11:00 مساءً الجمعة 15 فبراير، 2019






موضوع عن نهر النيل

موضوع عن نهر النيل

بالصور موضوع عن نهر النيل 4d76338e841154b12796dc666a8afbfa

نهر النيل التى سميت مصر بهبه النيل اي انها لم توجد دوله مصريه لو لم يوجد النيل،

فالنيل هو النعمه التى نعمت بها تسع دول افريقيه .



يقع في الجزء الشمالى الشرقى من القاره الافريقيه .



و ينبع من بحيره فيكتوريا التى تكمن في اثيوبيا،

و يكون النيل هو المسبب الرئيسى لجعل دوله مصر مثل الجنه الخضراء فيما يحيطه.بالصور موضوع عن نهر النيل 20160704 1716
ولقد استطاع قدماء المصريين العمل على التنميه الزراعيه و التنميه الصناعيه و الهندسه العمرانيه .



و كل هذا اعتمد بشكل رئيسى على مياه نهر النيل،

التى لطالما تعلق معدل المحصول الناتج على نسبه فيضانه في العام،

و هذا السبب الذى جعل الفراعنه تقدسه و تنعته باسم الاله حابى الذى كان يمدهم بالعطاء في منظورهم كعباد للفراعنه .



و قد كانوا يعطونه فتاه من اجمل الفتيات المصريه يزينوها و يجملوها و يقذفونها في النيل حتى يفيض و يسقى الدلتا كلها بوفره .



و ظلت هذه الخرافه سائده الى ان جاء الفتح الاسلامي،

و عمل على ابطال هذه العاده الشنيعه التى قتلت الالاف من الفتيات على مر العصور،

لان عمرو بن العاص عندما اخبروه بهذه العاده فقال لهم دعونا نشاور الخليفه عمر بن الخطاب،

فلما وصل الخبر الى عمر بن الخطاب ارسل بكتاب لعمرو بن العاص و امره بالقائه في النهر،

فلما قراه عمرو بن العاص و جد فيه التالى “من امير المؤمنين عمر بن الخطاب الى نيل مصر،

اذا كنت تجرى من عندك فلا بالصور موضوع عن نهر النيل 20160704 1717تجري،

و ان كان الواحد القهار هو الذى يجريك فنسال الواحد القهار ان يجريك”،

و القي عمرو بن العاص الرساله في النيل قبل معاد فيضان النيل بيوم و كان يدعي ذلك اليوم بيوم الصليب،

و تجهز المصريون للرحيل من ديارهم خوفا من غضب النيل،

فاصبح النيل و هو يجرى 16 ذراعا،

و من يومها بطلت هذه العاده التى تخالف الشريعه الاسلاميه .



و لقد امتازت مصر بوفره الموارد الزراعيه .



حتي ان الخليفه عمر بن الخطاب طلب العون و الغوث في عام الرمده مما اصاب المسلمين من جوع و قحط في بلاد الحجاز،

و لقد ارسل اليه عمرو بن العاص مددا اوله عند الخليفه و اخر المدد عند عمرو بن العاص،

و هذا يدل على و فره خيرات بلاد مصر بسبب نهر النيل و الزراعه المتوفره في حوضه بشكل كبير،

و لكن من المتعارف اليوم ان حصه مصر من مياه النهر لم تعد تكفى الاعداد الهائله لان الحصه اعطيت في السنوات التى كانت النسمه في مصر قليله .



و الان تجاوز عدد المصريين 90 مليون نسمه .



هذا ناهيك عن التلوث ورمى النفايات و غسل الاوانى ورمى الحيوانات الميته و مخلفات المصانع فيه،

هذا كله جعل المياه غير صالحه للشرب و ممرضه .



و لكن هل سيبقي الوضع على ما هو عليه؟
ان النيل يكون في اثيوبيا في مرحله الشباب و يتدفق بمنسوب اعلي من مصر بمعدل خمس مرات من معدل التدفق في مصر،

ثم يسير في السودان ليكون في مرحله الكهوله و هو اقل بقليل من اثيوبيا في التدفق،

و لكنه يصل مصر و هو في حاله الشيخوخه .



و لقد اثبتت المصادر التاريخيه ان النيل قد تراجع معدل التدفق اليه،

و ان الاهرامات كانت مبنيه في القدم على ضفاف النهر،

و الان تراجع النهر و اصبحت الاهرامات بعيده جدا عن النهر،

و هذا يعنى انه يتحتم على المصرين الحفاظ على مورد النيل لتبقي مصر في نعمه و لا يحل عليها القحط و الجفاف.

بالصور موضوع عن نهر النيل

  • موضع عن نهر النيل
454 views

موضوع عن نهر النيل