7:18 صباحًا الجمعة 14 ديسمبر، 2018

مقال عن فتنة المحيا والممات



مقال عن فتنة المحيا والممات

صوره مقال عن فتنة المحيا والممات

السؤال:
ما هى فتنة المحيا والممات

ارجو الشرح.

وهل الديمقراطية من فتنة الدجال

فقد سمعت رجلا متدينا يقول بذلك.

الجواب
الحمد لله
ورد التعوذ من فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال في عدة احاديث منها
عن عائشة رضى الله عنها ،



ان رسول الله صلي الله علية وسلم كان يدعو في الصلاة ‏: ‏ اللهم انى اعوذ بك من عذاب القبر ،



واعوذ بك من فتنة المسيح الدجال ،



واعوذ بك من فتنة المحيا والممات ،



اللهم انى اعوذ بك من الماثم والمغرم ‏.‏ فقال لة قائل ما اكثر ما تستعيذ من المغرم



‏ فقال ‏ ان الرجل اذا غرم حدث فكذب ،



ووعد فاخلف ‏ رواة البخارى 832 ،



ومسلم 589 ‏.‏

صوره مقال عن فتنة المحيا والممات
و”فتنة المحيا” هى الفتن التي يلاقيها المسلم في حياتة ،



فقد يمتحن الانسان بدواعى المعصية ،



او البدعة ،



او حتى الكفر نسال الله تعالي ان ينجينا من الفتن وهذا الدواعى اما ان تكون من الشبهات ،



او الشهوات .

واما فتنة الممات فيمكن ان يكون المراد بها ما يعرض للمسلم عند احتضارة ،



وقرب مماته،

فقد يعرض لة الشيطان في اخر لحظات حياتة ،



يحاول ان يضلة ،



فسميت فتنة الممات لقربها من الموت ،



وكذا فتنة عذاب القبر ؛



فالانسان يفتن في قبرة .


عن هشام بن عروة عن امراتة فاطمة عن جدتها اسماء بنت ابى بكر انها قالت ان رسول الله صلي الله علية وسلم قال … ولقد اوحى الى انكم تفتنون في القبور مثل – او قريب من – فتنة الدجال – لا ادرى اي ذلك قالت اسماء يؤتي احدكم فيقال ما علمك بهذا الرجل



فاما المؤمن – او الموقن ،



لا ادرى اي ذلك قالت اسماء – فيقول هو محمد رسول الله ،



جاءنا بالبينات والهدي ،



فاجبنا وامنا واتبعنا ،



فيقال نم صالحا ،



فقد علمنا ان كنت لمؤمنا ،



واما المنافق – او المرتاب ،



لا ادرى اي ذلك قالت اسماء – فيقول لا ادرى ،



سمعت الناس يقولون شيئا فقلتة ‏” رواة البخارى 184 ،



ومسلم 905 ‏‏.‏

http://2a3detsetat.com/up/do.php?img=228
قال ابن دقيق العيد رحمة الله تعالي
” فتنة المحيا ما يتعرض لة الانسان مدة حياتة ،



من الافتتان بالدنيا والشهوات والجهالات ،



واشدها واعظمها – والعياذ بالله تعالي امر الخاتمة عند الموت .


و فتنة الممات يجوز ان يراد بها الفتنة عند الموت ؛



اضيفت الى الموت لقربها منة .


وتكون فتنة المحيا ،



علي هذا ما يقع قبل ذلك في مدة حياة الانسان وتصرفة في الدنيا ؛



فان ما قارب شيئا يعطي حكمة ،



فحالة الموت تشبة بالموت ،



ولا تعد من الدنيا .


ويجوز ان يكون المراد بفتنة الممات فتنة القبر ،



كما صح عن النبى – صلي الله علية وسلم – في فتنة القبر كمثل – او اعظم – من فتنة الدجال ” انتهي من ” احكام الاحكام ” 1 / 294 .


وقال الشيخ ابن عثيمين رحمة الله تعالي
” فتنة المحيا هى ان يفتتن الانسان بالدنيا ،



وينغمس فيها ،



وينسي الاخرة ؛



وهذا ما انكرة الله تعالي علي العباد بل تؤثرون الحياة الدنيا ،



والاخرة خير وابقي .


ومن فتن الدنيا الشبهات ؛



ان يقع في قلب الانسان شك وجهل فيما انزل الله علي رسولة صلي الله علية وسلم .


اما فتنة الممات فتشمل شيئين الاول ما يحدث عند الموت ،



والثاني ما يحدث في القبر .


فاما الاول وهو الذى يحدث عند الموت فان الشيطان ،



اعاذنا الله منة ،



احرص ما يكون علي اغواء بنى ادم عند موتة ،



لانها هى الساعة الحاسمة فيحول بين المرء وقلبة ؛



بمعني انة يوقع الانسان في تلك اللحظة فيما يخرجة عن دين الاسلام … يحرص حرصا كاملا علي اغواء بنى ادم في تلك اللحظة .



وقد ذكروا عن الامام احمد رحمة الله انة كان حين احتضارة يغمي علية ،



فيسمعونة يقول بعد ،



بعد ،



فلما افاق ،



قيل لة يا ابا عبدالله ما قولك بعد ،



بعد



قال ان الشيطان يتمثل امامى يقول فتنى يا احمد ،



فتنى يا احمد ،



فاقول لة بعد ،



بعد يعنى – لم افتك ؛



لان الانسان لا ينجو من الشيطان الا اذا مات ،



اذا مات انقطع عملة ،



ولا رجاء للشيطان فية ان كان مؤمنا ،



فيقول انى اقول بعد ،



بعد ؛



اى لم افتك لجواز ان يحصل من الشيطان فتنة عند موت الانسان .


ولكننى ابشر اخوانى الذين امنوا بالله حقا ،



واتبعوا رسولة صدقا ،



واستقاموا علي شريعة الله ؛



ابشرهم ان الله بفضلة وكرمة لن يخذلهم ،



لن يختم لهم بسوء الخاتمة … فمن صدق مع الله ،



فليبشر بالخير …
اما الثاني مما يتناولة فتنة الموت فهو فتنة الانسان في قبرة ،



فان الانسان اذا مات ودفن وتولي عنة اصحابة اتاة ملكان يسالانة عن ربة ودينة ونبية … ” انتهي من ” فتاوي نور علي الدرب ” 6/ 2 .

واما فتنة المسيح الدجال فهى اعظم ما يمر بالعبد من الفتن في حياتة الدنيا ،



بل هى اعظم فتنة خلقها الله علي وجة هذة الارض ،



نسال الله ان يسلمنا منها ،



بمنة وكرمة .


وفى حديث عمران بن حصين رضى الله عنة قال سمعت رسول الله صلي الله علية وسلم يقول ” ما بين خلق ادم الى قيام الساعة خلق اكبر من الدجال ” رواة مسلم برقم 5239).

وفى رواية احمد عن هشام بن عامر الانصارى قال سمعت النبى صلي الله علية وسلم يقول ما بين خلق ادم الى ان تقوم الساعة فتنة اكبر من فتنة الدجال .



مسند الامام احمد(15831)

لكن هذة الفتنة ،



مع عظمها ،



لا علاقة لها بقضية “الديمقراطية” وحكمها بوجة من الوجوة ،



وبغض النظر عن حكم “الديمقراطية” وهل هى صواب او خطا ،



ايمان او ضلالة ؛



فان ذلك لا مدخل لة بوجة بالدجال وفتنة ،



وانما هذا من التكلف الباطل ،



وتحريف الكلم عن مواضعة .


وليس كل خطا هو من فتنة الدجال ،



وليس كل شر وشرك هو من فتنة الدجال ،



كما لا يخفي علي عاقل .

http://65.media.tumblr.com/9d69fe2592da70b7b46c358fb28c6db8/tumblr_n8ter0Jw3o1tw8mano1_1280.jpg

178 views

مقال عن فتنة المحيا والممات