5:41 صباحًا الأربعاء 25 أبريل، 2018

مجموعة روايات تحفة فنية



مجموعة روايات تحفه فنيه

صوره مجموعة روايات تحفة فنية

الجُزء ألاول

اليَوم طاف علَي موت أمى عفراءَ الله يرحمها أسبوع …..
هى صدق كَانت مشلوله و لا تتحرك مِن سريرها بِس و الله كَانت مسويه للبيت حِس ….
والاهم انها كَانت كُل أهلى و بِعد موتها حِسيت صدق أنى تيتمت ….
يمكن انا اكثر و حِده حِسيت بِفراقها و ألايام ألجايه بِيزيد أحساسى بِذا ألشيء ….
بس لازم ما أبين لحد ضعفي او خوفي مِن ألمستقبل و خاصة ألعيال ….
لازم أتم فِى عيونهم ألجبل أللى ما يقدر شيء يهزه ….
والحمد لله … الله قدرنى الي ذا ألحين انا مسيطر علَي ألوضع … و تقريبا كُل شيء رجع مِثل ما كَان خاصة بَِعد ما سافر حِمد جعلنى فداه ألامارات حِق ألكليه ألعسكريه ….
و أرجعوا ألبنات يدومون عفارى فِى ألجامعة و ألريم فِى ألمدرسة … مسكينه ألريم كَان عيد ميلادها مِن ثلاث أيام و لا احد حِتّي بِارك لَها ….
صار لَها شهرين و هى تحن تبى تَحْتفل بِالسويت سكستين مِثل ألاجانبِ … ألاخت و أجد تشوف أفلام أجنبية ….
صدق أنى كنت معترضه علَي ذا ألشيء و لا أحبِ أحتفل بِذا ألاعياد بِس و الله أكسرت خاطرى عشان كذا لازم أجيبِ لَها هديه ………….صوره مجموعة روايات تحفة فنية

سونيا و هى تطق ألبابِ

ماما
؟؟؟؟
ماما فهده
؟؟؟؟؟؟؟؟
فهده بَِعد ما صغرت شاشه ألورد أللى تكتبِ فيها مذكراتها و روحت تفَتحِ لَها ألبابِ قالت:
خير يا طير
؟؟؟؟
وش تبين
؟؟؟؟؟؟؟
تونى طالعه منس
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سونيا

ماما شمله فِى تَحْت يبى انتى ………
فهده مِن أسمعت أن جمله جات راحت لَها ركيض ….
جمله بِنت خال فهده و ألوحيده مِن أهل أمها أللى فِى قطر بِحكم انها متزوجه قطرى عشان كذا هُم كَانوا و أجد قرابِ مِن بَِعض ……

جمله و هى تلم فهده

عظم الله أجرس فِى أم جابر ….
فهده و هى تلم عَليها هِى بَِعد

اجرانا و جرس … ألحمد لله علَي ألسلامة … متَي رجعتى
؟؟؟؟؟؟؟
جمله و هى تفك فهده و تروحِ عشان تقعد علَي ألكرسى و يدها فِى يد فهده تجرها عشان تقعد معها

الله يسلمس ….
رجعنا ألبارحِ فليل و الله يا فهيده أنى ما دريت ألا ألبارحِ ألصبحِ عَن أم جابر و لا كَان جيتس و لا خليتس بِالحالس فِى ذا ألوقت ……
فهده و هى تاخذ نفْس عميق و تحاول انها تخفي دموعها قالت

مسموحه جعلنى قَبلس ….
ولفت تشوف بِابِ غرفه أم جابر أللى بِابها فِى و سَط ألصاله و هى تبكى و قالت

البيت كله لَها الله يرحمها ….
كنت أقضى طول أليَوم معها ذا ألحين أحس أنى ضايقه ….
ولفت تشوف جمله و كملت

هَذا و هى ما طاف عَليها ألا أسبوع أجل ما درى و ش بِسوى بَِعد شهر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جمله و هى تحاول توسى فهده قالت

الله يرحمها ترحمى لَها ….
الله ريحها مِن أللى كَانت فيه ….
ولا مِن كَان يصدق أن أم جابر ألقوية أللى ما كَان حِد يقدر عَليها تطيحِ ذا ألطيحه و تصبر عَليها سبع سنين
؟؟؟؟؟؟؟
ويوم شافت فهده أرفعت راسها تشوفها و ألدموع تزيد فِى عينها أستلامت فيها و قالت

اسمحيلى ما كن قصدى أذكرس بِشيء …..
الله يرحمهم كلهم ………………
فهده و هى تمسحِ دموعها أللى ما تسمحِ لحد يشوفها غَير جمله قالت لَها

ليه مِن قال لس أنى نسيت عشان تذكرينى
؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ما بِا احد ينسي أهله
؟؟
وحتي إذا نسيت ألدنيا لازم بِتذكرنى بِهم الي جارت على ………….
اقطعتها جمله و قالت

الله يسامحس ليه تقولين كذا
؟؟
ان شاءَ الله ما تنضامين و أنا موجوده … و لا انا ما ينشد فينى ألظهر
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابتسمت فهده غصبِ عَليها لجمله و قالت

جعلنى ما أبكيس ما تقصرين بِس انتى تدرين بِالحال … انا ذا ألحين صرت بِالحالى مسئوله عَن ألبيت و ألعيال ….
هم يتامي و لا لَهُم حِد غَيرى و عمهم خالد الله خير ما فيه خير لعياله و أمرته عشان يصير فيه خير لنا غَير ما شفناه ألا ثلاثه أيام ألعزاءَ و عقبها أختفى عِند أمرته ألثانية ………
جمله بِاستغرابِ

الله يهديس يا فهده صلا انتى أللى شله ألبيت و كل شيء علَي ظهرس مِن سبع سنين و لا أم جابر الله يرحمها لا تروحِ و لا تجى ….
وبعدين ناصر و ين راحِ
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اشوفس ما جبتى طاريه مَع انه ساكن معكم فِى نفْس ألبيت
؟؟؟؟؟؟؟
صدق فِى ملحق بِري ألفله بِس فِى نفْس ألبيت يَعنى و قْت أللى تَحْتاجونه بِتلقونه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فهده و هى تكرمش بِوجهها قالت

الله يخليس عاد الي طريتى ألرجاجيل تطرين نويصر
؟؟؟؟؟؟
هَذا أزين ما فيه أسمه و خساره فيه بَِعد ….
جمله و هى تهز راسها قالت

الله يقطع عدوس ….
ليه تتحاكين عَليه كذا
؟؟
كنه أصغر عيالس ما كَانه رجال
؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فهده و هى تاخذ ألدله عشان تقهوى جمله قالت عشان تغير ألموضوع

جمله و ش أخبار عرس أخوس
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
جمله أللى أفهمت حِركت فهده قالت لَها و هى تبتسم بِاستهزاءَ

يا دفع ألبلاءَ يا فهده انتى الي ذا ألحين شاله عَليه فِى قلبس
؟؟؟؟؟
هو صدق غلط بِس بَِعد خذ جزائه….
وجابر و أبوه الله يرحمهم ما قصروا فيه ….
ولا تنسين انه كَان بِزر يوم سوي كذا …………………….
اقطعتها فهده و قالت

ثمان تعشر سنه ما هبِ بِزر …..
غير رجال و ش كبره
؟؟؟
وعلي ألعموم انا ما عاد ذا ألسالفه تهمنى ….
ولا هُو يهمنى ….
واصلا طول ذا ألسبع سنين و حِنا كلن منا فِى حِالة صدق هُو ما قصر مَع حِمد و لا خواته فِى شيء يبونه … بِس عمرنا ما كَان بِينا اى حِكى غَير فِى ألنادر و يَكون شيء عَن ألبزران بَِعد..
لان أم شيخه الله يرحمها هِى أللى تتحاكا معه فِى كُل شيء .
.
اما ذا ألحين دامه مَع عيال أخوه صلاحِ ما نبى مِنه شيء ثانى ….
لكن انا عمرى ما طلبت مِنه شيء و لا نزلت راسى لَه فِى شيء ….
الحمد لله تقاعد أبوى مكفينى …..
الله لا يحوجنى لَه ………
جمله قعدت عِند فهده الي أن جات حِزت طلعت ألبزران مِن ألمدارس ….
راحت جمله تجيبِ عيالها مِن ألمدرسة و فهده أخذت سونيا و راحت مَع ألدريول تجيبِ ريم مِن ألمدرسة ……

ريم اول ما أركبت ألسيارة

………..
فهده

عليكم ألسلام ….
اعلومس أم ألعلوم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريم أللى لفت تشوف فهده

علوم ألخير ….
تبين ألموجز و لا ألاخبار
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فهده و هى تهز راسها

لاذا و لاذا … أمزحِ معس … انتى صدقتى أنى بِقعد أسمعس
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريم بَِعد ما أسمعت كلام فهده أبتسمت أبتسامه نصر لانه تحبِ تطفر بِها …….
وقالت

عفارى متَي بِتج
؟؟؟؟
انا ما أقدر أنطر ميته مِن ألجوع
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فهده قالت لَها بِِدون ما تلف عَليها

مدرى تقول عندها شغل و بِتتاخر تبى تروحِ ألمكتبه تجمع مراجع … و تقول انها متفقه مَع عمها يمر عَليها ….
فهده كَان و دها تقول عمت عينه بِس هِى ما تحبِ تتكلم علَي عمهم قدامهم و تخربِ صورته عندهم …….
وقالت لريم بَِعد ما تذكرت انها تبى تشترى لَها هديه

ريم أسمعى بِما أن أليَوم ألاربعاءَ و بِاكر أجازة و ش رايس نروحِ انا و انتى و عفارى ألسوق
؟؟؟؟؟؟؟
ريم ردت بِسرعه

لا أليَوم ما أقدر عمى مواعدنى انا و مريوم بِيودينا مكان مفاجاه ……
قالت لَها فهده بِعصبيه

ومن بِشوره بِتروحن
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريم بِعِند

بشور عمى ….
اظن انه رجال ألبيت
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اسكتت فهده عشان تنهى ألنقاش…….
ولفت ألصوبِ ألثانى و هى تقول فِى خاطرها جعله فقيدت ألرجاجيل …..
واول ما أدخلوا ألبيت شافوا سيارة ناصر و أقفه فِى ألاطبيله ….
فهده خافت انه يَكون نسي يجيبِ عفراءَ مِن ألجامعة ….نست انها متهاوشه مَع ريم لفت عَليها و قالت

روحى بِسرعه لعمس شوفيه متَي بِيجيبِ عفارى
؟
لا يَكون نساها
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريم أللى كَانت تبى تحسن ألجو بِينها و بِين فهده….
انزلت مِن ألسيارة و راحت سيده لملحق عمها أللى عايش فيه مِن عشر سنين و هو عبارة عَن غرفه و حِمام و صاله صغيرة فِى طرف ألحوش ….
وطقت ألبابِ عَليه و هى تشوف فهده أللى و أقفه علَي ألبابِ حِق ألصاله تنطرها ……………

ناصر أللى كَان توه داخِل و يبدل ثيابه أستغربِ مِن ألطق علَي ألبابِ و راحِ بِسرعه عشان يفَتحِ ألبابِ خاف أن حِد مِن أهل ألبيت فيه شيء … اول ما شاف ريم و أقفه علَي بِابِ ألملحق و هى بِعباتها و شنطتها فِى يدها أبتسم لَها و قال

حى و الله ذا ألعين ….
وسكت يوم و أجهته ريم و هى ترد لَه ألابتسامه و قالت

الله يحيك و يبقيك يا زين شبابِ قطر كلهم و الله …………..
لمها ناصر مِن كتوفها و هو يقول

حياس أدخلى فِى ألبراد عَن ذا ألقوايل …..
بس ريم أمسكت يده و هى تشر بِاليد ألثانية علَي فهده و قالت لَه

عمى … خالَّتِى تحاتى عفارى و تقول لا تنسي تجيبها …….
ناصر رفع عينه يشوف مكان ما أشرت ريم شاف فهده و أقفه قدام بِابِ ألصاله و يوم شافته يشوفها أدخلت ألبيت بِسرعه …..
نزل عينه علَي ريم و قال لَها

قولى لَها انا ما أنسي شيء ….
عفراءَ جبتها و قدها فِى دارها …..
وكمل يوم شاف ألطباخ جايبِ لَه ألغدا

ريمى أدخلى تغدى معى
؟؟
ريم قالت و هى توخر عَن طريق ألطباخ أللى يبى يدخل ألصينية

ان شاءَ الله بِس بِروحِ أقول لخالَّتِى عَن عفارى و بِبدل بِسرعه و بِجى أنطرنى لا تتغدا قَبل لا أجى ….
وقالت بِصوت عالى و هى راحيه للفله

عندى لك أخبار عجيبة ……………………..

ريم و هى قاعده مَع ناصر تتغدا

تدرى أليَوم أدخلت علينا بِنت خالك أحتياط و قعدت تسولف معى ….
ولما ما شافت عمها أهتم فِى ألموضوع قالت لَه

تدرى عَن و يش كنا نسولف
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نسولف عنك ………… و أبتسمت يوم رفع ناصر راسه و عيونه فيها نظره أستغربِ و قال

عنى انا
؟
ليه

وش كنتوا تقولون عنى
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريم

هو ما هبِ سولف .
.سولف .
.
هى كَانت مستغبيتنى و تبى تاخذ منى معومات عنك ….
بس انا لعبت فِى راسها عدل و خليتها تطلع مِن عندنا و هى تهوجس ……………
ناصر أللى كَان يقرص عينه فِى ريم قال

ليه هِى و ش ألمعلومات أللى كَانت تبيها
؟؟
وأنتى و ش قلتى لَها
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريموه بِلا كذبِ … تحاكى و قولى ألصدق ………..
ريم و هى تلوى ثمها يمين و يسار قالت

الله يطول فِى عمرك هِى كَانت تسال إذا انت تقعد معني و تراعينا و لا حِنا ما نشوفك
؟؟؟
عاد انا ما رضيت انها تتكلم عليك فقلت لَها أنك ما انت بِمخلى علينا قاصر و أنك ما تفارقنا ليل و لا نهار …..
ابتسم ناصر و قال

مشكوره يا بِنت جابر علَي دفاعس عنى .
.
ورجع يكمل غداه بِس رجع يرفع راسه بِسرعه لريم يسمع كلامها أللى قالته بَِعد ما أرتاحت مِن رد فعل عمها علَي ألموضوع

وقلت لَها بَِعد أنك مِن حِبك فينا تسهر معنا الي أن تنام و يانا خاصة بَِعد ما سافر حِمد …….
قطعها ناصر بِسرعه

انام و ياكم و ين
؟؟؟؟؟؟
ريموا أن متَي نمت عندكم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريم ردت بِسرعه عشان تهدى عمها

اقصد انا أسهر عندك و أنام عندك انت فهمت ألحكى بِالغلط …
شافها ناصر مِن فَوق الي تَحْت و هز راسه و رجع ياكل ….
ارتاحت ريم أن عمها صدقها و سكر ألموضوع و هى تقول فِى خاطرها أجل لَو تدرى و ش قلت لَها بَِعد و ش بِتقول
؟؟؟؟
ما هبِ مُهم حِتّي إذا دريت ……..
المهم أن رفوع ألخايسه ما توصل أللى تبيه ………….
واللى قطع عَليها أفكاره كَان صوت ناصر و هو يقول لَها

قولى لعفارى و لخالتس أن يبرزون عشان ألعصر بِنطلع كلنا .
.
ريم و هى متشككه قالت

بس عمى انت تدرى أن خالَّتِى ما تطلع معنا إذا انت مودينا مكان
؟؟؟؟؟؟؟؟؟
قال ناصر لَها بِحزم

بس انا ما هبِ مخليها فِى ألبيت بِالحالها و هى ما بِا احد معها….
اول تقعد مَع أمى عفراءَ ذا ألحين ما لَها قعده بِالحالها….
اما تروحون كلكُم و لا تقعدون كلكُم …..ورفع حِاجبه بِتحدى لَها و كمل

أنتى أختارى
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريم بِعياره
خالَّتِى الله يخليس لا تخربين ألروحه علينا …….
فهده بِعصبيه

وليه أخربِ ألروحه عليكم أنتوا بِنات أخوه روحوا معه ….
انا و ش حِاجتى أروحِ معكم
؟؟؟؟؟
انا بِقعد فِى ألبيت مِثل كُل مَره تطلعون فيها مَع عمكم ……………….
ريم بِضيق

بس ذا ألحين غَير … ذا ألحين مابا حِد يقعد معس فِى ألبيت و حِنا بِنتاخر … و هو يحاتيس
اذا جلستى فِى ألبيت بِالحالس و ………………………
اقطعتها فهده و قالت و هى مستنكره

يحاتينى
؟؟؟؟؟؟؟
لا راعى و أجبِ و يعرف ألمعاريف ….
ما فِى حِاجة يحاتينى و لا شيء … انا كبيرة و لا أنى بِزر عشان يحاتينى ……… روحوا أنتوا معه لكِن انا أنسى ………..
وقامت مِن ألصاله عشان تركبِ ألدرج و تروحِ غرفتها …..
لفت ريم علَي أختها عفراءَ أللى و أقفه جنبها بِعايتها و هى شوى و تصيحِ و قالت

ذى ما هِى بِحالة هُو يقول يا نروحِ كلنا و لا ما نروحِ و هى معيه تروحِ معه و أنا أللى تطيحِ فِى راسى
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابتسمت لَها عفراءَ و فصخت عبايتها و قالت لريم أللى تشوفها بِحسره

ولا تطيحِ فِى راسس و لا فِى رجلس … انا بِقعد مَع خالَّتِى و انتى روحى مَع عمى و قولى لَه أنى انا عندى أبحاث و أجد بِسويها و لا أقدر أروحِ معكم … و أن خالَّتِى بِتقعد معى …….

افرحت ريم بِقرار عفراءَ و أجد و قررت هِى بَِعد انها تستانس بِذا ألطلعه مَع مريوم بِنت عمها خالد هِى صدق أكبر مِنها بِسنتين بِس و أجد متعلقين فِى بَِعض ….
ويوم قالت لعمها عَن فهده و عفراءَ عرف أن ألسَببِ ألحقيقى هُو فهده … أكيد هِى أللى عيت و عفارى فديتها هِى أللى ضحت عشأنها بِالطلعه … يلا ملحوقه أن شاءَ الله فِى يوم بِوديها بِالحالها و بِخلى أم أللسانين عَن خالتها …………..
اول ما و صلوا بِيت خالد دخل ناصر سيارته فِى ألحوش و سوي هرن لمريم بِنت أخوه عشان تطلع لَهُم بِس أللى طلع كَان حِمد و لد خالد ألكبير و راحِ لدريشه ناصر أللى نزلها اول ما شاف حِمد جايه ….
وقال حِمد و هو يحط يده علَي ألبابِ حِق ألسيارة و يفتحه

يا مرحبا… يا مرحبا .
.حى الله أبو حِمد … اقلط .

اقلط ألمجلس …..
ناصر

والمرحبِ بِاقى ….غير ما هبِ جاى أقعد معك أبى فرقا و جهك … طول أليَوم و أنا مقابلك ….
حمد و هو يسوى نفْسه زعلان قال

افااااااااااااا ليه كذا يا عمى
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ناصر و هو يجر بِابِ ألسيارة عشان يسكره قال لحمد

عمت عينك … جدك انا
؟؟؟
كل أللى بِينى و بِينك أربع سنين يا ألجحش
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اضحكت ريم علَي فشيلت و لد عمها و سكتت يوم قال لَها حِمد

ريموه تلايطى قَبل أنزلس مِن ألسيارة و أكوفنس بِذا ألعقال …………………….
ناصر رد عَليه بِسرعه

كان فِى أبوك أللى ما أدرى و ينه خير جربِ
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اختك و ين
؟؟؟؟؟
حمد و هو يبتسم قال

بتجى ….
وبعدين انت ليه أليَوم معصبِ
؟؟؟؟؟؟
ما خبر يوم طلعنا مِن ألشركة ألظهر فيك شيء مزعلك
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وذا علَي ألشيخه ريم تري انا أضحك معها
؟؟؟
ناصر قال و هو يشوف مريم جايه

ما فينى شيء ألمهم انا أليَوم ما هبِ جاى ألشركة بَِعد ألمغربِ انت إذا رحت مر مكتبى بِتلقى ألفاكس حِق ألبضاعه أللى فِى ألجمارك عطه فَتحى خله يخلصه لا تنسي … يلا مَع ألسلامة ……
ناصر و هو يوخر عَن ألسيارة

ان شاءَ الله … الله يحفظكم ….
اركبت ريم ألسيارة و طلع ناصر بِهم و أشتغلت ألحشره علَي راسه اول ما أجتمعوا ألثنتين ………..

ناصر أللى كَان موديهم عشان يشترى لكُل و حِده فيهم لابتوبِ ….
عشان يفكونه مِن حِشرتهم أللى مسوينها لَه مِن كَم شهر ….
وداهم جرير و خلاهم يختارون أللى يبونه …ومثل ألعاده أخذوا نفْس ألجهاز ثنتينهم ….
وبعد ما خلصوا و داهم محل كمبيوتر عشان ينزل لَهُم فِى ألاجهزة ألبرامج أللى يبونها ….
ولا خلصوا ألا علَي ألساعة تسع ….
والاخوات أصروا انه يمر يشترى لَهُم عشا مِن ألكنتاكى …..
وهم مخلصين مِن كنتاكى و رايحين لبيت خالد عشان ينزلون مريم و كَانت ألساعة عشر تقريبا …..
رن جوال ناصر و كَانت ألمتصلة هِى عفراءَ …….
ناصر بِتعبِ

هلا و الله بِالغلا عفارى …………….
عفراءَ بِصوت مخنوق

عمى ……………………..
ناصر تخرع مِن صوت عفراءَ و خاف … قال لَها

عفور و ش فيس و ش يعورس
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عفراءَ و هى تحاول تسيطر علَي نفْسها

عمى لا تخاف جعلنى قَبلك ما فينى شيء … بِس أنتوا بِتتاخرون بَِعد
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ناصر قال بِحده

عفور لا تلعبين فِى أعصابى و ش فيس صوتس تبكين
؟
خالتس فيها شيء
؟؟؟؟؟؟
عفراءَ مِن أسمعت عمها يسالها عَن خالتها إذا فيها شيء ….
قامت تبكى و لا قدرت تمسك نفْسها اكثر قالت

عمى الله يخليك تعال بِسرعه لا تتاخر…..
ناصر مِن سمع عفراءَ عرف أن فهده أكيد فيها شيء….غير طريقَة عَن بِيت خالد لطريق ألبيت و قال لَها

دقيقتين و أنا عندكم ……….
ناصر اول ما فَتحِ بِابِ ألصاله حِقت ألفله شاف عفراءَ قاعده فيها تبكى بِس اول ما أرفعت عينها و شفت عمها قامت تخبِ لَه و هى تقول لناصر أللى تم و أقف قدام ألبابِ و هو ماسكه بِيده بَِعد ما لوت عَليه

عمى ….
لمها ناصر و هو يقول بِحزم

فهده و ش فيها
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ارفعت عفراءَ راسها لعمها و قالت و عيونها كلها دموع

عمى حِنا كنا قاعدين نتعشي … أدخلوا علينا فجاه مرت خالك و بِنتها هادين ….
رحبنا فيهم و قلطناهم فِى ألمجلس … بِس هُم كَانوا معصبين ما هبِ عارفه ليه
؟؟
وخالَّتِى يوم شافتهم معصبين قالت لِى أطلع مِن ألمجلس ….
بعد ما طلعت سمعتهم قاموا يصارخون و صوتهم كَان يوصل و ين …..
وعقبِ أطلعوا ….
وطلعت خالَّتِى تخبِ رايحه لدارها يوم لحقتها لقيتها قافله دارها ناديتها بِس ما ردت على بِس كنت أسمعها تبكى …..
انا خايفه عَليها هِى الي ذا ألحين ما أفتحت ألبابِ و لا ترد على ……
ناصر أللى كَان ما هبِ قادر يفهم أللى صار حِبِ انه يستوضحِ ألسالفه مِن عفراءَ و قال

زين انتى ما سمعت هُم و ش كَانوا يقولون
؟؟؟؟؟
عفراءَ لفت بِراسها تشوف ريم و مريم أللى و أقفين و را عمها و رجعت تشوفه أشاره انها ما تقدر تتحاكا قدامهم …..
ناصر فهم ألاشاره و لف بِسرعه علَي ألبنات و قال لَهُم و هو يسويلهم طريق

ريم أخذى بِنت عمس و روحى شوفي خالتس فَوق بِسرعه ………………..
ريم أللى كَانت صدق خايفه علَي خالتها أمسكت يد مريم و ربعت للدرج …..
ناصر اول ما شافهم أختفوا مِن ألدرج لف يشوف عفراءَ و قال

قولى و ش قالوا
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عفراءَ و هى تبلع ريقها قالت

عمى أسمحلى بِس هُو كلام ما ينقال ………….
ناصر أللى بِداءَ يفقد ألسيطره علَي أعصابه قال و هو يصر علَي ضروسه

عفور تحاكى و خلصينى ….
قالت عفراءَ و هى منحرجه و وجها أحمر

هم كَانوا يقولون لخالَّتِى ………………….
أنها تبى تلعبِ عليك و تاخذ دراهمك… و أنهاااااااااااااا ………………………..
ناصر قال بِحده بَِعد ما سمع ألكلام أللى قالته عفراءَ

أنها و يش
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
دنقت عفراءَ راسها فِى ألارض و قات

انهااااا …..
ام ألرجاجيل و سوده و جه و وووو……..
قطعها ناصر و قال

بس خلاص لا تكملين ………… و لف بِسرعه عنها عشان يطلع مِن ألصاله و هو عِند ألبابِ لف عَليها و قال

روحى شوفي خالتس و قعدى معها ….
وقولى لَها عمى يقول أن قال لَه الله ما تباتين مضيومه …………………….
وطلع و سكر ألبابِ و راه ……………

  • روايات الكاتبه تحفه فنيه كامله
  • سبب وفاه الكاتبه تحفه فنيه
  • روايات تحفه فنيه كامله
  • روايات الكاتبه تحفه فنية
  • روايات الكاتبة تحفة فنية
  • رواية تحفة فنية
  • روايات للكاتبه تحفه فنيه كامله
  • روايات تحفة فنية
  • روايات الكاتبه القطريه تحفه فنيه
  • روايات الكاتبة القطرية تحفة فنية
1٬269 views

مجموعة روايات تحفة فنية

شاهد أيضاً

صوره ازياء نسائيه كول رائعة موديلات ازياء نسائيه كول تحفة

ازياء نسائيه كول رائعة موديلات ازياء نسائيه كول تحفة

لن تَحْتارى بَِعد أليَوم فِى أختيار أزياءك لخروجاتك فلتكونى مميزه دائما أختارنا لكى أزياءَ نسائية …