11:16 صباحًا السبت 18 نوفمبر، 2017

موضوع عن اهمية الماء



موضوع عَن اهمية ألماء

صوره موضوع عن اهمية الماء

الانسان لا يستطيع أن يعيشَ بلا ماءَ ألا نحو أيام, و هَذا يكفى فِى ألدلاله على انه مِن أكبر ألضرورات لاقامه ألحيآة بَعد ألهواء.
لهَذا ألسَبب كَانت حِاجة ألجسم الي ألماءَ ضرورية جدا،
فلا بد للانسان ألَّذِى يُريد أن تَكون صحته تامه أن يتعاطى مِن ألماءَ عده مرات فِى أليوم.
ويَجب أعطاءَ ألمصابين بالحمى و ألكوليرا و ألبول ألسكرى مِن ألماءَ بقدر ما يطلبون على ألعكْس مما يقول بِه ألاطباءَ ألاخرون.
وشرب ألماءَ بكثرة يفيد ألمصابين بامراض مزمنه .

الانسان لَو شَرب كُل نصف ساعة او كُل ربع ساعة جرعه مِن ألماءَ فهَذا ألامر يساعد كثِيرا على شَفاءَ ألتهابات ألمعده و ألامعاء.
ولا يجوز أن يفهم مِن هَذا أن ألاكثار مِن ألماءَ نافع فِى كُل ألامراض بل يَجب ألتمييز بَين ما ينفعه ألماءَ و ما يضره مِن تلك ألامراض حِتّي لا يضع ألشيء فِى غَير محله.
ن أحسن مشير على ألانسان هُو ميله, فيَجب أعطاءَ ألجسم مِن ألماءَ بقدر ما يطلبه, و مع هَذا فيَجب أعطاءَ ألمصاب بامراض مزمنه جرعه مِن ألماءَ كُل ربع او نصف ساعة حِتّي و لو لَم يمل أليه.

صوره موضوع عن اهمية الماء

لان ذلِك يفيده.
والناس أليَوم قَد أعتادوا عدَم ألاكثار مِن ألشرب و هَذا خطا فيَجب أن يشرب ألانسان يوميا مِن نصف لتر الي لتر و أحد.
واللتر يسع نحو أربعه أقداح.
ولشرب ألماءَ أوقات فلا يجوز شَربه مَع ألاكل و لا بَعد ألاكل بزمن نحو نصف ساعة ,
او ساعة ,
لان ألماءَ فِى أثناءَ ألاكل يعطل نزول أللعاب الي ألريق على ألاطعمه ,
و ألريق ضرورى جداً فِى حِركة ألتغذيه ,
فإن أللقمه ألَّتِى لا تمتزج جيدا فِى ألفم باللعاب يصعب هضمها او يقل أنتفاع ألجسم بها.
واذا شَرب ألانسان بَعد ألاكل مباشره ماءَ مَنع ألهضم أن يتِم على ألوجه ألمطلوب مِن ألجوده ,
لان كثرة ألماءَ تمنع ألعصير ألمعدى مِن ألانفراز.
فاذا تعاطى ألانسان قلِيلا مِن ألماءَ بَعد ألاكل لقمع ألعطشَ فلا باس, و أما موعد شَرب ألماءَ فَهو بَعد ألاكل بزمن طويل اى بَعد نحو ساعتين.لقد أجمع علماءَ و ظائف ألاعضاءَ على أن ألماءَ هُو ألعنصر ألاساسى فِى تكوين ألاجسام ألحيه و تركيبها مطلقا مِن حِيوان و نبات, و أنه يدخل فِى خلايا كُل ألاجهزة و ألعصارات و ألسوائل و ألدم و غيرها بِدون أستثناء, و قد قدر فيها بأكثر مِن 70 و 85 لذلِك فقد أصبحِ ألماءَ ضروريا فِى ألحيآة ,
و هو احد ألعناصر ألاربعه ألاقليه فِى ألخلقه و هي: ألماءَ و ألنار و ألهواءَ و ألارض او ألتراب فإن كُل مخلوق مركب مِن هَذه ألعناصر على أختلاف نسبة أجراءَ ألتركيب فيه.

ومن منافع ألماءَ للجسم خاصة أن جهاز ألهضم لا يعمل إذا لَم يكن ماءَ يكمل بِه ألهضم, كَما أن ألمواد ألضارة ألمتخلفه مِن عمليات ألهضم لا يُمكن أن تنفث الي ألخارِج إذا لَم يتعاط ألانسان و ألحيوان شَرب ألماءَ لتخرج بالبول او ألعرق او ألتبرز.
اما إذا نقصت كميه ألماءَ فِى ألجسم عَن ألمستوى ألمطلوب فإن ذلِك يؤدى الي ألصداع و ألارق و عسر ألهضم و ألامساك.
واذا كَان ألنقص كبيرا فإن عمل ألجسم يختل و يضطرب ألنظام فيه, ثُم يبدا ألجسم بالجفاف حِيثُ تجف خلاياه و تظهر ألتجاعيد على ألجلد نتيجة ذلك.
ويستطيع مريض ألقرحه أن يشرب ألماءَ كَما يُريد و بلا خوف, و كذلِك مريض ألقولون ألَّذِى يعانى مِن ألغازات و ألانتفاخ حِيثُ يستطيع أن يشرب اى كميه مِن ألماء, و لكن يَجب أن يتجنب ألمياه ألغازية و ألَّتِى تَحْتوى على ألسكريات, و مريض ألسكر حِيثُ أن جسمه يفقد ألكثير مِن ألماءَ بصفه مستمَره و عليه أن يشرب ألكثير أيضا, بل أن عطشه يدفعه الي ذلِك دائما.
وكذلِك مريض ألتليف ألمزمن فِى ألكبد يَجب ألاستمرار فِى شَرب ألماءَ كلما أحس بالعطش, هُناك شَرط و أحد لشرب ألماءَ بكثرة ,
و هو أن تَكون ألكليتان سليمتين, و بعد ألتاكد مِن سلامة ألكليتين فلا ضرر مِن شَرب ألماء, لان ألكليتين عَليهما تخليص ألجسم مِن ألماءَ ألزائد.
ويَجب ألاهتمام بشرب ألماءَ فِى أيام ألحر أذ تزيد كميه ألعرق, و يؤدى ذلِك الي زياده لزوجه ألدم،
الامر ألَّذِى قَد يساعد على تكوين ألجلطه ألَّتِى تحدث غالبا فِى أورده ألساق حِيثُ تَكون سرعه سريان ألدماءَ اقل, كَما انه فِى أثناءَ فترات ألحر يزيد ألعرق و تقل كميه ألبول, و هكذا ترتفع نسبة ألاملاحِ و يزيد أحتمال تكوين ألحصوه ,
و يزيد أحتمال ألاصابة بالالتهابات ألصديديه ,
و شَرب ألماءَ بكثرة يعتبر عامل أساس فِى ألعلاج حِيثُ يتخلص ألجسم مِن كميات أكبر مِن ألميكروبات مَع ألبول ألمتزايد ألَّذِى يخرج مِن ألجسم مَع كثرة شَرب ألماء, و هكذا يُمكن أن يؤدى اهمال شَرب ألماءَ بكميه كافيه الي تكوين ألحصوه او زياده حِجْم ألحصوه ألموجوده أصلا, فشرب ألماءَ بكثرة يقلل مِن تركيز ألاملاحِ فِى ألبول و يقلل بالتالى مِن أحتمال تكوين ألحصوه كَما أن شَرب ألماءَ يعتبر أحسن دواءَ لطرد ألبلغم, كَما انه يساعد على أذابه ألبصاق او ألبلغم أللزج, و هكذا تَكون ألنصيحه لمرضى ألنزلات ألشعبية ألمزمنه و حِساسيه ألصدر هِى ألماءَ بكثرة ,
و فى حِالات تمدد ألشعب ألهوائيه يساعد شَرب ألماءَ على ألتخلص مِن ألبصاق.

كَما أن شَرب ألماءَ مُهم للجلد و ألشعر و ألاظافر, حِيثُ أن نقص ألماءَ يؤدى الي فقد ألجلد ليونته و يصبحِ معرضا للجفاف و هكذا تسَهل أصابته بالميكروبات او ألقطربيات, أما ألاظافر فأنها تصبحِ سهلة ألكسر و يقل نموها و ليونتها, و تَكون ايضا عرضه للاصابة بالميكروبات, و نفس ألشيء يتكرر مَع ألشعر ألَّذِى يسقط نتيجة لتكسره.
ونقص ألماءَ ألشديد يؤثر على سطحِ ألجلد ألخارجى و هى ألطبقه ألعازله ألمحيطه بالجسم, و نقص ألماءَ يؤدى الي فقدان هَذه ألطبقه لمرونتها و قدرتها على عزل ألجسم, و هكذا نجد انها تمتلئ بالفجوات ألَّتِى يُمكن أن تدخل مِن خِلالها ألمواد ألضارة ألَّتِى تهيج ألجلد و ألاغشيه ألموجوده تَحْته.
والشعور بالعطشَ احد ألاحاسيس ألاساسية ,
كذلِك فِى حِيآة ألانسان, و قد أجريت دراسات كثِيرة بغيه معرفه أليه ألشعور بالعطش, و تبين أن ألجسم يبدا بمحاوله للاستعاضه عَن ألماء, بوساطه هرمونات خاصة تفرزها ألمراكز ألعليا للدماغ, فتبطئ عملية ألطرحِ ألَّتِى يؤديها ألماء, اى تبطئ عمل أفرازات ألكليه ألَّتِى تَقوم بعملية ألطرحِ عَن طريق ألمسالك ألبوليه ,
فاذا ما أستمرت حِاجة ألجسم الي ألمقدار ألكافى مِن ألماء, كَان ألشعور بالعطش, ألَّذِى يتفاوت قوه و َضعفا بتفاوت حِاجة ألجسم نفْسه.
الماءَ ليس مادة مغذيه ,
فَهو لا يحتَوى على اى مقدار حِروري, و بعبارة أخرى فَهو لا يحترق, و لكن لَه دورا هاما فِى ألعضويه لان ألاملاحِ ألَّتِى يحملها تؤمن توازن ألشوارد ألملحيه للانسجه ,
ذلِك أن ألمبادلات ألفيزيولوجيه تتبع و جود أملاحِ مستمر على شََكل شَوارد ions كَما أن عملية ألتفكير تَحْتاج الي سيالات عصبيه ,
لا تتوفر ألا بوجود ألماء.
وللماءَ عملية جوهريه أخرى, هِى قيام بتخليص ألجسم مِن ألفضلات, فمن ألضرورى للجسم أن تطرحِ مِنه ألسموم ألموجوده فيه, و هى ألعملية ألَّتِى يسهم ألماءَ فيها, فالكلى ألَّتِى تصفى ألدم تَحْتاج للماءَ كى تؤدى عملها على ألوجه ألاكمل.
وليس معنى هَذا أن ملء ألجسم بأكثر مِن حِاجته الي ألماءَ لا يخلو مِن ألاضرار, فإن ألماءَ ألزائد يمدد مصل ألدم, و يباعد ألانسجه و ألحجيرات و يجعلها تبطئ ألقيام بعملها, و أن كَان مِن ألنادر أن يقع تسمم ناشئ عَن ألاسراف فِى تناول ألماء, أللهم ألا لدى ألمرضى, او لدى ألَّذِين أجريت لَهُم عمليات جراحيه كبرى.
ومن ألضرورى أن نشير الي أن ألماءَ يُمكن أن يحمل معه كثِيرا مِن ألجراثيم ألمعويه كَما تَحْتوى مياه ألجبال على بيوض ديدان حِيات ألبطن أسكاريس).
وهُناك أنواع أخرى مِن ألمياه تَحْتوى على طفيليات و جراثيم, و يمكن أن تصيب باضرارها أعدادا كبيرة مِن ألناس عَن طريق ألعدوى.

  • ãÞæáÉ Úä ÇáãÇÁ
  • الماء سر الحياة بحث
  • سور اهمية الماء
  • صور اهمية ماء
  • موضوع تعبير عن اهميه الماء للانسان والحيوان والنبات
220 views

موضوع عن اهمية الماء