11:27 صباحًا الأربعاء 19 ديسمبر، 2018

مشروع بلغني الاسلام _ دعوة فى سبيل الله



مشروع بلغنى الاسلام – دعوه في سبيل الله

صوره مشروع بلغني الاسلام   دعوة فى سبيل الله

قام المكتب التعاونى بحى ا لبديعه بالرياض بانشاء جوال يتم ارسال اليهم رقم من تريد ان تدعوه للاسلام بحيث يتم مراسلته بلغته التى يتحدث بها
( جوال بلغنى الاسلام )

برساله جوال يتحول الحال باذن الله
فقط ارسل رساله تحتوى على
الاسم
رقم الجوال
الديانه
الجنسيه
الغه
علي رقم المشروع و يمكنك البحث عنه من موقعهم
الرجو من الله العلى القدير

ان يوفقهم الى ما يحب و يرضى

………………………

صوره مشروع بلغني الاسلام   دعوة فى سبيل الله

كن داعيا للخير

بلغنى الاسلام

يعد المكتب التعاونى للدعوه و الارشاد و توعيه الجاليات بحى البديعه غرب مدينه الرياض من ابرز الصروح الدعويه على مستوي المملكه ففى العام الماضى و حده دخل في دين الله اربعه الاف و سبعمائه و ثلاثين شخصا بفضله تعالى ثم بفضل الوسائل و الجهود المتميزه للقائمين على المكتب, و قد التقينا مدير مكتب البديعه فضيله الشيخ فؤاد بن عبدالرحمن الرشيد ليحدثنا عن نهج المكتب في الدعوه الى الله و الوسائل المتبعه في تحقيق ذلك فكان الحوار التالى

لكل مكتب من مكاتب توعيه الجاليات برامجه التى تميزه فما الذى يميز مكتب البديعة؟
الحمد لله و الصلاه و السلام على رسول الله و على اله و صحبه و من و الاه,
اولا نحمد الله سبحانه و تعالى اننا في هذه البلاد المباركه بلاد الحرمين المملكه العربيه السعوديه نتشرف بوجود عدد من مكاتب الدعوه التى امتهنت مهنه الانبياء و اصبحت عونا لابناء الوطن و الوافدين على ان تصلهم رساله الاسلام, و تصلهم رساله هذا الدين الحق, و اساله تعالى ان يحفظ على هذه البلاد امنها و امانها وايمانها, وان يوفق و لاه الامر و وزاره الشؤون الاسلاميه و القائمين على اعمال الدعوه لكل خير, وان يسددهم وان يبارك في جهودهم وان يطرح فيها البركه ان شاء الله.

اما بالنسبه لمكتب الدعوه و توعيه الجاليات في البديعه فهو مثل سائر المكاتب لكن و لله الحمد مثل ما نسمع من بعض الناس يميز هذا المكتب و لله الحمد بعض الامور:


اولا: انه يتبني البرامج الابداعيه فهو يحرص على ان تكون برامجه غير مكروره في و سائل الدعوه المعروفة.
فمثلا تبني المكتب مشروع جوال “بلغنى الاسلام” فهو يستهدف غير المسلمين, و هو اسلوب رائد و احترافى فاصبح المكتب يخاطب كل شرائح غير المسلمين في كل مكان و بجميع اللغات و بطريقه سهله وايضا فيها توفير الكثير من التكاليف, فعبر جوال بلغنى الاسلام يتم استقبال ارقام الاشخاص غير المسلمين عن طريق المتعاونين مع المكتب ثم يتم بفرز هذه الارقام الكترونيا و توزيعها على الدعاه المشاركين في برامج الدعوه و تبليغ الاسلام, ثم يقوم الدعاه بالاتصال المباشر و ليس عن طريق رسائل الجوال بل بالاتصال و المناقشه و الحوار, و الاقناع, و التعريف لغير المسلمين بهذا الدين.

والحمد لله و جد البرنامج قبولا كبيرا سواء من المحسنين الداعمين لهذا المشروع و القبول ايضا من المواطنين الذين تسارعوا و ساهموا في اثراء الارقام الوارده للمكتب, وايضا و جد قبولا من الدعاه و وجد قبولا حتى من غير المسلمين حيث و لله الحمد اصبحنا نستقبل في اليوم ما بين 12 الى 15 مسلما جديدا ،



و هذا الرقم جعل مكتب البديعه و لله الحمد يختم عام 1430ه بعدد اربعه الاف و سبعمائه و ثلاثين مسلما جديدا خلال عام واحد و هذا رقم و لله الحمد مميز على مستوي المملكه .

ومن البرامج التى تميز المكتب “قافله كنوز” و هى معرض احترافى تقنى متنقل يصل الى الفئات المستفيده في مجمعاتهم في المدارس و في الاسواق و في الملتقيات, و يعرف بالاسلام و محاسن الاسلام و يذكر الناس بابواب الخير باسلوب لطيف و جاذب يعكس صوره جميله للدعوة.
والبرنامج لاقا قبولا من شرائح المجتمع من كل مناطق المملكه و كل الجامعات و المدارس و الفئات المستهدفه و خاصه الشباب فهو يركز على الاخلاق, و بر الوالدين, و محاربه الفساد كالمخدرات.

وهل لاقي برنامج بلغنى الاسلام قبولا لدي الاشخاص غير المسلمين الذين تقومون بالاتصال بهم لتبليغهم؟
نعم لاقي قبولا كبيرا جدا و لله الحمد و الرقم في ازدياد و طبعا الاخوه الدعاه لديهم اساليب في اقناع هذا الشخص لاهداف الاتصال و اقناعه بدور المكتب في ايصال رساله الاديان السماويه الى البشريه و الكثير و لله الحمد استجاب.

و ابشرك ايضا بعضهم كان متعطشا ينتظر مثل هذا الاتصال فيفرح به.

وايضا اذكر من البرامج المميزه في المكتب و لله الحمد مشروع “اسلمت فعلمني” فهو يستهدف اكثر من الف و خمسمائه دارس و بثمان لغات من خلال معاهد لغه عربيه ,

حيث عندنا اكبر مجمع تعليمى على مستوي المملكه تخيل لدينا دارسين من اكثر من اربعين دوله يدرسون بثمان لغات و هذا و لله الحمد جهود تقريبا تسع سنوات و هو في ازدياد بل اصبح بعض المجموعات تاتينا من خارج الرياض للالتحاق بالمشروع.
كما تعلمون فضيلتكم فان و سائل الاتصال الحديثه و الانترنت و سعت الدوائر الجغرافيه ان لم تكن ازالتها فهل دفعكم ذلك الى توسيع دائره عملكم ام لا زلتم تعملون بداخل دائرتكم الجغرافية.

نعم لا شك فمثل ما ذكرت في السؤال و اسئلتكم ما شاء الله جميله و هذا ليس غريبا عن موقع المسلم, فاقول و لله الحمد و المنه ان لا بد للدعاه من التفكير بما يتناسب مع الواقع و ظروف النقل الحديث التى حصلت في العالم فتلاحظ الان ان و سائل الاتصال مكنتك من الاتصال و انت في هذا المكان و في اي مكان باى مكان في العالم عن طريق التقنيه الحديثة.

فاستطاع الدعاه في مكتبنا ان يفعلوا هذه التقنيات فاصبحنا نصل عن طريق جوال بلغنى الاسلام الى اي مكان في العالم وايضا لنا غرفه في البالتوك من اشهر غرف الدعوه و الحوار بين المسلمين و النصارى, ايضا و لله الحمد نتحاور مع فئام كثير من الناس باللغه العربيه و باللغه الانجليزيه

والحقيقه ان مكتب الدعوه بالبديعه تجاوزت انشطته و لله الحمد كل مناطق المملكه بل تجاوزت خارج حدود المملكه و اصبحنا نتواصل بدول اخري ايضا بالمراسله غيرها.

هل ينصب نشاطكم الدعوى على الجاليات ام ان لديكم انشطه موجهه لبقيه شرائح المجتمع؟
هذا المكتب اسمه مكتب التعاون للدعوه و الارشاد و توعيه الجاليات فكل ما هو في نطاق الدعوه فهو يعتبر من صلاحيه المكتب و من انشطه المكتب و من برامجه.

نحن لا نتجاوز في انشطه خارج عن نطاق الدعوه لا ندخل مثلا في نطاق البرامج الاغاثيه او برامج الايتام فلا نتعامل مع الايتام الا اذا كان في مجال الدعوه نحن فقط نعمل في برامج الدعوه و لله الحمد استهدفنا الجاليات سواء الجاليات المسلمه او غير المسلمه و اشتهرنا بذلك كسائر المكاتب, و لله الحمد ايضا كان لنا برامج استهدفنا من خلالها الفتيات و كان عندنا مركز مبدعه للفتيات استهدف الفتيات اجمالا و النساء عموما كما استهدف طالبات المرحله الثانويه و الجامعية.

وايضا من خلال الملتقيات و البرامج نستهدف الشباب فمثل لدينا اداره خاصه للبرامج الثقافيه و هى تستهدف الشباب في المنطقه و لله الحمد كما نستهدف كل الفئام من الناس بالعديد من البرامج الاخري كالملتقيات و المحاضرات و الدروس الموجهه لابناء البلد باللغه العربية.

بحكم خبرتكم في دعوه غير المسلمين ما هى اكثر الوسائل فاعليه في اقناع غير المسلمين بهذا الدين؟
طبعا كل الوسائل التى توصلك الى المستهدف هى مفيده لكن كانى افهم من السؤال الاساليب في تعريف غير المسلم بالاسلام, اما الاساليب نحن كمجتمع سعودى و لله الحمد الدعوه عندنا سهله لماذا لان كل شرائح المجتمع تساعدك في التغيير للاصلح, البيئه بيئه متدينه بيئه داعيه البيئه اسلاميه في الغالب, طبعا لذلك لا نجد صعوبه احيانا في تعريف غير المسلم بالاسلام فمثلا عندما تغلق المحلات وقت الصلوات هذه دعوه عندما يري غير المسلم المسلمين يتوافدون الى المساجد خمس مرات في اليوم و الليله و هو لا يصلى كل هذه اساليب تدعو غير المسلم للتفكير في هذا الدين.
وكذلك انتشار اهل الخير من ابناء البلد يعرضون الاسلام على غير المسلمين سواء بالقدوه او بالتعريف و النقاش او عن طريق المطبوعات كالكتيبات و غيرها

هناك نقطه ايضا في الحوار, المحاور الذى يريد ان يعرف الناس بالاسلام اولا يجب ان يكون قدوه في نفسه, ثانيا قبل ان يتكلم عن الاسلام ان يفهم الشخص الذين يريد دعوته للاسلام احيانا قد تخاطب انسانا متدينا و قد تخاطب انسانا جاهلا, قد تخاطب انسانا معاديا للاسلام و قد تخاطب بالعكس مقبلا على الاسلام, ايضا ان تخاطب اهل الكتاب ليس كما تخاطب الوثنيين.

فهمك قبل ان تبدا الحوار مع الشخص الذى تريد ان تحاوره و تعرفه الاسلام هذه نقطه مهمه جدا, ايضا في الحوار بعد ما تفهم هذه الامور ركز على العقيده و كتاب التوحيد او معانى التوحيد معنى لا اله الا الله و هو مصداق لحديث النبى صلى الله عليه و سلم “ليكن اول ما تدعوهم اليه شهاده ان لا اله الا الله ” و خاصه النصاري فاقول تعريف الناس بالتوحيد و معنى الالوهيه في الاسلام.

ايضا بعض الناس قد يغريه في الاسلام الروابط الاجتماعيه بعض الناس قد يغريه في الاسلام او يعجبه النواحى التعبديه و بالبعض يغريه النواحى الاخلاقيه احيانا الترابط الاسرى الموجود في المجتمع المسلم, حاول ان اوصى دائما للاخوه الذين يمارسون الدعوه ان يجعل المستهدف فرصه للتحدث حتى يستوعب ما هى الامور التى تهمه في الاسلام و ما هى الامور التى قد تجدها في الاسلام حتى يكون نقاش هؤلاء فعالا اكثر.

استكمالا للسؤال السابق الجهات التى تدعو غير المسلمين تتبع و سائل كثيره منها الايميل الدعوى و المخيمات الدعويه و مخيمات الافطار التى يتوافد اليها المسلمون و غير المسلمين و مثلما تفضلت الجوال الدعوى و غرف البالتوك فهناك و سائل كثيره لذلك فاي الوسائل و جدتموها اكثر قبولا و نجاحا


بالتجربه اتضح انه دائما الوسائل التى تستطيع ان تخاطب من خلالها شرائح اكبر لا شك ان اثرها يكون اكبر مثل التقنيه كالايميلات و الجوال يعنى كلما استطعت ان تستهدف شرائح اكبر و تكون الفئه المستفيده كبيره كالتقنيه لا شك انها و سائل مفيده لكن هذا لا يعنى ان نركز فقط على اسلوب الانترنت و الايميل لماذا

ليس كل الناس تستخدم الايميلات, وايضا لا نقف على الجوالات لان بعض الناس لا يناسبه اسلوب الجوال, فيحب الحوار, لا بد من المحاضرات العامه لا بد من الملتقيات, بعض الناس يستهويه الايميل و بعض الناس يستهويه الكتاب, نحن لا نريد و سيله واحده بل بالعكس نريد ان نوجد اكثر من و سيله فالذى لا نستطيع ان نصل اليه عن طريق الايميل قد نصل اليه عن طريق الجوال و الذى لا نستطيع الوصول اليه عن طريق الجوال قد نصل اليه عن طريق غرف البالتوك ,

و كذلك هناك من نصل اليهم عن طريق الملتقيات العامه كالتى نراها في بعض المكاتب و بعض المجمعات مثل ما اقامت الندوه العالميه ملتقيات عامه و مخيمات.

و لكن في نفس الوقت يفترض ايضا الدعاه ان يقيموا اعمالهم و وسائلهم المستخدمه لمعرفه الانسب, لان الدعاه و مكاتب الدعوه و المؤسسات الدعويه لا يمكن ان تقوم بجميع البرامج فامكاناتها البشريه و امكاناتها الماديه لا تستوعب كل الوسائل, لكن بذكاء تركز على الاسلوب الانسب الذى يتبين بالتجربه انه ناجح و ناجع و يخدم فئات كبيره من الناس .

الملتقيات و جدنا تكلفتها عاليه و اثرها محدود و بالمقابل جربنا الجوال و لمسنا نتائج كبيره بالعكس انا اشجع كل الوسائل لكن ايضا ما قد يتناسب في مكان قد لا يتناسب في مكان اخر لكن نحن لا بد من طرق كل الوسائل فمثلا عندنا برنامج المراسله عباره عن مظاريف توضع فيها بعض المطويات و بعض الكتيبات و بعض الكتب ثم ترسلها عن طريق البريد العادى و تصل الى الفئه المستهدفه في كل انحاء العالم, و هذه الوسيله مناسبه في الدول الفقيره و الاسيويه في بعض الدول في شرق اسيا لا تصلها الاقمار الصناعيه و محجوب عنها البث الفضائى مثلا كنا نريد ان نقيم قناه باللغه الاندونيسيه لكن اندونيسيا لا يصلها الفضاء الفلبين لا يصلها الفضاء كلها محطات ارضيه فنقول دائما التنوع مطلوب و ما يخدم فئه قد لا يخدم فئه اخري و ما لا يخدمه قد يخدمه برنامج اخر.

هل يمكن للفرد العادى مزاوله دعوه غير المسلمين بمفرده ام لا بد ان تكون هذه الدعوه ضمن جهات رسميه او خيرية؟
نحن بحاجه الى العمل الفردى و العمل المؤسسى و الانضمام مع المؤسسات الدعويه و لكنى انصح الاخوه الذين يقومون بانشطه دعويه ان يتعاونوا مع المؤسسات الدعويه حتى تكون يدهم اقوي و يكون ايضا جهودهم مستمره و تستفيد المكاتب الدعويه من جهودهم و امكاناتهم و طاقاتهم فينبغى ان نقلل الان من العمل الفردى و ندعم العمل المؤسسى خاصه في الوقت الحاضر حيث ان البعض قد يمارس عملا و يصيبه شيء من الضرر و المساءله نقول يا اخى الحمد لله ما الذى يمنعك من ان تنضم الى مؤسسات دعويه و تستغل المظله الرسميه و تستغل الدعم لهذه المؤسسات الدعويه من الحكومه و من خادم الحرمين, هذه الامور فرصه لكن العمل الفردى ينقطع بانقطاع الافراد و فتورهم فحرى بنا فعلا ان نتعاون مع المؤسسات الدعويه وايضا حتى لو فقد اسمك فالداعيه الصادق لا يهمه ان يخرج اسمه في العمل وان ينسب اليه يهمه ان ينتشر الخير وان يقوم امر الدعوه و يصل الخير للناس,

فانا اقول المفترض لمن يمارس العمل الدعوى ان يلتحق بهذه المؤسسات وان لا يتخوف من ما قد يواجههم فيها من تعقيد او بيروقراطية.
ويجب ايضا على المؤسسات الدعويه تنظم اعمال المتطوعين و يكون لها فيه اليه سلسه لتنظيم و احتواء المتطوعين و تكون فيها اقسام لذلك مثلما يوجد شؤون للموظفين فلا يمنع من وجود شؤون للمتطوعين, و عمل ملفات خاصه للمتطوعين, فهذا عمل ميدانى قد يناسب شريحه معينه و هذا عمل مكتبى قد يناسب شريحه اخري و هذا عمل تقنى قد يناسب اشخاص يجيدون التعامل مع التقنيه و هذا عمل يناسب ان تقوم به بعض الاخوات و هى في بيتها,

وايضا العمل في الدعم الفنى و هذا في التطوير الاداري, فهذا ذكاء ادارى لانك تستفيد من اكبر صرح و باقل تكلفه بل الدول التى هى دول لا بد ان تستغل ذلك فالدوله مع ان عندها ميزانيه ضخمه الا انها لا تستطيع ان تقوم بجميع اعباء المؤسسات الحكوميه ما لم يكن هناك دعم من المتطوعين و تعاون من المتطوعين من ابناء الوطن فنقول انها عمليه مزدوجه من الكل او مشتركة.

ما هو جديد مكتب البديعه للفتره المقبلة؟
طبعا لله الحمد و المنه من سياسه المكتب دائما تبنى الفكر الجديد كما ذكرت لك, نحن الان نتجنب الانشطه المكروره الا ما يعتبر اساسى و مطلوب كالمحاضرات, عندنا من الاعمال الجديده و لله الحمد انشاء موقع الكترونى و هذا ليس موقعا اخباريا عادى و انما موقع دعوى تفاعلى فيستطيع الانسان اذا لم يستطع مثلا ان ينضم الى مشروع اسلمت علمنى ان يدخل هذا الموقع و يتعلم الاسلام بطريقه التعلم عن بعد.
وكذلك الحال في مشروع جوال بلغنى الاسلام قد لا تستطيع ان ترسل رساله بالجوال فترسل بيانات من تري ان يتم دعوتهم عن طريق الموقع ,

و بشكل عام العمل القائم في المكتب الدعوى يتحول الى الكترونى و ذلك بتحويل كل الاعمال الدعويه الى الموقع.

حتي الحوارات فمن لا يجيد المحاوره يجد الحوارات التى دارت بين دعاه بالجوال مع غير مسلمين مسجله على الموقع بحيث يمكنك الدخول عليها سواء كنت تريد التعرف على الاسلام او تريد تتعلم الدعوه فتستمع لهذه الحوارات و تتعلم.
ولدينا من الجديد و لله الحمد او وضعنا قبل ثلاثه شهور نظاما اداريا متكاملا جديدا و وضعنا هيكله جديده و وضعنا ايضا خطه للخمس سنوات القادمه ان شاء الله.

165 views

مشروع بلغني الاسلام _ دعوة فى سبيل الله