معلومات عن ماكينة كاشير الجديدة

معلومات عَن ماكينة كاشير الجديدة

صوره معلومات عن ماكينة كاشير الجديدة

الات تسجيل النقد أو الخزنة أو الكاشير
 هي احدي الادوات الرئيسية للاعمال
والَّتِي كثِيرا ما يتِم تجاهلها كاحد الادوات الَّتِي غَيرت مِن التنظيم فِي العصر الصناعي
تَقوم الات تسجيل النقد بتسجيل حِجْم المبيعات
وامداد ايصالات بيع للعملاء

صوره معلومات عن ماكينة كاشير الجديدة


وتحتفظ بسجل يومي دائم بالعمليات الَّتِي تمت خِلال اليوم
والآن اصبحت الات تسجيل النقد الكترونية عما كَانت عَليه
ولها العديد مِن الوظائف الَّتِي تمكنها مِن المساعدة فِي عمل بيئة تشغيل منظمة للمتاجر والمحلات والمطاعم ايضا
وقد يستخدم أيضا تسجيل نقد متطورة وباهظة الثمن وذلِك لادارة المخازن والاحتفاظ بسجلات لَها ولربط اجهزة الحاسب الخاصة بالمنشات الكبيرة
ويمكنها حِصر المبيعات حِسب الادارة

صوره معلومات عن ماكينة كاشير الجديدة

او حِسب معينة محددة مِن قَبل
مما يوفر الوقت للمديريين ومستلزمات تشغيل مِن الدفاتر واوراق العمل
وهَذا النوع مِن الالات كثِيرا ما تستخدمه سلاسل المطاعم الكبيرة وكبار تجار التجزءة
وتُوجد تلك الاجهزة بنقطة البيع
قد تَكون نقطة البيع مكونة مِن عناصر مختلفة ومن مصنعين مختلفين ايضا
وتستخدم المؤسسات الصغيرة الات تسجيل نقد تقليدية حِيثُ تَكون قطعة جهاز واحدة بِه درج للنقود
وطابعة
وشاشة عرض
ومعظم الات النقد تصنع اسيا ولكن يتِم تصميمها مِن قَبل الموزعين تصميم خاص للبلد الَّتِي يتِم التوريد اليها.صوره معلومات عن ماكينة كاشير الجديدة

يبدو مِن ان فكرة الات تسجيل النقد جاءت مِن ياس مخترعها جيمس ريتي
فقد كَان صاحب مطعم ويديره بمدينة دايتون فِي السبعينات مِن القرن التاسع عشر
ولقد كَان المطعم مشهورا ودائما مملوءا بالزبن
ومع ذلِك فقد كَان المطعم يحقق خسائر
واكتشف جيمس ريتي ان السَبب يرجع الي عدَم امانة الندل
فقد كَانوا يحفظون المال فِي جيوبهم أو فِي درج غَير مغلق أو حِتّى فِي علبة سجائر قديمة
ذلِك النظام النقدي السيئ ادي الي عدَم القدرة علي الاحتفاظ بسجلات لحركة المبيعات ومتابعتها
مما ادي الي خلق المشاكل مَع الزبن
فلو ان أحد الزبن رجع بَعد ان اشتري شَيئا ليشتكي دفع مبلغ زيادة أو لَم يتِم اعطائه الشيء الصحيحِ فلا وسيلة موضوعية لتسوية ذلِك النزاع
وبالتاكيد فِي ظل ذلِك النظام المفتوحِ فإن الموظفين لديهم القدرة علي السرقة
وفي عصر جيمس ريتي كَانت سرقة الكتبة – موظفين بالمطاعم أو المحلات التجارية – موقفا معتادا
وكان موقف صاحب المحل ضعيفا أمام خيانة العمال أو الموظفين بالعمل
ولقد قام جيمس ريتي بتغيير الندل العديد مِن المرات
ولكنه لَم يفلحِ فِي مَنع خسائر السرقة مما ادي بِه الي لانهيار عصبي.
لذلِك قام جيمس ريتي برحله الي اوروبا للتخفيف عَن نفْسه
خلال الرحلة وعلي ظهر السفينة لقي جيمس ريتي مهندسي الطاقم واقيمت علاقات صداقة بينهم
وكان يقضي الساعات بغرفة المحرك للسفينة
وهُناك لاحظ الة تعمل تلقائيا خاصة بتسجيل تقرير تحرك اتجاهات مراوحِ الدفع للسفينة
من هُنا استطاع جيمس ريتي ان يتخيل صورة لالة متشابهة قادرة علي تسجيل تقرير واعداده لكمية النقود الداخلة لدرج النقدية
فقطع عطلته ورجع وقام بالعمل علي تصميم النموذج الَّذِي تخيله
وجمع جيمس ريتي أول الة لتسجيل النقد فِي عام 1879
وقام باعادة تصميم طراز ثاني فِي الاخر مِن السنة نفْسها
ورجع جيمس ريتي الي عملة بطراز ثالث بَعد اتقان تصميمه وكَانت لا تخطئ Ritty’s Incorruptible Cashier).

تتَكون الة تسجيل النقد الَّتِي اخترعها جيمس مِن صفين مِن المفاتيحِ مِن الامام
كل مفتاحِ لديه رمز يخص فئة معينة مِن النقود تبدا مِن خمس سنتات الي دولار
وبالضغط علي المفاتيحِ يلف عمودا ويحرك عدادا بداخِل الالة
وكَانت تلك الطريقَة تحفظ المبيعات الخاصة باليوم
وكَانت الالة لَها واجهة مِثل الساعة لاظهار كمية المبيعات الفردية
وكان لَها عقرب خاص بفئة السنتات والاخر لفئة الدولارات
ولان الالة قادرة علي حِفظ اجمالي مبيعات اليَوم فانه مِن السَهل معرفة أي سرقة بسهولة
ولاحقا ظهر طراز يحتفظ بشَكل الساعة وبه رزمة مِن الورق يتِم نخزها بمجموعة مِن الدبابيس للاحتفاظ بسجل دائم خاص بمبيعات اليَوم لصاحب العمل
ومع ذلِك فإن جيمس لَم يستطع ان ينشر الته ولم تكُن تشعل الحماسة
فَهو لَم يقم الا ببيع الة واحدة لجون هنري باترسون
والذي كَان يدير اعمالا صغيرة بالفحم
ولكنه كَان عاشقا لالة جيمس
ولذلِك قرر شَراءَ الشركة المنتجة لَها Ritty’s Company).
لسوء حِظ جون قام جيمس ريتي ببيع الشركة لشخص آخر هُو جاكوب اكرت Jacob H
Eckert)
ولقد قام جاكوب باضافة بَعض الادوات الرئيسية للالة
مثل جرس وذلِك بَعد اتمام عملية بيع
ولقد قام جاكوب بادارة الشركة تَحْت اسم المحلية للصناعة National Manufacturing Company مَع العديد مِن الشركاء
وفي عام 1884 وصل جون باترسون وكان حِريصا علي شَراءَ الشركة الصغيرة
وبعد اجراءَ عقد اولي مَع الشركة
اكتشف ان الشركة هِي اضحوكة المدينة حِيثُ أنها لَم تقم بتكوين أي مال
ولم يكن أحد يتوقع ذلك
وحاول جون باترسون الخروج مِن العقد
ولكنه اجبر علي اتمام الصفقة
واكمل العمل بالشركة تَحْت اسم “المحلية لالات تسجيل النقد” National Cash Register).
و قامت الشركة بتطوير الالة
وبحلول عام 1890 كَانت الات تسجيل النقد تطبع ايصالات البيع للعملاءَ كخاصية اساسية Cash Receipts)
وفي 1906 ظهرت الات تسجيل النقد الَّتِي تعمل بالكهرباء
وقامت الشركة بالقيام بالاعلانات والبيع
واصبحِ طرازا اساسيا فِي العديد مِن الصناعات
وتم التوزيع للالة علي مستوي جغرافي واسع
وبنِهاية الحرب العالمية الاولى
كان ما يقرب مِن نصف مبيعات الشركة مِن الاسواق الخارجية
والَّتِي تمثل 50 دولة علي الاقل
وكان عدَد الالات الَّتِي تم بيعها فِي عام 1922 فقط
يبلغ 2 مليون وحدة
ولقد استطاعت الشركة احتكار تلك الصناعة
وقامت بشراءَ كُل منافسيها والقضاءَ عَليهم
واستطاعت الشركة تطوير خط انتاجها وامداد الالة بالعديد مِن الخصائص لاجل تغطية الطلب علي الالات
وبحلول عام 1944
قامت الشركة بطلب 2400 براءة اختراع لأكثر مِن تصميم.
و مَع التقدم التكنولوجي للمعالجات الدقيقة فِي بِداية السبعينات مِن القرن العشرين تغيرت تلك الصناعة
حيثُ تم انتقال انتاج تلك الصناعة الي اسيا
وخرج نوعان رئيسيان
النوع الاول: منخفض التكلفة ويَكون واحدة بها معظم الخصائص المطلوبة وعادة يشار اليها بالة تسجيل النقد الالكترونية اما النوع الثاني عالي التكلفة فَهي الحواسيب عِند نقطة البيع وهي معقدة عَن الات تسجيل النقد العادية مِن حِيثُ قدرتها الفائقة علي معالجة البيانات والتعامل معها
وكلاهما متشابه فِي الشكل
فالنوع الاول يشحن ويَكون جاهز للتشغيل
اما الاخير فَهو يتِم تجميعة مِن مكونات عدة ولا يَكون لَهُم علاقة حِتّى يتِم ربطهم ببعض وقد يقُوم الموزع بالتعديل عَليها حِسب طلب المستورد أو البلد.

 

  • صور ماكينة كعك شركة بولين
الجديدة كاشير ماكينة 200 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...