5:18 مساءً الأحد 20 يناير، 2019






كيف اتعامل مع اخواتي

كيف اتعامل مع اخواتي

بالصور كيف اتعامل مع اخواتي 69514793f82c326d492edb26233e5003

عليك ان تكونى  الاكبر عقلا،

و حكمه .



و ثقافه .



و سلوكا،

و معاملة..
ومن خلال عرضك لمشكلتك لاحظت بانك لم تذكرى الا و الدك و اخوتك،

فاين دور الام داخل الاسره ،



و هل هى ما زالت على قيد الحياه ،



ام انها غير موجوده بحياتكم لسبب ما نحن لا نعلم عنه شيئا..
وبكل الاحوال فالذى الاحظه غياب دور الام بحياتكم،

و هذا معناه انك تحتلين مكانه الام داخل هذه الاسره .



و على هذا الاساس فوالدك يعاملك بشده و صرامه .



و لا يبرر تصرفاتك،

و يتهمك دائما بانك المذنبه .



حتي لو كان اخوتك يسيئون اليك،

و يقللون من احترامهم لك،

كذلك و الدك يعاملك معامله الاكبر سنا،

و يراك اجدر بتحمل المسئوليه معه و القدره على ذلك،

و ينزلك منزله اعظم من منزله باقى اخوتك،

و من ثم فمعاملته تتصف بالجد و الحزم معك،

ليس بغضا لك و لا قله حب فيك،

و لا تفضيلا لاخوتك عليك،

و لكن لهذه المعانى فقط،

و لانه يطمح الى تاهيلك لتحمل مسؤوليه مشاركته في الالتزام بالحقوق و اداء الواجبات،

و في الرعايه و التربيه و التهذيب و التعليم،

بدءا من نفسك ثم باقى اخوتك..

بالصور كيف اتعامل مع اخواتي 20160714 718
وقد يكون حبه لك اعظم من حبه لاخوتك،

الا ان المحب يكون تانيبه و عتابه لمحبوبه اشد من غيره،

و عقابه له اكثر،

لانه ينتظر منه سلوكا مختلفا و مميزا،

و معامله خاصه .



و حرصا شديدا على مظهره وجوهره،

و كذلك شان و الدك ينتظر منك ان تكونى مختلفه عن بقيه اخوتك،

مميزه عنهم بسلوكك و تصرفاتك،

راقيه في تفكيرك،

عاقله حكيمه .



و هكذا هو يراك و بهذا تستحقين في نظره الاحترام و التقدير،

و بهذا السلوك تفرضين وجودك،

و تلزمين الكل الاذعان لاختياراتك و قراراتك.
اما بالنسبه لسلوك اخوتك معك،

لاحظت بان التغيير لم يحصل الا خلال السنتين الاخيرتين حسب ما ذكرت في رسالتك،

و هنا اطرح عليك بعض الاسئله التى تساعدك في فهم مشكلتك و حلها: فما هى اسباب هذا التغيير في اسلوب تعامل اخوتك معك خلال هاتين السنتين الاخيرتين؟
وما هى اوجه الاختلاف بين تصرفاتك و تصرفاتهم في الماضى و الحاضر

و ما هى الاقتراحات و الخطوات و سبل العلاج؟
اما بالنسبه للاسباب فانت لم تذكرى من خلال عرضك لمشكلتك ما يبرر تصرفات اخوتك،

فلابد وان هناك اسبابا مختلفه .



فعليك ان تراجعى نفسك اولا،

و تتابعى ملفاتك القديمه و الجديده .



و تقارنى بين المرحله السابقه و الراهنه .



و تفكرى في تصرفاتك و تصرفاتهم بالماضى و الحاضر،

فقد تكون تصرفاتك معهم خلال هذه المرحله تغيظهم،

او ربما هم يغارون منك،

اما لانك الاكبر سنا،

او لتفوقك،

او لمؤهلاتك،

او لنجاحاتك و انجازاتك،

او لان و الدك يثنى عليك باستمرار،

او يفضلك عنهم في المعامله .



او يميزك عنهم بالحديث،

و الاخذ بمشورتك و ارائك،

فتظهر ردات افعالهم على صيغه عدم احترامهم لك،

او ربما لاتساع افاقهم و طموحاتهم و احلامهم،

فهم كما يكبرون في اجسامهم و تتغير معالم وجوههم،

كذلك تتطور افكارهم،

و تنمو ثقافتهم،

و تتغير غاياتهم و اهدافهم،

و يختلف تقييمهم للاشياء و للاشخاص،

و هذا النضج و التقدم بالسن و بالفهم،

قد يخفف ما كان بينكم من رقه في المشاعر القلبيه .



فينتج عنه نوع من الصدام و الصراع و المنافسه بينكم،

و يصير كل واحد منكم يحاول ان يفرض وجوده،

و سلطته،

و اختياراته و قراراته على الباقي،

و يبدا الاختلاف صغيرا ثم يكبر في الفهم،

لينتقل بعد ذلك للتصرفات و المواقف..

بالصور كيف اتعامل مع اخواتي 20160714 719
اما العلاج فياتى تدريجيا و على مراحل،

و اليك بعض الطرق التى قد تساعدك:
اولا: اعلمى اختى الكريمه بانك بالحب تكسبين قلوب اخوتك،

و تكسرين الحواجز و تذيبين الفوارق التى بينك و بينهم،

و بقربك منهم بعطفك و حنانك و توددك اليهم بالكلمه الجميله التى تطرب لها الاذان،

و بالمعامله الطيبه و الصفح الجميل تكسبين مودتهم و محبتهم،

و تملكين مفاتيح قلوبهم،

و بهذا تستطيعين قيادتهم و التاثير عليهم..
ثانيا: استخدمى معهم في اغلب الاحوال اسلوب الرفق و اللين،

و كونى حكيمه تستخدمين لكل ظرف ما يناسبه،

و تتعاملين مع كل حاله بما تقتضيها،

و تجنبى التعامل معهم باسلوب القسوه و الشده .



فالعلاقات الاسريه مع الاهل و ذوى الارحام،

ينبغى ان يسودها الرفق و اللين،

للمحافظه على تماسك بنيانها وصفاء اجوائها،

و لهذا كان خطاب الحق سبحانه يعلم نبيه صلى الله عليه و سلم: فبما رحمه من الله لنت لهم و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك [ال عمران:159]،

و كان نبينا صلى الله عليه و سلم يقول: “ما كان الرفق في شيء الا زانه و ما نزع من شيء الا شانه”،

و لما ساله رجل – صلى الله عليه و سلم – عن افضل الاعمال،

اوجزها له في صفات ذكر منها: “لين الكلام و بذل الطعام”،

و هكذا كان شانه صلى الله عليه و سلم في سائر احواله،

حتي ان السيده عائشه رضى الله عنها تعجبت من موقفه صلى الله عليه و سلم،

حين استاذن عليه رجل بالدخول،

فنعته بقوله: “بئس اخو العشيره #8221; “فلما دخل الان له الكلام”،

و معنى هذا انك تملكين ان تنالى احترام و محبه اخوتك باسلوب اللين ما لا تنالينه باسلوب الغلظه و الشدة..

بالصور كيف اتعامل مع اخواتي 20160714 720
ثالثا: لا تكثرى من انتقادهم،

و تتبع هفواتهم و زلات لسانهم،

فانه يجفف ينابيع القلب،

و تنعكس اثاره السلبيه على صور مختلفه من حده في التعامل،

و سوء ادب،

و قله احترام..،

و قد جاء في موطا الامام ما لك قوله: بلغنى ان عيسي عليه السلام قال لقومه: لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله تعالى،

فتقسو قلوبكم،

فان القلب القاسى بعيد من الله و لكن لا تعلمون،

و لا تنظروا في ذنوب الناس كانكم ارباب،

و انظروا فيها كانكم عبيد،

فانما الناس رجلان: معافي و مبتلى،

فارحموا اهل البلاء،

و احمدوا الله على العافيه .


رابعا: استغلى المناسبات الجميله للخروج معهم في نزهه او الجلوس للحديث معهم و مسامرتهم في سهره رائعه .



او هيئى لهم وجبات طعام،

او قدمى لهم اصنافا من الحلويات يحبونها،

او هدايا تناسب اعمارهم،

و تنسجم مع اذواقهم،

و اختياراتهم،

و احتياجاتهم،

و استخدمى كذلك عنصر المفاجاه و التشويق،

كترتيب حجرتهم،

او استخدام رسائل نصيه .



و بطاقات مكتوبه تضعينها تحت و ساده كل منهم،

او على مكتبهم،

او في حقيبتهم..

او ارسلى لهم رسائل بريديه او عبر الهاتف تكون معبره .



و تحمل صورا و مناظر جميلة..
خامسا: احترمى اختياراتهم و قراراتهم،

و انصتى لحديثهم،

و لارائهم،

و لمنطق تفكيرهم،

و احترمى رغباتهم و اذواقهم و اختياراتهم و قراراتهم،

كما تطلبين منهم احترامك و احترام اختياراتك و قراراتك،

و اعلمى بان لهم نفس الحقوق كما لك،

و هم ليسوا مجبرين على تقليدك،

و لا تطلبى منهم ان يكونوا نسخه طبق الاصل منك،

يفكرون كما تفكرين،

و اراؤهم تشبه ارائك،

و اختياراتهم كاختياراتك،

و احلامهم كاحلامك،

بل هم شخصيات مستقله عنك،

من حقهم مخالفتك و عصيانك،

و نقدك كما لك الحق نفسه،

و عودى نفسك على تقبل اختلافهم معك،

و لا تتعصبى لارائك .

.
سادسا: من حق اخوتك استمتاعهم بحريتهم،

و من حقهم ان تنزليهم المنزله التى تليق بهم،

فلا تقللى من شانهم و لا تستصغريهم،

و لا تحتقرى مؤهلاتهم و كفاءاتهم و لو كانت اقل شانا منك،

و لا تنظرى اليهم من برج بكبر و تعالي،

و اكثرى من استخدام اسلوب الثناء و المدح،

و شجعيهم على اي انجاز ينجزونه،

او نجاح يحققونه،

و اظهرى امامهم افتخارك بهم،

و اذكرى مميزاتهم و حسناتهم امام و الدك و الاسره .



و امام اصدقائهم و الجميع،

فهذا سيوثق رباط الحب و الود بينكم..
سابعا: تذكرى لذه الثواب على صبرك على تصرفاتهم،

و انك تؤجرين على نيتك الطيبه و مواقفك الجميله معهم،

و حسبك ان الله يعلم السر و النجوى،

و سيوفى لك الاجر و لو كان مثقال ذره من الخير،

قال تعالى: ربكم اعلم بما في نفوسكم ان تكونوا صالحين فانه كان للاوابين غفورا [الاسراء:25].

بالصور كيف اتعامل مع اخواتي 20160714 721
وختاما اقول لاختى الكريمه استعينى بالله و توكلى عليه،

و الحى عليه بالدعاء و الانابه اليه،

و العمل الصالح خاصه الصلاه لقوله تعالى: يا ايها الذين امنوا استعينوا بالصبر و الصلاة [البقره 153]،

و ثقى بان الله قادر على هدايتهم و القاء الموده و الرحمه بينكم،

و تحررى من هاجس انك الاكبر سنا،

و من حب التسلط،

و عامليهم معامله الاقران،

و غيرى من نمط حياتك،

و اسلوب تعاملك معهم بالكامل،

و تخلى عن انطوائك و عدم مشاركتهم الحديث،

و لا تسمحى للشيطان ان يجد منفذا له الى قلبك،

فيزرع سموم النفره و الوحشه بينك و بين افراد اسرتك،

مهما كانت الدواعى و المبررات،

و كونى على يقين بان محبه و الدك و اخوتك لك محبه ارسخ من الجبال،

و ستكتشفين مع توالى الايام تغييرا شاملا في تصرفاتهم معك،

و سيظهر لك قدر ما يكنونه لك من التقدير و الاحترام و الحب..
اسال الله العلى القدير ان ينير بصيرتك،

و يهدى قلبك،

و يوثق اواصر الحب و الموده و الرحمه بينك و بين اخوتك،

و يؤلف قلوبكم على الخير و الحق

.

بالصور كيف اتعامل مع اخواتي 20160628 1078

  • كيف اتعامل مع اخواتي
251 views

كيف اتعامل مع اخواتي