2:27 مساءً الخميس 19 أبريل، 2018

كيف تخطط لحياتك طارق السويدان pdf



كيف تخطط لحياتك طارق ألسويدان pdf

صوره كيف تخطط لحياتك طارق السويدان pdf

3 بِالمائه ممن يخططون يملكون مما يملكه أل 97 ألَّذِين لا يخططون.
فكيف تخطط لحياتك
الذين يخططون لا يتعدون 3 و هم ألَّذِين يقودون ألمجتمعات ماليا و سياسيا و أجتماعيا و نفسيا, كَيف تخطط لحياتك؟
اذا فشلت فِى ألتخطيط, فقد خططت للفشل, كَيف تخطط لحياتك؟

صوره كيف تخطط لحياتك طارق السويدان pdf

يري ألعلماءَ مِن خِلال دراسات أعدت أن نسبة ألَّذِين يخططون لحياتهم لا تصل 3 مِن مجموع ألناس كلها, و أن هَذه ألنسبة ألقليلة هِى ألَّتِى تقود ألمجتمعات فِى مجالات ألحيآة ألمتنوعه.

في دراسه أعدتها جامعة هارفارد ألامريكية عام 1970 سالوا فيها مائه طالبِ عَن خططهم فِى ألمستقبل, و ما إذا كَانت لديهم خطط و أضحه
3 فَقط أجابوا بِالتفصيل عَن خططهم ألمستقبليه, و ألبقيه لَم يعرفوا ما ألَّذِى يُريدون تحقيقة بَِعد.

بعد عشرين سنه, قامت ألجامعة بِالبحث عَن ألمائه طالب, فوجدت ألثلاثه هؤلاءَ يملكون اكثر مِن 90 مِن ممتلكات ألمائه كلهم.

التخطيط سر ألنجاح:

التخطيط سر نجاحِ ألناجحين فِى ألدنيا, و أهم مِن ألتخطيط أيضا:
ان تَكون للانسان رساله.

يري ألعلماءَ ألنفسانيون أن ألَّذِين لا يحملون رساله اكثر عرضه للمشاكل و ألصدمات ألنفسيه و ألاجتماعيه.

الرساله و ألرؤية اهم ما تضعه لنفسك ألان:

انا صلاحِ ألراشد مِن مركز ألراشد للتنميه ألاجتماعيه و ألنفسيه, أرحبِ فيك فِى جوله مَع ألذات, و تحديد ألمصير.

ساكون مضيفك و مساعدك فِى هَذا أللقاء, و سوفَ أستعرض لك كَيفية و َضع رساله و رؤية لحياتك, سوفَ أستعين بِامثله و أقعيه مِن تجاربى ألشخصيه.

هَذه أللحظات ألَّتِى سوفَ تقضيها فِى تعلم هَذه ألماده, و من تطبيق ما فيها, قَد تَكون اهم ألساعات فِى حِياتك كلها.
هَذه ألمادة بِعنوان:
الرساله و ألرؤيه.

في هَذه ألماده, سوفَ نستعرض بِالاضافه الي أشياءَ كثِيرة أخرى:
اهم مسالتين تَحْتاج أليهما للانطلاق فِى حِياتك.

1 تحديد رساله لحياتك.

2 و وضع أهداف.

سوفَ تتعلم عده أمور, مِنها:

كيف تكتشف رسالتك ألحاليه فِى ألحياه؟

كيف تضع او تغير فِى هَذه ألرساله, و فق ما تتمناه؟

كيف ترسم خطة أستراتيجيه و بِعيده ألمدي لحياتك؟

كيف تضع خطة قصيرة ألمدي و سريعة ألتنفيذ؟

كيف تطبق ألخطه؟

كيف تَكون شخصا منجزا و فعالا؟

هَذه ألمعلومات عاده ما تعطي فِى خمس دورات, قَد صغتها لك بِاسلوبِ مسهل, تغنيك عَن كثِير مِن ألكلام و ألتفاصيل.

سوفَ أخذك فِى جوله روحانيه نفْسيه و خياليه, و خطوه خطوه تنتهى بِك فِى و َضع رسالتك و رؤيتك فِى ألحياه, بِاذن ألله.

كل ما أود أن أتمناه لك, هُو أنك فعلا مستعد لذلك, بَِعدما تضع خطتك و رؤيتك لحياتك, و تتبع بَِعض ألارشادات ألَّتِى ساذكرها لك, سوفَ تفاجا مِن ألتغيرات ألَّتِى ستطرا علَي حِياتك, سوفَ تري أبوابِ ألتوفيق تفَتحِ لك, ستشعر أن لحياتك معنى, سوفَ تحبِ ألحياه, و سوفَ لَن تهابِ ألممات, سوفَ يتساوي لك ألامران.

ستثرى جوانبِ حِياتك ألمتنوعه, و سوفَ تترك لمن بَِعدك أرثا ماليا, او علميا, او خلقيا, او غَير ذلك.

هَذا ألموضوع ألمهم ليس لثقافه معينه, أيضا, قَد تَكون أستاذ, دكتور فِى ألجامعه, و قد تَكون مِن حِمله ألشهادات ألابتدائيه, حِتّي إذا كنت لا تقرا و لا تكتب, فيمكنك متابعة هَذا ألموضوع, شريطه أن تجد مِن يقرا و يكتبِ لك.

هَذا ألموضوع لكُل أنسان يود أن يضع لحياته معنى, و أن يتعلم كَيف يحقق أمانيه بِطريقَة تضمن لَه بِعون الله ذلك, فالموضوع صيغ لك بِطريقَة عملية تسلكها خطوه خطوه.

اذا كنت فَقط تقرا, دون أن تطبق, فهَذه ألمادة ليست لك, هُناك مواد كثِيرة لِى فِى مركز ألراشد إذا أردت, مصاغه بِطريقَة عرض ألمعلومه, هَذه ألمادة ليست كذلك, هَذه ألمادة عمليه, لذا فالتطبيق فيها و أجب.

دعنا نبدا علَي بِركة الله تعالى.

حكى عَن حِكيم عربى قال:
ليس للحيآة قيمه ألا إذا و جدنا فيها شيء نناضل مِن أجله.
وروى عَن على بِن أبى طالبِ كرم الله و جهه انه قال:
‘ربِ همه أحيت أمه’.

ما ألرساله, و ما ألرؤيه, أود أن أبدا أولا بِتعريف ذلك:

الرساله

ويحلو للبعض أن يسميها ألمهمه, او ألدور, هِى ما تود أن تسير عَليه فِى ألحياه, و لذا فانك تقول لشخص:
ما رسالتك فِى ألحياه, او ما دورك فِى ألحيآة
او ما مُهمتك فِى هَذه ألحيآة
وتَكون ألرساله عَن شيء عام, و طريق دائم.

الرؤية

هى ألنتيجة ألنهائيه ألَّتِى تسعي شخصيا لصنعها, هِى ما تود ألوصول أليه, و ألرؤية كلمه عامة للاهداف.

وبما أن ألاهداف تنقسم الي ‘بعيده و متوسطة و قصيرة ألمدى’.

دعنا نفرق بَِين ألرساله و ألرؤيه

الرؤيه

الرساله ألرؤية مقصد و هدف تصل أليه, مِثل:
رؤيتى أن أكون مديرا.

الرساله غَير محدده بِهدف, مِثل:
ان تَكون رسالَّتِى أن أعلم ألناس.

الرؤية شيء ينتهي, فبعد أن تَكون مديرا, تَكون قَد أنتهت رؤيتك.

الرساله شيء لا ينتهي, فانت تعلم ألناس حِياتك كلها.

الرؤية نتيجه

الرساله أتجاه

الرؤية كميه

الرساله نوعيه

الرؤية تحسبِ و تعد
الرساله تشعر و تحس

اذا, هكذا نكون عرفنا ألفرق بَِين ألرساله و ألرؤيه.

دعنى أحدثك عَن ألشخص ألَّذِى عنده رساله و رؤيه, و عن ألشخص ألَّذِى لا يحمل رساله و لا رؤيه:

الشخص ألَّذِى يحمل رساله و رؤيه, كابتن يقود سفينه, و ينقل ألبضائع بَِين ألبلدان, و يعرف ألموانئ ألجيده مِن ألموانئ غَير ألجيده, كَما انه يعرف أماكن ألقراصنه, و يعرف متَي تاتى ألعواصف, و كيف يتصرف معها إذا أتت, و يعرف كَيف يدير ألبحاره, و ألاتصال بِهم… و هكذا, فَهو و أضحِ فِى أتجاهاته و مقاصده.

بينما ألشخص ألَّذِى لا رؤية لَه و لا رساله, كمثل قبطان سفينه, لا يدرى أتجاهه, و لا يعرف عَن ألقراصنه شيء, و لا دلاله لَه فِى ألاجواءَ ألبحريه, او أدارة ألبحاره, فَهو أحيانا يتمتع بِالهواءَ ألطلق, لكِنه أحيانا يتعرض للقراصنه, و أحيانا ينزل فِى ميناءَ أهله مضرون, و أحيانا يخسر بَِعض رجاله بِسَببِ ألعواصف ألَّتِى لا يعرف كَيف يتعامل معها, او متَي تاتي.

اذا ألشخص ألَّذِى لا رساله لَه و لا رؤية له, معرض لهزات أجتماعيه, و نكبات ماليه, و أضطرابات نفْسيه.

هل تعرف كَيف تستخلص رساله مِن غايات متكرره؟

الشخص يدور دائما حَِول رسالته, ألرساله فِى ألغالبِ ساميه, لكِن قَد يَكون ألتطبيق و ألوسيله خاطئه.

دعنى فَقط أذكرك بِصيغه ألرساله.

الرساله مستمره, تاتى كفعل, مِثل:
تامين او أسعاد, او تقويه, او تعليم, او مساعده, او رفع, او تحقيق….

الرساله فِى ألمضارع, ليست فِى ألماضي, و لا فِى ألمستقبل, بِل هِى ألآن و كل زمان.

الرساله مختصره, لكِن تشتمل علَي عده معانى فِى حِناياها.

توقف ألان, و أستخلص رساله مِن غاياتك ألمتكرره فِى سطر و أحد فقط, ثُم أكتبها.

قد تَحْتاج دقائق, او ساعات, او يوما, او حِتّي أسبوعا, خذ حِصيلتك مِن ألوقت, ألمهم أن تفعل ذلِك أولا, ثُم عاود ألقراءه.

الان, بِدات تفهم نفْسك اكثر, و قد ياخذ عقلك ألباطن ساعات او أيام, يستنتج فيها أشياءَ سوفَ تنفعك فِى ألمستقبل, فَقط أطلق لعقلك ألعنان, قَد تري أحلاما, او تشعر بِمشاعر, فَقط رحبِ بِها, فَهى أما أن تَكون أيجابيه, فَهى سعيدة بِما بِدات تدركه, او سعيدة بِالانسجام بِينها و بِين ألعقل و ألجسد و ألروح, و أما أن تَكون سلبيه فَهى تخرج و تعَبر عَن نفْسها.

الان, أريد أن أخبرك بِكيفية أن تضيف لرسالتك شيئا او تعدل فيها.

انت ألآن لديك رساله حِاليه, تُريد أن تعدل و تضيف عَليها, أن أستعدت ألحاله, ربما تَكون رسالتك هَذه ساميه, لكِنها قَد تَكون أسمى, يكفي فَقط أن تعرف رسالتك, فهَذا بِحد ذاته معين جدا.

دعنى أعينك بِبعض ألملاحظات ألَّتِى قَد تستفيد مِنها بَِعض ألشيء.

اولا:
هل نفْسك فِى ألرساله, او لا؟

لاحظ أن رسالَّتِى ألَّتِى أكتشفتها كَانت كالتالي:

اسعاد ألاخرين و ألتاثير فيهم.
رسالَّتِى لَم تكُن تَحْتوى علَي نفْسي, مِن هُنا أدركت كَيف أنى كنت أعمل ألليل و ألنهار مِن أجل أسعاد ألاخرين و ألتاثير فيهم.

لقد أستلمت لجنه خيريه أنذاك, و كَانت ميزانيتها خمسه عشر ألف دينار, كَان ألمفروض مِن هَذه أللجنه أن تعرف بِالاسلام لغير ألمسلمين, و كَانت أعداد غَير ألمسلمين فِى ألكويت تقاربِ ثلث مليون, تصور و أنا و عامل, و مساعد لي, هُو صديقى ألفاضل و أئل عبدالرحمن صدقه, ألمساعد فِى أعداد هَذه ألماده, بِدانا فِى تنفيذ هَذه ألفكره.

في غضون أربعه سنوات, أصبحت أللجنه قوية جداً علَي مستوي ألخليج, و معروفة علَي مستوي ألعالم, و أدخلت بِفضل الله اكثر مِن عشره ألاف شخص فِى ألاسلام, و تركتها و ميزانيتها تعادل مليون دولار.

أنها رساله, و نعمت ألرساله, لكِنى فِى ذلِك ألوقت خسرت أهلى و أولادى و صحتي, كَانت مشاكلى ألاسريه كثِيره, و وضعى ألمالى متواضع, و كنت أراجع عياده ألقلبِ للفحوصات, و زاد و زني, و لازمنى ألقلق و ألتوتر.

رسالَّتِى لَم تَحْتو نفْسي, لذلِك أضفت لها:
اسعاد نفْسى و ألاخرين, و ألتاثير فيهم.

بمجرد أن فعلت ذلك, و وضعت ألخطط ألمعينة لذلك, تحسنت نفْسيتي, و أصبحت صحتى فِى حِالة ممتازه, و صرت و ألحمد لله أتدرب, ما لا يقل عَن ساعة الي ساعتين, ثلاث مرات فِى ألاسبوع, و أعطى نفْسى مِن ألاسترخاءَ ما لا يقل عَن ثلاث ساعات أسبوعيا, و أصبحت سعيدا أسريا.

فاذا لاحظت نفْسك غائبِ عَن ألرساله, فانصحك أن تضيفها الي رسالتك, ألَّذِى لا يعطى نفْسه سوفَ لَن يستمر, سوفَ يصل الي مرحلة تتعبه, هُو كقائد ألسيارة ألَّذِى يقول:
لا و قْت لدى لتغيير ألزيت, او ملئها بِالبنزين, ما ألَّذِى سيحصل
ستقف ألسياره.

اذا, هَذه ألملاحظه ألاولى:
تاكد مِن و جود نفْسك.

الملاحظه ألثانيه:
لا تنس ألاخرين.
هُناك مِن يجد فِى رسالته, أن رسالته أحتوت نفْسه, لكِن لَم تَحْتو ألاخرين.
مثل:
اكون و أثقا فِى تحقيق نجاحي, او أن أبلغ قمه ألنجاحات فِى علم ألهندسه, هَذه ألرساله, و تلك, خاليه مِن ألاخرين.

رسالتك ينبغى أن تَحْتوى علَي ألاخرين, يُمكن أن تَكون فِى ألاولى:
ان أكون و أثقا, و أن أحقق مَع ألاخرين نجاحات.
وفي ألثانيه:
ان أساعد فِى تحقيق ألنجاحات فِى علم ألهندسه بِما يخدم ألسلك ألهندسى و ألبشريه.

لاحظ أن رسالَّتِى أحتوت أسعاد نفْسى و ألاخرين.

لما كَانت رساله صديق ألدكتور نجيبِ ألرفاعي:
العلم, كَان فِى ضمِنها ألتعلم ألنفسي, و ألتعليم لغيره, هَذا ألتوازن بَِين نفْسك و ألاخرين, و في ألحديث:
‘ان لنفسك عليك حِقا’.

ورساله ألانبياءَ مِن أعظم ألرسالات, و هى تبليغ ألدعوه للاخرين و ما علينا ألا ألبلاغ ألمبين [يس:17], اى رسالتك فِى ألبلاغ ألمبين, لكِن و أستغفر لذنبك و للمؤمنين و ألمؤمنات [محمد:
19] كَما فِى سورة ألقتال.
{قل هَذه سبيلى أدعو الي الله علَي بِصيره انا و من أتبعنى و سبحان الله و ما انا مِن ألمشركين [يوسف:108] أذا, ضمن ألاخرين فِى ألرساله, فانت ضمن ألاخرين مَع نفْسك فِى ألرساله.

ملاحظه أخيره:
وهى أننا كمسلمين, غايتنا ألكبرى, رضا الله سبحانه و تعالي عنا, فبامكانك أن تضيف فِى بِِداية رسالتك:
ارضاءَ الله تعالى.

فرسالتي, مِثلا, أصبحت أرضاءَ الله بِاسعاد نفْسى و ألاخرين, و تنوير مجالات حِياتهم ألمختلفه.
هُناك كثِيرون, أعمالهم فِى خطر.
وقديما قال احد ألعارفين:
الناس فِى هلكه ألا ألعالمين, و ألعالمون فِى هلكه ألا ألعاملين, و ألعاملون فِى هلكه ألا ألمخلصين, و ألمخلصون علَي خطر عظيم.

والسبب:
تلك ألنيه ألخفيه, و من هُنا تدرك أن ألاسلام أعطي للنيه و َضعا خاصا.

علق أبو داود ألسجستانى رحمه الله صاحبِ ‘السنن’ علَي حِديث عمر ‘إنما ألاعمال بِالنيات’, قائلا:
النيه ثلث ألدين.

الرؤيه:

عليك أن تعرف أن ألرؤية ألَّتِى نقصدها, هِى أهدافك ألاستراتيجيه, اى أهدافك بِعيده ألمدى.
الشيء ألَّذِى تخطط لَه لتعمله غدا, او هَذا ألاسبوع, نسميه هدف قصير ألمدى.

الشيء ألَّذِى تخطط لَه ألشهر ألقادم او ألسنه ألقادمه, هَذا نسميه متوسط ألمدى.

الشيء ألَّذِى تخطط لَه بَِعد خمس سنوات او عشر سنوات, هَذا نسميه بِعيد ألمدى, او هدف أستراتيجي.

الاهداف بِعيده ألمدى, هِى ألروح, أود هُنا أن أذكر لك حِقيقة أكتشفها علماءَ ألتخطيط و ألاداره:
اكتشفوا أن ألَّذِى يخطط علَي ألمدي ألقصير عاده ما يحقق اقل مما خطط, بِينما ألَّذِى يخطط علَي ألمدي ألبعيد, عاده ما يحقق اكثر مما خطط.

يَعنى إذا كنت تضع خطة لاسبوع او شهر, و لديك متابعة جيده, فانت عاده ما تحقق 70 80%, بِينما إذا كنت تضع خطة لعشر سنوات, و لديك متابعة جيده, فعاده ما تحقق 120 150%.

سؤال:
ايهما افضل:
ان تضع خطة قصيرة ألمدى, أم خطة بِعيده ألمدى؟

ج:
طبعا خطة بِعيده ألمدى, و سوفَ تتعلم كَيف تضع رؤي و خططا أستراتيجيه, و خططا متوسطة ألمدى, و خططا قصيرة ألمدي كُل جُزء مِن هَذا ألتخطيط مُهم.

هُناك معلومه أخيرة أود أن أذكرها لك فِى هَذا ألمقام:

ستيفن كافي ‘Steven Cavy’ فِى كتابة ‘الاولي أولا’ ‘First Things Firs”, ذكر موضوعا مُهما فِى ألتخطيط.

اريد منك أن تحضر كشكولا, او دفترا, و تكتبِ عَليه فِى ألخارِج او فِى اول صفحة بِالخط ألكبير و ألجميل ‘الرساله و ألرؤيه’, ثُم تكتبِ تَحْت ذلِك أسمك بِالكامل, فِى ألصفحة ألَّتِى تليها أكتبِ رسالتك ألَّتِى أرتضيتها, ثُم فِى ألصفحة ألَّتِى تليها أكتبِ اعلي ألصفحة فِى ألوسط ‘الاهداف ألروحانيه’ أكتبِ ألان.

في ألصفحة ألتاليه أكتبِ ‘الاهداف ألذاتيه’, فِى ألصفحة ألتاليه أكتبِ ‘الاهداف ألاجتماعيه’, فِى ألصفحة ألتاليه أكتبِ جانبا آخر يهمك مِثل ‘الاهداف ألماليه, ألوظيفيه… ‘وهكذا, ضَع علَي ألاقل خمس جوانبِ رئيسيه فِى حِياتك.

في خطتى ألشخصيه ألمكونه مِن 38 صفحة مِن ألقطع ألكبيرة و ألمجلده و ألملونه و ألمخططه, و فيها أجمل ألرسومات, و َضعت 8 جوانبِ أسميتها مستويات؛
المستوي ألايماني, و ألمستوي ألسياسي, و ألمستوي ألدعوي, و ألمستوي ألاجتماعي, و ألمستوي ألمادي, و ألمستوي ألخيري, و ألمستوي ألثقافي, و ألمستوي ألشخصي.

قم ألآن بِكتابة ألجوانبِ ألمهمه بِالنسبة لك.

دعنى أنبهك بِان رؤيتك يَجبِ أن تتوافق مَع رسالتك, فاذا كَانت رسالتك أجتماعيه, فالجانبِ ألاجتماعى هُو ألاهم بِالنسبة لك.

التنبيه ألاول:
اذا كَانت رسالتك دعويه, فيَجبِ أن تضع ألجانبِ ألدعوى كاحد ألجوانبِ ألرئيسيه بِالنسبة لك… و هكذا.

التنبيه ألثاني:
ان لا تنسي نفْسك فِى ألاهداف, و أهم ما أقصده:
التطوير ألذاتي.
هَذا ألجانبِ غايه فِى ألاهميه, ينبغى أن تعرف أن هَذا ألعصر عصر ألمعلومه, و ألذى لا يتطور كُل يوم, تفوته سنه ألَّذِى لا يتطور لمدة سنه, يعيش فِى عصر سابق, و يتعداه ألزمن.

لا يُمكن أن تَكون سعيدا و ناجحا فِى زمن يتطور بِالدقيقه, و أنت تعيش فِى معلومات ألثمانينات, و ألتسعينات, و تقنيات ألمعلومه مِن ألمجلة و ألجريده.

ان ألعلم فِى مِثل هَذه ألبرامج و أمثالها, و ألدورات ألتدريبيه, و ما شابه ذلك, ينبغى أن تجعل مِن أهدافك ألرئيسيه ألتطور ألذاتي.

التنبيه ألثالث:
ان لا تنس أهلك, فانت لا تعيش و حِدك, فرسالتك ينبغى أن تَكون مِن ضمن بِيئه او جماعة مِن ألناس تحيط بِك؛
اهلك جُزء منك, فاحملهم معك.

التنبيه ألرابع:
ان لا تنس ألجانبِ ألروحانى ألايمان, انت هُنا بِسبب, يقول الله تعالى:
{وما خلقت ألجن و ألانس ألا ليعبدون [الذاريات:56] هُنا و أجبِ حِتمي, أجعل هَذا ألجانبِ اهم ألجوانب.

الان, تاخذ بِحدود عشره أوراق و تعنونها بِالرؤيه, ثُم تكتبِ فِى ألصفحة ألاولى, كَما قلنا, ألاهداف ألروحانيه, ثُم بِقيه ألجوانبِ فِى ألصفحات ألتاليه.

سوفَ تكتبِ فِى هَذه ألورقه ألاشياءَ ألَّتِى تود أن تحققها فِى نِهاية حِياتك علَي هَذه ألارض, هُناك مجموعة طرق يُمكن أن تنفذها للحصول علَي هَذه ألنتيجه:

الطريقَة ألاولى:
ان تتخيل أنك و بِعد دفنك, قَد و قف شخص بِمقربه مِن قبرك, ثُم صار يتحدث عنك و عن مناقبك, و عن ألاشياءَ ألَّتِى حِققتها فِى حِياتك.

الطريقَة ألثانيه:
ان تتخيل, بَِعد مماتك صفحة فِى ألجريده او ألمجله, تتحدث عَن مناقبك و نجاحاتك, ألَّتِى حِققتها فِى حِياتك.

الصورة ألثالثه:
اذا كَانت فكرة ألموت تزعجك, أن تتخيل أن عمرك فِى ألثمانينات, و أنك تجلس فِى مكتبك ألخاص, او فِى صاله ألاستقبال, و صحافي يلتقى معك, ليدون ذكرياتك.

او تتخيل أنك تجلس فِى ألشتاءَ قربِ ألمدفاه, و أطفالك يجلسون مِن حِولك, و بِايديهم أوراق و أقلام يكتبون تجاربك, و أنت تعدَد عَليهم نجاحاتك.

او أن تتخيل أنك تجلس فِى مكان تكتبِ فَهى ذكرياتك حِتّي تنشرها علَي ألملا, او تعطيها لاحد مِن بَِعدك يستفيد مِنها.

او أن تتخيل كتابِ فيه مذكرات نجاحاتك ألَّتِى حِققتها فِى حِياتك, أختر ما شئت.
المهم أن تخط كُل ما تتمناه, أن تحققه فِى هَذه ألدنيا.

  • كيف تخطط لحياتك طارق السويدان pdf
  • كيف تخطط لحياتك طارق السويدان
  • كيف اخطط لحياتي طارق السويدان
  • كتاب كيف تخطط لحياتك طارق السويدان
  • كتاب كيف تخطط لحياتك طارق السويدان pdf
  • خطط لحياتك طارق السويدان
  • كيف تخطط لحياتك طارق سويدان pdf
  • تخطيط لحياتك ووضع رسالتك pdf
  • خطط لحياتك طارق السويدان pdf
  • كيف تكتب خطة لحياتك طارق السويدان pdf
1٬918 views

كيف تخطط لحياتك طارق السويدان pdf

شاهد أيضاً

صوره كيف اجعل شعري ناعم للرجال

كيف اجعل شعري ناعم للرجال

استخدام ألزيوت ألطبيعية مِن افضل ألطرق ألَّتِى تجعل مِن شعرك ناعم كالحرير مِن ألزيوت ألَّتِى …