8:56 مساءً الإثنين 17 يونيو، 2019




ما هو تاريخ البربر

ما هو تاريخ البربر

صور ما هو تاريخ البربر

 

الامازيغ بالامازيغية: ⴰⵎⴰⵣⵉⵖ هم مجموعة من الشعوب الاهلية تسكن المنطقة الممتدة من و احة سيوة شرقا الى المحيط الاطلسى غربا و هم السكان الاصليون لشمال افريقيا[6]،

 

و من البحر الابيض المتوسط شمالا الى الصحراء الكبري جنوبا،

 

و هي المنطقة التي كان يطلق عليها الاغريق قديما باسم نوميديا.[7]

وهم قبائل كثيرة و شعوب جمة و طوائف متفرقة،

 

و قد قسمهم بعض نسابة العرب الى فرقتين: البرانس و البتر،

 

و قالوا ان البرانس هم بنو برنس بن بربر،

 

و البتر بنو ما دغيش الابتر بن بربر.

 

و بعضهم ارجعهم الى سبعة اصول متفرقة و هي اردواحة،

 

و مصمودة،

 

و اوربة،

 

و عجيبة،

 

و كتامة و صنهاجة،

 

و اوريغة.

 

و زاد بعضهم: لمطة،

 

و هسكورة،

 

و جزولة.

صور ما هو تاريخ البربر

واختلف المؤرخون العرب في اصل تسمية البربر،

 

الا انه من الثابت اليوم انها كلمة اغريقية اطلقها اليونانيون على من لا ينتمى لحضارتهم المميزة باللغة الاغريقية و الدين اليوناني)،

 

لذلك نجد المؤرخ اليونانى هيرودوت،

 

يطلق وصف البربر او البرابرة على الفرس

وكذلك اطلق الرومان لفظ البربر على كل من لا ينتمى لمنظومتهم الثقافية و الحضارية الاغريقو رومانية.

 

و لعل بقاء الشمال الافريقى خاضعا للنفوذ الرومانى الى غاية الفتح الاسلامي قد يفسر بقاء اسم البربر لصيقا بغجر شعوب المنطقة.

ولا يفوتنا رصد معاني البربرة في لغة العرب،

 

و هي كثرة الكلام بلا منفعة،

 

و يقال دلو بربار: لها في الماء بربرة اي صوت.

 

و يقال ايضا بربر الشخص اي اكثر الكلام في جلبة و صياح و غضب و نفور ،

 

 

صوت عاليا عند الهياج : بربر المساجين في الحبس.

من المشاهير: ما سينيسا،

 

و يوغورطا،

 

و يوبا الثاني،

 

و كسيلة،

 

و الكاهنة،

 

و طارق بن زياد،،و و ابن بطوطة و محمد بن عبدالكريم الخطابي،

 

و زين الدين زيدان و عباس بن فرناس.

 

الامازيغ مميزين في الرسومات الفرعونية بالاوشام و الريش فوق الراس

وردت كلمة “مازيغ” في نقوش المصريين القدماء و عند كتاب اليونان و الرومان و غيرهم من الشعوب القديمة التي عاصرت الامازيغيين.

 

و قد عرف الامازيغ قديما في اللغات الاوروبية باسماء عديدة منها المور او المورى Moors/Mauri)،

 

و منها اشتق اسم المورو و الموريسكيون و حتى اسم موريتانيا و التي تعني ارضنا.

اما الاغريق فقد اطلقوا عليهم اسم المازيس [11] Mazyes،

 

كما ان المؤرخ اليونانى هيرودوتس اشار الى الامازيغ بالكلمة ما كسيس [12] Maxyes،

 

و الكلمتين معا تشبهان في مخارجهما لفظة ما زي(غ)س.

 

و اطلق المصريون القدماء على جيرانهم الامازيغ اسم “المشوش”.

 

اما الرومان فقد استعملوا عدة تسميات للشعب الامازيغى بينها النوميديون،

 

الموريتانيون،

 

و الريبو و حتى البرابر.

 

و كان العرب غالبا يطلقون عليهم اسم المغاربة و اهل المغرب او البربر نقلا عن الرومان.

كلمة “مازيغ” مفرد تجمع على “ايمازيغن” و مؤنثة “تمازغيت” و جمع المؤنث “تمازغيين”.

 

و يحمل هذا اللفظ في اللغة الامازيغية معنى الانسان الحر النبيل او ابن البلد و صاحب الارض،

 

و يجعلها بعضهم نسبة لابيهم الاول “مازيغ”.

رجال طوارق في مهرجان الصحراء قرب تيمبكتو

وتختلف اللهجات ذات الاصول الامازيغية في نطق هذا اللفظ فهو عند طوارق ما لى “ايموهاغ” بقلب الزاى هاء،

 

و عند طوارق منحني نهر النيجر الغربى “ايموشاغ”،

 

اما في اغاديس بالنيجر فينطقونة “ايماجيغن”،

 

و المقصود بجميع هذه التصحيفات انما هو “ايموزاغ” او “ايمازيغن”.

«الامازيغ» او الايمازيغن،

 

و هي كلمة يرجح اصلها اما الى مفرد كلمة “امازيغ” التي تعني الرجل الحر او النبيل في لغة الطوارق الامازيغية القديمة.[14] و وفقا للحسن بن محمد الوزان و المشهور ب ليون الافريقى و صاحب كتاب وصف افريقيا،

 

فان كلمة «امازيغي» قد تعني “الرجل الحر”،

 

صورة لرجل من امازيغ المغرب في بدايات القرن العشرين

وجدير بالذكر ان كلمة «بربر» ظهرت لاول مرة عقب نهاية الامبراطورية الرومانية،

 

و اتفق كافة مؤرخى العصور القديمة على ان كلمة «بربر» لم تستعمل قبل ذلك العهد على الاطلاق.


اللغة المعيارية الامازيغية

الحروف الابجدية الامازيغية.

وقد عبر غابرييل كامب،

 

عن هذه النقطتين بقوله:

«فى الواقع،

 

لا توجد اليوم لغة بربرية،

 

بالمفهوم الذى تكون فيه انعكاسا لمجموعة تحس بانتماء موحد،

 

و لا شعب بربرى و لا عرق بربري.

 

على هذه الاوجة السلبية كل الخبراء متفقون.

 

— غابرييل كامب

يضاف اليها ان كل الالسنة البربرية بلا استثناء،

 

تستعمل ما بين%20 و 30 من المفردات الاتية من العربية.

 

و قد اقر الباحثون البربر الامازيغ بعد ذلك ايضا بهذه الصعوبات،

 

حيث تستلزم معيرة لغة امازيغية موحدة،

 

جلوس ممثلين عن كل الناطقين بها للاتفاق على المصطلحات التي ستستخدم للدلالة على الشيء الواحد.

 

و قد تم انشاء المعهد الملكي الامازيغى بتاريخ 17 اكتوبر 2001 بقرار من العاهل المغربي محمد السادس،

 

لابداء الراى للملك في التدابير التي من شانها الحفاظ على اللغة و الثقافة الامازيغيتين و النهوض بهما في كل صورهما و تعابيرهما.

 

قام المعهد بمعيرة لغة امازيغية و اخراجها للوجود،

 

و اختار لكتابتها،

 

بشكل مفاجئ،

 

حرف التيفيناغ.

 

و مع ذلك كان هناك بعض الانتقادات التي و جهت للمعهد،

 

مثل سيطرة عناصر سوسية بلاد السوس عليه،

 

مما انعكس على اللغة المعيارية الامازيغية،

 

التي اعتبرها الناشط العروبى ذو الاصول الريفية اسماعيل العثمانى ذات مضمون سوسى تشلحيت)،

 

منتقدا اختيار حرف التيفيناغ لكتابتها

الكتابة

 

حروف من تيفيناغ

اختلف الباحثون حول الاصل الذى تفرعت عنه كتابة تيفيناغ،

 

فهناك من اعتبرة مجهول المصدر،

 

و هناك من جعلة اكتشاف محلي،

 

و هناك من جعلها فرع من الابجدية الفينيقية و هناك من جعلها فرع من اليونانية.

 

و لكن بعيدا عن هذا التضارب الذى لا تقف و راءة دائما اراء علمية،

 

و جد ان خط التيفيناغ.

 

و قد اشار الى هذه المسالة الباحث محمد شفيق احد منظرى الحركة الامازيغية قائلا:

«تسمي هذه الحروف تيفيناغ،

 

و لقد اولت هذه التسمية تاويلات مختلفة،

 

و اقربها ان الكلمة مشتقة من “فينيق او فينيقيا”.

 

و يطابق ذلك اصل هذه التسمية،

 

و قد تكون الكتابة الامازيغية غير منقوله عنها بل تنتمى معها الى نماذج قديمة جدا.[21]»

خط التيفيناغ

خط التيفيناغ خط ابجدى قديم و قد قام المعهد الملكي للثقافة الامازيغية بمعيرته.

 

و هو الخط الذى تبناة النظام التعليمى في المغرب لتعليم الامازيغية في بعض المدارس الابتدائية و هو و ليد الابجدية الفينيقية حسب ميكائيل اوكونور[22]،

 

بينما يري هيجونى ان الكتابة اخترعها الامازيغ ذاتهم و يري كوهين ان اصل الكتابة يبقي غير معروف وان محاولات تاريخ اشتقاق اصل الكتابة من الكتابة الفرعونية،

 

الاغريقية،

 

الفينيقية،

 

او غيرها تبقي غير ناجحة[23].

دراسات و اكتشافات

اثبتت الدراسات[24] على عينات من الحمض النووى لعدد كبير من سكان شمال افريقيا في: المغرب و الجزائر و تونس ان الصفة E-M81او(E1b1b1b التي قدر عمرها ب 5600 سنة_[25][26] هي الصفة المميزة بشكل خاص لذوى الاصول الامازيغية الناطقين بها و ذلك بنسبة 60 الى 80 في المائة،

 

و عند عرب المغرب بنسبة 30 الى 50 في المائة،

 

و الصفة E-M78 بنسبة 2 الى 12 في المائة عند الناطقين بالامازيغية،

 

و بنسبة 10 الى 44 في المائة عند عرب المغرب،

 

و الصفة E-M35 عند الناطقين بالامازيغية بنسبة 8 في المائة و كذلك بالنسبة للصفة J-M267،

 

و هذا يجعلنا نستنج ان الانتماء اللغوى لا يعكس تماما الانتماء العرقي.[26][27]

واثبتت الدراسات ان 62 في المائة من طوارق النيجر لا يختلفون في جيناتهم عن باقى سكان النيجر و 9 في المائة فقط منهم يحملون الجين المميز للامازيغ E1b1b1b.

 

كما و قد ثبت وجود هذا التطفر بنسب قليلة بين بدو صحراء النقب و لبنان و قبرص التركية و في اسطنبول التركية و شمال شرق تركيا و جنوبها الغربى و في جنوب الجزيرة العربية و جد بنسبة ضعيفة 0.6 في الامارات العربية المتحدة[28].

واثبت هذا العلم ايضا ان هذه الصفة E1b1b1b تمثل اقل من 8 من الشعب المصري؛

 

فهي ليست من صفات المصريين.

 

بينما يمثل العنصر الرئيسى E1b1b بانواعه من 45 – 50 من الشعب المصري [29] و ثبت ايضا ان اليهود المغاربة ليسوا من السلالة المغربية E-M81 او(E1b1b1b فهم يتوزعون على السلالات 5 من E1b1b1 و 15 من E1b1b1a و 30 من G2a و 20 من J2 و 10 من J1 و 10 من T و 10 من R1b1c و هذا حسب دراسة Shen et al.

 

2004 [30] و كذلك الامر فان السلالة المغربية ليست مكونا لسلالات اليهود الليبيين و هذا يوضح ان المغاربة لم يعتنقوا الدين اليهودي.

اما بالنسبة للغوانش سكان الجزر الخالدات فالسلالة المغربية تمثل بينهم 26,64 [31]

قبائل الجزائر[26] نسبة الجين المغربي عندهم اقل منه عند بعض مجموعات شمال افريقيا المعربة.

 

E1b1b1b E-M81 نسبتة 47.36% و R1*(xR1a نسبتة 15.78% و J1 نسبتة 15.78% و F*(xH،

 

I،J2،K نسبتة 10.52% و E1b1b1c E-M123 نسبتة 10.52%)

وفى عام 2007 اكتشف باحثون اوروبيون مجوهرات حجرية ملونة بمادة نباتية قرب مدينة بركان(مغارة زكزل)المغربية،

 

و قدروا عمر المستويات الاركيولوجية التي و جدت فيها هذه المجوهرات البدائية ب 82.000 سنة[32] و هذا يؤكد ان هذه البلاد سكنتها شعوب اخرى قبل الامازيغ.

 

 

مستعملى اللغة الامازيغية في كل المغرب الاسلامي

مخزن حبوب تقليدى في ايت بوكماز – اقليم ازيلال – الاطلس المغرب.

يعيش الامازيغ في المنطقة الجغرافية الممتدة من و احة سيوة بمصر بشكل ضئيل الى جزر الكناري،

 

و من ساحل البحر الابيض المتوسط شمالا الى اعماق الصحراء الكبري في النيجر و ما لى جنوبا.

مع و صول الاسلام الى شمال افريقية،

 

استعرب جزء من الامازيغ بتبنيهم اللغة العربية لغة الدين الجديد.

 

و بقى جزء اخر محتفظا بلغتة الامازيغية.

ينتشر المتحدثون حاليا باللغة الامازيغية في العديد من الحواضر فكيك،

 

اكادير،

 

الناظور،

 

الحسيمة،

 

الخميسات،تنغير،ورزازات،

 

يفرن،غدامس،

 

جادو،

 

نالوت،

 

زوارة،

 

كاباو،تاغما،

 

سوكنة،

 

اوجلة،

 

تيزى و زو،

 

البويرة،

 

بومرداس،

 

بجاية،

 

باتنة،

 

خنشلة،

 

ام البواقي،

 

غرداية،

 

تمنراست،

 

ايليزي،

 

مطماطة،

 

تطاوين،

 

جزيرة جربة،

 

تبسة،

 

سوق اهراس،

 

سطيف،

 

برج بوعريريج،

 

جيجل،

 

بسكرة،

 

ادرار،

 

قالمة و قسنطينة.

 

و ينتشرون ايضا على شكل تكتلات لغوية او قبلية كبيرة الحجم و اسعة الانتشار ببوادى و قري المغرب الكبير.

المغرب

يشكلون 40 من اجمالى عدد سكان المغرب بحسب دراسة اجرتها جامعة اريزونا و بواقع 10.4 مليون نسمة[2].

 

(ملاحضة مهمة: الدراسة احصت الناطقين باللغة الامازيغية فقط و لا يمكن الاعتماد عليها في احصاء عرقي،

 

يتوزع الناطقون باللغة الامازيغية في المغرب على ثلاث مناطق جغرافية و اسعة،

 

و على مجموعة من المدن المغربية الكبرى،

 

و على عدد من الواحات الصحراوية الصغيرة.

 

المناطق الثلاث الامازيغية اللغة في المغرب هي:

  • – منطقة الشمال و الشرق: و تمتد على مساحة حوالى 50.000 كيلومتر مربع و يسكنها الناطقون بالريفية و الزناتية(الزناسنية).

     

    و يوجد الناطقون بالريفية و الزناتية(الزناسنية ايضا ببعض المناطق في الاطلس المتوسط و اقليم فكيك Figuig،

     

    بالاضافة الى تواجدهم بمدن الشمال الغربى طنجة،

     

    تطوان و مدن الشرق.

     

    و تتميز هذه المنطقة بتنوعها الجغرافي،

     

    و اطلالها على البحر المتوسط و الانخفاض النسبى لدرجات الحرارة مقارنة ببقية المغرب.
  • – منطقة الاطلس المتوسط:(كافران و خنيفرة و اموزار مرموشة هي منطقة و اسعة متنوعة جغرافيا و مناخيا لا تطل على البحر،

     

    و تبلغ مساحتها ما لا يقل عن 50.000 كيلومتر مربع.

     

    و تتميز بقساوة في المناخ تتراوح ما بين البرد القارس في اعالى جبال اطلس و جفاف الصحراء الشرقية.
  • – مناطق سهل سوس: و هي مناطق و اسعة متنوعة يغلب عليها المناخ الدافيء قرب البحر و الحار في الداخل و البارد في جبال الاطلس.

     

    يبلغ مجموع مساحة هذه المناطق ما لا يقل عن 60.000 كيلومتر مربع.

     

    و تنتشر في هذه المناطق تاشلحيت / تاسوسيت).

الجزائر

 

Un Maure, par Jean-Léon Gérôme

استراحة تقليدية بواحة غرداية في الجزائر

تنتشر اللغة الامازيغية في الجزائر بمناطق كثييرة اهمها:

  • منطقة القبائل: و تنتشر بها اللهجة القبائلية في المنطقة الواقعة شمال الجزائر و يبلغ عدد المتكلمين بها حوالى 15 مليون نسمة،

     

    مستعملة في منطقة القبائل التي تضم كل من و لايات و لاية تيزى اوزو،

     

    و لاية بجاية،بومرداس،البويرة و جزء من و لاية سطيف و ولاية برج بوعريرج و ولاية البليدة و ولاية المدية و الجزائر العاصمة لتواجد الولايات الاخيرة على الحدود مع تيزى و زو و بجاية.
  • منطقة الشاوية: تستعمل اللهجة الشاوية في الجزائر من حيث التعداد البالغ قرابة 6.5 مليون نسمة،

     

    مستعلمة في و لايات باتنة،

     

    و خنشلة و ام البواقى و تبسة
  • بنو مزاب: تتركز اللغة المزابية اساسا بولاية غرداية تغردايت الواقعة في الخط الاحمر بين الشمال و الجنوب و هي الشبكة الجغرافية المسماة: و ادى مزاب يبلغ تعداد المتحدثين بالمزابية حوالى 100 الف نسمة.
  • الطوارق: يستعملون اللهجة التارقية عند الطوارق الذين يفضلون تسمية تماجيغت؛

     

    اى بقلب الحرف Z الى حرف الجيم،

     

    يتواجد الطوارق في و لايات: تمنراست،

     

    و اليزي،

     

    و ادرار و بشار.

     

    يبلغ عدد المتحدثين بها نصف مليون نسمة،

     

    كما ان الطوارق يتواجدون كذلك في ليبيا و ما لى و النيجر و بوركينا فاسو.
  • الشناوية يتواجد استعمال هذه اللهجة بجبال الشنوة بولاية تيبازة و ايضا و لاية الشلف يبلغ تعدادها حوالى 600 الف نسمة.
  • الشلحة: متواجدة بولاية تلمسان و لاية البيض على الحدود الجزائرية المغربية مستعملة ببنى بوسعيد،

     

    يبلغ عدد المتحدثين بها حوالى 13 الف نسمة و اصل امازيغ المنطقة من قبيلة زناتة.
  • امازيغ تقارقرانت: و يتواجدون بالقرب من و رقلة و توقرت و نقوسة عدد مستعمليها غير محدد.

     

    كما يتواجد بالجزائر الكثير من المناطق الامازيغة المعربة حيث تستعمل هذه المناطق الكثير من الكلمات الامازيغية مثلما هو الحال في و لاية جيجل و سكيدة و حتى بعض المناطق بغليزان.

     

    كما نجد لهجة تزناتيت بتيميمون و لاية ادرار و لهجة اخرى يتكلمونها في اقلى و لاية بشار و اخرى بالبيض بوسمغون)،

     

    و يوجد بولاية البليدة امازيغ ” بنى صالح و بنى ميصرة و بنى مسعود”

تونس

يشكل الامازيغ اليوم في تونس 100,000 نسمة ينتشرون في مطماطه،

 

تطاوين،

 

جزيرة جربة،

 

ڨفصة،

 

الڨصرين و تكرونة و الكاف

ليبيا

دار تقليدية بمدينة غدامس.

يتركز الناطقون بالامازيغية في جبل نفوسة و يستعملون اللهجة الجبالية و في الشمال الغربى بمدينة زوارة تامورت او اتويلول و الغدامسية في غدامس و في الشرق جالو و اوجلة و واحة الجغبوب.

مع الاشارة الى الكثير من المناطق التي تعرب لسانها و بقت اسماءها امازيغية كتاجوراء ذو الاصول امازيغية حيت كانت تاجوراء تسمى قديما تاكوراء و مرادفها بالامازيغية المشي،

 

و زليتن و مصراتة و ورفلة و ترهونة و ككلة و سرت و مسلاتة و غريان و جنزور و زناتة في طرابلس و غيرها.

وتعني كلمة سرت باللغة الامازيغية خليج و اصل تسمية مصراتة يرجع الى كلمة مسراتة و هي مشتقة من الجذر مسر الذى هو الجذر مصر في اللغة العربية الفصحة و يعني المدينة او طمى السيول الطين الاحمر حسب ما و رد في لسان العرب لابن منظور،

 

اما الالف و التاء في اضافة للجمع و الهاء ايضا اضافة للجمع من عرب الفتح.

مصر

السيوى هم المجموعة العرقية الامازيغية المتواجدة في مصر.

 

و يقطن معظمهم في و احة سيوة.

 

يوجد بالواحة حوالى 23000 نسمة[33][34][35] و يتحدثون اللغة السيوية،

 

و هي لغة امازيغية شرقية[36] حسب لغات العالم.كما يوجد عدد كبير من الامازيغ في قنا و الذين ينتمون لقبائل الهوارة.

دياناتهم

اتخذت المعتقدات البربرية القديمة اشكالا عدة،

 

مما يظهر انه لم تكن لهم ديانة موحدة.

 

فقد و رد في كتب التاريخ القديم تاثرهم بمعتقدات الشعوب التي احتكوا بها،

 

فعرف عنهم عبادتهم للالهة الفينيقية تانيت،

 

و عبادة الالة امون الليبيون الامونيون)،

 

و عبادة الشمس و القمر،

 

و تقديس لارواح الاجداد.

 

و يبدوان بعضهم ما رس شعيرة تحنيط الموتي مومياء الغوانش،

 

المومياء الليبية)

المرحلة الاولى: الوثنية

عبدالامازيغ القدماء،

 

كغيرهم من الشعوب،

 

الارباب المختلفة؛

 

فبرز من معبوداتهم تانيث و اطلس و عنتى و بوسيدون.

 

و من خلال دراسة هذه المعبودات و تتبع انتشارها في الحضارات البحر الابيض المتوسطية،

 

يمكن تلمس مدي التاثير الثقافى الذى ما رستة الثقافة الامازيغية في الحضارات المتوسطية.

 

و كانت «تانيث» هي ربة الخصوبة و حامية مدينة قرطاج،

 

و هي ربة امازيغية الاصل عبدها البونيقيون كاعظم ربات قرطاج و جعلوها رفيقة لكبير الهتهم بعل،

 

ثم عبدت من طرف الاغريق؛

 

حيث عرفت باسم اثينا بحيث اشار كل من هيرودوت و افلاطون انها نفسها تانيث الامازيغية،

 

وقد سميت اعظم مدينة اغريقية الى هذه الربة الامازيغية اثينا[بحاجة لمصدر].

 

و يرجح المؤرخون ان هذه الربة قد عبدت في تونس حول بحيرة تريتونيس مكان و لادتها؛

 

حيث ما رس الامازيغ طقوسا عسكرية انثوية تمجيدا لهذه الربة.

الي جانب هذه الالهة عبدالامازيغ ايضا «اوشت»،

 

و الشمس،

 

و هو ما ذكرة هيرودوت و ابن خلدون،

 

كما ما رسوا العبادة الروحية التي تقوم على تمجيد الاجداد كما اشار الى ذلك هيرودوت.

المرحلة الثانية: اليهودية

من خلال نقوشات موجودة في شمال افريقيا يتبين ان اليهود قد عاشوا في تسامح مع القبائل الامازيغية.

 

و يرجح ان اليهود نزحوا اول الامر مع الفينيقيين الى شمال افريقيا و يذكر ابن خلدون ان قبائل عديدة من الامازيغ كانت تدين باليهودية قبل الفتح الاسلامي و بعضها بقى على هذا الدين حتى بعد الفتح.

المرحلة الثالثة: المسيحية

القديس اوغسطين

امن الامازيغ ايضا بالديانة المسيحية،

 

و دافعوا عنها في محنتها،

 

من امثال توتيلينونس و ارنوبيوس،

 

كما برز اوغسطين كاحد اباء الكنيسة،

 

و كذلك تحكى المراجع العربية ان كسيلة بن لزم كان على النصرانية،

 

و قد تكون قبائل البرانس التي كان على راسها كذلك كانت على هذا الدين.

المرحلة الرابعة: الاسلام

وامن الامازيغ ايضا بالديانة الاسلامية و قاموا بنشرها.

 

و يمكننا ان نلمس مدي تشبث الامازيغ بالاسلام و الدفاع عنه في نص ما قالة ابن خلدون:

واما تخلقهم بالفضائل الانسانية و تنافسهم في الخلال الحميدة و ما جبلوا عليه من الخلق الكريم مرقاة الشرف و الرفعة بين الامم و مدعاة المدح و الثناء من الخلق من عز الجوار و حماية النزيل و رعى الاذمة و الوسائل و الوفاء بالقول و العهد و الصبر على المكارة و الثبات في الشدائد‏.‏ و حسن الملكة و الاغضاء عن العيوب و التجافى عن الانتقام و رحمة المسكين و بر الكبير و توقير اهل العلم و حمل الكل و كسب المعدوم‏.‏ و قري الضيف و الاعانة على النوائب و علو الهمة و اباية الضيم و مشاقة الدول و مقارعة الخطوب و غلاب الملك و بيع النفوس من الله في نصر دينه‏.‏ فلهم في ذلك اثار نقلها الخلف عن السلف لو كانت مسطورة لحفظ منها ما يكون اسوة لمتبعية من الامم و حسبك ما اكتسبوة من حميدها و اتصفوا به من شريفها ان قادتهم الى مراقي العز و اوفت بهم على ثنايا الملك حتى علت على الايدى ايديهم و مضت في الخلق بالقبض و البسط احكامهم‏

.

واما اقامتهم لمراسم الشريعة و اخذهم باحكام الملة و نصرهم لدين الله،

 

فقد نقل عنهم من اتخاذ المعلمين لاحكام: دين الله لصبيانهم،

 

و الاستفتاء في فروض اعيانهم و اقتفاء الائمة للصلوات في بواديهم،

 

و تدارس القران بين:احيائهم،

 

و تحكيم حملة الفقة في نوازلهم و قضاياهم،

 

و صياغتهم الى اهل الخير و الدين من اهل مصرهم التماسا في: اثارهم و سوء للدعاء عن صالحيهم،

 

و اغشائهم البحر لفضل المرابطة و الجهاد و بيعهم النفوس من الله في سبيله: و جهاد عدوة ما يدل على رسوخ ايمانهم و صحة معتقداتهم،

 

و متين ديانتهم

.

ثقافتهم

Crystal xedit.png هذا القسم فارغ او غير مكتمل،

 

يمكنك المساهمة و اضافة المعلومات عبر الضغط هنا.

ملابسهم و اكلاتهم

الملابس : البرنس بالامازيغية : اعلاو مع تطويل الواو و هو رداء ذو غطاء لراس مخروطى الشكل يصنع من الصوف غالبا لحماية الامازيغ من البرد القارس خاصة في الجبال
الاكل: فيشتهرون بالكسكس كسكسو)الذى هو اكلة امازيغية معروفة الزميطة تازميط و التي هي من الشعير و يعض النباتات الاخري

البسيسة اضمين و هو ايضا خليط من النباتات و الشعير ارن قامان :دقيق شعير يخلط بالماء و يشرب صباحا غالبا و ايضا “زيراوي” و هي اكلة حلوة المذاق تصنع من الثريد المقطع الى قطع صغيرة يضاف اليها التمر المكدس الغرس ثم تخلط مع زبدة الماعز او البقر و احيانا يضاف اليها العسل و تقدم غالبا في الافراح و المناسبات

من عاداتهم

تعتبر العادات و التقاليد الاجتماعية للامازيغ من روافد التاثير الاسلامي الى الامازيغية؛

 

حيث اتخذوا منها و سائل للتلقين و الاستيعاب و الفهم.

 

و من اهم العادات التعليمية التي نذكر منها: «التعليم الليلي» و «عرس القران» و «بخارى رمضان» و «المولد النبوي» ثم «ادوال» بنوعيه: النزهة و السياحات.

التعليم الليلي

للمسجد او تيمزكيدا في حياة الامازيغيين اهمية قصوي باعتبارة النادى العام لاهل القرية،

 

و لايختلف عنه الا من لاخير فيه.

 

و لاستاذ المسجد احترام،

 

و هو الامام،

 

و المؤذن غالبا و قارئ الحزب،

 

و معلم الدروس المسائية لعموم اطفال القرية،

 

الذين و جدوا في التربية الاسلامية بالامازيغية عادات تحفزهم للتلهف على حضور دروس المسجد الليلية المختلفة عن الدروس النهارية التي تعلم الملازمين دراسة القراءة و الكتابة باللغة العربية و حفظ القران،

 

فالليل يخصصونة للمراجعة عندما يتفرغ استاذهم للدراسة الليلية التي تهتم كل مساء بتعليم الاطفال ذكورا و اناثا،

 

و بالرعاة و الحرفيين الذين لاوقت لهم للدراسة نهارا،

 

و بهذه الدروس يتعلمون قواعد الاسلام،

 

و احيانا قد يضطر بعض الاساتذة لتغريم المتخلفين منهم.

وللاطفال عادات يمارسونها تشوقهم الى هذه الدروس الخاصة،

 

كاعتيادهم الانطلاق بعد صلاة المغرب في عموم ازقة القرية مرددين انشادات جماعية باصوات طفولية موحية تحث الصغار على الالتحاق بالمسجد لتلقى الدروس الدينية،

 

التي لايتخلف عنها ذكورهم و اناثهم ما لم يبلغوا سن البلوغ،

 

و عادة ما يلتقى الكل في الطريق المؤدى الى المسجد فيكونون صفا واحدا حاملين الحطب ليستعمل في الانارة و تدفئة ماء الوضوء)،

 

و هم يرددون مرددات خاصة بتلك المسيرة.

 

و قد ثمن «ديكو دى توريس» هذه الدروس في احدي ليالي سنة 1550م،

 

التي شاهد فيها كيف يعلم بها الامازيغيون اولادهم،

 

و بعدما و صفها بدت له معقوله جدا،

 

اذ بعد ان يرعي الاطفال قطعانهم طوال النهار يجتمعون عند المساء في منزل معلم،

 

و على ضوء نار عظيمة يوقدونها بالحطب الذى حملوة معهم يستظهرون دروسهم.

سلوكت

هناك عادات هياها الامازيغيون لتنتقل عبرها الافكار الاسلامية من العربية الى الامازيغية.

 

و من ابرز تلك العادات سلوكت التي تدعم الحضور الاسلامي في البيئة السوسية،

 

فاثناءها يقرا القران جماعيا،

 

و تنشد قصيدتا البردة و الهمزية للامام البصيري،

 

و كل ذلك باللغة العربية،

 

و يتم فيها الشرح بالامازيغية؛

 

لان كل الفقهاء الامازيغيين يفسرون معاني القران قدر المستطاع.

ان «سلوكت» احتفال خصصة الامازيغيون للطلبة كى يحضروا في كل المناسبات،

 

و يؤكدوا على حضور الاسلام في كل الممارسات،

 

و لحضور مناسباتها يكون الطلبة قد تهيؤوا و استعدوا و تزينوا باحسن ما عندهم،

 

و يستقبل مجيئهم بغاية الفرح و السرور،

 

و يجلسون في احسن مكان و على اجمل فراش،

 

و تقدم اليهم احسن انواع الاطعمة،

 

و يعبرون عن فرحتهم بحماسهم في اداء «تاحزابت»،

 

و انشاد شعر يمدح الكرماء في ما يسمونة «ترجيز».

 

و يعتمد حفل «سلوكت» على ثلاث دعائم: تاحزابت و البوصيرى و ترجيز،

 

و لكل منها دور في التفاعل القوي بين الامازيغيين و المتن الاسلامي.

تاحزابت

«تاحزابت» نسبة الى حزب القران الكريم،

 

و المقصود بها نوع من اداء قراءة القران برفع الصوت باقصي ما في حلوق الطلبة من قوة و تمطيط في القران جماعة في منتزهاتهم ادوال)،

 

او في المواسم التي يتلاقون فيها.

 

و طريقة انشادة تخلق تواصلا،

 

و يتجلي تاثيرها على ملامح القراء الذين يؤدونها بحماس تجسدة حركاتهم الموقعة بايقاع طريقة القراءة،

 

و يعبر عنه اندماجهم في الاداء،

 

و كذلك ترحيب الناس و تشجيعهم لجودة القراءة.

 

و لعل هذه الاحتفالية هي سر المحافظة عليها رغم ما واجههم من انتقادات؛

 

حيث قاومها كبار العلماء،

 

و لكن لم يفيدوا فيه شيئا،

 

و قد اهتم الشعر الامازيغى التعليمى بالمتن القراني،

 

فنظمت ابيات و مقاطع بعضها خاص بالرسم القراني،

 

و بعضها بالتجويد.

 

و كثيرا ما تنشد بالامازيغية خلال حفل سلوكت القراني.

البردة و الهمزية

لا ينعقد ال «سلوكت» بدون انشاد قصيدتي: «البردة» و «الهمزية» للبوصيري،

 

و اذا كانت «تاحزابت» قناة للقران في مجال التفاعل بين الاسلام و الامازيغية،

 

فان البردة و الهمزية قناتان للمديح النبوى من تاليف الامام البوصيرى ت 696 ة 1296 م)،

 

اكتسبتا نوعا من القدسية التي يوحى بها تلازمهما لتاحزابت القران،

 

و لان الاعتقاد في قدرات القران امتد الى كتب دينية مثل صحيح البخارى و دلائل الخيرات للجزولي الذين يحظيان في شمال افريقيا باحترام بالغ،

 

الا ان اهم مثال في هذا المجال هو: البردة التي ترجمت الى الامازيغية و تكتب بها التمائم،

 

و تنشد عند الدفن و تكتب على جدران المساجد،

 

و تعتبر مع الهمزية ملازمتين لل «سلوكت» القرانية اكثر من غيرهما من جل ما الف في المجال الاسلامي،

 

ثم ان انشادهما في نصهما العربي صار من اروع و اعذب الالحان التي يتاثر بها المستمعون في احتفالهم بالطلبة.

ترجيز

«الترجيز» صيغة امازيغية لكلمة الترجيز في العربية،

 

و المقصود بها في حفلة ال «سلوكت» هو انشاد الاشعار العربية بطريقة خاصة،

 

اذ يبدؤها فرد واحد منهم ثم يرددها بعدة الاخرون،

 

و يتدخل اخر مضيفا او مجيبا سابقه.

 

و يمثل هذا الترجيز قمة التفاعل بين المستمعين الامازيغيين الذين يجهلون العربية،

 

و بين الطلبة الذين قد يدركون بعض معاني ما ينشدون،

 

و العلاقة الجامعة للتاثر بين المستمعين و القراء هي طريقة الانشاد مما له علاقة و اضحة عند العارفين بطريقة انشاد حوار العقول الشعرية خلال العرض الشعري في احواش،

 

و من اجمل ما يوحى بوجود تلك العلاقة،

 

ذلك الشعور الغامر الذى يعكس فرحة التاثر بمقروء سلوكت نهارا،

 

و فرحة التمتع بالشعر المنشد في احواش ليلا،

 

تلك العادة التي تواكب قراءة القران في تاحزابت و انشاد الاشعار العربية في الاحتفال بالطلبة في المواسم الكبري حيث يلتقى عشرات الحفاظ في مجموعات يخصص لها مكان معين في الموسم.

 

و تتناوب المجموعات على قراءة ربع حزب من القران لكل جماعة على حدة،

 

فاذا وصل دور مجموعة منهم جاء كل الحاضرين،

 

و وقفوا عليهم يحصون عليهم الانفاس،

 

فاذا ما لوا و لو خطا في و قف او اشباع او قصر او توسط او غير ذلك من انواع التجويد صفق لهم كل الحاضرين من الطلبة تشهيرا للسامعين بعظم الزلة،

 

و ربما سمع التصفيق العوام المشتغلون بانواع الاتجار خارج المدرسة فيصفقون هم ايضا لما رسخ في اذهانهم من فظاعة ذلك.

وهناك من يقول عن سلوكت انها تامغران لقران،

 

اى عرس القران،

 

لانها احتفال له مقوماتة الخاصة.

 

فهو احتفال لا يهتم بتبليغ خطاب دينى بالامازيغية بصورة مباشرة،

 

و لكن الاعتقاد في حصول الثواب به هو الذى جعلهم يقبلون عليه بكل حواسهم مخصصين له النهار كله كما يخصص قسط من الليل لاحتفال احواش.

ولكن الاحتفال بالقران في عرسة تامغرا ن لقران لا يتناقض مع احتفال الرمز الشعري في عرسه: احواش لان العادات الامازيغية تعتبرهما غير متناقضين،

 

بل ان احدهما يكمل الاخر باداء و ظائف محددة،

 

ذلك ان سلوكت احتفال بكلام الله،

 

و سنة رسولة و بحفاظهما،

 

اما احواش فاحتفال بفنية كلام العباد،

 

و بنبل اعمالهم المعبر عنها بلسان الشعراء ءيماريرن و روايس ان سلوكت و احواش احتفالان لاتتم بهجة مناسبة امازيغية بدونهما،

 

بل ان من عوائد المغرب و خصوصا سوسنا الاقصى،

 

ان الاعراس و الختمات القرانية في الافراح و الاحتفالات عندهم سواء.

    بنات بربر

    اجمل احتفال في تمنراست

    البربر بنات

    بوكماز

746 views

ما هو تاريخ البربر