1:47 صباحًا الجمعة 20 أبريل، 2018

مرض البهاق اسبابه وعلاجه



مرض ألبهاق أسبابه و علاجه

صوره مرض البهاق اسبابه وعلاجه

 

1 ألبهاق مرض صبغى مكتسبِ ينتج عَن تحطم ألخلايا ألملونه ألمسؤوله هن أنتاج صبغه ألميلانين ألمسؤوله عَن أعطاءَ أللون للجلد
2 أليه تحطم ألخلايا ألملونه هِى ألتحطم بِواسطه ألمناعه ألذاتيه او ألتكسر نتيجة ألمواد ألسامه ألناتجه عَن صنع ألميلانين او نتيجة أجهاد ألاكسده
3 ينتشر ألبهاق فِى كُل أنحاءَ ألعالم و نسبة ألحدوث هِى 1 ,

و لا فرق بَِين ألذكور و ألاناث فِى ألاصابة ,

و أغلبِ ألحالات تصيبِ ألاشخاص ألَّذِين يتراوحِ أعمارهم بَِين 10 30 سنه .

صوره مرض البهاق اسبابه وعلاجه
4 ألبهاق يقسم الي نوعين و هما ألبهاق ألمعمم و هو ألأكثر شيوعا, و يَكون هُناك سيره مرضيه فِى ألعائلة بِالاضافه الي و جود أمراض ألمناعه ألذاتيه أمراض ألغده ألدرقيه ,

و ألسكرى ,

و أديسون و ألبهاق ألمحدد و هو ألاقل شيوعا و لا يرتبط بِوجود سيره مرضيه فِى ألعائلة او و جود أمراض ألمناعه ألذاتيه .

5 اكثر ألمناطق ألمعرضه للاصابة هِى ألمناطق ألمكشوفه للشمس و هى أليدين و ألقدمين و ألذراعين و ألرقبه و ألوجه و خاصة حَِول ألفم و ألعين .

6 يظهر ألبهاق علَي شَكل رقع بِيضاءَ تشبه لون ألطباشير و تَكون محدده ألمعالم ,

و قد يظهر ألبهاق ثلاثى ألالوان .

7 يعتمد ألتشخيص علَي ألفحص ألسريرى و فحص ألمنطقة ألمصابه بِجهاز wood lamp بِالاضافه الي ألتاكد مِن أعراض و علامات أمراض ألمناعه ألذاتيه و طلبِ ألفحوصات أللازمه لَها فِى حِالة ألشك بِوجودها .


8 يتضمن ألعلاج بِالادويه أستخدام و أقيات ألشمس ,

و كريمات ألكورتيزون ألموضعى و كريم و حِبوبِ ألسورالين
9 و يتضمن ألعلاج بِالاشعه أستخدام ألاشعه فَوق ألبنفسجيه A و ألاشعه فَوق ألبنفسجيه B ذَات ألحزمه ألضيقه بِالاضافه الي أستخدام ألليزر .

10 و يتضمن ألعلاج بِالجراحه أستخدام ألترقيع ألشفط او ألتطعيم .

11 و تستخدم حِبه ألبركة و ألعسل و ألنشادر و ألثوم و ألخل و أللبن و ألنرجس فِى ألطبِ ألبديل لعلاج ألبهاق

  • مرض البهاق بالصور
  • أسرع علاج طبيعي لظهور بداية البهاق
  • صوره بنات لمرض
  • علاج البرص بالليزر
359 views

مرض البهاق اسبابه وعلاجه

شاهد أيضاً

صوره مرض الثعلبة ماهي اعراضه وكيف يمكن علاجه

مرض الثعلبة ماهي اعراضه وكيف يمكن علاجه

مرض ألثعلبه ماهِى أعراضه و كيف يُمكن علاجه الثعلبه مرض يصيبِ بِصيلات ألشعر و لكن …