4:33 مساءً الإثنين 20 نوفمبر، 2017

موضوع عن الماء



موضوع عَن ألماءصوره موضوع عن الماء

الماءَ أساس ألحيآة ،

وسر مِن أسرار ألكون،
سخره ألله لنا لنسد بِه عطشنا و أحتياجاتنا،
حيثُ قال تعالى:”وجعلنا مِن ألماءَ كُل شَيء حِي”؛ لقد أقر ألله سبحانه و تعالى سر ألماءَ فَهو أساس ألحيآة على هَذا ألكون لجميع ألمخلوقات،
سواءَ كَانت أنسان أوحيوان او نباتات.صوره موضوع عن الماء

فالنبات يحتاج للماءَ فِى عملية ألبناءَ ألضوئى أللازمه  لنموه؛ كذلِك ألحيوان بحاجة أليه لسد عطشه؛ أما ألانسان فالماءَ مكون أساسى مِن مكونات جسمه،
فثلثى جسم ألانسان ماء،
فالانسان يحتاج للماءَ لسد عطشه،
وتجديد نشاطه،
ويحتاجه ايضا لازاله ألاملاحِ مِن ألجسم،
فالماءَ يساعد ألجسم على ألتخلص مِن ألميكروبات و ألجراثيم ألموجوده فيه، فالانسان بحاجة لتناول 2.5 لتر مِن ألماءَ يوميا،
ويحصل عَليها مِن تناول لتر و أحد مِن ألماءَ يوميا،
والكميه ألمتبقيه يحصل عَليها مِن ألاطعمه و من ألعمليات ألكيميائيه ألَّتِى تَقوم بها ألاجزاءَ ألداخلية فِى ألجسم؛ لكِن ماذَا يحدث إذا قل منسوب ألمياه بالجسم،
بكل تاكيد أن نقص ألماءَ فِى جسم ألانسان يؤدى الي ألجفاف،
و يساعد فِى تزايد نسبة ألاملاحِ فِى ألجسم،
وتؤدى كذلِك الي ألاصابة بالتعب و ألارهاق ألجسدي،
والاصابة بالصداع.

فالماءَ نعمه يَجب شَكر ألله عَليها،
فما أعظمها مِن نعمه قال تعالى :”وان شَكرتم لازيدنكم”،
فدوام ألنعمه مقرون بالشكر و ألطاعه لله تعالى.

لكن مِن اين نحصل على ألماء؟،
ما هِى ألاماكن ألَّتِى تتواجد فيها؟،
وماذَا يحصل للابار و ألبحيرات و أماكن تجمع ألمياه؟،
وهل ألماءَ فِى هَذه ألايام صالحِ للشرب و ألري؟؛ أما عَن تحصيل ألمياه فاننا نحصل عَليها مِن أماكن متعدده مِنها مياه ألامطار و هى اهم ألمصادر،
ومن ألينابيع و ألابار،
ومن ألبحار و ألمستنقعات.

ان ألماءَ فِى هَذه ألاوقات أخذ بالتناقص،
لسوء ألاستخدام مِن قَبل ألانسان،
وبسَبب ألجفاف ألناتج عَن أرتفاع درجات ألحراه

وإستعمال مياه ألبحيرات فِى رى ألمزروعات.ما هِى اهمية  ألماء

كذلِك أن ألماءَ أليَوم غَير صالحِ للشرب،
وفى بَعض ألمناطق غَير صالحِ لرى ألمزروعات،
فنسبة ألاملاحِ و ألجراثيم أليوم  أصبحت مرتفعه جداً بالماء،
وتعد هَذه مشكلة كبيرة و خطيره ،

لكن هَل يُوجد لَها حِل؟،
بكل تاكيد نعم هُناك حِل،
 فبعض ألشركات أليَوم تَقوم بعمل ألفلاتر و تنقيه ألمياه،
واعاده تكريرها؛ و هكذا حِلت بَعض مشاكل ألمياه ألموجوده فِى ألعالم.

اما عَن فوائد ألماء،
للماءَ فوائد و أستعمالات كثِيرة مِنها أستخدامها فِى رى ألمزروعات،
تزيل عطشَ ألانسان و ألحيوان،
وتعمل على أزاله ألاملاحِ مِن ألجسم،
كذلِك تستعمل فِى عمليات ألتنظيف ألمنزليه ،

وتساعد ألدم على نقل ألاكسجين فِى ألجسم و بين ألخلايا،
وتستعمل فِى عمليات ألطهي؛ هَذه هِى بَعض فوائد و أستخدامات ألمياه.

اما عَن مكونات ألماءَ فانه يتَكون مِن ألاكسجين،
والهيدروجين؛ و من مميزات هذين ألعنصرين أن ألهيدروجين قابل للاشتعال،
والاكسجين يساعد على ألاشتعال،
ومن رحمه ألله فينا،
انه جعل مِن أندماج هذين ألعنصرين ألماءَ ألَّتِى تساعد فِى أطفاءَ ألحرائق،
فما أعظم حِكمه ألله،
وما أوسع رحمته بعباده،اهمية  ألماءَ للنبات

وعن صفات ألماءَ فأنها عديمه أللون و ألرائحه و ألطعم؛ فلو كَان لَها لون لتاثرت بها ألمركبات ألاخرى عِند مزجها معها،
وليس لَها رائحه و هَذا ما يميزها عَن باقى ألمركبات،
وليس لَها طعم لانه لَو كَان لَها طعم لاصبحت لا فائده لَها فِى بَعض ألاستعمالات،
فلو كَان طعمها حِلو  لاصبحِ اى شَيء يمزج بها حِلو ألطعم،
ولو كَانت ذَات طعم مالحِ او مر لاصبحِ كُل شَيء مالحِ ألطعم او مر؛ فما أعظمها مِن نعمه تستحق شَكر ألله عَليها بقلب خاشع طائع.

 

163 views

موضوع عن الماء