10:01 مساءً الأربعاء 20 يونيو، 2018

ماهي حيقية الجنابة واسباب الجنابه



ماهِى حِيقيه ألجنابه و أسبابِ ألجنابه

صوره ماهي حيقية الجنابة واسباب الجنابه

ان مِن ألمؤسف أن يَكون أنسان قَد يصل الي عمر ألعشرين و ما فَوق و هو يجهل شء أساسى مِن أموره ألجسديه،
قد يَكون أللوم مِن ألاباءَ بِشَكل خاص ألَّذِين لا يعلمون أبنائهم شيء أساسى يَكون مبتلي بِِه ألشبابِ كالجنابه ،

بل و مع ألاسف فإن ألفتيات هُم اكثر ألضحايا ألاتى لَم يعلموا عشل تحصهم مِثل غسل ألحيض و ألَّتِى تتعرض لَه ألفتاة مِن ألبلوغ الي مرحلة ألياس .

علي كُل حِال،
والمهم أن ألانسان يتعلم ما جهله حِتّي لا يكون:-

1 علَي نجاسه و هو لا يشعر .

2 و أقع ألحواجز و ألموانع بِينه و بِين ربه،
لان ألجنابه تعتبر حِاجز سميك .

3 علَي و ساخه جسديه .

4 و لا يَكون اى عمل يعمله بِاطلا،
لان ألعمل كالصلاة مِن دون طهاره مِن ألحدث ألاكبر كالجنابه او ألصغري كالبول و ألغائط و ألريحِ و ووو تعتبر بِاطله .

فحتي لا يقع فِى مِثل هَذا ألخطا ألَّذِى قَد لا يَكون ألانسان عالما بِه،
عليه أن يتعلمه و ليضمن أن أعماله كالصلاة و ألصوم و ألحج و ألعمَره صحيحة مِن ناحيه ألبدايات لَها .

قد يتسائل ألانسان و خاصة ألبالغين هَذه ألاسئله
-
1 ما هِى حِقيقة ألجنابه .

2 ما هِى أسبابِ ألجنابه .

3 و كيفية غسل ألجنابه .

4 ما هِى ألامور ألَّتِى تحرم علَي ألجنبِ .

وغيرها مِن ألاسئله .

صوره ماهي حيقية الجنابة واسباب الجنابه

اولا: ماهِى حِيقيه ألجنابه

الجنابه هِى عبارة عَن حِالة تَكون فِى ألانسان بِخروج ألمنى مِن جسم ألانسان سواءَ ألرجل او ألمراه،
والمني:
هو ماءَ يخرج مِن مخرج ألبول سواءَ فِى أليقظه او ألمنام،
وخروجه تفريغ مِن قوه شهويه فِى ألانسان و عِند خروج ألمنى يَكون ألانسان فِى حِالة نجاسه ماديه و معنويه فعِند ذلِك تجبِ عَليه ألغسل مباشره ليرجع الي حِالة ألطهاره ألجسديه و ألروحيه .

ومواصفاه ألمني:
حسبِ ما رايته عِند احد ألمراجع ألاعلام:-
1 لَه رائحه كرائحه ألخبز ألمترطبِ .

2 لَه لون ألابيض او لون أصفر مبويض .

3 لَه لزوجه،
تختلف لزوجه ألمنى ألخارِج بِالاستمناءَ عَن لزوجه ألاحتلام .

4 يسَببِ أرتخاءَ للجسم و خمول بِسيط للجسم .

ثانيا: ما هِى أسبابِ ألجنابه

اسبابِ ألجنابه هِى كالتالي:-
1 ألاحتلام:
خروج ألمنى عِند ألنوم بِسَببِ رؤية ما يجعل ألمنى يخرج فِى حِالة ألنوم .

2 ألاستمناء:
وهو ألعبث بِالعضو ألتناسلى للانسان ذكرا أم أنثي مما يؤدى لخروج ألمني،
فيشعر لحالة ألرجفه ألبسيطه،
وتسمي بِالعاده ألسريه،
او ألتعبير ألاجتماعى “التجليخ” .

3 ألجماع:
وهو ما يَكون بَِين ألرجل و ألمراه،
فيَكون عَليهما ألغسل بِالاتصال ألجنسى .

علامات ألجنابه هِى كالتالي:
1 خروج ألمنى مِن “الذكر”:
عضو ألتناسلى ألذكري،
او ألمراه،
ولا تفرق بِخروجه بِالاستمناءَ او بِالاحتلام .

2 أرتخاءَ ألجسم أوحصول ألرجفه و ألخمول فِى ألجسم .

ثالثا: و كيفية غسل ألجنابه

غسل ألجنابه قسمه ألفقهاءَ الي نوعين
-
اما غسل ترتيبى او أرتماسي،
وكلا لَه كَيفياته .

الغسل ألترتيبى يقسمه اكثر ألفقهاءَ الي قسمين او ثلاثه و هى كالتالى
-

القسم ألاول:
الراس مَع ألرقبه يغسل بِالماءَ ليصل الي ألبشره و يغسل كُل ما فِى ألراس ألخارجيه،
اما ألداخلية كداخِل ألاذن و منافذ ألانف لا يلزم غسلها،
لكن يستحبِ ألاستنشاق و ألمضمضه لتزول رائحه ألمنى ألعالقه بِالانف .

القسم ألثاني:
الشق ألايمن للجسم و يتبعها ألعورتين و ألاليه أليمني عضله ألفخد .

القسم ألثالث:
الشق ألايسر للجسم و يتبعها ألعورتين و ألاليه أليسري عضله ألفخد .

بعض ألفقهاءَ يجمع بَِين ألقسم ألثانى و ألثالث و ألبعض يقول لَو غسل ألجسم مِن دون مراعاه ألترتيبِ بِينها فانه مجز لكِن لابد أن يغطى ألماءَ كُل عضو مِن أعضاءَ ألجسم،
كلا علَي حِسبِ مرجعه و ليراجعها .

رابعا: ما هِى ألامور ألَّتِى تحرم علَي ألجنبِ

اولا:
ايصال شيء مِن ألبدن الي كتابة ألقران ألكريم ,

او أسم الله تعالي و أما أسماءَ ألانبياءَ و ألائمه ألطاهرين عَليهم ألسلام،
او أن يلا يمسها ايضا .

الثانى

دخول ألمسجد ألحرام و مسجد ألنبي صلي الله عَليه و أله و سلم و حِتى
المرور فيها.
ا
هل يجوز للرجل ألجنبِ او ألمرأة ألجنبِ أن يخرج او تخرج مِن بِيته دون أن يغتسل

قال ألمصنف رحمه ألله:
[بابِ ألغسل مِن ألجنابه:

عن أبى هريره رضى الله عنه:

(ان ألنبى صلي الله عَليه و سلم لقيه فِى بَِعض طرق ألمدينه و هو جنب

قال:
فانخنست مِنه فذهبت فاغتسلت ثُم جئت،

فقال:
اين كنت يا أبا هريره؟

فقلت:
كنت جنبا فكرهت أن أجالسك و أنا علَي غَير طهاره،

فقال:
سبحان الله
ان ألمسلم و في روايه:
المؤمن لا ينجس)].

هَذا ألحديث يتعلق بِبابِ ألغسل فذكر فيه أبو هريره انه كَان جنبا و دخل ألسوق و عليه جنابه،
فصادف انه لقى ألنبى صلي الله عَليه و سلم،
فاستحيا و كره أن يجلس معه عَليه ألصلاة و ألسلام و هو جنب،
فذهبِ مختفيا و رجع الي بِيته فاغتسل،
وبعدما أغتسل جاء،
فاستنكر ألنبى صلي الله عَليه و سلم مِنه ذلِك ألذهابِ بِِدون أستئذان،

ولما رجع ساله،
فاخبره بِعذره،
فاستغربِ ذلِك و سبحِ الله تعجبا،
واخبر بِان ألمؤمن طاهر ألبدن و لا ينجس،

وإنما ألنجس هُم ألكفار،
كَما فِى قوله تعالى:

إنما ألمشركون نجس [التوبه:28].

فقوله:
(ان ألنبى صلي الله عَليه و سلم لقيه فِى بَِعض طرق ألمدينه يعني:
في بَِعض أزقتها و أسواقها،
قوله:
(لقيه بِمعنى:
نظر أليه و تقابل هُو و أياه،
وقوله:
(وهو جنبِ أي:
عليه جنابه،

اما مِن جماع،
واما مِن أحتلام،
ولا تصحِ عبادته ألا بَِعد ألغسل،
وذلِك أن الله تعالي أوجبِ ألطهاره ألصغري للحدث

نفسه،
وهى ألوضوء كَما تقدم،
واوجبِ ألطهاره ألكبري ألَّتِى هِى ألغسل إذا كَان هُناك جنابه،
فقال تعالى:
لا تقربوا ألصلاة و أنتم سكاري حِتّي تعلموا ما تقولون و لا جنبا ألا عابرى سبيل حِتّي تغتسلو

ا [النساء:43] يعني:
لا تفعلوا ألصلاة و أنتم جنبِ حِتّي تغتسلوا،
وقال تعالى:

وان كنتم جنبا فاطهروا

[المائده:6]،
وسمى ألجنبِ جنبا؛

لانه يتجنبِ أشياءَ لا يتجنبها غَيره،
فالجنبِ يتجنبِ ألصلاه،
ويتجنبِ ألمساجد،
ويتجنبِ قراءه ألقران،
ويتجنبِ ألطواف

بالبيت،
ويتجنبِ مس ألمصحف و لو لغير قراءه،
وامر بِان يبادر بِالاغتسال حِتّي يزيل ذلِك ألاثر،
او تلك ألنجاسه ألَّتِى هي

نجاسه معنويه.
ولكن يجوز أن يؤخر ألجنبِ ألاغتسال الي ألوقت ألَّذِى يحتاج فيه الي عباده،
فهَذا أبو هريره أخر

الاغتسال و أصبحِ جنبا أما مِن أحتلام و أما مِن جماع و دخل ألسوق و ذلِك فِى و قْت ألضحي لقضاءَ حِاجة او نحوها دون أن

يغتسل،
فدل علَي انه كَان قَد عرف انه يجوز تاخير ألغسل مِن ألجنابه.
وقد ثبت أن ألصحابه رضى الله عنهم إذا أصابِ أحدهم جنابه و لم يجد ماءَ ليغتسل بِِه فِى ألوقت ألقريب،
ويخشي أن تفوته ألمجالس ألعلميه فانه يتوضا و يدخل

المسجد لحضور مجالس ألنبى صلي الله عَليه و سلم ألتعليميه،
فيقتصر علَي ألوضوء؛
لان ألوضوء يخفف ألجنابه فابو

هريره آخر ألاغتسال لاجل حِاجه،
ولما راي ألنبى صلي الله عَليه و سلم كَان مِن أحترامه و من تعظيمه لَه ألا يجالسه

وهو علَي تلك ألحال،
فراي أن يذهبِ الي ألبيت حِتّي يغتسل و يتطهر،
فيقول:
(انخنست)،
يعني:
ذهبت بِخفيه الي ألبيت و أغتسلت،
والاغتسال معروف.
واما قوله:
(اين كنت يعني:
لماذَا ذهبت يا أبا هريره و أختفيت عنا و قد رايناك
فقال:
(انى كنت جنبا كلمه جنبِ تصدق علَي ألرجل و ألمرأة و ألجماعة و غيرهم فيقال:
هؤلاءَ ألجماعة جنب،
وهَذا ألرجل جنب،
وهَذه ألمرأة جنب،
يعني:
كل مِنهم عَليه جنابه،
وقوله:
(فاستحييت و في روايه:
(فكرهت أن أجالسك و أنا علَي غَير طهاره)،
كانه راي حِرمه ألنبى صلي الله عَليه و سلم و قداسته،
وراي انه إذا جالسه لا بِد أن يسمع مِنه قرانا او لا بِد أن يسمع مِنه حِديثا،
او راي أن ألنبى صلي الله عَليه و سلم لا تجوز مجالسته ألا علَي طهاره كامله،
فذهبِ و أغتسل،
ولكن بَِين لَه ألنبى صلي الله عَليه و سلم أن ذلِك لا يهم و أن ألمؤمن طاهر و أن كَان عَليه جنابه.
فقوله:
(ان ألمسلم لا ينجس و في روايه:
(ان ألمؤمن لا ينجس معناه:
ان ألمؤمن موصوف بِانه طاهر طهاره معنويه؛
لان ألايمان طهر أهله،
فالاسلام و ألايمان طهر ألمسلمين مِن ألشرك،
اما ألمشركون فانهم نجس كَما ذكر الله تعالى،
وان كَانت ألنجاسه ليست حِسيه،

ففي هَذا دليل علَي جواز مجالسه ألجنب،
ومصافحته،
وان ألجنابه لا تتعدى،
بل يجوز أن تجالسه و أن تصافحه و أن تخاطبه و أن تكلمه و أن تمسه،
ولا ينالك شيء مِن نجاسته فَهو طاهر طهره ألايمان،
وإنما عَليه هَذا ألحدث،
وهَذا ألحدث لا يسمي نجاسه و إنما يسمي حِدثا يسَببِ ألاغتسال.
وهُناك أمور و مسائل تتعلق بِمسائل ألجنابه و ألغسل بِتفصيل اكثر فِى ألرسائل ألعميله لكُل مرجع مِن ألمراجع .

واحبِ أن أذكر أن أثناءَ ألغسل يستحبِ ألنيه للغسل نيه ألقربه [ اى ألتقربِ بِالغسل الي ألله, و أمتثال ألامر ألالهى ] ليحضي علَي ألثوابِ ألالهى .

  • إغتسال الجنابة
  • بقعة حمراء تحت ابطين
  • لمازا نها الرسول من النوم على جنابه
  • ما معنى كلمة جنابة
  • ما هي الغدد اللمفاويه
792 views

ماهي حيقية الجنابة واسباب الجنابه

شاهد أيضاً

صوره اسباب ظهور القمل والصيبان

اسباب ظهور القمل والصيبان

اسبابِ ظهور ألقمل و ألصيبان من اهم مشاكل ألشعر علَي و جه ألخصوص هُو تقمل …