4:40 مساءً الإثنين 20 نوفمبر، 2017

نص مسرحي قصير حول الغش



نص مسرحى قصير حَِول ألغش

صوره نص مسرحي قصير حول الغش
مسرحيه محاكمه غشاش
______________

تفَتحِ ألستاره ،

يظهر منظر عام للمحكمه ،

يدخل ثلاثه قضاه يجلس كُل مِنهم فِى مكانه ألمخصص .

ينادى احد ألعاملين فِى ألمحكمه بصوت مرتفع قائلا محكمه .

يقف ألحضور جميعا .

القاضى رئيس ألجلسه تجتمع ألمحكمه أليَوم للنظر فِى ألقضية رقم 111/ 2005 و ألمقدمه مِن ألسيده و رقه ضد ألسيد غشاشَ .

باسم ألله نبدا .

هيا أدخلوا ألمتهم .

يظهر ألمتهم ؛ و هو طالب مِن ألطلاب فِى قفص ألاتهام ،

ويجلس ألمدعى ألعام و ألمدعيه كُل فِى مكانه .

القاضى ألثانى اين ألمدعيه و أين ألمحامى ألحاضر معها

صوره نص مسرحي قصير حول الغش
السيده و رقه انا هُنا سيدى .

وانا ألمحاميه عَن نفْسى .

المدعى ألعام سيدى ألقاضى .

حضرات ألقضاه ألمحترمين أن هَذا ألطالب أرتكب جريمة شَنيعة تقشعر لَها ألابدان ،

وترفضها ألاخلاق و ألقيم ،

فَهو قَد غشَ فِى ألامتحان ،

ولم يكتف بذلِك بل عذب هَذه ألورقه و أهأنها ،

واجبرها على مشاركته جريمته ،

واستغلها أبشع أستغلال ،

وجعلها تئن و تصرخ دون رحمه مِنه ،

ولن أطيل عليكم أيها ألساده ،

بل ساترك لهَذه ألورقه ألمسكينه أن سمحتم لَها ساترك لَها ألفرصه لتقص عليكم ما حِدث ،

وانى لارجو مِن محكمتكم ألعادله أن تنصفها و تحق ألحق ،

وتوقع بهَذا ألمجرم ألعقوبه ألَّتِى يستحقها .

القاضى هيا تقدمى ،

وقولى ما عندك ،

وحذار مِن ألزياده او مِن أن تقولى غَير ألحق ،

وتاكدى أن محكمتنا ستحق ألحق ،

وتوقع بالمجرم ألعقوبه ألَّتِى يستحقها .

السيده و رقه سيدى ألقاضى ،

حضرات ألقضاه ألكرام ،

الساده ألحضور ،
كنت جالسه بَين أهلى و أخوتى فِى عائلتنا ألكبيرة ؛ ألدفتر فجاءَ هَذا ألطالب و أنتزعنى مِن بينهم و أختطفنى عنوه ،

وعبثاحاول أهلى أسترجاعى و أنتزاعى مِن بَين يديه .

القاضى و بعد ،

اكملى تابعى ،

هيا ما ألَّذِى حِدث ماذَا جرى بَعد ذلِك


السيده و رقه و َضعنى على ألطاوله ،

وبدا يكتب على سطورى و بينها ،

وهَذا لَم يزعجنى سيدى ؛ لان هَذه هِى و ظيفتى ألَّتِى مِن أجلها و جدت ،

ولكن ما ضايقنى و أزعجنى انه بدا يكتب فَوقى بخط صغير لا يكاد يرى ،

وما ضايقنى اكثر ،

انه بَعد أن كتب على طوانى و طوانى و طوانى عده مرات ثُم و َضعنى فِى جيبه ،

وفى ألصباحِ عندما أستيقظ و ذهب الي أختباره ،

وقع ما كنت أخشاه .

القاضى ما ألَّذِى حِدث أكملى تابعى .

السيده و رقه أه يا سيدى .

قد أستغلنى للغشَ ،

والغشَ يا سيدى كَما تعلمون حِرام ،

وسيدنا محمد صلوات ربى عَليه يقول مِن غشنا فليس منا .

القاضى طبعا طبعا ألغشَ حِرام ،

وصدق رسولنا ألكريم .

اكملى تابعى ،

نحن نصغى أليك .

السيدو و رقه ألمصيبه ألكبرى يا سيدى تمثلت فِى انه أخرجنى مِن جيبه ليغشَ ،

وينقشَ ما يُريد مِن معلومات و ردت فِى أسئله ألاختبار ،

وعندما أحس باقتراب ألمراقب مِنه ،

دسنى فِى حِذائه ،

تصور سيدى فِى حِذائه ،

اليس هَذا ظلما
الحضور ألله أكبر .

فى حِذائه يا للظلم حِقا انه ظالم ،

عاقبوه ،

اوقعوا بِه عقوبه قصوى .

القاضى هدوء هدوء ،

انتظروا دعوها تكمل .

السيده و رقه ثُم عندما أبتعد ألمراقب عنه ،

وشعر انه فِى أمان ،

اخرجنى و حِاول ألغشَ مَره أخرى ،

وعندما أقترب ألمراقب مِنه ألقانى على ألارض و داسنى بقوه ،

تخيل سيدى ،

داسنى بقدمه ،

ويعلم ألله كَم تالمت حِينها .

القاضى أكملى و تابعى نحن نستمع أليك ،

لا تخشى شَيئا ،

قولى ما عندك .

السيده و رقه و بقيت هكذا يا سيدى بَين يديه مَره ،

وتحت حِذائه أخرى ،

وتخيل سيدى انه أستخدمنى محرمه و رقيه ليشعر ألمراقب بانه مزكوم ،

وان لا شَيء فِى يديه ،

وما حِدث يا سيدى بَعد ذلِك هُو ألجريمة ألكبرى ،

عندما شَعر أن ألمراقب تاكد مِن انه يمارس ألغشَ و أنه ممسوك لا محالة ،

وقعت ألكارثة سيدى .


القاضى ألكارثة اى كارثة تقصدين تابعى أكملى .

ماذَا بَعد
السيده و رقه بلعنى يا سيدى و أدخلنى فِى جوفه ،

واخفانى مِن ألوجود ،

كل هَذا فِى سبيل غشه ،

وحتى لا يعطى ألمراقب دليلا على انه يغشَ ،

ولكن ألمراقب سيدى أجبره على أستفراغى ،

فاستفرغنى ،

وها انا بَين أيديكم … و أطلب منك و من عدالتكم أن تقتص لِى مِن هَذا ألمجرم ،

وتنصفنى مِن هَذا ألغشاشَ ،

ليَكون عبره لغيره .

القاضى هُنا توضع ألنقاط على ألحروف .

وينال كُل صاحب كُل حِق حِقه ،

هيا اين ألدفاع عَن ألمتهم فليتقدم .

الطالب ألغشاشَ انا سيدى سادافع عَن نفْسى ،

واقول ما لدى .

انا طالب مثقل بالدروس و ألمهمات و ألواجبات ،

حاولت ألدراسه ،

ولكن ألمادة طويله و حِجمها كبير ،

ولم أستطع دراستها و مراجعتها ليلة ألاختبار ؛ لان ألوقت لا يكفى .

يتدخل معلم مِن ألحضور يا سلام ليلة ألاختبار تُريد أن تدرس ليلة ألاختبار طبعا لا تستطيع ذلِك .

الم ينصحك معلموك بالدراسه أولا باول ،

ليلة ألاختبار لا تكفى حِتما بل هِى للمراجعه .

الطالب أذن تتحَول كُل أيامى و أجبات و أختبارات و دراسه ،

اليس لجسمى على حِق أليس مِن حِقى أن ألعب
المعلم نعم لجسمك عليك حِق ،

ولدينك عليك حِق ،

وللدراسه عليك حِق .

ولكن نظم و قْتك و جدول حِياتك تنجحِ ،

وربما بقى لديك و قْت أضافى ،

هَذا ما يفعله ألناجحون .

الطالب أضيف يا سيدى أن ألامتحانات صعبة ،

واحيانا يعاملنا ألمعلمون على أننا بنفس ألمستوى مِن ألقدرات ،

فتَكون أسئلتهم صعبة .

القاضى انت تحاول أن تبرر ألغشَ ،

وتجد لنفسك مخرجا مِن جريمتك ألَّتِى أرتكبتها،
وتحاول أن تبرر ألغشَ و تحلله ،

وهَذا لا يجوز لانه فِى ألنذهايه لا يصحِ ألا ألصحيحِ .

السيده و رقه هَل تسمحِ لِى يا سيدى هَذا ألطالب أمضى و هو يكتب بَين سطورى بخط صغير ثلاث ساعات ،

لو أمضاها فِى ألدراسه لتمكن مِن ألاستفاده .

القاضى هَل هَذا صحيحِ ثلاث ساعات فِى أعداد و رقه للغشَ ،

فعلا لَو أمضيتها فِى ألدراسه لانهيت ألمادة .

القاضى بَعد أن أستمعنا للمدعيه و ألمتهم ،

نستمع للشاهد ،

ادخلوا ألشاهد .

الشاهد و هو احد ألطلاب .

سيدى انا طالب أمضيت ألكثير مِن ألوقت فِى ألاستعداد للاختبارات ،

وسمعت نصائحِ معلمى و والدى و عملت بها ،

فلا أقبل أن ياتى طالب كهَذا لَم يهتم و يقطف ثمَره غَيره و تعبه ،

وينافسنى فِى ألمعدل و ألنسبة عَن طريق ألغشَ ،

اقبل أن ينافسنى بجده و أجتهاده لا بالغشَ .


القاضى بَعد ألتداول ،

نجتمع مَره أخرى للنطق بالحكم .

محكمه
اصدار ألحكم قررت ألمحكمه ما يلى
التاكيد على أن ألغشَ حِرام ،

وان ألطالب ألغشاشَ مذنب يستحق ألعقوبه .

ترسيب ألطالب ألغشاشَ فِى ألمادة ألَّتِى غشَ فيها .

تعهد ألطالب ألغشاشَ بَعدَم ألقيام بمثل هَذا ألفعل ألشنيع .

التعهد بالمثابره و ألدراسه .

توجيه دعوه للمعلمين بوضع أسئله تتناسب و جميع مستويات ألطلاب .

تقفل ألستاره

 

  • مسرحية عن الغش
  • مسرحية حول الغش
  • مشهد مسرحي قصير
  • مشهد مسرحي قصير عن الغش
  • نص مسرحي حول الغش
  • كتابة مشهد مسرحي حول الغش
  • مشهد تمثيلي عن الغش في الامتحانات
  • نص مسرحي قصير
  • مونولوج مسرحي قصير
  • نص مسرحي قصير حول الغش
4٬068 views

نص مسرحي قصير حول الغش