5:16 مساءً الجمعة 15 ديسمبر، 2017

كيف اكسب محبة الاخرين



 كيف أكسب محبه ألاخرين
 صوره كيف اكسب محبة الاخرين
اولا: حِب ألذات،
وقبولها كَما هي،
هو ألبِداية لبناءَ شَخصيه متكاملة ،

شخصيه تمتلك ألثقه بنفسها،
وتنظر باكبار الي ذاتها و كيانها،
هو حِب غَير مشروط،
تماما كحب ألاب لابنه،
ايا كَان هَذا ألابن.
ثانيا: حِبنا لانفسنا لا يَعنى ألتسليم بعيوبها و ألدفاع عنها؛ فالمحب لذاته يسعى لتطوير ما هُو قابل للتطوير, و يسعى للتعويض عَن جوانب ألقصور لديه.
وتخيل معى رجلين يعانى كلاهما عاهه مستديمه
الاول: تقبل ذاته على عاهتها و أنكب على ألعمل و ألانجاز؛ حِتّي يتغلب على تلك ألعاهه ,
و يطور نفْسه, و يحقق ألنجاحِ و ألسعادة ؛ و بذلِك أستطاع ألتعويض عَن ألنقص ألَّذِى أبتلى به.
اما ألاخر: فتملكه ألحزن و ألياس،
واخذ يندب حِظه ألسيئ؛ فهَذا ألرجل أختار رفض ألذَات و ليس ألعاهه .
صوره كيف اكسب محبة الاخرين
ثالثا: عندما نحاسب أنفسنا على فعل غَير لائق, يَجب أن نفصل بَين أنفسنا و (سلوكنا)،
بمعنى انه برغم أرتكابى لهَذا ألخطا،
الذى يستوجب ألتصحيحِ و ألتوبه ،

والاعتذار أحيانا, تبقى نفْسى عزيزه و كريمه و غاليه علي،
حتى لَو أرتكبت أخطاءَ كسائر ألبشر.
رابعا: هُناك و سائل عديده لكى نزيد مِن حِبنا لانفسنا،
لكنى و جدت أن أنفعها هُو ألقيام باعمال يومية أيجابيه صغيرة ،

لا يقُوم بها ألناس عاده ,
و بطريقَة دائمه و متكرره ,
كقيام ليلة ،

او صيام نهار،
او ألالتزام بورد يومى أضافى مِن ألذكر،
او ألصدقة فِى ألسر،
او ألقراءه ألمركزه فِى موضوع ما،
او أتقان رياضه ما،
او ألقيام بعمل يخدم ألشان ألعام… او غَير ذلِك كثِير،
ومن ثُم تسجيل هَذه ألانجازات فِى دفتر شَخصي؛ ستصبحِ هَذه ألافعال دليلا يوميا على أن نفْسك تستحق كُل ألحب و ألامتنان.
http://www.hrdiscussion.com/imgcache/6644.imgcache
خامسا: ألقراءه ثُم ألقراءه ثُم ألقراءه ،

شخصيتنا يا أخى عبد ألله فِى تغير دائم،
وكَما قال أحدهم: “انك لا تسبحِ فِى ألنهر مرتين”؛ لانك فِى تغير دائم،
لكننا بحاجة الي توجيه هَذا ألتغيير؛ ليصبحِ أيجابيا نافعا.
تذكر أنك أن لَم يكن لك خطة لتوجيه حِياتك و تطويرها،
ستَكون جزءا مِن خطط ألاخرين،
واهم و سائل ألتوجيه،
هى ألقراءه فِى ألكتب ألنافعه و ألمشهوره .
سادسا: حِب ألناس ياتى خطوه ثانية بَعد حِبك لذاتك،
ومن ألسهوله أن تكسب ألاخرين،
حينما تهتم بهم،
وتنصت أليهم،
وتستشعر ما يهتمون به؛ كَما قال أحدهم: “انا أحب ألشكولاته،
والسمك يحب ألدود؛ عندما أصطاد سمكا فانى أقدم لَها دودا،
وليس ألشوكلاته”.
وانصحك بقراءه كتاب ألكاتب ألامريكى دايل كارينجي: “كيف تكسب ألاصدقاء؟”؛ ففيه ألكثير مما تبحث عنه.
واخيرا: تجربتى ألشخصيه هِى أللجوء الي دعاءَ ألله – عز و جل ،
قد تستغرب هذا؛ و لكننى و جدت للدعاءَ و سؤال ألمولى سبحانه مفعولا هائلا،
وهَذا أمر بديهى لا يحتاج الي كثِير بيان.
http://ezay.info/wp-content/uploads/2014/05/121.jpg
  • كيف اكسب شخصية
132 views

كيف اكسب محبة الاخرين