ماذا قالوا عن العرب

ماذَا قالوا عَن العرب

صوره ماذا قالوا عن العرب

ماذَا قال ابن خلدون عَن العرب
الفصل الخامس والعشرون صفحة 149
باب …
في ان العرب لا يتغلبون الا علي البسائط

وذلِك أنهم بطبيعة التوحشَ الَّذِي فيهم اهل انتهاب وعيث وينتهبون ما قدروا عَليه مِن غَير مغالبة ولا ركوب خطر
ويفرون الي منتجعهم بالقفر ولا يذهبون الي المزاحفة والمحاربة الا إذا دفعوا بذلِك عَن انفسهم فكل معقل أو مستصعب عَليهم فهم تاركوه الي ما يسَهل عنه ولا يعرضون له

والقبائل الممتنعة عَليهم باوعار الجبال بمنجآة مِن عيثهم وفسادهم لانهم لا يتسنمون اليهم الهضاب ولا يركبون الصعاب ولا يحاولون الخطر

واما البسائط فمتي اقتدروا عَليها بفقدان الحامية وَضعف الدولة فَهي نهب لَهُم وطعمة

صوره ماذا قالوا عن العرب
الفصل السادس والعشرون 149 – 150
باب

في ان العرب إذا تغلبوا علي اوطان اسرع اليها الخراب
والسَبب فِي ذلِك أنهم امة وحشية باستحكام عوائد التوحشَ واسبابه فيهم فصار لَهُم خلقا وجبلة
وكان عندهم ملذوذ لما فيه مِن الخروج عَن ربقة الحكم وعدَم الانقياد لسياسة وهَذه الطبيعة منافية للعمران

فالحجر مِثلا إنما حِاجتهم اليه لنصبه اثافي القدر
فينقلونه مِن المباني ويخربونها عَليه ويعدونه لذلك

والخشب أيضا إنما حِاجتهم اليه ليعمروا بِه خيامهم ويتخذوا الاوتاد مِنه لبيوتهم فيخربون السقف عَليه لذلِك فصارت طبيعة وجودهم منافية للبناءَ الَّذِي هُو اصل العمران هَذا فِي حِالهم علي العموم

أيضا طبيعتهم انتهاب ما فِي ايدي الناس
وان رزقهم فِي ظلال رماحهم وليس عندهم فِي اخذ اموال الناس حِد ينتهون اليه بل كلما امتدت اعينهم الي مال أو متاع أو ماعون انتهبوه

لا يكلفون علي اهل الاعمال مِن الصنائع والحرف اعمالهم ولا يرون لَها قيمة ولا قسطا مِن الاجر والثمن

ليست لَهُم عناية بالاحكام وزجر الناس عَن المفاسد ودفاع بَعضهم عَن بَعض إنما همهم ما ياخذونه مِن اموال الناس نهبا وغرامة

وأيضا فهم متنافسون فِي الرئاسة وقل ان يسلم أحد مِنهم الامر لغيره ولو كَان اباه أو اخاه أو كبير عشيرته الا فِي الاقل وعلي كره مِن اجل الحياءَ
فيتعدَد الحكام مِنهم والامراءَ وتختلف الايدي علي الرعية فِي الجباية والاحكام

فيفسد العمران وينقض

صوره ماذا قالوا عن العرب
الفصل السابع والعشرون
باب فِي ان العرب لا يحصل لَهُم الملك الا بصبغة دينية مِن نبوة أو ولاية أو اثر عظيم مِن الدين علي الجملة 151
والسَبب فِي ذلِك أنهم لخلق التوحشَ الَّذِي فيهم اصعب الامم انقيادا بَعضهم لبعض للغلظة والانفة وبعد الهمة والمنافسة فِي الرئاسة فقلما تجتمع اهواؤهم فاذا كَان الدين بالنبوة أو الولاية كَان الوازع لَهُم مِن انفسهم وذهب خلق الكبر والمنافسة مِنهم فسَهل انقيادهم واجتماعهم …
وهم مَع ذلِك اسرع الناس قبولا للحق والهدي لسلامة طباعهم مِن عوج الملكات وبراءتها مِن ذميم الاخلاق الا ما كَان مِن خلق التوحشَ القريب المعانآة المتهيئ لقبول الخير ببقائه علي الفطرة الاولي وبعده عما ينطبع فِي النفوس مِن قبيحِ الوائد وسؤ الملكات

الفصل الثامن والعشرون
باب فِي ان العرب ابعد الامم عَن سياسة الملك 151 152
والسَبب فِي ذلِك أنهم أكثر بداوة مِن سائر الامم وابعد مجالا فِي القفز واغني عَن حِاجات التلول وحبوبها لاعتيادهم الشظف وخشونة العيشَ
فاستغنوا عَن غَيرهم فصعب انقياد بَعضهم لبعض
.
ورئيسهم محتاج اليهم غالبا للعصبية الَّتِي بها المدافعة

فكان مضطرا الي احسان ملكتهم وترك مرا غمتهم لئلا يختل عَليه شَان عصبيته فيَكون فيها هلاكه وهلاكهم

الفصل الرابع مِن الكتاب الاول الفصل الحادي والعشرون
باب فِي ان العرب ابعد الناس عَن الصنائع 404
والسَبب فِي ذلِك أنهم اعرق فِي البداوة وابعد عَن العمران الحضري وما يدعو اليه مِن الصنائع وغيرها

والعجم مِن اهل المشرق وامم النصرانية عدوة البحر الرومي اقوم الناس عَليها لانهم اعرق فِي العمران الحضري وابعد عَن البداوة وعمرانه

ولهَذا نجد اوطان العرب وما ملكوه فِي السلام قلِيل الصنائع بالجملة حِتّى تجلب اليه مِن قطر آخر وانظر بلاد العجم مِن الصين والهند والترك وامم النصرانية كَيف استكثرت فيهم الصنائع

صوره ماذا قالوا عن العرب
الفصل الخامس والثلاثون
في ان حِملة العلم فِي الاسلام أكثرهم مِن العجم 543)
من الغريب الواقع ان حِملة العلم فِي الملة الاسلامية أكثرهم العجم لا مِن العلوم الشرعية ولا مِن العلوم العقلية الا فِي القليل النادر وان كَان مِنهم العربي فِي نسبه فَهو اعجمي فِي لغته ومرباه ومشيخته مَع العلم ان الملة عربية وصاحب شَريعتها عربي

والسَبب فِي ذلِك ان الملة فِي اولها لَم يكن فيها علم ولا صناعة لمقتضي احوال السذاجة والبداوة

واما العلوم العقلية أيضا فلم تظهر فِي الملة الا بَعد ان تميز العلم ومؤلفوه واستقر العلم كله صناعة فاختصت بالعجم وتركتها العرب وانصرفوا عَن انتحالها فلم يحمله الا المعربون مِن العجم شَان الصنائع كَما قلنا اولا

  • قالو عن العرب
العرب قالوا ماذا 150 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...