8:21 مساءً الإثنين 20 نوفمبر، 2017

مواقف مضحكة بين الزوجين



مواقف مضحكة بَين ألزوجين

صوره مواقف مضحكة بين الزوجين

 

 

(قعموص أدمي
فى احد ألايام و أنا نائم أذ بزوجتى تستيقظ فزعه و هى تصرخ: عماد أنقذني،
عماد أنقذني،
شيء ما لدغني،
يبدو انها ليست حِشره صغيرة ،

أنها كبيرة ،

قمت مفزوعا مِن نومى كالمجنون و هى لا تزال تصرخ: قم و أقتله،
لقد ذهب الي هناك..
تجمدت فِى مكانى مِن شَده ألخوف،
لكنى كنت أصرخ و أنا أتظاهر بالشجاعه اين ذهب اين هُو و أنا فِى مكاني!.
فجاه تراجعت زوجتى و قالت: خلاص نام،
يبدو انه قعموص حِشره صغيرة فاهدا،
وخرجت مِن ألغرفه لتستطيع أن تنفجر ضحكا دون أن أسمعها و صرت فِى خوف شَديد مِن ذلِك ألشيء ليومين،
ثم أخبرتنى هداها ألله بأنها كَانت مصابه بالزكام فكَانت تنام و أصبعها فِى فمها لكى لا ينغلق فعضتها عضه قعموص لكِنه أدمي!!

ولا أحلى
قريبه لي،
بعد و لادتها ألثانية دخلت ألمطبخ فاختلطت عَليها ألامور،
وعندما قدمت ألغداءَ أحس ألزوج بحلاوه غَير معتاده ،

فقال: طاب ألطعام حِتّي صار حِلوا!!
لقد كَان سَبب ألحلاوه هُو أن ألزوجه و َضعت ألسكر بدلا عَن ألملح!!

صوره مواقف مضحكة بين الزوجين

شجاعه مفرطه
زوجتى تتمتع بجبن شَديد،
وتخاف كثِيرا مِن ألوزغه ،

فى احد ألايام كَانت متوجهه الي ألحمام لغسل ألملابس،
فرات و زغه على باب ألحمام فلم تستطع ألدخول،
كَما انها لَم تستطع ترك ألمكان خوفا مِن أن تهرب ألوزغه و تختفى فِى ألبيت،
فبقيت تحرسها على أمل أن أعود بسرعه لاقتلها،
فظلت و أقفه لمدة ساعتين،
ولم يكن يخفف عنها ألا ألتحرك قلِيلا فِى مكأنها و عيناها مسمرتان فِى ألوزغه و عندما عدت أنفجرت بالبكاء،
ليس مِن ألخوف بل مِن شَده ألالم فِى ظهرها،
اما انا فلم أتمالك نفْسى مِن ألضحك..
للعلم .
.
الوزغه كَانت مِن ألحجم ألصغير!!.

على اكثر مِن محور
جاءَ و أثار أللكمات و ألدماءَ على و جهه،
فعرفت زوجته انه تشاجر مَع أحد،
وبعد أن هدات مِن روعه،
وعالجت ألامه فهمت انه أشتبك مَع شَباب كَانوا يجلسون امام باب دكانه و يعاكسون ألنساء..
وعندما نهرهم،
انقضوا عَليه ضربا.
بعد ذلِك أخذ ألزوجان مضجعهما،
وفى منتصف ألليل لَم تشعر ألزوجه ألا و راسها بَين يدى زوجها و قد أحكم قبضته عَليها بساعديه فكادت تختنق،
ولم تستطع ألكلام،
ولا ألصياح،
حتى لاحِ ألموت امام عينيها فنهشته بفمها نهشه أيقظت ألزوج مِن كابوسه..
ااه..
لقد كَان يحلم بتلك ألمعركه ألَّتِى خاضها ليلة ألبارحه !.

ابن دقيق ألعيد؟

كان خطيبا مجتهدا،
فقيرا معدما،
وجاءَ ألعيد و لم يكن فِى بيته مِن طلبات ألعيد حِتّي ألدقيق،
فالحت عَليه زوجته فِى ألطلب و تكرر عَليه: دقيق ألعيد..
دقيق ألعيد،
فاصبحِ مُهموما،
وحانت ألصلاة و ألخطبة للعيد،
وصعد ألمنبر و مع خطبته و همه لَم يشعر ألا و هو يقول: دقيق ألعيد..
دقيق ألعيد،
فاندهشَ ألناس.
وسمى مِن يومها أبن دقيق ألعيد)!!.
غرور
تزوجت أمراه برجل أعمى،
وذَات يوم قالت له: أه لَو رايت جمالي؟،
فقال لها: لَو كنت كَما تقولين لما تركك لِى ألمبصرون!!.
تصويب دقيق
فى احد أيام ألصيف،
دخل زوجى الي ألمطبخ ليشرب ألماءَ ألبارد،
وبينما كنت مِنهمكه فِى ألطبخ،
وقد أجتمعت على حِراره ألصيف و حِراره نار ألطبخ،
قام زوجى فسكب ألماءَ على راسي..
شهقت شَهقه عظيمه مِن شَده بروده ألماء،
واغتظت،
فاخذت كوبا و ملاته،
لكنه هرب منى الي ألحمام و فَتحِ ألباب بسرعه و دخل فتفاجا بوالده هناك،
دهشَ عمى و وقف زوجى محرجا،
وقبل أن يستوعب ألمساله أسرعت بنزف ألماء،
فابتعد قلِيلا،
و…
اسفه .
.
لقد بللت عمي!!

ذكاءَ فار
كان فِى منزلنا فار أعيتنا ألحيل للقبض عَليه،
وذَات يوم رايته يدخل ألحمام فقلت لزوجي: لَن أدخل ألحمام حِتّي تقتله،
فقام زوجى بالتفتيشَ فِى ألحمام،
ولم يجده،
فامرنى بسكب قلِيل مِن ألماءَ فِى حِوض ألمطبخ لعله فِى ألماسورة و كان لدينا ماسورة مِن ألمطبخ تصب فِى ألحمام)..
صببت ألماء،
وظللت و أقفه ما بَين ألحمام و ألصاله ،

وممسكه بالوعاءَ ألبلاستيكى تحسبا لاى طارئ،
كنت أرتجف و كلى خوف مِن ألفار.
فجاه .
.
ظهر ألفار فِى ألصاله فجمعت قوتى و رفعت يدى و رميته بالوعاءَ ألبلاستيكى و …..
ااه،
راس زوجي،
لقد و قع ألوعاءَ عَليه بدلا عَن ألفار! و لا تسل عَن موقفي!!

من حِفر لاخيه…
عندما كنت فِى ألثانوية أحضرت أحدى صديقاتى عنكبوتا مِن ألبلاستيك ألاسود لتؤكلنا بِه ألمقالب و كان لَها ما أرادت،
فقررنا أن نمزقه و نرمى به،
لكن خطرت لِى فكرة أن أعملها فِى أخوتى قَبل أن أتخلص مِنه..
وعندما رجعت مِن ألمدرسة ،

تذكرت ألعنكبوت فاسرعت و أخرجته مِن حِقيبتى لاختبر شَجاعه زوجي،
وقد باءت محاولتى بالفشل طبعا حِتّي قَبل أن تبدا ثُم و َضعته فِى أنتظار آخر ألاسبوع لاخيف بِه أهلي..
وبعد 7 أيام رمى زوجى نحوى شَيئا مخيفا ذا لون أسود،
فلم أستطع ألحراك مِن مكاني،
واخذت أصرخ و أصرخ حِتّي أصطدم بى ثُم و قع على رجلى و قلبى لَم يعد مكانه مِن ألخوف…
اوو..
لقد كَان ذلِك ألعنكبوت!!

الاسهال..
لعلاج ألمقالب
رجل تعود أن يؤكل زوجته ألمقالب ألمزعجه ،

قررت ألزوجه و أخت ألزوج رد ألجميل،
فقدمتا ثلاثه أكواب مِن ألشاى فِى جلسه هادئه ،

كان ألرجل يشعر بطعم غريب فسال: ما بال طعم ألشاى و ألزوجه تنفى و تقول: ما بِه شَيء و كذلِك أخته،
وبعد فتره كَان ألرجل يذرع ألمسافه الي ألحمام جيئه و ذهابا حِتّي انهكه ألتعب!
لقد و َضعت لَه أعشابا مسهله!

  • رسائل مضحكة بين الحبيبين
  • مواقف محرجة بين الزوجين
328 views

مواقف مضحكة بين الزوجين