مرض التوحد عند الاطفال وما هي اعراضه واسبابه

مرض التوحد عِند الاطفال وما هِي اعراضه واسبابه

صوره مرض التوحد عند الاطفال وما هي اعراضه واسبابه

 

ار الآن مِن المُمكن تشخيص مرض التوحد عِند الاطفال فِي نِهاية السنة الاولي مِن عمرهم بَعد ان كَان مِن الصعب تشخيصه قَبلا ان يبلغ الطفل منتصف السنة الثانية مِن عمره‏,‏ فاذاوجد ان لا يقدر علي نطق بَعض العبارات مِثل با‏..‏ با‏..‏ ما‏..‏ ما عمَره ولا ينظر فِي عين الاخرين ولا يبتسم لاحد عِند المداعبة ولا يستجيب عِند سماع اسمه ويرتبط ارتباطا شَديدا بلقبه واحدة ولا يستطيع نطق كلمتين حِتّى سن العامين فهُناك احتمال أنه مصاب بالتوحد‏,‏ هَذه المعلومات هِي احدث ما توصلت اليه الابحاث عَن مرض التوحد كَما جاءَ فِي بحث الدكتورة نجوي عبدالمجيد محمد استاذ الوراثة البشرية ورئيس وحدة بحوث الاطقال ذوي الاحتياجات الخاصة والَّتِي تقول ان مرض التوحد مِن الاعاقات التطورية الصعبة بالنسبة للطفل واسرته حِيثُ يعاني الصغير مِن مشاكل فِي التفاعل الاجتماعي وتاخر فِي النمو الادراكي وفي الكلام وفي تطور اللغة وقد لا يبدا الكلام قَبل سن خمس سنوات هَذا بالاضافة الي البطء فِي المهارات التعليمية كَما يعاني‏25%‏ مِنهم مِن حِالات صرع ومن الحركات الزائدة وعدَم القدرة علي التركيز والاستيعاب‏.‏

صوره مرض التوحد عند الاطفال وما هي اعراضه واسبابه

ومرض التوحد كَما جاءَ فِي الدرسة بدا التعرف عَليه منذُ حِوالي ستون عاما وبالتحديد سنة‏194‏ ولقد زادت نسبة حِدوثة مِن طفل فِي كُل عشرة الاف طفل في‏1978‏ الي طفل فِي كل‏300‏ طفل وفي ابريل سنة‏2000‏ حِيثُ اعلن مركز مراقبة الامراض‏(CDC)‏ فِي الولايات المتحدة الامريكية عَن ارتفاع نسبة حِدوث هَذا المرض فِي منطقة تريكبولاية نيوجر سي وقدرت نسبة الاصابة بحوالي‏6.7‏ طفل لكُل الف طفل‏..‏ مما يدعونا الي التساؤل‏..‏ عَن سَبب هَذه الاعاقة الَّتِي تتزايد‏.‏

تقول الدكتورة نجوي عبدالمجيد‏:‏لا نستطيع القول ان مرضي وراثي لانه أيضا يرتبط بالعامل البيئي فقد يَكون الطفل يحمل الجين المسَبب للمرضي ثُم يتعرض اولا يتعرض لبيئة تسَبب ظهور اعراض المرض‏,‏ ويرتبط التوحد بَعدَد مِن الجينات وليس جينا واحدا‏,‏ وهَذه بَعض النظريات الَّتِي توصلت لَها الابحاث عَن اسباب مرض التوحد‏:‏

لوحظ ان الاطفال الَّذِين يعانون مِن التوحد يعانون مِن حِساسية مِن مادة الكازين‏(‏ وهي موجودة فِي لبن وحليب الابقار والماعز‏)‏ وكذلِك الجلوتين وهي مادة بروتينية موجودة فِي القمحِ ولشعير والشوفان‏.‏

عندما ياخذ الطفل المضاد الحيوي يؤدي ذلِك الي القضاءَ علي البكتيريا النافعة والضارة فِي نفْس الوقت والي تكاثر الفطريات الَّتِي تَقوم بدورها فِي افراز المواد الكيماوية السامج مِثل حِمض الترتريك والارابينوز والَّتِي تَكون موجودة اصلا ولكن بكميات صغيرة وقد لوحظ زيادة ونمو وتكاثر الفطريات فِي الاطفال الَّذِين يعانون مِن التوحد بسَبب كثرة إستعمال المضادات الحيوية وكذلِك احتواءَ الجسم والوجبات الغذائية علي كميات كبيرة مِن السكريات‏.‏

صوره مرض التوحد عند الاطفال وما هي اعراضه واسبابه

لقاحِ النكاف والحصبة والحصبة الالمانية‏:‏ وجدان الاطفال المصابون بالتوحد يعانون مِن اضطرابات فِي جهاز المناعة مقارنة الاطفال الاخرين وهَذه اللقاحات تزيد هَذا الخلل وبعض الدراسات فِي المملكة المتحدة والولايات المتحدة الامريكية اثبتت ان هُناك علاقة بَين حِدوث التوحد وهَذه اللقاحات‏.‏

عن حِساب كمية الزئبق الَّتِي تصل للطفل عَن طريق عطاءَ اللقاحات وجد أنها اعلي بكثير مِن النسبة المسموحِ بها حِسب لوائحِ منظمة الاغذية العالمية والادوية الامريكية وهَذه النسبة تعتبر سامة وضارة بصحة الطفل وقد تَكون مِن الاسباب الَّتِي تؤدي الي التوحد‏.‏

الي هُنا تنتهي الاسباب المحتملة لمرضي التوحد لكِن هُناك حِقيقة هامة اخري عَن مررض التوحد وهي ان‏75%‏ مِن حِالات الاصابة تَكون بَين الذكور وهو بذلِك يشابه مرض هشاشة كروموسوم فِي الوراثي ولذلِك تحذر الطبيبة مِن عدَم الخلط بينه وبين مرض التوحد وتشير الي ان قسم بحوث الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة قَد توصل الي سمات مميزة اكلينكية مِن خِلالها يُمكن معرفة الفرق بَين المرضين وتؤكد علي ضرورة الدقة فِي التشخيص حِيثُ يعتمد التشخيص علي تقدير الطبيب فقد يري أنها حِالة توحد بينما يري غَيرة أنها ليست كذلِك والناتجة التالية يُمكن ان تساعد فِي الكشف عَن وجود التوحد‏:‏
الصعوبة فِي الاختلاط والتفاعل مَع الاخرين‏.‏
يتصرف الطفل كَانه اصم‏.‏
يقاوم تغير الروتين‏.‏
يضحك وتقهقه بِدون مناسبة‏.‏
لا يبدي خوفا مِن المخاطر‏.‏
يشير بالايماءات‏.‏
لا يحب العناق‏.‏
مفرط الحركة‏.‏
لا يستطيع التواصل مَع البشر‏.‏
تدوير الاجسام واللعب بها‏.‏
ارتباط غَير مناسب بالاجسام والاشياء‏.‏
يطيل البقاءَ واللعب الانفرادي‏.‏
اسلوبه متحفظ وفاتر المشاعر‏.‏
اما عَن علاج هؤلاءَ الاطفال فقد اجري بحث بالقسم فوجد ان‏90%‏ مِنهم يعانون مِن نقص فِي الزنك وزيادة فِي النحاس ونقص فِي الكالسيوم والمغنسيوم نقص فِي الاحماض الدهنية الغير مشبعة ونقص كامل فِي مضادات الاكسدة واجراءَ هَذه التحاليل يتيحِ فرصة التدخل العلاجي بوصف الفيتامينات والدواءَ للاطفال‏.‏

ولاتزال الابحاث جارية بقسم بحوث الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بالمركز القومي للبحوث لمساعدة الاطفال الَّذِين يعانون مِن التوحد وذويهم حِيثُ نقدم المشورة الطبية وتجري التحاليل دون مقابل للاطفال‏.‏

  • دكتورة نجوي عبد المجيد
الاطفال التوحد عند مرض 95 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...