8:28 صباحًا السبت 17 نوفمبر، 2018

لماذا نحب رسول الله صلى الله عليه وسلم



لماذا نحب رسول الله صلى الله عليه وسلم

صوره لماذا نحب رسول الله صلى الله عليه وسلم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه..

اما بعد:
محمد صلى الله عليه وسلم..

لولاه لهلكنا ومتنا على الكفر واستحققنا الخلود في النار..

به عرفنا طريق الله،

وبه عرفنا مكائد الشيطان،

شوقنا الى الجنه،

ما من طيب الا وارشدنا اليه،

وما من خبيث الا ونهانا عنه،

ومن حقه علينا ان نحبه،

لانه:

يحشر المرء مع من احب
جاء اعرابي الى النبي صلى الله عليه وسلم فقال:

متى الساعة



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

” ما اعددت لها

“.

قال:

اني احب الله ورسوله.

قال:

” انت مع من احببت “.
بهذا الحب تلقى رسول الله صلى الله عليه وسلم على الحوض فتشرب الشربه المباركه الهنيئه التي لا ظما بعدها ابدا.

ابشر بها يا ثوبان
قال القرطبي:

كان ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم شديد الحب له قليل الصبر عنه،

فاتاه ذات يوم وقد تغير لونه ونحل جسمه،

يعرف في وجهه الحزن،

فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:

” ما غير لونك

“.

قال:

يا رسول الله..

ما بي ضر ولا وجع غير انى اذا لم اراك اشتقت اليك واستوحشت وحشه شديده حتى القاك،

ثم ذكرت الاخره واخاف ان لا اراك هناك،

لاني عرفت انك ترفع مع النبيين،

وانى ان دخلت الجنه كنت في منزله هي ادنى من منزلتك،

وان لم ادخل لا اراك ابدا،

فانزل الله عز وجل قوله:

” ومن يطع الله والرسول فاولئك مع الذين انعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا “.

صوره لماذا نحب رسول الله صلى الله عليه وسلم

رحم الله ثوبان..

حالة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم كما قال الشاعر:
الحزن يحرقه والليل يقلقه*** والصبر يسكته والحب ينطقه
ويستر الحال عمن ليس ******يعذره وكيف يستره والدمع يسبقه

الرحمه المهداه
قال عز وجل:

” وما ارسلناك الا رحمه للعالمين “.
لولاه لنزل العذاب بالامه..

لولاه لاستحققنا الخلود في النار..

لولاه لضعنا.
قال ابن القيم في جلاء الافهام:
” ان عموم العالمين حصل لهم النفع برسالته:
– اما اتباعه:

فنالوا بها كرامه الدنيا والاخره.
– واما اعداؤه المحاربون له:

فالذين عجل قتلهم وموتهم خير لهم من حياتهم،

لان حياتهم زياده في تغليظ العذاب عليهم في الدار الاخره،

وهم قد كتب الله عليهم الشقاء فتعجيل موتهم خير لهم من طول اعمارهم.
– واما المعاهدون له:

فعاشوا في الدنيا تحت ظله وعهده وذمته،

وهم اقل شرا بذلك العهد من المحاربين له.
– واما المنافقون فحصل لهم باظهار الايمان به حقن دمائهم واموالهم واهليهم واحترامها،

وجريان احكام المسلمين عليهم في التوراه وغيرها.
– واما الامم النائيه عنه:

فان الله عز وجل رفع برسالته العذاب العام عن اهل الارض فاصاب كل العاملين النفع برسالته “.

لطيفه
قال الحسن بن الفضل:

لم يجمع الله لاحد من الانبياء اسمين من اسمائه الا للنبي صلى الله عليه وسلم،

فانه قال فيه:

” بالمؤمنين رؤوف رحيم “،

وقال في نفسه:
“ان الله بالناس لرؤوف رحيم “.
اصبر لكل مصيبه وتجلد*** واعلم بان المرء غير مخلد
واصبر كما صبر الكرام فانها**** نوب تنوب اليوم تكشف في غد
واذا اتتك مصيبه تبلى بها****** فاذكر مصابك بالنبي محمد
الجماد احبه..

وانت؟!
لما فقده الجذع الذي كان يخطب عليه قبل اتخاذ المنبر حن اليه وصاح كما يصيح الصبي ،



فنزل اليه فاعتنقه ،



فجعل يهذي كما يهذي الصبي الذي يسكن عند بكائه،

فقال صلى الله عليه وسلم:

” لو لم اعتنقه لحن الى يوم القيامه “.
كان الحسن البصري اذا حدث بهذا الحديث بكى وقال:

هذه خشبه تحن الى رسول الله صلى الله عليه وسلم،

فانتم احق ان تشتاقوا اليه.

ما اشد حبه لنا!!
تلا النبي صلى الله عليه وسلم قول الله عز وجل في ابراهيم عليه السلام:

” رب انهن اضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فانه منى ومن عصاني فانك غفور رحيم”.
وقول عيسى عليه السلام:

” ان تعذبهم فانهم عبادك وان تغفر لهم فانك انت العزيز الحكيم “،

فرفع يديه وقال:

” اللهم امتي..

امتي “.

وبكى،

فقال الله عز وجل:

يا جبريل اذهب الى محمد فسله:

ما يبكيك

فاتاه جبريل عليه السلام فساله،

فاخبره النبي صلى الله عليه وسلم بما قال،

فاخبر جبريل ربه وهو اعلم،

فقال الله عز وجل:

يا جبريل..

اذهب الى محمد،

فقل:

انا سنرضيك في امتك ولا نسوؤك.

حتى لا تكون فاسقا
قال الله في سورة التوبه،

_التي سميت بالفاضحه والمبعثره لانها فضحت المنافقين وبعثرت جمعهم

” قل ان كان اباؤكم وابناؤكم واخوانكم وازواجكم وعشيرتكم واموال اقترفتموها وتجاره تخشون كسادها ومساكن ترضونها احب اليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى ياتي الله بامره والله لا يهدي القوم الفاسقين “.

قال القاضي عياض:
” فكفى بهذا حضا وتنبيها ودلاله وحجه على الزام محبته ووجوب فرضها وعظم خطرها واستحقاقه لها صلى الله عليه وسلم،

اذ قرع الله من كان ماله وولده واهله احب اليه من الله ورسوله واوعدهم بقوله:

” فتربصوا حتى ياتي الله بامره “،

ثم فسقهم بتمام الايه،

واعلمهم انهم ممن اضل ولم يهده الله.

كمال الايمان في محبته
قال صلى الله عليه وسلم:

” لا يؤمن احدكم حتى اكون احب اليه من ولده ووالده والناس اجمعين “.
قد تمر علينا هذه الكلمات مرورا عابرا لكنها لم تكن كذلك مع رجل من امثال عمر بن الخطاب رضى الله عنه الذي قال:

يا رسول الله لانت احب الى من كل شئ الا من نفسي.

فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

” لا ،



والذي نفسي بيده حتى اكون احب اليك من نفسك “،

فقال عمر:

فانه الان والله لانت احب الى من نفسي،

فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

” الان يا عمر “.
قال الخطابي:

” فمعناه ان تصدق في حبي حتى تفنى نفسك في طاعتي،

وتؤثر رضاي على هواك،

وان كان فيه هلاكك “.

اخذ بحجزنا عن النار
عن ابى هريره رضى الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

” مثلى كمثل رجل استوقد نارا،

فلما اضاءت ما حوله جعل الفراش وهذه الدواب التي يقعن فيها،

وجعل يحجزهن ويغلبنه فيقتحمن فيها “.

ما اشد حب رسولنا لنا،

ولانه يحبنا خاف علينا من كل ما يؤذينا،

وهل اذى مثل النار

ولما كان الله عز وجل قد اراه النار حقيقة كانت موعظته ابلغ وخوفه علينا اشد،

ففي الحديث:

” وعرضت على النار فجعلت اتاخر رهبه ان تغشاني “.
وفى روايه احمد:

” ان النار ادنيت منى حتى نفخت حرها عن وجهي “.
ولذلك كان من الطبيعي انه كان صلى الله عليه وسلم اذا خطب احمرت عيناه وعلا صوته واشتد غضبه كانه منذر جيش يقول:

” صبحكم ومساكم “.
ولانه لم يرنا مع شده حبه لنا وخوفه علينا كان يود ان يرانا فيحذرنا بنفسه،

لتكون العظه ابلغ وانجح،

قال صلى الله عليه وسلم:

” وددت انى لقيت اخواني الذين امنوا ولم يروني “.

ولم يكتف بذلك بل لشده حبه لنا اشتد الحاحه لنا في ان ناخذ وقايتنا وجنتنا من النار.

حجاب..

واثنان..

وثلاثه
1.

حجاب الصدقه:

لقوله صلى الله عليه وسلم:

” اجعلوا بينكم وبين النار حجابا ولو بشق تمره “.
2.

حجاب الذكر:

فعن ابي هريره رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم:

” خذوا جنتكم من النار..

قولوا:

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر،

فانهن ياتين يوم القيامه مقدمات ومعقبات ومجنبات،

وهن الباقيات الصالحات “.صحيح الجامع,

وحسنه ابن حجر في الفتح.
3.

حجاب تربيه البنات:

لقوله صلى الله عليه وسلم:

” ليس احد من امتي يعول ثلاث بنات او ثلاث اخوات فيحسن اليهن الا كن له سترا من النار “.

ولى كل مؤمن
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

” انا اولى بالمؤمنين من انفسهم،

من توفى من المؤمنين فترك دينا فعلى قضاؤه “.
اعميت عيني عن الدنيا وزينتها** فانت والروح شئ غير مفترق
اذا ذكرتك وافى مقلتي ارق ****من اول الليل حتى مطلع الفلق
وما تطابقت الاجفان عن سنه**** الا وانك بين الجفن والحدق
ما اشرف مقامه!!
ولو وزنت به عرب وعجم * جعلت فداه ما بلغوه وزنا
اذا ذكر الخليل فذا حبيب * عليه الله في القران اثنى
وان ذكروا نجى الطور فاذكر * نجى العرش مفتقرا لتغنى
وان الله كلم ذاك وحيا * وكلم ذا مخاطبه واثنى
ولو قابلت لفظه لن تراني * ل”ما كذب الفؤاد” فهمت معنى
فموسى خر مغشيا عليه * واحمد لم يكن ليزيغ ذهنا
وان ذكروا سليمانا بملك * فحاز به الكنوز وقد عرضنا
فبطحا مكه ذهبا اباها * يبيد الملك واللذات تفنى
وان يك درع داود لبوسا * يقيه من اتقاء الباس حصنا
فدرع محمد القران لما * تلا:

“والله يعصمك” اطمانا
واغرق قومه في الارض نوح * بدعوه:

لا تذر احدا فافنى
ودعوه احمد:

رب اهد قومي * فهم لا يعلمون كما علمنا
وكل المرسلين يقول:

نفسي * واحمد:

امتي انسا وجنا
وكل الانبياء بدور هدي * وانت الشمس اكملهم واهدى

لكي تذوق حلاوه الايمان
لقول النبي صلى الله عليه وسلم:

” ثلاث من كن فيه ذاق حلاوه الايمان:

ان يكون الله ورسوله احب اليه مما سواهما… “.
وهذه مكافاه يمنحها الله عز وجل لكل من اثر الله ورسوله على هواه..

فيحس ان للايمان حلاوه تتضاءل معه كل اللذات الارضيه،

ولان من احب شيئا اكثر من ذكره،

فكلما ازداد العبد لرسول الله صلى الله عليه وسلم حبا كلما ازداد له ذكرا،

ولاحاديثه ترديدا،

ولسنته اتباعا،

ومع هذا كل تزداد حلاوه الايمان.

وثيقه حبه..

وقعها بالدم
– ففي الطائف وقف المشركون له صفين على طريقه،

فلما مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الصفين جعل لا يرفع رجليه ولا يضعهما الا رضخوهما بالحجاره حتى ادموا رجليه.

– ومع بنى عامر بن صعصعه:

يعرض النبي صلى الله عليه وسلم عليهم الاسلام ويطلب النصره،

فيجيبونه الى طلبه،

وبينما هو معهم اذ اتاهم بيحره بن فراس القشيري،

فاثناهم عن اجابتهم له ثم اقبل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال:

قم فالحق بقومك،

فو الله لولا انك عند قومي لضربت عنقك،

فقام النبي صلى الله عليه وسلم الى ناقه فركبها،

فغمزها بيحره فالقت النبي صلى الله عليه وسلم من على ظهرها.
تصور حالته صلى الله عليه وسلم وقد قرب على الخمسين من عمره،

ويسقط من ظهر الناقه ويتلوى من شده الالم على الارض،

والارتفاع ليس بسيطا،

انه يسقط على بطنه من ارتفاع مترين ونصف.
– بينما النبي صلى الله عليه وسلم في حجر الكعبه اذ اقبل عليه عقبه بن ابى معيط فوضع ثوبه على عنقه،

فخنقه خنقا شديدا فاقبل ابو بكر رضى الله عنه حتى اخذ بمنكبه ودفعه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال:

” اتقتلون رجلا ان يقول ربى الله “.
– وغير ذلك:

يوضع سلا جزور على كتفيه صلى الله عليه وسلم وهو ساجد،

وينثر سفيه سفهاء قريش على راسه التراب،

ويتفل شقي من الاشقياء في وجهه صلى الله عليه وسلم..
صبر صلى الله عليه وسلم على ذلك كله لانه يحبنا..

اوذي وضرب وعذب..

اتهم بالسحر والكهانه والجنون..

قتلوا اصحابه..

بل وحاولوا قتله..

وصبر على كل ذلك كي يستنقذنا من العذاب ويهدينا من الضلال ويعتق رقابنا من النار..
وبعد كل هذا البذل والتعب



نهجر سنته،

ونقتدي بغيره،

ونستبدل هدى غيره بهديه!!.
يا ويحنا..

وقد احبنا وضحى من اجلنا لينقذنا،

ودعانا الى حبه،

لا لننفعه في شئ بل لننفع انفسنا فاين حياؤنا منه

وحبنا له

باي وجه سنلقاه على الحوض

باي عمل نرتجي شفاعته صلى الله عليه وسلم

-بابي هو وامي باي طاعه نامل مقابلته في الفردوس؟!.

  • يا ثوبان اما تعلم ان المرء يحشر مع من احب
244 views

لماذا نحب رسول الله صلى الله عليه وسلم