12:22 صباحًا الإثنين 18 ديسمبر، 2017

من هن الباقيات الصالحات في سورة الكهف



من هن ألباقيات ألصالحات فِى سورة ألكهف

صوره من هن الباقيات الصالحات في سورة الكهف

الباقيات ألصالحات تشمل كُل ألاعمال ألصالحه ألَّتِى تبقى للانسان بَعد موته و يدخرها لاخرته و يبقى ثوابها و يدوم جزاؤها لذلِك فَهى خير مِن ألدنيا و ما فيها،
و مِن فضل ألله و كرمه أن جعل هَذه ألكلمات مباركه فعِند ترديدها و تكرارها فأنها تعود على ألانسان بالاجر و ألثواب ألعظيم دون أن يبذل جهد كبير فما على ألانسان ألا أن يشغل لسانه بها و قْت فراغه او بَعد ألانتهاءَ مِن ألصلاة ،

و مِن هَذه ألفضائل ما قاله ألرسول صلى ألله عَليه و سلم لام هانئ بنت أبى طالب حِينما أخبرته انها قَد كبرت و ضعفت ليخبرها بعمل تعمله و هِى جالسه فاخبرها أن تسبحِ ألله مئه تسبيحه ،

وتحمد ألله مئه تحميده ،

وتكبر ألله مئه تكبيرة ،

و تهلل مئه تهليلة .

و قَد بَين ألرسول ألكريم أن مئه تسبيحه تعدل عتق مئه رقبه ،

و مئه تحميده تعدل ثواب مِن تصدق بمئه فرس للمجاهدين فِى سبيل ألله،
و مئه تهليلة تملا ما بَين ألسماءَ و ألارض.

صوره من هن الباقيات الصالحات في سورة الكهف

هَذه ألاذكار تكفر عَن ألانسان ذنوبه و لَو كَانت مِثل زبد ألبحر و ألمقصود بالذنوب هُنا ألصغائر و ليس ألكبائر لان ألكبائر لا تكفر ألا بالتوبه ،

كَما انها تعتبر صدقة عَن ألعبد فِى كُل تسبيحه او تهليلة او حِمد او تكبيرة يقولها و بهَذا أشاره الي أن ألصدقة لا تَكون بالمال فَقط بل ايضا بالذكر و ألاحسان و فعل ألمعروف و ألخيرات و ألنهى عَن ألمنكرات.

على ألانسان أن يداوم دائما على هَذه ألباقيات ألصالحات لما تعود عَليه مِن خير و طاعات و بها يتقرب ألعبد مِن ربه و يغفر ألله ذنوبه و ينال ألاجر و ألثواب ألعظيم و تعلو منزلته فِى ألجنه باذن ألله،
كَما بَين أهل ألعلم أن أسماءَ ألله تعالى كلها مندرجه فِى هَذه ألكلمات ألاربعه لان سبحان ألله تشمل أسماءَ ألتنزيه،
و ألحمد لله فيها أثبات ألكمال لله،
و لا أله ألا ألله تشمل ألتوحيد،
و ألله أكبر فيها ألتكبير و ألتعظيم لله.

 

162 views

من هن الباقيات الصالحات في سورة الكهف