9:09 صباحًا الأحد 17 ديسمبر، 2017

مع برسيل مفيش مستحيل



مع برسيل مفيشَ مستحيل

صوره مع برسيل مفيش مستحيل

وبركاته

بعد ألتحيه و ألسلام….

….اليكم هَذه ألقصة ألغريبة ألَّتِى يقشعر لَها ألبدن

القصة تقول

ان فيه بنت تدرس فِى ألثانوية و أسمها عبير مَره راحت ألسوق مَع أمها

وقابلت و أحد عجبته و رمالها رقمه فِى و رقه … فكرت تعمل أيه ؟؟
المهم أخذت ألرقم و أتصلت عَليه و أتعرفت عَليه و هو أسمه عيسى).
اتعرفو على بَعض و زادت ألعلاقه و قويت بينهم …
و كَانو عايزين يتقابلوا بس مشَ عارفين كَيف و فجاه جت فكرة لعيسى …

قال لعبير أيه رايك لما نتقابل عِند ألمدرسة ؟

قالت عبير كَيف و ضح؟؟؟

قال أسمعى انتى أبوك بينزلك ألصبحِ و يروحِ ألشغل صح؟

قالت صحِ .
.

قال انا معايا عربيه…اعدى عليكى تركبى معايا و نروحِ نتفسحِ .

قالت بس ألمديره تعرف ماما و مُمكن تتكلم على ألبيت .

قال أفصلى ألتليفون أليَوم ده و ريحى دماغك !

قالت::بس خايفه أنكشف

قال جربى و ربنا يستر.

المهم راحِ أبو عبير و وصل بنته للمدرسة و مشى .
.
وثوانى و كان عيسى و أقف و ركبت

عبير بسرعه و راحوا أفطرو فِى كوفى شَوب فخم و قعدو يتكلمو و يتغازلوا و فى تمام
الساعة 1:30

صوره مع برسيل مفيش مستحيل

راحِ عيسى و نزل عبير و رجعت ألبيت و هى خايفه بس محدشَ عرف .
.

وكلمت عيسى على طول و قالت أن أهلها ما حِسوشَ بحاجة و طمنته و حِكوا شَويه و قال
عيسى أيه رايك أقابلك بكره ؟؟

قالت لالالا مشَ كُل مَره تسلم ألجره

قال ألمَره دى جايب لك هديه

قالت مر و أشوف ألوضع

ومرعيسى فِى ألوقت نفْسه و ركبت عبير

المهم أخذو على ألحال ده أسبوع كامل مِن ألسبت الي ألاربعاءَ … بس ألموضوع كَان
تطور لأنها كَانت بتروحِ معاه ألبيت.

وجاءَ يوم ألسبت أليَوم أللى نست فيه عبير تفصل ألتليفون..
وطلعت مَع عيسى .
.

و ألتليفون رن ألصبح..قامت أم عبير ردت.

ام عبير:الو

المديره :الو ألسلام عليكم

ام عبير عليكم ألسلام مين؟؟

المديره::انا ألاستاذه هدى مديره ألمدرسة أللى تدرس فيها بنتك

ام عبير::اهلا خير أنشاءَ ألله

المديره لا ما فيه ألا ألخير بس عبير لَها أسبوع ماجتشَ لعل و عسى تَكون بخير ؟

ام عبير :ايه؟؟

((وفهمت أن فيه حِاجة و ألبنت بتكت .
.بس حِبت تدارى ألموضوع))

ام عبير ألله يسلمك ألبنت مرضت شَويه بس .

المديره :الف سلامة عَليها..المهم تَكون بخير .

ام عبير ألحمد لله

المديره طيب سلميلى عَليها … مَع ألسلامة .

ام عبير دارت بها ألدنيا و مشَ عارفه تعمل أيه؟ هَل تقول لابو عبير و لا تمسك ألبنت و تسالها ؟..؟؟

المهم قالت لابو عبير عَن كُل شَيء و قال أسمعى ماتقوليلهاشَ اى شَيء انا هشوف
بتروحِ فين…

ويوم ألاحد و صل أبو عبير بنته و مشى شَويه و أستخبى لحد ماشاف عربية جات و ركبت
عبير بنته ألمهم مشى و راها أبو عبير لحد ماوقفت امام عماره و نزلت عبير و عيسى
ووقف أبو عبير و نزل و مسك ألبواب و قاله فِى اى شَقه
عرف انها 14 و طلع أبو عبير و هو طالع كَان عيسى نازل لكِن أبو عبير مخدشَ باله مِنه و خبط على ألباب و كَانت ألصدمه ؟ عبير أللى فَتحت .

لما شَافها أبوها ضربها فجريت على ألمطبخ و أخذت ألسكينه تخوفه عشان مايضربهاش
غلطت و طعنته فِى صدره و وقع ألاب مغمى عَليه و جه عيسى و شَاف ألموقف و قال
لعبير بسرعه شَيلى معى للحمام.

وحطوه فِى (البانيو) و ملوه ماءَ و حِطوا عَليه صابون ألغسيل عشان ألرغوه تمنع ألريحه
و ألدم او اى شَيء و قالها عيسى ماتخافيشَ انا هاتصرف .
.

ورجعت ألبنت للمدرسة و هى تفكر فِى أللى حِصل حِقيقة و لا خيال .
.المهم طلعت مِن ألمدرسة و رجعت مَع ألباص و كَانت خايفه تدخل ألبيت..
خبطتتعلى باب ألبيت و كَانت ألمفاجاه ألغريبة أبوها فَتحِ لها….

وصااااااااحت و قالت :بابا مشَ معقول..

:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
رد أبوها
مع برسيل….
ما فيشَ مستحى ل
اتمنى أن تَكون ألقصة ناله أعجابكم

بتوفيق…

 

  • مع برسيل مفيش مستحيل
  • لا للمستحيل مع بيرسيل
147 views

مع برسيل مفيش مستحيل