8:53 مساءً السبت 18 نوفمبر، 2017

موضوع مميز عن العنف



موضوع مميز عَن ألعنف

صوره موضوع مميز عن العنف

ان ما نرى و نشاهد مِن مظاهر للعنف يدعو ألكُل منا للبحث عَن ماهيه هَذا ألعنف و أسبابه فهل هُو و ليد أللحظه أم انه فطرى و غريزى فِى طبيعه ألكائن ألبشرى و سلوكه يتولد و ينفجر لحظه ما،
لاسباب ضاغطه و دافعه لدى ألفرد.

ولقد أحببت ألبحث فِى تعريف ألعنف فاعجبنى تعريف يقول ألعنف هُو “سلوك عمدى موجه نحو هدف،
سواءَ لفظى او غَير لفظى و يتضمن مواجهه ألاخرين ماديا او معنويا و مصحوبا بتعبيرات تهديديه ،

وله أساس غريزى .

صوره موضوع مميز عن العنف

ويعرف عالم ألاجتماع “جوهان جولتن ألعنف بانه “ضرر يُمكن تجنبه عِند ألوفاءَ بالاحتياجات ألاساسية للانسان” مِثل ألبقاءَ و تعزيز ألرفاهيه و ألهويه .

اسباب ألعنف

:1 ألعنف ألاسري: فقد يَكون هُناك عنف داخِل ألاسرة مِن ضرب و شَتم و تحقير سواءَ أكان لَه او لغيره مِن أسرته مما يؤثر سلبا على هذ ألشخص ألَّذِى يتولد عنده مِثل هَذا لعنف ألَّذِى قَد يبحث عَن مكان خارِج ألبيت لينفس فيه عما ما يجول بخاطره و فكره.

http://wonews.net/ar/uploads/General/111124150659wCtt.jpg

2 ألشعور بالنقص لقله ألامكانيات ألماديه و ألاجتماعيه مما تؤثر فيه سلبا فيبدا بالمقارنة بنفسه و أالاخرين باحثا عَن طريق للفت ألانظار و حِب ألظهور .

3 و للثقافه ألَّتِى ينشرها ألاعلام: دور صارخ فِى فى راى ألشخصى سَبب لهَذا ألعنف ،

فاعلامنا لا يبث برامج توعيه و لا يبث برامج تنمى لدى ألفرد روحِ ألمبادره و ألايثار و ألحث على ألعمل ألتطوعى و لا يخصص برامج تنمى روحِ ألتفكير و ألابداع لدى جيل ألشباب ألَّذِى هُو يمثل شَريحه كبيرة و واسعه مِن ألمجتمع،
ناهيك عَن ألافلام ،

والمسلسلات ألبرامج ألَّتِى لا تعطى ألقيم و تحث على غرس ألفضيله و ألنزاهه ،
واما عَن ألاغانى ألَّتِى تمجد ألقبيله و تحث على ألعصبيه و تؤثر ألاقليميه ،

فلى ملاحظه على أغانينا ألوطنية راجيا مِن مؤليفها ألتغنى بحب ألوطن و أمجاد ألوطن و عشق ألوطن و أهله دون تحديد لشمالى أوجنوبى و سلطى و أكركى او أربدى رمثاوى او معانى و ليعذرنى أبناءَ ألوطن كلهم ،

فانا لا أدعو الي ألفرقه و ألتفرقه فِى ما أقول فكلنا أبناءَ و طن و أحد ،

لا تفرقنا جغرافيه ألوطن على صغر مساحته ،

والذى فِى نظرى هُو أكبر و كبير و ممتد باتساع و أفق و سعه عقول أبنائه جميعا على أختلاف مشاربهم .

https://modo3.com/thumbs/fit630x300/7410/1436345256/%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82_%D8%B5%D8%AD%D9%81%D9%8A_%D8%B9%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D9%81_%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%B1%D9%8A.jpg

4 أنتشار ألبطاله بَين ألشباب: فما نلاحظه مِن مواكب ألخريجين ألَّذِين لا يجدون عملا او و ظيفه قَد يَكون لَها ألتاثير فِى هَذا ألعنف.

5 ضعف ألفهم للدين و هَذا مِن ضمن ألاسباب فقد يَكون هُناك ضلال فِى فهم ألشاب كَما فِى بَعض ألجماعات ألمتطرفه و ألَّتِى تتخذ مِن ألعنف و سيله للتعبير عَن أفكارها و أرائها.

6 ضعف قنوات ألحوار بَين ألشباب و ألجهات ألمعنيه بحل مشكلاتهم

ومع ضعف ألقدره على ألاقناع ألثقافى و ألدينى لدى بَعض ألمتخصصين فِى ألندوات ألقليلة او مِن خِلال و سائل ألاعلام،
فالكُل غالبا يتعامل مَع هَذه ألمشكلات بسطحيه شَديده دون معالجه حِقيقيه لتلك ألمشكلات،
او أيجاد حِلول و أقعيه و سليمه و مشاهدة لا مجرد و عود بل ربما لا تُوجد هَذه ألوعود أصلا

7 فقدان ألعقل قَد يَكون ألاندفاع و ألتسرع سَببا فِى هَذا ألعنف لحظه طيشَ و تهور و عدَم ضبط ألاعصاب و نحن نعرف أن ألغضب سَبب للكثير مِن ألمشاكل .

واالرسول يوصينا بَعدَم ألغضب (لا تغضب) و أن كنا فِى زمن فيه ألكثير ما يدعو لذلك.

8 ألحسد و ألحرمان أن ألفروق ألفرديه بَين طبقات ألمجتمع قَد تولد شَعورا و أحساسا بالحرمان و طبعا ألرزق مِن ألله ،

ولكن تفكير ألشباب و عنفوانه قَد يمنع عنه ألرويه و ألتبصر لهَذا ألامر مما يسب لَه ألشعور بالحنق و ألغضب على مِن هُم افضل مِنه و َضعا فقد تفعه لطريقَة ليعَبر عنها و أن كَانت لا توصله لنتيجة حِتميه و سريعة .

9 ألنفاق أفه كبيرة تجعل ألكثير مِن ألمطبلين و ألمسحجين لايجاد مبررات لفريق أوطرف على ألاخر عِند حِدوث مشكلة ما او أفتعال حِادثه ،

محاولا تبرير عمل جماعته لصالحه و عدَم مراعاه ما يُريدوه ألاخرون و لو كَانوا على صواب .

10 ألعصبيه و هى فِى نظرى مِن أكبر ألاسباب ألَّتِى أودت بشبابنا الي هَذا ألَّذِى نرى و نشاهد ،

وان كَانت مدفوعه بنظرى ممن هُم أكبر مِنه سنا مِن رموز لَهُم يعتبرونه ألرمز و ألقدوه ،

وانا لا أدعو بان يتخلى ألمرء عَن عشيرته و قبيلته فالاحترام مطلوب و واجب ،

ولكن بعيدا عَن ألنزق و ألحميه و ألجاهليه .

11 أسباب و دوافع سياسية لان ألسياسة لا مبدا لَها فقد تؤثر على ألغير لمصلحه فرد او جماعة أوحزب او مؤسسة و على حِساب طرف آخر لتبين للغير انها ترى ألمصلحه فِى ما يراه صاحب ألقرار لا ما يراه غَيرها مِن ألاخرين.

وسائل ألعلاج

اذا كَانت هَذه هِى بَعض ألاسباب ألَّتِى نتجت عنها ظاهره ألعنف بَين ألشباب،
فلا شَك أن معالجه تلك ألمشكلة لا يَكون ألا بمعالجه تلك ألاسباب ألانفه سابقا و تمحيصها بدقه .

والبحث فِى نشر ثقافه تربويه عِند ألاباءَ و ألمربين و ألمدرسين فِى كَيفية ألتعامل مَع ألنشء و توجيههم بعيدا عَن ألشده و ألعنف و غرس ألقيم ألنبيله ألقويمه و ألحرص دائما على ألظهور بسلوك طيب و ملتزم و متزن .

والبعد عَن ألتقليد ألاعمى مِن ألمجتمعات ألغربيه ألَّتِى لا تمت لديننا و أخلاقنا بصله ،

والرجوع للدين و ألسنه و أن يَكون ألقران هُو طريقنا و دليلا و منهجنا فِى ألحيآة ،

والتحلى بصفات ألسلف ألصالحِ و أتخاذ ألقدوه ألصالحه مِنهم .

231 views

موضوع مميز عن العنف