ماهو المرة وطرق استعمالها

ماهُو المَرة وطرق إستعمالها

صوره ماهو المرة وطرق استعمالها

المر أو المره
Molmol
اسماءَ العشب مر
مرة

انواعه مر حِجازي
مر بطارخ افريقي

اماكن وجودة ينبت فِي اليمن
عمان
الصومال
وشمال افريقيا

اوصافه
المر عبارة عَن خليط متجانس مِن مواد راتنجية وصموغ وزيت طيار تفرزها سيقان نبات البيلسان والطريقَة لاستخراج المر مِن السيقان هُو تجريحِ ساق الشجرة فتخرج مِنه هَذه العصارة المعروفة بالمر
النوع الجيد هُو الَّذِي يبدو شَكله شَفافا نظيفا ذا لون بني فاتحِ اما النوع الرديء فَهو الَّذِي يدخل فيه الوان بنية أو سوداءَ ويبدو كَان فيه رمال.

صوره ماهو المرة وطرق استعمالها

المَرة عبارة عَن خليط متجانس مِن ثلاث مواد هِي الزيت الطيار والصمغ وراتنج وهي تُوجد فِي سيقان نبات علي هيئة شَجرة تسمي علميا باسم COMMEFORA MOLMOL.
واما اسمها التجاري والمتعارف عَليه فِي غَير بلادنا فَهو الMYRRH والمر عادة يستحصل عَليه مِن جذوع اشجار المر وذلِك بخدشَ أو بجرحِ الجذوع بفئسان فتخرج مادة المر وتجمع مِن جذع الشجرة بَعد ان يتجمد عَليه وهَذا هُو النوع النقي ولا يحتَوي علي معدن الرصاص
لكن احيانا يسيل المر حِتّى يصل الارض والارض احيانا تَكون غنية بمعدن الرصاص فاذا حِصل ان الرمل أو الارض الَّذِي ينمو فيه شَجر المر فيه رصاص فإن المر إذا سال الي الارض فانه يتلوث بمادة الرصاص وعليه يَجب عدَم جمع المر الَّذِي يُوجد فَوق الرمل تَحْت شَجرة المر ويجمع فَقط النوع الَّذِي علي جذع الشجرة
اما فوائد المر فَهو مطهر قوي وقاتل لكثير مِن انواع البكتريا ومقوي معدي ويستخدم فِي علاج الجروحِ المتعفنة ويؤخذ داخِليا ولكن بحذر ويَجب عدَم الاكثار مِنه لانه يسَبب بَعض المشاكل فِي القولون.

صوره ماهو المرة وطرق استعمالها

طرق إستعماله
لحالات النزلات الشعبيه
والسعال المزمن
وضيق التنفس
وتنبيه الاغشيه المخاطيه
والتهاب المثانه
و عسر الطمث
وقروحِ المعدة
والامعاءَ يستخدم مغلي المر بمعدل 2-3 اكواب يوميا.
لصفاءَ الصوت
وازالة البحة
يمكن اخذه عَن طريق المص

لتطهير الجروحِ
وتقرحات الجلد
و السجحات
والبثور يستخدم مسحوق المر مخلوطا مَع العسل كدهان موضعي
او علي مستحلب منقوع تغسل بِه الاماكن المصابه

حِالات ادماءَ اللثة وتقرحها
والتهاب الحنجرة يستخدم المر فِي عمل غرغره للفم

لعلاج القوباءَ يستخدم المر مخلوطا مَع الخل كدهان موضعي

تقوية المعدة
وحالآن انفطاع الطمث يستخدم المسحوق أو المستحلب المنقوع).
لاوجاع الروماتيزم
والتواءَ المفاصل
والقروحِ
والحروق
والالتهابات الجلديه يستخدم مسحوق المر مخلوطا مَع زيت الزيتون كدهان موضعي.
مَنع رائحة العرق يخلط مسحوق المر مَع مسحوق الشب الابيض ويوضع تَحْت الابط

كَما يُمكن اخذ المر لمعالجة فقر الدم
والتهاب المثانة
وطرد الغازات
وفَتحِ الشهية
وتسكين المغص
وتسكين الالام عموما

ويستعمل زيت المر خارِجيا علي الجروحِ والتقرحات المزمنة
او مدهونا للبواسير

وللمر خاصيه هامة فِي كونه قاتل للجراثيم و الميكروبات ولذا يستخدم فِي تطهير الجروحِ وتقرحات الجلد

الاعداد والجرعات المناسبه
المنقوع
ينقع المرفي الماءَ المغلي بمعدل ملعقتين لكُل لتر مِن الماءَ لبضع دقائق
ثم يصفي هَذا المنقوع ويؤخذ مِنه ملعقة خمس أو ست مرات فِي اليوم

الغرغره
يمزج ملء ملعقة مِن مسحوق المر مَع ملء ملعقة مِن حِمض البوريك
ثم يضاف المزيج الي حِوالي لترين مِن الماءَ المغلي
ثم يترك نصف ساعه
بعدها يصفي ليَكون جاهزا للإستعمال ثلاث مرات يوميا

الزيت
يوضع نصف كيلو مِن المر فِي برطمان ثُم يغمر بزيت دوار الشمس أو زيت اللوز ثُم يغلق البرطمان باحكام
ويترك فِي الشمس مدة اسبوعين أو ثلاثة اسابيع
ثم يصفي الزيت
ويستعمل دهانا مرتين فِي اليوم

البرشامات
تؤخذ برشامات فارغه حِجْم 200 ملغ
وتملا مسحوق المر
ثو تؤخذ ثلاث حِبات يوميا

المحاذير والاضرار
يَجب عدَم إستعمال المر اثناءَ فترة الحمل لانه منشط للرحم

يؤخذ مِن المر ما كَان حِديثا خفيفا
ولونه بَين الامر والبني
اما الاسود مِنه فَهو ضار ولا خير فيه

قالو عنه
قال عنه ابن سينا
” مفَتحِ محلل للريحِ
ويقع فِي الادويه الكبار لكثرة منافعه
ويمنع التعفن حِتّى أنه يمسك الميت ويحفظه عَن التغير والنتن”.وقال ابن البيطار

” يخلط فِي الادوية الَّتِي يشربها مِن بِه السعال القديم والربو القديم
ولا يحدث فِي قصبة الرئه خشونه كَما تفعل اشياءَ اخري
وصار بَعض الناس يخلطه مَع ادويه تشرب لخشونه قصبة الرئه خاصه ”
وقال الرازي
” ينفع لاوجاع الكلي والمثانه ويذهب نفخ المعده
والمغص
ووجع الارحام
والمفاصل
وينفع مِن السموم ويخرج الديدان
ويذهب ورم الطحال
ويحلل الاورام ”

صوره ماهو المرة وطرق استعمالها

وقال داود الانطاكي
مر
هو السمري فِي المقالات وهومعروت مشهور
يسيل مِن شَجرة بالمغرب كَأنها القرظ تشرط بَعد فرشَ شَيء تسيل عَليه فِي طلوع الشعري فيجمد قطعا الي حِمَرة صافية تنكسر عَن نكت بيض ي شََكل الاظفار خفيفة هشة وهَذا هُو الجيد المطلوب ويترجم بالمر الصافي
ومنه ما يُوجد علي ساق الشجرة وتد جمد كالجماجم
وهَذا هُو المعروف بمر البطارخ لانه يحكي بيض السمك فِي دسومته وصفرته وسهوكته وليس بالرديء
ومنه ما يعصر فيسيل ماءَ ثُم يجمد مائلا الي السواد
ويحكي الميعة السائلة ويسمي المر الحبشي وهو دون الثاني
ومنه صنف يؤخذ بالطبخ والتجفيف قوفي الزهومة(الرئحه والحدة والصلابة والسواد وهو قتال فليجتنب مِن الداخِل
وتبقي قوته بسائر اجزائه عشرين سنة
وهو حِار فِي الثالثة يابس فِي الثانية عنصر جيد وركن عظيم فِي المراهم والاكحال علي اختلاف انواعها ومنافعها
وهو بخصوصه ينفع سائر النزلات والصداع
قال الصقلي ان جعلت اسبابه ومعناه أنه يزيل انواعه ويستنشق فينقي وينظف ما فِي الراس للطف
ويكتحل بِه فيحل المدة وغلظ الجفن والبياض والجرب والدمعة بماءَ الاس والسلاق بالعسل والرمد بلبن النساءَ
والقرحة بماءَ الورد والحلبة
وضعف البصر إذا شَيف مَع الفلفل مجرب عَن المشريف
ويدمل سائر القروحِ إذا نثر فيها وقد غسلت قَبله بماءَ لسان الحمل
ويشد اللثة ويزيل قروحها واوجاع الاسنان

والزيت مضمضة
والسعال واوجاع الظهر وخشونة القصبة استحلابا فِي الفم

المر عبارة عَن خليط متجانس مِن زيت طيار وراتنج وصمغ وهو مقوي معدي ومطهر وطارد للغازات ولكن يَجب إستعماله بحذر وبكمية لا تزيد عَن حِبة الذرة يوميا ولا تزيد فترة الإستعمال عَن اربعة اسابيع

المرة ماهو 92 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...