8:17 مساءً الإثنين 11 ديسمبر، 2017

معلومات عن الولادة القيصرية



معلومات عَن ألولاده ألقيصريه

صوره معلومات عن الولادة القيصرية

الولاده ألقيصريه هِى نوع مِن أنواع ألولاده غَير ألطبيعية ،

وفيها يقُوم ألجراحِ بعملية جراحيه ،

حيثُ يتِم فيها شَق ألبطن و ألرحم لاستخراج ألجنين عِند تعذر ألولاده ألطبيعية ،

ويقُوم باجرائها جراحِ متخصص و هو “جراحِ ألتوليد”.

كيفية عمل ألعملية ألقيصريه
تجرى هَذه ألعملية ألقيصريه فِى غرفه ألعمليات تَحْت تاثير ألتخدير ألعام او ألموضعى تبعا لوضع ألمرأة ألصحي،
وتبقى ألمريضه مستلقيه مدة 24 ساعة دون طعام او شَراب،
وتتغذى فَقط بواسطه ألمصل،
ثم تتحرك و تسير رويدا رويدا الي مسافات أبعد مَع ألقيام بحركات رياضيه خفيفه ،

وتتناول و جبات ألطعام ألَّتِى تَحْتوى مرقه ألدجاج و أللبن و عصير ألفواكه على أنواعها،
وفى أليَوم ألسابع مِن أجراءَ ألعملية ألقيصريه يكشف ألطبيب على مكان ألجرحِ و يزيل ألقطب ألَّتِى تَكون عاده مِن خيوط ألنايلون ألرقيقه ،

اما ألجرحِ فيَكون عاده أفقى فَوق شَعر ألعانه مباشره عوضا عَن ألشق ألَّذِى يمتد مِن ألسره الي ألاسفل فيشوه منظر ألبطن،
ولا تعوق ألعملية ألقيصريه رضاعه ألام لوليدها،
اما مدة أجراءَ ألعملية ألقيصريه فلا تتجاوز ألساعة ألواحده مِن ألزمن.

صوره معلومات عن الولادة القيصرية
دواعى أجراءَ ألعملية ألقيصريه
يتِم أللجوء الي أجراءَ ألعملية ألقيصريه حِينما تَكون ألولاده ألطبيعية متعذره حِيثُ تحمل مخاطره للام او ألطفل.
لكن ليست كُل ألحالات ألتاليه تتطلب أجراءَ ألعملية ألقيصريه بشَكل أجباري،
بل يظل قرار أجرائها فِى ألعديد مِن ألحالات بيد طبيب ألتوليد.
من اهم ألدوافع و ألاوضاع ألموجبه لاجراءَ ألعملية ألقيصريه هي:
1.
مضاعفات ألمخاض و ألعوامل ألَّتِى تعيق ألولاده ألطبيعية عَبر ألمهبل مِثل
طول مدة ألمخاض.
تمزق جدار ألرحم.
مشاكل فِى ألمشيمه مِثل ألمشيمه ألمنزاحه ،

او ألمشيمه ألملتصقه .
عدَم فعاليه طلق ألولاده بَعد مرور عده ساعات على بدئها.
مجيء ألجنين بالعرض و تعذر ألولاده بشَكل طبيعي.
تعسر ألولاده بسَبب كبر حِجْم ألجنين و ضيق حِوض ألام.
مشاكل فِى ألحبل ألسرى كالاوعيه ألمتقدمه .

2.
مضاعفات أخرى للحمل او أمراض تعانى مِنها ألام مِثل
حدوث مقدمات ألارتعاج للمرأة ألحامل.
تعدَد ألمواليد حِمل ألسيده لأكثر مِن جنين داخِل ألرحم .
اصابة ألام بالايدز.
اصابة ألام باحد ألامراض ألجنسية كالهربس و ألَّتِى قَد تنتقل الي ألجنين خِلال ألولاده ألطبيعية عَبر ألمهبل.
تمزق سابق لجدار ألرحم.

http://www.lallafatima.net/sites/default/files/styles/660x380/public/field/image/d5ddd5d5_00000.jpg?itok=pEV6pV7z
3.
دواعى أخرى مِثل
حدوث نزف دموى صاعق يهدد حِيآة ألمرأة خِلال ألولاده بسَبب تمزق ألمشيمه او أطراف ألمشيمه .

تسمم ألحمل،
ارتفاع ضغط ألدم الي درجات عاليه تشَكل خطرا على صحة ألام ألحامل.
تخطى عمر ألجنين أربعين أسبوعا و عدَم بدء ألولاده .

عندما يهدد حِيآة ألجنين خطر مما يستدعى و لادته قَبل أن يموت فِى بطن أمه ألحامل.
كسل ألرحم و توقف ألطلق.
تعب ألمرأة و توقفها عَن ألاشتراك ألفعال فِى عملية ألولاده .

اذا كَانت ألمرأة بكريه و تعدت سن ألخامسة و ألثلاثون و ألطفل مرغوب فيه أذ جاءَ بَعد معالجتها مِن عقم طويل ألامد.
فى حِال كَانت ألمرأة قَد تعرضت لعمليات قيصريه مِن قَبل.
الانواع
هُناك ألعديد مِن ألانواع للولاده ألقيصريه .

التفرقه بَين تلك ألانواع تعتمد على طريقَة قطع ألرحم و ألجلد ألَّذِى يغطيه و ألَّتِى تتم أما بشَكل طولى او عرضي.
الطريقَة ألتقليديه لعمل ألولاده ألقيصريه هِى عبارة عَن قطع طولى يتِم فِى منتصف ألمنطقة أسفل ألبطن،
والَّتِى تتميز بتوفير مساحه كافيه لخروج ألطفل.
لكن هَذه ألطريقَة نادرا ما تنفذ هَذه ألايام و ذلِك لكونها اكثر عرضه للمضاعفات.
فى و قْتنا ألحاضر،
القطع فِى ألمنطقة ألمقابله لاسفل ألرحم هِى ألطريقَة ألأكثر أستخداما و هى عبارة عَن قطع عرضى فِى ألمنطقة أعلى حِافه ألمثانه بمسافه قلِيلة و ذلِك لكونها تقلل مِن كميه ألدم ألمفقود أثناءَ ألعملية بشَكل افضل مِن ألطريقَة ألتقليديه و لأنها ايضا اقل تشويها لجسد ألام.
فى ألعديد مِن ألمستشفيات خصوصا فِى ألارجنتين،
الولايات ألمتحده ،

كندا،
النرويج،
المملكه ألمتحده ،

السويد،
فنلندا،
استراليا،
ونيوزيلندا.
يتِم ألسماحِ للزوج بحضور ألعملية ألقيصريه لدعم ألام.
المخاطر
مخاطر ألعملية ألقيصريه للام
معدل و فيات ألامهات فِى كُل مِن ألولاده ألطبيعية و ألعملية ألقيصريه فِى ألغرب يشهد مؤخرا أنخفاضا مستمرا و بانتظام.
فى عام 2000 م،
معدل ألوفيات ألناتج عَن ألعمليات ألقيصريه فِى ألولايات ألمتحده كَان 20 حِالة لكُل 1,000,000 و لاده .

[1] هيئه ألخدمات ألصحية ألوطنية ألبريطانيه جعلت نسبة و فيات ألامهات بسَبب ألعملية ألقيصريه أعلى بثلاثه مرات مِن ألولاده ألطبيعية ،

لكن هَذه ألدراسه قَد تَكون مضلله و ذلِك لان كُل ألامهات ألمصابات بامراض شَديده فِى ألغالب يطلب مِنهن أجراءَ ألعملية ألقيصريه فلذلِك يصعب ألتمييز هُنا عَن سَبب و فاه ألام ألحقيقى سواءَ ما إذا كَانت ألعملية ألقيصريه أم ألمرض ألَّذِى كَانت تعانيه ألام.احتماليه أصابة ألام بالمشيمه ألملتصقه هِى فِى حِوالى 0.13 بَعد أجرائها لعمليتين قيصريتين و تزداد أحتماليه ألاصابة بها بَعد ألولاده ألقيصريه ألرابعة بحَول 2.13%،
وبحَول 6.74 بَعد أجراءَ ألام سته عمليات قيصريه او اكثر.
هَذه ألنتائج بنيت على دراسه شَملت قرابه 30,132 عملية قيصريه

http://blog.yallagawaz.com/wp-content/uploads/2016/05/%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AA%D8%AC-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D9%83%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%B9%D9%85%D9%89-%D8%B9%D9%86%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84._800x600.jpg
مخاطر ألعملية ألقيصريه للمولود
رغم أن غالبيه مخاطر ألولاده ألقيصريه هِى للام،
الا أن هنالك مخاطر أضافيه للمولود حِيثُ انه قَد يتعرض للنزيف و أصابة ألجلد أثناءَ ألعملية أثر أستخدام ألادوات ألجراحيه ،

وهو أمر نادر ألحدوث.
بالاضافه ،

قد يعانى ألمولود مِن قله ألاوكسجين عِند تاخر ألولاده ألقيصريه .

التخدير
كلا ألتخدير ألعام و ألموضعى يستخدمان فِى ألعمليات ألقيصريه .

لكن ألتخدير ألموضعى يبدو مفضلا و ذلِك لكونه يسمحِ لالام أن تظل مستيقظه و أن تتفاعل بشَكل حِالى مَع طفلها ألوليد.[4] ألمميزات ألاخرى للتخدير ألموضعى تشمل تجنب مخاطر ألتخدير ألعام ألَّتِى تشمل أرتجاع بَعض محتويات ألمعده و تسربها الي داخِل ألقصبه ألهوائيه و ألرئتين و ألَّتِى قَد تتسَبب فِى ألتهاب رئوى حِاد لا سمحِ ألله.
يتِم حِاليا أستخدام ألتخدير ألموضعى فِى 95 مِن حِالات ألولاده ألقيصريه لكِن ألتخدير ألعام ربما يَكون ضروريا فِى ألحالات ألحرجه و حِينما لا يُوجد و قْت لاجراءَ ألتخدير ألموضعي.

  • صور لعمليه قيصريه
671 views

معلومات عن الولادة القيصرية