:63].

● قال الله تعالى: فالذين كفروا قطعت لَهُم ثياب مِن نار يصب مِن فَوق رؤوسهم الحميم [الحج:19].

● قال الله تعالى: وقل الحق مِن ربكم فمن شَاءَ فليؤمن ومن شَاءَ فليكفر أنا اعتدنا للظالمين نارا احاط بهم سرادقها وان يستغيثوا يغاثوا بماءَ كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا [الكهف:29].

● قال الله تعالى: ان جهنم كَانت مرصادا
للطاغين مابا
لابثين فيها احقابا
لا يذوقون فيها بردا ولا شَرابا
الا حِميما وغساقا
جزاءَ وفاقا [النبا:21-26].

● قال الله تعالى: يبصرونهم يود المجرم لَو يفتدي مِن عذاب يومئذ ببنيه
وصاحبته واخيه
وفصيلته الَّتِي تؤويه
ومن فِي الارض جميعا ثُم ينجيه
كلا أنها لظي [المعارج:11-15].

● قال الله تعالى: خذوه فغلوه
ثم الجحيم صلوه
ثم فِي سلسلة ذرعها سبعون ذراعا فاسلكوه
انه كَان لا يؤمن بالله العظيم
ولا يحض علي طعام المسكين
فليس لَه اليَوم هاهنا حِميم
ولا طعام الا مِن غسلين
لا ياكله الا الخاطؤون [الحاقة:30-37].

● قال الله تعالى: يا ايها الَّذِين امنوا قوا انفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عَليها ملائكة غلاظ شَداد لا يعصون الله ما امرهم ويفعلون ما يؤمرون [التحريم:9].

● قال الله تعالى: وقال الَّذِين فِي النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يوما مِن العذاب [غافر:49].

● قال الله تعالى: وما جعلنا اصحاب النار الا ملائكة وما جعلنا عدتهم الا فتنة للذين كفروا [المدثر:31].

● قال الله تعالى: وان جهنم لموعدهم اجمعين
لها سبعة ابواب لكُل باب مِنهم جُزء مقسوم [الحجر:43-44].

● قال الله تعالى: انكم وما تعبدون مِن دون الله حِصب جهنم انتم لَها واردون
لو كَان هؤلاءَ الهة ما وردوها وكل فيها خالدون
لهم فيها زفير وهم فيها لا يسمعون [الانبياء:98-100].

الاحاديث النبوية فِي وصف النار:

● عَن سمَرة رضي الله تعالي عنه أنه سمع نبي الله صلي الله عَليه وسلم يقول: «ان مِنهم مِن تاخذه النار الي كعبيه
ومنهم مِن تاخذه الي حِجزته
ومنهم مِن تاخذه الي عنقه» رواه مسلم).

● عَن ابي هريرة رضي الله تعالي عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: «اشتكت النار الي ربها فقالت: رب اكل بَعضي بَعضا
فاذن لَها بنفسين: نفْس فِي الشتاء
ونفس فِي الصيف
فاشد ما تجدون مِن الحر
واشد ما تجدون مِن الزمهرير» رواه البخاري).

● عَن انس رضي الله تعالي عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: «لو رايتِم ما رايت لضحكتم قلِيلا ولبكيتِم كثِيرا»
قالوا: وما رايت يا رسول الله قال: «رايت الجنة والنار» رواه مسلم).

● عَن عبد الله ابن عمر رضي الله تعالي عنهما: “انه راي فِي المنام أنه جاءه ملكان فِي يد كُل واحد مِنهما مقمعة مِن حِديد
يقبلا بي الي جهنم ثُم لقيه ملك فِي يده مقمعة مِن حِديد
قالوا: لَن ترع
نعم الرجل انت
لو كنت تكثر الصلاة”
قال: “فانطلقوا بي حِتّى وقفوا بي علي شَفير جهنم
فاذا هِي مطوية كطي البئر
له قرون كقرن البئر
بين كُل قرنين ملك بيده مقمعة مِن حِديد
واري فيها رجالا معلقين بالسلاسل
رؤوسهم اسفلهم
عرفت فيها رجالا مِن قريش
فانصرفوا بي عَن ذَات اليمين
فقصصتها علي حِفصة
فقصتها حِفصة علي رسول الله صلي الله عَليه وسلم فقال: «ان عبد الله رجل صالح»” رواه البخاري).

● عَن ابي هريرة رضي الله عنه عَن النبي صلي الله عَليه وسلم قال: «يخرج يوم القيامة عنق مِن النار
لها عينان تبصران
واذنان تسمعان
ولسان ينطق
تقول: اني وكلت بثلاثة: بِكُل جبار عنيد
وبكل مِن دعا مَع الله الها اخر
وبالمصورين» رواه الترمذي وصححه الالباني).

● عَن ابي سعيد الخدري رضي الله تعالي عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: «يؤتي بالموت كهيئة كبشَ املحِ فينادي مناد: يا اهل الجنة فيشرئبون وينظرون
فيقول: هَل تعرفون هَذا فيقولون: نعم هَذا الموت
وكلهم قَد راه
ثم ينادي: يا اهل النار فيشرئبون وينظرون
فيقول: هَل تعرفون هَذا فيقولون: نعم هَذا الموت
وكلهم قَد راه
فيذبح
ثم يقول: يا اهل الجنة خلود فلا موت
ويا اهل النار خلود فلا موت
ثم قرا: وانذرهم يوم الحسرة اذ قضي الامر وهم فِي غفلة وهم لا يؤمنون [مريم:39]وهؤلاءَ فِي غفلة اهل الدنيا وهم لا يؤمنون” رواه البخاري ومسلم).

● عَن ابي هريرة رضي الله عنه أيضا ان رسول الله صلي الله عَليه وسلم قال: «ناركم هَذه ما يوقد ابن ادم جُزء واحد مِن سبعين جزءا مِن نار جهنم» قالوا: والله ان كَانت لكافية قال: «أنها فضلت عَليها بتسعة وستين جزءا كلهن مِثل حِرها» رواه البخاري ومسلم).

● عَن ابي هريرة رضي الله تعالي عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: «اما اهل النار الَّذِين هُم اهلها
فانهم لا يموتون فيها ولا يحيون
ولكن ناس اصابتهم النار بذنوبهم أو قال: بخطاياهم فاماتهم اماتة
حتي إذا كَانوا فحما
اذن بالشفاعة
فجيء بهم ضبائر ضبائر
فبثوا علي أنهار الجنة
ثم قيل: يا اهل الجنة افيضوا عَليهم
فينبتون نبات الحبة تَكون فِي حِميل السيل» رواه البخاري ومسلم).

● عَن ابي هريرة رضي الله عنه قال: كنا عِند رسول الله صلي الله عَليه وسلم يوما فسمعنا وجبة
فقال النبي صلي الله عَليه وسلم: «اتدرون ما هذا؟»
قلنا: الله ورسوله اعلم
قال: «هَذا حِجر ارسل فِي جهنم منذُ سبعين خريفا» رواه مسلم).

● عَن جابر رضي الله عنه عَن النبي صلي الله عَليه وسلم قال: «عرضت علي الجنة
حتي لَو تناولت مِنها قطفا اخذته
-او قال: تناولت مِنها قطفا
فقصرت يدي عنه-
وعرضت علي النار فرايت فيها امرآة مِن بني اسرائيل تعذب فِي هرة لها
ربطتها فلم تطعمها
ولم تدعها تاكل مِن خشاشَ الارض
ورايت عمرو بن مالك يجره قصبه فِي النار» رواه مسلم).

● عَن ابن عمر رضي الله تعالي عنهما عَن النبي صلي الله عَليه وسلم قال: «يدخل اهل الجنة الجنة واهل النار النار
ثم يقُوم مؤذن بينهم: يا اهل النار لا موت
ويا اهل الجنة لا موت
خلود» رواه البخاري ومسلم).

● عَن ابي هريرة رضي الله تعالي عنه
ان النبي صلي الله عَليه وسلم قال: «اول مِن يدعي يوم القيامة ادم
فتراءى ذريته
فيقال: هَذا ابوكم ادم
فيقول: لبيك وسعديك
فيقول: اخرج بعث جهنم مِن ذريتك
فيقول: يا رب
كم اخرج فيقول: اخرج مِن كُل مائة تسعة وتسعين»
فقالوا: يا رسول الله
اذا اخذ منا مِن كُل مائة تسعة وتسعون فماذَا يبقي منا قال: «ان امتي فِي الامم كالشعرة البيضاءَ فِي الثور الاسود» رواه البخاري).

● قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم عَن اهون اهل النار عذابا فقال: «ان اهون اهل النار عذابا يوم القيامة لرجل توضع فِي اخمص قدميه جمَرة يغلي مِنها دماغه» رواه البخاري).

● عَن ابي هريرة رضي الله تعالي عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: «اما اهل النار الَّذِين هُم اهلها
فانهم لا يموتون فيها ولا يحيون
ولكن ناس اصابتهم النار بذنوبهم أو قال: بخطاياهم فاماتهم اماتة
حتي إذا كَانوا فحما
اذن بالشفاعة
فجيء بهم ضبائر ضبائر
فبثوا علي أنهار الجنة
ثم قيل: يا اهل الجنة افيضوا عَليهم
فينبتون نبات الحبة تَكون فِي حِميل السيل» رواه البخاري ومسلم).

● عَن ابي سعيد الخدري رضي الله تعالي عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: «ان اهون اهل النار عذابا رجل منتعل بنعلين مِن نار
يغلي مِنهما دماغه مَع اجزاءَ العذاب
ومنهم مِن فِي النار الي كعبيه مَع اجزاءَ العذاب ومنهم مِن فِي النار الي ركبتيه مَع اجزاءَ العذاب
ومنهم مِن فِي النار الي ارنبته مَع اجراءَ العذاب
ومنهم مِن فِي النار الي صدره مَع اجراءَ العذاب قَد اغتمر» صححه الالباني).

● عَن جابر رضي الله تعالي عنه
عن النبي صلي الله عَليه وسلم قال: «ان علي الله عهدا لمن شَرب المسكرات ليسقيه طينة الخبال»
قالوا: يا رسول الله
وما طينة الخبال قال: «عرق اهل النار
او عصارة اهل النار» رواه مسلم).

● عَن ابي هريرة رضي الله تعالي عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: «ضرس الكافر
او ناب الكافر
مثل احد
وغلظ جلده مسيرة ثلاث» رواه مسلم).

● عَن ابي هريرة رضي الله تعالي عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: «ان غلظ جلد الكافر اثنان واربعون ذراعا
وان ضرسه مِثل احد
وان مجلسه مِن جهنم ما بَين مكة والمدينة» رواه الترمذي
وصححه الالباني).

● عَن ابي هريرة رضي الله تعالي عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: «ما بَين منكبي الكافر مسيرة ثلاثة ايام للراكب المسرع» رواه البخاري).

● عَن ابن عباس رضي الله عنهما عَن النبي صلي الله عَليه وسلم أنه قال فِي خطبة الكسوف: «رايت النار
ورايت أكثر اهلها النساءَ لكفرهن»
قيل: ايكفرن بالله قال: «يكفرن العشير
ويكفرن الاحسان لَو احسنت الي احداهن الدهر ثُم رات منك شَيئا قالت: ما رايت منك خيرا قط» رواه البخاري ومسلم).

● عَن انس بن مالك قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: «يؤتي بانعم اهل الدنيا مِن اهل النار يوم القيامة
فيصبغ فِي النار صبغة
ثم يقال: يا ابن ادم
هل رايت خيرا قط هَل مر بك نعيم قط فيقول: لا والله يا رب» رواه مسلم).

● عَن انس بن مالك قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: «يقول الله تبارك وتعالي لاهون اهل النار عذابا لَو كَانت لك الدنيا وما فيها
اكنت مفتديا بها فيقول: نعم فيقول اردت منك اهون مِن هذا
وانت فِي صلب ادم ان لا تشرك احسبه قال-: ولا ادخلك النار
فابيت الا الشرك» رواه البخاري ومسلم).

● عَن جابر عَن النبي صلي الله عَليه وسلم قال: «ان علي الله عهدا لمن شَرب المسكرات ليسقيه طينة الخبال»
قالوا: يا رسول الله
وما طينة الخبال قال: «عرق اهل النار
او عصارة اهل النار» رواه مسلم).

● عَن ابي مالك الاشعري عَن النبي صلي الله عَليه وسلم قال: «النائحة إذا لَم تتب قَبل موتها
تقام يوم القيامة
وعَليها سربال مِن قطران ودرع مِن جرب» رواه مسلم).

 

  • النار التي أعدت للكافرين
النار وصف 102 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...