5:23 مساءً الأحد 19 نوفمبر، 2017

ماهو المرة وطرق استعمالها



ماهُو ألمَره و طرق إستعمالها

صوره ماهو المرة وطرق استعمالها

المر او ألمره
Molmol
اسماءَ ألعشب مر،
مَره .

انواعه مر حِجازى ،

مر بطارخ أفريقى .

اماكن و جوده ينبت فِى أليمن ،

عمان ،

الصومال ،

وشمال أفريقيا .

اوصافه
المر عبارة عَن خليط متجانس مِن مواد راتنجيه و صموغ و زيت طيار تفرزها سيقان نبات ألبيلسان و ألطريقَة لاستخراج ألمر مِن ألسيقان هُو تجريحِ ساق ألشجره فتخرج مِنه هَذه ألعصاره ألمعروفة بالمر.
النوع ألجيد هُو ألَّذِى يبدو شَكله شَفافا نظيفا ذا لون بنى فاتحِ أما ألنوع ألرديء فَهو ألَّذِى يدخل فيه ألوان بنيه او سوداءَ و يبدو كَان فيه رمال.

صوره ماهو المرة وطرق استعمالها

المَره عبارة عَن خليط متجانس مِن ثلاث مواد هِى ألزيت ألطيار و ألصمغ و راتنج و هى تُوجد فِى سيقان نبات على هيئه شَجره تسمى علميا باسم COMMEFORA MOLMOL.
واما أسمها ألتجارى و ألمتعارف عَليه فِى غَير بلادنا فَهو ألMYRRH و ألمر عاده يستحصل عَليه مِن جذوع أشجار ألمر و ذلِك بخدشَ او بجرحِ ألجذوع بفئسان فتخرج مادة ألمر و تجمع مِن جذع ألشجره بَعد أن يتجمد عَليه و هَذا هُو ألنوع ألنقى و لا يحتَوى على معدن ألرصاص.
لكن أحيانا يسيل ألمر حِتّي يصل ألارض و ألارض أحيانا تَكون غنيه بمعدن ألرصاص فاذا حِصل أن ألرمل او ألارض ألَّذِى ينمو فيه شَجر ألمر فيه رصاص فإن ألمر إذا سال الي ألارض فانه يتلوث بمادة ألرصاص و عليه يَجب عدَم جمع ألمر ألَّذِى يُوجد فَوق ألرمل تَحْت شَجره ألمر و يجمع فَقط ألنوع ألَّذِى على جذع ألشجره ،

اما فوائد ألمر فَهو مطهر قوى و قاتل لكثير مِن أنواع ألبكتريا و مقوى معدى و يستخدم فِى علاج ألجروحِ ألمتعفنه و يؤخذ داخِليا و لكن بحذر و يَجب عدَم ألاكثار مِنه لانه يسَبب بَعض ألمشاكل فِى ألقولون.

طرق إستعماله
لحالات ألنزلات ألشعبية ،

والسعال ألمزمن ،

وضيق ألتنفس ،

وتنبيه ألاغشيه ألمخاطيه ،

والتهاب ألمثانه ،

و عسر ألطمث ،

وقروحِ ألمعده ،

والامعاءَ يستخدم مغلى ألمر بمعدل 2-3 أكواب يوميا.
لصفاءَ ألصوت،
وازاله ألبحه ،

يمكن أخذه عَن طريق ألمص .

لتطهير ألجروحِ ،

وتقرحات ألجلد ،

و ألسجحات ،

والبثور يستخدم مسحوق ألمر مخلوطا مَع ألعسل كدهان موضعى ،

او على مستحلب منقوع تغسل بِه ألاماكن ألمصابه .

حِالات أدماءَ أللثه و تقرحها،
والتهاب ألحنجره يستخدم ألمر فِى عمل غرغره للفم .

لعلاج ألقوباءَ يستخدم ألمر مخلوطا مَع ألخل كدهان موضعى .

تقوية ألمعده ،

وحالآن أنفطاع ألطمث يستخدم ألمسحوق او ألمستحلب ألمنقوع).
لاوجاع ألروماتيزم ،

والتواءَ ألمفاصل ،

والقروحِ ،

والحروق ،

والالتهابات ألجلديه يستخدم مسحوق ألمر مخلوطا مَع زيت ألزيتون كدهان موضعي.
مَنع رائحه ألعرق يخلط مسحوق ألمر مَع مسحوق ألشب ألابيض و يوضع تَحْت ألابط .

كَما يُمكن أخذ ألمر لمعالجه فقر ألدم ،

والتهاب ألمثانه ،

وطرد ألغازات ،

وفَتحِ ألشهيه ،

وتسكين ألمغص ،

وتسكين ألالام عموما .

و يستعمل زيت ألمر خارِجيا على ألجروحِ و ألتقرحات ألمزمنه ،

او مدهونا للبواسير .

و للمر خاصيه هامه فِى كونه قاتل للجراثيم و ألميكروبات و لذا يستخدم فِى تطهير ألجروحِ و تقرحات ألجلد .

الاعداد و ألجرعات ألمناسبه
المنقوع
ينقع ألمرفى ألماءَ ألمغلى بمعدل ملعقتين لكُل لتر مِن ألماءَ لبضع دقائق ،

ثم يصفى هَذا ألمنقوع و يؤخذ مِنه ملعقة خمس او ست مرات فِى أليَوم .

الغرغره
يمزج ملء ملعقة مِن مسحوق ألمر مَع ملء ملعقة مِن حِمض ألبوريك ،

ثم يضاف ألمزيج الي حِوالى لترين مِن ألماءَ ألمغلى ،

ثم يترك نصف ساعة ،

بعدها يصفى ليَكون جاهزا للإستعمال ثلاث مرات يوميا .

الزيت
يوضع نصف كيلو مِن ألمر فِى برطمان ثُم يغمر بزيت دوار ألشمس او زيت أللوز ثُم يغلق ألبرطمان باحكام ،

ويترك فِى ألشمس مدة أسبوعين او ثلاثه أسابيع ،

ثم يصفى ألزيت ،

ويستعمل دهانا مرتين فِى أليَوم .

البرشامات
تؤخذ برشامات فارغه حِجْم 200 ملغ ،

وتملا مسحوق ألمر ،

ثو تؤخذ ثلاث حِبات يوميا .

المحاذير و ألاضرار
يَجب عدَم إستعمال ألمر أثناءَ فتره ألحمل لانه منشط للرحم .

يؤخذ مِن ألمر ما كَان حِديثا خفيفا ،

ولونه بَين ألامر و ألبنى ،

اما ألاسود مِنه فَهو ضار و لا خير فيه .

قالو عنه
قال عنه أبن سينا
” مفَتحِ محلل للريحِ ،

ويقع فِى ألادويه ألكبار لكثرة منافعه ،

ويمنع ألتعفن حِتّي انه يمسك ألميت و يحفظه عَن ألتغير و ألنتن”.وقال أبن ألبيطار

” يخلط فِى ألادويه ألَّتِى يشربها مِن بِه ألسعال ألقديم و ألربو ألقديم ،

ولا يحدث فِى قصبه ألرئه خشونه كَما تفعل أشياءَ أخرى ،

وصار بَعض ألناس يخلطه مَع أدويه تشرب لخشونه قصبه ألرئه خاصة ”
وقال ألرازى
” ينفع لاوجاع ألكلى و ألمثانه و يذهب نفخ ألمعده ،

والمغص ،

ووجع ألارحام ،
والمفاصل ،

وينفع مِن ألسموم و يخرج ألديدان ،

ويذهب و رم ألطحال ،

ويحلل ألاورام ”

وقال داود ألانطاكى
مر .

هو ألسمرى فِى ألمقالات و هومعروت مشهور،
يسيل مِن شَجره بالمغرب كَأنها ألقرظ تشرط بَعد فرشَ شَيء تسيل عَليه فِى طلوع ألشعرى فيجمد قطعا الي حِمَره صافيه تنكسر عَن نكت بيض ى شََكل ألاظفار خفيفه هشه و هَذا هُو ألجيد ألمطلوب و يترجم بالمر ألصافى ،

ومنه ما يُوجد على ساق ألشجره و تد جمد كالجماجم ،

وهَذا هُو ألمعروف بمر ألبطارخ لانه يحكى بيض ألسمك فِى دسومته و صفرته و سهوكته و ليس بالرديء ،

ومنه ما يعصر فيسيل ماءَ ثُم يجمد مائلا الي ألسواد،
ويحكى ألميعه ألسائله و يسمى ألمر ألحبشى و هو دون ألثانى ،

ومنه صنف يؤخذ بالطبخ و ألتجفيف قوفى ألزهومه ألرئحه و ألحده و ألصلابه و ألسواد و هو قتال فليجتنب مِن ألداخِل ،

وتبقى قوته بسائر أجزائه عشرين سنه ،

وهو حِار فِى ألثالثة يابس فِى ألثانية عنصر جيد و ركن عظيم فِى ألمراهم و ألاكحال على أختلاف أنواعها و منافعها ،

وهو بخصوصه ينفع سائر ألنزلات و ألصداع .

قال ألصقلى أن جعلت أسبابه و معناه انه يزيل أنواعه و يستنشق فينقى و ينظف ما فِى ألراس للطف ،

ويكتحل بِه فيحل ألمدة و غلظ ألجفن و ألبياض و ألجرب و ألدمعه بماءَ ألاس و ألسلاق بالعسل و ألرمد بلبن ألنساءَ ،

والقرحه بماءَ ألورد و ألحلبه ،

وضعف ألبصر إذا شَيف مَع ألفلفل مجرب عَن ألمشريف ،

ويدمل سائر ألقروحِ إذا نثر فيها و قد غسلت قَبله بماءَ لسان ألحمل ،

ويشد أللثه و يزيل قروحها و أوجاع ألاسنان .
.
والزيت مضمضه ،

والسعال و أوجاع ألظهر و خشونه ألقصبه أستحلابا فِى ألفم .

ألمر عبارة عَن خليط متجانس مِن زيت طيار و راتنج و صمغ و هو مقوى معدى و مطهر و طارد للغازات و لكن يَجب إستعماله بحذر و بكميه لا تزيد عَن حِبه ألذره يوميا و لا تزيد فتره ألإستعمال عَن أربعه أسابيع

147 views

ماهو المرة وطرق استعمالها