11:41 صباحًا الثلاثاء 20 نوفمبر، 2018

مسرحية حلم ليلة صيف



مسرحيه حلم ليلة صيف

صوره مسرحية حلم ليلة صيف

حلم ليلة صيف

في ليلة طلوع القمر الجديد,

كان دوق اثينا,

ثيسيوس,

على اهبه الزواج بملكه الامازون الجميله,

هيبوليتا,

وكان الاثينيون

جميعا منهمكين بترتيبات الزفاف.

قاطع اجيوس,

وهو نبيل كبير السن ترتيبات البلاط ليشكو امره الى الدوق,

وقد كان مشحونا بالغيظ من ابنته هرميا,

التي

رفضت بعناد الاذعان للقانون الاثيني القاضي تقترن الفتاة بالزوج الذي يختاره لها والدها.

فقد اختار اجيوس ديمتريوس

الشاب,

لكن هرميا اصرت على انها تحب ليسندر وانها سوف تتزوجه بدلا من الاول.

اخبر اجيوس ابنته ان عقوبه عدم الطاعه هي الموت او النفي مدى الحياه,

وبما انها رفضت الاذعان,

فقد قام باحضارها,

مع

الشابين,

الى حضره الدوق.

صوره مسرحية حلم ليلة صيف

لكن الدوق نفسه لم يتمكن من اقناع هرميا,

واخيرا لم يعد بوسعه الا تحذيرها من انها ستتعرض للعقوبه القانونيه,

وقد اعطاها

اربعه ايام – حتى موعد الزفاف الملكي – كي تتخذ قرارها.

واغتاظت هرميا و ليسندر من ديمتريوس,

وخصوصا لان ديمتريوس وقع ذات مره في حب هيلينا,

صديقه هرميا المفضله,

وكانت,

في الواقع,

لا تزال تحبه.

لكن ديمتريوس اصر على انه يحب هرميا واستطاع ان يستميل والدها الى جانبه فالقانون

هو القانون.

وهكذا وقف العاشقان البائسان يتفجعان على ان مجرى الحب الحقيقي لم يكن يجري على نحو سلس الى ان تذكر ليسندر

فجاه ان القانون لا يطبق عمليا حيث تعيش عمته,

خارج اثينا.

هده العمه الغنيه,

التي كانت ارمله لا اولاد لها,

والتي احبت

ليسندر واعتبرته ابنا لها,

سترحب بيه وبعروسته بكل طيبه خاطر.

فقال ليسندر انهما سيتمكنان من العيش بسلام وامان خارج

اثينا,

وتدبر العاشقان بابتهاج امر اللقاء في الليلة التاليه في غابات القصر خارج المدينه,

حيث يستطيعان الفرار خلسه ومن ثم

يتزوجان.

اخبرت هرميا هيلينا بامر خطتها,

معتقده بان صديقتها الكئيبه ستفرح حين تعلم بانها راحله,

تاركه ديمتريوس طليقا ليعود الى حبه السابق.

لكن هيلينا عندما سمعت بالترتيب السري,

لم تستطع الا ان تفكر في انها اذا اخبرت ديميريوس,

فانه سيشكرها على هذه

المعلومات,واذ ذاك سيسعى من غير ريب وراء العاشقين الفارين,

وهي ستتمكن من الاستمتاع بالفرح المؤلم الناجم من اللحاق

به الى هناك والعوده مره اخرى).

وهكذا روت له كل شيء.

وفي الامسيه التاليه,

حين انسلت هرميا وليسندر ليلتقيا في الغابات التي اضاءها القمر,

لحق بهما

ديمتريوس ليعثر على هرميا ويعيدها – ولحقت بهم هيلينا كي تكون على مقربه من حبيبها ديمتريوس.

وفيما كل هذا يجري,

اجتمع جماعة من العمال الاثينيين لمناقشه مسرحيه يريدون تمثيلها في البلاط كجزء من احتفالات

الزفاف.

كان زعيمهم بيتر كوينس,

النجار,

هو الذي اختار المسرحيه لهم.

وقد جهز بيتر كوينس وهو يحاول ان يمنع

بوتوم الحائك من السيطره على كل الاعمال والقيام بكل الادوار الرئيسيه.

ومع ذلك تم اخيرا الاتفاق على كل شيء,

فوزعت الادوار وانصرفوا جميعا – بيتر كوينس النجار ونيك بوتوم الحائك وسناغ

مركب الاعمال الخشبيه وطوم سناوت السمكري وفرانسيس فلوت مصلح المنافخ و روبن ستار فلينغ الخياط – ليحفظوا

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ليحفظوا ادوارهم على ان يلتقوا في الغابات في الامسيه التاليه,

حيث يتسنى لهم التدرب على التمثيل,

فلا يفسد احد المفاجاه التي

يهيئونها من اجل الدوق وعروسه.

لكن الغابات المنعزله حيث دبر العشاق والعمال امر لقائهم السري كانت زاخره بنشاط خفي.

فهي غابات سحريه,

حيث في كل

ليله,

عند الساعة الثانية عشره,

ياتي الجن للعربده.

من المحزن القول ان اوبيرون,

ملك الجن,

قد تشاجر مع تيتانيا,

زوجته الملكه,

حول ولد هندي صغير تبنته تيتانيا وابقته بكل

حب الى جانبها.

وقد رغب اوبيرون في ان يتخذه وصيفا,

لكن تيتانيا رفضت ان تتخلى عنه,

فانب الملك والملكه كل واحد

الاخر بمراره.

و قد عكست الرياح والامطار خلافهما وتشابكت الفصول بحيث لم يعد باستطاعه العالم المنذهل معرفه ايما شيء.

تواجه اوبيرون وتيتانيا مره اخرى,

فحيا الملك زوجته الملكه قائلا:

(انه لقاء سيء في ضوء القمر,

ياتيتانيا المتعجرفه).

فاجابت تيتانيا:

(ماذا

يا اوبيرون الغيور

ايها الجن انصرفوا من هنا:

فقد اقسمت يمينا كاذبه على هجر مضجعه ورفقته).

طالب اوبيرون بالولد الهندي الصغير مره اخرى,

ومره اخرى رفضت تيتانيا.

فقال اوبيرون متوعدا:

(حسن,

امضي لسبيلك,

فانت لن تخرجي من هذه الاجمه حتى اعذبك بسبب هذا الظلم).

استدعي اوبيرون مساعدة الاول باك.

كان باك,

(المتجول الليلي المرح),

عفريتا عابثا,

يبتهج بالقيام بشتي انواع الحيل

والمزاح.

امر اوبيرون باك ان ياتيه بزهره الحب السحريه.

فعصاره هذه الزهره,

ان وضعت في جفون النائمين,

تدفعهم الى الوقوع في
حب اول كائن يرونه عندما يستيقظون.

وقد خطط اوبيرون لاستخدام هذا السحر على تيتانيا ومن ثم يامرها ان تمنحه الولد

الهندي قبل ان يخلصها من السحر.

انطلق باك بسرعه الضوء قاطعا وعدا:

(ساضرب طوقا حول الارض في اربعين دقيقه):

وفيما جلس اوبيرون,

في الخفاء,

ينتظر عوده باك,

جاء ديمتريوس,

تتبعه هيلينا وهي تبكي و تتفجع على انه قاس,

لا يحبها

ولا يابه لها .



فاجاب ديمتريوس بنزق انه حاول بالتاكيد انه لا يحبها ولا يطيق رفقتها,

وانه اقتحم عمق الغابه,

حيث امل في

ان لا تتمكن من العثور عليه.
احس اوبيرون بالاسف تجاه هيلينا المسكينه الحزينه,

وعندما رجع باك بالزهره السحريه,

اعطاه شيئا من السائل وامره بسكبه

في جفني الشاب المزدري ديمتريوس),

حيث عندما يفيق من نومه,

يرى هيلينا ويبادلها حبها.

وكان باستطاعه باك تمييز

الشاب من خلال الزي الاثيني الذي يرتديه.

وهكذا انطلق باك للبحث عن الاثيني,

وانطلق اوبيرون للبحث عن تيتانيا التي كانت تنام على منحدر جميل مكسو بالطحلب ومحاط بالازهار الذكيه الرائحه.

لم يجد اوبيرون الخفي صعوبه في المرور في محاذاه الحارس الصغير,

وفيما هو يكسب السائل السحري في عيني تيتانيا

النائمتين,

نطق بتعويذه:

(ما تريه عندما تفيقين
اقدمي عليه فتاخدين حبك الحقيق,…
افيقي عندما تجدين عزيزك,
افيقي عندما يوشك شر ان يحدث).
ثم تلاشى.

كان الظلام قد اشتد فاضاع ليسندر وهرميا الدرب,

وكانا منهكين فقررا ان يستريحا حتى الصباح قبل ان يتابعا سيرهما.

راى

باك ليسندر نائما,

فاعتقد انه الاثيني الذي ذكره ابيرون,

فسكب السائل السحري في جفنيه
بعنايه.

حدث ذلك في المكان نفسه حيث ترك ديمتريوس هيلينا.

وكانت هذه المسكينه,

التي انهكها تماما الجري وراءه,

قد توقفت لالتقاط انفاسها عندما وقع بصرها فجاه على ليسندر وهو ممدد على الارض.

فانحنت لترى ان كان مصابا باذى او انه نائم فقط.

فتح ليسندر عينيه وكانت هيلينا اول انسان راه,

ففعل السحر فعله فورا واعلن انه احبها اكثر من اي شيء في العالم.

اعتقدت هلينيا انه يسخر منها وهي التي تعلم كم يحب ليسندر صديقتها هرميا,

ففرت وهي تشعر بالم وتعاسه لا مثيل لهما.

اما ليسندر,

وبتاثير من السحر,

فقد لحق بها تاركا هرميا نائمه على الارض.

افاقت هرميا بعد لحضات قليله,

فشعرت بالذعر عندما وجدت نفسها وحيده,

ثم انطلقت تبحث عن ليسندر.

في تلك الاثناء,

التقى بيتر كوينس وبوتوم الحائك واصدقائهما في الغابه للتدرب على مسرحيتهم.

سمعهم باك فوجد الفرصه مواتيه للقيام باحدى حيله.

وبينما كان بوتوم ينتظر دوره ليتقدم ويلقي خطابه العظيم,

وضع باك بسرعه راس حمار على كتفيه.

راى اصدقاؤه راس الحيوان الكبير على جسد بوتوم ففروا مذعورين,

وهم يصيحون:

(لقد انتابنا شبح!)
لكن بوتوم ظن انهم يسخرون منه ويستحمرونه.

لذا اخذ يتمشي ذهابا وايابا وهو يغني بصوت مرتفع ليظهر انه غير خائف.

ايقظ غناؤه تيتانيا,

ففتحت عينيها,

ومره اخرى فعل السحر فعله,

فهتفت في دهشه فرحه:

(اي ملاك يوقظني من سريري الوردي؟).

لقد ضنت ان بوتوم الخشن,

الاخرق,

براس الحمار ونهيقه,

من اجمل الكائنات المحببه التي سبق ان راتها,

واستدعت خدمها من الجن ليعتنوا به ويطعمونه ما لذ وطاب.

فاهتموا به وغنوا له اغاني الاطفال,

بينما اخذت هي تربت على اذنيه,اذني الحمار.

وبزهو سمح بوتوم للجن بحك راسه,

وبامتنان قبل عروضهم مع انه اشار بادب الى انه يفضل مقدارا كبيرا من العلف والشوفان الجاف والتبن على شهد العسل وبندق السنجاب الذي يجلبونه له.

ولقد سر باك بنجاح جهوده وانطلق ليخبر اوبيرون النبا السعيد.

وفيما كان باك يدلي بتقريره,

مر ديمتريوس,

الذي كان مازال يلاحق هرميا التي كانت تبحث عن ليسندر.

سعى اوبيرون الى معرفه السبب الذي جعل باك لا يضع السائل السحري في عيني ديمتريوس لكي يقع في حب هيلينا,

فكان على باك ان يشرح انه سحر الشاب الاخر.

قرر اوبيرون ان يسوي الامور,

وهكذا انهك ديمتريوس الجري وراء هرميا,

وتمدد ليستريح,

سكب اوبيرون بنفسه السائل في عيني الرجل النائم,

ولكي يتاكد من ان ليس هناك
خطا اخر,

امر باك ان ياتيه ب هيلينا على الفور.

وفي لحظه عاد باك بها,

ولكن ليسندر كان يتبعها عن كثب ويخبرها كم يحبها

ثم,

ومثلما خطط اوبيرون,

افاق ديمتريوس من نومه فراى هيلينا,

وبدا ايضا يخبرها كم هي جميله.

احست هيلينا ان الرجلين يسخران منها,

وعندما وصلت هرميا بعد دقائق قليلة وسالت عما يجري,

ادركت ان هرميا متورطه ايضا في القصه.

اندلع نزاع خفيف انتهى بعراك بين السيدتين,

فيما حاول الرجلان تفرقتهما.

واخيرا دعا الرجلان بعضهما بعضا الى المبارزه.

ادرك اوبيرون انهما تماديا بما فيه الكفايه,

امر باك باحداث ضباب وارباك الرجلين.

كيلا يستطيعا القتال,

ثم تحرير ليسندر من السحر ليحب هرميا ثانيه,

مثلما فعل في البدايه,

على ان يبقى ديمتروس تحت تاثير السحر,

فيبقى محبا ل هيلينا الى الابد.

كان الفجر تقريبا,

عندما اختفى الجن,

وعاد اوبيرون الى تيتانيا ثانيه.

شعر بالاسف بسبب الحيله التي احتال بها عليها,

ولكنه ظل يحب الولد الهندي الصغير.

وهكذا اقنعها,

وهي ما تزال تحت تاثير السحر,

بالتخلي عنه,

ثم حررها وحرر بوتوم من السحر.

وساد السلام والتناغم بلاد الجن ثانيه.

اما بالنسبة الى البشر فقد فرح ديمتريوس ب هيلينا,

وفرح ليسندر ب هرمي.

نسج اوبيرون رقيه اخرى جعلت كل ما حدث خلال الليل يبدو حلما حلم ليلة صيف).

وفيما بعد,

في الصباح,

اتى الدوق ثيسيوس ليصطاد في الغابات مع هيبوليتا و اجيوس وسائر رجال البلاط,

فالتمس ديمتريوس الادن ليتزوج هيلينا,

وليتزوج ليسندر هرميا,

فوافق الدوق واقنع اجيوس بان يعلن موافقته ايضا.

عاد الشبان الاربع الى اثينا للتحضير للامسيه,

حيث سيتزوجون في الوقت نفسه الذي سيتزوج فيه الدوق.

في تلك الاثناء,

افاق بوتوم من حلمه الرائع من انه في بلاد الجن,

و ذهب الى البيت ليدهش رفاقه بالتحدث عنه.

فقال باعتزاز لنفسه:

(لقد رايت حلما يعجز المرء عن ادراكه..

فعين انسان لم تسمع,

و اذن انسان لم تر,

ويد انسان لن تقدر ان تتذوق… ما كان حلمي .



ساحمل بيتر كونيس على كتابة قصيده عن هذا الحلم:

وسوف نسميها حلم بوتوم.)

في تلك الامسيه,

مادبه الزفاف,

قدم بيتر كوينس واصدقاؤه مسرحيتهم.

وقد مثلوا بجديه كبيرة واثاروا جلبه هائله,

المر الذي جعل كل امرئ يستمتع بها اكثر.

ثم مره اخرى كان منتصف الليل,

وعندما اوى الدوق وضيوفه الى فرشهم,

ظهر الملك اوبيرون والملكه تيتانيا وحاشيتهما من الاتباع الصغار ثانية ليحيكوا سحرهم الجني على البشر النائمين وليتاكدوا من ان كل شيء انتهى نهاية سعيده,

مثلما ينبغي ان تنتهي كل الاحلام الجميله.
لوليام شكسبير

 

  • مالذ وطاب 2015
  • قصص مالذ وطاب
  • قصه مسرحيه حلم ليله صيف بالتفصيل
  • ملابس بنات لحق الليله
837 views

مسرحية حلم ليلة صيف