8:00 مساءً الخميس 18 أكتوبر، 2018

نسال الله حسن الخاتمة



نسال الله حسن الخاتمه

صوره نسال الله حسن الخاتمة

الحمد لله رب العالمين ،



ولا عدوان الا على الظالمين ،



واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له ولي الصالحين ،



واشهد ان محمدا عبده ورسوله النبي الامين ،



صلى الله وسلم عليه في العالمين ،



وعلى اله واصحابه والتابعين .



.

اما بعد


فمن حسنت خاتمته فهو الى الجنه ان شاء الله ومن ساءت خاتمته فهو على خطر.

صوره نسال الله حسن الخاتمة
ولهذا جاء في صحيح مسلم من حديث عبدالله بن مسعود قال



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم



” ان احدكم ليعمل بعمل اهل الجنه ،



حتى ما يكون بينه وبينها الا ذراع ،



فيسبق عليه الكتاب ،



فيعمل بعمل اهل النار فيدخلها ،



وان احدكم ليعمل بعمل اهل النار ،



حتى ما يكون بينه وبينها الا ذراع ،



فيسبق عليه الكتاب ،



فيعمل بعمل اهل الجنه فيدخلها ” ،



فالخاتمه هي المقصود ،



ان يختم للعبد بما يحب الله عز وجل ويرضاه .


واذا كان الامر كذلك ،



فان حسن الخاتمه منوط بمعرفتها ،



يعني احسان العبد خاتمته منوط بمعرفتها ،



ان يعرف متى تنتهي حياته حتى يستعد .


واذا كان ذلك محالا ان يعلم متى سيموت ،



ومتى سينتهي ،



كما قال الله تعالى



ان الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الارحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس باي ارض تموت ان الله عليم خبير [ لقمان34 ] ،



فاذا كان الامر كذلك ،



والانسان لا يدري متى يموت ،



فان الواجب حينئذ ان يحذر صباح مساء ،



وليل نهار ،



ان يختم له بسوء .


هذا هو عمل الاكياس ،



وعمل الصالحين جعلنا الله عز وجل منهم ،



وغفر لنا ذنوبنا ،



انهم يستعدون للخاتمه .


والاستعداد للخاتمه من وسائل النجاه ،



وهما استعدادان


1 استعداد في صلاح القلب



وذلك بالعلم النافع الذي يورث في القلب العلم بالله عز وجل ومعرفته واسمائه وصفاته وبيقين في ذلك .


2 استعداد في صلاح العمل يعني



يمتثل الامر ،



ويجتنب ما نهى الله عنه ،



او نهى عنه رسوله صلى الله عليه وسلم ،



وان يكون العمل خالصا صوابا ،



خالصا لله ،



ووفق منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم ،



وان يستغفر من الذنوب والخطايا .


فمن داوم على ذلك ولزم طريق الاستقامه مات باذن الله على خاتمه حسنه .


ونحن في هذه العجاله بصدد الحديث عن علامات حسن الخاتمه ،



اسال الله ان يجعلني واياكم ممن حسنت خاتمته ،



وقبل عمله ،



واجاره الله من عذاب القبر ،



وعذاب النار .



قال العلامه المحدث الشيخ / الالباني رحمه الله



” ان الشارع الحكيم قد جعل علامات بينات يستدل بها على حسن الخاتمه كتبها الله تعالى لنا بفضله ومنه فايما امرئ مات باحداها كانت بشاره له ،



ويا لها من بشاره ” .


واليكم هذه العلامات

علامات حسن الخاتمه
الاولى



النطق بالشهاده عند الموت


عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم



” من كان اخر كلامه لا اله الا الله دخل الجنه ” [ رواه ابو داود ] .


وقال النبي صلى الله عليه وسلم



” من لقن عند الموت لا اله الا الله دخل الجنه ” [ رواه احمد ] .


عن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم



” لقنوا موتاكم لا اله الا الله ” [ رواه مسلم ] .


اقسام التلقين


ينقسم التلقين الى قسمين


القسم الاول



تلقين اثناء الاحتضار


وهو السنه ،



ويكون برفق ولين ،



وذلك بذكر الشهاده عند الميت حتى يتذكرها ويقولها ،



بدون امر له بذلك ،



لانه ربما يعاند ولا يقولها ،



وربما كفر بها عند الموت والعياذ بالله .


وقال بعض العلماء



ذكره باعماله الصالحه ،



حتى يتذكرها ،



ويحسن الظن بربه .


عن جابر رضي الله عنه قال



سمعت النبي صلى الله عليه وسلم قبل وفاته بثلاث يقول



” لا يموتن احدكم الا وهو يحسن بالله الظن ” [ رواه مسلم ] .


القسم الثاني



تلقين بعد الدفن


وهو بدعه لا اصل لها ،



لان من لم يحيا على لا اله الا الله ،



فلا ينفعه ان يلقنها بعد موته ،



لان القبر دار حساب ،



لا دار عمل .


فمن الناس اذا مات له ميت ،



وقف على قبره وقال



يا فلان ابن فلان تذكر ما خرجت عليه من الدنيا ،



انك تشهد ان لا اله الا الله ،



وان محمدا رسول الله ،



وان دينك الاسلام ،



او ما شابه ذلك ،



وهذا امر ليس عليه دليل يعتمد عليه ،



فعليه فهو بدعه لا اصل لها .

قصة النطق بالشهاده


خرج رجل من الصالحين ،



خرج بزوجته وكانت صائمه قائمة وليه من اولياء الله ،



خرج يريد العمره ،



والغريب في تلك السفره انها ودعت اطفالها ،



وكتبت وصيتها ،



وقبلت اطفالها وهي تبكي ،



كانه القي في خلدها انها سوف تموت ثم ردوا الى لله مولاهم الحق ،



الا له الحكم وهو اسرع الحاسبين ،



ذهب واعتمر بزوجته ،



وهو واياها في بيت اسس على التقوى ،



ايمان وقران وذكر وصيام وقيام وعباده ،



لا يعرفون الغيبه ولا الفاحشه ولا المعاصي ،



عاد معها فلما كان في الطريق الى الرياض ،



اتى الاجل المحتوم الى زوجته وعد الله الذي لا يخلف الله وعده ولكن كثر الناس لا يعلمون يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا وهم عن الاخره هم غافلون ،



ذهب اطار السيارة فانقلبت ووقعت المرأة على راسها ،



اولئك الذين نتقبل عنهم احسن ما عملوا ونتجاوز عن سيئاتهم في اصحاب الجنه وعد الصدق الذي كانوا يوعدون ،



خرج زوجها من الباب الاخر ،



ووقف عليها وهي في سكرات الموت تقول



لا اله الا الله ،



محمد رسول الله ،



وتقول لزوجها



عفى الله عنك ،



اللقاء في الجنه ،



بلغ اهلي السلام ،



وخرجت روحها الى بارئها .

قصة المؤذن


عن عبدالله بن احمد المؤذن رحمه الله قال



كنت اطوف حول الكعبه ،



واذا برجل متعلق باستارها وهو يقول



اللهم اخرجني من الدنيا مسلما ،



لا يزيد على ذلك شيئا ،



فقلت له



الا تزيد على هذا من الدعاء شيئا



فقال



لو علمت قصتي ،



فقلت له



و ما قصتك



قال



كان لي اخوان وكان الاكبر منهما مؤذنا ،



اذن اربعين سنه احتسابا ،



فلما حضره الموت دعا بالمصحف ،



فظننا انه يريد التبرك به ،



فاخذه بيده واشهد على نفسه ،



انه برئ مما فيه فمات من فوره ،



ثم اذن اخي الاخر ثلاثين سنه ،



فلما حضرته الوفاه ،



فعل كاخيه الاكبر نعوذ بالله من مكر الله فانا ادعو الله ان يحفظ علي ديني ،



قلت



فما كان ذنبهما



قال



كانا يتابعان عورات النساء ،



وينظران الى الشباب المقصود نظر شهوة وعشق وحب للحرام اللهم اجعل خير اعمالنا خواتيمها ،



وخير ايامنا يوم نلقاك وانت راض عنا غير غضبان يا كريم يا منان .


المؤذن قديما كان يصعد على سطح المسجد ،



فلذلك يرى عورات البيوت ،



وما فيها من محارم ،



واولئك لم يغضوا ابصارهم ،



وعموما علينا ان نتقي الله تعالى ائمه ومؤذنين وخطباء وغير ذلك ،



فالعبره بالخواتيم .

  • اسال الله حسن الخاتمه

574 views

نسال الله حسن الخاتمة