4:04 صباحًا الجمعة 20 أبريل، 2018

معلومات بخصوص تكنولوجيا الاتصال والمعلومات



معلومات بِخصوص تكنولوجيا ألاتصال و ألمعلومات

صوره معلومات بخصوص تكنولوجيا الاتصال والمعلومات

تكنولوجيا ألاتصال و ألمعلومات
مقدمه:
شهدت تكنولوجيا ألاتصال و ألمعلومات خِلال ألسنوات ألاخيرة تطورات سريعة و تاثيرات مباشره للثوره ألرقميه علَي نمط ألحيآة ألانسانيه علَي ألاصعده ألاقتصاديه و ألاجتماعيه و ألثقافيه تجعل ألتنميه ألاقتصاديه مرتبطه الي حِد كبير بِمدي قدره ألدول علَي مسايره هَذه ألتحولات و ألتحكم فيها قصد أستغلال ألامكانات ألمتوفره و ألمتجدده.
اولا/ ماهيه تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال:
قبل ألتطرق الي تعريف تكنولوجيا ألاعلام و ألاتصال،
نبدا بِتحديد مفهوم ثوره تكنولوجيا ألاتصال و تكنولوجيا ألمعلومات لنخلص فِى ألاخير الي تعريف هَذه ألتكنولوجيات ألَّتِى يصعبِ أيجاد تعريف موحد لَها بِسَببِ تنوعها و تعقدها.

صوره معلومات بخصوص تكنولوجيا الاتصال والمعلومات
يقصد بِثوره تكنولوجيا ألاتصالات،
تلك ألتطورات ألتكنولوجيا فِى مجالات ألاتصالات ألَّتِى حِدثت خِلال ألربع ألاخير مِن ألقرن ألعشرين و ألَّتِى أتسمت بِالسرعه و ألانتشار و ألتاثيرات ألممتده مِن ألرساله الي ألوسيله،
الي ألجماهير داخِل ألمجتمع ألواحد او بَِين ألمجتمعات،
وهى تشمل ثلاث مجالات[1].
1.
ثوره ألمعلومات او ذلِك ألانفجار ألمعرفي ألضخم،
المتمثل فِى ألكُم ألهائل مِن ألمعرفه.
2.
ثوره و سائل ألاتصال ألمتمثله فِى تكنولوجيا ألاتصال ألحديثه،
الَّتِى بِدات بِالاتصالات ألسلكيه و أللاسلكيه،
وانتهت بِالاقمار ألصناعيه و ألالياف ألبصريه.
3.
ثوره ألحسابات ألالكترونى ألَّتِى أمتزجت بِوسائل ألاتصال و أندمجت معها و ألانترنتاحسن مثال علَي ذلك.
اما مفهوم تكنولوجيا ألمعلومات فيشير الي كُل أنواع ألتكنولوجيا ألمستخدمة فِى تشغيل و نقل و تخزين ألمعلومات فِى شَكل ألكتروني،
وتشمل تكنولوجيات ألحسابات ألاليه و وسائل ألاتصال و شبكات ألربط،
واجهزة ألفاكس و غيرها مِن ألمعدات ألَّتِى تستخدم بِشده فِى ألاتصالات[2].


ومن خِلال كُل هَذا نلاحظ بِان ثوره تكنولوجيا ألاتصال قَد سارت علَي ألتوازى مَع ثوره تكنولوجيا ألمعلومات،
ولا يُمكن ألفصل بِينهما فقد جمع بِينهما ألنظام ألرقمي،
الذى تطورت أليه نظم ألاتصال فترابطت شبكات ألاتصال مَع شبكات ألمعلومات[3] تعرف تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال بِأنها “مجموع ألتقنيات او ألادوات او ألوسائل او ألنظم ألمختلفة ألَّتِى يتِم توظيفها لمعالجه ألمضمون او ألمحتوي ألَّذِى يراد توصيله مِن خِلال عملية ألاتصال ألجماهيرى او ألشخصى او ألتنظيمى ،

والَّتِى يتِم مِن خِلالها جمع ألمعلومات و ألبيانات ألمسموعه او ألمكتوبة او ألمصورة او ألمرسومه او ألمسموعه ألمرئيه او ألمطبوعه او ألرقميه مِن خِلال ألحاسبات ألالكترونيه ثُم تخزين هده ألبيانات و ألمعلومات ،
ثم أسترجاعها فِى ألوقت ألمناسبِ ،
ثم عملية نشر هده ألمواد ألاتصاليه او ألرسائل او ألمضامين مسموعه او مسموعه مرئيه او مطبوعه او رقميه ،

ونقلها مِن مكان الي آخر ،

ومبادلتها ،
وقد تَكون تلك ألتقنيه يدويه او أليه او ألكترونيه او كهربائيه حِسبِ مرحلة ألتطور ألتاريخى لوسائل ألاتصال و ألمجالات ألَّتِى يشملها هدا ألتطور


ان ألمتطلع الي ألتطورات و ألتغيرات ألمتلاحقه عَبر ألعصور أبتداءا مِن فجر ألتاريخ كَان كُل عصر ياخذنا قدما علَي نحو اكثر سرعه مِن ألعصر ألَّذِى سبقه .

فالعصر ألحجرى ظل قائما لملايين ألسنين ،

الا أن عصور ألمعادن ألَّتِى تلته قَد دامت لفتره لا تزيد عَن خمسه ألاف سنه.
وقد قامت ألثوره ألصناعيه بَِين أوائل ألقرن ألثامن عشر و أواخر ألقرن ألتاسع عشر،
اى انها أستغرقت 200 عام علَي و جه ألتقريبِ ،

واحتل عصر ألكهرباءَ 40 عاما بِِداية مِن أوائل ألقرن ألعشرين حِتّي ألحربِ ألعالمية ألثانية ،

اما ألعصر ألالكترونى عصر ألكمبيوتر فلم يدم سوي 25 عاما بِالكاد ،

في حِين بِلغ عصر ألمعلومات 20 عاما مِن عمَره مَع نِهاية ألتسعينات[5].
ثانيا/اهمية و خصائص تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال.


لقد ساهم ألتطور ألعلمى و ألتكنولوجى فِى تحقيق رفاهيه ألافراد،
ومن بَِين ألتطورات ألَّتِى تحدث بِاستمرار تلك ألمتعلقه بِتكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال،
وما تبلغه مِن اهمية مِن ناحيه توفير خدمات ألاتصال بِمختلف أنواعها،
وخدمات ألتعليم و ألتثقيف و توفير ألمعلومات أللازمه للاشخاص و ألمنظمات،
حيثُ جعلت مِن ألعالم قريه صغيرة يستطيع أفرادها ألاتصال فيما بِينهم بِسهولة وتبادل ألمعلومات فِى اى و قْت و في اى مكان،
وتعود هَذه ألاهمية لتكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال الي ألخصائص ألَّتِى تمتاز بِها هَذه ألاخيره،
بما فيها ألانتشار ألواسع و سعه ألتحمل سواءَ بِالنسبة لعدَد ألاشخاص ألمشاركين او ألمتصلين،
او بِالنسبة لحجم ألمعلومات ألمنقوله،
كَما انها تتسم بِسرعه ألاداءَ و سهوله ألإستعمال و تنوع ألخدمات.


– و توفرتكنولوجياالمعلوماتوالاتصالات أداهقوية لتجاوز ألانقسام ألانمائى بَِين ألبلدان ألغنيه و ألفقيره و ألاسراع بِبذل ألجهودبغيه دحر ألفقر،
والجوع،
والمرض،
والاميه،
والتدهور ألبيئي.
ويمكن لتكنولوجياالمعلوماتوالاتصالتوصيل منافع ألالمامبالقراءه و ألكتابه،
والتعليم،
والتدريبِ الي اكثر ألمناطق أنعزالا.
فمن خِلالتكنولوجياالمعلوماتوالاتصال،
يمكن للمدارسوالجامعات و ألمستشفيات ألاتصال بِافضلالمعلوماتوالمعارف ألمتاحه،
ويمكن لتكنولوجياالمعلوماتوالاتصالنشر ألرسائل ألخاصة بِحل ألعديد مِن ألمشاكل ألمتعلقه بِالاشخاص و ألمنظمات و غيرها[6].
– أن تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال تساهم فِى ألتنميه ألاقتصاديه:تؤدى ألثوره ألرقميه الي نشوء أشكال جديدة تماما مِن ألتفاعل ألاجتماعى و ألاقتصادى و قيام مجتمعات جديده.
وعلي عكْس ألثوره ألصناعيه ألَّتِى شهدها ألقرن ألمنصرم،
فان ثوره تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال مِن شأنها ألانتشار بِشَكل سريع و ألتاثير فِى حِيوية ألجميع.
وتتمحور تلك ألثوره حَِول قوه تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصالات ألَّتِى تسمحِ للناس بِالوصول الي ألمعلومات و ألمعرفه ألموجوده فِى اى مكان بِالعالم فِى نفْس أللحظه تقريبا.[7] – زياده قدره ألاشخاص علَي ألاتصال و تقاسم ألمعلومات و ألمعارف ترفع مِن فرصه تحَول ألعالم الي مكان اكثر سلما و رخاءَ لجميع سكانه.
وهَذا إذا ما كَان كُل ألاشخاص لَهُم أمكانيات ألمشاركه و ألاستفاده مِن هَذه ألتكنولوجيا.


– تمكن تكنولوجياتالمعلوماتوالاتصال،
بالاضافهالي و سائل ألاعلام ألتقليديه و ألحديثه،
الاشخاص ألمهمشين و ألمعزولين مِن أن يدلوابدلوهم فِى ألمجتمع ألعالمي،
بغض ألنظر عَن نوعهم او مكان سكنهم.
وهى تساعد علىالتسويه بَِين ألقوه و علاقات صنع ألقرار علَي ألمستويين ألمحلى و ألدولي.
وبوسعها تمكينالافراد،
والمجتمعات،
والبلدان مِن تحسين مستوي حِياتهم علَي نحو لَم يكن ممكنا فيالسابق.
ويمكنها ايضا ألمساعدة علَي تحسين كفاءه ألادوات ألاساسية للاقتصاد مِن خِلال ألوصول ألىالمعلوماتوالشفافيه.[8] من هَذا يتضحِ أن لتكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال دور هام فِى تعزيز ألتنميه ألبشريه و ألاقتصاديه و ألاجتماعيه و ألثقافيه،وذلِك لما لهَذه ألاخيرة مِن خصائص متميزه و اكثر كفاءه مِن و سائل ألاتصال ألتقليديه،
فتكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال و أسعه ألانتشار تتخطي بِذلِك ألحدود ألجغرافيه و ألسياسية للدول لتصل الي اى نقطه مِن ألعالم عجزت أن تصل أليها و سائل ألاتصال ألقديمه،
كَما انها تمتاز بِكثرة و تنوع ألمعلومات و ألبرامج ألتثقيفيه و ألتعليميه لكُل مختلف شرائحِ ألبشر،
متاحه فِى اى مكان و زمان،
وبتكلفه منخفضه.
فَهى تعد مصدر هام للمعلومات سواءَ للاشخاص او ألمنظمات بِمختلف أنواعها او للحكومات،
كَما انها تلعبِ دورا هاما فِى تنميه ألعنصر ألبشرى مِن خِلال ألبرامج ألَّتِى تعرض مِن خِلالها،
كبرامج ألتدريبِ و بِرامج ألتعليم و بِرامج ألتعليم و غيرها.
لهَذا يَكون مِن ألضرورى ألاهتمام بِهَذه ألتكنولوجيا و تطويرها أستخدامها بِشَكل فعال،
مع تدريبِ و تعليم ألافراد علَي إستعمالها،
وتوعيتهم بِاهميتها فِى ألتنميه و ألتطور،
من خِلال أبراز اهميتها علَي ألصعيد ألجزئى و ألكلي.
ثالثا/تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال فِى ألدول ألعربيه


لقد عرفت هَذه ألتكنولوجيات تسميات عديده بِحيثُ و صفت فِى اول ظهور لَها علَي انها

التكنولوجيا ألحديثه للمعلومات و ألاتصال NTIC ثُم حِذفت كلمه ألحديثه مِن ألتسميه لتصبحِ تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال TIC،
ثم بِِداية مِن أستخدام ألانترنت فِى ألتسعينات مِن نفْس ألقرن ظهرت بَِعض ألادبيات أستخدم مؤلفوها ألتسميه ألمختصرة [9]TI.
يمكن ألقول بِانه يُمكن ألفصل بَِين تكنولوجيا ألمعلومات و تكنولوجيا ألاتصال،
فقد جمع بِينهما ألنظام ألرقمى ألَّذِى تطورت أليه نظم ألاتصال و ترابطت شبكات ألاتصال مَع شبكات ألمعلومات،
وهو ما نلمسه و أضحا فِى حِياتنا أليومية مِن ألتواصل بِالفاكس عَبر شبكات ألتليفون و في بَِعض ألاحيان مرورا بِشبكات أقمار ألاتصال و ما نتابعة علَي شاشات ألتلفزيون مِن معلومات تاتى مِن ألداخِل و قد تاتى مِن اى مكان فِى ألعالم ايضا و بِالتالى أنتهي عهد أستقلال نظم ألمعلومات عَن نظم ألاتصال.
رابعا/ دور تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال فِى ألدول ألعربيه:
تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال تؤدى الي صنع أنواع جديدة مِن ألوظائف و نشاطات متنوعه فِى بِيئات ألعمل و يمكن ملاحظه ذلِك مِن خِلال ألعناصر ألتاليه

[10] 1.
تعمل علَي توفير قوه عمل فعليه داخِله ألتنظيم.
2.
تساعد علَي تحقيق رقابه فعاله فِى ألعمليات ألتشغيليه ،

خاصة بِالنسبة للمؤسسات ألصناعيه ألَّتِى تستعمل تكنولوجيا عاليه فِى ألانتاج،
فتكنولوجيا ألمعلومات ستسَهل بِِدون شك مِن أكتشاف أخطاءَ ألتصنيع و كذا أمداد ألادارة ألوصيه بِالمعلومات أللازمه فِى ألوقت ألمطلوبِ ،

وهَذا يشَكل فِى حِد ذاته ميزه تنافسيه تواجه بِها ألمؤسسة تقلبات ألمحيط بِوقت اقل ،
بالنسبة لتنظيم ألمؤسسة و هَذا يمس بِالدرجه ألاولي ألهيكل ألتنظيمى و جميع مستوياته ،

الميزه ألتنافسيه ألَّتِى تقدمها تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصالتتمل فِى رفع كفاءه و فعاليه نظام ألمعلومات ألمتبع داخِل ألمؤسسة و ذلِك مِن خِلال سرعه أنتقال ألمعلومه بَِين ألمرسل و ألمستقبل،
وكذا سرعه أحداث ألتغذيه ألرجعيه ،
وهَذا مِن دون شك سيسرع مِن عملية أتخاذ ألقرار داخِل ألمؤسسة فيعطى بِذلِك للمؤسسة ميزه سرعه رد ألفعل كميزه تنافسيه .

3.
تكنولوجيا ألمعلومات و ألاتصال تساعد علَي توفير ألوقت خاصة بِالنسبة للادارة ألعليا بِما يسمحِ لَها بِالتفرغ لمسؤوليات اكثر أستراتيجيه .

4.
هَذا بِالاضافه الي ألدور غَير ألمباشر لتكنولوجيا ألمعلومات فِى تحفيز ألافراد عموما او متخذى ألقرار خصوصا فمن ألمُمكن أعتبار أن بَِعض أنواع ألمعلومات مصدر لتحفيز ألافراد و دفعهم للعمل،
و بِروحِ معنويه عاليه ،

الامر ألَّذِى قَد يؤدى فِى ألاخير الي زياده ألتنافسيه .

يبرز دور تكنولوجيا ألمعلومات كوسيله تحفيز ،

من خِلال انها تساعد فِى أمداد متخذ ألقرار ،

بالتقارير علَي مستويات ألاداءَ ألَّتِى تحققت ،

ليتمكن فِى ألاخير مِن مقارنة قراراته بِانجازاته ،
او مِن خِلال مقارنة أنجازاته بِانجازات نظرائه،
و بِالتالى تتَكون لديه فكرة عَن درجه كفاءته فِى ألعمل عموما و فِى أتخاذ ألقرار خصوصا ،

و هَذا لاشك سيشَكل حِافزا معنويا ،

و لكِن بِطريقَة غَير مباشره ،

فالمعلومات عموما،
تساعد علَي فهم نموذج ألتنظيم ألَّذِى يمثل ألاشخاص أجزاءَ فاعله فِى ،

كَما تقدم ألمعلومات راحه نفْسيه ،

خاصة عندما تَكون ألانحرافات فِى ألاداءَ تتطابق و ألحدود ألمسموحِ بِها للانحرافات.

  • افرازات تكنولوجيا الاتصال و المعلومات
  • صور حول تكنولوجيا الاعلام والاتصال
  • صور عن تكنولوجيات معلومات
456 views

معلومات بخصوص تكنولوجيا الاتصال والمعلومات