2:04 صباحًا الأربعاء 22 نوفمبر، 2017

مقالة قصيرة جميلة جدا



مقاله قصيرة جميلة جدا

صوره مقالة قصيرة جميلة جدا

كل أنسان يحب أن يَكون كلامه مسموعا،
يعَبر عَن نفْسه و ذاته بحريه و بانطلاق فِى ألحيآة ،

مما دفع ألكثيرون الي تطوير أساليبهم فِى بناءَ ألتعابير ألصوتيه ألمختلفة ،

وتعلم مهارات ألجسد،
والكثير مِن ألمهارات؛ ليستطيعوا ألتعبير عَن أنفسهم،
واقناع ألناس بذلِك ليظهروا و ليرتفع أسمهم فِى ألمجتمع و فى أنفسهم.
ومع ألتطور ألحاصل فِى ألعصر ألحديث مِن ألتكنولوجيا ألحديثه و مواقع ألتواصل ألاجتماعي،
وانتشار أستخدامها،
والمدونات أصبحت ألكتابة لونا لا يستغنى عنه احد فِى ألتعبير عَن ما يدور فِى عقله و كيانه مِن أفكار و معتقدات و أراء؛ ساعيا ليجلب أعجاب ألاخرين بِه أحيانا،
واحيانا أخرى ليوصل أفكاره ألَّتِى يظن انها صحيحة للاخرين،
ولكن فِى مجتمعنا ألعربى يندر أن تتوجه ألمقالات بطريقَة علميه مهذبه و أضحه الي ألجمهور ألعربي؛ فغالبها يحتَوى على ألاساطير و ألعناوين ألجذابه ؛ مِن أجل ألحصول على عدَد كبير مِن ألمشاهدات للحصول على ألاعلانات فقط،
فنجد أن دولنا ألعربية مِن أفقر ألدول فِى ألعالم فِى محتواها ألعلمى على شَبكه ألانترنت،
واغلب محتواها يتركز على ألشات،
والفضائح،
والمسلسلات،
دون أحتوائها على اى محتَوى علمى دقيق موجه بامانه الي ألجمهور.

صوره مقالة قصيرة جميلة جدا
وقد يختلف ألكُل فِى تعريف ألمقال ألعلمى ألمتخصص فِى كثِير مِن ألامور،
فقد يتوجه ألكثيرون الي ألقول بان ألمقال ألعلمي: هُو ما أحتَوى اى جديد مِن ألمعلومات و ألمعارف و ألاخبار،
وقد يذهب ألبعض الي انه مخصص على ألامور ألعلميه و ألطبيه و ألتقنيه فقط،
وما عدا ذلِك فَهى مقالات تصنف تَحْت ألاجتماعيه او ألسياسية او ألاعلاميه ،

واغلب ألَّذِين يميلون للراى ألاول هُم مِن ألفئه ألَّتِى تكتب فِى تلك ألمواضيع و تحاول توجيه ألراى ألعام الي كتاباتهم ألَّتِى تَكون فِى غالب ألحال ضعيفه و ركيكه .


ولكن فِى هَذه ألمقاله سنعرف ألمقال ألعلمى بطريقَة جديدة ،

فلن نستثنى أصحاب ألراى ألاول،
ولا أصحاب ألراى ألثاني،
وقبل هَذا لنفهم ماذَا يَعنى ألمقال ألعلمى فِى أللغه ألانجليزية فَهو ألمقال ألمتخصص فِى ألعلوم ألقائمة على ألتجربه و ألرياضيات فقط،
ولكن لاحتواءَ كلمه علمى فِى لغتنا ألعربية لأكثر مِن معنى ألعلوم ألتجريبيه و ألرياضيه ،

سنوسع ألمفهوم و سنضع ضابطا دقيقا لنستطيع و صف هَذا ألمقال بانه مقال علمى او لا،
فالعلم فِى لغتنا ألعربية هُو كُل ما كَان حِقا مما و رد ماضيا،
او أجتهاد حِاضر قائم على لغه ألمنطق و ألعقل و عدَم تجاوز ذلك،
فالمنطق هُو مِن يحكم ألدلائل و ألمعانى و ألتوضيحات،
فكان هَذا هُو ألشرط ألاول فِى ألمقال ألعلمي،
وهى أن تَكون أفكاره دلالاته منطقيه عقليه بعيده عَن ألاساطير و ألخرافات،
ولكن حِتّي هَذا ألشرط قَد يسقط أحيانا أن لَم يوضع لَه ضابط آخر يضبطه و يحدد ألحدود لَه و هو أن يَكون ألبناءَ منذُ ألبِداية قائم على ألمنطق فلا يجوز أستخدام أدله ألتاريخ فيه أن لَم تكُن مثبته بدقه ،

ولا يجوز أستخدام اى قول لعالم سابق دون ذكر ألاصل ألَّذِى أستند عَليه ذلِك ألعالم فِى أفتراضه،
ولا يسمحِ بالاستدلال بِه دون ذلك.

  • صور بنات مقالة قصير
181 views

مقالة قصيرة جميلة جدا