10:26 مساءً الأحد 17 ديسمبر، 2017

من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه قصص



من ترك شَيئا لله عوضه ألله خيرا مِنه قصص

صوره من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه قصص

” ذكر ألدمشقى فِى كتابة ” مطالع ألبدور “..
عن أمير ألقاهره فِى و قْته شَجاع ألدين ألشرزي..
قال
بينما انا عِند رجل بالصعيد..
وهو شَيخ كبير شَديد ألسمَره .
.
اذ حِضر أولاد لَه بيض حِسان..
فسالناه عنهم..
فقال هؤلاءَ أمهم أفرنجيه .
.
ولى معها قصة .
.
فسالناه عنها..
فقال
ذهبت الي ألشام و أنا شَاب..
اثناءَ أحتلال ألصليبيين له..
واستاجرت دكانا أبيع فيه ألكتان..
فبينما انا فِى دكانى أذ أتتنى أمراه أفرنجيه زوجه احد قاده ألصليبيين..
فرايت مِن جمالها ما سحرني..
فبعتها و سامحتها فِى ألسعر..
ثم أنصرفت..
وعادت بَعد أيام فبعتها و سامحتها..
فاخذت تتردد علي..
وانا أتبسط معها فعلمت أنى أعشقها..
فلما بلغ ألامر منى مبلغه..
قلت للعجوز ألَّتِى معها قَد تعلقت نفْسى بهَذه ألمرأة فكيف ألسبيل أليها

صوره من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه قصص
فقالت هَذه زوجه فلان ألقائد..
ولو علم بنا..
قتلنا نحن ألثلاثه .
.
فما زلت بها..
حتى طلبت منى خمسين دينارا..
وتجيء بها الي فِى بيتي..
فاجتهدت حِتّي جمعت خمسين دينارا..
واعطيتها أياها..
وانتظرتها تلك ألليلة فِى ألدار..
فلما جاءت الي أكلنا و شَربنا..
فلما مضى بَعض ألليل..
قلت فِى نفْسى أما تستحى مِن ألله و أنت غريب..
وبين يدى ألله..
وتعصى ألله مَع نصرانيه !
فرفعت بصرى الي ألسماءَ و قلت أللهم أنى أشهدك أنى عففت عَن هَذه ألنصرانيه .
.
حياءَ منك و خوفا مِن عقابك..
ثم تنحيت عَن موضعها الي فراشَ أخر..
فلما رات ذلِك قامت و هى غضبى و مضت..


وفى ألصباح..
مضيت الي دكاني..
فلما كَان ألضحى..
مرت على ألمرأة و هى غضبى..
ووالله لكان و جهها ألقمر..
فلما رايتها..
قلت فِى نفْسى و من انت حِتّي تعف عَن هَذا ألجمال.. انت أبو بكر..
او عمر..
ام انت ألجنيد ألعابد..
او ألحسن ألزاهد..
وبقيت تحسر عَليها..
فلما جاوزتني..
لحقت بالعجوز..
وقلت لَها أرجعى بها..
الليلة .
.
فقالت و حِق ألمسيح..
ما تاتيك ألا بمائه دينار..
قلت نعم..
فاجتهدت حِتّي جمعتها..
واعطيتها أياها..
فلما كَان ألليل..
وانتظرتها فِى ألدار .

جاءت..
فكأنها ألقمر أقبل علي..
فلما جلست..
حضرنى ألخوف مِن ألله..
وكيف أعصيه مَع نصرانيه كافره .
.
فتركتها خوفا مِن ألله..
وفى ألصباح..
مضيت الي دكاني..
وقلبى مشغول بها..
فلما كَان ألضحى..
مرت على ألمرأة و هى غضبى..


فلما رايتها..
لمت نفْسى على تركها..
وبقيت أتحسر عَليها..
فسالت ألعجوز..
فقالت ما تفرحِ بها..
الا بخمسمائه دينار..
او تموت كمدا..
قلت نعم..
وعزمت على بيع دكاني..
وبضاعتي..
واعطيها ألخمسمائه دينار..
فبينما انا كذلك..
اذ منادى ألنصارى ينادى فِى ألسوق..
يقول
يا معاشر ألمسلمين أن ألهدنه ألَّتِى بيننا و بينكم..
قد أنقضت..
وقد أمهلنا مِن هُنا مِن ألتجار ألمسلمين أسبوعا..
فجمعت ما بقى مِن متاعى و خرجت مِن ألشام و فى قلبى ألحسره ما فيه..
ثم أخذت أتاجر ببيع ألجواري..
عسى أن يذهب ما بقلبى مِن حِب تلك ما فيه..
فمضى لِى على ذلِك ثلاث سنين..
ثم جرت و قعه حِطين..
واستعاد ألمسلمون بلاد ألساحل..
وطلب منى جاريه للملك ألناصر..
وكان عندى جاريه حِسناء..
فاشتروها منى بمائه دينار..
فسلمونى تسعين دينارا..
وبقيت لِى عشره دنانير..
فقال ألملك
امضوا بِه الي ألبيت ألَّذِى فيه ألمسبيات مِن نساءَ ألافرنج..
فليختر مِنهن و أحده بالعشره دنانير ألَّتِى بقيت له..
فلما فَتحوا لِى ألدار..
رايت صاحبتى ألافرنجيه .
.
فاخذتها..


فلما مضيت الي بيتي..
قلت لَها تعرفينى قالت لا..
قلت انا صاحبك ألتاجر..
الذى أخذت منى مائه و خمسين دينارا..
وقلت لِى لا تفرحِ بى ألا بخمسمائه دينار..
هاانا أخذتك ملكا بعشره دنانير..
فقالت أشهد أن لا أله ألا ألله و أشهد أن محمدا رسول ألله..
فاسلمت و حِسن أسلامها..
فتزوجتها..
فلم تلبث أن أرسلت أمها أليها بصندوق..
فلما فَتحناه..
فاذا فيه ألصرتان ألَّتِى أعطيتها..
فى ألاولى ألخمسون دينارا..
وفى ألاخرى ألمائه .
.
وفيه لباسها ألَّذِى كنت أراها فيه..
وهى أم هؤلاءَ ألاولاد..
وهى ألَّتِى طبخت لكُم ألعشاء..

  • من ترك شيئا لله
  • ترك يدي
  • من ترك شيئا لله عوضعه
  • من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه مصطفى حسني
  • من ترك شيئا لله عوضه خيرا منه في دينه أو دنياه
606 views

من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه قصص