حقيقة كلام من ذهب , ليس كل ما يلمع ذهب

آخر تحديث ب17 ابريل 2020 الجمعة 5:43 صباحا بواسطة قمر الليل

ليس كل ما يلمع ذهب


صورة photos

عديدا ما ننخدع ببريق و جمال حاجات من حولنا، فنلهث و راءها، و نتطلع الى الحصول عليها، معتقدين انها من النفائس و الدرر، و عند الاقتراب منها نجدها لا شيء فيصدمنا زيفها و الوانها الباهتة، و نتمنى لو اننا اكتفينا بمشاهدتها عن بعد..


ولاننا بزمن اختلط به الحابل بالنابل.. زمن يصعب به التمييز بين الصالح و الطالح.. زمن المظاهر الكذابة، ننبهر باحايين عديدة باناس غير اهل للانبهار او الاعجاب او مجرد النظر اليهم اصلا، حيث يبهرنا بريق حديثهم، و زيف حضورهم، و تعدد ثقافاتهم، و جمال مظهرهم، و نتصور خطا انهم يعانقون الكمال و المثالية، و لا عيوب و لا اخطاء لهم، و كانهم ملائكه اطهار اخيار، و ليسوا بشرا يصيبون و يخطئون، و لهم مثالب و مساوئ، و غير منزهين او معصومين..

 

وما ان نقترب من احدهم  فنفاجا بان جمال مظهره خلفه قبح جوهر، و ان حلاوه كلماته يكمن  بين حروفها سم ثعبان…وانه ممن يقولون ما لا يفعلون، و ممن يامرون الناس بالبر و ينسون انفسهم و انهم ممن يقابلون الاحسان بالاساءة.. و الحب و الاخلاص بالغدر و الخيانة.. و الطيبه و الخير بالخبث و الشر!

قال تعالى: واذا ر‌ايتهم تعجبك اجسامهم ۖ و ان يقولوا تسمع لقولهم كانهم خشب مسندة ۖ يحسبون كل صيحه عليهم ۚ هم العدو فاحذر‌هم ۚ قاتلهم الله ۖ انىٰ يؤفكون [المنافقون:4].


وقال ايضا: ومن الناس من يعجبك قوله بالحياة الدنيا و يشهد الله علىٰ ما بقلبه و هو الد الخصام . و اذا تولىٰ سعىٰ بالار‌ض ليفسد بها و يهلك الحر‌ث و النسل و الله لا يحب الفساد [البقرة: 204-205].

فالخطا كل الخطا ان ننجرف و راء المظاهر التي غالبا ما تكون خادعه و مزيفة، و نكتفي بها  عند الحكم على الاشخاص و تقييمهم..

 

فالجمال الحقيقي هو جمال الاخلاق و الفكر و الروح، و ليس جمال الجسد و حسن الهندام و بهاء الشكل.. فكم من وجوه بيضاء ناصعه تعلو قلوبا اشد سوادا و ظلمه من الليل و كم من السن تجيد هندسه الكلام و حياكه الكلمات الساحره الجميلة التي تسترق الاذان و تطرب لها الاسماع، يكمن و راءها نوايا خبيثه و اخلاق فاسده و ضمائر و قلوب و ذمم خربه ان لم تكن ميتة!

 

ولاننا لا نمتلك نظارات سحريه ممكن فيها معرفه بواطن البشر و مكنوناتهم الداخلية، علينا ان نحتاط و نتوخى الحذر عند اختيارنا الاصدقاء او الازواج، و ان نحكم عقولنا قبل مشاعرنا،  ونهتم بجوهر و مخبر الانسان لا مظهره؛ حتى لا نصدم صدمات قويه لها بالغ الاثر على حالتنا النفسيه و العبنوته و الجسدية، و لكي لا تؤثر تلك الصدمات سلبا على علاقتنا بالاخرين و نظرتنا للحياة و للبشر بشكل عام..


ولنعلم ان الحياة كلها تجارب و خبرات.. و ليس معنى تعرضنا لصدمات بسبب سوء اختيارنا و تقييمنا لمن نحب و نصادق ان البشر جميعهم هكذا..

الدنيا مثلما تحفل بالطالحين الاشرار، تحفل كذلك بالصالحين الاخيار ذوي الدين و الاخلاق الحميده و المبادئ السامية..

 

وكما يقولون: “الصدمه التي لا تقتل تقوي”. فغالبا ما يظهر الشخص الذي يتعرض الى صدمه من ذلك النوع و لديه خبره عميقة، تجعله اكثر قدره على فهم و تقييم الناس بعد ذلك، مما يساعده على  التمييز  بين البشر و حسن الاختيار على اسس سليمة؛ لان التجربه التي مر فيها اصقلت فكرة و زادته نضجا و وعيا رغم مرارتها و قسوتها.

 

  • صور عن الحياة ليس كل مايلمع ذهب
  • صور ليس كل مايلمع ذهب
  • صورة للمثل ليس كل ما يلمع ذهبا
  • صور تحمل معنى ليس كل ما يلمع ذهبا
  • ليس ما يلمع ذهبا
  • ليس كل مايلمع
  • ليس كل ما يلمع
  • صور معنى ليس كل مايلمع ذهبا
  • صور ليس كل مايلمع ذهبا
  • صور ليس كل ما يلمع ذهب

592 views