4:36 صباحًا الخميس 17 أغسطس، 2017

مكانة المعلم في المجتمع

مكانة المعلم فِي المجتمع

صوره مكانة المعلم في المجتمع

تعد مهنة التعليم مِن اشرف المهن واهمها
فالعلماءَ ورثة الانبياءَ فالانبياءَ لَم يورثوا دينارا ولا درهما بل ورثوا العلم
والمعلم يتولي مسؤولية عظيمة
هي تغذية الفكر بالعلم والمعرفة
وتنشئة الاجيال ليخدموا انفسهم ودينهم ووطنهم
فالامم الحية هِي الَّتِي تعتني بمعلميها وترعاهم
ومقياس تقدم الامم عنايتها بهم ورعايتهم
وكان المعلم فِي القديم لَه مكانة مرموقه عِند الخلفاءَ والسلاطين
فلا تخلوا مجالسهم مِنهم يتخذونهم مربين ومعلمين لابنائهم ويستشيرونهم فِي امر دينهم ودنياهم وهَذا هارون الرشد أحد خَلفاءَ بني العباس قَد اتخذ الكسائي أمام النحآة فِي الكوفة مربيا ومعلما لابنيه الامين والمامون
وقد جلس الكسائي يوما فِي حِضرة هارون الرشيد فساله الرشيد مِن أفضل الناس ياكسائي ،

صوره مكانة المعلم في المجتمع

فقال الكسائي أو غَيرك يستحق الفضل يا امير المؤمنين
فقال الخليفة نعم ان أفضل الناس مِن يتسابق الاميران الي الباسه خفية
وكان الامين والمامون تقديرا للكسائي يتسابقان علي الباسه خفيه عندما يهم بالخروج مِن عندهما
هَذه مكانة العلم وهَذا تقدير العلماءَ ولكن الصورة مَع الاسف الشديد انعكست هَذه الايام
فلم يعد للمعلم هَذه المكانة والتقدير الَّذِي كَان يحظي بهما فِي السابق
فلماذَا اختلفت الصورة
واصبحِ المعلم يهان وتداس كرامته ولا ناصر لَه االله
هُناك حِكاية ظريفة رواها لِي أحد الزملاءَ ان بَعض النساءَ اجتمعن مَرة
وصرن يتجاذبن اطراف الحديث
قالت الاولي ان زوجي ضابط: وقالت الاخري ان زوجي طبيب وقالت الثالثة ان زوجي مهندس اما الرابعة فقد طمنت راسها ولم تنبس بِكُلمة
فقالت احداهن اخبرينا يا اختي عَن مهنة زوجك
ان طلب العيشه مافيها عيب
هل وصل الحد بالمعلم ان تَكون مهنته مصدر تندر فِي المجالس
هكذا وصلت بِه الحال مَع الاسف مِن تدني مكانتة فِي المجتمع
فمتي ياتري يستر د مكانته اللائقة بِه فِي المجتمع


ان مِن اسباب تدهور التعليم فِي بلادنا مايعانيه المعلم مِن هموم ومن فقدان قيمته بَين طلابه
فاصبحِ الطالب ينظر اليه باحتقار واستهجان
حتي ان بَعض اولياءَ امور الطلاب لايقدرونه ويعتبرونه متجني علي ابنائهم
فكيف نُريد مِن هَذا الانسان وهو المعلم ان يخلص فِي عمله
وهو لايشعر بالتقدير والاحترام
والله الموفق

220 views

مكانة المعلم في المجتمع