11:06 مساءً الأربعاء 12 ديسمبر، 2018

هل انت راضي عن نفسك



هل انت راضى عن نفسك

صوره هل انت راضي عن نفسك

قرات ذات يوم موضوعا علي الشبكة المعلوماتية كان عنوانة كما اذكر

” كن رقما في هذة الحياة ولا تكن صفرا ”

شدنى العنوان ،



وفكرت في نفسى ،



ماذا اضفت انا لهذة الحياة يا تري


وهل حياتى لو استمرت علي هذا النمط الذى اعيشة الان ستجعلنى اتمكن من تغيير شيئ في عالمي الى الافضل

الاجابة قطعا لا .

نظرت مرارا وتكرارا في توقيعى نرفض حياة الانعام ونحمل قضايا الامة ،



فكرت في حالى .

.وهل انا قد قدمت حقا شيئا الى الامة غير رفع الشعارات

!!

صوره هل انت راضي عن نفسك

فى الحقيقة واقول هذة الحقيقة بكل اسف ،



اشعر ان حياتى في هذة الفترة شبيهة بحياة الانعام التي ارفضها اكل ….نوم …..

وبحث عن الاشياء المسلية .

فكرت في عمرى …..لا اعرف كيف يمضى العمر بهذة السرعة



ايعقل اننى اقتربت حقا من الثلاثين





اشعر ان طفولتى لم يمض عليها وقت طويل ،



لازلت اذكر حتى شكل بعض العابى وبعض حكايات والدى التي يحكيها لنا قبل النوم ،



وكان كل هذة الاشياء حدثت بالامس القريب ،



اذكر اننى كنت اظن ان المرحلة الجامعية بعييييييدة جدا ،



وها انا قد اكملت ما يقارب ست سنوات من تخرجى من الجامعة ….

وبعد هذا العمر ،



ماذا قدمتى لدينك يا ……؟؟

ماذا قدمتى لاخرتك

؟

وماذا قدمتى لنفسك

؟

وماذا قدمتى لامتك

؟

وماذا قدمتى لاخوانك المستضعفين في مشارق الارض ومغاربها

؟

حتي الدعاء الذى لا يحتاج الى جهد مضنى لم تقدمية كما ينبغى

تنهدت بعد كل ما فكرت بة ،



ترقرقت الدموع في عيناى ،



شعرت باننى انسانة هامشية ،



واعطيت وعدا لنفسى باننى ساحمل علي عاتقى هدف التغير الى الافضل في حياتى ،



لا يمكننى بان ارضي بحياة الانعام ،



اشعر انها لا تناسبنى ابدا ،



فانا احمل بين اضلعى كيان انسانة جسورة تريد اصلاح نفسها وكل ما حولها …


اخوانى اخواتى ،



اذكركم ونفسى بان حياتنا ما هى الا ايام وسويعات نقضيها ونلاقى بعدذلك جزاء ما قدمناة فيها ،



والحياة الدنيا كلها قصيرة مهما طالت فالمجرمون حينما يرون العذاب يشعرون وكان الحياةالدنيا ليست الا ساعة ….يقول في ذلك سبحانة وتعالي

كانهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا الا ساعة من نهار بلاغ
ويوم يحشرهم كان لم يلبثوا الا ساعة من النهار يتعارفون بينهم سورة “يونس” الاية(45)

يقول الحسن البصرى يا ابن ادم انما انت ايام ،



فان ذهب يوم ذهب بعضك ،



فكم ذهب منا من ايام يا تري في مالا يعود علينا الا بالضرر

!

ان عمرنا هو اثمن ما نملك ،



وشبابنا سنسال عنة يوم القيامة يقول صلي الله علية وسلم
لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسال عن اربع عن عمرة فيما افناة وعن شبابة فيما ابلاة وعن مالة من اين اكتسبة وفيما انفقة وعن علمة ماذا عمل بة سنن الترمذى .

يقول النبي صلي الله علية و سلم
( ‏ ‏نعمتان ‏ ‏ مغبون ‏ ‏فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ )
اخرجة البخارى.

اخوانى اخواتى ،



كم قررت وقررت ان اغير من نفسى وانظم حياتى واضع اهدافا جوهرية ابدا بشكل فعلى بالسعى الى تحقيقها ،



وفى كل مرة اصاب بالخمول ،



واجد نفسى ابتعدت عنها رويدا رويدا حتى تتلاشي وانساها …

لذلك وضعت هذا الموضوع لتكون دعوة منى لكل من يشعر انة غير راض عن نفسة ،



او لم يقدم شيئا ذا قيمة لدينة وامتة ومجتمعة ،



ان نبدا سويا في تغيير حياتنا ،



فالمشاركة مع الاخوان والاخوات تزيد من الحماس والتنافس لتحقيق الافضل ،



هيا بنا لنزيح شبح الخمول والكسل ،



ولنبدا من هذا اليوم بداية فعلية لا قولية في التغيير …

مقترح البرنامج

اولا تنظيم الوقت هو اهم شيء في البرنامج كلة ،



وذلك بان نخصص اوقاتا للعبادة واوقاتا للسعى لتحقيق الاهداف الصغيرة ،



واوقاتا اخري من اجل تحيق الاهداف الضخمة ،



ولا تستحقر او تستحقرى نفسك اخى او اختى ،



فالذين قدموا الكثير في هذا العالم بشر مثلنا ولكنهم بجهدهم استطاعوا ان يغيروا الكثير في عالمهم وعالم غيرهم .

.

ولا ننسي ان نعطى لانفسنا قسطا من الراحة بين الحين والاخر ،



فالنفوس اذا كلت ملت ،



وهى تحتاج الى ترويح بين الفينة والاخري .

واهم شيء انصحكم بة وانصح نفسى اولا النظام ثم النظام ثم النظام وتنسيق البرامج بطريقة منظمة بحيث نعرف كيف نرتب الاوليات الاهم اولا ثم المهم ،



فلا نبدا بالفروع ونترك الاصل .

وما اقصدة بكلامى ان نبدا باهم شيء في حياتنا وهو الشيء الذى ينساة البعض ،



وهو اننا خلقنا اساسا لعبادة الخالق ،



يقول سبحانة

(وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون 56 ما اريد منهم من رزق وما اريد ان يطعمون 57 .

الذاريات .

وثانيا ينبغى ان لا ننسي اننا نحمل علي عاتقنا امانة غالية رفضت السموات والارض حملها ،



يقول سبحانة

انا عرضنا الامانة علي السماوات والارض والجبال فابين ان يحملنها واشفقن منها وحملها الانسان انة كان ظلوما جهولا الاحزاب الاية 72 .

هنا ينبغى الاشارة الى شيء هام وهو ان هذة الدعوة تحتاج الى علم ،



ولا يمكنك ان تدعو الناس لشيء انت تجهلة اساسا ،



لذا فالعلم الشرعى ضرورة من ضرورات الحياة ،



ولا تبدا في التعلم بطريقة عشوائية وبالفروع قبل الاصول ،



ففى البداية ابدا بكتاب الله وتفسيرة ثم انتقل الى الامور الاساسية في العقيدة الاسلامية ،

وبعدها القراءة في امهات الكتب ،



ولا يمكنك ان تحقق ذلك عن طريق مواضيع مبعثرة مختلفةالمضامين والمذاهب من مواقع مختلفة من الانترنت بعضها حتى يعادى الاسلام ،



فتنبة اخى واختى الى ذلك وخذوا العلم من مصادرة الصحيحة المعتمدة عند اهل السنة والجماعة .


وثالثا بعد ان تتكون لدينا شخصيات اكثر وعيا بحقيقة المسؤولية والامانة التي نحملها علي عاتقنا ،



يمكننا بعدها ان نبدا في الرقى بانفسنا وبمجتمعاتنا ،



وان نعمل لدنيانا واخرتنا معا حتى نكسب الدارين معا ،

ونحقق السعادة التي نحلم بها جميعا ،



ونطرد الملل والسام من قاموس حياتنا .


واخيرا اقول لكل من يجلس ساعات طويلة علي الانترنت

ان الابحار علي الشبكة العنكبوتية صحيح انة يجلب الكثير من المتعة ،



ولكنة في نفس الوقت قد يجلب الضرر الكثير ان اضعنا اوقاتنا فية فيما لا ينفع ،



فلا باس ان نجعل لانفسنا اوقاتا نتسلي فيها ،



ولكن لا ينبغى ان نجعل الكثير من اوقاتنا تضيع علي بعض المواضيع التافهة التي لا تزيد من ثقافتنا ولا علمنا ،



ولا تكسبنا اجرا بل قد تزيد من اثامنا ،



كالمواضيع التي تتكلم فضائح الفنانين والفنانات ،



والمواضيع التي لا تزيد الا من مضيعة الوقت فيما لا قيمة لة ،



ومن امثلتها المواضيع التي تحمل افكارا ركيكة وقشورا واهية لا تصلح الا لاضاعة الوقت فقط لا غير ،



كالمواضيع التي تكون عناوينها مثلا اكبر فيل في العالم ،



واقصر امراة في التاريخ ،



واغلي قصر في الدنيا ،



اغبي حركة عند الباكستانيين ،



واكبر فار في استراليا ،



واكثر واحد مشفشف في الهند ،



واوسخ مدرسة في جزر الكنارى



،

و… و ….و … هل تعرفون اننا لو حسبنا كم يضيع من اوقات شبابنا وبناتنا في قراءة هذة المواضيع التي لا قيمة لها ،



لوجدنا ما يدعونا للحسرة والاسف .

.

واتاسف حتى علي نفسى ،



كم اضعت من اوقات كثيرة غالية في قراءة اشياء لا قيمة لها ،

،،،

ولو اننى احسنت استغلال هذة الاوقات فيما ينفع لكنت قد اتممت حفظ القران الكريم ،



وحفظ صحيح البخارى ومسلم ،



وطورت امكانياتى اللغوية سواء في اللغة العربية اوالانجليزية وربما حتى الفرنسية


اسال الله ان يغفر لى ولكم كل دقيقة اضعناها من اعمارنا في اشياء لاتعود باى نفع علينا وعلي امتنا ،



واقولها للمرة الاخيرة في موضوعى

  • كيف اعرف من انا
  • هل انت راض
197 views

هل انت راضي عن نفسك