3:02 صباحًا الثلاثاء 21 مايو، 2019




ليلي كولينز من اشهر مشاهير

فقرات الموضوع

ليلى كولينز من اشهر مشاهير

صور ليلي كولينز من اشهر مشاهير

ليلي كولينز بالانجليزية: Lily Collins ولدت في 18 ما رس 1989 [1], في جيلفورد،

 

سري, انجلترا [2][3][4], هي ممثلة انجلزية [2][3][4] امريكية،

 

و التي قامت في اعمال كثيرة و منها: البعد الاخر, مراة مراة, الادوات المميتة: مدينة العظام.

 

نشاتها و التعليم
ولدت ليلى جين كولينز بجيلفورد, سري, انجلترا في 18 ما رس 1989 و هي ابنة الموسيقى البريطانى فيل كولينز [5] و شقيقة سيمون كولينز تخرجت في كلية هارفاد يستليك و حاليا طالبة بجامعة جنوب كاليفورنيا تدرس مجال الصحافة الاذاعية [6] حيث تعمل كممثلة و مذيعة تلفزيونية بهيئة الاذاعة التلفزيونية.
انتقلت الى الولايات المتحدة في عمر 5 سنوات و بتدات تدرس المسرح في اكاديمية الشباب للفنون المسرحية تم اختيارها من قبل ازياء شانيل لعرض مجموعة اعمالها و شاركت ليلى في الحملة الانتخابية للرئاسة الامريكية عام 2008 [7][8].
حياة الخاصة
واعدت ليلى العديد من الرجال ابرزهم تايلور لوتنر و زاك ايفرون.[9][10] اعمالها
عام عنوان دور ملاحظات
2009 90210 فيبى ابرامز مسلسل تلفزيوني،

 

حلقتين
2009 البعد الاخر كولينز توهي
2019 قس لوسى بيس
2019 اختطاف كارين ميرفي
2019 مراة مراة بياض الثلج
2019 عالق في الحب سامانثا بورغينز
2019 مدرس اللغة الانجليزية هالى اندرسون
2019 الادوات المميتة: مدينة العظام كلارى فراي
2019 مع حبي،

 

روزى روزى دا

 

يلى كولينز 25 عاما ممثلة و عارضة و مقدمة برامج تلفزيونية بريطانية الاب و اميركية الام.

 

و لدت للمغنى و الملحن و عازف الدرامز الانكليزى فيل كولنز،

 

و زوجتة الثانية الاميركية جيل تافلمان.

 

ابصرت النور في انكلترا و ترعرعت في الولايات المتحدة… صاحبة شكل مميز و موهبة لافتة… اختارتها دار لانكوم العريقة و جها،

 

و اخترنا ان يكون معها هذا اللقاء…

صور ليلي كولينز من اشهر مشاهير

– ما روتين جمالك اليومي؟
عندما استيقظ،

 

اغسل و جهى بماء بارد للانتعاش و النضارة.

 

و بعد ممارسة بعض التمارين في الصالة الرياضية انظف و جهى بمنظف تقشير لطيف و استخدم كريم الترطيب Hydra Zen،

 

لان بشرتي تميل الى الجفاف.

 

بالنسبة الى الماكياج،

 

افضلة بسيطا جدا: لمسة من مستحضر التصحيح لاخفاء المناطق الحمراء،

 

قليل من البودرة المضغوطة الشفافة و الفاتحة جدا،

 

ما سكارا Hypnôse،

 

بعض اللمسات من بودرة الخدود بواسطة فرشاة،

 

لمسة من ظل عيون هاى لايتر تحت الحاجبين و بعض جل الحواجب… اما شفتاي،

 

فهما بلون احمر قان بصورة طبيعية،

 

لذلك اضع لمسة من احمر الشفاة الشفاف من مجموعة Rouge In Love بواسطة اطراف الاصابع حتى اخفف من قوة لونهما الطبيعي.

 

لا احتاج عادة الى القيام بلمسات تجميلية سريعة خلال النهار.

 

فانا استخدم دائما بلسم الشفاة و بعض البودرة اذا كانت بشرتي لامعة.

 

و في المساء،

 

ازيل الماكياج بواسطة مناديل الوجه،

 

و اغسلة بالجل المقشر الذى استخدمة في الصباح.

 

ثم اضع كمية سخية من الكريم.

– الديك الكثير من مستحضرات التجميل؟

لدى عدد كبير من العطور،

 

لاننى اغيرها بشكل متكرر.

 

كما اننى خبيرة الى حد ما بكريمات العناية بجمال باليدين.

 

و لدى الكثير منها.

 

حين يعجبنى كريم مرطب و جل منظف مناسبان لبشرتي،

 

امتنع عن استخدام سواهما.

– اصبح حاجباك علامة فارقة بك… اهما بهذا الشكل دائما؟
اجل

 

لحسن الحظ،

 

لم استخدم الشمع ابدا في تسويتهما،

 

لكن حين كنت اصغر سنا،

 

كان مظهرهما يحرجنى بعض الشيء فلجات الى تسويتهما بنفسي بواسطة ملقط حواجب مرة او مرتين.

 

اذكر في احدي الامسيات اننى امضيت ساعتين في الحمام في محاولة القيام بذلك بواسطة الملقط.

 

لكن عندما اصبحت في سن المراهقة،

 

تعلمت ان اتقبل مظهرهما.

 

لسنوات،

 

كنت الجا الى خبيرة تجميل في لوس انجلوس لتجميل حاجبي،

 

لكن الان تعلمت كيف اعتنى بهما بنفسي.

 

و مع ذلك،

 

ليس في استطاعتى استخدام القلم لرسمهما،

 

استخدم الجل فقط لصقلهما.

– ما افضل نصيحة جمال عرفتها حتى الان؟
كانت امي دائما تكرر على مسامعي: تكفى لمسات اضافية بسيطة لابراز جمالك و جعلك مميزة.

 

اعتقد ان الامر يتمحور حول ذلك.

 

حين ناخذ ذلك بعين الاعتبار،

 

يصبح الامر اسهل.

 

و خلال تصوير فيلم Mirror Mirror كانت خبيرة التجميل تذكرنى دائما بتجنب التعرض للشمس،

 

و اتبعت نصيحتها.

– ما الذى تحتفظين به دائما في حقيبة يدك؟
احب حقائب اليد الكبيرة،

 

لكن المشكلة انك تضعين اشياء كثيرة فيها.

 

باختصار،

 

احمل معى دائما هاتفى النقال،

 

السماعات،

 

المحفظة،

 

بلسم الشفاه،

 

كريم اليدين،

 

المطهر،

 

زجاجة مياة تحلية طبيعية لتحضير كوب شاي،

 

النعناع،

 

دفتر الملاحظات و قلم رصاص عادة اكتسبتها حين كنت صحافية)،

 

بودرة مضغوطة،

 

و مستحضر تصحيح صغيرا.

– كيف تجهزين نفسك لمناسبات السجادة الحمراء؟
احب الايام السابقة لهذا النوع من الحدث.

 

لدى خبيرا تجميل و تصفيف شعر في لوس انجليس،

 

و انا مقربة منهما.

 

ياتيان الى منزلي و نمضى اوقاتا ممتعة بالاستماع الى الموسيقى.

 

و نتناول الغداء اثناء اتخاذ القرار بشان مظهري و تجهيزي…  و بما اننى اضع ما كياجى اليومي بسرعة كبيرة،

 

احب ان يكون لدى الوقت الكافى لابتكار طلة جديدة تماما خصصيا لمثل هذه المناسبة.

– التشابة بينك و بين اودرى هيبورن Audrey Hepburn  مذهل

 

اتتعمدين ذلك

 

اتقتدين بها

 

ما مدي الهامها لك؟
انا من اشد المعجبين بها

 

لكننى لم انتبة فعلا للتشابة بيننا حتى علق احدهم على ذلك ذات مرة.

 

لطالما كانت افلامها مصدر الهامي،

 

مثل فيلميها المفضلين عندي Funny Face و Sabrina و انا معجبة جدا بالتزامها الانسانى للجمعيات الخيرية.

 

ففى افلامها،

 

تكفى ابتسامتها و عيناها للتعبير عن كل شيء.

 

فهي تعبر عن مشاعر قوية حتى من دون ان تنطق بكلمة.

 

من المهم ان تكون الممثلة قادرة على التعبير بملامحها حتى من دون كلمات.

 

كانت انيقة جدا… في الواقع،

 

لطالما فتنت بشخصيتها و اسلوبها.

 

و هي طبعا اسرة و نجمة ايقونية و يشرفنى كثيرا ان اقارن بها،

 

مع اننى لا احاول ان اقلدها و اكون اودرى هيبورن Audrey Hepburn اخرى.

 

و لا يمكن لاحد ان يكون اودرى هيبورن باى شكل من الاشكال!

– لماذا اختارك فريق LANCOME؟
على الرغم من اسلوبى المتقلب،

 

اعتقد اننى لا ازيف حقيقة مشاعرى و طبيعة شخصيتي.

 

احب ان اعتقد انهم لاحظوا هذا الفرح الداخلى و ثبات اطلالتي: فكرة الكلاسيكية الانيقة… بغض النظر عما ارتدية او المكان الذى اكون فيه.

– ما الذى تمثلة LANCOME لك؟
الرقى و الاناقة،

 

و الجمال طبعا.

 

غير ان الجمال ينبع من الاعماق.

 

عينا جوليا روبرتس في اعلان عطر «الحياة حلوة La Vie Est Belle»،

 

و ابتسامتها… يمكنك ان تلحظي انها تنبع من اعماقها.

 

بالنسبة الي،

 

هذا ما تشجع عليه LANCشME  كل امراة: ابراز جمالها الداخلى من خلال منحها لمسة تالق اضافية.

 

يتعلق الامر ببساطة بتعزيز جمالك الطبيعي و زينتك.

 

الفكرة في انه يمكنك الحصول على بعض المساعدة لابراز ما لديك.

 

فالامر لا يتعلق باضافة اشياء،

 

مثل وضع نصف كيلوغرام من الرموش الاصطناعية،

 

و انما يتعلق اكثر باطالة رموشك…

– ما رؤيتك لامراة LANCOME؟
النساء اللواتى يمثلنLancôme مثل جوليا روبرتس و كيت و ينسلت و بينيلوبى كروز  يتسمن بالرشاقة و الاناقة و الرقي.

 

و قد حالفنى الحظ للعمل مع جوليا،

 

التي قبل كل شيء اعتبرها امراة واما رائعة،

 

بالاضافة الى كونها ممثلة مذهلة.

 

جميع هؤلاء النسوة في سلام تام مع انفسهن.

 

و رغم ان كل منهن تختلف عن الاخرى،

 

حين تخطواحداهن في مكان ما ،

 

 

فانها تشع اشراقا.

 

انهن متوهجات.

 

يسعدنى كثيرا ان اكون واحدة منهن.

– لقد بدات التمثيل في سن مبكرة جدا… بعد ذلك،

 

امتهنت الصحافة لفترة من الزمن.
انتقلت الى لوس انجليس عندما كنت في السادسة.

 

شاركت في المسرحيات و الحفلات الموسيقية في المدرسة،

 

و لكن ليس مهنيا.

 

كان تركيزى على دروسي و اصدقائي.

 

و حين كنت في المدرسة الثانوية في سن 16 سنة،

 

بدات بعرض الازياء و الكتابة في المجلات،

 

و خلالها كنت اقوم بتجارب اداء.

 

اردت الانتظار حتى اصبح ناضجة بما فيه الكفاية و اكثر ثقة بنفسي كي  استطيع تقبل الرفض.

 

كنت في العشرين من عمري عندما حصلت على دور في اول افلامي Blind Side،

 

و كان التوقيت مثاليا.

– هل و جدت تشجيعا كبيرا من و الديك؟
كانت لديهما طموحات كبيرة لي،

 

و كنت اسعي لمبتغاى دائما بحماسة كبيرة،  و لم يفرضا على شيئا.

 

كنت طالبة مثابرة.

 

و لم اضع و قتي،

 

و انجزت مهمات متعددة.

 

كنت دائما اقسي ناقدة لذاتي.

 

و الدى موسيقى بينما و الدتى مولعة بالهندسة المعمارية و التصميم.

 

نحن اسرة مولعة بالفن،

 

و احببت التمثيل دائما.

 

حين كنت صغيرة،

 

كان ابي يقرا لى القصص و يقلد مختلف انواع الاصوات بصورة مرحة.

 

و اردت ان اقوم بالشيء نفسة يوما ما ،

 

 

ان اساعد في تجسيد قصة و احيائها.

– كيف اخترت بين حياتك المهنية كصحافية و ممثلة؟
عندما كان عمري 16 او 17 سنة،

 

قمت بالمهنتين معا: المقابلات التلفزيونية،

 

و التمثيل.

 

بدات مع فيلم ELLE Girl في انكلترا،

 

ثم كتبت في مجلتى Teen Vogue،

 

و Cosmo Girl،

 

و صحيفة LA Times.

 

بعد ذلك،

 

عملت في مجلة E و من خلالها و صلت الى هوليوود،

 

و كنت مضيفة برنامج تلفزيونى في قناة Nickelodeon.

 

و كنت اخشي ان الناس لن يقتنعوا بالشخصيات التي اؤديها حتى يالفوا شخصيتى الفعلية.

 

انجزت مقابلات مع اشخاص عملت معهم او الذين اردت العمل معهم في الافلام… كانت حياتي المهنية فعلا فوضى.

 

لذلك كان على الاختيار بين المهنتين،

 

و مع ذلك ساحب دائما مهنة الصحافة.

– هل توقفت عن الكتابة ايضا عندما تركت الصحافة؟
اصطحب معى دفتر يومياتى و اكتب كلما استطعت ذلك.

 

احب كتابة نصوص  ايضا.

 

و قالسيناريود بدات بكتابة احدها منذ سنة،

 

لكن لم يسنح لى الوقت لانهيه.

اسئلة حول الشخصية

– ما تعريفك للجمال؟
السعادة و الثقة بالنفس.

– ماذا تعني لك الاناقة؟
ان تكون على معرفة بنفسك و صادقا مع ذاتك.

– ما الذى تعتزين به؟
علاقتى مع و الدتي.

 

فهي مستقلة جدا،

 

و قد علمتنى الكثير.

 

كما اصطحبتنى معها في رحلاتها عبر العالم و دائما كانت تشجعنى على ان اكون على سجيتي… احترم رايها اكثر من راى اي شخص اخر.

– كيف تصفين شخصيتك بثلاث كلمات.
منفتحة الذهن،

 

مفعمة بالحيوية،

 

عطوفة.

– كيف تسترخين؟
احب خبز المعجنات

 

و تمضية بعض الوقت برفقة اصدقائي.

 

اذهب الى اسواق السلع المستعملة و استمتع بالتقاط الصور،

 

و بصورة اساسية الابيض و الاسود.

 

احب التقاط صور الناس دون علمهم،

 

لقطات من الحياة و الفنون المعمارية،

 

التفاصيل الصغيرة… تقصى الجمال في حياتي اليومية.

– ما الملذات التي تجعلك تحسين بالذنب؟
احب حقائب اليد و الاحذية.

 

كما احب كثيرا الشوكولاتة السوداء و عرق السوس.

– ما اسوا عيوبك؟
اعتدت ان اخجل من التعبير عن ارائى و تاكيدها،

 

رغم اننى اعمل على التخلص من ذلك الان.

 

و اعتقد انها مشكلة لدي بقية الشابات اليافعات ايضا.

 

كل شابة تشق طريقها في الحياة و تحاول اثبات مكانتها…

– الفرقة الموسيقية المفضلة لديك؟
لقد نشات في بيئة موسيقية،

 

لهذا اتمتع بذوق انتقائى للغاية.

 

فهناك Katy Perry, Fleetwood Mac, Rod Stewart, Peter Gabriel, Rihanna… لدى لائحة تضم كل انواع الموسيقى!

احب رائحة الورد،

 

و رائحة طهى امي،

 

و رائحة ال- عبيرك المفضل؟شوكولاته،

 

و رائحة انطفاء الشمع،

 

و عطر امي،

 

عبق موسم الاعياد و رائحة قالب الكعك عند اخراجة من الفرن…

– طبقك المفضل؟
احب السوشي

 

و عندما كنت صغيرة،

 

كنت احب الفاصوليا المخبوزة على رقائق التوست.

    Lily Collins ابتسامة

312 views

ليلي كولينز من اشهر مشاهير