11:24 مساءً السبت 20 أكتوبر، 2018

لقاء وفاء الكيلاني مع احلام



لقاء وفاء الكيلاني مع احلام

صوره لقاء وفاء الكيلاني مع احلام

في حوار ساخن،

دفعت الاعلاميه وفاء الكيلاني الفنانه احلام الى ان تضع النقاط على الحروف،

في العديد من المحاور،

في لقائها معها امس على محطه MBC،

في برنامجها “قصر الكلام”،

الذي عرضته سابقا محطه MBC مصر،

ايضا،

في حلقتين متتاليتين.

وقد اطلقت احلام خلال اللقاء تصريحات نارية للمره الاولى،

فتكلمت في المواضيع كافه،

وبشكل صريح كعادتها ،



بفضل الاعداد الجيد وذكاء وفاء الكيلاني،

التي استطاعت ان تفتح مع احلام الملفات كافه،

وعلى الاصعده كافه.

صوره لقاء وفاء الكيلاني مع احلام
وقد اختار “سيدتي نت” بعضا مما قالته الفنانه احلام في سياق الحلقه:
وجهت وفاء الكيلاني سؤالها الى احلام قائله:

“كيف لك ان تصفي راغب ونانسي ب”الكراكوز” المهرج)

فردت احلام قائله:

“في احدى حلقات “اراب ايدول”،

وانا اتكلم وابدي رايي في احد المشتركين،

ضحك راغب ونانسي سويا.

فالتفت اليهما،

متسائله:

“هو في “كراكوز” هنا كي تضحكا؟”.

ما قصدته هو ان وجود “الكراكوز” يكون سببا للضحك.

طالما ﻻ وجود ل”كراكوز” فلماذا يضحكان”؟


لم اقل ابدا ان زوج نانسي بخيل
وعن اتهامها زوج نانسي بالبخل،

لانه ﻻ يهدي زوجته مجوهرات،

اوضحت احلام قائله:

“انا لم اقل ابدا ان زوج نانسي بخيل”.

وشرحت احلام ما حصل في المؤتمر الصحافي في دبي حين حصل اللغط حول ما يخص وصفها لزوج نانسي بالبخل،

فقالت:

“احدى الصحافيات سالتني عن مجوهراتي،

فقلت لها:

“زوجي ليس ببخيل”.

لكن نانسي ظنت انني اقول عن زوجها انه بخيل.

لكنني عدت وشرحت لنانسي اللغط الذي حصل”.
ثم طرحت وفاء على احلام سؤالا:

“هل خلافك مع راغب بدا بمزاح،

ثم انقلب الى جد،

ام كان جادا ثم انقلب الى مزاح،

وهذا ما كانت تسعى اليه MBC كدعايه للبرنامج”؟
ردت احلام قائله:

“MBC اكبر بكثير من ان تطلب منا ان نمثل فيلما على الهواء.

والفيلم عاده له نهايه.

لكن الفيلم بيني وبين راغب لا نهاية له”.
رفضت ان تلتقط شذا صورة معي
وعن علاقتها بالفنانه شذا حسون،

سالتها وفاء:

“هل اخطات بتقديم لحن لشذا حسون،

ومن ثم قمت بدعمها في الخليج؟”.
التزمت احلام الصمت للحظات،

ثم قالت:

“لدي عتب عليها،

لانها قالت انها هي من ساهمت واتت بي للمشاركه في مهرجان “الموازين”،

علما انني من قدمت لها فرقتي الموسيقيه لتعزف لها في الحفله،

رغم رفض رئيس الفرقه هاني فرحات ان يعزف لها.

لكنه عاد ووافق اكراما لي.

ومع ذلك لم تات الى في المهرجان لتبرر موقفها بشان ما قالته،

برغم ان “سيدتي” قد طرحت عليها السؤال في المؤتمر الصحافي في “الموازين”:

“كيف تجرئين وتقولين انك انت من اتيت باحلام الى مهرجان “الموازين”؟،

فالتزمت الصمت،

ولم ترد .



وطلبت ماء.

ومع ذلك لم تحاول ان تاتيني لتبرر،

حتى انها لم تبارك لي ايضا بنجاح حفلي في “الموازين”.

وقد التقيتها في حفل زفاف احد اصدقائي،

فسلمت عليها.

وشعرت شذا من طريقة سلامي عليها انني زعلانه منها.

وطلبت مني ان تلتقط صورة معي،

فرفضت”.

واكدت احلام انها لا تقطع برزق احد،

وان كانت على خلاف معه،

فهي تخاف الله.
الملكه تطرد الرئيس
ثم طرحت عليها وفاء الكيلاني اسئله جريئه،

لم يسبق ان طرحت على احلام من قبل.

وكانت ترد عليها بكل صراحه،

رغم جراه الاسئله:
“هل صحيح انك قلت:

“اما انا او راغب في برنامج “اراب ايدول؟”.
ردت احلام:

“انا ﻻ احب ان الوي يد احد.

واعتبر هذا اسلوبا رخيصا لو كنت انا “مش عاوزه” راغب انسحب.

راغب له جمهوره.

لكن مشكلته انه يسمع لمن حوله ودني)،

اي يعير اذنيه لمن حوله.

وبسبب خلافه معي،

فان اصدقاء لي الغوا حفله فرحهم معه”.
وتسالها وفاء مجددا:

“هل ازعجك دور راغب كرئيس للجنه التحكيم؟”.
فاجابت:

“ﻻ لم انزعج.

لكن لجنه التحكيم لديها راس اللجنه ﻻ رئيس اللجنه،

كما هو بنسخته الاجنبيه.

حتى ان مازن حايك قال في مؤتمر صحافي:

“ﻻ رئيس للجنه،

كلهم اعضاء في اللجنه”.
سالتها وفاء:

“من اهم:

الملكه او الرئيس؟”،

فقالت احلام:

“الملكه.

والملكه تطرد الرئيس”.
وعن رايها بنانسي عجرم كعضو لجنه تحكيم،

وان كانت قد اثرت عليها او اخذت بعض الوهج منها،

قالت احلام:

“كانت جالسه بيني وبين راغب.

واسالوا الجمهور.

فهو يقول رايه في مشاركتها.

وهي لها جمهورها.

اما ان تكون قد اثرت علي فبالتاكيد ﻻ”.
سالتها وفاء ان كان قولها:

“ان احساس الفنان فضل شاكر جميل” هو لاغاظه راغب،

فردت احلام:

“ابدا،

انا اصلا ﻻ علم لي بحقيقة خلافهما.

فانا بحياتي لم اتابع اخبار راغب”.

من هو سمير صفير؟
ثم طرحت وفاء الكيلاني على احلام بعض الاسماء،

على ان تكتب،

تحت كل اسم،

عباره،

تعكس علاقتها به وما يمثله هذا الشخص بالنسبة اليها.
كتبت لها وفاء اسم عبد الله الرويشد،

فكتبت احلام،

تحت الاسم:

“بخور الكويت”.

وقالت:

“انا طيله عمري اسميه بخور الكويت.

وصداقتي به صداقه عائليه”.
ثم كتبت وفاء اسم سالم الهندي،

فكتبت احلام:

“مدير روتانا”.
ثم دار بين وفاء واحلام نقاش حاد في ما يخص علاقه احلام ب”روتانا”،

فشددت احلام على ان “روتانا” لم تف بشروط العقد معها،

ولم تصور لها كليبا،

برغم ان العقد ينص على تصوير 3 كليبات.

وقالت:

“انا لا اوقع عقد ادارة اعمال مع روتانا”.

ولماذا اوقع عقدا

فحفلاتي كلها،

ادارتي مسؤوله عنها.

اما الحفل الذي تاتيني به “روتانا”،

فتديره هي لي”.

ثم عادت احلام لتصف سالم الهندي بالاخ والصديق،

بعيدا عن العمل.
وكتبت وفاء اسم نوال الكويتيه،

فكتبت احلام:

“منافسه لي”.
فسالتها وفاء:

“من لديه قاعده جماهيريه اكبر

انت ام نوال

فردت احلام:

“انا”.

قالتها احلام بكل ثقه،

ثم اضافت:

“نوال اخت وصديقه.

وقد اتفقنا منذ سنوات طويله على اﻻ نسمح للصحافه ان تدخل بيننا”.
ثم كتبت لها وفاء اسم عبدالله القعود.

فكتبت احلام:

“متعهد حفلات”.
فقالت لها وفاء:

“متعهد ام ملحن؟!”.

فردت احلام:” عبد الله القعود اليوم يعمل متعهد حفلات.

وانا لي فتره طويله لم اسمع له لحنا.

كان ملحنا يوم كان يعمل لي الحانا.

اليوم هو يتعهد حفلات”.
ثم كتبت لها وفاء اسم نانسي عجرم.

فتمهلت احلام،

قبل ان تكتب رايها بنانسي.

ثم كتبت:

“اخت وصديقه”.

فسالتها وفاء:

“هل نانسي تنافسك؟”.

فردت احلام قائله:

“ابدا،

نانسي لونها مختلف عني.

حتى لو جلست مكاني في لقائها معك،

سترد عليك بنفس الاجابه.

كلانا مختلف عن الثاني فنيا”.
سالتها وفاء:

“الملحن سمير صفير قال انه ﻻ يتذوق ولا يعجبه فنك؟”.

فردت احلام:

“من هو سمير صفير

لا اعرفه،

وما هي مكانته بالفن؟”.

فقالت لها وفاء:

“هو ملحن لبناني مشهور.

هل من المعقول انك لا تعرفينه؟”.
فردت احلام:

“ﻻ اعرفه.

فانا لم اتعامل مع ملحنين لبنانين،

ولم ادخل الساحه الفنيه اللبنانية باغنية لبنانية من قبل حتى اعرفه.

واذا كان لا يعجبه فني “فبكيفه” وبراحته.

هناك الملايين الذين يروق لهم فني”.
كتبت لها وفاء اسم برنامج “اكس فاكتور”
فكتبت احلام:

“برنامج فني”،

ثم بعد ذلك وضعت اشاره ×،

وقالت:

“لم تعجبني اراء اللجنه.

لم يكن لها قيمه فنيه،

والفنان حسين الجسمي صديقي.

ولو كان مكاني الان لرد عليك بنفس الجواب.

حتى ان اليسا،

يوم التقيتها في “الموركس دور”،

تكلمنا عن “اكس فاكتور”،

فقالت عنه:

“يللا ماشي الحال”.

لو كان ناجحا لدافعت عنه،

فيما حلقه “اراب ايدول” الاخيرة كانت بمثابه المونديال.
في نهاية الحديث،

سالتها وفاء مما تخاف اكثر:

“من الفقر ام من الشيخوخه؟”.
فردت احلام:

“انا لا اخاف الا من الله”.

واذا ما كانت ثروتها قد جعلتها مرتاحه،

قالت احلام:

“الحمدالله مرتاحه.

والحمدلله،

راحتي سببها ايماني وحرصي على صلاتي وواجباتي الدينيه”.

ثم سالتها وفاء:

“من ابقى لك في الحياة اولادك ام زوجك؟”.

فردت احلام قائله:

“اولادي طبعا.

اما زوجي مبارك،

فله مكانه خاصة به”.
احلام بعد بث الحلقه كتبت على “تويتر” الخاص بها انه الحوار الاهم في حياتها الفنيه.

  • حوار ساخن الكيلاني
  • لقاء مع وفاء كيلاني

435 views

لقاء وفاء الكيلاني مع احلام