3:46 مساءً الخميس 25 أبريل، 2019




معلومات عن الزواج المبكر

معلومات عن الزواج المبكر                                                                          بالصور معلومات عن الزواج المبكر 032066 122555887774104 122553804440979 204179 4951797 n

مقدمة
يمر الملايين من الفتيان و الفتيات بمرحلة المراهقة التي تعتبر مرحلة حرجة حيث يكتسبون تجربة الحياة عبر المدرسة،

 

التكوين المهني،

 

العمل،

 

الانشطة الجماعية،

 

مجموعات الفتيان و العلاقات الشخصية.

 

و لدي اغلبية الفتيان ايضا التجارب الجنسية الاولي اثناء سنوات المراهقة.
و يتعلم المراهقون ايضا المعايير الاجتماعية و الخاصة بالجنس في جماعاتهم،

 

بعضهم يحمى صحتة و حقوقة و الاخرون لا يتمكنون من ذالك.

 

و تضع هذه المعايير الفتيات في مواجهة تحديات خاصة التي تتمثل في: القيود المفروضة على استقلاليتهن و على تحركاتهن،

 

انعدام المساواة في التربية و الوظيفة،

 

الضغط الممارس عليهن من اجل ان يتزوجن و يكون لديهن اطفال في سن مبكرة،

 

و التفاوت في نسبة القوة الذى يقيد تحكمهن في حياتهن الجنسية و الانجابية.
2 تعريف.
يعتبر زواجا مبكرا،

 

كل زواج في عمر اقل من 18 سنة بالنسبة للفتاة التي لم تبلغ بعد النضج الكامل لاعضائها في هذه المرحلة.

 

و بما ان الفتاة في هذا العمر لا تملك القدرة على اعطاء اية موافقة،

 

و لذالك من المهم ان نشرك لفظى الزواج المبكر و الاجباري.

 

و بسبب عمر الفتاة الكثير الصغر،

 

يمكن استبدال لفظ الزواج المبكر بزواج الطفل.
ثم ان اختيار زوج لفتاة غير ناضجة دون موافقة،

 

اى بمعنى اخر،

 

التصرف في حياة فتاة دون علمها،

 

يمثل عنفا يرتكز على النوع يعتبر من احدي انتهاكات حقوق الانسان الاكثر خطورة.

 

لذلك يختلط الزواج المبكر بسهولة بمعاملة الاطفال و بهذا العنوان الذى يجب ان يحظي باهتمام خاص.
3 احصائيات.
فى الدول النامية،

 

حوالى 65 مليون من النساء بين 20 و 24 سنة كن متزوجات او في معاشرة غير شرعية قبل عمر 18 سنة.

 

ثلاثون مليون منهن يعشن في اسيا الجنوبية(حسب تقديرات اليونيسيفة1987 – 2005)
فى الدول مثل البنغلادش،

 

بوركينافاسو،

 

جمهورية افريقيا الوسطى،

 

التشاد،

 

غينيا،

 

الموزمبيق،

 

النبال،

 

النيجر و اوغندا،

 

اكثر من 50 من النساء متزوجات او في معاشرة غير شرعية قبل عمر 18 سنة حسب تقديرات اليونيسيف 1996 2005 .
و يحدث زواج الاطفال في المناطق القروية في اغلب الاحيان و يقل في المناطق الحضرية.

 

فى بوركينافاسو على سبيل المثال،

 

63 من الفتيات المنحدرات من المناطق القروية كن متزوجات ام في معاشرة غير شرعية قبل عمر 18 سنة.

 

بينما لا تتزاوج تلك النسبة 22 نسبة زواج الفتيات قبل 18 سنة)(حسب تقديرات اليونيسيف سنة 2003).
الفتيات اللائى يعشن في شريحة 20 الاكثر فقرا يتزوجن في عمر اصغر من عمر زواج الفتيات اللائى يعشن في شريحة 20 الاكثر غنى.

 

فى البيرو 45 من النساء تزوجن قبل 18 سنة في شريحة20 الاكثر فقرا،

 

بينما 5 فقط كن متزوجات قبل 18 سنة في شريحة 20 الاكثر غنى(حسب تقديرات اليونيسيف 2000).
ان النساء المستفيدات من التعليم الابتدائى يتزوجن بنسبة اقل من الاطفال الذين لم يستفيدوا من اي تعليم.

 

فى زمبابوي،

 

48 من النساء اللائى تابعن الدراسة في المدرسة الابتدائية قد تزوجن قبل عمر 18 سنة،

 

بينما 87 منهن(الفتيات اللائى تزوجن قبل 18 سنة لم يتعلمن قط.(حسب تقديرات اليونيسيف1999 .
يرتبط زواج الاطفال بمستوي اعلى من الخصوبة.

 

على سبيل المثال في كولومبيا،

 

1 من النساء دون اطفال،

 

35 من النساء مع طفل واحد او طفلين،

 

72 من النساء مع 3 او 4 اطفال و 87 من النساء مع 5 اطفال او اكثر قد تزوجن قبل 18 عشر عاما.(حسب تقديرات اليونيسيف2000)
علاقة الزواج المبكر بحقوق الطفل.

 

4
يحرم الزواج المبكر الفتيات من ممارسة عدد من الحقوق التي تضمنها الاتفاقية المتعلقة بحقوق الطفل:
– الحق في التعليم البند 28).
– الحق في الحماية من كل اشكال العنف الجسدى و العقلي،

 

المعاملة السيئة،

 

المعاملة الجنسية السيئة(البند 19 و كل اشكال الاستغلال الجنسي(البند 34).
– الحق في التمتع باحسن حالة صحية ممكنة(البند 24).
– الحق في الاعلام و التوجية المدرسى و المهني(البند 28).
– الحق في البحث عن الاخبار و الافكار ،

 

 

تلقيها و نشرها(البند13).
– الحق في الراحة و وقت الفراغ،

 

و المشاركة بحرية في الحياة الثقافية و الفنية(البند 31).
– الحق في عدم الانفصال عن الوالدين ضد ارادتهما البند 9).
– الحق في الحماية ضد كل اشكال الاستغلال الضار لكل مظاهر السلامة(البند 36).
5 اسباب الزواج المبكر.
يوجد الزواج المبكر او الاجبارى في العديد من المجتمعات و هو يمارس لاسباب تقليدية،

 

ثقافية،

 

دينية و اقتصادية.

 

و هو ايضا ظاهرة ضارة تستمد مبرراتها في حجج خاطئة نذكر منها:
– استمرار علاقة بين العائلات: ينتج الزواج المبكر في احيان كثيرة عن توفيق بين الاباء الذين التزموا بتزويج ابنائهم من اجل تمديد صداقتهم.

 

و من المستحيل تقبل التضحية بحياة من اجل ارضاء وجود الاباء.

 

و لنبين في موضع اخر ان الاباء وان كانوا مسئولين عن حياة ابنائهم،

 

فانهم لا يملكونها.
– الحفاظ على شرف العائلة: لا تقبل العديد من المجتمعات نظام المراة العازبة لان الفتيات الغير متزوجات يعتبرن عارا للعائلة.

 

و تكون اول فرصة من اجل التخلص من الفتيات جيدة.
– الحفاظ على العذرية قبل الزواج: تفرض المعايير الاجتماعية التقليدية ان تكون العروس الجديدة عذراء لان ذالك في نفس الوقت علامة للشرف و التربية الحسنة بالنسبة لعائلتها،

 

و في موضع اخر ترفع العذرية المهر.
– المتوالية المسماة منطقية لسير التطور التقليدى للفتاة،

 

التي في بعض المجتمعات يجب ان تنتقل من منزل الاب الى منزل الزوج.
– اجتناب الحمل خارج ٳطار الزواج،

 

لان الفتاة الحامل خارج اطار الزواج لا تستطيع ابدا ان تتزوج.
– الحل الودى للاغتصاب: في كثير من المجتمعات،

 

يفرض على المغتصب ان يتزوج ضحيته،

 

و هكذا تخضع الفتاة المغتصبة لعذاب نفسي و جسدى طول حياتها.
– الفقر ايضا في اغلب الاحيان اساس الزواج المبكر الاجبارى لان في بعض المجتمعات،

 

يفرض اباء الفتاة مهرا هاما.
و في مواجهة كبر سن بناتهم،

 

يوافق بعض الاباء على تنظيم اختطاف بناتهم.

 

و لهدف المطلوب هو التخلص منهن بسرعة.
و من البديهى ان كل هذه المبررات غير منطقية و لا تقاوم الخرق الواضح لحقوق الفتيات ضحايا الزواج المبكر الاجباري.
6 النتائج الاجتماعية و الصحية للزواج المبكر.
يرمى الزواج المبكر الاطفال في الضيق،

 

و سيطلب عدد لا يحصي منهم المساعدة اذا كانوا يعتقدون انهم يستطيعون ايجادها.
ان اثار الزواج المبكر عل الفتيات و الفتيان عديدة.

 

و في منظور قانونى ثلاثة قضايا هامة: ابعاد الطفولة و المراهقة،

 

تناقص الحرية الشخصية،

 

و نقص القدرة على تطوير شخصية مستقلة،

 

و يضاف الى هذا ابعاد السلامة النفسية و الانفعالية،

 

الصحة الجنسية و حظوظ التربية
كما ان للزواج المبكر اثرا على سلامة الاسر و المجتمع عامة.

 

عندما ينقص التعلم الفتيات و حينما يهيان بشكل سيئ للعب دور ام و مشاركة في المجتمع،

 

يعني هذا مصاريف على كل المستويات،

 

تدابير شخصية للوطن في مجموعه.
1.6 الاعاقة النفسية.
يصحب الزواج المبكر،

 

الحرمان من المراهقة،

 

العلاقات الجنسية الاجبارية و ابعاد الحرية و التطور الشخصي،

 

لكل ذالك اثر نفسي اجتماعى و انفعالى قوي.

 

و يترجم ذالك احيانا بطريقة خفية و مخاتلة و ربما يصعب تقييم ضرره.

 

و يشمل ذالك عناصر لا يمكن ان نحس بها،

 

ككون الفتاة محرومة من الحرية و الحركة و محتجزة بين اربعة جدران.

 

و من البديهى ان لا نملك معطيات في هذا المجال،

 

ثم ان علماء الاجتماع لم ينجحوا في دراسة اثر الزواج المبكر في هذا السياق.

 

                                                                            بالصور معلومات عن الزواج المبكر 20160716 1415
و قد صدم باحثو اللجنة الافريقية بلامبالاة الراشدين بالاصابات الناتجة عن الزواج المبكر لدي الفتيات و العلاقات الجنسية و الامومة المبكرة.

 

و قد اعتبرت هذه الاصابات « كجزء من الوجود لا يمكن تجنبه».
و قد لاحظ الباحثون الهنود الدارسون للزواج الاطفال بالهند ان الفتيات يعانين اكثر من الفتيان:«دمرت تلك الفتيات بادماج غير ملائم،

 

تربية متناوبة،

 

اضرار فسيولوجية و عاطفية جسيمة ناتجة عن الحمل المتكرر».

 

و اذا ما ت الزوج،

 

و لو قبل ان يكتمل الزواج،

 

تعامل الفتاة كارملة و تعطي لرجل ارمل من العائلة و لكنها تصبح مشتركة بين كل رجال العائلة.

 

و يمكن انت تخضع الطفلة الارملة لاحقا للتمييز.

 

ذالك لان النظام الاساسى للارامل سفلى و تسلب حقوقهن و حقوق اطفالهن في الملكية و سلسلة من حقوق انسانية اخرى.
و في بعض الاجزاء من افريقيا يعاد تزويج الارملة لاحد اخوة زوجها و يعتبر هذا الزواج كاجراء للدعم الاجتماعى و الاقتصادي.

 

و اذا اعترضت الارملة،

 

يمكن ان تنفيها العائلة.

 

و يروى بعض المشاركات قى محاضرة بالهند ان الارامل يطردن من طرف عائلات ازواجهن و عائلاتهن.

 

و يتخلي عنهن ببساطة دون موارد ما لية و سقف يحميهن.
2.6 الانجاب و صحة المراهقين.
يشمل مفهوم الصحة التناسلية الجيدة كل مظاهر سير الانجاب بما في ذالك التجربة المرضية و دون خطر العلاقات الجنسية،

 

القدرة على الانجاب،

 

و حرية اختيار انجاب الطفل او لا و وقت الانجاب.

 

ثم ان الزواج المبكر ينتهك حق عدم ممارسو العلاقات الجنسية و حق ضبط الانجاب.
1.2.6 العلاقات الجنسية.
فى حالة زواج الفتاة قبل البلوغ تتفق العائلتين على عدم ممارسة العلاقات الجنسية قبل اول طمث و رغم ذالك فقد سجلت حالات من العلاقات الجنسية الاجبارية في اثيوبيا.
و لكن في حالة الفتاة المراهقة المتزوجة من المستحيل مقاومة المقدمات الجنسية الغير مرغوب فيها.
و قد لوحظ اثناء تحقيق في سنة 1997 حول نساء كالكوتا ان نصفهن قد تزوجن في سن 15 سنة او قبله،

 

وان هذه المجموعة من النساء خصوصا معرضة الى العنف الجنسي في اطار الزواج.

 

و في 80 من الحالات حيث عبرت الزوجات الفتيات لازواجهن عن رفضهن للعلاقات الجنسية الاجبارية دون ان يستمع اليهن.

 

و تتضاعف المعانات و الاصابات الى 10 اضعاف اذا خضعت الزوجات الفتيات لختان البنات،

 

خاصة اذا حدث ذالك حديثا.

 

و يمكن ان تتفاقم المشاكل بعد الولادة.

 

و تجبر ملايين النساء على ممارسة العلاقات الجنسية بالكاد يومين او ثلاثة ايام بعد الولادة،

 

و لو في حالة شق(جرح المهبل اثناء الولادة دون اخذ بعين الاعتبار الالم الناتج عن ذالك.
2.2.6 الوصول الى استشارة منع الحمل و الصحة التناسلية.
قلة من الفتيات المتزوجات باكرا يصلن الى خدمات منع الحمل في الدول النامية،

 

و من جهة اخرى لا يقبل الكثير من الازواج و اباءهم تاخير الامومة.

 

ذالك لان من الضروري الحمل بعد الزواج بوقت قليل لاجل الحفاظ على النظام الاساسى الاجتماعى للمراة في العديد من المجتمعات.
كما ان حق الفتيات في اتخاذ القرار في ما اذا كانت ترغب في الحمل و في تحديد الوقت المناسب لذالك غير معترف به،

 

و هكذا يرتفع احتمال حدوث الحمل المبكر.

 

                                                                                بالصور معلومات عن الزواج المبكر 20160716 100
كما ان المراهقات اكثر تاثرا بالتعفنات المتنقلة جنسيا،

 

بما في ذالك داء نقصان المناعة المكتسب البشرى ،

 

 

لاسباب فسيولوجية(السير العادي لوظائف الاعضاء كتغير الهرمونات و نفاذ انسجة المهبل،

 

و لاسباب اجتماعية كاختلال توازن القوة بين الرجل و المراة،

 

الذى يسمح بصعوبة للفتيات و النساء الصغيرات بفرض علاقات جنسية محمية.

 

ثم ان التعفنات المتنقلة جنسيا يمكن ان تتسبب في العقم و يمكن ان يتسبب داء نقصان المناعة المكتسب في الموت الجنين قبل الاوان و يمكن ان ينتقل اليه.
و في ما يخص اعداد الفتيات و الفتيان للجنس و الانجاب،

 

ابدت العديد من الدول النامية مقاومة قوية للتربية الجنسية بالمدرسة خوفا من تشجيع الاباحية.

 

و قد اضعف التهديد بالامراض المتنقلة جنسيا تلك المقاومة.

 

و لكن حاليا ليس هناك على الاطلاق اية حظوظ لاعلام الفتيات بما ينتظرهن او بحقوقهن في مجال الزواج و الانجاب.

 

و اكثر من ذالك لا تصل دروس التربية الجنسية الا للاطفال المتمدرسين.
و توجد بعض الدول حيث تقفل مصالح الصحة التناسلية في و جة المراهقين،

 

الي عمر ما .

 

 

و على سبيل المثال: في زامبيا و البنغلادش حيث يمارس تحديد الاعمار،

 

يقصي العديد من المراهقين المتزوجين من خدمات الصحية التناسلية،

 

و هذا بطبيعة الحال خلل اخر مرتبط بالزواج المبكر.
3.2.6 الحمل و الولادة.
تشمل الاخطار المرتبطة بالحمل و الولادة المبكرين:
– ازدياد نسبة الوفيات.
– ازدياد نسبة الولادة قبل الاوان.
– المضاعفات اثناء الولادة.
– نقصان وزن المولود الجديد و ارتفاع احتمال عدم نجاته.
وفى العالم كله الحمل هو السبب الاساسى للوفيات لدي الفتيات بين 15 و 19 سنة(كن متزوجات ام لا).

 

و في هذه المجموعة من الاعمار،

 

تبلغ نسبة الوفيات اثناء متواليات الحمل(الاربعون يوما بع الحمل 20 الى 200 و هي اكثر ارتفاع مقارنة بالنساء بين 20 و 24 سنة،

 

و هي مرتفعة بخمسة اضعاف بالنسبة للفتيات البالغات من العمر اقل من 15 سنة مقارنة مع فتاة من 20 سنة.
و اهم اسباب الوفيات في هذه الحالة هي:
– النزيف.(مباشرة بعد الولادة).
– تعفن الدم(تلوث الدم بالبكتريا).
– تشنج الحمل و ما قبل تشنج الحمل و عوائق التخليص(التخلص من المشيمة بعد الولادة).
– الاجهاض المتعمد الممارس في و سط غير طبي.
و قد اظهرت بعد الدراسات المحلية بنيجريا ان الوفيات بعد الولادة(فى مرحلة 42 يوما بعد الولادة تنتج ايضا عن الوضعية الاجتماعية و الاقتصادية البائسة و عن نقص المساعدة في مرحلة الولادة و المرحلة التي تليها.

 

و ليس فقط بسبب عدم النضج البدنى الناتج عن الزواج المبكر.
و قد بينت دراسة في النيجر العلاقة بين النسبة المرتفعة لما بما يسمي بالممر بين المثانة و المهبل و الزواج و الامومة بين سن 10 و 15 سنة.

 

و بينت تلك الدراسة ايضا العلاقة بين الحمل المبكر و ما يسمي بالممر بين المستقيم و المهبل.

 

و تجدر الاشارة الى ان هذه الاصابة لا تعالج الا جراحيا و ذالك بسد الانسجة الممزقة و لكن هذه العملية صعبة المنال.
4.2.6 مساعدة الر ضع و الاطفال الصغار.
لا تؤثر المشاكل الصحية الناتجة عن الزواج المبكر على الام المستقبلية و الجنين فحسب بل تؤثر ايضا على الرضع.

 

و قد برهن على ان نسبة و فيات الاطفال من ام صغيرة في السن اكثر بضعفين بالمقارنة مع نسبة و فيات الاطفال من ام اكبر سنا.
كما ان الرضع من امهات مراهقات معرضون اكثر للمعانات من النقص في الوزن،

 

الشيء المرتبط بتغذية الام السيئة مما يعزز اطروحة عدم استعداد المراهقة للامومة.

 

و تجدر الاشارة الى ان نسبة احتمال التعرض للوفيات اكثر ارتفاعا ب 5 الى 30 ضعف من بين الرضع الذين يعانون من نقص الوزن بالمقارنة مع الرضع ذووا الوزن العادي.
كما ان عدم نضج الام المراهقة و نقص تربيتها يعيقان قدرتها على تربية طفل.

 

و الاطفال نفسهم و اعون بذالك: و هذا هو السبب الذى يدفع اطفال النبال الى معارضة الزواج المبكر،

 

كما لاحظ تحقيق انقاذ الاطفال.
5.2.6 صحة الام و الامومة.
و اخيرا،

 

يطيل الزواج المبكر مرحلة خصوبة المراة،

 

مما يمثل في حد ذاتة خطرا على الامهات.

 

حتى الان تخضع الامهات للضغط مني اجل و لادة عدد كبير من الاطفال.

 

و منذ سنة 1970 تكافح سياسات تخطيط السكان و الاسرة ضد تزايد العائلات المتعددة الافراد،

 

بسبب الكلفة الاجتماعية،

 

الاقتصادية و البيئية.و انطلاقا من هذا المنظور يمكن ان نقول ان للزواج المبكر اثار اقتصادية و اجتماعية خطيرة على المجتمع في مجموعه،

 

الشيء الذى يتفاقم بسبب اطفال من امهات صغيرات في السن دون تربية و يعرض هؤلاء الاطفال بشدة لعيش نفس مسار الطفولة المسروقة و الاخطار كامهاتهم.

 

                                                                          بالصور معلومات عن الزواج المبكر 20160716 1416
3.6 الحرمان من التعليم.
يحرم الزواج المبكر بشكل لا يمكن تجنبة الاطفال في عمر الدراسة من الحق في التعليم الضروري لتطورهم الشخصي،

 

و لتحضيرهم لحياة الرشد،

 

و لمشاركتهم الفعالة في سلامة اسرتهم المستقبلية و المجتمع.

 

و بالفعل يمكن ان تمنع الفتيات المتزوجات الراغبات في مواصلة الذهاب الى المدرسة من ذالك،

 

شرعا و عمليا.
فى بعض المناطق القروية ببعض الدول،

 

يعني التعليم الثانوي مغادرة المنزل الى الداخلية.

 

و يخاف الابوان من تعرض بناتهم لاخطار كالعلاقات الجنسية و الحمل قبل الزواج.

 

لهذا السبب تحرم الفتيات من الدراسة في نيجريا.

 

و حتى لو كانت الفتيات يستطعن الذهاب الى المدرسة مع السكن في المنزل يمثل الخوف من التحرش و العلاقات الجنسية او اخطار الطريق،

 

عائقا يحول دون تعليمهن.
كما ان سحب فتات من المدرسة لاجل الزواج،او للعمل في بيتها او في مكان اخر من اجل تحضيرها للحياة الزوجية،

 

ينقص من حظوظها في التطور الفكري،

 

الشراكة،

 

صداقات خارج دائرة العائلة،

 

و العديد من التدريبات النافعة.

 

الشيء الذى ينقص من امكانية صنع هوية خاصة بها.
ثم ان اهم نتيجة لهذا الحرمان هي نمو الفتاة في جهل لحقها في سماع رايها و في شبة عدم القدرة على التعبير.

 

كما ان نقص تقدير الذات او مفهوم امتلاكها لبدنها يعرض النساء لاحمال غير مرغوب فيها و الى فيروس نقص المناعة البشري.
4.6 العنف و التخلي.
لقد لاحظت مجموعة العمل البريطانية حول الزواج الاجبارى ان العديد من ضحايا هذه الممارسة يخضعن لعنف اسرى مديد ضدالمراة،

 

و لكنهن يحسسن انهن غير قادرات التخلص من هذه الحالة بسبب الضغوط الاقتصادية و غياب الدعم العائلى و عوامل اجتماعية اخرى.

 

و من المحتمل ان حالات عديدة من تدمير الذات و الانتحار من بين النساء البريطانيات من اصل جنوب اسوي،

 

مرتبطة بالزواج الاجباري(المبكر).

 

و على النساء ان ينتظرن سنوات من اجل التجرؤ على الثورة على هذه الوضعية.

 

كما ان الزواج المبكر في غالب الاحيان يتبع بالانفصال او الطلاق مما يؤدى الى التخلى عن الزوجة.

 

و يلعب السلوك العنيف للزوج،

 

بما في ذالك العلاقات الجنسية الاجبارية،

 

دورا في فسخ الزواج فتتعرض المراة للفقر لانها تجد نفسها امام و اقع الاعتناء بالاطفال لوحدها.
7 الاجراءات التي يتعين اتخاذها من اجل الحد من الزواج المبكر.
من الضروري اتباع سلسلة من الاجراءات السياسية و البرمجية من اجل مكافحة الزواج المبكر و نتائجه.
1.7 المساعدة في مجال السلامة البدنية.
يهدف هذا الاجراء قبل كل شيء الى ضمان الصحة الجنسية و التناسلية و التثبت قبل بدء اعلام الفتيان و الفتيات في مجال العلاقات الجنسية،

 

الانجاب و الاخطار التي يتعرض لها الاطفال في عمر عدم النضج.
ثم ان المزيد من الدول ترغب حاليا في ادخال التربية الجنسية و الاسرية في البرامج التعليمية من اجل مكافحة داء فقدان المناعة المكتسبة البشري،

 

كما يجب ان يدعم هذا التوافق النامي،

 

كما هو حالة في اطار البرامج الخاصة بالشباب.
لذالك من المستعجل تغيير الموقف و المقاربة نحو المساعدة الصحية للمراهقين و اقامة مصالح في متناول الشباب من الجنسين،

 

متزوجين ام لا.
2.7 التعليم لاجل اكتساب الاستقلالية و التطور الفكري.
يعتبر التعليم و التربية مفتاح رقى الفتيات.

 

و من المهم،

 

لاسباب شخصية،عائلية،

 

اجتماعية و اقتصادية،

 

اقناع الاباء بالحفاظ على تمدرس بناتهم و ضمان التربية الاساسية التي هي من حقهم.
و يمكن ان تساعد البرامج الغير تقليدية(محو الامية استدراك التطور الفكرى و الشخصى المستمد بواسطة التمدرس،

 

فى حالة حرمان الفتيات من التعليم المنتظم.

 

و يمكن ان يكون لهذه البرامج اثر مباشر على الزواج المبكر.
و من اجل مكافحة التفاوت الهام بين الجنسين في المستوي الثانوي من التعليم،

 

يجب التفكير اكثر في مؤسسات تعليمية خاصة بالفتيات،

 

على سبيل المثال بناءها قرب الجماعات المحلية من اجل التخفيف من خوف الاباء و الاكثار من توظيف الاساتذة النساء مع تحسين ملائمة البرامج و جودة التعليم،

 

و انشاء استعمال للزمان مرن و يسمح للفتيات باداء و اجباتهم المنزلية،و انشاء دور حضانة و ارواض اطفال داخل المؤسسات التعليمية،

 

و باقامة عقوبات للاساتذة الذين يغوون التلميذات،

 

و بالتفريق بين مراحيض الفتيات و مراحيض الفتيان.
و من بين الاستراتيجيات الهادفة الى تشجيع تعليم البنات نذكر: المرتبات النقدية من اجل حث الاباء على الحفاظ على تمدرس بناتهم،

 

و تمديد التعليم الغير تقليدى بالنسبة للفتيات اللائى تركن المدرسة،

 

مشاركة الجماعات في ادارة المدرسة،

 

و حملات الاعلام حول اهمية تربية و تعليم الفتيات.
3.7 المساعدة النفسية و النجدة المستعجلة.
يمكن ان تؤمن بعض الجمعيات النسائية الغير حكومية مساعدة النساء الفارات من ضغط الزواج المفرط و من الزواج الاجباري،

 

و لكن تلك الجمعيات تفتقر لدعم المؤسسات التقليدية،

 

و تملك القليل من الاموال،

 

و تضطر احيانا للعمل في السر،

 

و تتهم بتدمير القيم الثقافية و زيادة على ذالك لا توجد تلك الجمعيات الا في التجمعات و المناطق الحضرية.
4.7 تحسين النظام الاقتصادي.
بعض التدخلات لصالح المراهقين و المراهقات استهدفت تحسين و ضعيتهم الاقتصادية من اجل حصولهم على نظام اساسى مرتفع و المزيد من التحكم في و جودهم،

 

بما في ذالك الاختيار في مجال الزواج.

 

و يمكن ان تجمع هذه المقاربات بين تعلم الكفاءة المهنية،

 

و المساعدة في مجال التوظيف،

 

و ضمان عدم كون الزواج شرطا مسبقا للاستفادة من عمليات مثل برامج القروض الصغري و الادخار.
5.7 تغيير القوانين.
فى الدول حيث لا يعترف بالعمر الادني للزواج،

 

يقوى النقص في نظام تسجيل الولادات،

 

الزواج المبكر.

 

كما ان الالاف من الزيجات لا تسجل،

 

و تحرم النساء من حقوقها المتعلقة بالزواج،

 

بما في ذالك حقها في الملكية.

 

لذالك يجب تطوير برامج النهوض بتسجيل الولادات و الزيجات بمساعدة البنيات المحلية و علماء الدين.
ثم ان الاجراءات الحكومية ضرورية لاعادة النظر في القانون المعتاد و المدنى على ضوء المعايير الدولية في مجال الزواج و المعترف بها في القانون الانساني.
كما انه من الضروري تطبيق القوانين الموجودة،

 

و وجود ثقافة احترامها،

 

الشيء الذى يجب ان يشجع بتوفير تكوين للقضاة و السلطة التشريعية بالامن.
و على المستوي الدولى يجب على لجن المركز الاوروبى لتشخيص و اكتشاف المراة و الاتفاقية المتعلقة بحقوق الطفل،

 

ان تستمر في التركيز على سن الزواج و الموافقة و الالحاح على ان تطبق القوانين التي تمنع الزواج المبكر.
كما ان الزواج المبكر يجب ان يسجل ايضا في برنامج العمل لمتابعة الاجتماع الدولى الرابع حول النساء الذى نظم ببيجنغ في سنة 1995،

 

و لدورة الامم المتحدة الخاصة حول النساء في سنة 2000،

 

و للمقترحات الدولية للاجراءات القانونية من اجل الوقاية من العنف ضد النساء.

 

كما انه لا بد من ادخال اجراءات مرتبطة بالزواج المبكر في الخطط الوطنية لمتابعة التعهدات التي تم تبنيها اثناء الاجتماعات العالمية المتعددة في التسعينيات.
Cool الخلاصة.
يحرم الزواج المبكر الفتيان و الفتيات من جل حقوقهم الانسانية.

 

كما انه يؤدى الى نتائج صحية و اجتماعية خطيرة لذالك لا بد من تكاثف الجهود الدولية و الوطنية للحد من هذه الظاهرة و ذالك باصدار قوانين تمنع الزواج المبكر و قوانين تحد من الدوافع التي تتسبب في هذه الظاهرة.

 

    الزواج المبكر

    صور عن الزواج المبكر

    القنون الوضعية في حق المرأة على زوجها في بوركنافاسو

    حلم الحمل للمتزوجة واعراض الولادة

    كيفية مكافحة بنات النجير

    معلومات عن الازواج المبكر

    معلومات للبنات عن الزواج

594 views

معلومات عن الزواج المبكر