موضوع عن البحرية الفرنسية , ملف كامل وموضح عن البحرية الفرنسية

 

مقال عن البحرية الفرنسية


تثبت فعاليات معرض يورونافال 2021 انه الوجهة الابرز فمجال البحريات.

 


اذ احتضن جناح شركة ادارة الانشاءات البحرية و الصيانة الفرنسية،

 


DCNS،

 


حفل توقيعها اتفاقية مبتكرة مع و زارة الدفاع الفرنسية،

 


توضع بموجبها سفينة الدورية العاملة فعرض البحر غوويندGowind تحت تصرف البحرية الفرنسية.


وستكون هذي السفينة التي تبني و فقا لبرنامج تمويل ذاتى من DCNS،

 


متوفرة للبحرية الفرنسية مدة ثلاث سنوات،

 


كى تحصل فنهايتها على شهادة قبول كسفينة “مجربة فالبحر” و ”مؤهلة للعمليات البحرية”،

 


مصدقة من سلاح بحرية عالمي المستوى،

 


الامر الذي يعتبر من المؤهلات الفاعلة فالاسواق العالمية.

وتعتبر الاتفاقية نفسها شكلا مستحدثا للتعاون ما بين الحكومة الفرنسية و شركة خاصة.


وقد و قع و زير الدفاع الفرنسي هيرفى موران،

 


ورئيس الاركان فالقوات البحرية الفرنسية الاميرال بيار فرانسوا فوريسييه،

 


والرئيس و المدير العام التنفيذى لشركة ادارة الانشاءات البحرية و الصيانة الفرنسية DCNS باتريك بواسييه،

 


الاتفاقية ف26 تشرين الاول/ اكتوبر.

من ناحيته،

 


رحب رئيس مجلس الادارة و المدير العام التنفيذى لشركة DCNS،

 


باتريك بواسييه،

 


بتوقيع الاتفاقية،

 


معتبرا انها “تمثل خطوة كبار الى الامام فنطاق توسعنا فمجال السفن الحربية الصغيرة الحجم.”

واشار الى ان “عملية وضع سفينة الدورية التي تم تمويل بنائها بموجب برنامجDCNS للتمويل الذاتي،

 


بتصرف البحرية،

 


بادرة من نوع جديد تندرج فالمخطط الاستراتيجى لنمو شركتنا.”

وستتمكن القوات البحرية الفرنسية من استعراض مكانة سفينة “غوويند” المصنفة ضمن سفن الدورية العاملة فعرض البحر،

 


وقيمتها العملانية بالنسبة للمهام الحالية و المستقبلية،

 


والمتراوحة بين مراقبة المنطقة الى مكافحة القرصنة،

 


ومكافحة الارهاب،

 


ومراقبة سفن صناعة الاسماك و حماية البيئة،

 


ومنع تهريب المخدرات،

 


وتوفير المساعدات الانسانية،

 


والقيام بعمليات البحث و الانقاذ و عمليات الامن و السلامة البحرية.

وتستطيع سفينة “غوويند”،

 


البالغ طولها الاجمالى 87 مترا،

 


ان تبقي فعرض البحر مدة 3 اسابيع،

 


بمدي يصل الى 8 الاف ميل بحري،

 


وسرعة قصوي تصل الى 21 عقدة.

ويتضمن التصميم توفير حيز لطوافة صغيرة،

 


ولطاقم بعدد مخفض يصل الى 30 فردا،

 


وبحيز يتسع ل 30 راكبا اضافيا.

وتعتبر سفينة الدورية هذي ممثلة على مستوي القاعدة لعائلة سفن غوويند.

 


اذ ممكن للفرقاطات الصغيرة التابعة لعائلة غوويند و العاملة كسفن دورية فعرض البحر،

 


ان تزود بمجموعة مختلفة من نظم الاسلحة و وفقا للمهام التي تناط بها.

اما السفينة التي تتصدر هذي القائمة،

 


فهي سفينة مقاتلة متوسطة الوزن تعمل على الجبهة الامامية،

 


وتستخدم لعمليات الردع او كوسيلة لمنع قيام عمليات عسكرية.

 


لذا،

 


زودت السفينة باسلحة دفاع ذاتى بالاضافة الى اسلحة هجومية ضد الاهداف الارضية و البحرية،

 


بالاضافة الى و سائل تمكنها من نشر قوات تشارك فالمعارك على اليابسة.

ومن اهم التحديثات التي تتمتع فيها عائلة سفن غوويند هو جسر قيادة برؤية بانورامية بزاوية 360 درجة،

 


وقدرة نشر زوارق قوات الكومندوس بكيفية خفية فاقل من 5 دقائق،

 


كما انها مزودة بالكامل لاطلاق انظمة الطائرات دون طيار.

 


وصممت هذي المميزات لرفع مستوي جهوزية السفينة للقيام بالعمليات البحرية و عمليات الكوماندوس و عمليات خفر السواحل المنطلقة منها.

واستفادت مجموعة غوويند من خبرة DCNS الواسعة فمجال تكنولوجيا المعلومات و نظم المعلومات الخاصة بالقيادة،

 


ما يسهل تجهيزها لمراقبة منطقة العمليات الموسعة.

 


كما ان قدرتها على العمل بالتناغم مع مراكز التحكم المتواجدة على السواحل و السفن الثانية =العاملة على نفس الشبكة،

 


تمكنها من اكتشاف بكيفية تلقائية التحركات المشبوهة التي تقوم فيها السفن و الوسائل البحرية الاخرى.

يعتمد النجاح فسوق الفرقاطات الصغيرة/ سفن الدورية فعرض البحر الفائقة التنافس،

 


علي قدرة هذي المجموعة على تحسين ادائها الكلي.

وكجزء من ذلك الجهد تعتمد DCNS على برنامج غوويند للقيام بمراجعة تصاميمها و طرق انتاجها من الالف الى الياء.

وتهدف الشركة الى التوصل الى بناء السفينة بوقت قياسى قصير،

 


اى اقل من 20 شهرا،

 


بدءا من القيام بعملية القطع الاولى،

 


وصولا الى وقت التسليم الى الزبون البحرية الفرنسية فخريف العام 2021.


386 مشاهدة

موضوع عن البحرية الفرنسية , ملف كامل وموضح عن البحرية الفرنسية