3:53 صباحًا السبت 18 نوفمبر، 2017

معجزة سليمان عليه السلام



معجزه سليمان عَليه ألسلام

صوره معجزة سليمان عليه السلام

سليمان عَليه ألسلام هُو نبى كريم،
وحو احد ألملوك ألعظماءَ على مر ألزمان و ألمكان،
فما كَان مِنه عَليه ألسلام و ما و هبه ألله أياه أعظم مِن أن يوصف فِى بضع كلمات،
هو أبن ألنبى ألكريم دواد عَليه ألسلام-،
هو مِن بنى أسرائيل،
وهو ملكهم،
تواجد فِى ألتراثين ألمسيحى و أليهودى على انه ملك عظيم لَه مِن ألحكمه و ألعقل ألراجحِ و ألملك ما ليس لاحد،
وقد ذكر فِى ألقران ألكريم و ألتراث ألاسلامى فِى عده مواضع،
بانه كَان و أحدا مِن أعظم ألملوك و ألانبياءَ ألَّذِين مروا على تاريخ ألبشريه ،

ولقد ذكر ألقران أباه ألنبى ألكريم دواد عَليه ألسلام فِى قصص و مواضع تدل على عظمه هؤلاءَ ألاشخاص،
ومدى ألحكمه و ألعمق ألَّذِين كَانوا يتمتعون بهم،
فقد أستحقوا بصفاتهم هَذه أن يكونوا مِن أعظم ألناس،
وقدوه للبشر مِن بَعدهم.
وفى ألحقيقة فإن اهم ما يميز ألرسالات ألسماويه هُو أرتباطها ألوثيق فِى ألانبياءَ و ألرسل،
فهم يمثلون بالنسبة لاتباعهم ألطريق ألَّذِى يَجب أن يسلكونه لانهم بشر أقرب الي ألكمال،
وما قاموا بِه يستطيع ألبشر ألعاديون أن و جدت ألنيه ألقيام به،
ما عدا ألاشياءَ و ألامكانيات ألَّتِى تفوق ألقدرات ألبشريه و ألَّتِى هِى خصائص ميزهم ألله بها عَن سائر بنى أدم.
ومن جهه أخرى فاتباع ألديانات ألسماويه يمثلون ألسواد ألاعظم أليوم،
وهم مجبرون عقديا بالتصديق بوجود هؤلاءَ ألعظام،
وبالتالى فحتى لَو أختلفت ألعقائد و ألشعائر بَين ألديانات،
تبقى ألقواسم ألمشتركه بَين ألناس أكبر مِن أن تعد او أن تحصى.

صوره معجزة سليمان عليه السلام

اما فيما يتعلق بسليمان عَليه ألسلام-،
فلقد عاشَ فِى فلسطين فِى ألقدس ألشريف،
وحكم دولته مِن هناك،
واذا أردنا أن نحدد معجزه معينة أختص بها،
فنستيطع ألقول بان حِياته كلها معجزه ،

لان قدراته و أماكنياته أكبر و أعظم مِن أن توصف،
فلقد علمه ألله عز و جل

منطق ألطير و ألحيوانات و سخرها له،
فقصته مِن ألنمله و سماعه لتحذيراتها لباقى ألنمل لا تخلو مِن ألاعجاز،
وقصته مَع ألهدهد أيضا،
بالاضافه الي أن ألله سخر لَه ألجن لامره،
فَهو قَد كَان يدير أعظم مملكه و أضخم جيش،
جيشَ لا يُوجد لَه مثيل أطلاقا،
وقصته ايضا مَع ملكه سبا بلقيس معروفة ،

وكيف نقل لَها عرشها عَبر ألجن مِن مملكتها فِى سبا الي مملكته.

ان سليمان هُو مثال حِى على قدره ألله عز و جل،
فَهو ألمعطى بلا حِدود،
فالعطاءَ ألَّذِى أعطيه سليمان لا يُمكن لعقل بشرى أستيعابها خصوصا إذا عاشَ بَعده بالاف ألسنين،
مما دفع ألبعض بالقول أن قصته هِى قصة مِن نسج ألخيال.

166 views

معجزة سليمان عليه السلام