7:06 مساءً الخميس 23 مايو، 2019




معرفة الشخصية من التوقيع

معرفة الشخصية من التوقيع

صور معرفة الشخصية من التوقيع

اولا ما هو على الجرافولوجى (علم تحليل الخط و التوقيع)):
هو علم تحليل الشخصية الفراسه من خلال الخط بعلم الجرافولوجى Graphology
والذى يعني علم الشكل او الرسم
ويعتبرعلماء الجرافولوجى ان الخط هو عبارة عن قراءة المخ او قراءة للجهاز
العصبى و الحركى على الورق لدي الانسان.
وهو علم و فن تحديد شخصية الكاتب و نوعية انفعالاتة من طريقتة في الكتابة اي شكل الخط المكتوب على الورق.
والمتمرس في هذا العلم يطلق عليه graphologist جرافولوجست اي الخبير في تحليلصور معرفة الشخصية من التوقيع

كيف نشا هذا العلم؟

كانت هناك محاولات تاريخية كثيرة لتفسير رسومات الانسان و خطوطة و لكن المحاولات الاولي في تحليل الخط تمت عن طريق الشاعر الامريكي الكبير ادجر الين Edgar Allen عندما قام بتحليل بعض خطوط اليد و تفسيرها و نشرها و اسمي هذا علم الاوتوجرافيرى Autographery.

 

لم يكن هناك اي انتشار لهذا العلم الى ان جاء العالم كاميلو بالدو Camillio Baldo الايطالى و هو بروفيسرور في الطب و علم النفس من جامعة Bolone University ثم نشر كتابا في تحليل الخط عام 1662 و وضع الاسس لهذا العلم لذلك اعتبر اب علم تحليل الخط.

 

بعد ذلك جاء قسيسان فرنسيان هما ابي فلاندرن Abbe Flandrin واحد طلابة و هو ابي جين Abbe Gene و قاما معا بوضع العديد من الاسس و القواعد لتحليل الشخصيات و نشرا كتابين سنة 1871 و 1878 و تم صياغة مصطلح الجرافولوجى Graphology لاول مرة.

 

و عرف الجرافولوجى و قتها على انه العلم الذى يبحث في معرفة الناس من خلال خط الكتابة لديهم.

 

بعد ذلك انتشر العلم في كل من فرنسا و المانيا و بضعة دول اوروبية ثم و جد قبولا في امريكا مطلع عام 1915 عن طريق العالم بيكر M.

 

N.

 

Baker الذى اسس الجمعية الامريكية لتحليل الخط American Graphoanalysis Society و تبعتها العديد من المعاهد كمعهد علم تحليل الخط Grapho-Analytics Institute for Handwritting Analysis الذى اسسة الخبير بارت باجيت Bart Baggett و الذى حاول ان يطور في هذا العلم،

 

و انشات العديد من المؤسسات و الجمعيات في دول كثيرة من العالم كايطاليا و فرنسا و المانيا و اسرائيل و غيرها.

 

اصبح بعدها هذا العلم علما قائما بذاتة و له اصولة و مناهجة و مدارسة و اصبح يدرس اكاديميا في الجامعات في اقسام علم النفس و اصبحت العديد من الدول تستخدم تطبيقاتة في المجال الجنائى و مضاهاة و تحليل الخطوط،

 

و تبني العديد من العلماء و المتخصصين حول العالم هذا العلم و ترجموة و نقلوة بما يتوافق مع لغتهم المكتوبة و بما ينتج عن ابحاثهم بهذا الشان.

حقائق و معلومات:

الجرافولوجى تستخدمة و كالة الاستخبارات الامريكية CIA و سكوتلاند يارد البريطانيه.

الجرافولوجى ليس تنجيما و لا يمكن ان يخبر عن المستقبل.

79 من الشركات في انجلترا تستعمل هذه الطريقة ،

 

 

80 من الشركات الفرنسية حيث ان الفرنسيين متقدميين تماما عن باقى العالم في هذا العلم.

الدكتور فؤاد عطية هو اول من وضع اسس الجرافولوجى باللغة العربيه.
فى علم الجرافولوجى انت تعلم ما تريد ان تكتبة و لكن لاتعلم الطريقة التي تكتب بها.

حقيقة علمية تقول:

لايمكن لاى انسان ان يقلد خط انسان اخر ،

 

 

الخط مثل بصمة الاصابع لايمكن ان تتطابق لدي احد
برنامج تحليل الشخصية عن طريق خط اليد و قوتة اللامحدودة تعطيك القدرة على:
1.

 

التعرف على شخصيتك الخاصة و نظامك المفضل في التعامل مع الاخرين
2.

 

فهم و معرفة النفسيات البشرية و بالتالي تحقيق الالفة و التوافق التام معهم
3.

 

معرفة انماط البشر و كيفية تفكيرهم لتحقيق الانسجام و التواصل معهم
4.

 

فن التاثير في الاخرين
5.

 

ابهار الاخرين بما ستستكشفة من سلوكياتهم
6.

 

تحليل تام للشخصية بحيث يصبح الشخص الذى امامك و كانة كتاب مفتوح

هل فعلا هذا العلم مؤثر؟
طبعا،

 

فخطك هو خطك و لا يتطابق مع شخص غيرك،

 

و هناك مقوله تقول Handwritting is the fingerprint of the mindاى ان خط اليد هو بصمة العقل،

 

فيستحيل تطابقها،

 

كذلك توجد مقوله تقول ان خطك هو عقلك على الورق،

 

و هذا شيء صحيح ايضا،

 

و لذلك نجد ان الله سبحانة و تعالى ذكر في اول سورة نزلت في القران القلم “اداة الكتابة” و قال جل شانة ان هذه الاداة هي اداة التعلم و التي من خلالها نتعلم: ” اقراء باسم ربك الذى خلق خلق الانسان من علق اقرا و ربك الاكرم الذى علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم” بل اقسم ربنا الكريم بالقلم اذ يقول ربنا تبارك و تعالى: “ن و القلم و ما يسطرون” و الله سبحان و تعالى لم يقسم بشيء عبثا،

 

فالله قد خلق الاشياء و فضلها على بعضها البعض كما فضل النبيين و الرسل و الناس و الخلق بعضهم على بعض،

 

فالعظيم لا يقسم الا بعظيم،

 

و لا يدرك سر ذلك التفضيل الا الله: “الا يعلم من خلق و هو اللطيف الخبير” و هو سبحانة يحيطنا علما بهذه الاسرار و يجعلنا نكتشف سر هذا التفضيل و عظمته،

 

و يوما بعد يوم تتكشف لنا هذه الاسرار بالبحث و الدراسة و الاطلاع.

بعض التحليلات للخطوط اليد من خلال هذا العلم

الخط المقروء الواضح
يشير الى ان الشخص مخلص كفء يري الامور بوضوح و لا يمكن غشة او خداعة .

 

الخط غير المقروء

يشير الى ان الشخص مهمل غالبا ذكى متفرد و اذا اشتد غموض الكتابة دل على انه مراوغ
الخط مستقيم

يدل على نفسية مستقرة

الخط الافقى الصاعد

يشير الى ان صاحب التوقيع انسان طموح و متفائل

الخط الافقى النازل:
يدل على شخصية حزينة و مكبوتة و ميالة للنقد .

 

الخط الافقى المتعرج:
يدل على عدم الاستقرار و عدم الاخلاص
ترك هامش كبير على اليمين:

يدل على ان الكاتب انسان مثقف يحترم نفسة و على درجة من الخجل فاذا اتسع الجانب الايمن كثيرا دل ذلك على انه قوي الحجة عالى الطموح و اذا تزايد اتساع الهامش الايمن تدريجيا دل ذلك على ان الشخص من ذلك الطراز الذى يدخر قروشا و يخسر جنيهات .

 

ترك هامش ايمن ضيق:

دليل على ان الكاتب اجتماعى منبسط يحب الاتصال بالناس.

ترك هامش ايسر ضيق:

يدل على شخص دائم الاستعداد لكافة الظروف يعد لكل شيء عدتة .

 

لا هوامش

دليل على شخصية تحب الادخار و الاقتصاد في الانفاق .

 

هوامش متغيرة الاتساع في كلا الجانبين
تدل على شخص متناقض مع نفسة يظهر ما لا يبطن و يقول ما لا يفعل يعني(منافق)
كتابة خفيفة جدا:

تدل على شخص حساس روحانى و لكنة غير و اثق من خط سير حياتة .

 


ضغط سهل على القلم
تدل على شخص متزن الفكر و السلوك

ضغط ثقيل:
تدل على شخص قوي العزيمة و الشكيمة و قد يكون ميالا الى الاستبداد و الاحتكار احيانا .

 

ضغط غير متناغم

اى مزيج من الضغط الخفيف و الثقيل و المتوسط الضغط دليل على شخصية متوازنة تستبد بها الكابة و العصبية قابلة للتشكيل .

 


الكتابة المبقعة المشوهة:

تدل على شخص متقلب المزاج و غريب الاطوار .

 


الحروف الكبيرة

يكتبها ذو الشخصية الاجتماعية المنبسطة و هيدليل على الثرثرة ايضا و الكرم و حب الحياة .

 

الحروف الصغيرة
تدل على شخصية انطوائية عميقة التفكير دقيقة التحليل منتجة تحاسب نفسها دائما .

 


المسافات المنتظمة بين الكلمات و السطور:

تدل على شخصية تتصف بالثبات يمكن الاعتماد عليها و الثقة فيها تتمسك بالقيم و المبادئ و الوفاء بالوعود.

عدم انتظام المسافات بين الكلمات و السطور:

دليل على عدم التناغم بين الانفعالات و الذكاء و يتصف بالحيرة و الارتباك و يحتاج دائما بالنصح .

 

اتساع المسافة بين السطور و حدها
يتميز بالقدرة على تنظيم الاشياء و الافكار .

 


اتساع المسافات بين الكلمات و حدها:
تكشف عن و حدة الشخص و عزلته.

بعض التسائلات حول هذا العلم
هل نستطيع ادخال هذا العلم في تنمية القدرات و كيف يمكن الاستفادة منها؟
يمكن الاستفادة من هذا العلم في نواح حياتية عدة،

 

منها اختيار شريك الحياة و التوظيف الخ،

 

اذ يمكن ان ندرسها بطريقة عامة اوان نفيد بها جهة محددة لغرض محدد.
– هل تحسين الخط و تهذيبة يعني بالضرورة تغيير الشخصية و السلوكيات؟
فى عملية تغيير الخط يكون التغيير سطحيا،

 

و هذا لا يطابق الحقيقة ففترة العلاج تستمر 21 يوما و ليس الموضوع غير خطك تتغير شخصيتك لا بل هو اكبر من ذلك بكثير،

 

اذ يدخل الاكل و الشرب في فترة العلاج و طريقة الجلوس و المكان و وضعية اليد و الرجل و ما الى ذلك من هذه الامور،

 

و بالتالي المعنى الذى تناولتة هو الجزء السطحى جدا.
– اذا كان تحليل الخط يحلل شخصية الانسان حالة الكتابة في تلك الفترة الوقتية المعينة،

 

الا يعني ذلك عدم امكانية الاعتماد عليه في تحليل الشخصية الواقعية؟
كلام سليم،

 

لكن الجرف او الاشكال لها تصنيفان: اشكال لها علاقة بالشخصية و تسمي دائمة،

 

و اشكال متغيرة و هي المعلقة بالحالة المزاجية،

 

و بالتالي للجرافولوجى نوافذ عديدة،

 

فندرس الاسطر و تباعدها و تقاربها و السطر ما ئل او منحنى او مقوس،

 

و الهوامش و ميول الكلمات و التباعد بين الاحرف و كثير جدا من العوامل،

 

و لذا لا يمكن ان نقول ان كل هذه العوامل تقيس مزاجية او ظرفية المحلل له.
– نحن الان نعيش ثورة الحاسوب و الكل يعتمد عليه في امر الكتابة،

 

فهل اختيار الانسان لنوع معين من الخطوط فيه دلالة ما على شخصيته؟
نعم و هذا فن يستطيع الشخص اتقانة حال تعلمة و انا اعطى ملامح بسيطة في دوراتى عن هذا الموضوع،

 

و عن تحليل الخطابات الرسمية و احجام الخطوط.
فالكتابة بخط معين و الوان معينة لهما معان نفسية في المتلقى و المرسل من حيث و ضوح المعلومة و عوامل اخرى.
– هناك رفض لهذا العلم من قبل بعض الاشخاص،

 

كما ان الكثيرين يسقطون عليه الاتهامات فما ردك؟
ان تعودنا على بعض الامور يجعل هناك نسبة من الانكفاء الذهنى عن امور اخرى،

 

و في هذا السياق ادعوكم الى ملاحظة كيف تؤثر اعتقاداتنا على فكرنا،

 

حتى بعض معتقداتنا التي نظن انها دينية من الممكن ان تكون عبارة عن قصة حصلت في السابق لجيل و توارثتها اجيال و الصقوها بالدين و هي ليس لها علاقة به.

 

ان بعض البشر يمشي على “انا و جدنا اباءنا على ملة و انا على اثارهم لمنقلبون”.

الا ان ما نحتاجة فعلا هو مناقشة و اعية لما نملكة من اعتقادات و قيم لنعرف هل ما نملكة هو الاصل ان نكون عليه اوان ما نملك مشوة و معدل؟

وهنا نتناقش بما لا يتعرض للثوابت مثل القران الكريم و السنة المطهرة فهما مصدرا المعرفة عن المسلمين.
– قبل اختيار شريك الحياة،

 

هل بالامكان بمقارنة الخطين لمعرفة هل هناك توافقا بينهما ام لا؟

الزواج عبارة عن تكامل طرفين مع بعضهما البعض و ليس شرطا لنكون في زواج سعيد ان يكون الزوجان متماثلان في الشخصية،

 

فالتماثل قد لا يكون في صالح الاثنين،

 

لان الموضوع موضع تكامل و اشبهها بالحبل ان ارخي احدهما شد الاخر وان شد الاول ارخي الثاني،

 

و لكن ان كان الاثنان يشدون ينقطع هذا الحبل و هو حبل المودة و الرحمة.

 

ما نقصدة هو معرفة صفات هذا و ذاك و معرفة ما اذا كان الحبل ممكن ان يكون موجودا بينهما و يظل تحليل الخط واحدا من المنافذ في اكتشاف الاخر.
فما نبحثة في التوافق الزوجي الصفات المتكاملة.

 

مثلا واحد عصبى جدا بيتزوج امراة عصبية جدا لا اقول ما يصلحان لبعضهما البعض بل اعطيهما مؤشرات على و ضعهما الحالي.

 

فاقول “ان استمررت في العصبية بهذا الشكل ممكن يصير كذا و كذا و كذا و بالتالي عليك من البداية ترويض نفسك”.
– هل لمسالة حسن الخط او قبحة معنى في الشخصية؟
الجمال و القبح في الخط نسبى لذا علينا ان تكون معاييرنا في ذلك واحدة الخط الجميل بالنسبة للجرافولوجى هو الخط المقروء و كما عرفنا ان الجراف يحلل الشكل بغض النظر عن جمالة و قبحه.

 

    تحليل التوقيع

    معرفة الشخصية ن الخط

    الشخصيات من التوقيع

    تحليل الشخصية من التوقيع

    تحليل الشخصية من خلال التوقيع من حيث الخطوط

    شكل التوقيع وتحليله

    قاعدة قوس وتر تحليل التواقيع

    كتاب تحليل خط اليد

1٬302 views

معرفة الشخصية من التوقيع