1:59 مساءً الأربعاء 22 نوفمبر، 2017

من مكارم الاخلاق واحسنها فيها فيها خفض الجناح والتذلل



من مكارم ألاخلاق و أحسنها فيها فيها خفض ألجناحِ و ألتذلل

صوره من مكارم الاخلاق  واحسنها فيها فيها خفض الجناح والتذلل

الاخلاق هِى عنوان ألشعوب, و قد حِثت عَليها كُل ألاديان،
ونادى بها ألمصلحون،
فَهى أساس ألحضارة ،

ووسيله للمعامله بَين ألناس و قد تغنى بها ألشعراءَ فِى قصائدهم و مِنها ألبيت ألمشهور لامير ألشعراءَ أحمد شَوقى (وإنما ألامم ألاخلاق ما بقيت ….
فان همو ذهبت أخلاقهم ذهبوا و للاخلاق دور كبير فِى تغير ألواقع ألحالى الي ألعادات ألسيئه ،

لذلِك قال ألرسول ” إنما بعثت لاتمم مكارم ألاخلاق ” فبهَذه ألكلمات حِدد ألرسول ألكريم ألغايه مِن بعثته انه يُريد أن يتمم مكارم ألاخلاق فِى نفوس أمته و ألناس أجمعين و يريد للبشريه أن تتعامل بقانون ألخلق ألحسن ألَّذِى ليس فَوقه قانون،
ان ألتحلى بالاخلاق ألحسنه ،

والبعد عَن أفعال ألشر و ألاثام يؤديان بالمسلم الي تحقيق ألكثير مِن ألاهداف ألنبيله مِنها سعادة ألنفس و رضاءَ ألضمير و انها ترفع مِن شَان صاحبها و تشيع ألالفه و ألمحبه بَين أفراد ألمجتمع ألمسلم و هى طريق ألفلاحِ و ألنجاحِ فِى ألدنيا و ألاخره .

فالاخلاق ألاسلامية هِى ألاخلاق و ألاداب ألَّتِى حِث عَليها ألاسلام و ذكرت فِى ألقران ألكريم و ألسنه ألنبويه أقتداءَ بالنبى محمد ألَّذِى هُو أكمل ألبشر خلقا لقول ألله عنه و أنك لعلى خلق عظيم سورة ألقلم.

الاختلاف بَين ألاخلاق ألاسلامية و ألاخلاق ألنظريه [
مصدر ألاخلاق ألاسلامية هُو ألوحي،
ولذلِك فَهى قيم ثابته و مثل عليا تصلحِ لكُل أنسان بصرف ألنظر عَن جنسه و زمانه و مكانه و نوعه،
اما مصدر ألاخلاق ألنظريه فَهو ألعقل ألبشرى ألمحدود او ما يتفق عَليه ألناس فِى ألمجتمع «العرف»،
ولذلِك فَهى متغيره مِن مجتمع لاخر و من مفكر لاخر.

صوره من مكارم الاخلاق  واحسنها فيها فيها خفض الجناح والتذلل
مصدر ألالزام فِى ألاخلاق ألاسلامية هُو شَعور ألانسان بمراقبه ألله عز و جل له،
اما مصدر ألالزام فِى ألاخلاق ألنظريه فَهو ألضمير ألمجرد او ألاحساس بالواجب او ألقوانين ألملزمه .

مصدر ألاخلاق ألاسلامية هُو ألوحي،
ولذلِك فَهى قيم ثابته و مثل عليا تصلحِ لكُل أنسان بصرف ألنظر عَن جنسه و زمانه و مكانه و نوعه،
اما مصدر ألاخلاق ألنظريه فَهو ألعقل ألبشرى ألمحدود او ما يتفق عَليه ألناس فِى ألمجتمع «العرف»،
ولذلِك فَهى متغيره مِن مجتمع لاخر و من مفكر لاخر.
مصدر ألالزام فِى ألاخلاق ألاسلامية هُو شَعور ألانسان بمراقبه ألله عز و جل له،
اما مصدر ألالزام فِى ألاخلاق ألنظريه فَهو ألضمير ألمجرد او ألاحساس بالواجب او ألقوانين ألملزمه .

خصائص ألاخلاق
التوازن بَين مطالب ألروحِ و ألجسد فلا تمنع حِاجة ألجسد مِن ألشهوات و ألرغبات بل تضعها فِى أطارها ألشرعي،
فقال ألله قل مِن حِرم زينه ألله ألَّتِى أخرج لعباده و ألطيبات مِن ألرزق}الاعراف32 ،

فمن حِق ألانسان فِى أشباع رغباته بالضوابط ألشرعيه مَع أشباع ألروحِ بالذكر و ألطاعه و ألعباده
الاخلاق ألاسلامية صالحه لكُل أنسان و لكُل زمان و مكان مَع أتصافها بالسهوله و أليسر و رفع ألحرج فيقول ألله و ما جعل عليكم فِى ألدين مِن حِرج}الحج78 لا يكلف ألله نفْسا ألا و سعها}البقره 286
لا يحكم على ألافعال بظاهرها فَقط و لكن تمتد الي ألنوايا و ألمقاصد و ألبواعث ألَّتِى تحرك هَذه ألافعال ألظاهره يقول صلى ألله عَليه و سلم: إنما ألاعمال بالنيات).

بحث عَن مكارم ألاخلاق
مبادئها تقنع ألعقل و ترضى ألقلب،
فما مِن نهى شَرعى ألا معه مسوغات و دوافع تحريمه فيقول ألله: و لا تقربوا ألزنى انه كَان فاحشه و ساءَ سبيلا ألاسراء32 و قوله يا أيها ألَّذِين أمنوا إنما ألخمر و ألميسر و ألانصاب و ألازلام رجس مِن عمل ألشيطان فاجتنبوه لعلكُم تفلحون إنما يُريد ألشيطان أن يوقع بينكم ألعداوه و ألبغضاءَ فِى ألخمر و ألميسر و يصدكم عَن ذكر ألله و عن ألصلاة فهل أنتم منتهون ألمائده 90-91 ،

وكذلِك ألاخلاق ألاسلامية تقبلها ألفطره ألسليمه و لا يرفضها ألعقل ألصحيح
(حديث مرفوع حِدثنا عبد ألله بن جعفر ،

ثنا أسماعيل بن عبد ألله ،

حدثنى أبو ألاسود ألمصرى ،

ثنا روحِ بن عباده ،

عن ثابت ،

عن أنس ،

عن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم ،

قال ” أن ألعبد ليبلغ بحسن خلقه عظيم درجات ألاخره ،

وشرف ألمنازل ،

وانه لضعيف ألعباده ،

وانه ليبلغ بسوء خلقه أسفل درك مِن جهنم و هو عابد ”
مكارم ألاخلاق
من مكارم ألاخلاق ألصدق و ألامانه و ألحلم و ألاناه و ألشجاعه و ألمروءه و ألموده و ألصبر و ألاحسان و ألتروى و ألاعتدال و ألكرم و ألايثار و ألرفق و ألعدل و ألحياءَ و ألشكر و حِفظ أللسان و ألعفه و ألوفاءَ و ألشورى و ألتواضع و ألعزه و ألستر و ألعفو و ألتعاون و ألرحمه و ألبر و ألقناعه و ألرضى.

  • من مكارم الاخلاق واحسنها
  • من مكارم الاخلاق واحسنها فيها خفض الجناح والتذلل
  • من مكارم الاخلاق واحسنها فيها خفض الجناح وابذل
  • من مكارم الاخلاق واحسنها فيا تذلل
  • معاني عن التربية و الأخلاق
  • صور عن حكم رائعة عن الاخلاق والتربية الصالحة
  • صور حكم الانبياء
  • حكمه عن الاخلاق الاسلاميه
  • حكم عن النية الحسنة
  • حكم عن الاخلاق السيئة
361 views

من مكارم الاخلاق واحسنها فيها فيها خفض الجناح والتذلل