ما معنى كلمة سنيدة

ما معني كلمة سنيدة

صوره ما معنى كلمة سنيدة

معني سند فِي تاج العروس
السند محركة ما قابلك مِن الجبل وعلا عَن السفحِ هَذا نص عبارة الصحاحِ
وفي التهذيب والمحكم السند ما ارتفع مِن الارض فِي قَبل الجبل أو الوادي
والجع اسناد لا يكسر علي غَير ذلِك
والسند معتمد الانسان كالمستند
وهو مجاز
ويقال سيد سند
وعن ابن الاعرابي السند ضرب مِن البرود اليمانية وفي الحديث أنه راي علي عائشة رضي الله عنها اربعة اثواب سند ج اسناد وقال ابن بزرج السند واحد الاسناد مِن الثياب وهي مِن البرود وانشد

صوره ما معنى كلمة سنيدة
جبة اسناد نقي لونها … لَم يضرب الخياط فيها بالابر قال وهي الحمراءَ مِن جباب البرود
وقال الليث السند ضرب مِن الثياب قميص ثُم فَوقه قميص اقصر مِنه
وكذلِك قمص قصار مِن خرق مغيب بَعضها تَحْت بَعض
وكل ما ظهر مِن ذلِك يسمي سمطا
قال العجاج يصف ثورا وحشيا
” كَان مِن سبائب الخياط
” كتأنها أو سند اسماط
او الجمع كالواحد قاله ابن الاعرابي
وعنه أيضا سند الرجل تسنيدا لبسه أي السند
وسند اليه يسند سنودا بالضم وتساند واسند استند واسند غَيره
وقال الزجاج سند فِي الجبل يسند سنودا صعد ورقي
وفي حِديث أحد رايت النساءَ يسندن فِي الجبل أي يصعدن
كاسند وفي حِديث عب الله بن انيس ثُم اسندوا اليه فِي مشربة أي صعدوا
وهو مجاز واسندته أنا فيهما أي فِي الر قي والاستناد
ومن المجاز سند للخمسين وفي بَعض النسخ فِي الخمسين والاولي الصواب إذا قارب لَها مِثل بسنود الجبل أي رقي
وسند ذنب الناقة خطر فضرب قطاتها يمنة ويسرة نقله الصاغاني
ومن المجاز حِديث مسنند وحديث قوي السند
والاسانيد قوائم الاحاديث المسند كمكرم مِن الحديث ما اسند الي قائله أي اتصل اسناده حِتّى يسند الي النبي صلي الله عَليه وسلم والمرسل والمنقطع ما لَم يتصل
والاسناد فِي الحديث رفعه الي قائله ج مساند علي القياس ومسانيد بزيادة التحتية اشباعا وقد قيل أنه لغة
وحكي بَعضهم فِي مِثله القياس أيضا
كذا قاله شَيخنا عَن الامام محمد بن ادريس الشافعي المطلبي رضي الله عنه
ويقال لا افعله آخر المسند أي الدهر وعن ابن الاعرابي لا اتيه يد الدهر ويد المسند أي لا اتيه ابدا
والمسند الدعي كالسنيد كامير وهَذه عَن الصاغاني
قال لبيد

صوره ما معنى كلمة سنيدة
وجدي فارس الرعشاءَ مِنهم … كريم لا اجد ولا سنيد ويروي رئيس لا الف ولا سنيد ويروي أيضا لا اسر ولا سنيد
ويقال رايت بالمسند مكتوبا كذا وهو خط بالحميري مخالف لخطنا هَذا كَانوا يكتبونه ايام ملكهم فيما بينهم
قال ابو حِاتم هُو فِي ايديهم الي اليَوم باليمن وفي حِديث عبد الملك ان حِجرا وجد عَليه كتاب بالمسند قال هِي كتابة قديمة
وقيل هُو خط حِمير
قال ابو العباس المسند كلام اولاد شَيث
ومثله فِي سر الصناعة لابن جني
والمسند جبل م معروف وعبد الله بن محمد المسند الجعفي البخاري وهو شَيخ البخاري إنما لقب بِه لتتبعه المساند أي الاحاديث المسندة دون المراسيل والمقاطيع مِنها فِي حِداثته واول امَره
مات يوم الخميس لست ليال بقين مِن ذي القعدة سنة تسع وعشرين ومائتين
ومن المحدثين مِن يكسر النون
وسنيد كزبير لقب الحسين ابن داوود المصيصي محدث روي عنه البخاري وله تفسير مسند مشهور وولده جعفر بن سنيد حِدث عَن ابيه
ومن المجاز هُم متساندون أي تَحْت رايات شَتي كُل علي حِياله واذا خرج كُل بني ابي علي راية لا تجمعهم راية امير واحد
والسناد بالكسر الناقة القوية الشديدة الخلق قال ذُو الرمة
جمالية حِرف سناد يشلها … وظيف ازج الخطو ظمان سهوققاله ابو عمرو
وقيل ناقة سناد طويلة القوائم مسندة السنام
وقيل ضامَرة
وعن ابي عبيدة هِي الهبيط الضامَرة وانكره شَمر
وقال ابو عبيدة مِن عيوب الشعر السناد وهو اختلاف الردفين وفي بَعض الامهات الارداف فِي الشعر قال الدماميني واحسن ما قيل فِي وجخ تسميته سنادا أنهم يقولون خرج بنو فلان متساندين أي خرجوا علي رايات شَتي فهم مختلفون غَير متفقين
فكذلِك قوافي الشعر المشتمل علي السناد اختلفت ولم تاتلف بحسب مجاري العادة فِي انتظام القوافي
قال شَيخنا وهَذا نقله فِي الكافي عَن قدامة وقال هُو صادق فِي جميع وجوه السناد ثُم ان السناد كونه اختلاف الارداف فَقط هُو قول ابي عبيدة وقيل هُو كُل عيب قَبل الروي وهَذا قول الاكثر
وفي شَرحِ الحاجبية السناد أحد عيوب القوافي
وفي شَرحِ الدماميني علي الخزرجية قيل السناد كُل عيب يلحق القافية أي عيب كَان
وقيل هُو كُل عيب سوي الاقواءَ والاكفاءَ والايطاءَ وبه قال الزجاج
وقيل هُو اختلاف ما قَبل الراوي وما بَعده مِن حِركة أو حِرف وبه قال الرماني وغلط الجوهري فِي المثال والرواية الصحيحة فِي قول عبيد بن الابرص
فقد الج الخدور علي العذاري … كَان عيونهن عيون عين ثُم قال
فان يك فاتني اسفا شَبابي … واصبحِ راسه مِثل اللجين اللجين بفَتحِ اللام لا بضمه كَما ضبطه الجوهري فلا اسناد حِينئذ واللجين هُو الخطمي الموخف وهو يرغي ويشهاب عِند الوخف وسياتي الوخف
والذي ذكره المصنف مِن التصويب للخروج مِن السناد هُو زعم جماعة
والعرب لا تتحاشا عَن مِثله فلا يَكون غلطا مِنه والرواية لا تعارض بالرواية
وفي اللسان بَعد ذكر البيتين وهَذا العجز الاخير غَيره الجوهري فقال

صوره ما معنى كلمة سنيدة
” واصبحِ راسه مِثل اللجين والصحيحِ الثابت
” واضحي الراس مني كاللجين والصواب فِي انشادهما تقديم البيت الثاني علي الاول وقد اغفل ذلِك المصنف
وروي عَن ابن سلام أنه قال السناد فِي القوافي مِثل شَيب وشيب وساند فلان فِي شَعره
ومن هَذا يقال خرج القوم متساندين
وقال ابن بزرج اسند فِي الشعر اسنادا بمعني ساند الشاعر إذا نظم كذلِك وعن ابن سيده ساند شَعره سنادا وساند فيه كلاهما خالف بَين الحركات الَّتِي تلي الارداف
قال شَيخنا وقد اتفقوا علي ان انواع السناد خمسة احدها سناد الاشباع وهو اختلاف حِركة الدخيل كقول ابي فراس
لعل خيال العامرية زائر … فيسعد مهجور ويسعد هاجر ثُم قال
ذا سل سيف الدولة السيف مصلتا … تحكم فِي الاجال ينهي ويامر فحركة الدخيل فِي هاجر كسرة
وفي يامر ضمة
وهَذا مَنعه الاخفشَ واجازه الخليل واختاره ابن القطاع
وثانيها سناد التاسيس وهو تركه فِي بيت دون آخر كقول الشاعر الحماسي
لو ان صدور الامر يبدون للفتي … كاعقابه لَم تلفه يتندم
اذا الارض لَم تجهل علي فروجها … واذ لِي عَن دار الهوان مراغم وثالثها سناد الحذو وهو اختلاف حِركة ما قَبل الردف كقوله
كان سيوفنا مِن ومنهم … مخاريق بايدي اللاعبينا مَع قوله
كان متونهن متون غدر … تصفقها الرياحِ إذا جرينا ورابعها سناد الردف وهو تركه فِي بيت دون آخر كقوله
اذا كنت فِي حِاجة مرسلا … فارسل لبيبا ولا توصهوان باب امر عليك التوي … فشاور حِكيما ولا تعصه وخامسها
سناد التوجيه وهو تغير حِركة ما قَبل الروي المقيد أي الساكن بفتحة مَع غَيرها وهو اقبحِ الانواع عِند الخليل كقول امرئ القيس
فلا وابيك ابنة العامري … لا يدعي القوم اني افر
تميم بن مر واشياعها … وكندة حِولي جميعا صبر
اذا ركبوا الخيل واستلاموا … تحرقت الارض واليَوم قر ويقال ساندته الي الشيء فَهو يتساند اليه أي اسندته اليه قال ابو زيد
وساند فلانا عاضده وكانفه وسوند المريض وقال ساندوني
وسانده علي العمل كافاه وجازاه
وسنداد بالكسر علي الاصل والفَتحِ فتَكون النون حِينئذ زائدة اذ ليس فِي الكلام فعلال بالفَتحِ نهر م معروف ومنه قول الاسود بن يعفر
ماذَا اؤمل بَعد ال محرق … تركوا منازلهم وبعد اياد
اهل الخورنق والسدير وبارق … والقصر ذي الشرفات مِن سنداد وفي سفر السعادة للعلم السخاوي أنه موضع أو اسم قصر بالعذيب وبه صدر فِي المراصد
وقيل هِي مِن منازل لاياد اسفل سواد الكوفة وكان عَليه قصر تحج العرب اليه
وسندان الحداد بالفَتحِ معروف
وكذا سندان ولد العباس المحدث كذا فِي النسخ
والصواب والد العباس كَما هُو نص الصاغاني
روي العباس هَذا عَن سلمة بن وردان بخبر باطل
قال الحافظ الافة ممن بَعده
والسندان بالكسر التعظيم الشديد مِن الرجال ومن الذئاب يقال رجل سندان وذئب سندان أي عظيم شَديد
نقله الصاغاني
والسندانة بهاءَ هِي الاتان نقله الصاغاني
والسند بالكسر بلاد م معروفة وعليه الأكثر أو ناس أو ان احدهما اصل للاخر
واقتصر فِي المراصد علي أنه بلاد بَين الهند وكرمان وسجستان والجمع
سنود واسناد
الواحد سندي وج سند مِثل زنجي وزنج
والسند نهر كبير بالهند وهو غَير بلاد السند
نقله الصاغاني والسند ناحية بالاندلس والسند د بالمغرب أيضا
والسند بالفَتحِ د بباجة مِن أقليمها
نقله الصاغاني
والسندي بالكسر اسم فرس هشام بن عبد الملك بن مروان
والسندي لقب ابن شَاهك صاحب الحرس ببغداد ايام الرشيد وهو القائل
والدهر حِرب للحي … ى وس لَم ذي الوجه الوقاح
وعلي ان اسعي ولي … س علي ادراك النجاحِ ومن ولده ابو عطاءَ السندي الشاعر المشهور ذكره ابو تمام فِي الحماسة
والسندية ماءة غربي المغيثة علي ضحوة مِن المغيثة والمغيثة علي ثلاثة اميال مِن حِفير
والسندية ة ببغداد علي الفرات نسبت الي السندي بن شَاهك مِنها المحدث ابو طاهر محمد بن عبد العزيز السندواني سكن بغداد روي عَن ابي الحسن علي بن محمد القزويني الزاهد وتوفي سنة 503 وإنما غَيروا النسبة للفرق بَين المنسوب الي السند والي السندية
ومن المجاز ناقة مساندة القرا صلبته ملاحكته انشد ثعلب
مذكرة الثنيا مساندة القرا … جمالية تختب ثُم تنيب وقال الاصمعي ناقة مساندة مشرفة الصدر والمقدم أو ناقة مساندة يساند بَعض خلقها بَعضا وهو قول شَمر
وسنديون بكسر السين وسكون النون وفَتحِ الدال وضم المثنآة التحتية قريتان بمصر احداهما بفوة فِي أقليم المزاحمتين علي شَط النيل والاخري بالشرقية قريبة مِن قليوب
وقد دخلتهما
ومما يستدرك عَليه المساند جمع مسند كمنبر ويفَتحِ اسم لما يسند اليه ” وخشب مسندة ” شَدد للكثرة
واسند فِي العدو اشتد وجد
والاسناد اسناد الراحلة فِي سيرها وهو سير بَين الذميل والهملجة
والسند ان يلبس قميصا طويلا تَحْت قميص اقصر مِنه
قال الليث وكذلِك قمص صغار مِن خرق مغيب بَعضها تَحْت بَعض
وكل ما ظهر مِن ذلِك يسمي سمطا
وفي حِديث ابي هريرة خرج ثمامة ابن اثال وفلان متساندين أي متعاونين كَان كُل واحد مِنهما يسند علي الاخر ويستعين بِه
وقال الخليل الكلام سند ومسند اليه فالسند كقولك عبد الله رجل صالحِ فعبد الله سند ورجل صالحِ مسند اليه
وغيره يقول مسند ومسند اليه
وسند محركة ماءَ معروف لبني سعد
وسندة بالفحِ قلعة بجبال همذان والسندان بالفَتحِ جد عبد الله بن ابي بكر بن طليب المحدث عَن عبد الله بن احمد بن يوسف
وفي الاساس ومن المجاز اقبل عَليه الذئبان متساندين وغزا فلان وفلان متساندين
وعن الكسائي رجل سنداوة وقنداوة وهو الخفيف
وقال الفراءَ هِي مِن النوق الجريئة
وقال ابو سعيد السنداوة خرقة تَكون وقاية تَحْت العمامة مِن الدهن
والاسناد شَجر
قلت والمعروف السنديان
والسندان الصلاءة
والمسندة والمسندية ضرب مِن الثياب
وسناديد قرية بمصر مِن اعمال الكفور الشاسعة
والسند محركة بلد معروف فِي البادية ومنه قوله
يا دار مية بالعلياءَ فالسند … اقوت وطال عَليها سالف الامد وسندان بالفَتحِ قصبة بلاد الهند مقصود للتجارة
وسندان بالكسر واد فِي شَعر ابي دواد
كذا فِي معجم البكري
(عرض أكثر)
معني سند فِي لسان العرب السند ما ارتفع مِن الارض فِي قَبل الجبل أو الوادي والجمع اسناد لا يكسر علي غَير ذلِك وكل شَيء اسندت اليه شَيئا فَهو مسند وقد سند الي الشيء يسند سنودا واستند وتساند واسند واسند غَيره ويقال ساندته الي الشيء فَهو يتساند اليه أي اسندته اليه قال ابو زيد ساندوه حِتّى إذا لَم يروه شَد اجلاده علي التسنيد وما يسند اليه يسمي مسندا وجمعه المساند الجوهري السند ما قابلك مِن الجبل وعلا عَن السفحِ والسند سنود القوم فِي الجبل وفي حِديث أحد رايت النساءَ يسندن فِي الجبل أي يصعدن ويروي بالشين المعجمة وسنذكره وفي حِديث عبد الله بن انيس ثُم اسندوا اليه فِي مشربة أي صعدوا وخشب مسندة شَدد للكثرة وتساندت اليه استندت وساندت الرجل مساندة إذا عاضدته وكاتفته وسند فِي الجبل يسند سنودا واسند رقي وفي خبر ابي عامر حِتّى يسند عَن يمين النميرة بَعد صلآة العصر والمسند والسنيد الدعي ويقال للدعي سنيد قال لبيد كريم لا اجد ولا سنيد وسند فِي الخمسين مِثل سنود الجبل أي رقي وفلان سند أي معتمد واسند فِي العدو اشتد وجمد واسند الحديث رفعه الازهري والمسند مِن الحديث ما اتصل اسناده حِتّى يسند الي النبي صلي الله عَليه وسلم والمرسل والمنقطع ما لَم يتصل والاسناد فِي الحديث رفعه الي قائله والمسند الدهر ابن الاعرابي يقال لا اتيه يد الدهر ويد المسند أي لا اتيه ابدا وناقة سناد طويلة القوائم مسندة السنام وقيل ضامَرة ابو عبيدة الهبيط الضامَرة وقال غَيره السناد مِثله وانكره شَمر وناقة مساندة القري صلبته ملاحكته انشد ثعلب مذكرة الثنيا مساندة القري جمالية تختب ثُم تنيب ويروي مذكرة ثنيا ابو عمرو ناقة سناد شَديدة الخلق وقال ابن برزج السناد مِن صفة الابل ان يشرف حِاركها وقال الاصمعي فِي المشرفة الصدر والمقدم وهي المساندة وقال شَمر أي يساند بَعض خلقها بَعضا الجوهري السناد الناقة الشديدة الخلق قال ذُو الرمة جمالية حِرف سناد يشلها وظيف ازج الخطو ظمان سهوق جمالية ناقة عظيمة الخلق مشبهة بالجمل لعظم خلقها والحرف الناقة الضامَرة الصلعبة مشبهة بالحرف مِن الجبل وازج الخطو واسعه وظمان ليس برهل ويروي ريان مكان ظمان وهو الكثير المخ والوظيف عظم الساق والسهوق الطويل والاسناد اسناد الراحلة فِي سيرها وهو سير بَين الذميل والهملجة ويقال سندنا فِي الجبل واسندنا جبلها فيها قوله « جبلها فيها » كذا بالاصل المعول عَليه ولعله محرف عَن خيلنا فيه أو غَير ذلِك وفي حِديث عبد الله بن انيس ثُم اسندوا اليه فِي مشربة أي صعدوا اليه يقال اسند فِي الجبل إذا ما صعده والسند ان يلبس قميصا طويلا تَحْت قميص اقصر مِنه ابن الاعرابي السند ضروب مِن البرود وفي الحديث أنه راي علي عائشة رضي الله عنها اربعة اثواب سند وهو واحد وجمع قال الليث السند ضرب مِن الثياب قميص ثُم فَوقه قميص اقصر مِنه وكذلِك قمص قصار مِن خرق مغيب بَعضها تَحْت بَعض وكل ما ظهر مِن ذلِك يسمي سمطا قال العجاج يصف ثورا وحشيا كتأنها أو سند اسماط وقال ابن بزرخ السند الاسناد قوله « السند الاسناد » كذا بالاصل ولعله جمعه الاسناد أي بناءَ علي ان السند مفرد وحينئذ فقوله جبة اسناد أي مِن اسناد مِن الثياب وهي مِن البرود وانشد جبة اسناد نقي لونها لَم يضرب الخياط فيها بالابر قال وهي الحمراءَ مِن جباب البرود ابن الاعرابي سند الرجل إذا لبس السند وهو ضرب مِن البرود وخرجوا متساندين إذا خرجوا علي رايات شَتي وفي حِديث ابي هريرة خرج ثمامة بن اثال وفلان متساندين أي متعاونين كَان كُل واحد مِنهما يسند علي الاخر ويستعين بِه والمسند خط لحمير مخالف لخطنا هَذا كَانوا يكتبونه ايام ملكهم فيما بينهم قال ابو حِاتم هُو فِي ايديهم الي اليَوم باليمن وفي حِديث عبد الملك ان حِجرا وجد عَليه كتاب بالمسند قال هِي كتابة قديمة وقيل هُو خط حِمير قال ابو العباس المسند كلام اولاد شَيث والسند جيل مِن الناس تتاخم بلادهم بلاد اهل الهند والنسبة اليهم سندي ابو عبيدة مِن عيوب الشعر السناد وهو اختلاف الارداد كقول عبيد بن الابرص فقد الج الخباءَ علي جوار كَان عيونهن عيون عين ثُم قال فإن يك فاتني اسفا شَبابي واضحي الراس مني كاللجين وهَذا العجز الاخير غَيره الجوهري فقال واصبحِ راسه مِثل اللجين والصواب فِي انشادهما تقديم البيت الثاني علي الاول وروي عَن ابن سلام أنه قال السناد فِي القوافي مِثل شَيب وشيب وساند فلان فِي شَعره ومن هَذا يقال خرج القوم متساندين أي علي رايات شَتي إذا خرج كُل بني اب علي راية ولم يجتمعوا علي راية واحدة ولم يكونوا تَحْت راية امير واحد قال ابن بزرخ يقال اسند فِي الشعر اسنادا بمعني ساند مِثل اسناد الخبر ويقال ساند الشاعر قال ذُو الرمة وشعر قَد ارقت لَه غريب اجانبه المساند والمحالا ابن سيده ساند شَعره سنادا وساند فيه كلاهما خالف بَين الحركات الَّتِي تلي الارداف فِي الروي كقوله شَربنا مِن دماءَ بني تميم باطراف القنا حِتّى روينا وقوله فيها الم تران تغلب بيت عز جبال معاقل ما يرتقينا فكسر ما قَبل الياءَ فِي روينا وفَتحِ ما قَبلها فِي يرتقينا فصارت قينا مَع وينا وهو عيب قال ابن جني بالجملة ان اختلاف الكسرة والفتحة قَبل الردف عيب الا ان الَّذِي استهوي فِي استجازتهم اياه ان الفتحة عندهم قَد اجريت مجري الكسرة وعاقبتها فِي كثِير مِن الكلام وكذلِك الياءَ المفتوحِ ما قَبلها قَد اجريت مجري الياءَ المكسور ما قَبلها اما تعاقب الحركتين ففي مواضع مِنها أنهم عدلوا لفظ المجرور فيما لا ينصرف الي لفظ المنصوب فقالوا مررت بعمر كَما قالوا ضربت عمر فكان فَتحة راءَ عمر عاقبت ما كَان يَجب فيها مِن الكسرة لَو صرف الاسم فقيل مررت بعمر واما مشابهة الياءَ المكسور ما قَبلها للياءَ المفتوحِ ما قَبلها فلانهم قالوا هَذا جيب بكر فاغموا مَع الفتحة كَما قالوا هَذا سعيد داود وقالوا شَيبان وقيس عيلان فامالوا كَما امالوا سيحان وتيحان وقال الاحفشَ بَعد ان خصص كَيفية السناد اما ما سمعت مِن العرب فِي السناد فانهم يجعلونه كُل فساد فِي آخر الشعر ولا يحدون فِي ذلِك شَيئا وهو عندهم عيب قال ولا اعلم الا اني قَد سمعت بَعضهم يجعل الاقواءَ سنادا وقد قال الشاعر فيه سناد واقواءَ وتحريد فجعل السناد غَير الاقواءَ وجعله عيبا قال ابن جني وجه ما قاله ابو الحسن أنه إذا كَان الاصل السناد إنما هُو لان البيت المخالف لبقية الابيات كالمسند اليها لَم يمتنع ان يشيع ذلِك فِي كُل فساد فِي آخر البيت فيسمي بِه كَما ان القائم لما كَان إنما سمي بهَذا الاسم لمكان قيامه لَم يمتنع ان يسمي كُل مِن حِدث عنه القيام قائما قال ووجه مِن خص بَعض عيوب القافية بالسناد أنه جار مجري الاشتقاق والاشتقاق علي ما قدمناه غَير مقيس إنما يستعمل بحيثُ وَضع الا ان يَكون اسم فاعل أو مفعول علي ما ثبت فِي ضارب ومضروب قال وقوله فيه سناد واقواءَ وتحريد الظاهر مِنه ما قاله الاخفشَ مِن ان السناد غَير الاقواءَ لعطفه اياه عَليه وليس ممتنعا فِي القياس ان يَكون السناد يَعني بِه هَذا الشاعر الاقواءَ نفْسه الا أنه عطف الاقواءَ علي السناد لاختلاف لفظيهما كقول الحطيئة وهند اتي مِن دونها الناي والبعد قال ومثله كثِير قال وقول سيبويه هَذا باب المسند والمسند اليه المسند هُو الجُزء الاول مِن الجملة والمسند اليه الجُزء الثاني مِنها والهاءَ مِن اليه تعود علي اللام فِي المسند الاول واللام فِي قوله والمسند اليه وهو الجُزء الثاني يعود عَليها ضمير مرفوع فِي نفْس المسند لانه اقيم مقام الفاعل فإن اكدت ذلِك الضمير قلت هَذا باب المسند والمسند هُو اليه قال الخليل الكلام سند ومسند فالسند كقولك قوله « فالسند كقولك الخ » كذا بالاصل المعول عَليه ولعل الاحسن سقوط فالسند أو زيادة والمسند عبدالله رجل صالحِ فعبدالله سند ورجل صالحِ مسند اليه التهذيب فِي ترجمة قسم قال الرياشي انشدني الاصمعي فِي النون مَع الميم تطعنها بخنجر مِن لحم تَحْت الذنابي فِي مكان سخن قال ويسمي هَذا السناد قال الفراءَ سمي الدال والجيم الاجادة رواه عَن الخليل الكسائي رجل سنداوة وقنداوة وهو الخفيف وقال الفراءَ هِي مِن النوق الجريئة ابو سعيد السنداوة خرقة تَكون وقاية تَحْت العمامة مِن الدهن والاسناد شَجر والسندان الصلاءة والسند جيل معروف والجمع سنود واسناد وسند بلاد تقول سندي للواحد وسند للجماعة مِثل زنجي وزنج والمسندة والمسندية ضرب مِن الثياب وفي حِديث عائشة رضي الله عنها أنه راي عَليها اربعة اثواب سند قيل هُو نوع مِن البرود اليمانية وفيه لغتان سند وسند والجمع اسناد وسنداد موضع والسند بلد معروف فِي البادية ومنه قوله يا دار مية بالعلياءَ فالسند والعلياءَ اسم بلد آخر وسنداد اسم نهر ومنه قول الاسود بن يعفر والقصر ذي الشرفات مِن سنداد
(عرض أكثر)
معني سند فِي مختار الصحاحِ س ن د فلان سند أي معتمد و سند الي الشيء مِن باب دخل و استند اليه بمعني و اسند غَيره و الاسناد فِي الحديث رفعه الي قائله وخشب مسندة شَدد للكثرة و سند بالكسر بلاد تقول سندي للواحد و سند للجماعة مِثل زنجي وزنج
(عرض أكثر)
معني سند فِي المعجم الوسيط اليه سنودا: ركن اليه
واعتمد عَليه واتكا
و ذنب الناقة: خطر فضرب قطاتها يمنة ويسرة
و فِي الجبل ونحوه: رقي وصعد
وللخمسين ونحوها: قارب
و الشيء سندا: جعل لَه سنادا أو عمادا: يستند اليه. اسند اليه: سند
و فِي الجبل: سند
و فِي العدو: اشتد وجد
و الشيء: سنده
و الحديث الي قائله: رفعه اليه ونسبه
و اليه امره: وكله
و فِي الشعر: نظمه ذا سناد. سانده مساندة
وسنادا: عاونه وكانفه
و اسنده
ويقال: سوند المريض
و كافاه
و الشاعر شَعره وفيه: اسند. سند لبس السند
و الشيء: سنده. استند اليه: سند. تساند اليه: استند
و القوم أو الجيش: خرجوا علي رايات شَتي كُل بني اب علي راية
ويقال: خرجوا متساندين. الاسناد عِند علماءَ العربية ضم كلمة الي اخري علي وجه يفيد معني تاما. السناد فِي القافية اختلاف ما يراعي قَبل الروي مِن الحركات وحروف المد؛ وهو مِن عيوب الشعر. السند ضرب مِن الثياب أو البرود اليمانية
و فِي الموسيقي الفرع الاخر مِن المزمار
ويقيم علي صوت ثابت اثناءَ العزف؛ وهو الايسر فِي المعتاد
ج اسناد
مج . السند اسم مكان يطلق علي الجُزء الشمالي الغربي مِن الهند
يتوسطه حِوض نهر السند
واكثره الآن يقع فِي باكستان الغربية
و جيل يسكن تلك البلاد
ج سنود
واسناد. السند ضرب مِن الثياب أو البرود اليمانية
و ما قابلك مِن الجبل وعلا عَن السفح
ج اسناد
و كُل ما يستند اليه ويعتمد عَليه مِن حِائط وغيره
ومنه قيل لصك الدين وغيره: سند
و فِي الاقتصاد ورقة مالية مثبتة لقرض حِاصل
وله فائدة ثابتة
والسند الاذني: مكتوب يتضمن التزاما بدفع مبلغ لاذن شَخص معين أو لحامله فِي تاريخ معين
مج
و فِي مصطلحِ الحديث رجاله الراوون له
ج اسانيد. السندان ما يطرق الحداد عَليه الحديد
مَع
ويقال: هُو بَين المطرقة والسندان بَين امرين كلاهما شَر. السندان العظيم الشديد مِن الرجال والذئاب. السنديان شَجر مِن شَجر الاحراج
واحدته: سنديانة
انظر: بلوط . السنيد الدعي
وهي سنيدة. المسند مِن الحديث ما اتصل اسناده الي النبي صلي الله عَليه وسلم
و الدعي
و خط لحمير باليمن مخالف لخطنا هذا
و مِن الشعر ما وقع فِي قافيته سناد
ج مساند
و فِي علوم العربية المحكوم به
والمسند اليه: المحكوم عَليه. المسند كُل ما يستند اليه
ج مساند.
(عرض أكثر)
معني سند فِي الصحاحِ فِي اللغة السند: ما قابلك مِن الجبل وعلا عَن السفح
وفلان سند
اي معتمد
وسندت الي الشيء اسند سنودا
واستندت بمعنى
واسندت غَيري
والاسناد فِي الحديث: رفعه الي قائله
وخشب مسندة
شدد للكثرة
وتساندت اليه: استندت
وخرج القوم متساندين
اي علي رايات شَتي ولم يكونوا تَحْت راية امير واحد
والمسند: الدهر
والمسند: الدعي
والمسند: خط لحمير

 

  • اسم سنيد
  • بسنيدة
  • سنيد
  • صور اسم عبد الرزاق وعطاء
  • صور مكتوب فيها اسم هاجر مزخرفة
  • ما معنى سنيدة
  • معنى اسم سنده
سنيدة ما معنى 251 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...