4:00 مساءً الثلاثاء 26 مارس، 2019






معاملة البنات فى الاسلام

معامله البنات في الاسلام

بالصور معاملة البنات فى الاسلام 437570f9ae562301d6e33ac9ddc3edce

– في تربيه البنات شرف كبير للمسلم لانه حينذاك يتاسي بالرسول الكريم صلى الله عليه و سلم اذ كان ابا لاربع بنات فرباهن و ادبهن و احسن تربيتهن حتى اثمرت تلك التربيه النبويه بنتا مثل السيده فاطمه رضى الله عنها التى روي البخارى قول رسول الله لها قبيل وفاته ” اما ترضين ان تكونى سيده نساء اهل الجنه او نساء المؤمنين ”
– البنات مخلوقات رقيقه ناعمه ضعيفه لا يصلح معها ما قد يصلح من الشده و الغلظه التى ربما يتعامل بها بعض الاباء مع الذكور من ابنائهم , فهى التى تنشا في الحليه و الزينه و لا تمتلك القدره على المجادله و الخصومه قال الله عز و جل ” اومن ينشا فيالحليةوهو في الخصام غيرمبين ” و لذلك تحتاج تربيتهن الى و سائل اخري تتناسب مع رقتهن و تكوينهن الفطرى الذى خلقهن الله به
– قد يظن بعض الاباء ان دورهم التربوى للبنات ينحصر في توفير الملبس و الماكلوالمال و في وضع المحاذير و معاقبه البنت ان خالفت او و قعت في محظور و يلقى بتبعه التربيه على عاتق الام و حدها و يظن انه قد ادي كل ما عليه , و نحن اذ لا ننكر قيمه دور الام التربوى في حياه ابنائها و بناتها فاننا نتحدث عن مرحله تحتاج فيها البنت الى ابيها ليقوم بدوره التربوى الذى لا تستطيع الام مهما فعلت ان تقوم به , فتربيه البنات عمليه مشتركه بين الاب و الام لا يغنى احدهما عن الاخر

بالصور معاملة البنات فى الاسلام 20160720 1215
– في مرحله الطفوله تحتاج البنت لامها لتقوم بامرها و لكنها في مرحله المراهقه تحتاج احتياجا مباشرا و شديدا لابيها ليمارس دورا هاما لاستقامه حياتها بعد ذلك , و اذا تقاعس الاب عن اداء الدور او كان غير متفهم له او غير مقدر لخطورته سيكون هو معول الهدم الاول في حياه ابنته و سيحدث ازمه داخلها لا عاصم بعد الله من اثارها المدمرة
– يتعلم المربون من خير من ربي البنات صلى الله عليه و سلم كيفيه معاملته للبنت الصغيره و هو يضرب المثل للرجال جميعا كى يحسنوا الى بناتهم في مجتمع كانت سمته و اد البنات , ففى البخارى تقول امخالد بنت خالد بن سعيد و هى تحكى عن موقف حدث لها في طفولتها و كيف كان هذا الموقف مؤثرا في شخصيتها , قالتاتيت رسول الله صلى الله عليه و سلممع ابى و على قميص اصفر قال رسول الله صلى الله عليه و سلم” سنهسنه ” قالعبداللهوهى بالحبشيه حسنه قالت فذهبت العب بخاتم النبوه فزبرنيابى قال رسول الله صلى اللهعليه و سلم دعها ثم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ابلى و اخلقى ثمابلى و اخلقى ثم ابلى و اخلقى قالعبدالله – الراوى – فبقيت حتى ذكر يعنى من بقائها” .. فالبنت بوجه عام منذ نعومه اظفارها مخلوق متجمل تحب الاطراء و تطرب لسماعه و تؤثر فيها الكلمه الحسنه و تجعلها لينه طائعه تقبل التوجيه و النصح

بالصور معاملة البنات فى الاسلام 20160720 1216
فامتدح – صلى الله عليه و سلم – حسن ملابسها و خاطبها باللغه التى نشات عليها و التى تفهمها حيث ربيت مع ابيها و امها في الحبشه في هجرتهم و سمح لها باللعب على كتفيه و تحملها ثم دعا لها بطول العمر و بشرها بالمستقبل بانها في حفظ و امان الاب و طمانها ان لا تحمل هما وان تبلي و تخلق من الملابس ما شاءت فالاب سيتكفل عنها بكل شئ

– من سمات النساء عموما لاسيما البنات انهن ضعيفات و عاطفيات يبحثن دائما عن الامان و اول من تنشد البنت عنده الامان هو الاب و اول مكان تاوى اليه البنت عند شعورها بالخوف في اي مرحله من مراحل حياتها هو بيت ابيها و لهذا لابد للاب ان يوفر الامان النفسى لابنته قبل الامان المادى و حينما يقصر في ذلك و تشعر البنت انها قد افتقدت الامان عند ابيها و في بيت اسرتها ستطلب الامان خارجه و قد تتلقفها الايدى الكاذبه الخادعه الماكره ذات المنطق المعسول و ما اكثرها , و حينها لا يلومن الاب الا نفسه بعد فوات الاوان لانه هو الذى دفع ابنته للانحراف بسبب سلوكه
– في فتره المراهقه تحدث تغيرات جسمانيه و نفسيه معلومه للكثير في حياه البنت المراهقه , فبعض الاباء يهتم في تلك الفتره بالبحث عن و سيله لتعليم ابنته الاحكام الفقهيه و ربما يلقى بالمهمه على الام لتعلم ابنتها سرا ما يستحيا من ذكره على العلن , و الاحكام على اهميتها الكبيره ليست كل ما يجب الاهتمام به , فالمراهق يشعر بنوع من الانجذاب الانفعالى للجنس الاخر و يرغب في تواجد الاخر الى جانبه بشكل دائم و التحدث و الاستماع اليه , و البنت المراهقه تري اول رجل تقع عليه عيناها هو ابوها الذى يختزل في نظرها كل الرجال و عليه تبنى مقياسها للحكم على الرجال في باقى حياتها , فان كان ابا متفهما لدوره التربوى مقدرا لمشاعرها ازداد اعجابها بابيها و صار مثلا لها و معيارا لتقييم الرجال , و حين تتمني زوجا لها تتمناه يشبه اباها في صفاته و سلوكه و لهذا قيل ” كل فتاه بابيها معجبه ”

بالصور معاملة البنات فى الاسلام 20160720 1217
وفى المقابل فالاب القاسى او المتسلط او المشغول الذى لا يعلم عن اهله شيئا يفقد القدره على التاثير في ابنته المراهقه و ربما تبحث في الفراغ الذى خلفه عمن يملؤه بدلا منه و حينها يكمن الشر و الضرر
– تحتاج البنت المراهقه بوجه عام الى الشعور بانوثتها من الطرف الاخر و الشعور بالاهتمام منه وايضا بالشعور بجمالها و تحتاج لسماع كلمات الرفق و التقدير و تحتاج للمسه الحانيه و تعتبر البنت اباها كرجل من ذلك الطرف , فان استطاع الاب ان يقدم لابنته ذلك الشعور بعطفه و حنانه الابوى اقام عندها خطا للدفاع قويا لا يجعلها هشه ان سمعت كلاما معسولا او لوح لها بلمسه حانيه او نظره اعجاب , و قد يتعجب البعض من هذا الطرح و لكن ما و جدت في سيره النبى صلى الله عليه و سلم في تعامله مع بناته يؤكد ذلك فقد كان يعظم شان بناته و يشعرهن بوافر حبه و رحمته بهن , فتوضح ذلك ام المؤمنين عائشه رضى الله عنها فتقول: ما رايت احدا كان اشبه سمتا و هديا و دلا برسول الله صلى الله عليه و سلم من فاطمه كانت اذا دخلت عليه قام اليها فاخذ بيدها و قبلها و اجلسها في مجلسه, و كان اذا دخل عليها قامت اليه فاخذت بيده فقبلته و اجلسته في مجلسها. رواه ابو داود و الترمذي
فرسول الله كاب يهش لابنته و يقربها اليه و يقوم لها و يجلسها في مجلسه و هى تبادله رفقا برفق و رحمه برحمه في قمه ساميه في الخلق الرفيع و التربيه الكاملة
ان هذا التصرف من الاب يؤمن ابنته ضد الخطر الداهم من كل شيطان يلتف حولها او يحاول اغواءها بنظره مغرضه ظاهرها الرحمه و باطنها العذاب او كلمه براقه تخطف الابصار او اهتمام زائف يلغى العقول و يذهب بالثوابت
ان مسئوليتكم ايها الاباء – عظيمه نحو بناتكم فهن امانه بين ايديكم , فكم من صالحه انشات جيلا عظيما كانت نتاج تربيه صالحه من ابيها و امها , و كم من منحرفه افسدت امه باسرها كانت نتاجا لاب ظن انه بالمال و الطعام و الشراب قد ادي كل ما عليه نحو بناته

 

233 views

معاملة البنات فى الاسلام