8:21 مساءً الإثنين 11 ديسمبر، 2017

محاضرة عن بر الوالدين



محاضره عَن بر ألوالدين

صوره محاضرة عن بر الوالدين

الخطبة ألاولى

ان ألحمد لله نحمدة و نستعينه و نستهديه و نشكره و نعوذ بالله مِن شَرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا،
من يهد ألله فلا مضل لَه و من يضلل فلا هادى له،
واشهد أن لا أله ألا ألله و حِده لا شَريك لَه و لا مثيل لَه و لا ضد و لا ند له،
انزل على قلب عبده و حِبيبه محمد قرءانا عربيا مِن تمسك بهديه فاز فوزا عظيما.
فلقد قال ربنا: ﴿وقضى ربك ألا تعبدوا ألا أياه و بالوالدين أحسانا ﴾ [سورة ألاسراء] و أشهد أن سيدنا و حِبيبنا و عظيمنا و قائدنا و قره أعيننا محمدا عبد ألله و رسوله و صفيه و حِبيبه،
بلغ ألرساله و أدى ألامانه و نصحِ ألامه ،

فَهو ألقائل فِى حِديثه ألشريف: «ان مِن أبر ألبر أن يبر ألرجل أهل و د أبيه بَعد أن يولي».
فجزاك ألله عنا يا سيدى يا رسول ألله خيرا،
جزاك ألله عنا خير ما جزى نبيا مِن أنبيائه،
الصلاة و ألسلام عليك يا علم ألهدى و يا بدر ألدجى يا محمد.

صوره محاضرة عن بر الوالدين

اما بَعد عباد ألله،
فانى أوصيكم و نفسى بتقوى ألله ألعلى ألعظيم فالتقوى هِى سبيل ألنجاه يوم ألدين،
هى ألَّتِى تنفع يوم لا ينفع مال و لا بنون ألا مِن أتى ألله بقلب سليم.
اخوه ألايمان،
لقد جاءَ ألانبياءَ بالهدى و ألبينات و دعوا الي ألمكارم و ألمعالى و أعمال ألخير،
فمن ألمكارم و ألمعالى ألَّتِى جاءَ بها أنبياءَ ألله عز و جل بر ألوالدين.
يقول ألله تعالى: ﴿وقضى ربك ألا تعبدوا ألا أياه و بالوالدين أحسانا أما يبلغن عندك ألكبر أحدهما او كلاهما فلا تقل لهما أف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كريما و أخفض لهما جناحِ ألذل مِن ألرحمه و قل رب أرحمهما كَما ربيانى صغيرا ﴾ [سورة ألاسراء] .

امر ألله عباده أمرا مقطوعا بِه بان لا يعبدوا ألا أياه،
وامر بالاحسان للوالدين،
والاحسان هُو ألبر و ألاكرام.
قال أبن عباس: «لا تنفض ثوبك فيصيبهما ألغبار».

وقد نهى ألله تعالى فِى هَذه ألايه عَن قول ﴿اف﴾ للوالدين و هو صوت يدل على ألتضجر،
فالعبد مامور بان يستعمل معهما لين ألخلق حِتّي لا يقول لهما إذا أضجره شَىء مِنهما كلمه «اف».
﴿ولا تنهرهما و قل لهما قولا كريما ﴾ اى و لا تنهاهما عَن شَىء أحباه لا معصيه لله فيه،
وقل لهما قولا لينا لطيفا أحسن ما تجد كَما يقتضيه حِسن ألادب.

واسمعوا جيدا قول ألله تعالى: ﴿واخفض لهما جناحِ ألذل مِن ألرحمه ﴾ اى ألن لهما جانبك متذللا لهما مِن فرط رحمتك أياهما و عطفك عَليهما.
كن لين ألجانب متذللا لوالديك،
وتذكر أنك بالامس فِى صغرك كنت أفقر خلق ألله أليهما،
من ألَّذِى أزال عنك ألنجاسه فِى صغرك مِن ألَّذِى سهر ألليالى لاجل صحتك و أن بر ألامهات أعظم ثوابا مِن بر ألاباءَ لعظيم فضل ألام و ما تحملته و قدمته لولدها فِى سبيل تربيته.
رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم لما ساله بَعض ألصحابه «من أحق ألناس بحسن صحابتى قال: أمك.
قال: ثُم مِن قال: أمك.
قال: ثُم مِن قال: أمك.
قال: ثُم مِن قال: أبوك».

حض ألاسلام ألولد على طاعه و ألديه فيما لا معصيه فيه،
وجعل ألله تعالى للمسلم ألَّذِى يطيع و ألديه فيما لا معصيه فيه أجرا عظيما فِى ألاخره ،

بل مِن ألناس مِن أكرمهم ألله باشياءَ فِى دنياهم قَبل ءاخرتهم بسَبب برهم لامهم كبلال ألخواص رضى ألله عنه ألَّذِى كَان مِن ألصالحين ألمشهورين قال: «كنت فِى تيه بنى أسرائيل فوجدت رجلا يماشينى فالهمت انه ألخضر و ألخضر هُو نبى على ألقول ألراجحِ و لا زال حِيا الي ألآن بقدره ألله تعالى قال بلال ألخواص رضى ألله عنه: فسالته عَن مالك بن أنس فقال: هُو امام ألائمه .

ثم سالته عَن ألشافعى فقال: هُو مِن ألاوتاد.
ثم سالته عَن أحمد بن حِنبل فقال: هُو صديق.
ثم قال له: أسالك بحق ألحق مِن انت فقال: انا ألخضر.
قال: فقلت لَه ما هِى ألوسيله ألَّتِى رايتك بها قال: برك بامك».
اى ألفضيله ألَّتِى جعلتك أهلا لرؤيتى هِى كونك بارا بامك.

اللهم أرزقنا حِسن ألاقتداءَ بالانبياءَ و ألاولياءَ و ألصالحين .

هَذا و أستغفر ألله ألعظيم لِى و لكم.

الخطبة ألثانية

ان ألحمد لله نحمدة و نستعينه و نستهديه و نشكره و نعوذ بالله مِن شَرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا،
من يهد ألله فلا مضل لَه و من يضلل فلا هادى له،
والصلاة و ألسلام على سيدنا محمد أبن عبد ألله و على ءاله و صحبه و من و ألاه.

اما بَعد،
عباد ألله،
فانى أوصيكم و نفسى بتقوى ألله ألعلى ألعظيم ألقائل فِى محكم كتابه: ﴿ يا أيها ألَّذِين أمنوا قوا أنفسكم و أهليكم نارا و قودها ألناس و ألحجاره عَليها ملائكه غلاظ شَداد لا يعصون ألله ما أمرهم و يفعلون ما يؤمرون ﴾.

﴿قوا أنفسكم و أهليكم﴾ اى علموا أنفسكم و أهليكم ألخير،
تعلموا و علموا أهلكُم ألقدر ألواجب مِن علم ألدين.
وبعد ألحديث عَن بر ألوالدين و ألتحذير مِن عقوق ألوالدين نود أن نرشد ألام و ألاب الي حِسن ألتربيه و من ذلِك أن ترسل و لدك الي مجالس ألعلم ألشرعي.
ولا بد لنا أن ننبهك أيها ألاب أن لا تتسرع و تضع أولادك عِند أناس لا يتقون ألله و لا يخافون ألله و يعلمون ألاولاد ألعقائد ألفاسده و ألعياذ بالله.

واعلموا أن ألله أمركم بامر عظيم،
امركم بالصلاة و ألسلام على نبيه ألكريم فقال:﴿ أن ألله و ملائكته يصلون على ألنبى يا أيها ألَّذِين أمنوا صلوا عَليه و سلموا تسليما ﴾ .

اللهم صل على سيدنا محمد و على ءال سيدنا محمد كَما صليت على سيدنا أبراهيم و على ءال سيدنا أبراهيم،
وبارك على سيدنا محمد و على ءال سيدنا محمد كَما باركت على سيدنا أبراهيم و على ءال سيدنا أبراهيم أنك حِميد مجيد،
يقول ألله تعالى: ﴿ يا أيها ألناس أتقوا ربكم أن زلزله ألساعة شَىء عظيم يوم ترونها تذهل كُل مرضعه عما أرضعت و تضع كُل ذَات حِمل حِملها و ترى ألناس سكارى و ما هُم بسكارى و لكن عذاب ألله شَديد ﴾ .

اللهم انا دعوناك فاستجب لنا دعاءنا فاغفر أللهم لنا ذنوبنا و أسرافنا فِى أمرنا،
اللهم أغفر للمؤمنين و ألمؤمنات ألاحياءَ مِنهم و ألاموات،
ربنا ءاتنا فِى ألدنيا حِسنه و فى ألاخره حِسنه و قنا عذاب ألنار،
اللهم أجعلنا هداه مهتدين غَير ضالين و لا مضلين،
اللهم أستر عوراتنا و ءامن روعاتنا و أكفنا ما اهمنا و قنا شَر ما نتخوف.
عباد ألله أن ألله يامر بالعدل و ألاحسان و أيتاءَ ذى ألقربى و ينهى عَن ألفحشاءَ و ألمنكر و ألبغي،
يعظكم لعلكُم تذكرون.
اذكروا ألله ألعظيم يذكركم،
واشكروه يزدكم،
واستغفروه يغفر لكم،
واتقوه يجعل لكُم مِن أمركم مخرجا،
واقم ألصلاة .

  • صور عن بر الوالدين
  • خطاب عن بر الوالدين
  • خطبة عن بر الوالدين قصيرة جدا و مختصرة
  • صور رضا الوالدين
  • صور عن طاعة الوالدين
  • صورة عن بر الوالدين
  • قصه قصيره عن طاعة الوالدين للاطفال
  • موضوع حول البر بالوالدين
  • موضوع عن بر الوالدين قصير
514 views

محاضرة عن بر الوالدين