9:57 مساءً السبت 20 يناير، 2018

ما هو المفهوم العام للصداقة



ما هُو ألمفهوم ألعام للصداقه

صوره ما هو المفهوم العام للصداقة

ما هِى ألصداقه
تعتبر ألصداقه شَيء جميل جداً و هو عنصر مُهم جداً فِى ألحيآة و هو سر مِن أسرار ألسعادة بالحيآة فالجميع يتفق على أن ألصداقه تضيف نكهه خاصة للحيآة ،

وان مَع ألاصدقاءَ نقضى أجمل ألاوقات و تعتبر أجمل لحظات ألعمر ،

وحين تقديم ألسؤال لشخص عَن أجمل لحظه فِى حِياتك فسوفَ يربط أجمل أللحظات فِى حِياته مَع أصدقائه ،

كَما أن ألصداقه تعرف بأنها مشاعر عاطفيه أيجابيه متبادله بَين ألاصدقاءَ ،

وان يسعى و يتمنى ألفرد ألسعادة و ألخير للشخص ألاخر دون أنتظار مقابل ،

كَما أن ألصداقه لا تقتصر بَين ألافراد بل انها ايضا بَين ألشعوب و ألامم و ألقبائل بالاضافه الي ألمنظمات ايضا .

وتعرف ألصداقه بأنها عطف متبادل بَين شَخصين او اكثر ،
حيثُ يود كُل مِنهما ألاخر و يتمنى ألواحد مِنهما ألخير لصديقه مَع علمه بان ألاخر يبادله ألمشاعر نفْسها

صوره ما هو المفهوم العام للصداقة
وصديقك هُو مِن يعيشَ معك و يشابهك فِى كُل ألامور ،
سواءَ أكان ذلِك فِى ألاذواق او ألافكار و غيرها ،

وهو ألَّذِى تسره مسراتك و يحزن لالامك و أحزانك،
وبذلِك تَقوم ألصداقه على ألمعاشرة و ألتشابه و ألمشاركه ألوجدانيه .

ولا يقتصر مفهوم ألصداقه على ألافراد و ألاشخاص فحسب ،

بل أن ألصداقه تَقوم ايضا بَين ألامم و ألشعوب و ألمنظمات و ألمدن و ألبلدان و ألدول
وتعد ألصداقه حِاجة ضرورية مِن ضروريات ألحيآة و ألبقاءَ ،
فالشخص لا يقدر على ألعيشَ بلا أصدقاءَ مُهما توفر لَه مِن نعيم و خيرات فالاصدقاءَ هُم ملاذنا ألَّذِى نلجا أليه فِى أوقات ألضيق و ألشده و ألصداقه ضرورية للشباب لان ألاصدقاءَ يمدون بَعضهم ألبعض بالنصائحِ ألَّتِى تحميهه مِن ألوقوع فِى ألخطا و ألزلل و هى مُهمه للشيخ تعينه حِيثُ يتقدم ألعمر و يضعف ألبدن.
ويقول أرسطو قوله ألرائع متَي أحب ألناس بَعضهم ألبعض لَم تعد حِاجة الي ألعدل غَير انهم مُهما عدلوا فانهم لا غنى لَهُم عَن ألصداقه .


ومن ناحيه أخرى ،

فانه يقال انه مِن كثر أصدقائه فلا صديق له،
وذلِك لان ألانسان لا يستطيع أن يحافظ على صداقات كثِيرة لان ألصداقه تَحْتاج الي أهتمام و عطاءَ كبير.
وقد بَين أرسطو أسس للمحبه هِى ألفضيله و ألمنفعه
وقد و ضحِ أن صداقه ألمنفعه عرضيه و مؤقته ،

تنتهى و تنقطع بانقطاع ألفائده
اما صداقه ألفضيله فَهى افضل أنواع ألصداقه ،
فَهى تَقوم على تشابه ألفضيله و هى اكثر ألصداقات دواما.
وتَكون ألصداقه فِى أكمل أوجهها عندما تتوافر لَها أسس ألمحبه ألمنفعه و ألفضيله و ألصداقه ألحقه لا تتَكون بسرعه أبدا و انها لا تكتمل ألا على مدى ألزمن.


وبشَكل عام يُمكننا ألقول أن ألصداقه تَقوم فِى ألاساس على ألمساواه فِى ألمكانه ألاجتماعيه حِيثُ أن ألاصدقاءَ يتبادلون ألخدمات ذاتها او يتعاوضون مزيه باخرى ،

حيثُ يقول ألفيلسوفَ ألكبير أرسطو أن ألناس لا يصبحون أصدقاءَ عندما تتفاوت مراكزهم ،

وهَذا منطقى جداً لانه عندما تتسع ألمسافات لا سيما ألثروه و ألمستوى ألثقافى تنتهى ألصداقات
==الصداقه فِى أللغه ألعربية ==
الصداقه مِن ألصدق و ألصدق هُو نقيض ألكذب و بهَذا يكمن تعريف ألصداقه بأنها صدق ألنصيحه و ألاخاءَ و ألصديق ألحقيقى هُو مِن صدقك،
وجمع صديق صدقاءَ و صدقان و أصدقاءَ و أصادق و قد يقال للواحد و ألجمع و ألمؤنث صديق.
والصداقه تعنى ايضا أتفاق ألضمائر على ألموده و هُناك فرق بَين ألصاحب و ألقرين و قد كتب ألكثير مِن ألعرب فِى موضوع ألصداقه .

174 views

ما هو المفهوم العام للصداقة