موضوع عن بر الوالدين طاعة اوامرهما واجتناب معصيتهما

موضوع عَن بر الوالدين طاعة اوامرهما واجتناب معصيتهما

صوره موضوع عن بر الوالدين طاعة اوامرهما واجتناب معصيتهما

البر بالوالدين معناه طاعتهما واظهار الحب والاحترام لهما
ومساعدتها بِكُل وسيلة ممكنة بالجهد والمال
والحديث معهما بِكُل ادب وتقدير
والانصات اليهما عندما يتحدثان
وعدَم التضجر واظهار الضيق مِنهما
وبر الوالدين هُو اقصي درجات الاحسان اليهما،وديننا الحنيف قَد اكد علي هَذا الامر سواءَ فِي القران الكريم أو السنة النبوية الشريفة

ومن الايات الكريمة الَّتِي اكدت علي أهمية بر الوالدين قوله تعالي وقضي ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما أو كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما
ومن الاحاديث الشريفة قوله صلي الله عَليه وسلم):(من ارضي والديه فقد ارضي الله،

ومن اسخط والديه فقد اسخط الله ،حتي اصبحِ بر الوالدين مِن روائع هَذا الدين فِي تمجيده للبر حِتّى صار يعرف بِه
فحقا ان الاسلام دين البر بالوالدين ولا يُوجد هُناك ما هُو اجمل ولا اعذب مِن بر الوالدين
فَهو يبعث فِي النفس راحة وطمانينة وسعادة
برالوالدين مِن احب الاعمال الي الله
فرضا الله فِي رضا الوالدين وهما احق الناس بالمعاملة الحسنة
وقد فضل الاسلام بر الوالدين علي الجهاد كَما جاءَ فِي الحديث الشريف

صوره موضوع عن بر الوالدين طاعة اوامرهما واجتناب معصيتهما

كَما ان بر الوالدين يطيل العمر ويوسع الرزق
فمن بر والديه فقد قرب نفْسه مِن الجنه
و بر الوالدين يجعل لك بابين مفتوحين مِن الجنه
كَما ان الاسلام قَد جعل البر بالوالدين فرض عين وليس فرض كفاية
فلا يجوز ان تقول لنفسك ان اخي قَد قام بالواجب تجاههما فلا حِاجة إذا لهما بي
فيَجب علينا ان نكون دائمي التبسم فِي وجههما
وإستعمال اعذب الكلمات واجملها عِند الحديث معهما
والتواضع عِند الحديث معهما

وعدَم ازدراءهما فِي أي موضع كَان
فهَذا أقل واجب تجاه والدينا فالام الَّتِي حِملت وسهرت الليالي وعانت الامرين فِي سبيل تربية ابناءها والاب الَّذِي يمثل الاصل والابن هُو الفرع
الذي امضي حِياته وشبابه وافني عمَره بكد واجتهاد للحفاظ علي اسرته وتامين الحيآة الهانئة لاولاده
فتعب وخاطر واقتحم المشقات والصعاب فِي هَذا السبيل
وفي ذلِك يقول الامام زين العابدين “واما حِق ابيك فتعلم أنه اصلك وانك فرعه
وانك لولاه لَم تكن
فمهما رايت فِي نفْسك مما يعجبك فاعلم ان اباك اصل النعمة عليك فيه
واحمد الله واشكره علي قدر ذلِك ولا قوة الا بالله”.

صوره موضوع عن بر الوالدين طاعة اوامرهما واجتناب معصيتهما
ومما يدمي القلب هُو ما نراه أو نسمع بِه مِن عقوق للوالدي
وقد حِذر ديننا الحنيف مِن عقوق الوالدين واوجب طاعتهما وبرهما ومن هَذه الصور الَّتِي تدمع العين
قبام الابناءبابكاءَ الوالدين وتحزينهما بالقول والفعل
او نهرهما وزجرهما
ورفع الصوت عَليهما والتافف مِن اوامرهما،او العبوس وتقطيب الجبين أمامهما
او ذم الوالدين أمام الناس وتشويه سمعتهما
وقد يصل العقوق بالابناءَ الي درجة ايداعهم دار العجزة
او حِتّى تمني موتهما
فمثل هؤلاءَ الابناءَ قَد خالفوا اوامر الله – سبحانه وتعالي – واحاديث نبيه – صلي الله عَليه وسلم –
فَهو سيكونون فِي شَقاءَ فِي الدنيا حِتّى لَو ظهر عَليهم علامات السعادة وعقابهم فِي الاخرة شَديد
لذلِك يَجب ان نفهم ان سعادة الفرد تَكون فِي ارضاءَ ربه ورسوله ومن اعظم هَذه اعظم الاعمال لكسب هَذا الرضي هُو بر الوالدين
ليس فَقط فِي حِياتهما بل حِتّى بَعد موتهما
بالدعاءَ لهما بالرحمة والمغفرة

الوالدين بر موضوع 218 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...