5:14 صباحًا الخميس 16 أغسطس، 2018

معلومات حول غزوة مؤتة



معلومات حَِول غزوه مؤته

صوره معلومات حول غزوة مؤتة

مثلت معركه مؤته و أحده مِن اهم ألمعارك ألاسلامية ألَّتِى سطر فيها ألمسلمون أروع ألمثل فِى ألبذل و ألتضحيه؛
حيثُ ثبت ما يقاربِ مِن ثلاثه ألاف مجاهد امام مئتى ألف مِن ألرومان مِن دون أن يخسروا فِى ألمعركه سوي ثلاثه عشر رجلا،
وقد خسر ألعدو مقابل ذلِك ألاف ألرجال،
وقد عد هَذا ألامر نصرا بِحد ذاته،
فحين تقف ثابتا تقهر ألاعداءَ و تثخن فيهم ألجراحِ فهَذا مِن عوامل ألنجاحِ و ألانتصار فِى ألمعركه،
فمتي حِدثت معركه مؤته
وما أسبابها
وما هِى نتيجة ألمعركه؟

صوره معلومات حول غزوة مؤتة

اسباب

حدثت معركه مؤته فِى ألسنه ألثامنة للهجره،
وكان سَببها أن ألنبى صلي الله عَليه و سلم قَد أرسل رسولا و أسمه ألحارث بِن عمير ألازدى بِرساله الي و ألى بِصرى،
وقد لقيه فِى طريقَة شرحبيل بِن عمرو ألغسانى و ألذى كَان و أليا علَي ألبلقاءَ مِن قَبل قيصر،
وقد أوثق شرحبيل رسول رسول الله بِرباط ثُم قتله بِضربِ عنقه،
وعندما بِلغت ألاخبار رسول الله عَليه ألصلاة و ألسلام غضبِ لذلِك غضبا شديدا و قام بِتجهيز جيش ألمسلمين لمحاربه أعداءَ ألله،
وقد أمر عَليهم زيد بِن حِارثه،
واذا قتل يحمل ألرايه بَِعده جعفر بِن أبى طالب،
واذا قتل جعفر تولي عبدالله بِن رواحه حِمل ألرايه.


وقد قام رسول الله بِتوديع جيش ألمسلمين و حِثهم علَي ألاستعانه بِالله و نهاهم عَن قتل ألصبيان و ألصغار و ألنساءَ و ألكهول،
ومن هُو معتزل بِصومعته،
كَما أمرهم بِان لا يغدروا او يمثلوا بِالجثث و أن لا يقطعوا شجره او يهدموا بِناء،
فسار جيش ألمسلمين علَي بِركة الله حِتّي ألتقوا مَع معسكر ألكافرين فِى منطقة مؤته،
وقد ألتحم ألفريقان و حِدثت بِينهما معارك أمتدت لأكثر مِن يوم ما بَِين كر و فر،
وقد أستشهد فِى ألمعركه حِامل ألرايه زيد بِن حِارثه فحمل ألرايه جعفر بِن أبى طالبِ ألَّذِى تمسك بِها حِتّي فقد كُل أطرافه فابدله الله بِهما جناحين فِى ألجنه،
ثم حِمل ألرايه عبدالله بِن رواحه حِتّي أستشهد،
ليجمع ألمسلمون علَي تكليف سيف الله ألمسلول خالد بِن ألوليد بِحمل ألرايه،
فحملها ليفَتحِ الله علَي يديه ألنصر ألمبين.


وقد بِث خالد بِن ألوليد ألرعبِ بَِين ألكفار حِين أظهر تكتيكات فِى ألمعركه أوهمت ألكفار بِوصول مدد للمسلمين،
حتي إذا تحقق ألردع فِى ألمعركه أنسحبِ مِنها قافلا بِجيشه،
وقد سماهم رسول الله حِين لمزهم بَِعض ألقوم و قالوا عنه بِانهم فرار بِقوله بِما معناه بِل هُم ألكرار،
بل هُم ألكرار)،
وقد بِقيت أساليبِ ألتكتيك ألعسكرى فيها تدرس فِى مدارس ألغربِ حِتّي عهد قريب.

181 views

معلومات حول غزوة مؤتة