لا تحكم على شخص

لا تحكم علي شَخص

صوره لا تحكم على شخص

نتعامل دائما داخِل نطاق بشري يجمعنا بَعدَد مِن الاشخاص فِي علاقات مختلفة ودرجات مختلفة مِن التداخِل أو القرب.

الا ان علاقاتنا ببعض البشر حِولنا قَد تسوء أو حِتّى تبدا سيئة لاننا نتبع بَعض الامور الَّتِي لا ناخذ بالنا مِن أنها تصيب علاقاتنا فِي “مقتل”
وبما ان الانسان كائن اجتماعي كَما علمونا
وان الله وَضعه علي الارض كي يتعايشَ مَع اخرين فإن معرفة الانسان بالقواعد الصحيحة للحكم علي البشر لتصيفهم
ولانزالهم منازلهم فِي علاقته بهم امرا ضروريا.

وفي السطورالتالية سوفَ اسوق أهم ثمانية قواعد يَجب عليك ان تاخذها فِي اعتبارك حِين الحكم علي الناس مِن حِولك
وحتي تستطيع تصنيفهم
وتحديد مدي العلاقة المتوقع بينك وبينهم
.

صوره لا تحكم على شخص

والثماني قواعد الاساسية فِي الحكم علي الاخرين تتمثل فِي

1 لا تحكم علي شَخص مِن خِلال الاخرين ورؤيتهم لَه

من اكبر الاخطاءَ الَّتِي يقع فيها الناس فِي علاقاتهم سواءَ فِي بدايتها أو حِتّى فِي وسَطها وبعد ان يصنفوا البشر بداخلهم هُو اعتمادهم علي حِكم الاخرين علي هؤلاءَ الاشخاص.

وهو خطا فادحِ
ولو كنت اعلم فِي اللغة العربية كلمة اكبر مِن فادحِ لكتبتها عَن طيب خاطر لأنها بالفعل تمثل خطا كبيرا

ويرجع ذلِك الي ان هَذا الاخر الَّذِي تاخذ حِكمه علي شَخص
هو فِي الحقيقة جهة “متحيزة”
لانه يري هَذا الانسان “بنظره هو” بنظارته هُو
بمشاعره هو.

فان سالت شَخص مرهف الحس عَن شَخص فإن أول ما سيقوله لك أنه “جامد المشاعر”
وان سالت شَخص مسرف عَن شَخص فإن أول وصف ستسمعه “بخيل أو ماسك”
وان سالت شَخص فوضوي عَن شَخص فاول وصف سيقوله لك “منظم زيادة عَن اللزوم”
وان سالت شَخص لَه مشكلات مَع السلطة منذُ الصغر وعلاقته بابيه سيصف لك الاخر بانه “سلطوي”
يميل الي تمركز السلطة ………

صوره لا تحكم على شخص

بالطبع الامور أكثر تعقيدا مِن ذلِك لكِن هَذه الامثلة لتري ان لكُل منا نظارته بعيدا عَن العمل المهني المتخصص فإن كُل منا “يطرح” علي الاخر مفاهيمه الداخلية
وبالطبع يفهم مِن يقرا لِي وقد سبق ودرس التحليل النفسي مفهوم “الطرح” علي الاخر

لذلِك فإن اقاويل الناس بوجه عام عَن شَخص ليست مؤشر جيد للحكم عَليه
ولتعرف ذلِك قم بالتمرين التالي

اجمع عشرة اشخاص ممن حِولك
واطلب مِنهم ان يكتبوا عَن شَخص ما
بالطبع سيَكون هُناك نقاط يجتمعوا عَليها
لكني اعدك وعدا مسؤلة عنه بانك ستجد ورقتين “متناقضتين” فِي تلك الاوراق الواصفة لنفس الشخص.

فسوفَ تجد شَخص يصفه بان “سلطوي” واخري تصفه بانه “ساذج ويحركه الاخرين”
وهَذا علي نفْس الشخص وربما مِن نفْس مستوي العلاقة.

سوفَ تجد وصف “اناني” وفي ورقة اخري مِن العشرة “بينسي نفْسه” أو “يفضل الاخرين” جرب وقل لِي ماذَا وجدت.

2 لا تحكم علي شَخص فِي موقف بِداية المعرفة

صوره لا تحكم على شخص

هنا ساروي لك موقف شَخصي تعرضت لَه وجلست اشرحِ حِقيقته لمن شَاركوني الموقف وبعد ان كَانت العلاقة بينا فِي البِداية تاخذ شََكل ربما سلبي أو سيئ اصبحنا فِي معرفة قوية.

كنت فِي دولة اليمن الشقيق فِي مؤتمر ضخم عَن الاساءة للطفولة فِي العالم العربي
وكنت وقْتها قَد انتقلت لليمن بَعد فارق 8 ساعات فَقط مِن عودتي مِن بيروت
فقد عدت مِن بيروت فِي طائرة العاشرة صباحا تقريبا وطائرتي لليمن فِي نفْس اليَوم فِي الحادية عشرة مساء
وصلت الي اليمن ودخلت الفندق تقريبا الرابعة صباحا ومن حِالة الانهاك الَّتِي تملكتني استيقظت علي موعد بِداية جلسات المؤتمر الَّذِي كَان مشارك معنا فيه عدَد مِن السفراءَ ووفود رسمية كبيرة
وكنت اشارك بخبرة عملية عَن الاطفال وتاثير الاخطار النفسية عَليهم
ومع بِداية جلسات المؤتمر وحالة الهدوء والتكييف فِي القاعة والكلمات الرسمية والترحيب وجدت نفْسي انعس
ولان لِي كلمة ساقوم لَها ثُم ترتيب بَعدها لاصعد للمنصة بَعد وقْت
فخرجت مِن القاعة لادخل الحمام اغسل وجهي واتحرك لانني بالفعل بدات اتثاقل علي مقعدي.

اصطحبتني فتآة عزيزة الاخت انجيلا مِن جامعة تعز كُل تحياتي لَها ودكتور منذر ودكتورة انيسة طبعا – ادخلتني انجيلا الحمام فِي هدوء وكنت لا اريد ان يلحظ أحد خروجي مِن القاعة احتراما للكلمات الرسمية الَّتِي تلقى
وبالفعل دخلت الحمام وتوضات فقد كنت قرات بحث عَن الوضوء وتاثيرة علي يقظة المخ والتخلص مِن الطاقة السلبية فنفذت
ولكني حِين خروجي مِن الحمام فوجئت بامر غريب… اضاءة انارت فجآة وشخص يقُوم “جاهزين شَباب” !

فوجئت بوجود مذيع ومصور وكاميرات علي باب الحمام تنتظر خروجي !!!!

وما ان خرجت الا واقترب مني المذيع وقال لِي دكتورة داليا اهلا وسهلا معك فلان مِن قنآة كذا قولنا نلحق نعمل لقاءَ عشان يتذاع اليَوم قَبل أي قنآة ………
وشوية كلام.

الحقيقة … وجودهم علي باب الحمام اشعرني بخجل شَديد اتذكرجيدا ان الحمام كَان عَليه حِاجز خشبي ليظهر أنه حِمام نسائي مِثل الارابيسك مِثلا
.

ومن المفاجآة ولانني كنت اغلق حِقيبتي وربما اضبط آخر دبوس فِي ايشاربي
قلت لَه طيب حِضرتك أنا مشَ مستعدة الآن هَل مُمكن نخليه بَعد الجلسة الاولى

هَذا ما الهمني لَه عقلي لاخرج مِن الموقف المخجل
فتخيلي معي انك تخرجي مِن باب الحمام لتجدي كاميرات ومخرج يقول استعدوا خرجت !!!

فاذا بالمذيع والزملاءَ معه يعتبرونه غرور
ويؤكد أنه كَان يطمع فِي كرم مصر أكثر مِن ذلك
وانه يعرف ان هُناك قنوات دولية ستلتقي معي لانني الباحثة الوحيدة الَّتِي ستتحدث عَن تاثير الحروب علي الاطفال
ولكنهم كَانوا يطمعوا فِي العلاقات المصرية ال ….
وان هَذا غَير متوقع ………….
كلام كتير مِن هَذا القبيل
فتركتهم ونزلت كَان الحمام فِي اعلي المدرج الَّذِي اقيم فيه المؤتمر وقلت لَهُم ان ليس هَذا هُو المقصود وانني لَن اقدم أي برامج قَبلهم ……………………
نقذت وعدي ووجدت ان سياق الحديث بيننا علي الغداءَ سمحِ لِي ان اشرحِ لَهُم الموقف
ربما ضحك بَعضهم
وخجل بَعضهم مِن نفْسه لانه صنفني انني “مغرورة” أو “منتظرة قنآة معينة” أو “اختار ما يشهرني أكثر” …
وكل ما فِي الامر انني كنت “خجلة” ما أنا فِي الاخر “بنت” طلعت دكتورة طلعت وزريرة
الحمام وجلسات النساءَ مِن الاماكن الَّتِي لَها خصوصية فِي ثقافتي
ولم اكن اتوقع ان ينتظرني تليفزيون علي باب الحمام وانا “هربانة” بهدوء مِن القاعة لاجد اضاءة تنير حِين خروجي ويقول لِي احدهم نحن تحركنا خَلفك وانتظراكي مِن أول ما دخلتي!!!

وبالطبع فِي حِيآة كُل منكم قصة وفي حِياتي شَخصيا الكثير مِن القصص مِن هَذا القبيل خاصة ان مهنتنا تجعل بَعض الناس ينسجون حِولنا تصورات يطرحونها علينا مِن أول مقابلة.

3 لا تحكم علي شَخص دون ان تتعرف علي بناءه وتكوينه الشخصي

قد نظلم البشر حِين نقوم بالحكم عَليهم دون ان نعرف كَيف تَكون لديهم هَذا السلوك أو ذاك
فالانسان “اسير” شَخصيته وتكوينها
فالشخص ذُو التكوين “الواقعي” ستجده وقْت الازمة لا يربت علي كتفك ويحتضنك ويقول لك كلمات محبة داعمة
وإنما ينهمك فِي “التفكير” لايجاد حِل
ويسعي لذلِك وربما يتركك وانت فِي هَذه اللحظات ليعود لك بحل عملي أو تنفيذ تَقوم به.

هَذا هُو فهمه “للمؤازرة” أو “الدعم”
فَهو هُنا ليس “ندل” وإنما شَخص يتصرف بحسب تكوينه
ربما نحتاج ان نقوم “بتنبيهه” بان ما يسعدنا أكثر ان يحنو أو يرفق أو يظهر دعمه المعنوي
لكن علينا اولا الا نسرع بالحكم عَليه أنه لا يدعم لانه تصرف بسلوك معين يتبع شَخصيته وتكوينه الشخصي المتكامل.

ثم لَو قررنا أنه سيَكون مِن المقربين علينا ان نوضحِ لَه “خريطتنا” ليدخل الي ادق تفاصيل مدينتنا دون ان “يتوه”

4 لا تحكم علي شَخص دون ان تعرف تاريخه العائلي

لاكمل لك الامور الَّتِي يَكون الشخص اسير لَها – الا لَو حِدث ما يغير حِياته ويخرجه مِن بَعض الاسر الَّذِي مر بِه – اضيف علي ما سبق واوضحته فِي النقطة السابقة مِن ان الانسان اسير شَخصيت اقول لك أنه أيضا “اسير ما تعلم وما تربي عَليه” اسير ما قام والديه بتدعيمه
اسير الي ما كَانوا يعاقبونه عَليه أو ما كَانوا يشعرونه بانه قيمته
اسير خبراته مَع البشر.

فانت حِين تقابل شَخص تتعامل مَع “خلاصة” عمره
وليس “سلوك ظاهري” فحاول ان تستوعب بيئته وتكوين عائلته لكي تعرف لماذَا يخرج مِنه ذا السلوك أو ذاك.

فالشخص الَّذِي تربي وسَط اعداد كبيرة مِن الاخوة لا يعرف كثِيرا مفهوم “الملكية” فتجده يميل الي الامور المشاع
كامه الَّتِي لَم تكُن تترك لَه أي شَئ يتهني بِه وحده حِتّى لَو كَان سندوتشَ احضره ليستمتع بِه فتطلب مِنه ان يعطي جُزء لاحد اخوته أو تَقوم بتقسيم كُل ما ياتي بِه والده بالعدل دون ان تميز ذلِك الطفل الَّذِي يحب هَذا النوع.

فاما ان يخرج هَذا الشخص “فردوي” ليقُوم بتعويض ما لَم يحصل عَليه “منفردا ” ويحتاج مِن كُل شَئ اعلي درجة لذاته
او يتعايشَ مَع هَذا النمط ويكفيه مِن الشئ لقمة واحدة أو جُزء واحد أو اهتمام طفيف.

كذلِك مِن تربي علي أي شَئ
فسوفَ تجده يميل اليه حِتّى لَو سعي الي الابتعاد عنه فِي سلوكه
وبالتالي عليك ان تتفهم جوانب تربيته وتعاملاته العائلية جيدا ان كنت سترفعه الي مكانة قريبة أو علي الاقل افهم بَعض جوانب تنشاته لَو كنت ستتعامل معه باستمرار.

5 لا تحكم علي الشخص مِن خِلال تعامله مَع اشخاص اخرين وتطبق علي نفْسك

كل منا يعامل الاخرين بالقدر الَّذِي يري أنهم “يستحقونه”
فقد تَكون شَخص كريم جداً لكِن يفرق معك ابسط الاشياءَ مِن شَخص تشعر أنه “يستقطعك” كَما يقولون
او يضحك عليك.

فكثيرا ما نسمع جملة “انا ادي عينيه بمزاجي لكِن حِد يستهبلني لا”
او ما شَابه ليعطي اننا نتعامل مَع البشر “ليس بما يشبه شَخصيتنا وتربيتنا فَقط وإنما بما يتناسب معهم ايضا”.

فعلي سبيل المثال

وهي أيضا خبرة شَخصية توضحِ لك ما اعنيه

طلب أحد قادة احدي المؤسسات التنموية فِي بلد عربي ان اقابله وحددت شَخصية تعرف كلانا المقابلة وحين دخلت كَان يصلي فانتظرته وجاءتني مديرة مكتبه الَّتِي كَانت تتحدث عنه بالصدفة بَعد ان وقفت أنا علي الباب لاتحدث فِي التليفون
والمحت مِن حِديثها أنها تصنف هَذا الرجل أنها ضد المراة
وانه لا يعرف كَيف يتعامل مَع النساء
وانه غبي فِي فهمه للمراة
والفتآة الَّتِي تجلس معها تكتب علي الكمبيوتر يبدو أنها تؤيد حِديث هَذه الاخت الَّتِي تتحدث.

انتهي الرجل مِن الصلآة ودخلت ثُم دخلت مديرة مكتبه الَّتِي كَانت تنعته بانه يكره المرآة ومتحيز ضدها وعنيف معها
فاذا بالرجل يقول لَها

يا انسة الله يرضي عنك بس دققي شَوي بس فِي الاوراق
يا بنتي هَذا يُمكن ان يخرب بيوتنا لا قدر الله ارجوك راجعي مَرة واثنين وثلاثة
لأنها لَو تكررت ساعين لكُم شَاب يساعدكن.

فقالت مديرة مكتبه يا حِاج حِضرتك أنا ما خدت بالي وهَذا خطا بسيط يمر علي أي انسان.

فقال الرجل شَوفي يا دكتورة الله يرضي عنك الخطا اللي تقول عنه أنه بسيط
فوجدت أنها تكتب فِي اوراق الشركة ان مستحق لشركة اخري عندهم 652 الف
وان الرقم الصحيحِ هُو 265 الف
وان هَذا الخطا مكرر فِي كُل الاوراق.

قال الرجل يَعني هَذا الخطا يكلف الشركة 387 الف جنية نكون احنا مديونين بها.

وعلق الرجل عَن أنه دوما يطالبها بان تعيد مراجعة الارقام والنصوص عدة مرات
ثم هِي مِن أي توجيه تاخذ علي خاطرها وتعتبر الامر اساءة شَخصية لها.

وان مِن حِقها لأنها امرآة لكِن هُناك امور لا يُمكن فيها ان نميز بَين امرآة ورجل العمل يحتاج ان تَكون المرآة علي قدر العمل.

علي مدار جلستي مَع الرجل ودخول مديرة مكتبه شَعرت انني لَو تعاملت مَع هَذه الفتآة ساتحَول أنا شَخصيا لمعادي لعمل المرآة وربما جعلتها تصنفني فِي نفْس الموقع الَّذِي تضع فيه الرجل
وهكذا كُل المحيطين بنا
تعاملاتهم مَع الناس تتوقف علي صفات الناس ايضا.

6 لا تحكم علي شَخص فِي نمط علاقة محدد وله نظام

هُناك بَعض انماط العلاقات الَّتِي تفرض علي الاشخاص طريقَة معينة يتصرفوا بها
وعليك هُنا ان “تفرق” بَين شَخصية الفرد وبين “دوره” الَّذِي تفرضه عَليه طبيعة العلاقة.

فالشخص الَّذِي يقُوم بتوزيع بَعض المكافات فِي شَركة لا تحكم عَليه بانه “بخيل” مِن أنه يوزع ارقام قلِيلة لانه ببساطة يتحرك داخِل “حد” موضوع له.

ومن لا يسمحِ لك ان تحكي مشكلاتك الشخصية وهو يطبق قانون عمل تحقيق معك
او ما شَابه كلها امور لا تتعلق بشخصية الفرد وإنما تتعلق بدوره الَّذِي يفرض عَليه بَعض الامور
وهنا لكي تعرفه جيدا لابد ان تاخذ مقطع آخر مِن حِياته فِي تعاملاته معك بعيدا عَن النطاق المرسوم لَه مِن قَبل اخرين أو نظام محدد.

7 لا تحكم علي شَخص مِن انتمائه

ليس كُل ما ينتمي لَه الفرد “مقتنع بِه 100 ”
وبالتالي مِن غَير المعقول ان تحكم عَليه تبعا لكُل ما يتعلق بما ينتمي له.

فالكثير مِن الاشخاص قَد ينتمو الي جماعة أو فئة مهنية أو مدرسة فكرية
لكنهم يبقوا مختلفين كالبصمة الفريدة
بل انك قَد تسمع مِن بَعضهم نقد لاذع لبعض ما يتضمنه هَذا الانتماء.

فقد تسمع كلمات مِثل احنا بردو الفلاحين علينا حِاجات تجيب شَلل
او الحزب بتاعنا اساءَ لنا جميعا حِين فعل كذا
او ما هُو الصعايدة اللي جايبين ده لنفسهم
او احنا المصريين فِي الخارِج اللي بنعطي فرصة للناس يعاملونا كده …

وهَذا ليس نقد كلامي أو عقلي فَقط
بل يقُوم هَذا الشخص بسلوكيات تختلف عَن هؤلاءَ الَّذِين ينتموا لهَذا الانتماءَ أو ذاك

8 لا تحكم علي شَخص مِن خبراتك أنت السابقة

ربما تقابل فِي حِياتك شَخص يسيئ اليك أو يضرك
فيقُوم مخك رغما عنك ان لَم تاخذ بالك بان يحتفظ بصفات هَذا الشخص
ثم يتحري مواصفاته فِي أي شَخص آخر فإن وجد أي تشابه فِي أي صفة ولو ظاهرية بَين هَذا الشخص الجديد والشخص الَّذِي اساءَ اليك سابقا تسرع مخك بالحكم عَليه “وصنفه”بانه كذا وكذا وكذا

وهنا وكانه صادرت علي المطلوب
ولم تعطي فرصة للشخص الجديد ان يعَبر عَن نفْسه لانه خنقته داخِل قفص خبرتك السابقة
فاصبحت حِركته مقيدة
من حِكم معد سلفا.

فان اتعبتك امرآة عاملة اصبحت تري فِي كُل امرآة عاملة شَخصية متعبة
وان ضايقك رجل قصير اصبحِ كُل رجل قصير رمزا نفْسيا للمعانآة عندك.

فاصبحت لا تري الشخص الجديد الا مِن خِلال “زجاجة” حِفر عَليها ملامحِ اصحاب الخبرات السابقة.

ارغب مِن كُل ما سبق ان اقول ان كُل انسان بصمة فريدة

كل انسان مِن حِقه ان نراه “كَما هو” وليس كَما تخيلنا أو كَما خبرنا
كل انسان حِقه ان ياخذ فرصة كاملة لان يتعامل معك وتعطيه وقْته لتفهمه.

ورغم كُل ما شَرحت وتناولت يجدر بي ان اوضحِ لك ان مِن يرتقي عندك ليدخل مساحة اعمق فِي مدينتك الداخلية لَن يَكون شَخص “بمواصفات محددة” كَما اقول دائما
فقد ياتي شَخص ويسكنك وهو مخالف لعدَد مِن “المعايير” الَّتِي كنت تعتقد انك تبحث عنها
او هِي الَّتِي تمثل تاشيرة دخوله لعالمك
ثم ياتي شَخص بمواصفات مختلفة وتجده قَد حِجز لنفسه المقعد الاول عندك.

لكني هُنا شَرحت ما يَجب اخذه احتياطيا فِي التعامل مَع البشر
وتبقي تصرفات هؤلاءَ البشر والارتياحِ لَهُم هِي العامل الحقيقي لترقيتهم بداخلنا وتحديد “فئة” المقعد الَّذِي سيجلسون عَليه بداخلنا ودرجة الحكم الَّتِي يصدرونها

 

  • لا تحكم على شخص
  • لا تحكم على الناس من موقف واحد
  • لا تحكم على إنسان بخطأ
  • لا تحكم على أحد من كلام الآخر
  • كيف اعمل لاتحكم عليه
  • صورة مكتوبة عليها لا تحكم علي الآخر قبل معرفت سبب
  • صور مكتوب عليها لاتحكم علي شخص من خلال حديث الاخرين
  • صور لا تحكم على شخص
  • حكمه لا تحكمه غلي شخص تعزه
  • حكم مكتوبة علي اطفال جميلة ﻻ تحكم علي احد حتي تسمع منه
تحكم شخص لا 364 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...