11:18 صباحًا الأحد 19 نوفمبر، 2017

نظام الغذاء الميزان الصحى



نظام ألغذاءَ ألميزان ألصحى

صوره نظام الغذاء الميزان الصحى

بدا ألطب ألحديث خِلال ألعقدين ألاخيرين يعود بقوه الي ألجذور فِى ألعلاج،
بعد ألاعتماد شَبه ألكلى على و سائل ألعلاج ألكيميائى ألدوائى ألَّتِى لَم تثبت كفاءتها بالقدر ألمطلوب،
فاتجه نظر ألكُل الي ألطب ألنبوى و ألنصائحِ ألنبويه ،

فى أسلوب ألغذاءَ و ألعلاج مِن ألامراض،
فصدرت كتب عديده تهتم بالعلاج ألنبوى و ألتغذيه ألنبويه مقتدين فيها بالنبي،
وقد بدا ألغرب بهَذه ألاتجاهات قَبل ألعرب و ألمسلمين فبدا ألعلماءَ ألغربيون يهتمون بالطب ألوقائى و ألعلاج بالغذاء.

وكان مِن ألطبيعى أن يتوجه هؤلاءَ الي ما و رد فِى ألقران و ألسنه أيات قرانيه و أحاديث نبويه تدل ألبشريه الي ما فيه ألخير لَهُم فِى كُل شَيء حِتّي فِى طعامهم و شَرابهم،
واكتشف ألعلماء،
من خِلال ألنصوص ألقرانيه و ألاحاديث ألنبويه ،

من ألحقائق ألعلميه ما جعلهم يدرجونه تَحْت بند ألاعجاز ألنبوي،
فيما يتعلق بالغذاءَ مِن خِلال نتائج ألبحث ألعلمى ألحديث و مطابقتها لما و رد فِى بَعض ألاحاديث ألنبويه و كيفية ألوقايه مِن ألامراض عَبر نظام غذائى ربانى سوى و سليم أختاره لسيد ألانام محمد.

صوره نظام الغذاء الميزان الصحى

ما هُو ألغذاءَ ألميزان؟
بفضل ألله سبحانه و تعالى و توفيقه أستطاع ألدكتور جميل ألقدسى دويك أن يكتشف أسس علم ألتغذيه و ألطاقة فِى ألقران ألكريم مِن خِلال بحث ضخم هُو بحث ألغذاءَ ألميزان, ألَّذِى يقع فِى حِوالى عشره ألاف صفحة ,
و هو بحث غذائى طبى علمى و لعل هَذا ما يميز هَذا ألعلم ألَّذِى تم أكتشافه بفضل ألله سبحانه و تعالى و هدايته و عونه.
فهَذه اول مَره فِى تاريخ ألبشريه يوضحِ أسس لعلم كامل مِن ألالف الي ألياءَ ماخوذ مِن كتاب ألله سبحانه و تعالى مَع توافق رائع و مدهشَ فِى هَذا ألعلم مَع آخر أبحاث ألعلم ألحديث فِى مجال ألتغذيه و فى مجالات ألعلم كلها مِن فلسفه و طب و فيزياءَ و كيمياءَ و فلك و علم أحياءَ و علم ألفيزيولوجيا و ألبيولوجيا و غيرها مِن ألعلوم ألاخرى.
فالغذاءَ ألميزان ليس طب و تغذيه فقط, إنما هُو يثبت ألميزان و قوانينه فِى جنبات ألكون و فى كُل علوم ألكون ,
و ألجدير بالذكر أن هُناك قواعد ذهبية فِى هَذا ألعلم توضحِ أسسا جديدة لَم يتوصل لَها ألعلم ألحديث لحد ألآن فِى قواعد ألتغذيه ألسليمه ,
و قواعد ذهبية أخرى تكشف ألسر عَن ألاوقات ألمثلى لتناول ألاطعمه و أفضلها بما يتوافق مَع ألساعة ألبيولوجيه للانسان ألَّتِى و َضعها ألله سبحانه و تعالى فيه.

قام ألدكتور جميل ألقدسى ألدويك باجراءَ تجربه تعتبر ألاولى مِن نوعها على حِوالى مائتى مريض بامراض مختلفة و ذلِك باستخدام ألعلاج عَن طريق نظام ألتغذيه ألمتوازن نظام ألغذاءَ ألميزان ألمتكامل و ألماخوذ مِن ألنص ألمباشر للقران ألكريم و ألسنه ألنبويه ألشريفه ,
و لكن مِن خِلال تقديم ذلِك ألنظام ألغذائى ضمن شَيفره قرانيه خاصة .

وقد كَانت نتائج ألدراسه مذهله رائعه عظيمه فريده مِن نوعها مميزه ,
أذ تم ألحصول على ألشفاءَ ألتام بنسبة عاليه مِن ألحالات ألمتنوعه و ألَّتِى طبق عَليها نظام ألغذاءَ ألميزان ألنظام ألغذائى ألطاقة ألاسلامى ,
أما ألبقيه ألَّتِى لَم تشف تماما, فقد تحسنوا تحسنا ملحوظا هائلا لدرجه أن أعراض أمراضهم لَم تعد مزعجه و منغصه عَليهم حِياتهم بَعد ألعلاج, و أصبحِ بالامكان ألتعايشَ معها, و هى أعلى نسبة للشفاءَ مِن أمراض مزمنه مستعصيه مِن بَين كُل ألدراسات ألحديثه و ألقديمة و ألَّتِى تستخدم ألانواع ألمختلفة مِن ألعلاج مِن طرق ألطاقة و ألتغذيه على هَذا ألنوع مِن ألامراض ألمزمنه ألمستعصيه ألمعنده ,
و لعل ألسَبب فِى ذلِك أن نظام ألغذاءَ ألميزان و هو ألنظام ألغذائى ألطاقى ألاسلامى , ماخوذ مباشره مِن ألنص ألمباشر للقران ألكريم و ألسنه ألنبويه ألشريفه ,
و قد أكد هَذا ألنظام مصداقيه قول ألله تعالى عَن ألقران فِى عدَد مِن ألايات،
منها: ” و ننزل مِن ألقران ما هُو شَفاءَ و رحمه للمؤمنين ” 82 ألاسراء.

موسوعه ألغذاءَ ألميزان
لقد تم ألاعلان عَن نظام ألغذاءَ ألميزان لاول مَره فِى بيروت فِى ألمؤتمر ألدولى ألعربى ألاول للطب ألبديل و ذلِك فِى 18 سبتمبر مِن عام 2002, حِيثُ أعلن عنه كعلم جديد فِى ألطب ألبديل تم و َضع أسسه و قوانينه مِن قَبل ألدكتور جميل ألقدسى ألدويك و أسس هَذا ألعلم موضوعه فِى موسوعه ألغذاءَ ألميزان كنمط للاتزان ألوجودى بَين ألعلم و ألفكر و ألطب و ألقران أسس علم ألتغذيه و ألطاقة ألقرانى ألنبوى .
هَذه ألموسوعه فِى حِوالى اكثر مِن 7000 صفحة تتحدث عَن أسس نظام ألتغذيه و ألطاقة ألاسلامى ألكامل و هى فِى خمسه أجزاء.

الجُزء ألاول
اثبات و جود ألميزان:
لقد قام ألدكتور جميل ألقدسى ألدويك, فِى ألجُزء ألاول فِى ألفصول ألاولى مِن هَذه ألموسوعه و ألَّتِى كَانت بعنوان ” و ألسماءَ رفعها و وضع ألميزان, ألا تطغوا فِى ألميزان ” باللجوء الي علم ألفيزياءَ و علم ألفلك, و علم ألكيمياءَ و علم ألنبات و علم ألحيوان, و علم ألاحياءَ فِى أثبات و جود ألميزان, ألا و هو مجموعة مِن ألقوانين ألالهيه ألَّتِى و َضعها ألله تعالى فِى ألذره ,
و فى ألمجموعة ألشمسيه ,
و فى ألسماوات و فى ألارض, و فى مِن يعيشَ فِى ألسماوات و من يعيشَ فِى ألارض, و فى ما يعيشَ فِى ألسماوات و ما يعيشَ فِى ألارض, و هَذه ألقوانين ألثلاثه هي: قانون نصفى ألدائره ,
و قانون ألدوران ألاهليلجى و ألموجه ,
و قانون ألمركزيه .

الميزان فِى جسم ألانسان:
وفى ألفصول ألتاليه مِن ألجُزء ألاول مِن ألموسوعه ألَّتِى كَانت بعنوان: ” و فى ألارض أيات للموقنين, و فى أنفسكم أفلا تبصرون ” قام ألمؤلف باثبات و جود هَذه ألقوانين ألثلاثه نفْسها فِى جسم ألانسان, و انها هِى ألَّتِى تمثل جزءا مِن ألميزان فِى جسم ألانسان, و ذلِك على مستوى ألاجهزة و ألاعضاءَ ألكبيرة ,
مِثل ألقلب و ألجهاز ألكلوي.
وقد أثبت ألمؤلف و جودها على ألمستوى ألدقيق كذلِك مِن خِلال ألجهاز ألهرمونى ألَّذِى يعتبر ألمستوى ألضخم مِن عالم أللاابصار و حِلقات ألتفاعل ألكيماوي, و دور ألانزيمات فِى تسييرها و عملها و ألذى يعتبر ألمستوى ألضئيل فِى عالم أللاابصار.

نتائج تدخل ألانسان:
واما فِى ألفصول ألَّتِى تلت ألجُزء ألاول مِن ألموسوعه و ألَّتِى كَانت بعنوان ” ظهر ألفساد فِى ألبر و ألبحر بما كسبت أيدى ألناس ” فقد أظهر ألمؤلف نتائج تدخل ألانسان فِى هَذه ألقوانين ألثلاثه على مستوى ألارض،
وعلى مستوى جسم ألانسان

فاما فيما ذكره على مستوى ألكره ألارضيه ،

كاختراق لهَذه ألقوانين،
فكَانت ظاهره ألاحتباس ألحراري, و أثرها فِى تدمير ألبيئه و ظاهره أنقراض بَعض هَذه ألحيوانات, و ظاهره ثقب ألاوزون و تاثيرها على ألانسان, و غيرها كثِير مما هُو ناتج عَن خرق ألانسان لقوانين ألله فِى ألارض.

اما على مستوى ألانسان, فقد ذكر نتائج تدخل ألانسان فِى قوانين ألله ألثابته ألميزان و ألَّتِى فطر ألله ألناس عَليها, و قد ذكر بالتفصيل و من خِلال ألتفاعلات ألكيميائيه أثر ألهرمونات ألصناعيه و ألمواد ألحافظه و ألملونه و ألصباغيه و ألتدخين و أللحوم ألمهرمنه و ألمياه ألغازية و ألملحِ ألصناعى و ألسكر ألابيض, و ألمضافه لاطعمتنا ألحاليه فِى ألاسواق, و أين يعمل كُل مِنها فِى داخِل ألجسم, و ما تخل بذلِك مِن قوانين, و ما ألخلل ألَّذِى يحدث باختلال هَذه ألقوانين و من ثُم الي اى ألامراض تؤدي.
وكان اهم ما أهتم بِه ألدكتور جميل ألقدسى هُو و َضع ألبدائل لهَذه ألاشياءَ ألضارة ,
و ذلِك أستنادا للمبدا ألاول مِن نظام ألغذاءَ ألميزان أسس علم ألتغذيه و ألطاقة ألقرانى ألنبوى , ألا و هو أجتناب ألضار و بهَذا أنتهى ألجُزء ألاول مِن ألكتاب و هَذا ألكتاب مزود بكميه هائله رائعه مِن ألصور ألطبيعية ألنادره ألجميلة جداً و ألرسوم ألتوضيحيه ألَّتِى قام ألمؤلف برسمها بنفسه.

الجُزء ألثاني
المستوى ألطاقوى فِى جسم ألانسان:
لم يكتف ألمؤلف بذكر أثر أختلال هَذه ألقوانين على ألمستوى ألجسدي, و لكنه تناول ألمستوى ألطاقوى فِى جسم ألانسان أيضا, ذاكرا أثر ذلِك على ألهاله ألكهرومغناطيسيه ألَّتِى تحيط بالانسان و أنواع ألطاقات ألمختلفة مِن طاقة روحيه و نفسيه و كهرومغناطيسه عِند ألانسان, و دور ألنواقل ألعصبيه فِى ذلك, و أثر ذلِك على فكرة و نفْسه و مزاجه.
وقد بَين صور ألطاقة مفصله فِى برنامج ألغذاءَ ألميزان, ألطاقة ألموجوده لدى ألانسان و كيف ينميها, و قد و ضحِ ألمؤلف بالتفصيل و من خِلال علم ألطاقة و ألعلم ألاسلامى لماذَا ناكل بايدينا أليمنى, و لماذَا نسمى قَبل ألطعام, و لماذَا علينا أن نحمد ألله بَعد ألاكل, و لماذَا علينا أن ناكل مما يلينا و لماذَا علينا أن نغسل أيدينا قَبل ألاكل و بعده, و لماذَا علينا ألا نشرب و قوفا ألا ماءَ زمزم و ألحليب او أللبن.

وقد و َضع ألدكتور جميل و لاول مَره أجابات شَافيه لهَذه ألاسئله مِن خِلال ألبنيه ألتشريحيه للطاقة داخِل جسم ألانسان, و من خِلال أسس علم ألطاقة ألاسلامى ألَّذِى أثبت انه موجود فِى جسم ألانسان و موجود فِى ألقران ايضا و سنه نبينا محمد صلى ألله عَليه و سلم.

اشربه ألقرءان ألكريم:
وفى ألجُزء ألثانى ايضا مِن هَذا ألكتاب, قام ألدكتور جميل ألقدسى ألدويك بذكر كُل ألاشربه ألَّتِى و ردت فِى ألقران كاملة أللبن و ألخل و ألعسل و ألزنجبيل و ألكافور و ألزيت و قد عرضها بشَكل خارق لَم يسبق لَه مثيل أذ قام بذكر كُل مادة بالتفصيل مِن حِيثُ موضعها فِى ألقران و عدَد تكرارها, و لماذَا و ردت بهَذا ألشكل, و لماذَا ذكرت دون غَيرها مِن ألاطعمه ,
كَما انه قام بجمع معظم ألدراسات ألعالمية ألَّتِى أجريت على كُل مادة مِن هَذه ألمواد و ألنتائج ألَّتِى تم ألحصول عَليها و مَره ثانية نجد أن ألمؤلف يبسط ألدراسات و يعطى خلاصتها دون ألدخول فِى ألتفصيلات او ألتعقيدات ألعلميه لها, و لم يكتف بذلِك بل قام بذكر دراسته ألخاصة على كُل مادة بالتفصيل و تاثيرها و ألامراض ألَّتِى تستخدم لمعالجتها, و ألطريقَة ألمتبعه فِى ألعلاج, اهم مِن ذلِك كله انه قام بربط آخر ما أكتشفه ألعلم ألحديث فِى فوائد هَذه ألاشربه و أستخداماتها مَع ألصور ألمثلى للاستخدام ألَّتِى حِث عَليها ألقران ألكريم مِن خِلال ألشيفره ألمكتشفه ,
و مع ألصورة ألمثلى للتى أمر بها رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم فِى أستخدام هَذه ألاشربه و طريقتها, فكان بهَذا ألربط أكتشاف عديد مِن ألنقاط ألاعجازيه فِى ألقران و ألسنه و ألَّتِى لَم يتطرق أليها احد مِن قَبل, و قد بلغت ألنقاط ألاعجازيه ألقرانيه و ألنبويه ألجديدة و ألَّتِى أكتشفها ألدكتور جميل ألقدسى فِى مجال علم ألتغذيه و ألطاقة ألقرانى فِى هَذه ألموسوعه اكثر مِن 500 نقطه أعجازيه ,
و ألجدير بالذكر أن مجموعة ألاحاديث ألنبويه ألشريفه ألمتناوله فِى كُل موضوع مِن مواضيع ألاطعمه و ألاشربه ,
هِى مجموعة قلِيلة شَائعه متداوله بَين ألناس, أما ما قام بِه ألمؤلف فَهو أن جمع كُل مجموعات ألاحاديث كاملة مِن ألكتب ألتسعه ,
و قام بعرضها مفسرا و محللا و فقا لاحدث ألاكتشافات ألعلميه ,
و لعل هَذا ما يميز هَذه ألموسوعه عَن غَيرها و هو غناها بالاحاديث ألنبويه ألَّتِى تتعلق بالاغذيه و ألاطعمه و ألَّتِى لَم يتطرق أليها احد مِن قَبل أبدا.

الجُزء ألثالث
اطعمه ألقرءان ألكريم ج1:
قدم ألدكتور ألمؤلف و بنفس ألطريقَة ألسابقة ألَّتِى تجمع بَين ألتحليل ألكامل لايات ألقران ألكريم, و ألجمع ألشامل لاحاديث رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم فِى ضوء أحدث ألدراسات ألعلميه و ألاكتشافات ألعلميه فِى كُل ما يتعلق بالاطعمه ألَّتِى و رد ذكرها فِى ألقران ألكريم ألتمر ألقمحِ و ألشعير و ألحبه ألسوداء).

الجُزء ألرابع
اطعمه ألقرءان ألكريم ج2:
قدم ألدكتور جميل ألقدسى ألدويك و بنفس ألطريقَة ألسابقة ألَّتِى تجمع بَين ألتحليل ألكامل لايات ألقران ألكريم, و ألجمع ألشامل لاحاديث رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم فِى ضوء أحدث ألدراسات ألعلميه و ألاكتشافات ألعلميه فِى كُل ما يتعلق ببقيه ألاطعمه ألَّتِى و رد ذكرها فِى ألقران ألكريم ألفواكه, ألرمان ألنخيل ألاعناب ألزيتون ألتين أليقطين, ألثوم ألبقل ألقثاءَ ألعدس ألبصل ألمن و ألسلوى).

الجُزء ألخامس
السواك:
ابتدا ألمؤلف بفصل ضخم عَن ألسواك جمع فيه ألتحليل ألعلمى ألشامل و كل ألدراسات ألعلميه و ألعالمية ألَّتِى أجريت على ألسواك, و شَرحِ مِن ناحيه فلسفيه طاقيه كَيف هُو مرضاه للرب مطهره للفم, و قد كَان ذلِك مترفقا كعاده ألمؤلف بذكر كُل ألاحاديث ألنبويه ألشريفه ألَّتِى و ردت فِى ذكر ألسواك و طريقَة إستعماله و فوائده.
وبالفعل فقد كَان هَذا ألجُزء بحق مِن أعظم ما ألف عَن ألسواك.

البرنامج ألغذائى ألطاقي:
وقد كشف ألدكتور جميل ألقدسى ألدويك فِى ألجُزء ألخامس مِن ألموسوعه ,
و لاول مَره ,
عَن ألبرنامج ألغذائى ألطاقي, ألَّذِى أبتكره, و عالج فيه ألاف ألمرضى, باستعاده توازنهم ألجسدى و ألنفسى و ألفكري, و قد تم جمع هَذا ألبرنامج مِن خِلال ألدراسه ألمطوره ألَّتِى أجراها ألدكتور جميل ألقدسى ألدويك مِن خِلال ألقران ألكريم و ألسنه ألنبويه و أحدث ألابحاث و ألدراسات ألعالمية فِى علم ألتغذيه ,
أضافه الي فلسفه علوم ألقدماءَ فِى ألتغذيه و ألتوازن, و قد أكد صحة هَذا ألبرنامج و تفوقه عَن غَيره, بالدراسه ألَّتِى أجراها على مائتى مريض, و ما حِقق مِن خِلال هَذه ألدراسه لحالات تعتبر فِى عالم ألطب ألحديث سبقا طبيا.

الشيفره ألقرانيه
ولاول مَره ايضا كشف ألدكتور جميل عَن ألشيفره ألقرانيه ألَّتِى أكتشفها فِى ألقران ألكريم و ألَّتِى على أساسها تم تطبيق قانون ألدوريه فِى تناول ألاطعمه و عدَد ألاطعمه ألَّتِى يَجب أن تؤكل يوميا, و لماذَا عِند أستعاده ألميزان يَجب أن ناكل ست و جبات يوميا و لماذَا علينا أن ناكل بَعض ألاطعمه ليلا, و لا يجوز تناولها نهارا و ألعكس, لماذَا علينا أن نتناول بَعض ألاطعمه مِثل ألفواكه نهارا, و لا يجوز تناولها ليلا و لماذَا يطبق هَذا ألنظام للانسان ألصحيحِ أسبوعا و أحدا فَقط و لماذَا يطبق للذى عنده مرض ظاهر أسبوعين او ثلاثه او اكثر, كُل حِسب مرضه و دائه و علته و لماذَا لكُل مريض تغيير خاص فِى ألنظام حِسب شَخصيته و حِسب مرضه و مدته و لماذَا لا يجوز ألجمع بَين بَعض ألاطعمه مِثل أللبن و ألعسل ألا أن يفصل بينها بشئ و لماذَا يفضل أن نخمر أللبن لا أن نشربه حِليبا و ماذَا علينا أن نفعل مباشره إذا شَربناه حِليبا و لماذَا يَجب تناول أللحوم عِند ألظهر و ألعصر فَقط مِن ألنهار و لماذَا نتصبحِ بسبع حِبات مِن ألتمر صباحا, و ما افضل طعام لتناوله عِند ألسحور, و لماذَا جعل ألله تعالى ألاطعمه ألمذكوره فِى ألقران ألكريم مِن ألنوع ألَّذِى لا يخرب و لا يفسد و قد ذكرت كُل هَذه ألاجابات مِن خِلال ألشيفره ألقرانيه ألمكتشفه لترتيب هَذه ألاغذيه على أليَوم حِسب ألقران ألكريم, كَما تم ذكر علاقات ألاغذيه مَع بَعضها بَعضا و كيف تؤخذ بالترتيب, و كيف يَجب تناول بَعض ألاطعمه بَعد بَعض و لا يجوز تناول بَعضها ألاخر مَع طعام آخر و هكذا.

ويقُوم برنامج ألغذاءَ ألميزان على مبداين و ثلاثه قوانين و هى كلها موجوده بالنص ألمباشر فِى ألقران و ألسنه ألنبويه ,
أما ألمبدان فهما:

1 أجتناب ألضار: أستنادا للفقه ألاسلامى فِى هَذا ألموضوع, أضافه الي أثبات ذلِك مِن خِلال أحدث ما توصل أليه ألطب ألحديث.
وقد تم ذكر ذلِك بالتفصيل فِى ألجُزء ألاول مِن ألموسوعه .

2 أستعاده ألطاقة و ذلِك مِن خِلال مجموعة مِن ألافعال ألبسيطة ألَّتِى يَجب أن يقُوم بها ألانسان, فِى أوقات محدده و أماكن محدده ليستعيد بذلِك ألتوازن ألطاقى ألَّذِى فقده فِى يومه و قد تم ذكر ذلِك فِى ألجُزء ألثانى مِن ألكتاب.

3 أستعاده توازن ألجسم باستعاده ألميزان فِى ألقوانين ألثلاثه ألَّتِى و َضعها ألله فِى جسم ألانسان مِن خِلال ألغذاءَ ألميزان, و ألذى بَين ألطريقَة ألعملية ألمثلى لكيف يَكون كاملا متكاملا, و ألماخوذ مِن ألفهم ألصحيحِ و ألتفسير ألدقيق لايات ألله فِى قرانه, و أحاديث ألرسول صلى ألله عَليه و سلم فِى سنته, و ألقوانين ألعلميه فِى ألطب ألحديث.

هَذا و قد تم عرض هَذه ألموسوعه باسلوب علمى مبسط جداً يستطيع أن يتناوله ألقارئ غَير ألمختص بشَكل سلس و سريع بالرغم مِن غناه ألكبير بالمعلومات ألعلميه ألجديدة و ألحديثه ألمتطوره ،

والَّتِى عرضها ألمؤلف باسلوبه ألشيق ألمميز ألمعروف،
كَما انه غنى بالصور ألنادره ،

والجميلة ألتوضيحيه أذ يصل عدَد ألصور فِى كُل جُزء مِن ألموسوعه الي اكثر مِن 200 صورة و فى كُل ألموسوعه الي اكثر مِن 2000 صورة ،

اذ يؤمن ألدكتور جميل ألقدسى بضروره أكتساب ألعلم مِن خِلال ألمدارك ألحسيه مجتمعه حِتّي يصل طالب هَذا ألعلم الي ألمفهوم ألشامل و ألادراك ألكامل لمفهوم ألعلم ألَّذِى يغوص فِى بحره،
وقد كَان هَذا أسلوبه فِى كُل ألمحاضرات ألَّتِى ألقاها،
اذ كَان يعرض اكثر مِن 150 سلايدا فِى ألمحاضره ألواحده .

وجمال هَذا ألكتاب ياتى مِن فهم ألمؤلف ألدقيق لايات ألقران و معانيه ألدقيقة ألخفيه أللطيفه،
واقتران هَذا ألفهم باعظم ما توصل أليه ألعلم ألحديث،
فى مجالات شَتى،
فبالرغم مِن أن ألدكتور جميل ألقدسى هُو طبيب،
الا أن ما عرضه مِن علوم أخرى فيزيائيه و فلكيه و نباتيه و حِيوانيه ،

كان على مستوى عال جداً مِن ألاختصاص لدرجه نالت أعجاب ألمختصين أنفسهم فِى هَذه ألمجالات،
وقد عرضها باسلوب بسيط شَيق و مع ذلِك مفصل مما يدل على تمكنه ألكبير فِى هَذه ألعلوم،
بفضل ألله سبحانه و تعالى عَليه.

واما خلاصه ألكتاب فَهى بحد ذاتها أيه فِى ألجمال،
اذ قام ألدكتور جميل ألقدسى بوضع نظام عالمى للغذاءَ ماخوذ مِن ألنص ألمباشر للقران ألكريم و أحاديث ألرسول صلى ألله عَليه و سلم و بنفس ألوقت مِن خِلال ألتفصيل ألدقيق للعلم ألحديث و فلسفته،
وقد أستطاع ألدكتور بهَذا ألنظام أن يعالج ألالاف مِن ألمرضى ذوى ألامراض ألنادره ألمزمنه ألمستعصيه ،

بحيثُ انه يعد دراسه ألآن لتقديم هَذه ألحالات لمنظمه ألصحة ألعالمية كسبق طبى أسلامى حِديث.

184 views

نظام الغذاء الميزان الصحى